انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين


الأسئلة والطلبات إن كان لديك سؤال في اللغة أو إن كنت تبحث عن كتاب بعينه أو عن أي شيء يتعلق باللغة العربية فضع حاجتك هنا حتى يجيبك من كان لديه علم بمسألتك

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-04-2007, 12:43 AM
أم سلمة أم سلمة غير متواجد حالياً
عضو جديد
 



3agek13 ممكن حد يشرح المتعلق بالمحذوف

 

[grade="0000ff Ff6347 008000 0000ff"]السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
كنت بس في حته في النحو واقفه معايا لو حد يعرف يشرحهالي وجزاكم الله خيرا
هي المتعلق بالمحذوف
يعني مثلا
جاء الذي في الدار
في الدار - جار ومجرور متعلق بمحذوف صله موصول
مررت برجل في المسجد
في المسجد - جار ومجرور متعلق بمحذوف صفه لرجل
سبح لله ما في السموات والارض
سبح- فعل ماض
لله- جار ومجرور
ما- اسم موصول مبني علي السكون في محل رفع فاعل
في السموات والارض- جار ومجرور متعلق بمحذوف صله موصول
يعني لو حد يعرف يبسط لي المساله عشان مش فاهماها اوي
وجزاكم الله خيرا[/grade]
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-14-2008, 02:39 AM
حياه الروح حياه الروح غير متواجد حالياً
عضو جديد
 



افتراضي

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته,لوسمحت ياجماعه حد يفهمنى المتعلق بالمحذوف ضرووووووورى وجزاكم الله كل خير
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-29-2008, 05:52 PM
سعيد الحلواني سعيد الحلواني غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

الصحيح والمعتل

تعاريف - التغيرات حين التصريف في المعتل والمهموز والمضعف

يذكر الطالب أن الفعل الصحيح هو ما خلت أصوله من أحرف العلة مثل (كتب) وأن المعتل هو ما كان أحد أصوله حرف علة، فإن كان الحرف الأول معلولاً سمي (مثالاً) مثل وعد وينع، وإن اعتل ثانية سمي أجوف واوياً أو يائياً مثل (قال يقول وباع يبيع)، وإن اعتل ثالثة سمي ناقصاً مثل (غزا ورمى)، فإن اعتلّ أوله وثالثه سمي لفيفاً مفروقاً مثل (وفى)، وإن اعتل ثانية وثالثة سمي لفيفاً مقروناً مثل (طوى).

والمهموز ما كان أحد أصوله همزة سواء أكان صحيحاً أم معتلاً مثل: (أخذ وأوى، وسأل ورأى، وقرأ وشاء) والمضعف ما أدغم ثانيه وثالثه المتشابهان مثل (شدّ).

فإن خلا الفعل الصحيح من الهمز والتضعيف سمي سالماً مثل (نصر). والشيء الهام هنا معرفة التغييرات التي تعتري الفعل حين تصريفه وإليكها:

أ- في المعتل وهو خمسة أنواع:

1- المثال الواوي مكسور عين المضارع تحذف واوه في المضارع والأَمر: ((وعد، يعِد، عِدْ)). والمصدر منه ((وعْد))، فإذا حذفنا الواو عوضناها بتاء في الآخر مثل (عدة).

2- الأجوف: إذا انقلبت العلة في ماضيه ألفاً مثل (طال) فإن كان من الباب الأَول أَو الباب الثاني فإِن العلة تحذف منه حين يسند إلى ضمير رفع متحرك ويحرك أَوله بحركة تناسب المحذوف مثل (قُمت وبِعنا)؛ فإِن كان من الباب الرابع يحرك أَوله بحركة المحذوف مثل (خِفْنا).

وإِذا صيغ منه فعل الأَمر أَو جزم مضارعه حذف حرف العلة مثل: (قُمْ، بِعْ، خَفْ، لم يقُمْ، لم يخَفْ).

هذا وإذا كان الأَجوف صفته المشبهة على (أَفعل) مثل (أَعور، أَغيد، أَحور) لم يغير حرف العلة فيه ولم يحذف في الأحوال السابقة مثل: (عَوِرَ، وحَوِرَ، وغَيِد) فنقول: (لم يَعْوَر، لم يغْيَدْ) وكذلك إذا دل على مفاعلة: ازدوَجوا، ازدوجْنا.

وما سمع من الأجوف تصحيح العلة فيه يلتزم ولا يقاس عليه مثل: (أغيمت السماء، أعول الصبي، استنوق الجمل، استتيست الشاة، أغْيَل الطفل أي شرب لبن الغَيْل).

3- الناقص:

أ- ألف الناقص إِما منقلبة عن واو مثل ((دعا يدعو)) أَو عن ياء مثل ((رمى يرمي))

ب- إذا اتصل الماضي منه بضمائر الرفع عدا واو الجماعة وياء المخاطبة، وكان معتلاً بالأَلف ترد الأَلف إلى أصلها إِن كانت ثالثة: (دعوْت ورميتُ، ورفيقاي دعوا ورميا، ودَعَوْنا ورميْنا) فإن كانت رابعة فصاعدا انقلبت ياءً: تراميْنا بالكرة وتداعيْنا إلى اللعب، وهن يتداعيْن أيضاً.

أَما إذا اتصل بواو الجماعة أَو ياء المخاطبة فتحذف علته ويحرك ما قبلها بما يناسب المحذوف: (الرجال رضُوا بالحل وأَنتِ لا تدعِين إلى خير)، إلا إذا كانت العلة أَلفاً فتبقى الفتحة على ما قبلها كما كانت (رفاقكِ رَمَوْا كرتهم وأَنْتِ تخشَيْن أخذها).

جـ- إذا جزم مضارع الناقص حذف من آخره العلة مثل: (لم يرمِ لم يستدعِ، لم يغزُ لم يخشَ) وكذلك في فعل الأَمر: (ارم، استدعِ، اغزُ، اخشَ الله).

د- اللفيف المفروق يعامل معاملة المثال والناقص معاً مثل: (وقى) فنقول في فعل الأمر منه (قِ يا فلان وجهك) و(قوا أنفسكم) و(قي نفسك يا هندُ).

هـ- اللفيف المقرون يعامل معاملة الناقص فقط ففعل الأمر من ((طوى)): اطوِ، والمضارع: لم يطوِ أَخوك ثوبه.

ب- في الفعل المهموز:

1- إذا توالى في أَوله همزتان ثانيتهما ساكنة، قلبت مداً مجانساً لحركة الأُولى مثل: (آمنت أُومن إيماناً) الأصل (أَأْمنت أُؤْمن إِئْماناً).

2- حذفوا همزة ((أَخذ وأَكل وأَمر)) في فعل الأَمر إذا وقعت أَول الكلام مثل (خذ) و(كلْ) و(مُرْ). أَما إذا تقدمها شيءٌ فيجوز الأَمران: (ومروا بالخير) و(وأْمروا بالخير).

3- حذفوا همزة (رأَى) من المضارع والأَمر: (يا خالد رَه كما يرى أَخوك).

4- وحذفوا همزة (أرى، يُري) في كل الصيغ: أَرى، يُري، أَره) الأَصل أَرأَي، يرئي، أَرْءِ).

جـ- في المضعف:

الفعل المضعف ما كانت عينه ولامه من جنس واحد مثل (شدَّ، يشدُّ) فيجب إدغامهما إن كان متحركين كما رأيت إذ الأَصل (شَدَدَ، يَشْدُدُ).

فإذا اتصل الفعل بضمير رفع متحرك وجب فكّ الإدغام مثل (شددْتُ الحبلَ والنسوة يشدُدْنَ).

فإن سكن الحرف الثاني لجزم المضارع أَو لبناءِ فعل الأمر منه جاز فكّ الإدغام مثل: (لم يشدُدْ خالد، اشدُدْ يا سليم) وجاز الإدغام وحينئذ يحرك آخر الفعل بالفتح لأَنه أخف الحركات، أَو بالكسر للتخلص من الساكنين، مثل (لم يشدَّ الحبل وشُدَّه أنت) أَو (لم يشدِّ الجبل وشُدِّه أنتَ) وإذا كان عين الفعل مضمومة كما في (يشُدُّ) جاز وجه ثالث هو الضم اتباعاً لحركة ما قبله، أَما (يهَبُّ ويفِرُّ) فلا يجوز فيهما الضم لأَن عين الفعل فيهما غير مضمومة.


--------------------------------------------------------------------------------

شذت عن القاعدة هذه الأفعال (يدع، يذر، يسع يضع، يطأ، يقع، يهب) سقطت الواو من مضارعها وأمرها مع أنها غير مكسورة العين في المضارع.

الأصل في الفعل: (خوِف يخوَف) فلما حذفنا العلة في (خفنا) نقلنا حركة الواو المكسورة إلى الخاء.

هناك أفعال لم تقلب مثل: سرُوَ، رَخُوَ. أما (رضي، حفي، شقي، حظي، قوي، حلي) فأصل لامها الواو. وهناك فعل واحد أصل لامه الياء فقلبت واواً هو (نهَوُ) من باب (كرُم) أي صار ذا عقل.

يضيفون إلى فعل الأمر من (رأى) هاء السكت لعدم إمكان النطق بحرف واحد.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-29-2008, 06:36 PM
قـَسْوَرَةُ الأَثَرِيُّ قـَسْوَرَةُ الأَثَرِيُّ غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

لو أنّ الاخت ترجع لخصائص بن جنّي الجزء الرّابع

باب في شجاعة العربية

تجد ما يفكّ اللبس

الكلام قويّ جدا لكنه في نفس الوقت أحبّ اليّ لانّة يأصّل المسائل بطريقة نقية
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 07-31-2008, 12:38 PM
سعيد الحلواني سعيد الحلواني غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

خصائص ابن جني - الجزء الرابع
باب في شجاعة العربية اعلم أن معظم ذلك إنما هو الحذف والزيادة والتقديم والتأخير والحمل على المعنى والتحريف‏.‏ الحذف قد حذفت العرب الجملة والمفرد والحرف والحركة‏.‏ وليس شيء من ذلك إلا عن دليل عليه‏.‏ وإلا كان فيه ضرب من تكليف علم الغيب في معرفته‏.‏ فأما الجملة فنحو قولهم في القسم‏:‏ والله لا فعلت وتالله لقد فعلت‏.‏ وأصله‏:‏ أقسم بالله فحذف الفعل والفاعل وبقيت الحال من الجار والجواب دليلاً على الجملة المحذوفة‏.‏ وكذلك الأفعال في الأمر والنهي والتحضيض نحو قولك‏:‏ زيداً إذا أردت‏:‏ اضرب زيداً أو نحوه‏.‏ ومنه إياك إذا حذرته أي احفظ نفسك ولا تضعها والطريق الطريق وهلا خيرا من ذلك‏.‏ وقد حذفت الجملة من الخبر نحو قولك‏:‏ القرطاس والله أي أصاب القرطاس‏.‏ وخير مقدم أي قدمت خير مقدم‏.‏ وكذلك الشرط في نحو قوله‏:‏ الناس مجزيون بأفعالهم إن خيراً فخيراً وإن شراً فشراً أي إن فعل المرء خيراً جزى خيراً وإن فعل شراً جزي شراً‏.‏ ومنه قول التغلبي‏:‏ إذا ما الماء خالطها سخينا أي فشربنا سخيناً وعليه قول الله سبحانه‏:‏ ‏{‏فَقُلْنَا اضْرِب بِّعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْناً‏}‏ أي فضرب فانفجرت وقوله عز اسمه‏:‏ ‏{‏فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ بِهِ أَذًى مِّن رَّأْسِهِ فَفِدْيَةٌ‏}‏ أي فحلق فعليه فدية‏.‏ ومن ه قولهم‏:‏ ألا تا بلى فا أي ألا تفعل بلى فافعل وقول الآخر‏:‏ قلنا لها قفي لنا قالت قاف أي وقفت وقوله‏:‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ وكأن قد أي كأنها قد زالت‏.‏ فأما قوله‏:‏ إذا قيل مهلاً قال حاجزه قد فيكون على هذا أي قد قطع وأغنى‏.‏ ويجوز أن يكون معناه‏:‏ قَدْك‏!‏ أي حسبك كأنه قد فرغ ما قد أريد منه فلا معنى لردعك وزجرك‏.‏ وإنما تحذف الجملة من الفعل الفاعل لمشابهتها المفرد بكون الفاعل في كثير من الأمر بمنزلة الجزء من الفعل نحو ضربت ويضربان وقامت هند و ‏{‏لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ‏}‏ وحبذا زيد وما أشبه ذلك مما يدل على شدة اتصال الفعل بالفاعل وكونه معه كالجزء الواحد‏.‏ وليس كذلك المبتدأ والخبر‏.‏ وأما حذف المفرد فعلى ثلاثة أضرب‏:‏ اسم وفعل وحرف‏.‏ حذف الاسم على أضرب قد حذف المبتدأ تارة نحو هل لك في كذا وكذا أي هل لك فيه حاجة أو أرب‏.‏ وكذلك قوله عز وجل‏:‏ ‏{‏كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِّن نَّهَارٍ بَلَاغٌ‏}‏ أي ذلك أو هذا بلاغ‏.‏ وهو كثير‏.‏ وقد حذف الخبر نحو قولهم في جواب من عندك‏:‏ زيد أي زيد عندي‏.‏ وكذا قوله تعالى‏:‏ ‏{‏طَاعَةٌ وَقَوْلٌ مَّعْرُوفٌ‏}‏ وإن شئت كان على‏:‏ طاعة وقول معروف أمثل من غيرهما وإن شئت كان على‏:‏ أمرنا طاعة وقول معروف‏.‏ وعليه قوله‏:‏ فقالت‏:‏ على اسم الله أمرك طاعة وإن كنت قد كلفت ما لم أعود وقد حذف المضاف وذلك كثير واسع وإن كان أبو الحسن لا يرى القياس عليه نحو قول الله سبحانه‏:‏ ‏{‏وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى‏}‏ أي بر من اتقى‏.‏ وإن شئت كان تقديره‏:‏ ولكن ذا البر من اتقى‏.‏ والأول أجود لأن حذف المضاف ضرب من الاتساع والخبر أولى بذلك من المبتدأ لأن الاتساع بالأعجاز أولى منه بالصدور‏.‏ ومنه قوله عز اسمه‏:‏ ‏{‏ وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ ‏}‏ أي أهلها‏.‏ وقد حذف المضاف مكرراً نحو قوله تعالى‏:‏ ‏{‏فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِّنْ أَثَرِ الرَّسُولِ‏}‏ أي من تراب أثر حافر فرس الرسول‏.‏ ومثله مسئلة الكتاب‏:‏ أنت منى فرسخان أي ذو مسافة فرسخين‏.‏ وكذلك قوله جل اسمه‏:‏ ‏{‏يَنظُرُونَ إِلَيْكَ تَدُورُ أَعْيُنُهُمْ كَالَّذِي يُغْشَى عَلَيْهِ مِنَ الْمَوْتِ‏}‏ أي كدوران عين الذي يغشى عليه من الموت‏.‏ وقد حذف المضاف إليه نحو قوله تعالى‏:‏ ‏{‏لِلَّهِ الْأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ‏}‏ أي من قبل ذلك ومن بعده‏.‏ وقولهم‏:‏ ابدأ بهذا أول أي أول ما تفعل‏.‏ وإن شئت كان تقديره‏:‏ أول من غيره ثم شبه الجار والمجرور هنا بالمضاف إليه لمعاقبة المضاف إليه إياهما‏.‏ وكذلك قولهم‏:‏ جئت من عل أي من أعلى كذا وقوله‏:‏ فملك بالليط الذي تحت قشرها كغرقئ بيضٍ كنه القيض من علُ فأما قوله‏:‏ فلا حذف فيه لأنه نكرة ولذلك أعربه فكأنه قال‏:‏ حطه السيل من مكان عالٍ لكن قول العجلي‏:‏ أقب من تحت عريض من عل هو محذوف المضاف إليه لأنه معرفة وفي موضع المبني على الضم ألا تراه قابل به ما هذه حاله وهو قوله‏:‏ من تحت‏.‏ وينبغي أن يكتب ‏"‏ علي ‏"‏ في هذا بالياء‏.‏ وهو فعل في معنى فاعل أي أقب من تحته عريض من عاليه بمعنى أعلاه‏.‏ والسافل والعالي بمنزلة الأسفل والأعلى‏.‏ قال‏:‏ ما هو إلا الموت يغلي غاليه مختلطاً سافله بعاليه لا بد يوماً أنني ملاقيه ونظير عالٍ وعلٍ هنا قوله‏:‏ وقد علتني ذرأة بادي بدي أي باديَ باديَ‏.‏ وإن شئت كان ظرفاً غير مركب أي في بادى بدي كقوله‏:‏ عز اسمه‏:‏ ‏{‏بَادِيَ الرَّأْيِ‏}‏ أي في بادي الرأي إلا أنه أسكن الياء في موضع النصب مضطراً كقوله‏:‏ يا دار هند عفت إلا أثافيها وإن شئت كان مركباً على حد قوله‏:‏ إلا أنه أسكن لطول الاسم بالتركيب كمعدي كرب‏.‏ ومثل فاعل وفعل في هذا المعنى قوله‏:‏ أصبح قلبي صردا لا يشتهي أن يردا إلا عراداً عردا وصلياناً بردا وعنكثاً ملتبدا أراد‏:‏ الإعراد عارداً وصليانا باردا‏.‏ وعليه قوله‏:‏ كأن في الفرش القتاد العاردا فأما قولهم‏:‏ عرد الشتاء فيجوز أن يكون مخففاً من عرد هذا‏.‏ ويجوز أن يكون مثالاً في الصفة على فعل كصعب وندب‏.‏ ومنه يومئذ وحينئذ ونحو ذلك أي إذ ذاك كذلك فحذفت الجملة المضاف إليها‏.‏ وعليه قول ذي الرمة‏:‏ فلما لبسن الليل أو حين نصبت له من خذا آذانها وهو جانح أي‏:‏ أو حين أقبل‏.‏ وحكى الكسائي‏:‏ أفوق تنام أم أسفل حذف المضاف ولم يبن‏.‏ وسمع أيضاً‏:‏ ‏{‏لِلَّهِ الْأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ‏}‏ فحذف ولم يبن‏.‏ وقد حذف الموصوف وأقيمت الصفة مقامه وأكثر ذلك في الشعر‏.‏ وإنما كانت كثرته فيه دون النثر من حيث كان القياس يكاد يحظره‏.‏ وذلك أن الصفة في الكلام على ضربين‏:‏ إما للتخليص والتخصيص وإما للمدح الثناء‏.‏ وكلاهما من مقامات الإسهاب والإطناب لا من مظان الإيجاز والاختصار‏.‏ وإذا كان كذلك لم يلق الحذف به ولا تخفيف اللفظ منه‏.‏ هذا مع ما ينضاف إلى ذلك من الإلباس وضد البيان‏.‏ ألا ترى أنك إذا قلت‏:‏ مررت بطويل لم يستبن من ظاهر هذا اللفظ أن الممرور به إنسان دون رمح أو ثوب أو نحو ذلك‏.‏ وإذا كان كذلك كان حذف الموصوف إنما هو متى قام الدليل عليه أو شهدت الحال به‏.‏ وكلما استبهم الموصوف كان حذفه غير لائق بالحديث‏.‏ ومما يؤكد عندك ضعف حذف الموصوف وإقامة الصفة مقامه أنك تجد من الصفات ما لا يمكن حذف موصوفه‏.‏ وذلك أن تكون الصفة جملة نحو مررت برجل قام أخوه ولقيت غلاماً وجهه حسن‏.‏ ألا تراك لو قلت‏:‏ مررت بقام أخوه أو لقيت وجهه حسن لم يحسن‏.‏ فأما قوله‏:‏ والله ما زيد بنام صاحبه ولا مخالط الليان جانبه فقد قيل فيه‏:‏ إن نام صاحبه علم اسم لرجل وإذا كان كذلك جرى مجرى قوله‏:‏ بني شاب قرناها‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ولا مخالط الليان جانبه ليس علماً وإنما هو صفة وهو معطوف على نام صاحبه صفة أيضاً‏.‏ قيل‏:‏ قد يكون في الجمل إذا سمى بها معاني الأفعال فيها‏.‏ ألا ترى أن شاب قرناها تصر وتحلب هو اسم علم وفيه مع ذلك معنى الذم‏.‏ وإذا كان كذلك جاز أن يكون قوله‏:‏ ولا مخالط الليان جانبه معطوفاً على ما في قوله ما زيد بنام صاحبه من معنى الفعل‏.‏ فأما قوله‏:‏ مالك عندي غير سهم وحجر وغير كبداء شديدة الوتر جادت بكفي كان من أرمى البشر أي بكفي رجل أو إنسان كان من أرمى البشر فقد روى غير هذه الرواية‏.‏ روى‏:‏ بكفى كان من أرمى البشر بفتح ميم من أي بكفى من هو أرمى البشر وكان على هذا زائدة‏.‏ ولو لم تكن فيه إلا هذه الرواية لما جاز القياس عليه لفروده وشذوذه عما عليه عقد هذا الموضع‏.‏ ألا تراك لا تقول‏:‏ مررت بوجهه حسن ولا نظرت إلى غلامه سعيد‏.‏ فأما قولهم بدأت بالحمد لله وانتهيت من القرآن إلى ‏{‏أَتَى أَمْرُ اللّهِ‏}‏ ونحو ذلك فلا يدخل على هذا القول من قبل أن هذه طريق الحكاية وما كان كذلك فالخطب فيه أيسر والشناعة فيه أوهى وأسقط‏.‏ وليس منا كنا عليه مذهباً له تعلق بحديث الحكاية‏.‏ وكذاك إن كانت الصفة جملة لم يجز أ تقع فاعلة ولا مقامة مقام الفاعل ألا تراك لا تجيز قام وجهه حسن ولا ضرب قام غلامه وأنت تريد‏:‏ قام رجل وجهه حسن ولا ضرب إنسان قام غلامه‏.‏ وكذاك إن كانت الصفة حرف جر أو ظرفاً لا يستعمل استعمال الأسماء‏.‏ فلو قلت‏:‏ جاءني من الكرام أي رجل من الكرام‏.‏ أو حضرني سواك أي إنسان سواك لم يجسن لأن الفاعل لا يحذف‏.‏ فأما قوله‏:‏ أتنتهون ولن ينهى ذوي شطط كالطعن يهلك فيه الزيت والفتل فليست الكاف هنا حرف جر بل هي اسم بمنزلة مثل كالتي في قوله‏:‏ على كالقطا الجوني أفزعه الزجر وكالكاف الثانية من قوله‏:‏ وصاليات ككما يؤثفين أي كمثل ما يؤثفين وعليه قول ذي الرمة‏:‏ أبيت على مي كئيباً وبعلها على كالنقا من عالج يتبطح فأما قول الهذلي‏:‏ فلم يبق منها سوى هامد وغير الثمام وغير النؤى ففيه قولان‏:‏ أحدهما أن يكون في يبق ضمير فاعل من بعض ما تقدم كذا قال أبو علي رحمه الله‏.‏ والآخر أن يكون استعمل سوى للضرورة اسماً فرفعه‏.‏ وكأن هذا أقوى لأن بعده‏:‏ وغير الثمام وغير النؤى فكأنه قال‏:‏ لم يبق منها غير هامد‏.‏ ومثله ما أنشدناه للفرزدق من قوله‏:‏ أئته بمجلوم كأن جبينه صلاءة ورس وسطها قد تفلقا وعليه قول الآخر‏:‏ في وسط جمع بني قريط بعدما هتفت ربيعة يا بني جواب وقد أقيمت الصفة الجملة مقام الموصوف المبتدأ نحو قوله‏:‏ لو قلت ما في قومها لم تيثم يفضلها في حسب وميسم أي ما في قومها أجد يفضلها وقال الله سبحانه‏:‏ ‏{‏وَأَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَمِنَّا دُونَ ذَلِكَ‏}‏ أي قوم دون ذلك‏.‏ وأما قوله تعالى‏:‏ ‏{‏لَقَد تَّقَطَّعَ بَيْنَكُمْ‏}‏ فيمن قرأه بالنصب فيحتمل أمرين‏:‏ أحدهما أن يكون الفاعل مضمراً أي لقد تقطع الأمر أو العقد أو الود ونحو ذلك بينكم‏.‏ والآخر أن يكون ما كان يراه أبو الحسن من أن يكون ‏"‏ بينكم ‏"‏ وإن كان منصوب اللفظ مرفوع الموضع بفعله غير أنه أقرت نصبة الظرف وإن كان مرفوع الموضع لاطراد استعمالهم إياه ظرفاً‏.‏ إلا أن استعمال الجملة التي هي صفة للمبتدأ مكانه أسهل من استعمالها فاعلة لأنه ليس يلزم أن يكون المبتدأ اسماً محضاً‏.‏ كلزوم ذلك في الفاعل ألا ترى إلى قولهم‏:‏ تسمع بالمعيدي خير من أن تراه أي سماعك به خير من رؤيته‏.‏ وقد تقصينا ذلك في غير موضع‏.‏ وقد حذفت الصفة ودلت الحال عليها‏.‏ وذلك فيما حكاه صاحب الكتاب من قولهم‏:‏ سير عليه ليل وهم يريدون‏:‏ ليل طويل‏.‏ وكأن هذا إنما حذفت فيه الصفة لما دل من الحال على موضعها‏.‏ وذلك أنك تحس في كلام القائل لذلك من التطويح والتطريح والتفخيم والتعظيم ما يقوم مقام قوله‏:‏ طويل أو نحو ذلك‏.‏ وأنت تحس هذا من نفسك إذا تأملته‏.‏ وذلك أن تكون في مدح إنسان والثناء عليه فتقول‏:‏ كان والله رجلاً فتزيد في قوة اللفظ بالله هذه الكلمة وتتمكن في تمطيط اللام وإطالة الصوت بها وعليها أي رجلاً فاضلاً أو شجاعاً أو كريماً أو نحو ذلك‏.‏ وكذلك تقول‏:‏ سألناه فوجدناه إنساناً وتمكن الصوت بإنسان وتفخمه فتستغني بذلك عن وصفه بقولك‏:‏ إنساناً سمحاً أو جواداً أو نحو ذلك‏.‏ وكذلك إن ذممته ووصفته بالضيق قلت‏:‏ سألناه وكان إنساناً وتزوى وجهك وتقطبه فيغنى ذلك عن قولك‏:‏ إنساناً لئيما أو لحزا أو مبخلا أو نحو ذلك‏.‏ فعلى هذا وما يجري مجراه تحذف الصفة‏.‏ فأما إن عريت من الدلالة عليها من اللفظ أو من الحال فإن حذفها لا يجوز ألا تراك لو قلت‏:‏ وردنا البصرة فاجتزنا بالأبلة على رجل أو رأينا بستاناً وسكت لم تفد بذلك شيئاً لأن هذا ونحوه مما لا يعرى منه ذلك المكان وإنما المتوقع أن تصف من ذكرت أو ما ذكرت فإن لم تفعل كلفت علم ما لم تدلل عليه وهذا لغو من الحديث وجور في التكليف‏.‏ ومن ذلك ما يروى في الحديث‏:‏ لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد أي لا صلاة كاملة أو فاضلة ونحو ذلك‏.‏ وقد خالف في ذلك من لا يعد خلافه خلافاً‏.‏ وقد حذف المفعول به نحو قول الله تعالى‏:‏ ‏{‏وَأُوتِيَتْ مِن كُلِّ شَيْءٍ‏}‏ أي أوتيت منه شيئاً‏.‏ وعليه قول الله سبحانه‏:‏ ‏{‏فَغَشَّاهَا مَا غَشَّى‏}‏ أي غشاها إياه‏.‏ فحذف المفعولين جميعاً‏.‏ وقال الحطيئة‏:‏ منعمة تصون إليك منها كصونك من رداء شرعبي أي تصون الحديث منها‏.‏ وله نظائر‏.‏ وقد حذف الظرف نحو قوله‏:‏ فإن مت فانعيني بما أنا أهله وشقي على الجيب يا ابنة معبد أي إن مت قبلك هذا يريد لا محالة‏.‏ ألا ترى أنه لا يجوز أن يشرط الإنسان موته لأنه يعلم أهيم بدعدٍ ما حييت فإن أمت أوكل بدعدٍ من يهيم بها بعدي أي فإن أمت قبلها لا بد أن يريد هذا‏.‏ وعلى هذا قول الله تعالى‏:‏ ‏{‏فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ‏}‏ أي من شهد الشهر منكم صحيحاً بالغاً في مصرٍ فليصمه‏.‏ وكان أبو علي رحمه الله يرى أن نصب الشهر هنا إنما هو على الظرف ويذهب إلى أن المفعول محذوف أي فمن شهد منكم المصر في هذا الشهر فليصمه‏.‏ وكيف تصرفت الحال فلا بد من حذف‏.‏ وقد حذف المعطوف تارة والمعطوف عليه أخرى‏.‏ روينا عن أحمد بن يحيى أنهم يقولون‏:‏ راكب الناقة طليحان أي راكب الناقة والناقة طليحان‏.‏ وقد مضى ذكر هذا‏.‏ وتقول‏:‏ الذي ضربت وزيداً جعفر تريد الذي ضربته وزيداً فتحذف المفعول من الصلة‏.‏ وقد حذف المستثنى نحو قولهم‏:‏ جاءني زيد ليس إلا وليس غير أي ليس إلا إياه وليس غيره‏.‏ وقد حذف خبر إن مع النكرة خاصة نحو قول الأعشى‏:‏ إن محلا وإن مرتحلا وإن في السفر إذ مضوا مهلا أي إن لنا محلا وإن لنا مرتحلا‏.‏ وأصحا بنا يجيزون حذف خبر إن مع المعرفة ويحكون عنهم أنهم إذ قيل لهم إن الناس ألب عليكم فمن لكم قالوا‏:‏ إن زيداً وإن عمرا أي إن لنا زيداً وإن لنا عمرا‏.‏ والكوفيون يأبون حذف خبرها إلا مع النكرة‏.‏ فأما احتجاج أبي العباس عليهم بقوله‏:‏ خلا أن حيا من قريش تفضلوا على الناس أو أن الأكارم نهشلا أي أو أن الأكارم نهشلا تفضلوا‏.‏ قال أبو علي‏:‏ وهذا لا يلزمهم لأن لهم أن يقولوا‏:‏ إنما منعنا حذف خبر المعرفة مع إن المكسورة فأما مع أن المفتوحة فلن نمنعه‏.‏ قال‏:‏ ووجه فصلهم فيه بين المكسورة والمفتوحة أن المكسورة حذف خبرها كما حذف خبر نقيضها‏.‏ وهو قولهم لا بأسَ ولا شكّ أي عليك وفيه‏.‏ فكما أن لا تختص هنا بالنكرات فكذلك إنما تشبهها نقيضتها في حذف الخبر مع النكرة أيضاً‏.‏ وقد حذف أحد مفعولي ظننت‏.‏ وذلك نحو قولهم‏:‏ أزيدا ظننته منطلقاً ألا ترى أن تقديره‏:‏ أظننت زيداً منطلقاً ظننته منطلقاً فلما أضمرت الفعل فسرته بقولك‏:‏ ظننته وحذفت المفعول الثاني من الفعل الأول المقدر اكتفاء بالمفعول الثاني الظاهر في الفعل الآخر‏.‏ وكذلك بقية أخوات ظننت‏.‏ وقد حذف خبر كان أيضاً في نحو قوله‏:‏ أسكرانُ كان ابنَ المراغة إذ هجا تميما ببطن الشأم أم متساكر ألا ترى أن تقديره‏:‏ أكان سكرانُ ابن المراغة فلما حذف الفعل الرافع فسره بالثاني فقال‏:‏ كان ابن المراغة‏.‏ وابن المراغة هذا الظاهر خبر ‏"‏ كان ‏"‏ الظاهرة وخبر ‏"‏ كان ‏"‏ المضمر محذوف معها لأن ‏"‏ كان ‏"‏ الثانية دلت على الأولى‏.‏ وكذلك الخبر الثاني الظاهر دل على الخبر الأول المحذوف‏.‏ وقد حذف المنادى فيما أنشده أبو زيد من قوله‏:‏ فخير نحن عند الناس منكم إذا الداعي المثوب قال يالا أراد‏:‏ يا لبني فلان ونحو ذلك‏.‏ فإن قلت‏:‏ فكيف جاز تعليق حرف الحر قيل‏:‏ لما خلط بيا صار كالجزء منها‏.‏ ولذلك شبه أبو علي ألفه التي قبل اللام بألف باب ودار فحكم عليها حينئذ بالانقلاب‏.‏ وقد ذكرنا ذلك‏.‏ وحسن الحال أيضاً شيء آخر وهو تشبث اللام الجارة بألف الإطلاق فصارت كأنها معاقبة للمجرور‏.‏ ألا ترى أنك لو أظهرت ذلك المضاف إليه فقلت‏:‏ يا لبني فلان لم يجز إلحاق الألف هنا وجرت ألف الإطلاق في منابها هنا عما كان ينبغي أن يكون بمكانها مجرى ألف الإطلاق في منابها عن تاء التأنيث في نحو قوله‏:‏ ولاعب بالعشيِّ بني بنيه كفعل الهِرِّ يحترش العَظَايا وكذلك نابت أيضاً واو الإطلاق في قوله‏:‏ وما كل من وافى مني أنا عارف فيمن رفع كلا عن الضمير الذي يزاد في عارفه وكما ناب التنوين في نحو حينئذ ويومئذ عن المضاف إليه إذْ‏.‏ وعليه قوله‏:‏ نهيتك عن طلابك أم عمرو بعاقبة وأنت إذٍ صحيح فأما قوله تعالى‏:‏ ‏{‏ ألا يا اسجدوا ‏}‏ فقد تقدم القول عليه‏:‏ أنه ليس المنادى هنا محذوفاً ولا مراداً كما ذهب إليه محمد بن يزيد وأن ‏"‏ يا ‏"‏ هنا أخلصت للتنبيه مجرداً من النداء كما أن ‏"‏ ها ‏"‏ من قول الله تعالى‏:‏ ‏{‏هَاأَنتُمْ هَـؤُلاء جَادَلْتُمْ‏}‏ للتنبيه من غير أن تكون للنداء‏.‏ وتأول أبو العباس قول الشاعر‏:‏ طلبوا صلحنا ولات أوانٍ فأجبنا أن ليس حين بقاء قول الجماعة في تنوين إذْ‏.‏ وهذا ليس بالسهل‏.‏ وذلك أن التنوين في نحو هذا إنما دخل فيما لا يضاف إلى الواحد وهو إذ‏.‏ فأما ‏"‏ أوان ‏"‏ فمعرب ويضاف إلى الواحد كقوله‏:‏ فهذا أوان العرض حي ذبابه زنابيره والأزرق المتلمس وقد كسروه على آونة وتكسيرهم إياه يبعده عن البناء لأنه أخذ به في شق التصريف قال‏:‏ أبو حنشٍ يؤرقنا وطلقٌ وعبادٌ وآونةً أثالا وقد حذف المميز‏.‏ وذلك إذا علم من الحال حكم ما كان يعلم منها به‏.‏ وذلك قولك‏:‏ عندي عشرون واشتريت ثلاثين وملكت خمسة وأربعين‏.‏ فإن لم يعلم المراد لزم التمييز إذا قصد المتكلم الإبانة‏.‏ فإن لم يرد ذلك وأراد الإلغاز وحذف جانب البيان لم يوجب على نفسه ذكر التمييز‏.‏ وهذا إنما يصلحه ويفسده غرض المتكلم وعليه مدار الكلام‏.‏ فاعرفه‏.‏ وحذف الحال لا يحسن‏.‏ وذلك أن الغرض فيها إنما هو توكيد الخبر بها وما طريقه طريق التوكيد غير لائق به الحذف لأنه ضد الغرض ونقيضه ولأجل ذلك لم يجز أبو الحسن توكيد الهاء المحذوفة من الصلة نحو الذي ضربت نفسه زيد على أن يكون نفسه توكيداً للهاء المحذوفة من ضربت وهذا مما يترك مثله كما يترك إدغام الملحق إشفاقاً من انتقاض الغرض بإدغامه‏.‏ فأما ما أجزناه من حذف الحال في قول الله تعالى‏:‏ ‏{‏فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ‏}‏ أي فمن شهده صحيحاً بالغاً فطريقه أنه لما دلت الدلالة عليه من الإجمع والسنة جاز حذفه تخفيفاً‏.‏ وأما لو عريت الحال من هذه القرينة وتجرد الأمر دونها لما جاز حذف الحال على وجه‏.‏ ولم أعلم المصدر حذف في موضع‏.‏ وذلك أن الغرض فيه إذا تجرد من الصفة أو التعريف أو عدد المرات فإنما هو لتوكيد الفعل وحذف المؤكد لا يجوز‏.‏ وإنما كلامنا على حذف ما يحذف وهو مراد‏.‏ فأما حذفه إذا لم يرد فسائغ لا سؤال فيه‏.‏ وذلك كقولنا‏:‏ انطلق زيد ألا ترى هذا كلاماً تاماً وإن لم تذكر معه شيئاً من الفضلات مصدراً ولا ظرفاً ولا حالاً ولا مفعولاً له ولا مفعولاً معه ولا غيره‏.‏ وذلك أنك لم ترد الزيادة في الفائدة بأكثر من الإخبار عنه بانطلاقه دون غيره‏.‏ حذف الفعل حذف الفعل على ضربين‏:‏ أحدهما أن تحذفه والفاعل فيه‏.‏ فإذا وقع ذلك فهو حذف جملة‏.‏ وذلك نحو زيداً ضربته لأنك أردت‏:‏ ضربت زيداً فلما أضمرت ضربت فسرته بقولك‏:‏ ضربته‏.‏ وكذلك قولك‏:‏ أزيدا مررت به وقولهم‏:‏ المرء مقتول بما قَتَل به إن سيفاً فسيف وإن خنجراً فخنجر أي إن كان الذي قَتَل به سيفاً فالذي يُقتل به سيف‏.‏ فكان واسمها وإن لم تكن مستقلة فإنها تعتد اعتداد الجملة‏.‏ وذلك أن يكون الفاعل مفصولا عنه مرفوعاً به‏.‏ وذلك نحو قولك‏:‏ أزيد قام‏.‏ فزيد مرفوع بفعل مضمر محذوف خال من الفاعل لأنك تريد‏:‏ أقام زيد فلما أضمرته فسرته بقولك‏:‏ قام‏.‏ وكذلك ‏{‏إِذَا السَّمَاء انشَقَّتْ‏}‏ و ‏{‏إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ‏}‏ و ‏{‏إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ‏}‏ و ‏{‏لَّوْ أَنتُمْ تَمْلِكُونَ خَزَآئِنَ رَحْمَةِ رَبِّي‏}‏ ونحوه الفعل فيه مضمر وحده أي إذا انشقت السماء وإذا كورت الشمس وإن هلك امرؤ ولو تملكون‏.‏ وعليه قوله‏:‏ إذا ابنُ أبي موسى بلالٌ بلغته فقام بفأس بين وصليك جازر أي إذا بلغ ابن أبي موسى‏.‏ وعبرة هذا أن الفعل المضمر إذا كان بعده اسم منصوب به ففيه فاعله مضمراً‏.‏ وإن كان بعده المرفوع به فهو مضمر مجرداً من الفاعل ألا ترى أنه لا يرتفع فاعلان به‏.‏ وربما جاء بعده المرفوع والمنصوب جميعاً نحو قولهم‏:‏ أما أنت منطلقاً انطلقتُ معك تقديره‏:‏ لأن كنت منطلقاً انطلقتُ معك فحذف الفعل فصار تقديره‏:‏ لأن أنت منطلقاً وكرهت مباشرة ‏"‏ أن ‏"‏ الاسم فزيدت ‏"‏ ما ‏"‏ فصارت عوضاً من الفعل ومصلحة للفظ لنزول مباشرة أن الاسم‏.‏ وعليه بيت الكتاب‏:‏ أبا خراشسة أما أنت ذا نفر فإن قومي لم تأكلهم الضبع أي لأن كنت ذا نفر قويت وشددت والضبع هنا السنة الشديدة‏.‏ قيل‏:‏ بما لأنها عاقبت الفعل الرافع الناصب فعملت عمله من الرفع والنصب‏.‏ وهذه طريقة أبي علي وجلة أصحابنا من قبله في أن الشيء إذا عاقب الشيء ولي من الأمر ما كان المحذوف يليه‏.‏ من ذلك الظرف إذا تعلق بالمحذوف فإنه يتضمن الضمير الذي كان فيه ويعمل ما كان يعمله‏:‏ من نصبه الحال والظرف‏.‏ وعلى ذلك صار قوله‏:‏ فاه إلى في من قوله‏:‏ كلمته فاه إلى في ضامناً للضمير الذي كان في جاعلا لما عاقبه‏.‏ والطريق واضحة فيه متلئبة‏.‏ حذف الحرف قد حذف الحرف في الكلام على ضربين‏:‏ أحدهما حرف زائد على الكلمة مما يجيء لمعنى‏.‏ والآخر حرف من نفس الكلمة‏.‏ وقد تقدم فيما مضى ذكر حذف هذين الضربين بما أغنى عن إعادته‏.‏ ومضت الزيادة في الحروف وغيرها‏.‏

فصل في التقديم والتأخير‏.‏
وذلك على ضربين‏:‏ أحدهما ما يقبله القياس‏.‏ والآخر ما يسهله الاضطرار‏.‏ الأول كتقديم المفعول على الفاعل تارة وعلى الفعل الناصبة أخرى كضرب زيداً عمرو وزيداً ضرب عمرو‏.‏ وكذلك الظرف نحو قام عندك زيد وعندك قام زيد وسار يوم الجمعة جعفر ويوم الجمعة سار جعفر‏.‏ وكذلك الحال نحو جا ضاحكاً زيد وضاحكاً جاء زيد‏.‏ وكذلك الاستثناء نحو ما قام إلا زيداً أحد‏.‏ ولا يجوز تقديم المستثنى على الفعل الناصب له‏.‏ لو قلت‏:‏ إلا زيداً قام القوم لم يجز لمضارعة الاستثناء البدل ألا تراك تقول‏:‏ ما قام أحد إلا زيداً وإلا زيد والمعنى واحد‏.‏ فما جارى الاستثناء البدل امتنع تقديمه‏.‏ فإن قلت‏:‏ فكيف جاز تقديمه على المستثنى منه والبدل لا يصح تقديمه على المبدل منه‏.‏ قيل‏:‏ لما تجاذب المستثنى شبهان‏:‏ أحدهما كونه مفعولا والآخر كونه بدلاً خليت له منزلة وسيطة فقدم على المستثنى منه وأخر البتة عن الفعل الناصبة‏.‏ فأما قولهم‏:‏ ما مررت إلا زيداً بأحد فإنما تقدم على الباء لأنها ليست هي الناصبة له إنما الناصب له على كل حال نفس مررت‏.‏ وما يصح ويجوز تقديمه خبر المبتدأ نحو قائم أخوك وفي الدار صاحبك‏.‏ وكذلك خبر كان وأخواتها على أسمائها وعليها أنفسها‏.‏ وكذلك خبر ليس نحو زيدا ليس أخوك ومنطلقين ليس أخواك‏.‏ وامتناع أبي العباس من ذلك خلاف للفرقين‏:‏ البصريين والكوفيين وترك لموجب القياس عند النظار والمتكلمين وقد ذكرنا ذلك في غير مكان‏.‏ ويجوز تقديم المفعول له على الفعل الناصبة نحو قولك‏:‏ طمعاً في برك زرتك ورغبة في ولا يجوز تقديم المفعول معه على الفعل نحو قولك‏:‏ والطيالسة جاء البرد من حيث كانت صورة هذه الواو صورة العاطفة ألا تراك لا تستعملها إلا في الموضع الذي لو شئت لا استعملت العاطفة فيه نحو جاء البرد والطيالسة‏.‏ ولو شئت لرفت الطيالسة عطفاً على البرد‏.‏ وكذلك لو تركت والأسد لأكلك يجوز أن ترفع الأسد عطفاً على التاء‏.‏ ولهذا لم يجز أبو الحسن جئتك وطلوع الشمس أي مع طلوع الشمس لأنك لو أردت أن تعطف بها هنا فتقول‏:‏ أتيتك وطلوع الشمس لم يجز لأن طلوع الشمس لا يصح إتيانه لك‏.‏ فلما ساوقت حرف المعطف قبح والطيلالسة جاء البرد كما قبح وزيد قام عمرو لكنه يجوز جاء والطيالسة البردُ كما تقول‏:‏ ضربت وزيداً عمرا قال‏:‏ جمعتَ وفحشا غيبة ونميمة ثلاث خصال لست عنها بمرعو ومما يقبح تقديمه الاسم المميز وإن كان الناصبة فعلاً متصرفاً‏.‏ فلا نجيز شحما تفقأت ولا عرقا تصببت‏.‏ فأما ما أنشده أبو عثمان وتلاه فيه أبو العباس من قول المخبل أتهجر ليلى للفراق حبيها وما كان نفساً بالفراق يطيب فتقابله برواية الزجاجي وإسماعيل بن نصر وأبي إسحاق أيضاً‏:‏ وما كان نفسي بالفراق تطيب فرواية برواية والقياس من بعد حاكم‏.‏ وذلك أن هذا المميز هو الفاعل في المعنى ألا ترى أن أصل الكلام تصبب عرقي وتفقأ شحمي ثم نقل الفعل فصار في اللفظ لي فخرج الفاعل في الفاصل مميزاً فكما لا يجوز تقديم الفاعل على الفعل فكذلك لا يجوز تقديم المميز إّ كان هو الفاعل في المعنى على الفعل‏.‏ فإن قلت‏:‏ فقد تقدم الحال على العامل فيها وإن كانت الحال هي صاحبة الحال في المعنى نحو قولك‏:‏ راكباً جئت و ‏{‏ خُشَّعًا أَبْصَارُهُمْ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ‏}‏‏.‏ قيل‏:‏ الفرق أن الحال لم تكن في الأصل هي الفاعلة كما كان المميز كذلك ألا ترى أنه ليس التقدير والأصل‏:‏ جاء راكبي كما أن أصل طبت به نفسا طابت به نفسي وإنما الحال مفعول فيها كالظرف ولم تكن قط فاعلة فنقل الفعل عنها‏.‏ فأما كونها هي الفاعل في المعنى فككون خبر كان هو اسمها الجاري مجرى الفاعل في المعنى وأنت تقدمه على كان فتقول‏:‏ قائماً كان زيد ولا تجيز تقديم اسمها عليها‏.‏ فهذا فرق‏.‏ وكما لا يجوز تقديم الفاعل على الفعل فكذلك لا يجوز تقديم ما أقيم مقام الفاعل كضرب زيد‏.‏ وبعد فليس في الدنيا مرفوع يجوز تقديمه على رافعه‏.‏ فأما خبر المبتدأ فلم يتقدم عند على رافعه لأن رافعه ليس المبتدأ وحده إنما الرافع له المبتدأ والابتداء جميعاً فلم يتقدم الخبر عليهما معاً وإنما تقدم على أحدهما وهو المبتدأ‏.‏ فهذا لا ينتقض‏.‏ لكنه على قول أبي الحسن مرفوع بالمبتدأ وحده ولو كان كذلك لم يجز تقديمه على المبتدأ‏.‏ ولا يجوز تقديم الصلة ولا شيء منها على الموصول ولا الصفة على الموصوف ولا المبدل على المبدل منه ولا عطف البيان على المعطوف عليه ولا العطف الذي هو نسق على المعطوف عليه إلا في الواو وحدها وعلى قلته أيضاً نحو قام وعمرو زيد‏.‏ وأسهل منه ضربت وعمرا زيدا لأن الفعل في هذا قد استقل بفاعله وفي قولك‏:‏ قام وعمرو زيد اتسعت في الكلام قبل الاستقلال والتمام‏.‏ فأما قوله‏:‏ ألا يا نخلةً من ذات عرق عليك ورحمةُ الله السلام فحملته الجماعة على هذا حتى كأنه عندها‏:‏ عليك السلام ورحمة الله‏.‏ وهذا وجه إلا أن عندي فيه وجهاً لا تقديم فيه ولا تأخير من قبل العطف‏.‏ وهو أن يكون رحمة الله معطوفاً على الضمير في عليك‏.‏ وذلك أن السلام مرفوع بالابتداء وخبره مقدم عليه وهو عليك ففيه إذاً ضمير منه مرفوع بالظرف فإذا عطفت رحمة الله عليه ذهب عنك مكروه التقديم‏.‏ لكن فيه العطف على المضمر المرفوع المتصل من غير توكيد له وهذا أسهل عندي من تقديم قلت إذ أقبلت وزهرٌ تهادى كنعاج الملا تعسفن رملا وذهب بعضهم في قول الله تعالى‏:‏ ‏{‏فَاسْتَوَى وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى‏}‏ إلى أن هو معطوف على الضمير في استوى‏.‏ ومما يضعف تقديم المعطوف على المعطوف عليه من جهة القياس أنك إذا قلت‏:‏ قام وزيد عمرو فقد جمعت أمام زيد بين عاملين‏:‏ أحدهما قام والآخر الواو ألا تراها قائمة مقام العامل قبلها وإذا صرت إلى ذلك صرت كأنك قد أعملت فيه عاملين وليس هذا كإعمال الأول أو الثاني في نحو قام وقعد زيد لأنك في هذا مخير‏:‏ إن شئت أعملت الأول وإن شئت أعملت الآخر‏.‏ وليس ذلك في نحو قام زيد وعمرو لأنك لا ترفع عمرا في هذا إلا بالأول‏.‏ فإن قلت‏:‏ فقد تقول في الفعلين جميعاً بإعمال أحدهما البتة كقوله‏:‏ كفاني ولم أطلب قليلٌ من المال قيل‏:‏ لم يجب هذا في هذا البيت لشيء يرجع إلى العمل اللفظي وإنما هو شيء راجع إلى المعنى وليس كذلك قام وزيد عمرو لأن هذا كذا حاله ومعناه واحد تقدم أو تأخر‏.‏ فقد عرفت ما في هذا الحديث‏.‏ ولا يجوز تقديم المضاف إليه على المضاف ولا شيء ما اتصل به‏.‏ ولا يجوز تقديم الجواب على المجاب شرطاً كان أو قسماً أو غيرهما ألا تراك لا تقول‏:‏ أقُمْ إن تَقُمْ‏.‏ فأما قولك أقوم إن قمت فإن قولك‏:‏ أقوم ليس جواباً للشرط ولكنه دال على الجواب أي إن قمت قمت ودلت أقوم على قمت‏.‏ ومثله أنت ظالم إن فعلت أي إن فعلت ظلمت فحذفت ظلمت ودل قولك‏:‏ أنت ظالم عليه‏.‏ فأما قوله‏:‏ فلم أرقه إن ينج منها وإن يمت فطعنة لاغس ولا بمغمر فذهب أبو زيد إلى أنه أراد‏:‏ إن ينج منها فلم أرقه وقدم الجواب‏.‏ وهذا عند كافة أصحابنا غير جائز‏.‏ والقياس له دافع وعنه حاجز‏.‏ وذلك أن جواب الشرط مجزوم بنفس الشرط ومحال تقدم المجزوم على جازمه بل إذا كان الجار وهو أقوى من الجازم لأن عوامل الأسماء أقوى من عوامل الأفعال لا يجوز تقديم ما انجر به عليه كان ألا يجوز تقديم المجزوم على جازمه أحرى وأجدر‏.‏ وإذا كان كذلك فقد وجب النظر في البيت‏.‏ ووجه القول عليه أن الفاء في قوله‏:‏ فلم أرقه لا يخلو أن تكون معلقة بما قبلها أو زائدة وأيهما كان فكأنه قال‏:‏ لم أرقه إن ينج منها وقد علم أن لم أفعل نفي فعلت وقد أنابوا فعلت عن جواب الشرط وجعلوه دليلاً عليه في قوله‏:‏ أي إن لم تحب أوديت‏.‏ فجعل أوديت دليلاً على أوديت هذه المؤخرة‏.‏ فكما جاز أن تجعل فعلت دليلاً على جواب الشرط المحذوف كذلك جعل نفيها الذي هو لم أفعل دليلاً على جوابه‏.‏ والعرب قد تجري الشيء مجرى نقيضه كما تجريه مجرى نظيره ألا تراهم قالوا‏:‏ جوعان كما قالوا‏:‏ شبعان وقالوا‏:‏ علم كما قالوا‏:‏ جهل وقالوا‏:‏ كثر ما تقومن كما قالوا‏:‏ قلما تقومن‏.‏ وذهب الكسائي في قوله‏:‏ إذا رضيت على بنو قشير لعمر الله أعجبني رضاها إلى أنه عدى رضيت بعلى لما كان ضد سخطت وسخطت مما يعدي بعلى وهذا واضح‏.‏ وكان أبو علي يستحسنه من الكسائي‏.‏ فكأنه قال‏:‏ إن ينج منها ينج غير مرقي منها وصار قوله‏:‏ لم أرقه بدلاً من الجواب ودليلاً عليه‏.‏ فهذه وجوه التقديم والتأخير في كلام العرب‏.‏ وإن كنا تركنا منها شيئاً فإنه معلوم الحال ولاحق بما قدمناه‏.‏ وأما الفروق والفصول فمعلومة المواقع أيضاً‏.‏ فمن قبيح الفرق بين المضاف والمضاف إليه والفصل بين الفعل والفاعل بالأجنبي وهو دون الأول ألا ترى إلى جواز الفصل بينهما بالظرف نحو قولك‏:‏ كان فيك زيد راغباً وقبح الفصل فلما للصلاة دعا المنادي نهضت وكنت منها في غرور وسترى ذلك‏.‏ ويلحق بالفعل والفاعل في ذل المبتدأ والخبر في قبح الفصل بينهما‏.‏ وعلى الجملة فكلما ازداد الجزءان اتصالاً قوي قبح الفصل بينهما‏.‏ فمن الفصول والتقديم والتأخير قوله‏:‏ فقد والشك بين لي عناء بوشك فراقهم صرد يصيح أراد‏:‏ فقد بين لي صرد يصيح بوشك فراقهم ولاشك عناء‏.‏ ففيه من الفصول ما أذكره‏.‏ وهو الفصل بين قد والفعل الذي هو بين‏.‏ وهذا قبيح لقوة اتصال قد بما تدخل عليه من الأفعال ألا تراها تعتد مع الفعل كالجزء منه‏.‏ ولذلك دخلت اللام المراد بها توكيد الفعل على قد في نحو قول الله تعالى‏:‏ ‏{‏وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ‏}‏ وقوله سبحانه‏:‏ ‏{‏وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ‏}‏ وقوله‏:‏ ولقد أجمع رجالي بها حذر الموت وإني لفرور فصل بين المبتدأ الذي هو الشك وبين الخبر الذي هو عناء بقوله‏:‏ بين لي وفصل بين الفعل الذي هو بين وبين فاعله الذي هو صرد بخبر المبتدأ الذي هو عناء وقدم قوله‏:‏ بوشك فراقهم وهو معمول يصيح ويصيح صفة لصرد على صرد وتقديم الصفة أو ما يتعلق بها على موصوفها قبيح ألا ترى أنك لا تجيز هذا اليوم رجل ورد من موضع كذا لأنك تريد‏:‏ هذا رجل ورد اليوم من موضع كذا‏.‏ وإنما يجوز وقوع المعمول فيه بحيث يجوز وقوع العامل فكما لا يجوز تقديم الصفة على موصوفها كذلك لا يجوز تقديم ما اتصل بها على موصوفها كما لا يجوز تقديم معمول المضاف إليه على نفس المضاف لما لم يجز تقديم المضاف إليه عليه‏.‏ ولذلك لم يجز قولك‏:‏ القتال زيدا حين تأتي وأنت تريد‏:‏ القتال حين تأتي زيدا‏.‏ فمتى رأيت الشاعر قد ارتكب مثل هذه الضرورات على قبحها وانخراق الأصول بها فاعلم أن ذلك على ما جشمه منه وإن دل من وجه على جوره وتعسفه فإنه من وجه آخر مؤذن بصياله وتخمطه وليس بقاطع دليل على ضعف لغته ولا قصوره عن اختياره الوجه الناطق بفصاحته‏.‏ بل مثله في ذلك عندي مث لمجرى الجموح بلا لجام ووارد الحرب الضروس حاسراً من غير احتشام‏.‏ فهو وإن كان ملوماً في عنفه وتهالكه فإنه مشهود له بشجاعته وفيض منته ألا تراه لا يجهل أن لو تكفر في سلاحه أو أعصم بلجام جواده لكان أقرب إلى النجاة وأبعد عن الملحاة لكنه جشم ما جشمه على علمه بما يعقب اقتحام مثله إدلالاً بقوة طبعه ودلالة على شهامة نفسه‏.‏ ومثله سواء ما يحكى عن بعض الأجواد أنه قال‏:‏ أيرى البخلاء أننا لا نجد بأموالنا ما يجدون بأموالهم لكنا نرى أن في الثناء بإنفاقها عوضا من حفظها بإمساكها‏.‏ ونحو منه قولهم‏:‏ تجوع الحرة ولا تأكل بثييها وقول الآخر‏:‏ لا خير في طمع يدني إلى طبع وغفة من قوام العيش تكفيني فاعرف بما ذكرناه حال ما يرد في معناه وأن الشاعر إذا أورد منه شيئاً فكأنه لأنسه بعلم غرضه وسفور مراده لم يرتكب صعباً ولا جشم إلا أمما وافق بذلك قابلاً له أو صادف غير آنس به إلا أنه هو قد استرسل واثقاً وبنى الأمر على أن ليس ملتبساً‏.‏ ومن ذلك قوله‏:‏ فأصبحت بعد خط بهجتها كأن قفرا رسومها قلما أراد‏:‏ فأصبحت بعد بهجتها قفراً كأن قلما خط رسومها‏.‏ ففصل بين المضاف الذي هو بعد والمضاف إليه الذي هو بهجتها بالفعل الذي هو خط وفصل أيضاً بخط بين أصبحت وخبرها الذي هو قفرا وفصل بين كأن واسمها الذي هو قلما بأجنبيين‏:‏ أحدهما قفرا والآخر‏:‏ رسومها ألا ترى أن رسومها مفعول خط الذي هو خبر كأن وأنت لا تجيز كأن خبزا زيداً آكل‏.‏ بل إذا لم تجز الفصل بين الفعل والفاعل على قوة الفعل في نحو كانت زيداً الحمى تأخذ كان ألا تجيز الفصل بين كأن واسمها بمفعول فاعلها أجدر‏.‏ نعم وأغلظ من ذا أنه قدم خبر كأن عليها وهو قوله‏:‏ خط‏.‏ فهذا ونحوه مما لا يجوز لأحد قياس عليه‏.‏ غير أن فيه ما قدمناه ذكره من سمو الشاعر وتغطرفه وبأوه وتعجرفه‏.‏ فاعرفه واجتنبه‏.‏ ومن ذلك بيت الكتاب‏:‏ وما مثله في الناس إلا مملكا أبو أمه حي أبوه يقاربه وأما قول الفرزدق‏:‏ إلى ملك ما أمه من محارب أبوه ولا كانتكليب تصاهره فإنه مستقيم ولا خبط فيه‏.‏ وذلك أنه أراد‏:‏ إلى ملك أبوه ما أمه من محارب أي ما أم أبيه من محارب فقدم خبر الأب عليه وهو جملة كقولك‏:‏ قام أخوها هند ومررت بغلامهما أخواك‏.‏ وتقول على هذا‏:‏ فضته محرقة سرجها فرسك تريد‏:‏ فرسك سرجها فضته محرقة ثم تقدم خبر السرج أيضاً عليه فتقول‏:‏ فضته محرقة سرجها فرسك‏.‏ فإن زدت على هذا شيئاً قلت‏:‏ أكثرها محرق فضته سرجها فرسك أردت‏:‏ فرسك سرجها فضته أكثرها محرق فقدمت الجملة التي هي خبر عن الفضة عليها ونقلت الجمل عن مواضعها شيئاً فشيئاً‏.‏ وطريق تجاوز فأما قوله‏:‏ معاوي لم ترع الأمانة فارعها وكن حافظاً لله والدين شاكر فإن شاكر هذه قبيلة‏.‏ أراد‏:‏ لم ترع الأمانة شاكر فارعها وكن حافظاً لله والدين‏.‏ فهذا شيء من الاعتراض‏.‏ وقد قدمنا ذكره وعلة حسنه ووجه جوازه‏.‏ وأما قوله‏:‏ يوماً تراها كمثل أردية العص ب ويوماً أديمها نغلا فإنه أراد‏:‏ تراها يوماً كمثل أردية العصب وأديمها يوماً آخر نغلا‏.‏ ففصل بالظرف بين حرف العطف والمعطوف به على المنصوب من قبله وهو ‏"‏ ها ‏"‏ من تراها‏.‏ وهذا أسهل من قراءة من قرأ ‏{‏فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِن وَرَاء إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ‏}‏ إذا جعلت يعقوب في موضع جر وعليه تلقاه القوم من أنه مجرور الموضع‏.‏ وإنما كانت الآية أصعب مأخذاً من قبل أن حرف العطف منها الذي هو الواو ناب عن الجار الذي هو الباء في قوله بإسحاق وأقوى أحوال حرف العطف أن يكون في قوة العامل قبله وأن يلي من العمل ما كان الأول يليه والجار لا يجوز فصله من مجروره وهو في الآية قد فصل بين الواو ويعقوب بقوله ‏{‏وَمِن وَرَاء إِسْحَاقَ‏}‏‏.‏ والفصل بين الجار ومجروره لا يجوز وهو أقبح منه بين المضاف والمضاف إليه‏.‏ وربما فرد الحرف منه فجاء منفوراً عنه قال‏:‏ ففصل بين حرف الجر ومجروره بالظرف الذي هو منها وليس كذلك حرف العطف في قوله‏:‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ويوماً أديمها نغلا لأنه عطف على الناصب الذي هو ترى فكأن الواو أيضاً ناصبة والفصل بين الناصب ومنصوبه ليس كالفصل بين الجار ومجروره‏.‏ وليس كذلك قوله‏:‏ فصلقنا في مراد صلقة وصداء ألحقتهم بالثلل فليس منه لأنه لم يفصل بين حرف العطف وما عطفه وإنما فيه الفصل بين المعطوف والمعطوف عليه بالمصدر الذي هو صلقة وفيه أيضاً الفصل بين الموصوف الذي هو صلقة وصفته التي هي قوله ألحقتهم بالثلل بالمعطوف والحرف العاطفة أعني قوله‏:‏ وصداء وقد جاء مثله أنشدنا‏:‏ أمرت من الكتان خيطاً وأرسلت رسولاً إلى أخرى جرياً يعينها أراد‏:‏ وأرسلت إلى أخرى رسولاً جرياً‏.‏ والأحسن عندي في يعقوب من قوله عز اسمه‏:‏ ‏{‏وَمِن وَرَاء إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ‏}‏ فيمن فتح أن يكون في موضع نصب بفعل مضمر دل عليه قوله ‏{‏فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ‏}‏ أي وآتيناها يعقوب‏.‏ فإذا فعلت ذلك لم يكن فيه فصل بين الجار والمجرور‏.‏ فاعرفه‏.‏ فليست خراسان التي كان خالد بها أسد إذ كان سيفاً أميرها فحديثه طريف‏.‏ وذلك أنه فيما ذكر يمدح خالد بن الوليد ويهجو أسداً وكان أسد وليها بعد خالد قالوا فكأنه قال‏:‏ وليست خراسان بالبلدة التي كان خالد بها سيفاً إذ كان أسد أميرها ففي كان على هذا ضمير الشأن والحديث والجملة بعدها التي هي أسد أميرها خبر عنها‏.‏ ففي هذا التنزيل أشياء‏:‏ منها الفصل بين اسم كان الأولى وهو خالد وبين خبرها الذي هو سيفاً بقوله بها أسد إذ كان فهذا واحد‏.‏ وثان‏:‏ أنه قدم بعضص ما إذ مضافة إليه وهو أسد عليها‏.‏ وفي تقديم المضاف إليه أو شيء منه على المضاف من القبح والفساد ما لا خفاء به ولا ارتياب‏.‏ وفيه أيضاً أن أسد أحد جزأي الجملة المفسرة للضمير على شريطة التفسير أعني ما في كان منه‏.‏ وهذا الضمير لا يكون تفسيره إلا من بعده‏.‏ ولو تقدم تفسيره قبله لما احتاج إلى تفسير ولما سماه الكوفيون الضمير المجهول‏.‏ فإن قلت‏:‏ فقد قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا‏}‏ فقدم إذا وهي منصوبة بشاخصة وإنما يجوز وقعوع المعمول بحيث يجوز وقوع العامل فكأنه على هذا قال‏:‏ فإذا هي شاخصة هي أبصار الذين كفروا وهي ضمير القصة وقد ترى كيف قدرت تقديم أحد الجزأين اللذين يفسرانها عليها فكما جاز هذا فكذلك يجوز أيضاً أن يقدم أسد على الضمير قيل‏:‏ الفرق أن الآية إنما تقدم فيها الظرف المتعلق عندك بأحد جزأي تفسير الضمير وهو شاخصة والظرف مما يتسع الأمر فيه ولا تضيق مساحة التعذر له بأن تعلقه بمحذوف يدل عليه شاخصة أو شاخصة أبصار الذين كفروا كما تقول في أشياء كثيرة نحو قوله تعالى‏:‏ ‏{‏فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ‏}‏ وقوله‏:‏ ‏{‏هَلْ نَدُلُّكُمْ عَلَى رَجُلٍ يُنَبِّئُكُمْ إِذَا مُزِّقْتُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ إِنَّكُمْ لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ‏}‏ وقول الشاعر‏:‏ وكنت أرى زيداً كما قيل سيدا إذا إنه عبد الفقا واللهازم فيمن كسر إن‏.‏ وأما البيت فإنه قدم فيه أحد الجزأين البتة وهو أسد‏.‏ وهذا ما لا يسمح به ولا يطوي كشح عليه‏.‏ وعلى أنه أيضاً قد يمكن أن تكون كان زائدة فيصير تقديره‏:‏ إذ أسد أميرها‏.‏ فليس في هذا أكثر من شيء واحد وهو ما قدمنا ذكره من تقديم ما بعد إذ عليها وهي مضافة إليه‏.‏ وهذا أشبه من الأول ألا ترى أنه إنما نعى على خراسان إذ أسد أميرها لأنه إنما فضل أيام خالد المنقضية بها على أيام أسد المشاهدة فيها‏.‏ فلا حاجة به إذاً إلى كان لأنه أمر حاضر مشاهد‏.‏ فأما إذ هذه فمتعلقة بأحد شيئين‏:‏ إما بليس وحدها وإما بما دلت عليه من غيرها حتى كأنه قال‏:‏ خالفت خراسان إذ أسد أميرها حالتها التي كانت عليه لها أيام ولاية خالد لها على حد ما تقول فيما يضم للظروف لتتناولها وتصل إليها‏.‏ فإن قلت‏:‏ فكيف يجوز لليس أن تعمل في الظرف وليس فيها تقدير حدث‏.‏ قيل‏:‏ جاز ذلك فيها من حيث جاز أن ترفع وتنصب وكانت على مثال الفعل فكما عملت الرفع والنصب وإن عريت من معنى الحدث كذلك أيضاً تنصب الظرف لفظاً كما عملت الرفع والنصب لفظاً ولأنها على وزن الفعل‏.‏ وعلى ذلك وجه أبو علي قول الله سبحانه‏:‏ ‏{‏أَلاَ يَوْمَ يَأْتِيهِمْ لَيْسَ مَصْرُوفًا عَنْهُمْ‏}‏ لأنه أجاز في نصب يوم ثلاثة أوجه‏:‏ أحدها أن يكون متعلقاً بنفس ليس من حيث ذكرنا من الشبه اللفظي‏.‏ وقال لي أبو علي رحمه الله يوماً‏:‏ الظرف يتعلق بالوهم مثلا‏.‏ فأما قول الآخر‏:‏ نظرت وشخصي مطلع الشمس ظله إلى الغرب حتى ظله الشمس قد عقل فقيل فيه‏:‏ أراد نظرت مطلع الشمس وشخصي ظله إلى الغرب حتى عقل الشمس ظله أي حاذاها فعلى هذا التفسير قد فصل بمطلع الشمس بين المبتدأ وخبره وقد يجوز ألا يكون فصل لكن على أن يتعلق مطلع الشمس بقوله‏:‏ إلى الغرب حتى كأنه قال‏:‏ شخصي ظله إلى الغرب وقت طلوع الشمس فيعلق الظرف بحرف الجر الجاري خبراً عن الظل كقولك‏:‏ زيد من الكرام يوم الجمعة فيعلق الظرف بحرف الجر ثم قدم الظرف لجواز تقديم ما تعلق به إلى موضعه ألا تراك تجيز أن تقول‏:‏ شخصي إلى الغرب ظله وأنت تريد‏:‏ شخصي ظله إلى الغرب‏.‏ فعلى هذا تقول‏:‏ زيد يوم الجمعة أخوه من الكرام ثم تقدم فتقول‏:‏ زيد من الكرام يوم الجمعة أخوه‏.‏ فاعرفه‏.‏ وقال الآخر‏:‏ أيا بن أناس هل يمينك مطلق نداها إذا عد الفعال شمالها أراد‏:‏ هل يمينك شمالها مطلق نداها‏.‏ فها من نداها عائد إلى الشمال لا اليمين والجملة خبر عن يمينها‏.‏ وقال الفرزدق‏:‏ ملوك يبتنون توارثوها سرادقها المقاول والقبابا أراد‏:‏ ملوك يبتنون المقاول والقباب توارثوها سرادقها‏.‏ فقوله‏:‏ ‏"‏ يبتنون المقاول والقباب ‏"‏ صفة لموك‏.‏ وقوله‏:‏ توارثوها سرادقها صفة ثانية لملوك موضعها التأخير فقدمها وهو يريد بها موضعها كقولك‏:‏ مررت برجل مكلمها مار بهند أي مار بهند مكلمها فقدم الصفة الثانية وهو معتقد تأخيرها‏.‏ ومعنى يبتنون المقاول أي أنهم يصطنعون المقاول ويبتنونهم كقول المولد‏:‏ يبني الرجال وغيره يبني القرى شتان بين قرى وبين رجال وقوله‏:‏ توارثوها أي توارثوا الرجال والقباب‏.‏ ويجوز أن تكون الهاء ضمير المصدر أي توارثوا فأما ما أنشده أبو الحسن من قوله‏:‏ لسنا كمن حلت إياد دارها تكريت ترقب حبها أن تحصدا فمعناه‏:‏ لسنا كمن حلت دارها ثم أبدل إياد من ‏"‏ من حلت دارها ‏"‏ فإن حملته على هذا كان لحناً لفصلك بالبدل بين بعض الصلة وبعض فجرى ذلك في فساده مجرى قولك‏:‏ مررت بالضارب زيد جعفرا‏.‏ وذلك أن البدل إذا جرى على المبدل منه آذن بتمامه وانقضاء أجزائه فكيف يسوغ لك أن تبدل منه وقد بقيت منه بقية هذا خطأ في الصناعة‏.‏ وإذا كان كذلك والمعنى عليه أضمرت ما يدل عليه حلت فنصبت به الدار فصار تقديره‏:‏ لسنا كمن حلت إياد أي كإياد التي حلت ثم قلت من بعده‏:‏ حلت دارها‏.‏ فدل حلت في الصلة على حلت هذه التي نصبت دارها‏.‏ ومثله قول الله سبحانه‏:‏ ‏{‏إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ‏}‏ أي يرجعه يومن تبلى السرائر فدل رجعه على يرجعه‏.‏ ولا يجوز أن تعلق يوم بقوله لقادر لئلا يصغر المعنى لأن الله تعالى قادر يوم تبلى السرائر وغيره في كل وقت وعلى كل حال على رجع البشر وغيرهم‏.‏ وكذلك قول الآخر‏.‏ولا تحسبن القتل محضاً شربته نزارا ولا أن النفوس استقرت ومعناه‏:‏ لا تحسبن قتلك نزاراً محضاً شربته إلا أنه وإن كان هذا معناه فإن إعرابه على غيره وسواه ألا ترى أنك إن حملته على هذا جعلت نزارا في صلة المصدر الذي هو القتل وقد فصلت بينهما بالمفعول الثاني الذي هو محضاً وأنت لا تقول‏:‏ حسبت ضربك جميلاً زيداً وأنت تقدره على‏:‏ حسبت ضربك زيداً جميلاً لما فيه من الفصل بين الصلة والموصول بالأجنبي‏.‏ فلا بد إذاً من أن تضمر لنزار ناصباً يتناوله يدل عليه قوله‏:‏ القتل أي قتلت نزارا‏.‏ وإذا جاز أن يقوم الحال مقام اللفظ بالفعل كان اللفظ بأن يقوم مقام اللفظ أولى وأجدر‏.‏ وذاكرت المتنبيء شاعرنا نحوا من هذا وطالبته به في شيء من شعره فقال‏:‏ لا أدري ما هو إلا أن الشاعر قد قال‏:‏ لسنا كمن حلت إياد دارها البيت‏.‏ فعجبت من ذكائه وحضوره مع قوة المطالبة له حتى أورد ما هو في معنى البيت الذي تعقبته عليه من شعره‏.‏ واستكثرت ذلك منه‏.‏ والبيت قوله‏:‏ وفاؤكما كالربع ِأشجاه طاسمه بإن تسعدا والدمع أشفاه ساجمه وذكرنا ذلك لاتصاله بما نحن عليه فإن الأمر يذكر للأمر‏.‏ وأنشدنا أبو علي للكميت‏:‏ أي وكالناظرات ما يرى المسحل صواحبها‏.‏ فإن حملته على هذا ركبت قبح الفصل‏.‏ فلا بد إذاً أن يكون ما يرى المسحل محمولاً على مضمر يدل عليه قوله الناظرات أي نظرن ما يرى المسحل‏.‏ وهذا الفصل الذي نحن عليه ضرب من الحمل على المعنى إلا أنا أوصلناه بما تقدمه لما فيه من التقديم والتأخير في ظاهره‏.‏ وسنفرد للحمل على المعنى فصلا بإذن الله‏.‏ وأنشدوا‏:‏ كأن برذون أبا عصام زيد حمار دق باللجام أي كأن برذون زيد يا أبا عصام حمار دق باللجام‏.‏ والفصل بين المضاف والمضاف إليه بالظرف وحرف الجر قبيح كثير لكنه من ضرورة الشاعر‏.‏ فمن ذلك قول ذي الرمة‏:‏ كأن أصوات من إبغالهن بنا أواخر الميس أصوات الفراريج أي كأن أصوات أواخر الميس من إيغالهن بنا أصوات الفراريج‏.‏ وقوله‏:‏ ما خط الكتاب بكف يوما يهودي يقارب أو يزيل أي بكف يهودي‏.‏ هما أخوا في الحرب من لا أخاله إذا خاف يوماً نبوة فدعاهما أي هما أخوا منلا أخا له في الحرب فعلق الظرف بما في أخوا من معنى الفعل لأن معناه‏:‏ هما ينصرانه ويعاونانه‏.‏ وقوله‏:‏ هما خطتا إما إسارٍ ومنةٍ وإما دمٍ والقتل بالحر أجدر ففصل بين خطتا وإسارٍ بقوله إما ونظيره هو غلام إما زيد وإما عمرو‏.‏ وقد ذكرت هذا البيت في جملة كتابي في تفسير أبيات الحماسة وشرحت حال الرفع في إسار ومنة‏.‏ ومن ذلك قوله‏:‏ فزججتها بمزجة زج القلوص أبي مزاده أي زج أبي مزادة القلوص‏.‏ ففصل بينهما بالمفعول به‏.‏ هذا مع قدرته على أن يقول‏:‏ زج القلوص أبو مزادة كقولك‏:‏ سرني أكل الخبز زيد‏.‏ وفي هذا البيت عندي دليل على قوة إضافة المصدر إلى الفاعل عندهم وأنه في نفوسهم أقوى من إضافته إلى المفعول ألا تراه ارتكب ههنا الضرورة مع تمكنه من ترك ارتكابها لا لشيء غير الرغبة في إضافة المصدر إلى الفاعل دون المفعول‏.‏ يطفن بحوزي المراتع لم يرع بواديه من قرع القسي الكنائن فلم نجد فيه بداً من الفصل لأن القوافي مجرورة‏.‏ ومن ذلك قراءة ابن عامر‏:‏ ‏{‏ وكذلك زين لكثير من المشركين قتل أولادهم شركائهم ‏}‏ وهذا في النثر وحال السعة صعب جداً ولا سيما والمفصول به مفعول لا ظرف‏.‏ ومنه بيت الأعشى‏:‏ إلا بداهة أو علا لة قارح نهد الجزاره ومذهب سيبويه فيه الفصل بين بداهة وقارح وهذا أمثل عندنا من مذهب غيره فيه لما قدمنا في غير هذا الموضع‏.‏ وحكى الفراء عنهم‏:‏ برئت إليك من خمسة وعشري النخاسين وحكى أيضاً‏:‏ قطع الله الغداة يد ورجل من قاله ومنه قولهم‏:‏ هو خير وأفضل من ثم وقوله‏:‏ يا من رأى عارضاً أرقت له بين ذراعي وجبهة الأسد فإن قيل‏:‏ لو كان الآخر مجروراً بالأول لكنت بين أمرين‏.‏ أما أن تقول‏:‏ إلا علالة أو بداهته قارحٍ وبرئت إليك من خمسة وعشريهم النخاسين وقطع الله يد ورجله من قاله ومررت بخير وأفضله مَنْ ثَمَّ وبين ذراعي وجبهته الأسدِ لأنك إنما تعمل الأول فجرى ذلك مجرى‏:‏ ضربت فأوجعته زيداً إذا أعملت الأول‏.‏ وإما أن تقدر حذف المجرور من الثاني وهو مضمر ومجرور كما ترى والمضمر إذا كان مجروراً قبح حذفه لأنه يضعف أن ينفصل فيقوم برأسه‏.‏ فإذا لم تخل عند جرك الآخر بالأول من واحد من هذين وكل واحد منهما متروك وجب أن يكون المجرور إنما انجر بالمضاف الثاني الذي وليه لا بالأول الذي بَعُد عنه‏.‏ قيل‏:‏ أما تركهم إظهار الضمير في الثاني وأن يقولوا‏:‏ بين ذراعي وجبهته الأسد ونحو ذلك فإنهم لو فعلوه لبقي المجرور لفظاً لا جار له في اللفظ يجاوره لكنهم لما قالوا‏:‏ بين ذراعي وجبهة الأسد صار كأن الأسد في اللفظ مجرور بنفس الجبهة وإن كان في الحقيقة مجروراً بنفس الذراعين‏.‏ وكأنهم في ذلك إنما أرادوا إصلاح اللفظ‏.‏ وأما قبح حذف الضمير مجروراً لضعفه ع الانفصال فساقط عنا أيضاً‏.‏ وذلك أنه إنما يقبح فصل الضمير المجرور متى خرج إلى اللفظ نحو مررت بزيدٍ وك ونزلت على زيد وه لضعفه أن يفارق ما جره‏.‏ فأما إذا لم يظهر إلى اللفظ وكان إنما هو مقدر في النفس غير مستكره عليه اللفظ فإنه لا يقبح ألا ترى أن هنا أشياء مقدرة لو ظهرت إلى اللفظ قبحت ولأنها غير خارجة إليه ما حسنت‏.‏ من ذلك قولهم‏:‏ اختصم زيد وعمرو ألا ترى أن العامل في المعطوف غير العامل في المعطوف عليه فلا بد إذاً من تقديره على‏:‏ اختصم زيد واختصم عمرو وأت لو قلت ذلك لم يجز لأن اختصم ونحوه من الأفعال مثل اقتتل واستب واصطرع لا يكون فاعله أفل من اثنين‏.‏ وكذلك قولهم‏:‏ رب رجل وأخيه ولو قلت‏:‏ ورب أخيه لم يجز وإن كانت رب مرادة هناك ومقدرة‏.‏ فقد علمت بهذا وغيره أن ما تقدره وهماً ليس كما تلفظ به لفظا‏.‏ فلهذا يسقط عندنا إلزام سيبويه هذه الزيادة‏.‏ والفصل بين المضاف والمضاف إليه كثير وفما أوردناه منه كاف بإذن الله‏.‏ وقد جاء الطائي الكبير بالتقديم والتأخير فقال‏:‏ وإن الغنى لي لو لحظت مطالبي من الشعر إلا في مديحك أطوع وتقديره‏:‏ وإن الغنى لي لو لحظت مطالبي أطوع من الشعر إلا في مديحك أي فإنه يطيعني في مدحك ويسارع إلي‏.‏ وهذا كقوله أيضاً معنى لا لفظاً‏:‏ تغاير الشعر فيه إذ سهرت له حتى ظننت قوافيه ستقتتل وكقول الآخر‏:‏ ولقد أردت نظامها فتواردت فيها القوافي جحفلا عن حجفل وذهب أبو الحسن في قول الله سبحانه‏:‏ ‏{‏ مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ مِنَ الْجِنَّةِ وَ النَّاسِ‏}‏ إلى أنه أراد‏:‏ من شر الوسواس الخناس من الجنة والناس الذي يوسوس ومنه قول الله عز اسمه‏:‏ ‏{‏اذْهَب بِّكِتَابِي هَذَا فَأَلْقِهْ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ‏}‏ أي اذهب بكتابي هذا فألقه إليهم فانظر ماذا يرجعون ثم تول عنهم‏.‏ وقيل في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَالَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِن نِّسَائِهِمْ ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا قَالُوا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ‏}‏ إن تقديره‏:‏ والذين يظاهرون من نسائهم فتحرير رقبة ثم يعودون لما قالوا‏.‏ ونحو من هذا ا قدمنا ذكره من الاعتراض في نحو قوله تعالى‏:‏ ‏{‏فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَّوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ‏}‏ تقديره والله أعلم فلا أقسم بمواقع النجوم إنه لقرآن كريم وإنه لقسم عظيم لو تعلمون‏.‏ وقد شبه الجازم بالجار ففصل بينهما كما فصل بين الجار والمجرور وأنشدنا لذي الرمة‏:‏ فأضحت مغانيها قفارا رسومها كأن لم سوى أهل من الوحش تؤهل وجاء هذا في ناصب الفعل‏.‏ أخبرنا محمد بن الحسن عن أحمد بن يحيى بقول الشاعر‏:‏ لما رايت أبا يزيد مقاتلاً أدع القتال‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ أي لن أدع القتال ما رأيت أبا يزيد مقاتلا كما أراد في الأول‏:‏ كأن لم تؤهل سوى أهل من الوحش‏.‏ وكأنه شبه لن بان فكما جاز الفصل بين أن واسمها بالظرف في نحو قولك‏:‏ بلغني أن في الدار زيداً كذلك شبه لن مع الضرورة بها ففصل بينها وبين منصوبها بالظرف الذي هو ما رأيت أبا يزيد أي مدة رؤيتي‏.‏ اعلم أن هذا الشَرْج غور من العربية بعيد ومذهب نازح فسيح‏.‏ قد ورد به القرآن وفصيح الكلام منثوراً ومنظوماً كتأنيث المذكر وتذكير المؤنيث وتصوير معنى الواحد في الجماعة والجماعة في الواحد وفي حمل الثاني على لفظ قد يكون عليه الأول أصلا كان ذلك اللفظ أو فرعاً وغير ذلك مما تراه بإذن الله‏.‏ فمن تذكير المؤنث قوله‏:‏ فلا مزنة ودقت ودقها ولا أرض أبقل إبقالها ذهب بالأرض إلى الموضع والمكان‏.‏ ومنه قول الله عز وجل‏:‏ ‏{‏فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَـذَا رَبِّي‏}‏ أي هذا الشخص أو هذا المرئي ونحوه‏.‏ وكذلك قوله تعالى‏:‏ ‏{‏فَمَن جَاءهُ مَوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّهِ‏}‏ لأن الموعظة والوعظ واحد‏.‏ وقالوا في قوله سبحانه‏:‏ ‏{‏إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ‏}‏ إنه أراد بالرحمة هنا المطر‏.‏ ويجوز أن يكون التذكير هنا إنما هو لأجل فَعِيل على قوله‏:‏ بأعينٍ أعداءٍ وهن صديق وقوله‏:‏ #‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ ولا عفراء منك قريب وعليه قول الحطيئة‏:‏ ثلاثة أنفس وثلاث ذود لقد جار الزمان على عيالي وأما بيت الحكمى‏:‏ ككمون النار في حجره فيكون على هذا لأنه ذهب إلى النور والضياء ويجوز أن تكون الهاء عائدة على الكمون أي في حجر الكمون‏.‏ والأول أسبق في اصنعه إلى النفس وقال الهذلي‏:‏ بعيد الغزاة فما إن يزا ل مضطمرا طرتاه طليحا ذهب بالطرتين إلى اشعر‏.‏ ويجوز أن يكون طرتاه بدلاً من الضمير إذا جعلته في مضطمر كقول الله سبحانه‏:‏ ‏{‏جَنَّاتِ عَدْنٍ مُّفَتَّحَةً لَّهُمُ الْأَبْوَابُ‏}‏ إذا جعلت في مفتحة ضميراً وجعلت الأبواب بدلاً من ذلك الضمير ولم يكن تقديره‏:‏ الأبواب منها على أن نخلى مفتحة من الضمير‏.‏ نعم وإذا كان في مفتحة ضمير والأبواب بدل منه فلا بد أيضاً من أن يكون تقديره مفتحة لهم الأبواب منها‏.‏ وليس منها وفي مفتحة ضمير مثلها إذا أخليتها من ضمير‏.‏ وذلك أنها إذا خلت مفتحة من ضمير فالضمير في منها عائد الحال إذا كانت مشتقة كقولك‏:‏ مررت بزيد واقفاً الغلام معه وإذا كان في مفتحة ضمير فإن الضمير في منها هو الضمير الذي يرد به المبدل عائداً على المبدل منه كقولك‏:‏ ضربت زيداً رأسه أو الرأس منه وكلمت قومك نصفهم أو النصف منهم وضرب زيد الظهر والبطن أي الظهر منه والبطن منه‏.‏ فاعرف ذلك فرقاً بين الموضعين‏.‏ إن امرأ غره منكن واحدة بعدي وبعدك في الدنيا لمغرور لما فصل بين الفعل وفاعله حذف علامة التأنيث وإن كان تأنيثه حقيقياً‏.‏ وعليه قولهم‏:‏ حضر القاضي امرأة وقوله‏:‏ لقد ولد الأخيطل أم سوء على باب استها صلب وشام وأما قول جران العود‏:‏ ألا لا يغرن امرأ نوفلية على الرأس بعدي أو ترائب وضح فليست النوفلية هنا امرأة وإنما هي مشطة تعرف بالنوفلية فتذكير الفعل معها أحسن‏.‏ وتذكير المؤنث واسع جداً لأنه رد فرع إلى أصل‏.‏ لكن تأنيث المذكر أذهب في التناكر والإغراب‏.‏ وسنذكره‏.‏ وأما تأنيث المذكر فكقراءة من قرأ ‏{‏ تلتقطه بعض السيارة ‏}‏ وكقولهم‏:‏ ما جاءت حاجتك وكقولهم‏:‏ ذهبت بعض أصابعه‏.‏ أنث ذلك لما كان بعض السيارة سيارة في المعنى وبعض الأصابع إصبعاً ولما كانت ‏"‏ ما ‏"‏ هي الحاجة في المعنى‏.‏ وأنشدوا‏:‏ أتهجر بيتاً بالحجاز تلفعت به الخوف والأعداء من كل جانب ذهب بالخوف إلى المخافة‏.‏ وقال لبيد‏:‏ إن شئت قلت‏:‏ أنث الإقدام لما كان في معنى التقدمة‏.‏ وإن شئت قلت‏:‏ ذهب إلى تأنيث العادة كما ذهب إلى تأنيث الحاجة في قوله‏:‏ ما جاءت حاجتك وقال‏:‏ يأيها الراكب المزجى مطيته سائل بني أسد ما هذه الصوت ذهب إلى تأنيث الاستغاثة‏.‏ وحكى الأصمعي عن أبي عمرو أنه سمع رجلاً من أهل اليمن يقول‏:‏ فلان لغوب جاءته كتابي فاحتقرها‏!‏ فقلت له‏:‏ أتقول‏:‏ جاءته كتابي‏!‏ فقال نعم أليس بصحيفة‏!‏ قلت‏:‏ فما اللغوب قال‏:‏ الأحمق‏.‏ وهذا في النثر كما ترى وقد علله‏.‏ وهذا مما قد ذكرناه فيما مضى من كتابنا هذا غير أنا أعدناه لقوته في معناه‏.‏ وقال‏:‏ لو كان في قلبي كقدر قلامةٍ حبا لغيرك قد أتاها أرسلي كسر رسولا وهو مذكر على أَرْسُل وهو من تكسير المؤنث كأتان وآتُن وعناق وأعنق وعُقاب وأعُقب لما كان الرسول هنا إنما يراد به المرأة لأنها في غالب الأمر مما يستخدم في هذا الباب‏.‏ وكذلك ما جاء عنهم من جناح واجنح‏.‏ قالوا‏:‏ ذهب في التأنيث إلى الريشة‏.‏ وعليه قول عمر‏:‏ فكان مجيء دون من كنت ألقى ثلاث شخوص‏:‏ كأعيان ومعصر أنث الشخص لأنه أراد به المرأة‏.‏ وقال الآخر‏:‏ فإن كلانا هذه شرُ ابطُن وأنت بريء من قبائلها العشر وأما قوله‏:‏ كما شرقت صدر القناة من الدم فإن شئت قلت‏:‏ أنث لأنه أراد القناة وإن شئت قلت‏:‏ إن صدر القناة قناة‏.‏ وعليه قوله‏:‏ مشين كما اهتزت رماحٌ تسفهت أعاليها مرُّ الرياح النواسم وقول الآخر‏:‏ لما أتى خبر الزبير تواضعت سور المدينة والجبال الخشع وقوله‏:‏ طول الليالي أسرعت في نقضي وقوله‏:‏ على قبضة موجوءة ظهر كفه وقول الآخر‏:‏ قد صرح السير عن كتمان وابتذلت وقع المحاجن بالمهرية الذقن وأما قول بعضهم‏:‏ صرعتني بعير لي فليس عن ضرورة لأن البعير يقع على الجمل والناقة وقال عز اسمه‏:‏ ‏{‏وَمَن يَقْنُتْ مِنكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ‏}‏ لأنه أراد‏:‏ امرأة‏.‏ ومن باب الواجد والجماعة قولهم‏:‏ هو أحسن الفتيان وأجمله وأفرد الضمير لأن هذا موضع يكثر فيه الواحد كقولك‏:‏ هو أحسن فتى في الناس قال ذو الرمة‏:‏ ومية أحسن الثقلين وجها وسالفة وأحسنه قذالا فأفرد الضمير مع قدرته على جمعه‏.‏ وهذا يدلك على قوة اعتقادهم أحوال المواضع وكيف ما يقع فيها ألا ترى أن الموضع موضع جمع وقد تقدم في الأول لفظ الجمع فترك اللفظ وموجب الموضع إلى الإفراد لأنه يؤلف في هذا المكان‏.‏ وقال سبحانه‏:‏ ‏{‏وَمِنَ الشَّيَاطِينِ مَن يَغُوصُونَ لَهُ‏}‏ فحمل على المعنى وقال‏:‏ ‏{‏بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِندَ رَبِّهِ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ‏}‏ فأفرد على لفظ من ثم جمع من بعد وقال عبيد‏:‏ فالقطبيات فالذنوب وإنما القُطيبية ماء واحد معروف‏.‏ وقال الفرزدق‏:‏ فيا ليت داري بالمدينة أصبحت بأجفار فلج أو بسيف الكواظم يريد الجفر وكظمة‏.‏ وقال جرير‏:‏ وإنما رامة أرض واحدة معروفة‏.‏ واعم أن العرب إذا حملت على المعنى لم تكد تراجع اللفظ كقولك‏:‏ شكرت من أحسنوا إلي على فعله ولو‏:‏ قلت شكرت من أحسن إلي على فعلهم جاز‏.‏ فلهذا ضعف عندنا أن يكون هما من مصطلاهما في قوله‏:‏ كميتاً الأسمالي جوبتا مصطلاهما عائدا على الأعالي في المعنى إذ كانا أعليين اثنين لأنه موضع قد ترك فيه لفظ التثنية حملا على المعنى لأنه جعل كل جهة منهما أعلى كقولهم‏:‏ شابت مفارقه وهذا بعير ذو عثانين ونحو ذلك أو لأن الأعليين شيئان من شيئين‏.‏ فإذا كان قد انصرف عن اللفظ إلى غيره ضعفت معاوته إياه لأنه انتكاث وتراجع فجرى ذلك مجرى إدغام الملحق وتوكيد ما حذف‏.‏ على أنه قد جاء منه شيء قال‏:‏ رءوس كبيريهن ينتطحان وأما قوله‏:‏ كلاهما حين جد الحرب بينهما قد أقلعا وكلا أنفيهما رابي فليس من هذا الباب وإن كان قد عاد من بعد التثنية إلى الإفراد‏.‏ وذلك أنه لم يقل‏:‏ كلاهما قد أقلعا وأنفه راب فيكون ما أنكرناه لكنه قد أعاد كلا أخرى غير الأولى فعاملها على لفظها‏.‏ ولم يقبح ذلك لأنه قد فرغ من حديث الأولى ثم استأنف من بعدها أخرى ولم يجعل الضمير عائدين إلى كلا واحدة‏.‏ وهذا كقولك‏:‏ من يقومون أكرمهم ومن يقعد أضربه‏.‏ فتأتي بمن الثانية فتعاملها على ما تختار مما يجوز مثله‏.‏ وهذا واضح فاعرفه‏.‏ ولا يحسن ومنهم من يستمعون إليك حتى إذا خرج من عندك لما ذكرنا‏.‏ وأما قول الفرزدق‏:‏ وإذا ذكرت أباك أو أيامه أخزاك حيث تقبل الأحجار يريد الحجر فإنه جعل كل ناحية حجراً ألا ترى أنك لو مسست كل ناحية منه لجاز أن تقول‏:‏ مسست الحجر‏.‏ وعليه شابت مفارقه وهو كثير العثانين‏.‏ وهذا عندي هو سبب إيقع لفظ الجماعة على معنى الواحد‏.‏ وأما قوله‏:‏ فقلنا أسلموا إنا أخوكم فقد برئت من الإحن الصدور فيجوز أن يكون جمع أخ قد حذفت نونه للإضافة ويجوز أن يكون واحداً وقع موقع الجماعة كقوله‏:‏ وقد توضع من للتثنية وذلك قليل قال‏:‏ نكن مثل مًنْ يا ذئبُ يصطحبان وأنشدوا‏:‏ أخو الذئب يعوي والغراب ومن يكن شريكيه تطمع نفسه كل مطمع أودع ضمير من في يكن على لفظ الإفراد وهو اسمها وجاء بشريكيه خبراً ليكن على معنى التثنية فكأنه قال‏:‏ وأي اثنين كانا شريكيه طمعت أنفسهما كل مطمع‏.‏ على هذا اللفظ أنشدناه أبو علي وحكى المذهب فيه عن الكسائي أعني عود التثنية على لفظ من إلا أنه عاود لفظ الواحد بعد أن حمل على معنى التثنية بقوله‏:‏ تطمع نفسه ولم يقل‏:‏ تطمع أنفسهما‏.‏ ولو ذهب فيه ذاهب إلى أنه من المقلوب لم أر به بأساً حتى كأنه قال‏:‏ ومن يكن شريكهما تطمع نفسه كل مطمع‏.‏ وحسن ذلك شيئاً العلم بأنه إذا كان شريكهما كانا أيضاً شريكيه فشجع بهذا القدر على ما ركبه من القلب‏.‏ فاعرف ذلك‏.‏ والحمل على المعنى واسع في هذه اللغة جداً‏.‏ ومنه قول الله تعالى‏:‏ ‏{‏أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَآجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رِبِّهِ‏}‏ ثم قال ‏{‏أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ‏}‏ قيل فيه‏:‏ إنه محمول على المعنى حتى كأنه قال‏:‏ أرأيت كالذي حاج إبراهيم في ربه أو كالذي مَرَّ على قرية فجاء بالثاني على أن الأول ألا زعمت بسباسة اليوم أنني كبرت وألا يحسن اللهو أمثالي بنصب يحسن والظاهر أن يرفع لأنه معطوف على أن الثقيلة إلا أنه نصب أن هذا موضع قد كان يجوز أن تكون فيه أن الخفيفة حتى كأنه قال‏:‏ ألا زعمت بسباسة أن يكبر فلان كقوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَحَسِبُواْ أَلاَّ تَكُونَ فِتْنَةٌ‏}‏ بالنصب‏.‏ ومن ذلك قوله‏:‏ بدا لي أني لستُ مدرك ما مضى ولا سابق شيئاً إذا كان جائيا لأن هذا موضع يحسن فيه لست بمدرك تما مضى‏.‏ ومنه قوله سبحانه‏:‏ ‏{‏فَأَصَّدَّقَ وَأَكُن‏}‏ وقوله‏:‏ فأبلوني بليتكم لعلي أصالحكم وأستدرج نويا حتى كأنه قال‏:‏ أصالحكم وأستدرج نوايا‏.‏ ومن ذلك قول الآخر‏:‏ ليبك يزيد ضارع لخصومة ومختبط مما تطيح الطوائح لأنه لما قال‏:‏ ليبك يزيد فكأنه قال‏:‏ ليبكه ضارع لخصومة‏.‏ وعلى هذا تقولك أكل الخبز زيد وركب الفرس محمد فترفع زيداً ومحمداً بفعل ثان يدل عليه الأول وقوله‏:‏ لأنه لما قال‏:‏ هيجني دل على ذَكَّرني فنصبها به‏.‏ فاكتفى بالمسبب الذي هو التهييج من السبب الذي هو التذكير ونحوه قول الآخر‏:‏ أسقي الإله عدوات الوادي وجوزه كل ملثٍّ غاد كل أجشٍّ حالك السواد لأنه إذا أسقاها الله كل ملثٍّ فقد سقاها ذلك الأجشُّ‏.‏ وكذلك قول الآخر‏:‏ تواهق رجلاها يداها ورأسه لها قتب خلف الحقيبة رادف أراد‏:‏ تواهق رجلاها يديها فحذف المفعول وقد علم أن المواهقة لا تكون من الرجلين دون اليدين وأن اليدين مواهقتان كما أنهما مواهقتان‏.‏ فأضمر لليدين فعلا دل عليه الأول‏.‏ فكأنه قال‏:‏ تواهق يداها رجليها ثم حذف المفعول في هذا كما حذفه في الأول فصار على ما ترى‏:‏ تواهق رجلاها يداها‏.‏ فعلى هذه الصنعة التي وصفت لك تقول‏:‏ ضارب زيد عمرو على أن ترفع عمرا بفعل غير هذا الظاهر ولا يجوز أن يرتفعا جميعاً بهذا الظاهر‏:‏ فأما قولهم‏:‏ اختصم زيد وعمرو ففيه نظر‏.‏ وهو أن عمرا مرفوع بفعل آخر غير هذا الظاهر على حد قولنا في المعطوف‏:‏ إن العامل فيه غير العامل في المعطوف عليه فكأنه قال‏:‏ اختصم زيد واختصم عمرو وأنت مع هذا لو نطقت بهذا الذي تقدره لم يصلح الكلام معه لأن الاختصام لا يكون من أقل من اثنين‏.‏ وعلة جوازه أنه لما لم يظهر الفعل الثاني المقدر إلى اللفظ لم يجب تقديره وإعماله كأشياء تكون في التقدير فتحسن فإذا أنت أبرزتها إلى اللفظ قبحت‏.‏ وقد ذكرنا ذلك فيما مضى‏.‏ ومن ذلك قول الآخر‏:‏ فكرت تبتغيه فوافقته على دمه ومصرعه السباعا وذلك أنه إذا وافقته والسباع معه فقد دخلت السباع في الموافقة فكأنه قال فيما بعد‏:‏ وافقت السباع‏.‏ وهو عندنا على حذف المضاف أي وافقت آثار السباع‏.‏ قال أبو علي‏:‏ لأنها لو وافقت السباع هناك لأكلتها معه‏.‏ فعلى الآن هذه الظرف منصوبة بالفعل المحذوف الذي نصب السباع في التقدير‏.‏ ولو رفعت السباع لكانت على هذه مرفوعة الموضع لكونها خبراً عن السباع مقدماً وكانت تكون متعلقة بالمحذوف كقولنا في قولهم‏:‏ في الدار زيد‏.‏ وعلى هذا قال الآخر‏:‏ تذكرت أرضاً بها أهلها أخوالها فيها وأعمامها لك فيها وجهان‏:‏ إن شئت قلت‏:‏ إنه أضمر فعلاً للأخوال والأعمام على ما تقدم فنصبهما به كأنه قال فيما بعد‏:‏ تذكرت أخوالها فيها وأعمامها‏.‏ ودل على هذا الفعل المقدر قوله‏:‏ تذكرت أرضاً بها أهلها لأنه إذا تذكر هذه الأرض فقد علم أن التذكر قد أحاط بالأخوال والأعمام لأنهم فيها على ما مضى من الأبيات‏.‏ وإن شئت جعلت أخوالها وأعمامها بدلاً من الأرض بدل الاشتمال على قول الله سبحانه‏:‏ ‏{‏قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ‏}‏‏.‏ فإن قلت‏:‏ فإن البدل العامل عندك فيه هو غير العامل في المبدل منه وإذا كان الأمر كذلك فقد آل الحديث إلى موضع واحد وهو إضمار الفعل فلم قسمت الأمر فيهما إلى موضعين قيل‏:‏ الفرق قائم‏.‏ ووجهه أن اتصال المبدل منه أشد من اتصال ما حمل على المعنى بما قبله وإنما يأتي بعد استقرار الكلام الأول ورسوخه وليس كذلك البدل لأنه وإن كان العامل فيه غير الأول عندنا فإنه مع ذلك مشابه للصفة وجار مجراها‏.‏ نعم وقد خالف فيه أقوام فذهبوا إلى أن العامل في الثاني هو العامل في الأول‏.‏ وحدثنا أبو علي أن الزيادي سأل أبا الحسن عن قولهم‏:‏ مررت برجل قائمٌ زيدٌ أبوه أأبوه بدل أم صفة قال فقال أبو الحسن‏:‏ لا أبالي بأيهما أجبتُ‏.‏ أفلا ترى إلى تداخل الوصف والبدل‏.‏ وهذا يدل على ضعف العامل المقدر مع البدل‏.‏ وسألت أبا علي رحمه الله عن مسئلة الكتاب‏:‏ رأيتك إياك قائماً الحال لمن هي فقال‏:‏ لإياك‏.‏ قلت‏:‏ فالعامل فيها ما هو قال‏:‏ رأيت هذه الظاهرة‏.‏ قلت‏:‏ أفلا تعلم أن إياك معمول فعل آخر غير الأول وهذا يقود إلى أن الناصب للحال هو الناصب لصاحبها أعني الفعل المقدر فقال‏:‏ لما لم يظهر ذلك العامل ضعف حكمه وصارت المعاملة مع هذا الظاهر‏.‏ فهذا يدلك على ضعف العامل في البدل واضطراب حاله وليس كذلك العامل إذا دل عليه غيره نحو قوله‏:‏ تواهق رجلاها يداها‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ وقوله‏:‏ وول تعزيت عنها أم عمار ونحو ذلك لأن هذا فعل مثبت وليس محل ما يعمل فيه المعنى محل البدل‏.‏ فلما اختلف هذان الوجهان من هذين الموضعين اعتددناهما قسمين اثنين‏.‏ ومن ذلك قوله‏:‏ لن تراها ولو تأملت إلا ولها في مفارق الرأس طيبا وهذا هو الغريب من هذه الأبيات‏.‏ ولعمي إن الرؤية إذا لحقتها فقد لحقت ما هو متصل بها‏.‏ ففي ذلك شيئان‏:‏ أحدهما أن الرؤية وإن كانت مشتملة عليها فليس لها طريق إلى الطيب في مفارقها اللهم إلا أن تكون حاسرة غير مقنعة وهذه بذلة وتطرح لا توصف به الخفرات ولا المعشقات ألا ترى إلى قول كثير‏:‏ ومن كانت من النساء هذه حالها فليست رذلة ولا مبتذلة‏.‏ وبه وردت الأشعار القديمة والمولدة قال الطائي‏:‏ عالي الهوى مما يعذب مهجتي أروية الشعف التي لم تسهل وهي طريق مهيع‏.‏ وإذا كان كذلك وكانت الرؤية لها ليس مما يلزم معه رؤية طيب مفارقها وجب أن يكون الفعل المقدر لنصب الطيب مما يصحب الرؤية لا الرؤية نفسها فكأنه قال‏:‏ لن تراها إلا وتعلم لها أو تتحقق لها في مفارق الرأس طيباً غير أن سيبويه حمله على الرؤية‏.‏ وينبغي أن يكون أراد‏:‏ ما تدل عليه الرؤية من الفعل الذي قدرناه‏.‏ والآخر أن هذه الواو في قوله‏:‏ ولها كذا هي واو الحال وصارفة للكلام إلى معنى الابتداء فقج وجب أن يكون تقديره‏:‏ لن تراها إلا وأنت تعلم أو تتحقق أو تشم فتأتي بالمبتدأ وتجعل ذلك الفعل المقدر خبراً عنه‏.‏ فاعرف ذلك‏.‏ ومنه قوله‏:‏ قد سلم الحيات منه القدما الأفعوان والشجاع الشجعما وذات قرنين ضموزا ضرزما هو من هذا لأنه قد علم أن الحيات مسالمة كما علم أنها مسالمة ورواها الكوفيون بنصب لنا أعنز لبنٌ ثلاث فبعضها لأولادها ثنتا وما بيننا عنز وينشدون قول الآخر‏:‏ كأن أذنيه إذا تشوفا قادمتتا أو قلما محرفا على أنه أراد‏:‏ قادمتان أو قلمان محرفان‏.‏ ورووه أيضاً‏:‏ تخال أذنيه‏.‏ ‏.‏ ‏.‏ قادمة أو قلما للحرفا‏.‏ فهذا على أنه يريد‏:‏ كل واحدة من أذنيه ومما ينسبونه إلى كلام الطير قول الحجلة للقطاة اقطي قطا فبيضك ثنتا وبيض مائتا أي ثنتان ومائتان‏.‏ ومن ذلك قوله‏:‏ يا ليت زوجك قد غدا متقلدا سيفا ورمحا أي وحاملا رمحا‏.‏ فهذا محمول على معنى الأول لا لفظه‏.‏ وعليه‏:‏ علفتها تبنا وماء بارداً حتى شتت همالة عيناها أي وسقيتها ماء باردا وقوله‏:‏ تراه كأن الله يجدع أنفه وعينيه إن مولاه ثاب له وفر أي ويفقأ عينيه وقوله‏:‏ تسمع للأجواف منه صردا وفي اليدين جسأة وبددا أي وترى في اليدين جسأة وبددا وقوله‏:‏ أي وأفرخت نعامها وقوله‏:‏ إذا ما الغانيات برزن يوما وزججن الحواجب والعيونا أي وكحلن العيون‏.‏ ومن المحمول على المعنى قوله‏:‏ طافت أمامة بالركبان آونة يا حسنه من قوام ما وممتقباً لأن الأول في معنى‏:‏ يا سحنه قواماً وقول الآخر‏:‏ يذهبن في نجد وغورا غائرا أي ويأتين غورا‏.‏ وقول الآخر‏:‏ فاذهب فأي فتى في الناس أحرزه من يومه ظلم دعج ولا جبل حتى كأنه قال‏:‏ ما أحد أحرزه ظلم ولا جبل‏.‏ ومنه قوله‏:‏ فإن كان لا يرضيك حتى تردني إلى قطري لا إخالك راضيا حمله الفراء على المعنى قال‏:‏ لأن معناه‏:‏ لا يرضيك إلا أن تردني فجعل الفاعل متعلقاً على المعنى‏.‏ وكان أبو علي يغلظ في هذا ويكبره ويتناكره ويقول‏:‏ الفاعل لا يحذف‏.‏ ثم إنه فيما بعد لان له وخفض من جناح تناكره‏.‏ وعلى كل حال فإذا كان الكلام إنما يصلحه أو يفسده معناه وكان هذا معنى صحيحاً مستقيما لم أر به بأساً‏.‏ وعلى أن المسامحة في الفاعل ليست بالمرضية لأنه أصعب حالاً من المبتدأ‏.‏ وهو في المفعول أحسن أنشد أبو زيد‏:‏ وقالوا‏:‏ ما تشاء فقلت‏:‏ ألهو إلى الإصباح آثر ذي أثير أراد‏:‏ اللهو فوضع ألهو موضعه لدلالة الفعل على مصدره‏.‏ ومثله قولك لمن قال لك‏:‏ ما يصنع زيد‏:‏ يصلي أو يقرأ أي الصلاة أو القراءة‏.‏ ومما جاء في المبتدأ من هذا قولهم‏:‏ تسمع بالمعيدي خير من أن تراه أي سماعك به خير من رؤيتك له‏.‏ وقال عز وجل‏:‏ ‏{‏وَأَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَمِنَّا دُونَ ذَلِكَ‏}‏ أي منا قوم دون ذلك فحذف المبتدأ وأقام الصفة التي هي الظرف مقامه‏.‏ وقال جرير‏:‏ نفاك الأغر ابن عبد العزيز وحقك تنفي عن المسجد فحذف أن من خبر المبتدأ وهي‏:‏ حقك أن تنفي عن المسجد‏.‏ وقد جاء ذلك في الفاعل على عزته‏.‏ وأنشدنا‏:‏ وما راعني إلا يسير بشرطة وعهدي به فينا يفش بكير كذا أنشدناه فينا وإنما هو قَيْنا أراد بقوله‏:‏ وما راعني إلا يسير أي مسيره على هذا وجهه‏.‏ ومنه بيت جميل‏:‏ جرعت حذار البين يوم تحملوا وحق لمثلي يا بثينة يجزع أي وحق لمثلي أن يجزع‏.‏ وأجاز هشام يسرني تقوم وينبغي أن يكون ذلك جائزاً عنده في الشعر لا في النثر‏.‏ هذا أولى عندي من أن يكون يرتكبه من غير ضرورة‏.‏ وباب الحمل على المعنى بحر لا يُنْكَش ن ولا يُفْثَج ولا يؤبى ولا يُغَرَّض ولا يُغضغض‏.‏ وقد رأينا وجهه ووكلنا الحال إلى قوة النظر وملاطفة التأول‏.‏ ومنه باب من هذه اللغة واسع لطيف طريف وهو اتصال الفعل بحرف ليس مما يتعدى به لأنه في معنى فعل يتعدى به‏.‏ من ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏{‏أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ‏}‏ لما كان في معنى الإفضاء عداة بإلى‏.‏ ومثله بيت الفرزدق‏:‏ قد قتل الله زيادا عني لما كان ذلك في معنى‏:‏ صرفه عني‏.‏ وقد ذكرناه فيما مضى‏.‏ وكان أبو علي يستحسنه وينبه عليه‏.‏ ومنه قول الأعشى‏:‏ سبحان من علقمة الفاخر

فصل في التحريف
قد جاء هذا الموضع في ثلاثة أضرب‏:‏ الاسم والفعل والحرف‏.‏ فالاسم يأتي تحريفه على ضربين‏:‏ أحدهما مقيس والآخر مسموع غير مقيس‏.‏ الأول ما غيره النسب قياساً‏.‏ وذلك قولك في الإضافة إلى نَمِر‏:‏ نَمَريّ وإلى شقِرة‏:‏ شَقَرِيّ وإلى قاض‏:‏ قاضَوِيّ وإلى حنيفة‏:‏ حَنفيّ وإلى عدِيّ‏:‏ عَدَويّ ونحو ذلك‏.‏ وكذلك التحقير وجمع التكسير نحو رجل ورُجَيل ورجال‏.‏ الثاني على أضرب‏:‏ منه ما غيرته الإضافة على غير قياس كقولهم في بني الحُبْلَى حُبَلِيّ وفي بني عَبِيدة وجَذِيمة‏:‏ عُبَدِيّ وجُذَمِيّ وفي زَبِينة‏:‏ زَبانيّ وفي أَمس‏:‏ إمسيّ وفي الأفُق‏:‏ أَفَقيّ وفي جَلولاء‏:‏ جَلوليّ وفي خرسان‏:‏ خُرْسٍيّ وفي دَسْتواء‏:‏ دستوانيّ‏.‏ ومنه ما جاء في غير الإضافة‏.‏ وهو نحو قوله‏:‏ من نسج داود أبي سلام يريد‏:‏ أبي سليمان وقول الآخر‏:‏ وسائلة بثعلبة بن سير وقد علقت بثعلبة العلوق أبوك عطاء ألأم الناس كلهم يريد عطية بن الخطفي وقال العبد‏:‏ وما دمية من دمى ميسنا ن معجبة نظراً واتصافاً أراد‏:‏ ميسان فغير الكلمة بأن زاد فيها نوناً فقال‏:‏ ميسنان وقال لبيد‏:‏ درس المنا بمتالع فأبان أراد‏:‏ المنازل وقال علقمة‏:‏ كأن إبريقهم ظبي على شرف مفدم بسبا الكتان ملثوم وقال‏:‏ واستحر القتل في عبد الأشل يريد الأشهل‏.‏ وقال‏:‏ بسبحل الدفين عيسجور أي بسبحل‏.‏ وقال‏:‏ يريد‏:‏ في حجاج حاجب‏.‏ وقد مضى من التحريف في الاسم ما فيه كاف بإذن الله‏.‏ تحريف الفعل من ذلك ما جاء من المضاف مشبهاً بالمعتل‏.‏ وهو قولهم في ظللت‏:‏ ظلت وفي مسست‏:‏ مِسَتْ وفي أحسست‏:‏ أحَسْت قال‏:‏ خلا أن العتاق من المطايا أحسن به فهن إليه شوس وهذا مشبه بخفت وأردت‏.‏ وحكى ابن الأعرابي في ظننت ظنت‏.‏ وهذا كله لا يقاس عليه لا تقول في شمعت‏:‏ شمت والشمت ولا في أقضضت‏:‏ أقضت‏.‏ فأما قول أبي الحسن في مثال اطمأن من الضرب‏:‏ اضربب وقول النحويين فيه‏:‏ اضربب فليس تحريفاً وإنما هذا عند كل واحد من القبليلين هو الصواب‏.‏ ومن تحريف الفعل ما جاء منه مقلوباً كقولهم في اضمحل‏:‏ امضحلن وفي أطيب‏:‏ أيطب وفي اكفهر‏:‏ اكرهف وما كان مثله‏.‏ فأما جذب وجبذ فأصلان لأن كل واحد منهما متصرف وذو مصدر كقولك‏:‏ جذب يجذب جذباً وهو جاذب وجبذ يجبذ جبذا وهو جابذ وفلان مجبوذ ومجذوب فإذا تصرفا لم يكن أحدهما بأن يكون أصلاً لصاحبه أولى من أن يكون وأما قولهم‏:‏ أيس فمقلوب من يئس‏.‏ ودليل ذلك من وجهين‏.‏ أحدهما أن لا مصدر لقولهم‏:‏ أيس‏.‏ فأما الإياس فمصدر أست‏.‏ قال أبو علي‏:‏ وسموا الرجل إياساً كما سموه عطاء لان أست‏:‏ أعطيت‏.‏ ومثله عندي تسميتهم إياه عياضاً فلما لم يكن لأيس مصدر علمت انه لا أصل له وإنما المصدر اليأس‏.‏ فهذا من يئست‏.‏ والآخر صحة العين في أيس ولو لم يكن مقلوبا لوجب فيه إعلالها وأن يقال‏:‏ آس وإست كهاب وهبت وكان يلزم في مضارع أواس كأهاب فتلقب الفاء لتحركها وانفتاحها واواً كقولك في هذا أفعل من هذا من أممت‏:‏ هذا أوم من هذا هذا قول أبي الحسن وهو القياس‏.‏ وعلى قياس قول أبي عثمان أياس كقوله‏:‏ هذا أيم من هذا‏.‏ فصارت صحة الياء في أيس دليلاً على أنها مقلوبة من يئس كما صارت صحة الواو في عور دليلاً على أنها في معنى ما لا بد من صحته وهو اعور‏.‏ وهو باب‏.‏ وكذلك قولهم‏:‏ لم أبله‏.‏ وقد شرحناه في غير هذا‏.‏ تحريف الحرف قالوا‏:‏ لا بَلْ ولابَنْ وقالوا‏:‏ قام زيد فُمَّ عمرو كقولك‏:‏ ثم عمرو‏.‏ وهذا وإن كان بدلا فإنه ضرب من التحريف‏.‏ وقالوا في سوف أفعل‏:‏ سوأ فعل وسَفْ أفعل‏.‏ حذفوا تارة الواو رُبَ هَيْضَلٍ لجب لففتُ بهيضل وقال‏:‏ أن هالكٌ كلُّ منْ يحفى ونتعل وقال الله سبحانه‏:‏ ‏{‏إِن كُلُّ نَفْسٍ لَّمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ‏}‏‏.‏ وقال‏:‏ سقته الرواعد من صيف وإن من خريف فلن يعدما مذهب صاحب الكتاب أنه أراد‏:‏ وإما من خريف‏.‏ وقد خولف فيه‏.‏

باب في فرق بين الحقيقة والمجاز
الحقيقة‏:‏ ما أقر في الاستعمال على أصل وضعه في اللغة‏.‏ والمجاز‏:‏ ما كان بضد ذلك‏.‏ وإنما يقع المجاز ويعدل إليه عن الحقيقة لمعان ثلاثة وهي‏:‏ الاتساع والتوكيد والتشبيه‏.‏ فإن عدم هذه الأوصاف كانت الحقيقة البتة‏.‏ فمن ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم في الفرس‏:‏ هو بحر‏.‏ فالمعاني الثلاثة موجودة فيه‏.‏ أما الاتساع فلأنه زاد في أسماء الفرس التي هي فرس وطرف وجواد ونحوها البحر حتى إنه إن احتيج إليه في شعر أو سجع أو اتساع استعمل استعمال بقية تلك الأسماء لكن لا يفضى علوت مطا جوادك يوم يوم وقد ثمد الجياد فكان بحرا وكأن يقول الساجع‏:‏ فرسك هذا إذا سما بغرته كان فجراً وإذا جرى إلى غايته كان بحراً ونحو ذلك‏.‏ ولو عَرِى الكلام من دليل يوضح الحال لم يقع عليه بحر لما فيه من التعجرف في المقال من غير إيضاح ولا بيان‏.‏ ألا ترى أن لو قال رأيت بحراً وهو يريد الفرس لم يعلم بذلك غرضه فلم يجز قوله لأنه إلباس وإلغاز على الناس‏.‏ وأما التشبيه فلأن جريه يجر ي في الكثرة مجرى مائه‏.‏ أما التوكيد فأنه شبه العرض بالجوهر وهو أثبت في النفوس منه والشبه في العرض منتفية عنه ألا ترى أن من الناس من دفع الأعراض وليس أحد دفع الجواهر‏.‏ وكذلك قول الله سبحانه‏:‏ ‏{‏وَأَدْخَلْنَاهُ فِي رَحْمَتِنَا‏}‏ هذا هو مجاز‏.‏ وفيه الأوصاف الثلاثة‏.‏ أما السعة فلأنه كأنه زاد في أسماء الجهات والمحال اسماً هو الرحمة‏.‏ وأما التشبيه فلأنه شبه الرحمة وإن لم يصح دخولها بما يجوز دخوله‏.‏ فلذلك وضعها موضعه‏.‏ وأما التوكيد فلأنه أخبر عن العرض بما يخبر به عن الجوهر‏.‏ وهذا تعال بالغرض وتفخيم منه إذ صير إلى حيز ما يشاهد ويلمس ويعاين ألا ترى إلى قول بعضهم في الترغيب في الجميل‏:‏ ولو رأيتم المعروف رجلاً لرأيتموه حسنا جميلاً وإنما يرغب فيه بأن ينبه عليه ويعظم من قدره بأن يصوره في النفوس على أشرف أحواله وأنوه صفاته‏.‏ وذلك بأن يتخيل شخصاً متجسماً لا عرضاً متوهماً‏.‏ وعليه قوله‏:‏ تغلغل حب عثمة في فؤادي فباديه مع الخافي يسير أي فباديه إلى الخافي يسير أي فباديه مضموماً إلى خافيه يسير‏.‏ وذلك أنه لما وصف الحب بالتغلغل فقد اتسع به ألا ترى أنه يجوز على هذا أن تقول‏:‏ شكوت إليها حبها المتغلغلا فما زادها شكواي إلا تدللا فيصف بالمتغلغل ما ليس في أصل اللغة أن يوصف بالتغلغل إنما وصف يخص الجواهر لا الأحداث ألا ترى أن المتغلغل في الشيء لا بد أن يتجاوز مكاناً إلى آخر‏.‏ وذلك تغريغ مكان وشغل مكان‏.‏ وهذه أوصاف تخص في الحقيقة الأعيان لا الأحداث‏.‏ فهذا وج الاتساع‏.‏ وأما التشبيه فلأنه شبه ما لا ينتقل ولا يزول بما يزول وينتقل‏.‏ وأما المبالغة والتوكيد فلأنه أخرجه عن ضعف إلى قوة الجوهرية‏.‏ وعليه قول الآخر‏:‏ قرعت ظنابيب الهوى يوم عالج ويوم النقا حتى قسرت الهوى قسرا ذهوب بأعناق المئين عطاؤه عزوم على الأمر الذي هو فاعله وقول الآخر‏:‏ عمر الرداء إذا تبسم ضاحكا غلقت لضحكته رقاب المال وقوله‏:‏ ووجه كأن الشمس حلت رداءها عليه نقي اللون لم يتخدد جعل للشمس رداء وهو جوهر لأنه أبلغ في النور الذي هو العرض‏.‏ وهذه الاستعارات كلها داخلة تحت المجاز‏.‏ فأما قولهم‏:‏ ملكتُ عبداً ودخلت داراً وبنيت حماماً فحقيقي هو ونحوه لا استعارة فيه ولا مجاز في هذه المفعولات لكن في الأفعال الواصلة إليها مجاز‏.‏ وسنذكره‏.‏ ولكن لو قال‏:‏ بنيت لك في قلبي بيتاً أو ملكت من الجود عبداً خالصاً أو أحللتك من رأيي وثقتي دار صدرق لكان ذلك مجازاً واستعارة لما فيه من الاتساع والتوكيد والتشبيه على ما مضى‏.‏ ومن المجاز كثير من باب الشجاعة في اللغة‏:‏ من الحذوف والزيادات والتقديم والتأخير‏:‏ والحمل على المعنى والتحريف‏.‏ ألا ترى أنك إذا قلت‏:‏ بنو فلان يطؤهم الطريق ففيه من السعة إخبارك عما لا يصح وطؤه بما صح وطؤه‏.‏ فتقول على هذا‏:‏ أخذنا على الطريق الواطئ لبني فلان ومررنا بقوم موطوئين بالطريق و يا طريق طأ بنا بني فلان أي أدنا إليهم‏.‏ وتقول‏:‏ بني فلان بيته على سنن المارة رغبة في طئة الطريق بأضيافه له‏.‏ أفلا ترى إلى وجه الاتساع عن هذا المجاز‏.‏ ووجه التشبيه إخبارك عن الطريق بما تخبر به عن سالكيه‏.‏ فشبهته بهم إذ كان هو المؤدي لهم فكأنه هم‏.‏ وأما التوكيد فلأنك إذا أخبرت عنه بوطئه إياهم كان أبلغ من وطء سالكيه لهم‏.‏ وذلك أن الطريق مقيم ملازم فأفعاله مقيمة معه وثابتة بثباته‏.‏ وليس كذلك أهل الطريق لأنهم قد يحضرون فيه ويغيبون عنه فأفعالهم أيضاً كذلك حاضرة وقتاً وغائبة آخر‏.‏ فأين هذا مما أفعاله ثابتة مستمرة‏.‏ ولما كان هذا كلاماً الغرض فيه المدح والثناء اختاروا له أقوى اللفظين لأنه يفيد أقوى المعنيين‏.‏ وكذلك قوله سبحانه ‏{‏وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا‏}‏ فيه المعاني الثلاثة‏.‏ أما الاتساع فلأنه استعمل لفظ السؤال مع ما لا يصح في الحقيقة سؤاله‏.‏ وهذا نحو ما مضى ألا تراك تقول‏:‏ وكم من قرية مسؤولة‏.‏ وتقول‏:‏ القرى وتسآلك كقولك‏:‏ أنت وشأنك‏.‏ فهذا ونحوه اتساع‏.‏ وأما التشبيه فلأنها شبهت بما يصح سؤاله لما كان بها ومؤلفاً لها‏.‏ وأما التوكيد فلأنه في ظاهر اللفظ إحالة بالسؤال على من ليس من عادته الإجابة‏.‏ فكأنهم تضمنوا لأبيهم عله السلام أنه إن سأل الجمادات والجبال أنبأته بصحة قولهم‏.‏ وهذا تناه في تاصحيح الخبر‏.‏ أي لو سألتها لأنطقها الله بصدقنا فكيف لو سألت مَن مِن عادته الجواب‏.‏ وكيف تصرفت الحال فالاتساع فاش في جميع أجناس شجاعة العربية‏.‏ باب في أن المجاز إذا كثر لحق بالحقيقة اعلم أن أكثر اللغة مع تأمله مجاز لا حقيقة‏.‏ وذلك عامة الأفعال نحو قام زيد وقعد عمرو وانطلق بشر وجاء الصيف وانهزم الشتاء‏.‏ ألا ترى أن الفعل يفاد منه معنى الجنسية فقولك‏:‏ قام زيد معناه‏:‏ كان منه القيام أي هذا الجنس من الفعل ومعلوم أنه لم يكن منه جميع القيام وكيف يكون ذلك وهو جنس والجنس يطبق جميع الماضي وجميع الحاضر وجميع الآتي الكائنات من كل من وجد منه القيام‏.‏ ومعلوم أنه لا يجتمع لإنسان واحد في وقت واحد ولا في مائة ألف سنة مضاعفة القيام كله الداخل تحت الوهم هذا محال عند كل ذي لب‏.‏ فإذا كان كذلك علمت أن قام زيد مجاز لا حقيقة وإنما هو على وضع الكل موضع البعض للاتساع والمبالغة وتشبيه القليل بالكثير‏.‏ ويدل على انتظام ذلك لجميع جنسه أنك تعلمه في جميع أجزاء ذلك الفعل فتقول‏:‏ ِ قمت قومة وقومتين ومائة قومة وقياماً حسناً وقياماً قبيحاً‏.‏ فأعمالك إياه في جميع أجزائه يدل على أنه موضوع عندهم على صلاحه لتناول جميعها‏.‏ وإنما يعمل الفعل من المصدر فيما فيه عليه دليل ألا تراك لا تقول‏:‏ قمت جلوساً ولا ذهبت مجيئاً ولا نحو ذلك لما لم تكن فيه دلالة عليه ألا ترى إلى قوله‏:‏ لعمري لقد أحببتك الحب كله وزدتك حباً لم يكن قبل يعرف فانتظامه لجميعه يدل على وضعه على اغتراقه واستيعابه وكذلك قول الآخر‏:‏ فقد يجمع الله الشتيتين بعدما يظنان كل الظن أن لا تلاقيا فقوله كل الظن يدل على صحة ما ذهبنا إليه‏.‏ قال لي أبو علي‏:‏ قولنا‏:‏ قام زيد بمنزلة قولنا خرجت فإذا الأسد ومعناه أن قولهم‏:‏ خرجت فإذا الأسد تعريفه هنا تعريف الجنس كقولك‏:‏ الأسد تعريفه هنا تعريف الجنس كقولك‏:‏ الأسد أشد من الذئب وأنت لا تريد أنك خرجت وجميع الأسد التي يتناولها الوهم على الباب‏.‏ هذا محال واعتقاده اختلال‏.‏ وإنما أردت‏:‏ خرجت فإذا واحد من هذا الجنس بالباب‏.‏ فوضعت لفظ الجماعة على الواحد مجازاً لما فيه من الاتساع والتوكيد والتشبيه‏.‏ أما الاتساع فإنك وضعت اللفظ المعتاد للجماعة على الواحد‏.‏ وأما التوكيد فلأنك عظمت قدر ذلك الواحد بأن جئت بلفظه على اللفظ المعتاد للجماعة‏.‏ وإذا كان كذلك فمثله قعد جعفر وانطلق محمد وجاء الليل وانصرم النهار‏.‏ وكذلك أفعال القديم سبحانه نحو خلق الله السماء والأرض وما كان مثله ألا ترى أنه عز اسمه لم يكن منه بذلك خلق أفعالنا ولو كان حقيقة لا مجازا لكان خالقاً للكفر والعدوان وغيرهما من أفعالنا عز وعلا‏.‏ وكذلك علم الله قيام زيد مجاز أيضاً لأنه لست الحال التي علم عليها قيام زيد هي الحال التي علم عليها قعود عمرو‏.‏ ولسنا نثبت له سبحانه علما لأنه عالم بنفسه إلا أنا مع ذلك نعلم أنه ليست حال علمه بقيام زيد هي حال علمه بجلوس عمرو ونحو ذلك‏.‏ وكذلك قولك‏:‏ ضربت عمرا مجاز أيضاً من غير جهة التجوز في الفعل وذلك أنك إنما فعلت بعض الضرب لا جميعه ولكن من جهة أخرى وهو أنك إنما ضربت بعضه لا جميعه ألا تراك تقول‏:‏ ضربت زيداً ولعلك إنما ضربت يده أو إصبعه أو ناحية من نواحي جسده ولهذا إذا احتاط الإنسان واستظهر جاء ببدل البعض فقال‏:‏ ضربت زيداً وجهه أو رأسه‏.‏ نعم ثم إنه مع ذلك متجوز ألا تراه قد يقول‏:‏ ضربت زيداً رأسه فيبدل للاحتياط وهو إنما ضرب ناحية من رأسه لا رأسه كله‏.‏ ولهذا مات يحتاط بعضهم في نحو هذا فيقول‏:‏ ضربت زيداً جانب وجهه الأيمن أو ضربته أعلى رأسه الأسمق لأن أعلى رأسه قد تختلف أحواله فيكون بعضه أرفع من بعض‏.‏ وبعد فإذا عرف التوكيد لم وقع في الكلام نحو نفسه وعينه وأجمع وكله وكلهم وكليهما وما أشبه ذلك عرفت منه حال سعة المجاز في هذا الكلام ألا تراك قد تقول‏:‏ قطع الأمير اللص ويكون القطع له بأمره لا بيده فإذا قلت‏:‏ قطع الأمير نفسه اللص رفعت المجاز من جهة الفعل وصرت إلى الحقيقة لكن يبقى عليك التجوز من مكان آخر وهو قولك‏:‏ اللص وإنما لعله قطع يده أو رجله فإذا احتطت قلت‏:‏ قطع الأمير نفسه يد اللص أو رجله‏.‏ وكذلك جاء الجيش أجمع ولولا أنه قد كان يمكن أن يكون إنما جاء بعضه وإن أطلقت المجيء على جميعه لما كان لقولك‏:‏ أجمع معنى‏.‏ فوقوع التوكيد في هذه اللغة أقوى دليل على شياع المجاز فيها واشتماله عليها حتى إن أهل العربية أفردوا له باباً لعنايتهم به وكونه مما لا يضاع ولا يهمل مثله كما أفردوا لكل معنى أهمهم باباً كالصفة والعطف والإضافة والنداء والندبة والقسم والجزاء ونحو ذلك‏.‏ وبينت منذ قريب لبعض منتحلي هذه الصناعة هذا الموضع أعني ما في ضربت زيداً وخلق الله ونحو ذلك فلم يفهمه إلا بعد أن بات عليه وراض نفسه فيه واطلع في الموضع الذي أومأت له إليه فحينئذ ما تصوره وجرى على مذهبه في أن لم يشكره‏.‏ واعلم أن جميع ما أوردناه في سعة المجاز عندهم واستمراره على ألسنتهم يدفع دفع أبي الحسن القياس على حذف المضاف وإن لم يكن حقيقة‏.‏ أولا يعلم أبو الحسن كثرة المجاز غيره وسعة استعماله وانتشار مواقعه كقام أخوك وجاء الجيش وضربت زيداً ونحو ذلك وكل ذلك مجاز لا حقيقة وهو على غاية الانقياد والاطراد‏.‏ وكذلك أيضاً حذف المضاف مجاز لا حقيقة وهو مع ذلك مستعمل‏.‏ فإن احتج أبو الحسن بكثرة هذه المواضع نحو قام زيد وانطلق محمد وجاء القوم ونحو ذلك قيل له‏:‏ وكذلك حذف المضاف قد كثر حتى إن في القرآن وهو أفصح الكلام منه أكثر من مائة موضع بل ثلاثمائة موضع وفي الشعر منه ما لا أحصيه‏.‏ فإن قيل‏:‏ يجيء من هذا أن تقول‏:‏ ضربت زيداً وإنما ضربت غلامه وولده‏.‏ قيل‏:‏ هذا الذي شنعت به بعينه جائز ألا تراك تقول‏:‏ إنما ضربت زيداً بضربك غلامه وأهنته بإهانتك ولده‏.‏ وهذا باب إنما يصلحه ويفسده المعرفة به‏.‏ فإن فهم عنك في قولك‏:‏ ضربت زيداً أنك إنما أردت بذلك‏:‏ ضربت غلامه أو أخاه أو نحو ذلك جاز وإن لم يفهم عنك لم يجز كما أنك إن فهم عنك بقولك‏:‏ أكلت الطعام أنك أكلت بعضه لم تحتج إلى البدل وإن لم يفهم عنك وأردت إفهام المخاطب إياه لم تجد بداً من البيان وأن تقول‏:‏ بعضه أو نصفه أو نحو ذلك‏.‏ ألا ترى أن الشاعر لما فهم عنه ما أراد بقوله قال‏:‏ وإنما أراد‏:‏ عبد الله بن عباس ولو لم يكن على الثقة بفهم ذلك لم يجد بداً من البيان‏.‏ وعلى ذلك قول الآخر‏:‏ عليم بما أعيا النطاسي حذيما أراد‏:‏ ابن حذيم‏.‏ ويدلك على لحاق المجاز بالحقيقة عندهم وسلوكه طريقته في أنفسهم أن العرب قد وكدته كما وكحدت الحقيقة‏.‏ وذلك قول الفرزدق‏:‏ عشية سال المربدان كلاهما سحابة موت بالسيوف الصوارم وإنما هو مربد واحد فثناه مجازاً لما يتصل به من مجاوره ثم إنه مع ذلك وكده وإن كان مجازاً‏.‏ وقد يجوز أن يكون سمى كل واحد من جانبيه مربداً‏.‏ وقال الآخر‏:‏ إذا البيضة الصماء عضت صفيحة بحربائها صاحت صياحاً وصلت فأكد صاحت وهو مجاز بقوله‏:‏ صياحا‏.‏ وأما قول الله عز وجل‏:‏ ‏{‏وَكَلَّمَ اللّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا‏}‏ فليس من باب المجاز في الكلام بل هو حقيقة قال أبو الحسن‏:‏ خلق الله لموسى كلاماً في الشجرة فكلم به موسى وإذا أحثه كان متكلماً به‏.‏ فأما أن يحدثه في شجرة أو فم أو غيرهما فهو شيء آخر لكن الكلام واقع ألا ترى أن المتكلم منا إنما يستحق هذه الصفة بكونه متكلماً لا غير لا لأنه أحدثه في آلة نظقه وإن كان لا يكون متكلماً حتى يحرك به آلات نطقه‏.‏ فإن قلت‏:‏ أرأيت لو أن أحدنا عمل آلة مصوتة وحركها واحتذى بأصواتها أصوات الحروف المقطعة المسموعة في كلامنا أكنت تسميه متكلماً وتسمي تلك الأصوات كلاماً‏.‏ فجوابه ألا تكون تلك الأصوات كلاماً ولا ذلك المصوت لها متكلماً‏.‏ وذلك أنه ليس في قوة البشر أن يوردوه بالآلات التي يصنعونها على سمت الحروف المنطوق بها وصورتها في النفس لعجزهم عن ذلك‏.‏ وإنما يأتون بأصوات فيها الشبه اليسير من حروفنا فلا يستحق لذلك أن تكون كلاماً ولا أن يكون الناطق بها متكلماً كما أن الذي يصور الحيوان تجسيماً أو ترقيماً لا يسمى خالقاً للحيوان وإنما يقال مصور وحاك ومشبه‏.‏ وأما القديم سبحانه فإنه قادر على أحداث الكلام على صورته الحقيقية وأصواته الحيوانية في الشجرة والهواء وما أحب سبحانه وشاء‏.‏ فهذا فرق‏.‏ فإن قلت‏:‏ فقد أحال سيبويه قولنا‏:‏ أشرب ماء البحر وهذا منه حظر للمجاز الذي أنت مدع شياعه وانتشاره‏.‏ قيل‏:‏ إنما أحال ذلك على أن المتكلم يريد به الحقيقة وهذا مستقيم إذ الإنسان الواحد لا يشرب جميع ماء البحر‏.‏ فأما إن أراد به بضعه ثم أطلق هناك اللفظ يريد به جميعه فلا محالة من جوازه ألا ترى إلى قول الأسود بن يعفر نزلوا بأنقرة يسيل عليهم ماء الفرات يجيء من أطواد فلم يحصل هنا جميعه لأنه قد يمكن أن يكون بعض مائه مختلجاً قبل وصوله إلى أرضهم بشرب أو بسقي زرع ونحوه‏.‏ فسيبويه إذاً إنما وضع هذه اللفظة في هذا الموضع على أصل وضعها في اللغة من العموم واجتنب المستعمل فيه من الخصوص‏.‏ ومثل توكيد المجاز فيما مضى قولنا‏:‏ قام زيد قياماً وجلس عمرو جلوساً وذهب سعيد ذهاباً وهو ذلك لأن قولنا‏:‏ قام زيد ونحو ذلك قد قدمنا الدليل على أنه مجاز‏.‏ وهو مع ذلك مؤكد بالمصدر‏.‏ فهذا توكيد المجاز كما ترى‏.‏ وكذلك أيضاً يكون قوله سبحانه‏:‏ ‏{‏وَكَلَّمَ اللّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا‏}‏ ومن هذا الوجه مجازاً على ما مضى‏.‏ ومن التوكيد في المجاز قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَأُوتِيَتْ مِن كُلِّ شَيْءٍ‏}‏ ولم تؤت لحية ولا ذكراً‏.‏ ووجه هذا عندي أن يكون مما حذفت صفته حتى كأنه قال‏:‏ وأوتيت من كل شيء تؤتاه المرأة الملكة ألا ترى أنها لو أوتيت لحية وذكرا لم تكن امرأة أصلاً ولما قيل فيها‏:‏ أوتيت ولقيل أوتى‏.‏ ومثله قوله تعالى‏:‏ ‏{‏اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ‏}‏ وهو سبحانه شيء‏.‏ وهذا مما يستثنيه العقل ببديهته ولا يحوج إلى التشاغل باستثنائه ألا ترى أن الشيء كائناً ما كان لا يخلق نفسه كما أن المرأة لا تؤتي لحية ولا ذكرا‏.‏ فأما قوله سبحانه‏:‏ ‏{‏وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ‏}‏ فحقيقة لا مجاز‏.‏ وذلك أنه سبحانه ليس عالماً بعلم فهو إذاً العليم الذي فوق ذوي العلوم أجمعين‏.‏ ولذلك لم يقل‏:‏ وفوق كل عالم عليم لأنه عز اسمه عالم ولا عالم فوقه‏.‏ فإن قلت‏:‏ فليس في شيء مما أوردته من قولك‏:‏ ‏{‏وَأُوتِيَتْ مِن كُلِّ شَيْءٍ‏}‏ و ‏{‏خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ‏}‏ ‏{‏وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ‏}‏ اللفظ المعتاد للتوكيد‏.‏ قيل‏:‏ هو وإن لم يأت تابعاً على سمت التوكيد فإنه بمعنى التوكيد البتة ألا ترى أنك إذا قلت‏:‏ عممت بالضرب جميع القوم ففائدته فائدة قولك‏:‏ ضربت القوم كلهم‏.‏ فإذا كان المعنيان واحداً كان ما وراء ذلك غير معتد به ولغواً‏.‏

باب في إقرار الألفاظ على أوضاعها
الأول ما لم يدع داع إلى الترك والتحول من ذلك أو إنما أصل وضعها أن تكون لأحد الشيئين أين كانت وكيف تصرفت‏.‏ فهي عندنا على ذلك وإن كان بعضهم قد خفى عليه هذا من حالها في بعض الأحوال حتى دعاه إلى أن نقلها عن أصل بابها‏.‏ وذلك أن الفراء قال‏:‏ إنها قد تأتي بعمنى بل وأنشد بيت ذي الرمة‏:‏ بدت مثل قري الشمس في رونق الضحى وصورتها أو أنت في العين أملح وقال‏:‏ معناه‏:‏ بل أنت في العين أملح‏.‏ وإذا أرينا أنها في موضعها وعلى بابها بل إذا كانت هنا على بابها كانت أحسن معنى وأعلى مذهباً فقد وفينا ما علينا‏.‏ وذلك أنها على بابها من الشك ألا ترى أنه لو أراد بها معنى بل فقال‏:‏ بل أنت في العين أملح لم يف بمعنى أو في الشك لأنه إذا قطع بيقين أنها في العين أملح كان في ذلك سرف منه ودعاء إلى التهمة في الإفراط له وإذا أخرج الكلام مخرج الشك كان في صورة المقتصد غير المتحامل ولا المتعجرف‏.‏ فكان أعذب للفظة وأقرب إلى تقبل قوله ألا تراه نفسه أيضاً قال‏:‏ أيا ظبية الوعساء بين جلاجل وبين النقا آأنت أَمْ أُمّ سالم فكما لا يشك في أن كلامه ههنا خرج مخرج الشك لما فيه من عذوبته وظرف مذهبه فكذلك ينبغي أن يكون قوله‏:‏ أو أنت في العين أملح أو فيه باقية في موضعها وعلى شكلها‏.‏ وبعد فهذا مذهب الشعراء‏:‏ أن يظهروا في هذا ونحوه شكاً وتخالجا ليروا قوة الشبه واستتكام الشبهة ولا يقطعوا قطع اليقين البتة فينسبوا بذلك إلى الإفراط وغلو الأشطاط وإن كانوا هم ومن بحضرتهم ومن يقرأ من بعد أشعارهم يعلمون أن لا حيرة هناك ولا شبهة ولكن كذا خرج الكلام على الإحاطة بمحصول الحال‏.‏ وقال أيضاً‏:‏ ذكرتك أن مرت بنا أم شادن أمام المطايا تشرئب وتسنح وقال الآخر‏:‏ أقول لظبي يرتعي وسط روضة أأنت أخو ليلى فقال‏:‏ يقال وما أحسن ما جاء به الطائي الصغير في قوله‏:‏ عارضننا أصلاً فقلنا الربرب حتى أضاء الأقحوان الأشنب وقال الآخر‏:‏ فعيناك عيناها وجيدك جيدها سوى أن عظم الساق منك دقيق وذهب قطربي إلى أن أو قد تكون بمعنى الواو وأنشد بيت النابغة‏:‏ قالت ألا ليتما هذا الحمام لنا إلى حمامتنا أو نصفه فقد فقال‏:‏ معناه‏:‏ ونصفه‏.‏ ولعمري إن كذا معناه‏.‏ وكيف لا يكون كذلك ولا بد منه وقد كثرت فيه الرواية أيضاً بالواو‏:‏ ونصفه‏.‏ لكن هناك مذهب يمكن معه أن يبقى الحرف على أصل وضعه‏:‏ من كون لاشك فيه وهو أن يكون تقديره‏:‏ ليتما هذا الحمام لنا إلى حمامتنا أو هو ونصفه‏.‏ فحذف المعطوف عليها وحرف العطف على ما قدمناه في قوله عز وجل ‏{‏فَقُلْنَا اضْرِب بِّعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْناً‏}‏ أي فضرب فانفجرت‏.‏ وعليه قول الآخر‏:‏ ألا فالبثا شهرين أو نصف ثالث إلى ذا كما ما غيبتني غيابيا أي شهرين أو شهرين ونصف ثالث ألا تراك لا تقول مبتدئاً‏:‏ لبثت نصف ثالث لأن ثالثاً من الأسماء المضمنة بما معها‏.‏ ودعانا إلى هذا التأول السعي في إقرار هذه اللفظة على أول أحوالها‏.‏ فأما قول الله سبحانه ‏{‏وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِئَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ‏}‏ فلا يكون فيه أو على مذهب الفراء بمعنى بل ولا على مذهب قطرب في أنها بمعنى الواو‏.‏ لكنها عندنا على بابها في كونها شكاً‏.‏ وذلك أن هذا كلام خرج حكاية من الله عز وجل لقول المخلوقين‏.‏ وتأويله عند أهل النظر‏:‏ وأرسلناه إلى جمع لو رأيتموهم لقلتم أنتم فيهم‏:‏ هؤلاء مائة ألف أو يزيدون‏.‏ ومثله مما مخرجه منه تعالى على الحكاية قوله ‏{‏ذُقْ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْكَرِيمُ‏}‏ وإنما هو في الحقيقة الذليل المهان لكن معناه‏:‏ ذق إنك أنت الذي كان يقال له‏:‏ العزيز الكريم‏.‏ ومثله قوله عز وجل ‏{‏وَقَالُوا يَا أَيُّهَا السَّاحِرُ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ بِمَا عَهِدَ عِندَكَ إِنَّنَا لَمُهْتَدُونَ‏}‏ أي يا أيها الساحر عندهم لا عندنا وكيف يكون ساحراً عندهم وهم به مهتدون‏.‏ وكذلك قوله ‏{‏أَيْنَ شُرَكَآئِيَ‏}‏ أي شركائي عندكم‏.‏ وأنشدنا أبو علي لبعض اليمانية يهجو جريرا‏:‏ أبلغ كليباً وأبلغ عنك شاعرها أني الأغر وأني زهرة اليمن قال‏:‏ فأجابه جرير فقال‏:‏ ألم تكن في وسوم قد وسمت بها من حان موعظة يا زهرة اليمن‏!‏ فسماه زهرة اليمن متابعة له وحكاية للفظه‏.‏ وقد تقدم القول على هذا الموضع‏.‏ ومن ذلك ما يدعيه الكوفيون من زيادة واو العطف نحو قول الله عز وجل ‏{‏حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا‏}‏ قالوا‏:‏ هنا زائدة مخرجة عن العطف‏.‏ والتقدير عندهم فيها‏:‏ حتى إذا جاءوها فتحت أبوابها‏.‏ وزيادة الواو أمر لا يثبته البصريون‏.‏ لكنه عندنا على حذف الجواب أي حتى إذا جاءوها وفتحت أبوابها وقال لهم خزنتها كذا وكذا صدقوا وعدهم وطابت نفوسهم ونحو ذلك مما يقال في مثل هذا‏.‏ وأجاز أبو الحسن زيادة الواو في خبر كان نحو قولهم‏:‏ كان ولا مال له أي كان لا مال له‏.‏ ووجه جوازه عندي شبه خبر كان بالحال فجرى مجرى قولهم‏:‏ جاءني ولا ثوب عليه أي جاءني عارياً‏.‏ فأما ‏"‏ هل ‏"‏ فقد أخرجت عن بابها إلى معنى قد نحو قول الله سبحانه ‏{‏هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنسَانِ حِينٌ مِّنَ الدَّهْر‏}‏ قالوا‏:‏ معناه‏:‏ قد أتى عليه ذلك‏.‏ وقد يمكن عندي أن تكون مبقاة في هذا الموضع على بابها من الاستفهام فكأنه قال والله أعلم‏:‏ هل أتى على الإنسان هذا فلا بد في جوابه من نعم ملفوظاً بها أو مقدرة أي فكما أن ذلك كذلك فينبغي للإنسان أن يحتقر نفسه ولا يبأى بما فتح له‏.‏ وهذا كقولك لمن تريد الاحتجاج عليه‏:‏ بالله هل سألتني فأعطيتك‏!‏ أم هل زرتني فأكرمتك‏!‏‏.‏ أي فكما أن ذلك كذلك فيجب أن تعرف حقي عليك وإحساني إليك‏.‏ ويؤكد هذا عندك قوله تعالى ‏{‏إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن نُّطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَّبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ‏}‏ أفلا تراه عز اسمه كيف عدد عليه أياديه وألطافه له‏.‏ فإن قلت‏:‏ فما تصنع بقول الشاعر‏:‏ سائل فوارس يربوع بشدتنا أهل رأونا بسفح القف ذي الأكم ألا ترى إلى دخول همزة الاستفهام على هل ولو كانت على ما فيها من الاستفهام لم تلاق همزته لاستحالة اجتماع حرفين لمعنى واحد‏.‏ وهذا يدل على خروجها عن الاستفهام إلى معنى الخبر‏.‏ قيل‏:‏ هذا قول يمكن أن يقوله صاحب هذا المذهب‏.‏ ومثله خروج الهمزة عن الاستفهام إلى التقرير ألا ترى أن التقرير ضرب من الخبر وذلك ضد الاستفهام‏.‏ ويدل على أنه قد فارق الاستفهام امتناع النصب بالفاء في جوابه والجزم بغير الفاء في جوابه ألا تراك لا تقول‏:‏ ألست صاحبنا فنكرمك كما تقول لست صاحبنا فنكرمك‏.‏ ولا تقول في التقرير‏:‏ أأنت في الجيش أثبت اسمك كما تقول ما اسمك أذكرك أي إن أعرفه أذكرك‏.‏ ولأجل ما ذكرنا من حديث همزة التقرير ما صارت تنقل النفي إلى الإثبات والإثبات إلى النفي وذلك كقوله‏:‏ ألستم خير من ركب المطايا وأندى العالمين بطون راح أي أنتم كذاكم وكقول الله عز وجل ‏{‏آللّهُ أَذِنَ لَكُمْ‏}‏ و ‏{‏أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ‏}‏ أي لم يأذن لكم ولم تقل للناس‏:‏ اتخذوني وأمي إلهين ولو كانت استفهاماً محضاً لأقرت الإثبات على إثباته والنفي على نفيه‏.‏ فإذا دخلت على الموجب نفته وإذا دخلت على النفي نفته ونفي النفي عائد به إلى الإثبات‏.‏ ولذلك لم يجيزوا ما زال زيد إلا قائماً لما آل به المعنى من النفي إلى‏:‏ ثبت زيد إلا قائماً‏.‏ فكما لا يقال هذا فكذلك لا يقال ذلك‏.‏ فاعرفه‏.‏ ويدل على صحة معنى التناكر في همزة التقرير أنها قد أخلصت للإنكار في نحو قولهم في جواب قوله ضربت عمر‏:‏ أعمراه‏!‏ ومررت بإبراهيم‏:‏ أإبراهيماه‏.‏ ورأيت جعفرا‏:‏ أجعفرنيه واعلم أنه ليس شيء يخرج عن بابه إلى غيره إلا لأمر قد كان وهو على بابه ملاحظاً له وعلى صدد من الهجوم عليه‏.‏ وذلك أن المستفهم عن الشي قد يكون عارفاً به مع استفهامه في الظاهر عنه لكن غرضه في الاستفهام عنه أشياء‏.‏ منها أن يرى المسئول أنه خفي عليه ليسمع جوابه عنه‏.‏ ومنها أن يتعرف حال المسئول هل هو عارف بما السائل عارف به‏.‏ ومنها أن يرى الحاضر غيرهما أنه بصورة السائل المسترشد لما له في ذلك من الغرض‏.‏ ومنها أن يعد ذلك لما بعده مما يتوقعه حتى إن حلف بعد أنه قد سأله عنه حلف صادقاً فأوضح بذلك عذراً‏.‏ ولغير ذلك من المعاني التي يسأل السائل عما يعرفه لأجلها وبسببها‏.‏ فلما كان السائل في جميع هذه الأحوال قد يسأل عما هو عارفه أخذ بذلك طرفاً من الإيجاب لا السؤال عن مجهول الحال‏.‏ وإذا كان ذلك كذلك جاز لأجه أن يجرد في بعض الأحوال ذلك الحرف لصريح ذلك المعنى‏.‏ فمن هنا جاز أن تقع هل في بعض الأحوال موضع قد كما جاز لأو أن تقع في بعض الأحوال موقع الواو نحو قوله‏:‏ وكان سيان ألا يسرحوا نعما أو يسرحوه بها واغبرت السوح جاز لك لما كنت تقول‏:‏ جالس الحسن أو ابن سيرين فيكون مع ذلك متى جالسهما جميعاً وكل حرف فيما بعد يأتيك قد أخرج عن بابه إلى باب آخر فلا بد أن يكون قبل إخراجه إليه قد كان يرائيه ويلتفت إلى الشق الذي هو فيه‏.‏ فاعرف ذلك وقسه فإنك إذا فعلته لم تجد الأمر إلا كما ذكرته وعلى ما شرحته‏.‏

باب في إيراد المعنى المراد بغير اللفظ المعتاد
اعلم أن هذا موضع قد استعملته العرب واتبعتها فيه العلماء‏.‏ والسبب في هذا الاتساع أن المعنى المراد مفاد من الموضعين جميعاً فلما آذنا به وأديا إليه سامحوا أنفسهم في العبارة عنه إذ المعاني عندهم أشرف من الألفاظ‏.‏ وسنفرد لذلك باباً‏.‏ فمن ذلك ما حكاه أبو الحسن‏:‏ أنه سأل أعرابياً عن تحقير الحباري فقال‏:‏ حبرور‏.‏ وهذا جواب من قصد الغرض ولم يحفل باللفظ إذ لم يفهم غرض أبي الحسن فجاء بالحبرور لأنه فرخ الحباري‏.‏ وذلك أن هذا الأعرابي تلقى سؤال أبي الحسن بما هو الغرض عند الكافة في مثله ولم يحفل بصناعة الإعراب التي إنما هي لفظية ولقوم مخصوصين من بين أهل الدنيا أجمعين‏.‏ ونحو من ذلك أني سألت الشجري فقلت‏:‏ كيف تجمع المحر نجم فقال‏:‏ وأيش فرقه حتى أجمعه‏!‏ وسألته يوماً فقلت‏:‏ كيف تحقر الدمكمك فقال‏:‏ شخيت‏.‏ فجاء بالمعنى الذي يعرفه ونحو من هذا ما يحكى عن أبي السمال أنه كان يقرأ‏:‏ فحاسوا خلال الديار فيقال له‏:‏ إنما هو فجاسوا فيقول‏:‏ جاسوا وحاسوا واحد‏.‏ وكان أبو مهدية إذا أراد الأذان قال‏:‏ الله أكبر مرتين أشهد أن لا إله ِإلا الله مرتين ثم كذلك إلى آخره‏.‏ فإذا قيل له‏:‏ ليست السنة كذلك إنما هي‏:‏ الله أكبر الله أكبر أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله إلى آخره فيقول‏:‏ قد عرفتم أن المعنى واحد والتكرار عي‏.‏ وحكى عيسى بن عمر قال‏:‏ سمعت ذا الرمة ينشد‏:‏ وظاهر لها من يابس الشخت واستعن عليها الصبا واجعل يديك لها سترا فقلت‏:‏ أنشدتني‏:‏ من بائس فقال يابس وبائس واحد‏.‏ وأخبرنا أبو بكر محمد ابن الحسن عن العباس أحمد بن يحيى قال أنشدني ابن الأعرابي‏:‏ وموضع زَبْن لا أريد مبيته كأني به من شدة الروع آنس فقال له شيخ من أصحابه‏:‏ ليس هكذا أنشدتنا إنما أنشدتنا‏:‏ وموضع ضيق‏.‏ فقال‏:‏ سبحان الله‏!‏ تصحبنا منذ كذا وكذا ولا تعلم أن الزبن والضيق واحد وقد قال الله سبحانه وهو أكرم قيلا‏:‏ ‏{‏قُلِ ادْعُواْ اللّهَ أَوِ ادْعُواْ الرَّحْمَـنَ أَيًّا مَّا تَدْعُواْ فَلَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى‏}‏ وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏)‏نزل القرآن على سبع لغات كلها شاف كاف‏(‏‏.‏ وهذا ونحوه عندنا هو الذي أدى إلينا أشعارهم وحكاياتهم بألفاظ مختلفة على معان متفقة‏.‏ وكان أحدهم إذا أورد المعنى المقصود بغير لفظه المعهود كأنه لم يأت إلا به ولا عدل عنه إلى غيره إذ الغرض فيهما واحد وكل واحد منهما لصاحبه مرافد‏.‏ وكان أبو علي رحمه الله إذا عبر عن معنى بلفظ ما فلم يفهمه القارئ عليه وأعاد ذلك المعنى عينه بلفظ غيره ففهمه يقول‏:‏ هذا إذا رأى ابنه في قميص أحمر عرفه فإن رآه في قميص كحلي لم يعرفه‏.‏ فأما الحكاية عن الحسن رضي الله عنه وقد سأله رجل عن مسئلة ثم أعاد السؤال فقال له الحسن‏:‏ لبكت علي أي خلطت فتأويله عندنا أنه أفسد المعنى الأول بشيء جاء به في القول الثاني‏.‏ فأما أن يكون الحسن تناكر الأمر لاختلاف اللفظين مع اتفاق المعنيين فمعاذ الله وحاشى أبا سعيد‏.‏ ويشبه أن يكون الرجل لما أعاد سؤاله بلفظ ثان قدر أنه بمعنى اللفظ الأول ولم يحسن ما فهمه الحسن رضي الله عنه كالذي يعترف عند القاضي بما يدعي عليه وعنده أنه مقيم على إنكاره إياه‏.‏ ولهذا نظائر‏.‏ ويحكى أن قوماً ترافعوا إلى الشعبي في رجل بخص عين رجل فشرقت بالدم فأفتى في ذلك بأن أنشد بيت الراعي‏:‏ لها أمرها حتى إذا ما تبوأت بأخفافها مأوى تبوأ مضجعا لم يزدهم على هذا‏.‏ وتفسيره أن هذه العين ينتظر بها أن يستقر أمرها على صورة معروفة محصلة ثم حينئذ يحكم في بابها بما توجبه الحال من أمرها‏.‏ فانصرف القوم بالفتوى وهم وأما اتباع العلماء العرب في هذا النحو فكقول سيبويه‏:‏ ومن العرب من يقول‏:‏ لب فيجره كجر أمس وغاق ألا ترى أنه ليس في واحد من الثلاثة جر إذ الجر إعراب لا بناء وهذا الكلم كلها مبنية لا معربة فاستعمل لفظ الجر على معنى الكسر كما يقولون في المنادى المفرد المضموم‏:‏ إنه مرفوع وكما يعبرون بالفتح عن النصب وبالنصب عن الفتح وبالجزم عن الوقف وبالوقف عن الجزم كل ذلك لأنه أمر قد عرف غرضه والمعنى المعني به‏.‏ وإذا جاز أن يكون في أصول هذه اللغة المقررة اختلاف اللفظين والمعنى واحد كان جميع ما نحن فيه جائزاً سائغاً ومأنوساً به متقبلاً‏.‏

باب في ملاطفة الصنعة
وذلك أن ترى العرب قد غيرت شيئاً من كلامها من صورة إلى صورة فيجب حينئذ أن تتأتى لذلك وتلاطفه لا أن تخبطه وتتعسفه‏.‏ وذلك كقولنا في قولهم في تكسير جَرْ ودَلْوِ أَجرٍ وأَدلٍ‏:‏ إن أصله أجرُوٌ وأدلُوٌ فقلبوا الواو ياء‏.‏ وهو لعمري كذلك إلا أنه يجب عليك أن تلاين الصنعة ولا تعازها فتقول‏:‏ إنهم أبدلوا من ضمة العين كسرة فصار تقديره‏:‏ أجرِوٌ وأدلِوٌ‏.‏ فلما انكسر ما قبل الواو وهي لام قلبت ياء فصارت أجرِيٌ وأدْلِيٌ وإنما وجب أن يرتب هذا العمل هذا الترتيب من قبل أنك لما كرهت الواو هنا لما تتعرض له من الكسرة والياء في أدْلُوَ وأدلُوِيّ لو سميت رجلاً بأدلُو ثم أضفت إليه فلما ثقل ذلك بدءوا بتغيير الحركة الضعيفة تغييراً عَبْطا وارتجالاً‏.‏ فلما صارت كسرة تطرقوا بذلك إلى قلب الواو ياء تطرقاً صناعياً‏.‏ ولو بدأت فقلبت الواو ياء بغير آلة القلب من الكسرة قبلها لكنت قد استكرهت الحرف على نفسه تهالكاً وتعجرفاً لا رفقاً وتلطفاً‏.‏ ولما فعلت ذلك في الضمة كان أسهل منه في الواو والحرف لأن ابتذالك الضعيف أقرب مأخذاً من إنحائك على القوى‏.‏ فاعرف ذلك أصلاً في هذا الباب‏.‏ وكذلك بقاب فُعُول مما لامه واو وكدَلْوٍ ودِلِيّ وحَقْوٍ وحِقِيّ أصله دُلُوّ وحُقُوّ‏.‏ فلك في إعلال هذا إلى حِقِيّ ودِلِيّ طريقان‏.‏ إن شئت شبهت واو فُعُول المدغمة بضمة عين أفعُل في أدلوٍ وأحقُوٍ فأبدلت منها ياء كما أبدلت من تلك الضمة كسرة فصارت‏:‏ حُقِيُّو‏.‏ ثم أبدلت الواو التي هي لام ياء لوقوع الياء ساكنة قبلها فصارت حُقِيّ ثم أتبعت فقلت‏:‏ حِقِيّ‏.‏ وهذا أيضاً مما أبدلت من ضمة عينه كسرة فتنقلب واو فعول بعدها ياء كالباب الأول‏.‏ فصارت أول‏:‏ حُقُوّ ثم حقِيو قم حُقِيّ ثم حِقِيّ‏.‏ فهذا وجه‏.‏ وإن شئت قلت‏:‏ بدأت بدُلُوٍّ فأبدلت لامها لضعفها بالتطرف وثقلها ياء فصارت دُلُويٌ‏.‏ ثم أبدلت الواو ياء لوقوع الياء بعدها فصارت حُثُيّ ثم أبدلت من الضمة في العين كسرة لتصح الياء بعدها فصارت‏:‏ حُقِيّ ثم أتبعت فقلت‏:‏ حِقِيّ ودِلِيّ‏.‏ ومن ذلك قولهم‏:‏ إن أصل قام قَوَمَ فأبدلت الواو ألفاً‏.‏ وكذلك باع أصله بَيَعَ ثم أبدلت الياء ألفاً لتحركها وانفتاح ما قبلها‏.‏ وهو لعمري كذلك إلا أنك لم تقلب واحداً من الحرفين إلا بعد أن أسكنته استثقالاً لحركته فصار إلى قَوْمَ وبَيْعَ ثم انقلبا لتحركهما في الأصل وانفتاح ما قبلهما الآن‏.‏ ففارقا بذلك باب ثوب وشيخ لأن هذين ساكنا العينين ولم يسكنا عن حركة‏.‏ ولو رمت قلب الواو والياء من نحو قوم وبيع وهما متحركتان لاحتمتا بحركتيهما فعزتا فلم تنقلب‏.‏ فهذا واضح‏.‏ ومن ذلك ست أصلها سدس فلما كثرت في الكلام أبدلوا السين تاء كقولهم‏.‏ النات في الناس ونحوه فصارت سِدْت‏.‏ فما تقارب الحرفان في مخرجيهما أبدلت الدال تاء وأدغمت في التاء فصارت ستّ‏.‏ ولو بدأت هذا الإبدال عارياً من تلك الصنعة لكان استطالة على الحرفين وهتكا للحرمتين‏.‏ فاعرف بهذا النحو هذه الطريق ولا تقدمن على أمر من التغيير إلا لعذر فيه وتأت له ما استطعت‏.‏ فإن لم تجن على الأقوى كانت جنايتك على الأضعف لتتطرق به إلى إعلال الأقوى فأما قوله‏:‏ أو إلفاً مكة من ورق الحمى فلم تكن الكسرة لتقلب الميم ياء ألا تراك تقولك تظنيت وتقصيت والفتحة هناك لكنه كسر للقافية‏.‏ ومن ذلك مذهب أبي الحسن في قول الله تعالى‏:‏ ‏{‏وَاتَّقُواْ يَوْماً لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئاً‏}‏ لأنه ذهب إلى أنه حذف حرف الجر فصار تجزيه ثم حذف الضمير فصار تجزى‏.‏ فهذا ملاطفة من الصنعة‏.‏ ومذهب سيبويه أنه حذف فيه دفعة واحدة‏.‏

باب في التجريد
اعلم أن هذا فصل من فصول العربية طريف حسن‏.‏ ورأيت أبا علي رحمه الله به غرياً معنياً ولم يفرد له باباً لكنه وسمه في بعض ألفاظه بهذه السمة فاستقر يتها منه وأنقت لها‏.‏ ومعناه أن العرب قد تعتقد أن في الشيء من نفسه معنى آخر كأنه حقيقته ومحصوله‏.‏ وقد يجري ذلك إلى ألفاظها لما عقدت عليه معانيها‏.‏ وذلك نحو قولهم‏:‏ لئن لقيت زيداً لتلقين منه الأسد ولئن سألته لتسئلن منه البحر‏.‏ فظاهر هذا أن فيه من نفسه أسداً وبحراً وهو عينه هو الأسد وعلى هذا يخاطب الإنسان منهم نفسه حتى كأنها تقابله أو تخاطبه‏.‏ ومنه قول الأعشى‏:‏ وهل تطيق وداعاً أيها الرجل وهو الرجل نفسه لا غيره‏.‏ وعليه قراءة من قرأ ‏{‏قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ‏}‏ أي اعلم أيها الإنسان وهو نفسه الإنسان وقال تعالى ‏{‏لَهُمْ فِيهَا دَارُ الْخُلْدِ‏}‏ وهي نفسها دار الخلد‏.‏ وقال الأعشى‏:‏ لات هنا ذكرى جبيرة أم من جاء منها بطائف الأهوال وهي نفسها الجائية بطائف الأهوال‏.‏ وقد تستعمل الباء هنا فتقول‏:‏ لقيت به الأسد وجاورت به البحر أي لقيت بلقائي إياه الأسد‏.‏ ومنه مسئلة الكتاب‏:‏ أما أبوك فلك أب أي لك منه أو به بمكانه أب‏.‏ وأنشدنا‏:‏ أفاءت بنو مروان ظلماً دماءنا وفي الله إن لم يعدلوا حكم عدل وهذا غاية البيان والكشف ألا ترى أنه لا يجوز أن يعتقد أن الله سبحانه ظرف لشيء ولا متضمن له فهو إذاً على حذف المضاف أي في عدل الله عدل حكم عدل‏.‏ وأنشدنا‏:‏ ومصعب نفسه هو الأشعث‏.‏ وأنشدنا‏:‏ جازت البيد إلى أرحلنا آخر الليل بيعفور خدر وهي نفسها اليعفور‏.‏ ولعيه جاء قوله‏:‏ يا نفس صبراً كل حي لاق وكل اثنين إلى افتراق وقول الآخر‏:‏ قالت له النفس إني لا أرى طمعا وإن مولاك لم يسلم ولم يصد وقول الآخر‏:‏ أقول للنفس تأساءً وتعزية إحدى يدي أصابتني ولم ترد وأما قوله عز اسمه ‏{‏يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ‏}‏ فليس من ذا بل النفس هنا جنس وهو كقوله تعالى ‏{‏يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ‏}‏ ونحوه‏.‏ وقد دعا تردد هذا الموضع على الأسماع ومحادثته الأفهام أن ذهب قوم إلى أن الإنسان هو معنى ملتبس بهذا الهيكل الذي يراه ملاق له وهذا الظاهر مماس لذلك الباطن كل جزء منه منطو عليه ومحيط به‏.‏

باب في غلبة الزائد للأصلي
أما إذا كان الزائد ذا معنى فلا نظر في اسبقائه وحذف الأصلي لمكانه نحو قولهم هذا قاضٍ ومعطٍ ألا تراك حذفت الياء التي هي لام للتنوين إذ كان ذا معنى أعني الصرف‏.‏ ومثل ذلك قوله‏:‏ لاث به الأشاء والعبريّ حذفت عين فاعل وأقررت ألفه إذ كانت دليلاً على اسم الفاعل‏.‏ ومثله قوله‏:‏ شاك السلاح بطل مجرب وهذا أحد ما يقوى قول أبي الحسن في أن المحذوف من باب مقول ومبيع إنما هو العين من حيث كانت الواو دليلاً على اسم المفعول‏.‏ وقال ابن الأعرابي في قوله‏:‏ في بئر لا حور سرى وما شعر أراد‏:‏ حؤور أي في بئر لا حوور لا رجوع‏.‏ قال‏:‏ فأسكنت الواو الأولى وحذفت لسكونها وسكون الثانية بعدها‏.‏ وكذلك حذفت لام الفعل لياءي الإضافة في نحو مصطفى وقاضي ومرامي في مرامى‏.‏ وكذلك باب يعد ويزن حذفت فاؤه لحرق المضارعة الزائدة كل ذلك لما كان الزائد ذا معنى‏.‏ وهذا أحد ما يدل على شرف المعاني عندهم ورسوخها في أنفسهم‏.‏ نعم وقد حذفوا الأصل عند الخليل للزائد وإن كانا متساويي المعنيين‏.‏ وإذا كان ذلك جائزاً بني عقيل ماذه الخنافق‏!‏ المال هدى والنساء طالق فالخنافق جمع خنفقين والنون زائدة والقاف الأولى عند الخليل هي الزائدة والثانية هي الأصل وهي المحذوفة وقد قدمنا دليل ذلك والنون والقاف جميعاً لمعنى واحد وهو الإلحاق‏.‏ فإذا كانوا قد حذفوا الأصل للزائد وهما في طبقة واحدة أعني اجتماعهما على كونهما للإلحاق فكيف ليت شعري تكون الحال إذا كان الزائد لمعنى والأصل المحذوف لغير معنى‏!‏ وهذا واضح‏.‏ وفي قولهم‏:‏ خنافق تقوية لقول سيبويه في تحقير مقعنسس وتكسيره مقاعس ومقيعس فاعرفه فإنه قويّ في بابه‏.‏ بل إذا كانوا قد حذقوا الملحق للملحق فحذف الملحق لذي المعنى وهو الميم أقوى وأحجى‏.‏ وكأنهم إنما أسرعوا إلى حذف الأصل للزائد تنويهاً به وإعلاء له وتثبيتاً لقدمه في أنفسهم وليعلموا بذلك قدره عندهم وحرمته في تصورهم ولحاقه بأصول الكلم في معتقدهم ألا تراهم قد يقرونه في الاشتقاق مما هو فيه إقرارهم الأصول‏.‏ وذلك قولهم‏:‏ قرنيت السقاء إذا دبغته بالقَرْنُوة فاشتق الفعل منها وأقرت الواو الزائدة فيها حتى أبدلت ياء في قرنيت‏.‏ ومثله قولهم‏:‏ قَلْسيت الرجل فالياء هنا بدل من واو قلنسُوة الزائدة ومن قال قلنسته فقد أثبت أيضاً النون فنظير تقويتهم أمر الزائد وحذف الأصل له قول الشاعر‏:‏ أميل مع الذمام على ابن عمي واحمل للصديق على الشقيق وجميع ما ذكرناه من قوة الزائد عندهم وتمكنه في أنفسهم يضعف قول من حقر تحقير الترخيم ومن كسر على حذف الزيادة‏.‏ وقد ذكرنا هذا‏.‏ إلا أن وجه جواز ذلك قول الآخر‏:‏ كيما أعدهم لأبعد منهم ولقد يجاء إلى ذوي الأحقاد وقول المولد‏:‏ وأنف الفتى من وجهه وهو أجدع وقول الآخر‏:‏ أخاك أخاك إن من لا أخا له كساع إلى الهيجا بغير سلاح وهو باب واسع‏.‏

باب في أن ما لا يكون للأمر وحده
قد يكون له إذا ضام غيره من ذلك الحرف الزائد لا يكون للإلحاق أولاً كهمزة أفعَل وأَفْعُل وإفعْلَ وأَفعِل وإفِعِلٍ ونحو ذلك وكذلك ميم مفعل ونحوه‏.‏ فإذا انضم إلى الزيادة أولا زيادة أخرى صارت للإلحاق‏.‏ وذلك نحو ألندد وألنجج الهمزة والنون للإلحاق‏.‏ وكذلك يلندد ويلنجح فإن زالت النون لم تكن الهمزة ولا الياء وحدهما للإلحاق‏.‏ وذلك نحو ألد ويلج‏.‏ وعلة ذلك أن الزيادة في أول الكلة إنما بيابها معنى المضارعة وحرف المضارعة إنما يكون مفرداً أبداً فإذا انضم إليه غيره خرج بمضامته إياه عن أن يكون للمضارعة فإذا خرج عنها وفارق الدلالة على المعنى جعل للإلحاق لأنه قد أمن بما انضم إليه أن يصلح للمعنى‏.‏ وكذلك ميم مفعول جعلت واو مفعول وإن كانت للمد دليلة على معنى اسم المفعول ولولا الميم لم تكن إلا للمد كفعول وفعيل وفعال ونحو ذلك إلا أنها وإن كانت قد أفادت هذا المعنى فإن ما فيها من المد والاستطالة معتد فيها مراعي من حكمها‏.‏ ويدلك على بقاء المد فيها واعتقادها مع ما أفادته من معنى اسم المفعول له أن العرب لا تلقى عليها حركة الهمزة بعدها إذا آثرت تخفيفها بل تجريها مجراها وهي للمد خالصة ألا تراهم يقولون في تخفيف مشنوءة بالإدغام البتة كما يقولون في تخفيف شنوءة‏.‏ وذلك قولهم‏:‏ مَشْنُوَّة كشَنُوَّة فلا يحركون واو مفعول كما لا يحركون واو فعول وإن كانت واو مفعول تفيد مع مدها اسم المفعول وواو فعول خلصة للمد البتة‏.‏ فإن قلت‏:‏ فما تقول في أفعول نحو أسكوب هل هو ملحق بجر موق قيل‏:‏ لان ليس ملحقاً به بل الهمزة فيه للبناء والواو فيه للمد البتة لأن حرف المد إذا جاور الطرف لا يكون للإلحاق أبداً لأنه كأنه إشباع للحركة كالصيارف ونحوه ولا يكون أفعول إلا للمد ألا ترى أنك لا تستفيد بهمزة أفعول وواوه معنى مخصوصاً كما تستفيد بميم مفعول وواوه معنى مخصوصاً وهو إفادة اسم المفعول‏.‏ فهذا من طريق التأمل واضح‏.‏ وإذا كان كذلك إفعيل لا يكون ملحقاً‏.‏ وأبين منه باب إفعال لأنه موضع للمعنى وهو المصدر نحو الإسلام والإكرام‏.‏ والمعنى أغلب على المثال من الإلحاق‏.‏ وكذلك باب أفعال لأنه موضوع للتكسير كأقتاب وأرسان‏.‏ فإن قلت‏:‏ فقد جاء عنهم نحو إمخاض وإسنام وإصحاب وإطنابة قيل‏:‏ هذا في الأسماء قيل جداً وإنما بابه المصادر البتة‏.‏ وكذلك ما جاء عنهم من وصف الواحد بمثال أفعال نحو برمة أعشار وجفنة أكسار وثوب أكباش وتلك الأحرف المحفوظة في هذا‏.‏ إنما هي على أن جعل كل جزء منها عشراً وكسرا وكبشا‏.‏ وكذلك كبد أفلاذ وثوب أهباب وأخباب وحَبْل أرمام وأرماث وأقطاع وأحذاق وثوب أسماط كل هذا متأول فيه معنى الجمع‏.‏ وكذلك مفعيل ومفعول ومفعال ومَفْعَل‏:‏ ليس شيء من ذلك ملحقاً لأن أصل زيادة الميم في الأول إنما هي لمعنى وهذه غير طريق الإلحاق‏.‏ ولهذا ادغموه فقالوا‏:‏ مِصَكَ ومِتلّ ونحوهما‏.‏ وأما أُفاعِل كأُحامِر وأجارِد وأباتر فلا تكون الهمزة فيه والألف للإلحاق بباب قُذَعْمِل‏.‏ ومن أدل الدليل على ذلك أنك لا تصرف شيئاً من ذلك علماً‏.‏ وذلك لما فيه من التعريف ومثال الفعل لأن أجارد وأباترا جار مجرى أضارب وأفاتل‏.‏ وإذا جرى مجراه فقد لحق في المثال به والهمزة في ذلك إما هي في أصل هذا المثال للمضارعة والألف هي ألف فاعل في جارد وباتر لو نطقوا به وهي كما تعلم للمعنى كألف ضارب وقاتل‏.‏ فكل واحد من الحرفين إذاً إنما هو للمعنى وكونه للمعنى أشد شيء إبعادا لها عن الإلحاق لتضاد القضيتين عليه من حيث كان الإلحاق طريقاً صناعياً لفظياً والمعنى طريقاً مفيداً معنوياً‏.‏ وهاتان طريقتان متعاديتان‏.‏ وقد فرغنا منهما فيما قبل‏.‏ وأيضاً فإن الألف لا تكون للإلحاق حشو أبداً إنما تكون له إذا وقعت طرفاً لا غير كأرطًى ومعزي وحَبَنْطى‏.‏ وقد تقدم ذلك أيضاً‏.‏ ولا يكون أجارد أيضاً ملحقاً بعذافر لما قدمناه‏:‏ من أن الزيادة في الأول لا تكون للإلحاق إلا أن يقترن بها حرف غير مدّ كنون ألندد وواو إزْمَول وإسْحَوفٍ وإدْرَون لكن دُوَاسر ملحق بعُذافر‏.‏ ومثله عُيَاهِم‏.‏ وكذلك كَوَأْلَل ملحق بسهبلل الملحق بهمرجل‏.‏ وأدل دليل على ألحاقه ظهور تضعيفه أعني كوأللاً‏.‏ ومثله سبهلل‏.‏ فاعرفه‏.‏ ومثل طومار عندنا ديماس فيمن قال‏:‏ دياميس وديباج فيمن قال‏:‏ ديابيج هو ملحق بقرطاس كما أن طومارا ملحق بفسطاط‏.‏ وساغ أن تكون الواو الساكنة المضموم ما قبلها والياء الساكنة المكسور ما قبلها للإلحاق من حيث كانتا لا تجاوران الطرف بحيث يتمكن المد‏.‏ وذلك أنك لو بنيت مثل طومار أو ديماس من سألت لقلت‏:‏ سوآل وسيئال فإن خففت حركت كل واحد من الحرفين بحركة الهمزة التي بعده فقلت‏:‏ سوال وسيال ولم تقلب الهمزة وتدغم فيها الحرف كمقرو والنسي لأن الحرفين تقدما عن الموضع الذي يقوي فيه حكم المد وهو جواره الطرف‏.‏ وقد تقدم ذلك‏.‏ فتأمل هذه المواضع التي أريتكها فإن أحداً من أصحابنا لم يذكر شيئاً منها‏.‏

باب في أضعف المعتلين وهو اللام لأنها أضعف من العين‏.‏
يدل على ذلك قولهم في تكسير فاعل مما اعتلت لامه‏:‏ إنه يأتي على فُعّلة نحو قاض وقضاة وغاز وغزاة وساع وسعاة‏.‏ فجاء ذلك مخالفاً للتصحيح الذي يأتي على فَعَلة نحو كافر وكفرة وبار وبررة‏.‏ هذا ما دام المعتل من فاعل لامه‏.‏ فإن كان معتله العين فإنه يأتي مأتى الصحيح على فَعَلة‏.‏ وذلك نحو حائك وحَوَكة وخائن وخوَنة وخانة وبائع وباعةٍ وسائِد وسادة أفلا ترى كيف اعتد اعتلال اللام فجاء مخالفاً للصحيح ولم يحفلوا باعتلال العين لأنها لقوتها بالتقدم لحقت وجاء عنهم سرى وسراة مخالفاً‏.‏ وحكى النضر سراة‏.‏ فسراة في تكسير سرى عليه بمنزلة شعراء من شاعر‏.‏ وذلك أنهم كما كسروا فعلاً على فُعلا وإنما فعلاء لباب فعِيل كظريف وظُرفاء وكريم وكرماء وكذلك كسروا أيضاً فعيلاً على فَعَلة وإنما هي لفاعل‏.‏ فإن قلت‏:‏ فقد قالوا‏:‏ فَيْعِل مما عينه معتلة نحو سيد وميت فبنوه على فيِعل فجاء مخالفاً للصحيح الذي إنما بابه فيعل نحو صيرف وخيفق وإنما اعتلاله من قبل عينه وجاءت أيضاً الفيعلولة في مصادر ما اعتلت عينه نحو الكينونة والقيدودة فقد أجروا العين في الاعتلال أيضاً مجرى اللام في أن خصوها بالبناء الذي لا يجود في الصحيح‏.‏ قيل‏:‏ على كل حال اعتلال اللام أقعد في معناه من اعتلال العين ألا ترى أنه قد جاء فيما عينه معتلة فيعل مفتوحة العين في قوله‏:‏ ما بال عيني كالشعيب العين وقالوا أيضاً‏:‏ هَيَّبان وتيَّحان بفتح عينهما ولم يأت في باب ما اعتلت لامه فاعل مكسراً على فَعَلة‏.‏ فالاعتلال المعتد إذاً إنما هو للام ثم حملت العين عليها فيما ذكرت لك‏.‏ ويؤكد عندك قوة العين على اللام أنهما إذا كانتا حرفي علة صحت العين واعتلت اللام وذلك نحو نواة وحياة والجوى والطوى‏.‏ ومثله الضواة والحواة‏.‏ فأما آية وغاية وبابهما فشاذ‏.‏ وكأن فيه ويدلك على ضعف اللام عندهم أنهم إذا كسروا كلمة على فعائل وقد كانت الياء ظاهرة في واحدها لا ما فإنهم مما يظهرون في الجمع ياء‏.‏ وذلك نحو مطية ومطايا وسبية وسبايا وسوية وسوايا فهذه اللام‏.‏ وكذلك إن ظهرت الياء في الواحد زائدة فإنهم أيضاً مما يظهرونها في الجمع‏.‏ وذلك نحو خطيئة وخطايا ورزية ورزايا أفلا ترى إلى مشابهة اللام للزائد‏.‏ وكذلك أيضاً لو كسرت نحو عظاية وصلاية لقلت‏:‏ عظايا وصلايا‏.‏ وأيضاً فإنك تحذفها كما تحذف الحركة‏.‏ وذلك في نحو لم يَدْعُ ولم يرم ولم يَخش‏.‏ فهذا كقولك‏:‏ لم يضرب ولم يقعد وإن تقعد أقعد‏.‏ ومنها أيضاً حذفهم إياها وهي صحيحة للترخيم في نحو يا حار ويا مال‏.‏ فهذا نحو حذفهم الحركات الزوائد في كثير من المواضع‏.‏ ولو لم يكن من ضعف اللام إلا اختلاف أحوالها باختلاف الحركات عليها نعم وكنها في الوقف على حال يخالف حالها في الوصل نحو مررت بزيد يا فتى ومررت بزيدْ وهذه قائمة يا فتى وهذه قائمهْ لكان كافياً أو لا ترى إلى كثرة حذف اللام نحو يد ودم وغد وأب وأخ وذلك الباب وقلة حذف العين في سهٍ ومُذْ‏.‏ فبهذا ونحوه يعلم أن حرف العلة في نحو قام وباع أقوى منه في باب غزوت ورميت‏.‏ فاعرفه‏.‏

باب في الغرض في مسائل التصريف
وذلك عندنا على ضربين‏:‏ أحدهما الإدخال لما تبنيه في كلام العرب والإلحاق له به‏.‏ والآخر التماسك الرياضة به والتدرب بالصنعة فيه‏.‏ الأول نحو قولك في مثل جعفر من ضرب‏:‏ ضَرْبَب ومثل حُبْرُج‏:‏ ضُرْبُب ومثل صِفْرٍد‏:‏ ضِرْبِب ومثل سِبَطْر‏:‏ ضِرَبّ ومثل فرزدق من جعفر‏:‏ جَعَفْرَر‏.‏ فهذا عندنا كله إذا بنيت شيئاً منه فقد ألحقته بكلام العرب وأدعيت بذلك أنه منه‏.‏ وقد تقدم ذكر ما هذه سبيله فيما مضى‏.‏ الثاني‏:‏ وهو نحو قولك في مثل فيعول من شويت‏:‏ شَيْوِيّ وفي فعول منه‏:‏ شُووٍيّ وفي مثل عَضْرفُوط من الآءة‏:‏ أَوْ أَيُوء ومنها مثل صُفُرُّق‏:‏ أُوُؤْيُؤ ومن يوم مثل مَرْمَريس‏:‏ يَوْيَوِيم ومثل ألندد أيَنْوَم ومثل قولك في نحو افعوعلت من وأيت‏:‏ ايأوْأيت‏.‏ فهذا ونحوه إنما الغرض فيه التأنس به وإعمال الفكرة فيه لاقتناء النفس القوة على ما يرد مما فيه نحو مما فيه‏.‏ ويدلك على ذلك أنهم قالوا في مثال إوزة من أويت‏:‏ إياة والأصل فيه على الصنعة إيَويَة فأعلت فيه الفاء والعين واللام جميعاً‏.‏ وهذا مما لم يأت عن العرب مثلهُ‏.‏ نعم وهم لا يوالون بين إعلالين إلا لمحاً شاذاً ومحفوظاً نادراً فكيف بأن يجمعوا بني ثلاثة إعلالات‏!‏ هذا مما لا ريب فيه ولا تخالج شك في شيء منه‏.‏

باب في اللفظ يرد محتملاً
لأمرين أحدهما أقوى من صاحبه أيجازان جميعاً فيه أم يقتصر على الأقوى منهما دون صاحبه اعلم أن المذهب في هذا ونحوه أن يعتقد الأقوى منهما مذهباً‏.‏ ولا يمتنع مع ذلك أن يكون الآخر مراداً وقولاً‏.‏ من ذلك قوله‏:‏ كفى الشيب والإسلام للمرء ناهيا فالقول أن يكون ناهياً اسم الفاعل من نهيت كساع من سعيت وسار من سريت‏.‏ وقد يجوز مع هذا أن يكون ناهياً هنا مصدراً كالفالج والباطل والعائر والباغز ونحو ذلك مما جاء فيه المصدر على فاعل حتى كأنه قال‏:‏ كفى الشيب والإسلام للمرء نهياً وردعاً أي ذا نهي فحذف المضاف وعلقت اللام بما يدل عليه الكلام‏.‏ ولا تكون على هذا معلقة بنفس الناهي لأن المصدر لا يتقدم شيء من صلته عليه‏.‏ فهذا وإن كان عسفاً فإنه جائز للعرب لأن العرب قد حملت عليه فيما لا يشك فيه فإذا أنت أجزته هنا فلم تجز إلا جائزاً مثله ولم تأت إلا ما أتوا بنحوه‏.‏ وكذلك قوله‏:‏ فظاهر هذا أن يكون جوازيه جمع جاز أي لا يعدم شاكراً عليه ويجوز أن يكون جمع جزاء أي لا يعدم جزاء عليه‏.‏ وجاز أن يجمع جزاء على جواز لمشسابهة المصدر اسم الفاعل فكما جمع سيل على سوائل نحو قوله‏:‏ وكنت لقًى تجري عليك السوائل أي السيول كذلك يجوز أن يكون جوازيه جمع جزاء‏.‏ ومثله قوله‏:‏ وتترك أموال عليها الخواتم يجوز أن يكون جمع خاتم أي آثار الخواتم ويجوز أن يكون جمع ختم على ما مضى‏.‏ ومن ذلك قوله‏:‏ ومن الرجال أسنة مذروبة ومزندون شهودهم كالغائب يجوز أن يكون شهودهم جمع شاهد وأراد‏:‏ كالغياب فوضع الواحد موضع الجمع على قوله‏:‏ على رءوس كرءوس الطائر يريد الطير ويجوز أن يكون شهودهم مصدراً فيكون الغائب هنا مصدراً أيضاً كأنه قال‏:‏ شهودهم كالغيبة أو المغيب ويجوز أيضاً أن يكون على حذف المضاف أي شهودهم كغيبة ومن ذلك قوله‏:‏ إلا يكن مال يثاب فإنه سيأتي ثنائي زيدا ابن مهلهل فالوجه أن يكون أني مهلهل بدلاً من زيد لا وصفاً له لأنه لو كان وصفاً لحذف تنوينه فقيل‏:‏ زيد بن مهلهل‏.‏ ويجوز أيضاً أن يكون وصفاً أخرج على أصله ككثير من الأشياء تخرج على أصولها تنبيهاً على أوائل أحوالها كقول الله سبحانه‏:‏ ‏{‏اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ‏}‏ ونحوه‏.‏ ومثله قول الآخر‏:‏ جارية من قيس ابن ثعلبه القول في البيتين سواء‏.‏ والقول في هذا واضح ألا ترى أن العالم الواجد قد يجيب في الشيء الواحد أجوبة وإن كان بعضها أقوى من بعض ولاتمنعه قوة القوى من إجازة الوجه الآخر إذ كان من مذاهبهم وعلى سمت كلامهم كرجل له عدة أولاد فكلهم ولد له ولاحق به وإن تفاوتت أحوالهم في نفسه‏.‏ فإذا رأيت العالم قد أفتى في شيء من ذلك بأحد الأجوبة الجائزة فيه فلأنه وضع يده على أظهرها عنده فأفتى به وإن كان مجيزاً للآخر وقائلاً به ألا ترى إلى قول سيبويه في قولهم‏:‏ لفه مائة بيضاً‏:‏ إنه حال من النكرة وإن كان جائزاً أن يكون بيضا حالاً من الضمير المعرفة المرفوع في لعزة موحشا طلل فقال فيه‏:‏ إنه حال من النكرة ولم يحمله على الضمير في الظرف‏.‏ أفيحسن بأحد أنيدعى على أحد متوسطينا أن يخفى هذا الموضع عليه فضلاً عن المشهود له بالفضل‏:‏ سيبويه‏.‏ نعم وربما أفتى بالوجه الأضعف عنده لأنه على الحالات وجه صحيح‏.‏ وقد فعلت العرب ذلك عينه ألا ترى إلى قول عمارة لأبي العباس وقد سأله عما أراد بقراءته‏:‏ ‏{‏وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ‏}‏ فقال له‏:‏ ما أردت فقال أردت‏:‏ سابق النهار فقال له أبو العباس‏:‏ فهلا قلته فقال لو قلته لكان أوزن أي أقوى‏.‏ وهذا واضح‏.‏ فاعرف ذلك ونحوه مذهباً يقتاس به ويفزع إليه‏.‏

باب فيما يحكم به القياس مما لا يسوغ به النطق
وجماع ذلك التقاء الساكنين المعتلين في الحشو‏.‏ وذلك كمفعول مما عينه حرف علة نحو مقول ومبيع ألا ترى أنك لما نقلت حركة العين من مقوول ومبيوع إلى الفاء فصارت في التقدير إلى مقُوْوْل ومَبُوْع تصورت حالاً لا يمكنك النطق بها فاضطررت حينئذ إلى حذف أحد الحرفين على اختلاف المذهبين‏.‏ وعلى ذلك قال أبو إسحاق لإنسان ادعى له أنه يجمع في كلامه بين ألفين وطول الرجل وكذلك فاعل مما اعتلت عينه نحو قائم وبائع ألا تراك لما جمعت بين العين وألف فاعل ولم تجد إلى النطق بهما على ذلك سبيلاً حركت العين فانقلبت همزة‏.‏ ومنهم من يحذف فيقول‏:‏ شاك السلاح بطل مجرب ويقول أيضا‏:‏ لاث به الأشاء والعبري وعلى ذلك أجازوا في يوم راح ورجل خاف أن يكون فعلاً وأن يكون فاعلاً محذوف العين لالتقاء الساكنين‏.‏ فإن اختلف الحرفان المعتلان جاز تكلف جمعهما حشوا نحو قاوْت وقايْت وقْيوت‏.‏ فإن تأخرت الألف في نحو هذا لم يمكن النطق بها كأن تتكلف النطق بقوات أو بقيات‏.‏ وسبب امتناع ذلك لفظاً أن الألف لا سبيل إلى أن تكون ما قبلها إلا مفتوحاً وليست كذلك الياء والواو‏.‏ فأنت إذا تكلفت نحو قاوْتٍ وقايْتٍ فكأنك إنما مطلت الفتحة فجاءت الواو والياء كأنهما بعد فتحتين وذلك جائز نحو ثوب وبيت ولو رمت مثل ذلك في نحو قيات أو قُوْات لم تخل من أحد أمرين كل واحد منهما غير جائز‏:‏ أحدهما أن تثبت حكم الياء والواو حرفين ساكنين فتجيء الألف بعد الساكن و هذا ممتنع غير جائز‏.‏ والآخر أن تسقط حكمهما لسكونهما وضعفهما فتكون الألف كأنها تالية للكسرة والضمة و هذا خطأ بل فإن قلت‏:‏ فهلا جاز على هذا أن تجمع بين الألفين وتكون الثانية كأنها إنما هي تابعة للفتحة قبل الأولى لأن الفتحة مما تأتي قبل الألف لا محالة وأنت الآن آنفاً تحكي عن أبي إسحاق أنه قال‏:‏ لو مددتها إلى العصر لما كانت إلا ألفاً واحدة قيل‏:‏ وجه امتناع ذلك أنك لو تكلفت ما هذه حاله للزمك للجمع بين الساكنين اللذين هما الألفان اللتان نحن في حديثهما أن تمطل الصوت بالأولى تطاولاً به إلى اللفظ بالثانية ولو تجشمت ذلك لتناهيت في مد الأولى فإذا صارت إلى ذلك تمت ووفت فوقفت بك بين أمرين كلاهما ناقض عليك ما أعلقت به يديك‏:‏ أحدهما‏:‏ أنها لما طالت وتمادت ذهب ضعفها وفقد خفاؤها فلحقت لذلك بالحروف الصحاح وبعدت عن شبه الفتاحة الصغيرة القصيرة الذي رمته‏.‏ والآخر‏:‏ أنها تزيد صوتاً على ما كانت عليه وقد كانت قبل أن تشبع مطلها أكثر من الفتحة قبلها أفتشبهها بها من بعد أن صارت للمد أضعافها‏.‏ هذا جور في القسمة وإفحاش في الصنعة واعتداء على محتمل الطبيعة والمنة‏.‏ ولذلك لم يأت عنهم شيء من مقول ومبيع على الجمع بين ساكنيهما وهما مقوول ومبيوع لأنك إنما تعتقد أن الساكن الأول منهما كالحركة ما لم تتناه في مطله وإطالته وأما والجمع بينهما ساكنين حشو يقتادك إلى تمكين الحرف الأول وتوفيته حقه ليؤديك إلى الثاني والنطق به فلا يجوز حينئذ وقد أشبعت الحرف وتماديت فيه أن تشبهه بالحركة لأن في ذلك إضعافاً له بعد أن حكمت بطوله وقوته ألا ترى أنك إنما شبهت باب عصي بباب أدْلٍ وأحْقٍ لما خفيت واو فعول بإدغامها فحينئذ جاز أن تشبهها بضمة أفعل‏.‏ فأما وهي على غاية جملة البيان والتمام فلا‏.‏ وإذا لم يجز هذا التكلف في الواو والياء وهما أحمل له كان مثله في الألف للطفها وقلة احتمالها ما تحتمله الياء والواو أحرى وأحجى‏.‏ وكذلك الحرفان الصحيان يقعان حشوا وذلك غير جائز نحو فصْبْل ومرطل هذا خطأ بل ممتنع‏.‏ فإن كان الساكنان المحشو بهما الأول منهما حرف معتل والثاني حرف صحيح تحامل النطق بهما‏.‏ وذلك نحو قالب وقولب وقيلبٍ‏.‏ إلا أنه وإن كان سائغاً ممكناً فإن العرب قد عدته وتخطته عزوفاً عنه وتحاميا لتجشم الكلفة فيه ألا ترى أنهم لما سكنت عين فَعَلتْ ولامه حذفوا العين البتة فقالوا‏:‏ قلت وبعت وخفت ولم يقولوا‏:‏ قُولْت ولا بيعْت ولا خِيفْت ولا نحو ذلك مما يوجبه القياس‏.‏ وإذا كانوا قد يتنكبون ما دون هذا في الاستثقال نحو قول عمارة ‏{‏وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ‏}‏ مع أن إثبات التنوين هنا ليس بالمستثقلف استثقال قُولْت وبيعت وخِيفت كان ترك هذا البتة واجباً‏.‏ فإن كان الثاني الصحيح مدغماً كان النطق به جائزاً حسناً وذلك نحو شابة ودابة وتمود الثوب وقوصّ بما عليه‏.‏ وذلك أن الإدغام أنبى اللسان عن المثلين نبوة واحدة فصارا لذلك كالحرف الواحد‏.‏ فإن تقدم الصحيح على المعتل لم يلتقيا حشواً ساكنين نحو ضَرْوْب وضَرْيْب‏.‏ وأما الألف فقد كفينا التعب بها إذ كان لا يكون ما قبلها أبداً ساكناً‏.‏ وذلك أن الواو والياء إذا سكنتا قويتا شبها بالألف‏.‏ وإنما جاز أن يجيء ما قبلهما من الحركة ليس منهما نحو بيت وحوض لأنهما على كل حال محرك ما قبلهما وإنما النظر في تلك الحركة ما هي أمنهما أم من غير جنسهما‏.‏ فاما أن يسكن ما قبلهما وهما ساكنتان حشواً فلا كما أن سكون ما قبل الألف خطأ‏.‏ فإن سكن ما قبلهما وهما ساكنان طرفاً جاز نحو عَدْوْ وظَبْىْ‏.‏ وذلك أن آخر الكلمة أحمل لهذا النحو من حشوها ألا تراك تجمع فيه بين الساكنين وهما صحيحان نحو بَكْرْ وحَجْرْ وحِلْسْ‏.‏ وذلك أن الطرف ليس سكونه بالواجب ألا تراه في غالب الأمر محركاً في الوصل وكثيراً ما يعرض له روم الحركة في الوقف‏.‏ فلما كان الوفق مظنة من السكون وكان له من اعتقاب الحركات عليه في الوصل ورومها فيه عند الوقف ما قدمناه تحامل الطبع به وتساند إلى تلك التعلة فيه‏.‏ نعم وقد تجد في بعض الكلام التقاء الساكنين الصحيحين في الوقف وقيل الأول منهما حرف مد وذلك في لغة العجم نحو قولهم‏:‏ آردْ وماسْت‏.‏ وذلك أنه في لغتهم مشبه بدابّة وشابة في لغتنا‏.‏ وعلى ما نحن عليه فلو أردت تمثيل أهرقت على لفظه لجاز فقلت‏:‏ أهفلت‏.‏ فإن أردت تمثيله على أصله لم يجز من قبل أنك تحتاج إلى أن تسكن فاء أفعلت وتوقع قبلها هاء أهرقت وهي ساكنة فيلزمك على هذا إن تجمع حشوا بين ساكنين صحيحين‏.‏ وهذا على ما قدمناه وشرحناه فاسد غير مستقيم‏.‏ فاعرف مما ذكرناه حال الساكنين حشوا فإنه موضع مغفول عنه وإنما يسفر ويضح مع الاستقراء له والفحص عن حديثه‏.‏ ومن ذلك أنك لما حذفت حرف المضارعة من يضرب ونحوه وقعت الفاء ساكنة مبتدأة‏.‏ وهذا ما لا سبيل إلى النطق به فاحتجت إلى همزة الوصل تسبباً على النطق به‏.‏

الجزء الثالث
• باب في حفظ المراتب • باب في العدول عن الثقيل إلى ما هو أثقل منه لضرب من الاستخفاف • باب في إقلال الحفل بما يلطف من الحكم • باب في إضافة الاسم إلى المسمى والمسمى إلى الاسم • باب في اختصاص الأعلام بما لا يكون مثله في الأجناس • باب في تسمية الفعل • باب في اقتضاء الموضع لك لفظا هو معك • باب في احتمال القلب لظاهر الحكم • باب في أن الحكم للطارىء • باب في الشيء يرد فيوجب له القياس حكما • باب في الاقتصار في التقسيم على ما يقرب ويحسن لا على ما يبعد ويقبح • باب في خصوص ما يقنع فيه العموم من أحكام صناعة الإعراب • باب في تركيب المذاهب • باب في السلب • باب في وجوب الجائز • باب في إجراء اللازم مجرى غير اللازم وإجراء غير اللازم مجرى اللازم • باب في إجراء المتصل مجرى المنفصل وإجراء المنفصل مجرى المتصل • باب في الاحتياط • باب في فك الصيغ • باب في كمية الحركات • باب في مطل الحركات • باب في مطل الحروف • باب في إنابة الحركة عن الحرف والحرف عن الحركة • باب في هجوم الحركات على الحركات • باب في شواذ الهمز • باب في حذف الهمز وإبداله • باب في حرف اللين المجهول • باب في بقاء الحكم مع زوال العلة • باب في توجه اللفظ الواحد إلى معنيين اثنين • باب في الاكتفاء بالسبب من المسبب وبالمسبب من السبب • باب القول على فوائت الكتاب • باب في الجوار • باب في نقض الأصول وإنشاء أصول غيرها • باب في الامتناع من نقض الغرض • باب في التراجع عند التناهي • باب فيما يؤمنه علم العربية من الاعتقادات الدينية • باب في تجاذب المعاني والإعراب • باب في قوة اللفظ لقوة المعنى • باب في الاستخلاص من الأعلام معاني الأوصاف • باب في أغلاط العرب • باب في سقطات العلماء • باب في الجمع بين الأضعف والأقوى في عقد واحد • باب في جمع الأشباه من حيث يغمض الاشتباه • باب في المستحيل وصحة قياس الفروع على فساد الأصول الجزء الثالث

باب في حفظ المراتب
هذا موضع يتسمح الناس فيه فيخلون ببعض رتبه تجاوزاً لها وربما كان سهواً عنها‏.‏ وإذا تنبهت على ذلك من كلامنا هذا قويت به على ألا تضيع مرتبة يوجبها القياس بإذن الله‏.‏ فمن ذلك قولهم في خطايا‏:‏ إن أصله كان خطائئ ثم التقت الهمزتان غير عينين فأبدلت الثانية على حركة الأولى فصارت ياء‏:‏ خطائي ثم أبدلت الياء ألفا لأن الهمزة عرضت في الجمع واللام معتلة فصارت خطاءا فأبدلت الهمزة على ما كان في الواحد وهو الياء فصارت خطايا‏.‏ فتلك أربع مراتب‏:‏ خطائئ ثم خطائي ثم خطاءا ثم خطايا‏.‏ وهو - لعمري - كما ذكروا إلا أنهم قد أخلوا من الرتب بثنتين‏:‏ إما إحداهما فإن أصل هذه الكلمة قبل أن تبدل ياؤها همزة خطائئ بوزن خطايع ثم أبدلت الياء همزة فصارت‏:‏ خطائئ بوزن خطاعع‏.‏ والثانية أنك لما صرت إلى خطائي فآثرت إبدال الياء ألفا لاعتراض الهمزة في الجمع مع اعتلال اللام لاطفت الصنعة فبدأت بإبدال الكسرة فتحة لتنقلب الياء ألفا فصرت من خطائي إلى خطاءي بوزن خطاعي ثم أبدلتها لتحركها وانفتاح ما قبلها على حد ما تقول في إبدال لام رحىً وعصا فصارت خطاءا بوزن خطاعي ثم أبدلت الهمزة ياء على مضى فصارت خطايا‏.‏ فالمراتب إذاً ست لا أربع‏.‏ وهي خطائىء ثم خطائي ثم خطائي ثم خطاءي ثم خطاءا ثم خطايا‏.‏ فإذا أنت حفظت هذه المراتب ولم تضع موضعاً منها قويت دربتك بأمثالها وتصرفت بك الصنعة فيما هو جارٍ مجراها‏.‏ ومن ذلك قولهم‏:‏ إوزة‏.‏ أصل وضعها إوززة‏.‏ فهناك الآن عملان‏:‏ أحدهما قلب الواو ياء لانكسار ما قبلها ساكنة والآخر وجوب الإدغام‏.‏ فإن قدرت أن الصنعة وقعت في الأول من العملين فلا محالة أنك أبدلت من الواو ياء فصارت إيززة ثم أخذت في حديث الادغام فأسكنت الزاي الأولى ونقلت فتحتها إلى الياء قبلها فلما تحركت قويت بالحركة فرجعت إلى أصلها - وهو الواو - ثم ادغمت الزاي الأولى في الثانية فصارت‏:‏ اوزة كما ترى‏.‏ فقد عرفت الآن على هذا أن الواو في إوزة إنما هي بدل من الياء التي في إيززة وتلك الياء المقدرة بدل من واو ‏"‏ إوززة ‏"‏ التي هي واو وز‏.‏ وإن أنت قدرت أنك لما بدأتها فأصرتها إلى إوززة أخذت في التغيير من آخر الحرف فنقلت الحركة من العين إلى الفاء فصارت إوزة فإن الواو فيها على هذا التقدير هي الواو الأصلية لم تبدل ياء فيما قبل ثم أعيدت إلى الواو كما قدرت ذلك في الوجه الأول‏.‏ وكان أبو علي - رحمه الله - يذهب إلى أنها لم تصر إلى إيززة‏.‏ قال‏:‏ لأنها لو كانت كذلك لكنت إذا ألقيت الحركة على الياء بقيت بحالها ياء فكنت تقول‏:‏ إيزة‏.‏ فأدرته عن ذلك وراجعته فيه مرارا فأقام عليه‏.‏ واحتج بأن الحركة منقولة إليها فلم تقو بها‏.‏ وهذا ضعيف جداً ألا ترى أنك لما حركت عين طىّ فقويت رجعت واو في طووى وإن كانت الحركة أضعف من تلك لأنها مجتلبة زائدة وليست منقولة من موضع قد كانت فيه قوية معتدة‏.‏ ومن ذلك بناؤك مثل فعلول من طويت‏.‏ فهذا لا بد أن يكون أصله‏:‏ طويويٌ‏.‏ فإن بدأت بالتغيير من الأول فإنك أبدلت الواو الأولى ياء لوقوع الياء بعدها فصار التقدير إلى طييوى ثم ادغمت الياء في الياء فصارت طيوىٌ ‏"‏ ثم أبدلت من الضمة كسرة فصارت طيوى ثم أبدلت من الواو ياء فصارت إلى طييىٌ ثم أبدلت من الضمة قبل واو فعلول كسرة فصارت طييى ثم أدغمت الياء المبدلة من واو فعلول في لامه فصارت طيى‏.‏ فلما اجتمعت أربع ياءات ثقلت فأردت التغيير لتختلف الحروف فحركت الياء الولى بالفتح لتنقلب الثانية ألفا فتنقلب الألف واوا فصار بك التقدير إلى طييى فلما تحركت الياء التي هي بدل من واو طو يوى الأولى قويت فرجعت بقوتها إلى الواو فصار التقدير‏:‏ طويى فانقلبت الياء الأولى التي هي لام فعلول الأولى ألفا لتحركها وانفتاح ما قبلها فصارت طواى ثم قلبتها واوا لحاجتك إلى حركتها - كما أنك لما احتجت إلى حركة اللام في الإضافة إلى رحىً قلبتها واوا - فقلت‏:‏ طووى كما تقول في الإضافة إلى هوى علما‏:‏ هووى‏.‏ فلابد أن تستقرىء هذه المراتب شيئاً فشيئاً ولا تسامحك الصنعة بإضاعة شيء منها‏.‏ وإن قدرت أنك بدأت بالتغيير من آخر المثال فإنك لما بدأته على طويوى أبدلت واو فعلول ياء فصار إلى طوييىٍ ثم ادغمت فصار إلى طوييٍّ وأبدلت من ضمة العين كسرة فصار التقدير طويى ‏"‏ ثم أبدلت من الواو ياء فصار طييٌّ ثم ادغمت الياء الأولى في الثانية طييى ثم عملت فيما بعد من تحريك الأولى بالفتح وقلب الثانية ألفا ثم قلبها واوا ما كنت عملته في الوجه الأول‏.‏ ومن شبه ذلك يلي جمع قرن ألوى فإنه يقول‏:‏ طيي وشيى‏.‏ ومن قال‏:‏ لي فضم فإنه يقول‏:‏ طييىٌّ وشييى فيهما من طويت وشويت‏.‏ فاعرف بهذا حفظ المراتب فيما يرد عليك من غيره ولا تضع رتبة البتة فإنه أحوط عليك وأبهر في الصناعة بك بحول الله‏.‏ بأي التغييرين في المثال الواحد يبدأ باب في التغييرين في المثال الواحد بأيهما يبدأ اعلم أن القياس يسوغك أن تبدأ بأي العملين شئت‏:‏ إن شئت بالأول وإن شئت بالآخر‏.‏ أما وجه علة الأخذ في الابتداء بالأول فلأنك تغير لتنطق بما تصيرك الصنعة إليه وإنما تبتدىء في النطق بالحرف من أوله لا من آخره‏.‏ فعلى هذا ينبغي أن يكون التغيير من أوله لا من آخره لتجتاز بالحروف وقد رتبت على ما يوجبه العمل فيها وما تصير بك الصنعة عليه إليها إلى أن تنتهي كذلك إلى آخرها فتعمل ما تعمله ليرد اللفظ بك مفروغاً منه‏.‏ وأما وجه علة وجوب الابتداء بالتغيير من الآخر فمن قبل أنك إذا أردت التغيير فينبغي أن تبدأ به من أقبل المواضع له‏.‏ وذلك الموضع آخر الكلمة لا أولها لأنه أضعف الجهتين‏.‏ مثال ذلك قوله في مثال إوزة من أويت‏:‏ إياة‏.‏ وأصلها إئوية‏.‏ فإبدال الهمزة التي هي فاء واجب وإبدال الياء التي هي اللام واجب أيضاً‏.‏ فإن بدأت بالعمل من الأول صرت إلى إيوية ثم إلى إييية ثم إلى إياة‏.‏ وإن بدأت بالعمل من آخر المثال صرت أول إلى إئواة ثم إلى إيواةٍ ثم إياةٍ‏.‏ ففرقت العمل في هذا الوجه ولم تواله كما واليته في الوجه الأول لأنك لم تجد طريقاً إلى قلب الواو ياء إلا بعد أن صارت الهمزة قبلها ياء‏.‏ فلما صارت إلى إيواة أبدلتها ياء فصارت إياة كما ترى‏.‏ ومن ذلك قوله في مثال جعفر من الواو‏:‏ أوى‏.‏ وأصلها وووٌ‏.‏ وههنا عملان واجبان‏.‏ أحدهما إبدال الواو الأولى همزة لاجتماع الواوين في أول الكلمة‏.‏ والآخر إبدال الواو الآخرة ياء لوقوعها رابعة وطرفا ثم إبدال الياء ألفا لتحركها وانفتاح ما قبلها‏.‏ فإن بدأت العمل من أول المثال صرت إلى أووٍ ثم إلى أوىٍ ثم إلى أوى‏.‏ وإن قدرت ابتداءك العمل من آخره فإنك تتصور أنه كان وَوّوٌ ثم صار إلى ووىٍ ثم إلى ووىًّ ثم إلى أوى‏.‏ هكذا موجب القياس على ما قدمناه‏.‏ وتقول على هذا إذا أردت مثال فعل من وأيت‏:‏ وؤى‏.‏ ‏"‏ فإن خففت الهمزة فالقياس أن تقر المثال على صحة أوله وآخره فتقول‏:‏ ووىٌ ‏"‏ فلا تبدل الواو الأولى همزة لأن الثانية ليست بلازمة فلا تعتد إنما هي همزة وؤى خففت فأبدلت في اللفظ واوا وجرت مجرى واو رويا تخفيف رؤيا‏.‏ ولو اعتددتها واو البتة لوجب أن تبدلها للياء التي بعدها‏.‏ فتقول‏:‏ وى أو أى على ما نذكره بعد‏.‏ وقول الخليل في تخفيف هذا المثال‏:‏ أوىٌ طريف وصعب ومتعب‏.‏ وذلك أنه قدر الكلمة تقديرين ضدين لأنه اعتقد صحة الواو المبدلة من الهمزة حتى قلب لها الفاء فقال‏:‏ أوى‏.‏ فهذا وجه اعتداده إياها‏.‏ ثم إنه مع ذلك لم يعتددها ثابتة صحيحة ألا تراه لم يقلبها ياء للياء بعدها‏.‏ فلذلك قلنا‏:‏ إن في مذهبه هذا ضربا من التنتاقض‏.‏ وأقرب ما يجب أن نصرفه إليه أن نقول‏:‏ قد فعلت العرب مثله في قولهم‏:‏ مررت بزيد ونحوه‏.‏ ألا تراها تقدر الباء تارة كالجزء من الفعل وأخرى كالجزء من الاسم‏.‏ وقد ذكرنا هذا فيما مضى‏.‏ يقول‏:‏ فكذلك يجوز لي أنا أيضاً أن أعتقد في العين من ووى من وجه أنها في تقدير الهمزة وأصحها ولا أعلها للياء بعدها ومن وجه آخر أنها في حكم الواو لأنها بلفظها فأقلب لها الفاء همزة‏.‏ فلذلك قلت‏:‏ أوىٌ‏.‏ وكأن ‏"‏ أبا عمر ‏"‏ أخذ هذا الموضع من الخليل فقال في همزة نحو رأس وبأس إذا خففت في موضع الردف جاز أن تكون ردفا‏.‏ فيجوز عنده اجتماع راس وباس مع ناس‏.‏ وأجاز أيضاً أن يراعى ما فيها من نية الهمزة فيجيز اجتماع راس مع فلس‏.‏ وكأن أبا عمر إن كان أخذ هذا الموضع أعذر فيه من الخليل في مسئلته تلك‏.‏ وذلك أن أبا عمر لم يقض بجواز كون ألف راس ردفا وغير ردف في قصيدة واحدة‏.‏ وإنما أجاز ذلك في قصديتين إحداهما قوافيها نحو حلس وضرس والآخرى قوافيها نحو ناس وقرطاس وقرناس‏.‏ والخليل جمع في لفظة واحدة أمرين متدافعين‏.‏ وذلك أن صحة الواو الثانية في ووى منافٍ لهمزة الأولى منهما‏.‏ وليس له عندي إلا احتجاجه بقولهم‏:‏ مررت بزيد ونحوه وبقولهم‏:‏ لا أبا لك‏.‏ وقد ذكر ذلك في باب التقديرين المختلفين لمعنيين مختلفين‏.‏ ولندع هذا إلى أن نقول‏:‏ لو وجد في الكلام تركيب ‏"‏ ووى ‏"‏ فبنيت منه فعلاً لصرت إلى ووىٍ‏.‏ فإن بدأت بالتغيير من الأول وجب أن تبدل الواو التي هي فاء همزة فتصير حينئذ إلى أوىٍ ثم تبدل الواو العين ياء لوقوع اللام بعدها ياء فتقول‏:‏ أي‏.‏ فإن قلت‏:‏ أتعيد الفاء واوا لزوال الواو من بعدها ‏"‏ فتقول‏:‏ وي أو تقرها على قلبها السابق إليها فتقول‏:‏ أي ‏"‏ فالقول عندي إقرار الهمزة بحالها وأن تقول‏:‏ أي‏.‏ وذلك أنا رأيناهم إذا قلبوا العين وهي حرف علة همزة أجروا تلك الهمزة مجرى الأصلية‏.‏ ولذلك قال في تحقير قائم‏:‏ هو قوئيم فأقر الهمزة وإن زالت ألف فاعل عنها‏.‏ فإذا فعل هذا في العين كانت الفاء أجدر به لأنها أقوى من العين‏.‏ فإن قلت‏:‏ فقد قدمت في إوزة أنها لما صارت في التقدير إلى إيززة ثم أدرت إليها الحركة الزاي بعدها فتحركت بها‏.‏ أعدتها إلى الواو فصارت إوزة فهلا أيضاً أعدت همزة أي إلى الواو لزوال العلة التي كانت قلبتها همزة أعني واو أوىٍ قيل‏:‏ انقلاب حرف العلة همزة فاء أو عينا ليس كانقلاب الياء واوا ولا الواو ياء بل هو أقوى من انقلابهما إليهما ألا ترى إلى قولهم‏:‏ ميزان ثم لما زالت الكسرة عادت الواو في موازين ومويزين‏.‏ وكذلك عين ريح قلبت للكسرة ياء ‏"‏ ثم لما ‏"‏ زالت الكسرة عادت واوا فقيل‏:‏ أرواح ورويحة‏.‏ وكذلك قولهم‏:‏ موسر وموقن لما زالت الضمة عادت الياء فقالوا‏:‏ مياسر ومياقن‏.‏ فقد ترى إن انقلاب حرف اللين إلى مثله لا يستقر ولا يستعصم لأنه بعد القلب وقبله كأنه صاحبه والهمزة حرف صحيح وبعيد المخرج فإذا قلب حرف اللين إليه أبعده عن جنسه واجتذبه إلى حيزه فصار لذلك من وادٍ آخر وقبيل غير القبيل الأول‏.‏ فلذلك أقر على ما صار إليه وتمكنت قدمه فيما حمل عليه‏.‏ فلهذا وجب عندنا أن يقال فيه‏:‏ أي‏.‏ ‏"‏ وأما إن ‏"‏ أخذت العمل من آخر المثال فإنك تقدره على ما مضى‏:‏ ووى ثم تبدل العين للام فيصير‏:‏ وي فتقيم حينئذ عليه ولا تبغي بدلا به لأنك لم تضطر إلى تركه لغيره‏.‏ وكذلك أيضاً يكون هذان الجوابان إن اعتقدت في عين وؤى أنك أبدلتها إبدالا ولم تخففها تخفيفاً‏:‏ القول في الموضعين واحد‏.‏ ولكن لو ارتجلت هذا المثال من وأيت على ما تقدم فصرت منه إلى وؤى ثم همزت الواو التي هي الفاء همزا مختاراً لا مضطراً إليه لكن قولك في وجوه‏:‏ أجوه وفي وقتت‏:‏ أقتت لصرت إلى أؤىٍ فوجب إبدال الثانية واوا خالصة فإذا خلصت كما ترى لما تعلم وجب إبدالها للياء بعدها فقلت‏:‏ أي لا غير‏.‏ فهذا وجه آخر من فإن قلت‏:‏ فهلا استدللت بقولهم في مثال فعول من القوة‏:‏ قيو على أن التغيير إذا وجب في الجهتين فينبغي أن يبدأ بالأول منهما ألا ترى أن أصل هذا قوو فبدأ بتغيير الأوليين فقال‏:‏ قيو ولم يغير الأخريين فيقول‏:‏ قوى قيل‏:‏ هذا اعتبار فاسد‏.‏ وذلك أنه لو بدأ فغير من الآخر لما وجد بدا من أن يغير الأول أيضاً ‏"‏ لأنه لو أبدل الآخر فصار إلى قوى للزمه أن يبدل الأول أيضاً ‏"‏ فيقول‏:‏ قيى‏:‏ فتجتمع له أربع ياءات فيلزمه أن يحرك الأولى لتنقلب الثانية ألفا فتنقلب واوا فتختلف الحروف فتقول‏:‏ قووى فتصير من عمل إلى عمل ومن صنعة إلة صنعة‏.‏ وهو مكفى ذلك وغير محوج إليه‏.‏ وإنما كان يجب عليه أيضاً تغيير الأولين لأنهما ليستا عينين فتصحا كبنائك فعلاً من قلت‏:‏ قول وإنما هما عين وواو زائدة‏.‏ ولو قيل لك‏:‏ ابن مثل خروع من قلت لما قلت إلا قيل لأن واو فعول لا يجب أن يكون أبدا من لفظ العين ألا ترى إلى خروع وبروع اسم ناقة فقد روى بكسر الفاء وإلى جدول فقد رويناه عن قطربٍ بكسر الجيم‏.‏ وكل ذلك لفظ عينه مخالف لواوه وليست كذلك العينان لأنهما لا يكونان أبدا إلا من لفظ واحد فإحداهما تقوى صاحبتها وتنهض منتها‏.‏ فإن قلت‏:‏ فإذا كنت تفصل بين العينين وبين العين الزائد بعدها فكيف تبنى مثل عليب من البيع فجوابه على قول النحويين سوى الخليل بيع‏.‏ ادغمت عين فعيل في يائه فجرى اللفظ مجرى فعل من الياء نحو قوله‏:‏ وإذا هم نزلوا فمأوى العيل وقوله‏:‏ كأن ريح المسك والقرنفل نباته بين التلاع السيل فإن قلت‏:‏ فهلا فصلت في فعيل بين العين والياء وبين العينين ‏"‏ كما فصلت في فعول وفعل بين العين والواو وبين العينين ‏"‏ قيل‏:‏ الفرق أنك لما أبدلت عين قول وأنت تريد به مثال فعول صرت إلى قيول فقلبت أيضا الواو ياء فصرت إلى قيل‏.‏ وأما فعيل من البيع فلو أبدت عينه واوا للضمة قبلها لصرت إلى بويع‏.‏ فإذا صرت إلى هنا لزمك أن تعيد الواو ياء لوقوع الياء بعدها فتقول بيع ولم تجد طريقاً إلى قلب الياء واواً لوقوع الواو قبلها كما وجدت السبيل إلى قلب الواو في قيول ياء لوقوع الياء قبلها لأن الشرط في اجتماع الياء والواو أن تقلب والواو للياء لا أن تقلب الياء للواو‏.‏ ‏"‏ وذلك ‏"‏ كسيد وميت وطويت طيا وشويت شيا‏.‏ فلهذا قلنا في فعيل من البيع‏:‏ بيع فجرى في اللفظ مجرى فعل منه وقلنا في فعول من القول‏:‏ قيل فلم يجر مجرى فعل منه‏.‏ وأما قياس قول الخيل في فعيل من البيع فأن تقول‏:‏ بويع ألا تراه يجرى الأصل في نحو هذا مجرىالزائد فيقول في فعل من أفعلت من اليوم على من قال‏:‏ أطولت‏:‏ أووم فتجرى ياء أيم الأولى وإن كانت فاء مجرى ياء فعيل من القول إذا قلت‏:‏ قيل‏.‏ فكما تقول الجماعة في فعل من قيل هذا قوول وتجري ياء فيعل مجرى ألف فاعل كذلك قال الخليل في فعل مما ذكرنا‏:‏ أووم‏.‏ فقياسه هنا أيضاً أن يقول في فيعل من البيع‏:‏ بويع‏.‏ بل إذا لم يدغم الخليل الفاء في العين - وهي أختها ‏"‏ وتليتها ‏"‏ وهي مع ذلك من لفظها - في أووم حتى أجراها مجرى قوله‏:‏ وفاحم دووي حتى اعلنكسا فألا يدغم عين بويع في يائه - ولم يجتمعا في كونهما أختين ولا هما أيضاً في اللفظ الواحد شريكتان - أجدر بالوجوب‏.‏ ولو بنيت مثل عوارة من القول لقلت على مذهب الجماعة‏:‏ قوالة بالادغام وعلى قول الخليل أيضاً كذلك لأن العين لم تنقلب فتشبه عنده ألف فاعل‏.‏ لكن يجيىء على قياس قوله أن يقول في فعول من القول‏:‏ قيول لأن العين لما انقلبت أشبهت الزائد‏.‏ يقول‏:‏ فكما لا تدغم بويع فكذلك لا تدغم قيول‏.‏ اللهم إلا أن تفضل فتقول‏:‏ راعيت في بويع ما لا يدغم وهو ألف فاعل فلم أدغم وقيول بضد ذلك لأن ياءه بدل من عين القول وادغامها في قول وقول والتقول ونحو ذلك جائز فهذا فصل اتصل بما كنا عليه‏.‏ فاعرفه متصلا به بإذن الله‏.‏

باب في العدول عن الثقيل إلى ما هو أثقل منه لضرب من الاستخفاف
اعلم أن هذا موضع يدفع ظاهره إلى أن يعرف غوره وحقيقته‏.‏ وذلك أنه أمر يعرض للأمثال إذا ثقلت لتكريرها فيترك الحرف إلى ما هو أثقل منه ليختلف اللفظان فيخفا على اللسان‏.‏ وذلك نحو الحيوان ألا ترى أنه عند الجماعة - إلا أبا عثمان - من مضاعف الياء وأن أصله حييان فلما ثقل عدلوا عن الياء إلى الواو‏.‏ وهذا مع إحاطة العلم بأن الواو أثقل من الياء لكنه لما اختلف الحرفان ساغ ذلك‏.‏ وإذا كان اتفاق الحروف الصحاح القوية الناهضة يكره عندهم حتى يبدلوا أحدها ياء نحو دينار وقيراط وديماس وديباج ‏"‏ فيمن قال‏:‏ دماميس ودبابيج ‏"‏ كان اجتماع حرفي العلة مثلين أثقل عليهم‏.‏ نعم وإذا كانوا قد أبدلوا الياء واوا كراهية لالتقاء المثلين في الحيوان فإبدالهم ‏"‏ الواو ياء ‏"‏ لذلك أولى بالجواز وأحرى‏.‏ وذلك قولهم‏:‏ ديوان ‏"‏ واجليواذ ‏"‏‏.‏ وليس لقائل أن يقول‏:‏ فلما صار دوان إلى ديوان فاجتمعت الواو والياء وسكنت الأولى هلا أبدلت الواو ياء لذلك لأن هذا ينقض الغرض ألا تراهم إنما كرهوا التضعيف في دوان فأبدلوا ليختلف الحرفان فلو أبدلوا الواو فيما بعد للزم أن يقولوا‏:‏ ديان فيعودوا إلى نحو مما هربوا منه من التضعيف وهم قد أبدلوا الحييان إلى الحيوان ليختلف الحرفان فإذا أصارتهم الصنعة إلى اختلافهما في ديوان لم يبق هناك مطلب‏.‏ وأما حيوة فاجتمع إلى استكراههم التضعيف فيه وأن يقولوا‏:‏ حية أنه علم والأعلام يحتمل لها كثير من كلف الأحكام‏.‏ ومن ذلك قولهم في الإضافة إلى آية وراية‏:‏ آئى ورائى‏.‏ وأصلهما‏:‏ أيى ورايى إلا أن بعضهم كره ذلك فأبدل الياء همزة لتختلف الحروف ولا تجتمع ثلاث ياءات‏.‏ هذا مع إحاطتنا علما بأن الهمزة أثقل من الياء‏.‏ وعلى ذلك أيضاً قال بعضهم فيهما‏:‏ راوى وآوى فأبدلها واوا ومعلوم أيضاً أن الواو أثقل من الياء‏.‏ وعلى نحو من هذا أجازوا في فعاليل من رميت‏:‏ رماوى ورمائى فأبدلوا الياء من رمايى تارة واوا وأخرى همزة - وكلتاهما أثقل من الياء - لتختلف الحروف‏.‏ وإذا كانوا قد هربوا من التضعيف إلى الحذف نحو ظلت ومست وأحست وظنت ذاك أي ظننت كان الإبدال أحسن وأسوغ لأنه أقل فحشا من الحذف وأقرب‏.‏ ومن الحذف لاجتماع الأمثال قولهم في تحقير أحوى‏:‏ أحى فحذفوا من الياءات الثلاث واحدة وقد حذفوا أيضاً من الثنتين في نحو هين ولين وسيد وميت وهذا واضح فاعرف وقس‏.‏ ومن ذلك قولهم عمبر أبدلوا النون ميما في اللفظ وإن كانت الميم أثقل من النون فخففت الكلمة ولو قيل عنبر بتصحيح النون لكان أثقل‏.‏

باب في إقلال الحفل بما يلطف من الحكم
وهذا أمر في باب ما لا ينصرف كثيرا ألا ترى أنه إذا كان في الاسم سبب واحد من المعاني الفرعية فإنه يقل عن الاعتداد به فلا يمنع الصرف له فإذا انضم إليه سبب آخر اعتونا فمنعا‏.‏ ونحو من ذلك جمعهم في الاستقباح بين العطف على الضمير المرفوع المتصل الذي لا لفظ له وبينه إذا كان له لفظ‏.‏ فقولك‏:‏ قمت وزيد في الاستقباح كقولك‏:‏ قام وزيد وإن لم يكن في قام لفظ بالضمير‏.‏ وكذلك أيضاً سووا في الاستقباح بين قمت وزيد وبين قولنا قمتما وزيد وقمتم ومحمد من حيث كانت تلك الزيادة التي لحقت التاء لا تخرج الضمير من أن يكون مرفوعاً متصلا يغير له الفعل‏.‏ ومع هذا فلست أدفع أن يكونوا قد أحسوا فرقا بين قمت وزيد وقام وزيد إلا أنه محسوس عندهم غير مؤثر في الحكم ولا محدث أثرا في اللفظ كما قد نجد أشياء كثيرة معلومة ومحسوسة إلا أنها غير معتدة كحنين الطس وطنين البعوض وعفطة العنز وبصبصة الكلب‏.‏ ومن ذلك قولهم‏:‏ مررت بحمار قاسم ونزلت سفار قبل فكسرة الراء في الموضعين عندهم ومنن ذلك قولهم‏:‏ الذي ضربت زيد واللذان ضربت الزيدان فحذف الضمير العائد عندهم على سمت واحد وإن كنت في الواحد إنما حذفت حرفا واحدا وهو الهاء في ضربته وأما الواو بعدها فغير لازمة في كل لغة والوقف أيضاً يحذفها وفي التثنية قد حذفت ثلاثة أحرف ثابتة في الوصل والوقف وعند كل قوم وعلى كل لغة‏.‏ ومن ذلك جمعهم في الردف بين عمود ويعود من غير تحاشٍ ولا استكراه وإن كانت واو عمود أقوى في المد من واو يعود من حيث كانت هذه متحركة في كثير من المواضع نحو هو أعود منك وعاودته وتعاودنا قال‏:‏ وإن شئتم تعاودنا عوادا وأصلها أيضاً في يعود يعود‏.‏ فهو وإن كان كذلك فإن ذلك القدر بينهما مطرح وملغى غير محتسب‏.‏ نعم وقد سانوا وسامحوا فيما هو على من ذا وأنأى أمدا‏.‏ وذلك أنهم جمعوا بين الياء والواو ردفين نحو سعيد وعمود‏.‏ هذا مع أن الخلاف خارج إلى اللفظ فكيف بما تتصوره وهما ولا تمذل به لفظا‏.‏ ومن ذلك جمعهم بين باب وكتاب ردفين وإن كانت ألف كتاب مدا صريحا وهي في باب أصل غير زائدة ومنقلبة عن العين المتحركة في كثير من الأماكن نحو بويب وأبواب ومبوب ومن ذلك جمعهم بين الساكن والمسكن في الشعر المقيد على اعتدال عندهم وعلى غير حفل محسوس منهم نحو قوله‏:‏ لئن قضيت الشأن من أمري ولم أقض لباناتي وحاجات النهم لأفرجن صدرك شقا بقدم فسوى في الروى بين سكون ميم لم وسكون الميمات فيما معها‏.‏ ومن ذلك وصلهم الروى بالياء الزائدة للمد والياء الأصلية نحو الرامي والسامي مع الأنعامي والسلامي‏.‏ ومن ذلك أيضاً قولهم‏:‏ إني وزيدا قائمان وأني وزيدا قائمان لا يدعي أحد أن العرب تفصل بين العطف على الياء وهي ساكنة وبين العطف عليها وهي مفتوحة‏.‏ فاعرف هذا مذهبا لهم وسائغا في استعمالهم حتى إن رام رائم أو هجر حالم بأن القوم يفصلون في هذه الأماكن وما كان سبيله في الحكم سبيلها بين بعضها وبعضها فإنه مدع لما لا يعبئون به وعازٍ إليهم ما لا يلم بفكر أحد منهم بإذن الله‏.‏ فإن انضم شيء إلى ما هذه حاله كان مراعىً معتداً ألا تراهم يجيزون جمع دونه مع دينه ردفين‏.‏ فإن انضم إلى هذا الخلاف آخر لم يجز نحو امتناعهم إن يجمعوا بين دونه ودينه لأنه انضم إلى خلاف الحرفين تباعد الحركتين وجاز دونه مع دينه وإن كانت الحركتان مختلفتين لأنهما وإن اختلفا لفظا فإنهما قد اتفقتا حكما ألا ترى أن الضمة قبل الواو رسيلة الكسرة قبل الياء والفتحة ليست من هذا في شيء لأنها ليست قبل الياء ولا الواو وفقا لهما كما تكون وفقا للألف‏.‏ وكذلك أيضاً نحو عيده مع عوده وإن كانوا لا يجيزونه مع عوده‏.‏ فاعرف ذلك فرقا‏.‏

باب في إضافة الاسم إلى المسمى والمسمى إلى الاسم
هذا موضع كان يعتاده أبو على رحمة الله كثيراً ويألفه ويأنق له ويرتاح لاستعماله‏.‏ وفيه دليل نحوي غير مدفوع يدل على فساد قول من ذهب إلى أن الاسم هو المسمى‏.‏ ولو كان إياه لم تجز إضافة واحد منهما إلى صاحبه لأن الشيء لا يضاف إلى نفسه‏.‏ فإن قيل‏:‏ ولم لم يضف الشيء إلى نفسه‏.‏ قيل‏:‏ لأن الغرض في الإضافة إنما هو التعريف والتخصيص والشيء إنما يعرفه غيره لأنه لو كانت نفسه تعرفه لما احتاج أبدا أن يعرف بغيره لأنه نفسه في حالي تعريفه وتنكيره واحدة وموجودة غير مفتقدة‏.‏ ولو كانت نفسه هي المعرفة له أيضاً لما احتاج إلى إضافته إليها لأنه ليس فيها إلا ما فيه فكان يلزم الاكتفاء به عن إضافته إليها‏.‏ فلهذا لم يأت عنهم نحو هذا غلامه ومررت بصاحبه والمظهر هو المضمر المضاف إليه‏.‏ هذا مع فساده في المعنى لأن الإنسان لا يكون أخا نفسه ولا صاحبها‏.‏ فإن قلت‏:‏ فقد تقول‏:‏ مررت بزيد نفسه وهذا نفس الحق يعني أنه هو الحق لا غيره‏.‏ قيل‏:‏ ليس الثاني هو ما أضيف إليه من المظهر وإنما النفس هنا بمعنى خالص الشيء وحقيقته‏.‏ والعرب تحل نفس الشيء من الشيء محل البعض من الكل وما الثاني منه ليس بالأول ولهذا حكوا عن أنفسهم مراجعتهم إياها وخطابها لهم وأكثروا من ذكر التردد بينها وبينهم ألا ترى إلى قوله‏:‏ ولي نفس أقول لها إذا ما تنازعني لعلي أو عساني وقوله‏:‏ أقول للنفس تأساء وتعزية إحدى يدي أصابتني ولم ترد وقوله‏:‏ قالت له النفس تقدم راشدا إنك لا ترجع إلا حامدا وقوله‏:‏ قالت له النفس إني لا أرى طمعا وإن مولاك لم يسلم ولم يصد وأمثال هذا كثيرة جدا وجميع هذا يدل على أن نفس الشيء عندهم غير الشيء‏.‏ فإن قلت‏:‏ فقد تقول‏:‏ هذا أخو غلامه وهذه جارية بنتها فتعرف الأول بما أضيف إلى ضميره والذي أضيف إلى ضمير فإنما يعرف بذلك الضمير ونفس المضاف الأول متعرف بالمضاف إلى ضميره فقد ترى على هذا أن التعريف الذي استقر في جارية من قولك هذه جارية بنتها إنما أتاها من قبل ضميرها وضميرها هو هي فقد آل الأمر إذاً إلى أن الشيء قد يعرف نفسه وهذا خلاف ما ركبته وأعطيت يدك به‏.‏ قيل‏:‏ كيف تصرفت الحال فالجارية إنما تعرفت بالبنت التي هي غيرها وهذا شرط التعريف من جهة الإضافة‏.‏ فأما ذلك المضاف إليه أمضاف هو أم غير مضاف فغير قادح فيما مضى‏.‏ والتعريف الذي أفاده ضمير الأول لم يعرف الأول وإنما عرف ما عرف الأول‏.‏ والذي عرف الأول غير الأول فقد استمرت الصفة وسقطت المعارضة‏.‏ ويؤكد ذلك أيضاً أن الإضافة في الكلام على ضربين‏:‏ أحدهما ضم الاسم إلى اسم هو غيره بمعنى اللام نحو غلام زيد وصاحب بكر‏.‏ والآخر ضم اسم إلى اسم هو بعضه بمعنى من نحو هذا ثوب خز وهذه جبة صوف وكلاهما ليس الثاني فيه بالأول ألا ترى أن الغلام ليس بزيد وأن الثوب ليس بجميع الخز واستمرار هذا عندهم وفشوه في استعمالهم وعلى أيديهم يدل على أن المضاف ليس بالمضاف إليه البتة وفي هذا كافٍ‏.‏ فمما جاء عنهم من إضافة المسمى إلى الاسم قول الأعشى‏:‏ فكذبوها بما قالت فصبحهم ذوآل حسان يزجي الموت والشرعا بثينة من آل النساء وإنما يكن للآدنى لاوصال لغائب أي بثينة من هذا القبيل المسمى بالنساء هذا الاسم‏.‏ وقال الكميت‏:‏ إليكم ذوي آل النبي تطلعت نوازع من قلبي ظماء وألبب أي إليكم يا أصحاب هذا الاسم الذي هو قولنا‏:‏ آل النبي‏.‏ وحدثنا أبو علي أن أحمد بن إبراهيم أستاذ ثعلب روى عنهم‏:‏ هذا ذو زيد ومعناه‏:‏ هذا زيد أي هذا صاحب هذا الاسم الذي هو زيد وأنشد‏:‏ وحي بكر طعنا طعنة فجرى أي وبكرا طعنا وتلخيصه‏:‏ والشخص الحي المسمى بكرا طعنا فحي ههنا مذكر حية أي وشخص بكر الحي طعنا وليس الحي هنا هو الذي يراد به القبيلة كقولك‏:‏ حي تميم وقبيلة بكر إنما هو كقولك‏:‏ هذا رجل حي وامرأة حية‏.‏ فهذا من باب إضافة المسمى إلى اسمه وهو ما نحن عليه‏.‏ ومثله قول الآخر‏:‏ ياقر إن أباك حي خويلد قد كنت خائفه على الإحماق أي أن أبك خويلدا من أمره كذا فكأنه قال‏:‏ إن أباك الشخص الحي خويلدا من حاله كذا‏.‏ ألا قبح الإله بني زيادٍ وحي أبيهم قبح الحمار أي‏:‏ وأباهم الشخص الحي‏.‏ وقال عبد الله بن سبرة الحرشي‏:‏ وإن يبغ ذا ودي أخي أسع مخلصا ويأبى فلا يعيا على حويلي أي إن يبغ ودي‏.‏ وتلخيصه‏:‏ إن يبغ أخي المعنى المسمى بهذا الاسم الذي هو ودي‏.‏ وعليه قول الشماخ‏:‏ وأدمج دمج ذي شطن بديع أي دمج شطن بديع أي أدمج دمج الشخص الذي يسمى شطنا صاحب هذا الاسم‏.‏ وقد دعا خفاء هذا الموضع أقواما إلى أن ذهبوا إلى زيارة ذي وذات في هذه المواضع أي وأدمج دمج شطن وإليكم آل النبي وصبحهم آل حسان‏.‏ وإنما ذلك بعد عن إدراك هذا الموضع‏.‏ وكذلك قال أبو عبيدة في قول لبيد‏:‏ إلى الحول ثم اسم السلام عليكما ومن يبك حولا كاملا فقد اعتذر كأنه قال‏:‏ ثم السلام عليكما‏.‏ وكذلك قال في قولنا بسم الله‏:‏ إنما هو بالله واعتقد زيادة اسم‏.‏ وعلى هذا عندهم قول غيلان‏:‏ لا ينعش الطرف إلا ما تخونه داعٍ يناديه باسم الماء مبغوم يدعونني بالماء ماء أسود والماء‏:‏ صوت الشاء أي يدعونني - يعني الغنم - بالماء أي يقلن لي‏:‏ أصبت ماء أسود‏.‏ فأبو عبيدة يدعى زيادة ذي واسم ونحن نحمل الكلام على أن هناك محذوفاً‏.‏ قال أبو علي‏:‏ وإنما هو على حد حذف المضاف أي‏:‏ ثم اسم معنى السلام عليكما واسم معنى السلام هو السلام فكأنه قال‏:‏ ثم السلام عليكما‏.‏ فالمعنى - لعمري - ما قاله أبو عبيدة ولكنه من غير الطريق التي أتاه هو منها ألا تراه هو اعتقد زيادة شيء واعتقدنا نحن نقصان شيء‏.‏ ونحو من هذا اعتقادهم زيادة مثل في نحو قولنا‏:‏ مثلي لا يأتي القبيح ومثلك لا يخفى عليه الجميل أي أنا كذا وأنت كذلك‏.‏ وعليه قوله‏:‏ مثلي لا يحسن قولا فعفع أي أنا لا أحسن ذاك‏.‏ وكذلك هو لعمري إلا أنه على غير التأول الذي رأوه‏:‏ من زيادة مثل وإنما تأويله‏:‏ أي أنا من جماعة لا يرون القبيح وإنما جعله من جماعة هذه حالها ليكون أثبت للامر إذ كان له فيه أشباه وأضراب ولو انفرد هو به لكان غير مأمون انتقاله منه وتراجعه عنه‏.‏ فإذا كان له فيه نظراء كان حري أن يثبت عليه وترسو قدمه فيه‏.‏ وعليه قول الآخر‏:‏ ومثلي لا تنبو عليك مضاربه فقوله إذاً‏:‏ باسم الماء واسم السلام إنما هو من باب إضافة الاسم إلى المسمى بعكس الفصل الأول‏.‏ ونقول على هذا‏:‏ ما هجاء سيف فيقول في الجواب‏:‏ س ي ف‏.‏ فسيف هنا اسم لا مسمى أي ما هجاء هذه الأصوات المقطعة ونقول‏:‏ ضربت بالسيف فألسيف هنا جوهر الحديد هذا الذي يضرب به فقد يكون الشيء الواحد على وجه اسما وعلى آخر مسمى‏.‏ وإنما يخلّص هذا من هذا موقعه والغرض المراد به‏.‏ ومن إضافة المسمى إلى اسمه قول الآخر‏:‏ إذا ما كنت مثل ذوي عدي ودينار فقام علي ناع أي مثل كل واحد من الرجلين المسميين عدياً وديناراً‏.‏ وعليه قولنا‏:‏ كان عندنا ذات مرة وذات صباح أي صباحاً أي الدفعة المسماة مرة والوقت المسمى صباحاً قال‏:‏ عزمت على إقامة ذي صباح لأمر ما يسود من يسود ما مجرورة الموضع لأنها وصف لأمر أي لأمر معتد أو مؤثر يسود من يسود‏.‏ واعلم أن هذا الفصل من العربية غريب وقل من يعتاده أو يتطرفه‏.‏ وقد ذكرته لتراه‏.‏ فتنبه على ما هو في معناه إن شاء الله‏.‏

باب في اختصاص الأعلام بما لا يكون مثله في الأجناس
وقد ذكرنا هذا الشرح من العربية في جملة كتابنا في تفسير أبيات الحماسة عند ذكرنا أسماء شعرائها‏.‏ وقسمنا هناك الموقع عليه الاسم العلم وأنه شيئان‏:‏ عين ومعنى‏.‏ فالعين‏:‏ الجوهر كزيد وعمرو‏.‏ والمعنى‏:‏ هو العرض كقوله‏:‏ سبحان من علقمة الفاخر وقوله‏:‏ وإن قال غاوٍ من تنوخ قصيدة بها جرب عدت على بزو برا وكذلك الأمثلة الموزون بها نحو أفعل ومفعل وفعلة وفعلان وكذلك اسماء الأعداد نحو قولنا‏:‏ أربعة نصف ثمانية وستة ضعف ثلاثة وخمسة نصف عشرة‏.‏ وغرضنا هنا أن نرى مجيء ما جاء منه شاذا عن القياس لمكان كونه علما معلقا على أحد الموضعين اللذين ذكرنا‏.‏ فمنه ما جاء مصححا مع وجود سبب العلة فيه وذلك نحو محببٍ وثهلل ومريم ومكوزة ومدين‏.‏ ومنه معدي كرب ألا تراه بني مفعلا مما لامه حرف علة وذلك غير معروف في هذا الموضع‏.‏ وإنما يأتي في ذلك مفعل بفتح العين نحو المدعي والمقضي والمشتي‏.‏ وعلى أنه قد شذ في الأجناس شيء من ذلك وهو قول بعضهم‏:‏ مأوى الإبل بكسر العين‏.‏ فأما مأقٍ فليس من هذا‏.‏ ومن ذلك قولهم في العلم‏:‏ موظب ومورق وموهب‏.‏ وذلك أنه بنى مما فاؤه واو مثال مفعل‏.‏ وهذا إنما يجيء أبدا على مفعل - بكسر العين - نحو الموضع والموقع والمورد والموعد والموجدة‏.‏ وأما سوءلة علما فإن كان من وأل أي نجا فهو من هذا وإن كان من قولهم‏:‏ جاءني وما مألت مأله وما شأنت شأنه فإنه فوعل وهذا على هذا سرحٌ‏:‏ سهل‏.‏ ومن ذلك قولهم في العلم‏:‏ حيوة‏.‏ وهذه صورة لولا العلمية لم يجز مثلها لاجتماع الياء والواو وسبق الأولى منهما بالسكون‏.‏ وعلة مجيء هذه الأعلام مخالفة للأجناس هو ما هي عليه من كثرة استعمالها وهم لما كثر استعماله أشد تغييرا‏.‏ فكما جاءت هذه الأسماء في الحكاية مخالفة لغيرها نحو قولك في جواب مررت بزيد‏:‏ من زيدٍ ولقيت عمرا‏:‏ من عمرا كذلك تخطوا إلى تغييرها في ذواتها بما قدمناه ذكره‏.‏ وهذا من تدريج اللغة الذي قدمنا شرحه فيما مضى‏.‏

باب في تسمية الفعل
اعلم أن العرب قد سمت الفعل بأسماء لما سنذكره‏.‏ وذلك على ضربين‏:‏ أحدهما في الأمر والنهي والآخر في الخبر‏.‏ الأول منهما نحو قولهم‏:‏ صه فهذا اسم اسكت ومه فهذا‏:‏ اكفف ودونك اسم خذ‏.‏ وكذلك عندك ووراءك اسم تنح ومكانك اسم اثبت‏.‏ قال‏:‏ وقولي كلما جشأت وجاشت مكانك تحمدي أو تستريحي فجوابه بالجزم دليل على أنه كأنه قال‏:‏ اثبتي تحمدي أو تستريحي‏.‏ وكذلك قول الله جل اسمه ‏{‏مَكَانَكُمْ أَنتُمْ وَشُرَكَآؤُكُمْ‏}‏ فأنتم توكيد للضمير في مكانكم كقولك‏:‏ اثبتوا أنتم وشركاؤكم وعطف على ذلك الضمير بعد أن وكده الشركاء‏.‏ ويؤكد ذلك عندك قول بعضهم‏:‏ مكانكني فإلحاقه النون كما تلحق النون نفس أنتني كقولك‏:‏ انتظرني‏.‏ ومنها هلم وهو آسم ائت‏.‏ وتعال‏.‏ قال الخليل‏:‏ هي مركبة وأصلها عنده ها للتنبيه ثم قال‏:‏ لم أي لم بنا ثم كثر استعمالها فحذفت الألف تخفيفاً‏.‏ ولأن اللام بعدها وإن كانت متحركة فإنها في حكم السكون ألا ترى أن الأصل وأقوى اللغتين - وهي الحجازية - أن تقول فيها‏:‏ المم بنا فلما كانت لام هلم في تقدير السكون حذف لها ألف ها كما تحذف لالتقاء الساكنين فصارت هلم‏.‏ وقال الفراء‏:‏ أصلها هل زجر وحث دخلت على أم كأنها كانت هل أم أي اعجل واقصد وانكر أبو علي عليه ذلك وقال‏:‏ لا مدخل هنا للاستفهام‏.‏ وهذا عندي لا يلزم الفراء لأنه لم يدع أن هل هنا حرف استفهام وإنما هي عنده زجر وحث وهي التي في قوله‏:‏ ولقد يسمع قولي حيهل قال الفراء‏:‏ فألزمت الهمزة في أم التخفيف فقيل‏:‏ هلم‏.‏ وأهل الحجاز يدعونها في كل حال على لفظ واحد فيقولون للواحد والواحدة والأثنين والأثنتين والجماعتين‏:‏ هلم يا رجل وهلم يا امرأة وهلم يا رجلان وهلم يا امرأتان وهلم يا رجال وهلم يا نساء‏.‏ وعليه قوله‏:‏ يا أيها الناس ألا هلمه وأما التميميون فيجرونها مجرى لم فيغيرونها بقدر المخاطب‏.‏ فيقولون‏:‏ هلم وهلما وهلمي وهلموا وهلممن يا نسوة‏.‏ وأعلى اللغتين الحجازية وبها نزل القرآن ألا ترى إلى قوله - عز اسمه - ‏{‏وَالْقَائِلِينَ لِإِخْوَانِهِمْ هَلُمَّ إِلَيْنَا‏}‏‏.‏ وأما التميميون فإنها عندهم أيضاً اسم سمي به الفعل وليست مبقاة على ما كانت عليه قبل التركيب والضم‏.‏ يدل على ذلك أن بني تميم يختلفون في آخر الأمر من المضاعف فمنهم من يتبع فيقول‏:‏ مدُّ وفرِّ وعضَّ ومنهم من يكسر فيقول‏:‏ مدِّ وفرِّ وعضِّ ومنهم من يفتح لالتقاء الساكنين فيقول‏:‏ مدَّ وفرَّ وعضَّ‏.‏ ثم رأيناهم كلهم مع هذا مجتمعين على فتح آخر هلم وليس أحد يكسر الميم ولا يضمها‏.‏ فدل ذلك على أنها قد خلجت عن طريق الفعلية وأخلصت اسماً للفعل بمنزلة دونك وعندك ورويدك وتيدك‏:‏ اسم اثبت وعليك بكرا‏:‏ اسم خذ وهو كثير‏.‏ ومنه قوله‏:‏ أقول وقد تلاحقت المطايا كذاك القول إن عليك عينا فهذا اسم احفظ القول أو اتق القول‏.‏ وقد جاءت هذه التسمية للفعل في الخبر وإنما بابها الأمر والنهي من قبل أنهما لا يكونان إلا بالفعل فلما قويت الدلالة فيهما على الفعل حسنت إقامة غيره مقامه‏.‏ وليس كذلك الخبر لأنه لا يخص بالفعل ألا ترى إلى قولهم‏:‏ زيد أخوك ومحمد صاحبك فالتسمية للفعل في باب الخبر ليست في قوة تسميته في باب الأمر والنهي‏.‏ وعلى ذلك فقد مرت بنا منه ألفاظ صالحة جمعها طول التقري لها‏.‏ وهي قولهم‏:‏ أفَّ اسم الضجر وفيه ثماني لغات أفِّ وأفٍ وأفَّ وأفٌ وأفَّ وأفَّا وأفّي ممال وهو الذي تقول فيه العامة‏:‏ أفي وأف خفيفة‏.‏ والحركة في جميعها لالتقاء الساكنين‏.‏ فمن كسر فعلى أصل الباب ومن ضم فللإتباع ومن فتح فللاستخفاف ومن لم ينون أراد التعريف ومن نون أراد التنكير‏.‏ فمعنى التعريف‏:‏ التضجر ومعنى التنكير‏:‏ تضجرا‏.‏ ومن أمال بناه على فعلى‏.‏ وجاءت ألف التأنيث مع البناء كما جاءت تاؤه معه في ذيَّة وكيَّة نعم وقد جاءت ألفه فيه أيضاً في قوله‏:‏ هنّا وهنَّا ومن هنَّا لهن بها ومنها آوتاه وهي اسم أتألم‏.‏ وفيها لغات‏:‏ آوَّتاه وآوَّه وأوَّه وأَوهُ وأَوهِ وأَوهَ وأَوِّ قال‏:‏ فأَوهِِ من الذكرى إذا ما ذكرتها ومن بعد أرض بيننا وسماء ويروى‏:‏ فأوِّ لذكراها‏.‏ والصنعة في تصريفها طويلة حسنة‏.‏ وقد كان أبو علي - رحمه الله - كتب إلي من حلب - وأنا بالموصل - مسئلة أطالها في هذه اللفظة جواباً على سؤالي إياه عنها وأنت تجدها في مسائله الحلبيات إلا أن جماع القول عليها أنها فاعلة فاؤها همزة وعينها ولامها واوان والتاء فيها للتأنيث‏.‏ وعلى ذلك قوله‏:‏ فأوِّ لذكراها قال‏:‏ فهذا كقولك في مثال الأمر من قويت‏:‏ قوِّ زيدا ونحوه‏.‏ ومن قال‏:‏ فأوهِ أو فأوِّه فاللام عنده هاء وهي من لفظ قول العبدي‏:‏ ومثلها مما اعتقب عليه الواو والهاء لاما قولهم‏:‏ سنة وعضة ألا تراهم قالوا‏:‏ سنوات وعضوات وقالوا أيضاً‏:‏ سانهت وبعير عاضه والعضاه‏.‏ وصحت الواو في آوة ولم تعتل إعلال قاوية وحاوية إذا أردت فاعلة من القوة والحوة من قبل أن هذا بني على التأنيث أعني آوة فجاء على الصحة كما صحت واو قرنوة وقلنسوة لما بنيت الكلمة على التأنيث البتة‏.‏ ومنها سرعان فهذا اسم سرع ووشكان‏:‏ اسم وشك وبطئان‏:‏ اسم بطؤ‏.‏ ومن كلامهم‏:‏ سرعان ذي إهالةً أي سرعت هذه من إهالة‏.‏ فأما أوائل الخيل فسرعانها بفتح الراء قال‏:‏ فيغيفون ونرجع السرعانا وقد قالوا‏:‏ وشكان وأشكان‏.‏ فأما أشك ذا فماض وليس باسم وإنما أصله وشك فنقلت حركة عينه كما قالوا في حسن‏:‏ حسن ذا قال‏:‏ لا يمنع الناس مني ما أردت ولا أعطيهم ما أرادوا حسن ذا أدبا ومنها حس اسم أتوجع ودهدرين‏:‏ اسم بطل‏.‏ ومن كلامهم‏:‏ دهدرين سعد القين وساعد القين أي هلك سعد القين‏.‏ ومنها لب وهو اسم اسم لبيك وويك‏:‏ اسم أتعجب‏.‏ وذهب الكسائي إلى أن ويك محذوفة من ويلك قال‏:‏ والكاف عندنا للخطاب حرف عارٍ من الأسمية‏.‏ وأما قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء‏}‏ فذهب سيبويه والخليل إلى أنه وي ثم قال‏:‏ كأن الله‏.‏ وذهب أبو الحسن إلى أنها ويك حتى كأنه قال عنده‏:‏ أعجب أن الله يبسط الرزق‏.‏ ومن أبيات الكتاب‏:‏ وي كأن من يكن له نشب يح بب ومن يفتقر يعش ضر والرواية تحتمل التأويلين جميعاً‏.‏ ومنها هيهات من مضاعف الفاء في ذوات الأربعة‏.‏ ووزنها فعللة وأصلها هيهية كما أن أصل الزوزاة والقوقاة والدوداة والشوشاة‏:‏ الزوزوة والقوقوة والدودوة والشوشوة فانقلبت اللام ألفا فصارت هيهاة‏.‏ والتاء فيها للتأنيث مثلها في القوقاة والشوشاة‏.‏ والوقوف عليها بالهاء‏.‏ وهي مفتوحة فتحة المبنيات‏.‏ ومن كسر التاء فقال‏:‏ هيهات فإن التاء تاء جماعة التأنيث والكسرة فيها كالفتحة في الواحد‏.‏ واللام عندنا محذوفة لالتقاء الساكنين ولو جاءت غير محذوفة لكانت هيهيات لكنها حذفت لأنها في آخر اسم غير متمكن فجاء جمعه مخالفا لجمع المتمكن نحو الدوديات والشوشيات كما حذفت في قولك‏:‏ ذان وتان واللذان واللتان‏.‏ وأما قول أبي الأسود‏:‏ على ذات لوث أو بأهوج شوشوٍ صنيع نبيل يملا الرحل كاهله فسألت عنه أبا علي فأخذ ينظر فيه‏.‏ فقلت له‏:‏ ينبغي أن يكون بني من لفظ الشوشاة مثال جحمرش فعاد إلى شوشووٍ فأبدل اللام الثالثة ياء لانكسار ما قبلها فعاد‏:‏ شوشوٍ فتقول على هذا في نصبه‏:‏ رأيت شوشوياً فقبل ذلك ورضيه‏.‏ ويجوز فيه عندي وجه آخر وهو أن يكون أراد‏:‏ شوشوياً منسوباً إلى شوشاة ثم خفف إحدى ياءي الإضافة‏.‏ وفي هيهات لغات‏:‏ هيهاة وهيهاةً وهيهات وهيهاتٍ وأيهات وأيهات وأيهاتٍ وأيهاتاً وأيهان بكسر النون حكاها لنا أبو علي عن أحمد بن يحيى وأيها والاسم بعدها مرفوع على حد ارتفاع الفاعل بفعله قال جرير‏:‏ فهيهات هيهات العقيق ومن به وهيهات خل بالعقيق نواصله وقال ايضاً‏:‏ هيهات منزلنا بنعفٍ سويقة كانت مباركةً من الأيام وأما قوله‏:‏ هيهات من منخرق هيهاؤه فهذا كقولك‏:‏ بعد بعده وذلك أنه بني من هذا اللفظ فعلالا فجاء به مجيء القلقال والزلزال‏.‏ والألف في هيهات غير الألف في هيهاؤه هي في هيهات لام الفعل الثانية كقاف الحقحقة الثانية وهي في هيهاؤه ألف الفعلال الزائدة‏.‏ وهي في هيهات فيمن كسر غير تينك إنما هي التي تصحب تاء الهندات والزينبات‏.‏ وذكر سيبويه أن منهم من يقال له‏:‏ إليك فيقول‏:‏ إلي إلي فإلي هنا‏:‏ اسم أتنحى‏.‏ وكذلك قول من قيل له‏:‏ إياك فقال‏:‏ إياي أي إياي لأتقين‏.‏ ومنها قولهم‏:‏ همهام وهو اسم فني‏.‏ وفيها لغات‏:‏ همهمامِ وحمحامِ ومحماحِ وبحباحِ‏.‏ أنشد أحمد بن يحيى‏:‏ أولمت يا خنوت شر إيلام في يوم نحسٍ ذي عجاجٍ مظلام ما كان إلا كاصطفاق الأقدام حتى أتيناهم فقالوا‏:‏ همهام فهذا اسم فني وقوله سبحانه‏:‏ ‏{‏أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى‏}‏ هو اسم دنوت من الهلكة‏.‏ قال الأصمعي في قولها‏:‏ فأولى لنفسي أولى لها قد دنت من الهلاك‏.‏ وحكى أبو زيد‏:‏ هاهِ الآن وأولاة الآن فأنث أولى وهذا يدل على أنه اسم لا فعل كما يظن وهاه اسم قاربت وهي نحو أولى لك‏.‏ فأما الدليل على أن هذه الألفاظ أسماء فأشياء وجدت فيها لا توجد إلا في الأسماء‏.‏ منها التنوين الذي هو علم التنكير‏.‏ وهذا لا يوجد إلا في الاسم نحو قولك‏:‏ هذا سيبويه وسيبويهٍ آخر‏.‏ ومنها التثنية وهي من خواص الأسماء وذلك قولهم دهدرين‏.‏ وهذه التثنية لا يراد بها ما يشفع الواحد مما هو دون الثلاثة‏.‏ وإنما الغرض فيها التوكيد بها والتكرير لذلك المعنى كقولك‏:‏ بطل بطل فأنت لا تريد أن تنفي كونه مرة واحدة بل غرضكم فيه متابعة نفيه وموالاة ذلك كما أن قولك‏:‏ لا يدين بها لك لست تقصد بها نفي يدين ثنتين وإنما تريد نفي جميع قواه وكما قال الخليل في قولهم‏:‏ لبيك وسعديك إن معناهما أن كلما كنت في أمر فدعوتني إليه أجبتك وساعدتك عليه‏.‏ وكذلك قوله‏:‏ إذا شق بردٌ شق بالبرد مثله دواليك حتى ليس للبرد لابس أي مداولةً بعد مداولة‏.‏ فهذا على العموم لا على دولتين ثنتين‏.‏ وكذلك قولهم‏:‏ دهدرين أي بطل بطلا بعد بطل‏.‏ ومنها وجود الجمع فيها في هيهات والجمع مما يختص بالاسم‏.‏ ومنها وجود التأنيث فيها في هيهاة وهيهات وأولاة الآن وأفي والتأنيث بالهاء والألف من خواص الأسماء‏.‏ ومنها الإضافة وهي قولهم‏:‏ دونك وعندك ووراءك ومكانك وفرطك وحذرك‏.‏ ومنها وجود لام التعريف فيها نحو النجاءك‏.‏ فهذا اسم انج‏.‏ ومنها التحقير وهي من خواص الأسماء‏.‏ وذلك قولهم‏:‏ رويدك‏.‏ وببعض هذا ما يثبت ما دعواه أضعاف هذا‏.‏ فإن قيل‏:‏ فقد ثبت بما أوردته كون هذه الكلم أسماء ولكن ليت شعري ما كانت الفائدة في التسمية لهذه الأفعال بها‏.‏ فالجواب عن ذلك من ثلاثة أوجه‏:‏ أحدها السعة في اللغة ألا تراك لو احتجت في قافية بوزن قوله‏:‏ قدنا إلى الشأم جياد المصرين لأمكنك أن تجعل إحدى قوافيها دهدرين ولو جعلت هنا ما هذا اسمه - وهو بطل - لفسد وبطل‏.‏ وهذا واضح‏.‏ والآخر المبالغة‏.‏ وذلك أنك في المبالغة لا بد أن تترك موضعاً إلى موضع إما لفظاً إلى لفظ وإما جنساً إلى جنس فاللفظ كقولك‏:‏ عراض فهذا قد تركت فيه لفظ عريض‏.‏ فعراض إذاً أبلغ من عريض‏.‏ وكذلك رجل حسان ووضاء فهو أبلغ من قولك‏:‏ حسن ووضئ وكرام أبلغ من كريم لأن كريماً على كرم وهو الباب وكرام خارج عنه‏.‏ فهذا أشد مبالغة من كريم‏.‏ قال الأصمعي‏:‏ الشيء إذا فاق في جنسه قيل له‏:‏ خارجي‏.‏ وتفسير هذا ما نحن بسبيله وذلك أنه لما خرج عن معهود حاله أخرج أيضاً عن معهود لفظه‏.‏ ولذلك أيضاً إذا أريد بالفعل المبالغة في معناه أخرج عن معتاد حاله من التصرف فمنعه‏.‏ وذلك نعم وبئس وفعل التعجب‏.‏ ويشهد وعارضتها رهوا على متتابعٍ شديد القصيرى خارجي محنب والثالث ما في ذلك من الإيجاز والاختصار وذلك أنك تقول للواحد‏:‏ صه وللاثنين‏:‏ صه وللجماعة‏:‏ صه وللمؤنث‏.‏ ولو أردت المثال نفسه لوجب فيه التثنية والجمع والتأنيث وأن تقول‏:‏ اسكتا واسكتوا واسكتي واسكتن‏.‏ وكذلك جميع الباب‏.‏ فلما اجتمع في تسمية هذه الأفعال ما ذكرناه من الاتساع ومن الإيجاز ومن المبالغة عدلوا إليها بما ذكرنا من حالها‏.‏ ومع ذلك فإنهم أبعدوا أحوالها من أحوال الفعل المسمى بها وتناسوا تصريفه لتناسيهم حروفه‏.‏ يدل على ذلك أنك لا تقول‏:‏ صه فتسلم كما تقول‏:‏ اسكت فتسلم ولامه فتستريح كما تقول‏:‏ اكفف فتستريح‏.‏ وذلك أنك إذا أجبت بالفاء فإنك إنما تنصب لتصورك في الأول معنى المصدر وإنما يصح ذلك لاستدلالك عليه بلفظ فعله ألا تراك إذا قلت‏:‏ زرني فأكرمك فإنك إنما نصبته لأنك تصورت فيه‏:‏ لتكن زيارة منك فإكرام مني‏.‏ فزرني دل على الزيارة لأنه من لفظه فدل الفعل على مصدره كقولهم‏:‏ من كذب كان شراً له أي كان الكذب فأضمر الكذب لدلالة فعله - وهو كذب - عليه وليس كذلك صه لأنه ليس من الفعل في قبيلٍ ولا دبيرٍ وإنما هو صوت أوقع موقع حروف الفعل فإذا لم يكن صه فعلاً ولا من لفظه قبح أن يستنبط منه معنى المصدر لبعده عنه‏.‏ فإن قلت‏:‏ فقد تقول‏:‏ أين بيتك فأزورك وكم مالك فأزيدك عليه فتعطف بالفعل المنصوب وليس قبله فعل ولا مصدر فما الفرق بين ذلك وبين صه‏.‏ قيل‏:‏ هذا كلام محمول على معناه ألا ترى أن قولك‏:‏ أين بيتك قد دخله معنى أخبرني فكأنه قال‏:‏ ليكن منك تعريف لي ومني زيارة لك‏.‏ فإن قيل‏:‏ وكيف ذلك أيضاً هلا جاز صه فتسلم لأنه محمول على معناه ألا ترى أن قولك‏:‏ صه في معنى‏:‏ ليكن منك سكوت فتسلم‏.‏ قيل‏:‏ يفسد هذا من قبل أن صه قد انصرف إليه عن لفظ الفعل الذي هو اسكت وترك له ورفض من أجله‏.‏ فلو ذهبت تعاوده وتتصوره أو تتصور مصدره لكانت تلك معاودة له ورجوعاً إليه بعد الإبعاد عنه والتحامي للفظ به فكان ذلك يكون كإدغام الملحق لما فيه من نقض الغرض‏.‏ وليس كذلك أين بيتك لأن هذا ليس لفظاً عدل إليه عن‏:‏ عرفني بيتك على وجه التسمية له به ولأن هذا قائم في ظله الأول من كونه مبتدأ وخبرا وصه ومه قد تنوهي في إبعاده عن الفعل البتة ألا تراه يكون مع الواحد والواحدة والاثنين والاثنتين وجماعة الرجال والنساء‏:‏ صه على صورة واحدة ولا يظهر فيه ضمير على قيامه بنفسه وشبهه بذلك بالجملة المركبة‏.‏ فلما تناءى عن الفعل هذا التنائي وتنوسيت أغراضه فيه هذا التناسي لم يجز فيما فأما دراك ونزال ونظار فلا أنكر النصب على الجواب بعده فأقول‏:‏ دراك زيداً فتظفر به ونزال إلى الموت فتكسب الذكر الشريف به لأنه وإن لم يتصرف فإنه من لفظ الفعل ألا تراك تقول‏:‏ أأنت سائر فأتبعك فتقتضب من لفظ اسم الفاعل معنى المصدر وإن لم يكن فعلاً كما قال الآخر‏:‏ إذا نهي السفيه جرى إليه وخالف والسفيه إلى خلاف فاستنبط من السفيه معنى السفه فكذلك ينتزع من لفظ دراك معنى المصدر وإن لم يكن فعلا‏.‏ هذا حديث هذه الأسماء في باب النصب‏.‏ فأما الجزم في جواباتها فجائز حسن وذلك قولك‏:‏ صه تسلم ومه تسترح ودونك زيدا تظفر بسلبه ألا تراك في الجزم لا تحتاج إلى تصور معنى المصدر لأنك لست تنصب الجواب فتضطر إلى تحصيل معنى المصدر الدال على أن والفعل‏.‏ وهذا واضح‏.‏ فإن قيل‏:‏ فمن أين وجب بناء هذه الأسماء فصواب القول في ذلك أن علة بنائها إنما هي تضمنها معنى لام الأمر ألا ترى أن صه بمعنى اسكت وأن أصل اسكت لتسكت كما أن أصل قم لتقم واقعد لتقعد فلما ضمنت هذه الأسماء معنى لام الأمر شابهت الحرف فبنيت كما أن كيف ومن وكم لما تضمن كل واحد منها معنى حرف الاستفهام بني وكذلك بقية فأما قول من قال نحو هذا‏:‏ إنه إنما بني لوقوعه موقع المبني يعني أدرك واسكت فلن يخلو من أحد أمرين‏:‏ إما أن يريد أن علة بنائه إنما هي نفس وقوعه موقع المبني لا غير وإما أن يريد أن وقوعه موقع فعل الأمر ضمنه معنى حرف الأمر‏.‏ فإن أراد الأول فسد لأنه إنما علة بناء الاسم تضمنه معنى الحرف أو وقوعه موقعه‏.‏ هذا هو علة بنائه لا غير وعليه قول سيبويه والجماعة‏.‏ فقد ثبت بذلك أن هذه الأسماء نحو صه وإيه وويها وأشباه ذلك إنما بنيت لتضمنها معنى حرف الأمر لا غير‏.‏ فإن قيل‏:‏ ما أنكرت من فساد هذا القول من قبل أن الأسماء التي سمي بها الفعل في الخبر مبنية أيضاً نحو أف وآوتاه وهيهات وليست بينها وبين لام الأمر نسبة قيل‏:‏ القول هو الأول‏.‏ فأما هذه فإنها محمولة في ذلك على بناء الأسماء المسمى بها الفعل في الأمر والنهي ألا ترى أن سبب الحكم قد يكون سبباً لضده باب في أن سبب الحكم قد يكون سبباً لضده على وجه هذا سبب ظاهره التدافع وهو مع استغرابه صحيح واقع وذلك نحو قولهم‏:‏ القود والحوكة والخونة وروع وحول وعور وعوز لوز وشول قال‏:‏ شاوٍ مشل شلول شلشل شول وتلخيص هذه الجملة أن كل واحد من هذه الأمثلة قد جاء مجيئا مثله مقتضٍ للإعلال وهو مع ذلك مصحح وذلك أنه قد تحركت عينه وهي معتلة وقبلها فتحة وهذا يوجب قلبها ألفا كباب ودار وعابٍ ونابٍ ويومٍ راحٍ وكبشٍ صافٍ إلا أن سبب صحته طريف وذلك أنهم شبهوا حركة العين التابعة لها بحرف اللين التابع لها فكأن فعلاً فعال وكأن فعلا فعيل‏.‏ فكما يصح نحو جواب وهيام وطويل وحويل فعلى نحوٍ من ذلك صح باب القود والحوكة والغيب والروع والحول والشول من حيث شبهت فتحة العين بالألف من بعدها وكسرتها بالياء من بعدها‏.‏ ألا ترى إلى حركة العين التي هي سبب الإعلال كيف صارت على وجه آخر سببا للتصحيح وهذا وجه غريب المأخذ‏.‏ وينبغي أن يضاف هذا إلى احتجاجهم فيه بأنه خرج على أصله منبهة على ما غير من أصل بابه‏.‏ ويدلك على أن فتحة العين قد أجروها في بعض الأحوال مجرى حرف اللين قول مرة مبن محكان‏:‏ في ليلةٍ من جمادى ذات أنديةٍ لا يبصر الكلب من ظلمائها الطنبا فتكسيرهم ندىً على أندية يشهد بأنهم أجروا ندىً - وهو فعل - مجرى فعال فصار لذلك ندى وأندية كغداء وأغدية‏.‏ وعليه قالوا‏:‏ باب وأبوبة وخال وأخولة‏.‏ وكما أجروا فتحة العين مجرى الألف الزائدة بعدها كذلك أجروا الألف الزائدة بعدها مجرى الفتحة‏.‏ وذلك قولهم‏:‏ جواد وأجود وصواب وأصواب جاءت في شعر الطرماح‏.‏ وقالوا‏:‏ عراء وأعراء حياء وأحياء وهباء وأهباء‏.‏ فتكسيرهم فعالا على أفعال كتكسيرهم فعلا على أفعلة هذا هنا كذلك ثمة‏.‏ وعلى ذلك - عندي - ما جاء عنهم من تكسير فعيل على أفعال نحو يتيم وأيتام وشريف وأشراف حتى كأنه إنما كسر فعل لا فعيل كنمر وأنمار وكبد وأكباد وفخذ وأفخاذ‏.‏ ومن ذلك قوله‏:‏ إذا المرء لم يخش الكريهة أوشكت حبال الهوينى بالفتى أن تقطعا وهذا عندهم قبيح وهو إعادة الثاني مظهرا بغير لفظه الأول وإنما سبيله أن يأتي مضمراً نحو‏:‏ زيد مررت به‏.‏ فإن لم يأت مضمراً وجاء مظهرا فأجود ذلك أن يعاد لفظ الأول البتة نحو‏:‏ زيد مررت بزيد كقول الله سبحانه‏:‏ ‏{‏ الْحَاقَّةُ مَا الْحَاقَّةُ‏}‏ و ‏{‏الْقَارِعَةُ مَا الْقَارِعَةُ‏}‏ وقوله‏:‏ لا أرى الموت يسبق الموت شيءٌ نغض الموت ذا الغنى والفقيرا ولو قال‏:‏ زيد مررت بأبي محمد وكنيته أبو محمد لم يجز عند سيبويه وإن كان أبو الحسن قد أجازه‏.‏ وذلك أنه لم يعد على الأول ضميره كما يجب ولا عاد عليه لفظه‏.‏ فهذا وجه القبح‏.‏ ويمكن أن يجعله جاعل سبب الحسن وذلك أنه لما لم يعد لفظ الأول البتة وعاد مخالفا للأول شابه - بخلافه له - المضمر الذي هو أبدا مخالف للمظهر‏.‏ وعلى ذلك قال‏:‏ أوشكت حبال الهوينى بالفتى‏.‏ ولم يقل‏:‏ به ولا بالمرء‏.‏ أفلا ترى أن القبح الذي كان في مخالفة الظاهر الثاني للأول قد عاد فصار بالتأويل من حيث أرينا حسنا‏.‏ وسببهما جميعا واحد‏.‏ وهو وجه المخالفة في الثاني للأول‏.‏ وأما قول ذي الرمة‏:‏ ولا الخرق منه يرهبون ولا الخنا عليهم ولكن هيبة هي ما هيا فيجوز أن تكون هي الثانية فيه اعادة للفظ الأول كقوله - عز وجل -‏:‏ ‏{‏الْقَارِعَةُ مَا الْقَارِعَةُ‏}‏ وهوالوجه‏.‏ ويجوز أن تكون هي الثانية ضمير هي الأولى كقولك‏:‏ هي مررت بها‏.‏ وإنما كان الوجه الأول لأنه إنما يعاد لفظ الأول في مواضع التعظيم والتفخيم وهذا من مظانه لأنه في مدحه وتعظيم أمره‏.‏ ومن ذلك أنهم قالوا‏:‏ أبيض لياح‏.‏ فقلبوا الواو التي في تصريف لاح يلوح للكسرة قبلها على ضعف ذلك لأنه ليس جمعا كثياب ولا مصدرا كقيام‏.‏ وإنما استروح إلى قلب الواو ياء لما يعقب من الخف كقولهم في صوار البقر‏:‏ صيار وفي الصوان للتخت صيان‏.‏ وكان يجب على هذا أن متى زالت هذه الكسرة عن لام لياح أن تعود الواو‏.‏ وقد قالوا مع هذا‏:‏ أبيض لياح فأقروا القلب بحاله مع زوال ما كانوا سامحوا أنفسهم في القلب به على ضعفه‏.‏ ووجه التأول منهم في هذا أن قالوا‏:‏ لما لم يكن القلب مع الكسر عن وجوب واستحكام وإنما ظاهره وباطنه العدول عن الواو إلى الياء هربا منها إليها وطلبا لخفتها لم تراجع الواو لزوال الكسرة إذا مثلها في هذا الموضع في غالب الأمر ساقط غير مؤثر نحو خوان وزوان وقوام وعواد مصدري قاومت وعاودت فمضينا على السمت في الإقامة على الياء‏.‏ أفلا ترى إلى ضعف حكم الكسرة في لياح الذي كان مثله قمنا بسقوطه لأدنى عارض يعرض له فينقضه كيف صار سببا ومن ذلك أن الادغام يكون في المعتل سببا للصحة نحو قولك في فعل من القول‏:‏ قول وعليه جاء اجلواذ‏.‏ والادغام نفسه يكون في الصحيح سببا للإعلال ألا تراهم كيف جمعوا حرة بالواو والنون فقالوا‏:‏ إحرون لأن العين أعلت بالادغام فعوضوا من ذلك الجمع بالواو والنون‏.‏ وله نظائر فاعرفه‏. باب في اقتضاء الموضع لك لفظا هو معك إلا أنه ليس بصاحبك من ذلك قولهم‏:‏ لا رجل عندك ولا غلام لك فلا هذه ناصبة اسمها وهو مفتوح إلا أن الفتحة فيه ليست فتحة النصب التي تتقاضاها لا إنما هذه فتحة بناء وقعت موقع فتحة الإعراب الذي هو عمل لا في المضاف نحو لا غلام رجل عندك والممطول نحو لا خيرا من زيد فيها‏.‏ وأصنع من هذا قولك‏:‏ لاخمس عشر لك فهذه الفتحة الآن في راء ‏"‏ عشر فتحة بناء التركيب في هذين الأسمين وهى واقعة موقع فتحة البناء في قولك‏:‏ لارجل عندك وفتحة لام رجل واقعة موقع فتحة الإعراب في قولك‏:‏ لاغلام رجل فيها ولا خيرا منك عنده‏.‏ ويدل على أن فتحة راء ‏"‏ عشر ‏"‏ من قولك لا خمسة عشر عندك هى فتحة تركيب الاسمين لا التى تحدثها ‏"‏ لا ‏"‏ في نحو قولك‏:‏ لا غلام لك أن ‏"‏ خمسة عشر ‏"‏ لا يغيرها العامل الأقوى أعنى الفعل في قولك جاءني خمسة عشر والجار في نحو قولك‏:‏ مررت بخمسة عشر‏.‏ فإذا كان العامل الأقوى لا يؤثر فيها فالعامل الأضعف الذي هو ‏"‏ لا ‏"‏ أحجى بألا يغير‏.‏ فعلمت بذلك أن فتحة راء عشر من قولك‏:‏ لا خمسة عشر لك إنما هي فتحة للتركيب لا فتحة للإعراب فصح بهذا أن فتحة راء عشر من قولك‏:‏ لا خمسة عشر لك إنما هي فتحة بناء واقعة موقع حركة الإعراب والحركات كلها من جنس واحد وهو الفتح‏.‏ ومن ذلك قولك‏:‏ مررت بغلامي‏.‏ فالميم موضع جرة الإعراب المستحقة بالباء والكسرة فيها ليست الموجبة بحرف الجر إنما هذه هي التي تصحب ياء المتكلم في الصحيح نحو هذا غلامي ورأيت غلامي فثباتها في الرفع والنصب يؤذنك أنها ليست كسرة الإعراب وإن كانت بلفظها‏.‏ ومن ذلك قولهم‏:‏ يسعني حيث يسعك فالضمة في حيث ضمة بناء واقعة موقع رفع الفاعل‏.‏ فاللفظ واحد التقدير مختلف‏.‏ ومن ذلك قولك‏:‏ جئتك الآن‏.‏ فالفتحة فتحة بناء في الآن وهي واقعة موقع فتحة نصب الظرف‏.‏ ومن ذلك قولك‏:‏ كنت عندك في أمس‏.‏ فالكسرة الآن كسرة بناء‏.‏ وهي واقعة موقع كسرة الإعراب المقتضيها الجر‏.‏ وأما قوله‏:‏ وإني وقفت اليوم والأمس قبله ببابك حتى كادت الشمس تغرب فيروي‏:‏ والأمس جرا ونصبا‏.‏ فمن نصبه فلانه لما عرفه باللام الظاهرة وأزال عنه تضمنه إياها أعربه والفتحة فيه نصبه الظرف كقولك أنا آتيك اليوم وغدا‏.‏ وأما من جره فالكسرة فيه كسرة البناء التي في قولك‏:‏ كان هذا أمس واللام فيه زائدة كزيادتها في الذي والتي وفي قوله‏:‏ ولقد جنيتك أكمؤا وعساقلاً ولقد نهيتك عن بنات الأوبر قال أبو عثمان‏:‏ سألت الأصمعي عن هذا فقال‏:‏ الألف واللام في الأوبر زائدة‏.‏ وإنما تعرف الأمس بلام أخرى مرادةٍ غير هذه مقدرة‏.‏ وهذه الظاهرة ملقاة زائدة للتوكيد‏.‏ ومثله مما تعرف بلام مرادة وظهرت فيه لام أخرى غيرها زائدة قولك‏:‏ الآن‏.‏ فهو معرف بلام مقدرة وهذه الظاهرة فيه زائدة‏.‏ وقد ذكر أبو علي هذا قبلنا وأوضحه وذكرناه نحن أيضاً في غير هذا الموضع من كتبنا‏.‏ وقد ذكرت في كتاب التعاقب في العربية من هذا الضرب نحوا كثيرا‏.‏ فلندعه هنا‏.‏

باب في احتمال القلب لظاهر الحكم
هذا موضع يحتاج إليه مع السعة ليكون معدا عند الضرورة‏.‏فمن ذلك قولهم‏:‏ أسطر‏.‏ فهذا وجهه أن يكون جمع سطر ككلب وأكلب وكعب وأكعب‏.‏ وقد يجوز أيضاً أن يكون جمع سطر فيكون حينئذ كزمن وأزمن وجبل وأجبل قال‏:‏ إني لأكني بأجبالٍ عن اجلبها وباس أودية عن اسم واديها ومثله أسطار فهذا وجهه أن يكون جمع سطرٍ كجبل وأجبال وقد يجوز أيضاً أن يكون جمع سطر كثلج وأثلاج وفرخ وأفراخ قال الحطيئة‏:‏ ماذا تقول لأفراخٍ بذي مرخٍ زغب الحواصل لا ماءٌ ولا شجر ومثله قولهم‏:‏ الجباية في الخراج ونحوه‏:‏ الوجه أن يكون مصدر جبيته ويجوز أن يكون من جبوته كقولهم‏:‏ شكوته شكاية‏.‏ وأصحابنا يذهبون في قولهم‏:‏ الجباوة إلى أنها مقلوبة عن الياء في جبيت ولا يثبتون جبوت‏.‏ ونحو من ذلك قولهم‏:‏ القنية يجب على ظاهرها أن تكون من قنيت‏.‏ وأما أصحابنا فيحملونها على أنها من قنوت أبدلت لضعف الحاجز - لسكونه - عن الفصل به بين الكسرة وبينها‏.‏ على أن أعلى اللغتين قنوت‏.‏ ومن ذلك قولهم‏:‏ الليل يغسى فهذا يجب أن يكون من غسى كشقى يشقى ويجوز أن يكون من غسا فقد قالوا‏:‏ عسى يغسى وغسا يغسو ويغسى أيضاً وغسا يغسى نحو أبى يأبى وجبا الماء يجباه‏.‏ ومن ذلك زيد مررت به واقفا الوجه أن يكون واقفا حالا من الهاء في به وقد يجوز أن يكون حالا من نفس زيد المظهر ويكون مع هذا العامل فيه ما كان عاملا فيه وهو حال من الهاء ألا ترى أنه قد يجوز أن يكون العامل في الحال هو غير العامل في صاحب الحال ومن ذلك قول الله سبحانه وهو الحق مصدقاً فمصدقاً حال من الحق والناصب له غير الرافع للحق وعليه البيت‏:‏ أنا ابن دارة معروفاً بها نسبي وهل بدارة يا للناس من عار وكذلك عامة ما يجوز فيه وجهان أو أوجه ينبغي أن يكون جميع ذلك مجوزاً فيه‏.‏ ولا يمنعك قوة القوى من إجازة الضعيف أيضاً فإن العرب تفعل ذلك تأنيساً لك بإجازة الوجه الأضعف لتصح به طريقك ويرحب به خناقك إذا لم تجد وجها غيره فتقول‏:‏ إذا أجازوا نحو هذا ومنه بد وعنه مندوحة فما ظنك بهم إذا لم يجدوا منه بدلا ولا عنه معدلا ألا تراهم كيف يدخلون تحت قبح الضرورة مع قدرتهم على تركها ليعدوها لوقت الحاجة إليها‏.‏ فمن ذلك قوله‏:‏ قد أصبحت أم الخيار تدعى على ذنباً كله لم أصنع أفلا تراه كيف دخل تحت ضرورة الرفع ولو نصب لحفظ الوزن وحمى جانب الإعراب من الضعف‏.‏ وكذلك قوله‏:‏ لم تتلفع بفضل مئزرها دعدٌ ولم تغذ دعد في العلب كذا الرواية بصرف دعد الأولى ولو لم يصرفها لما كسر وزنا وأمن الضرورة أو ضعف إحدى اللغتين‏.‏ وكذلك قوله‏:‏ أبيت على معاري فاخرات بهن ملوب كدم العباط هكذا أنشده‏:‏ على معاري بإجراء المعتل مجرى الصحيح ضرورة ولو أنشد‏:‏ على معارٍ فاخرات لما كسر وزنا ولا احتمل ضرورة‏.‏

باب في أن الحكم للطارىء
اعلم أن التضاد في هذه اللغة جارٍ مجرى التضاد عند ذوي الكلام‏.‏ فإذا ترادف الضدان في شيء منها كان الحكم منهما للطارىء فأزال الأول‏.‏ وذلك كلام التعريف إذا دخلت على المنون حذف لها تنوينه كرجل والرجل وغلام والغلام‏.‏ وذلك أن اللام للتعريف والتنوين من دلائل التنكير‏.‏ فلما ترادفا على الكلمة تضادا فكان الحكم لطارئهما وهو اللام‏.‏ وهذا جارٍ مجرى الضدين المترادفين على المحل الواحد كالأسود يطرأ عليه البياض والساكن تطرأ عليه الحركة فالحكم للثاني منهما‏.‏ ولولا أن الحكم للطارىء لما تضاد في الدنيا عرضان‏.‏ أو إن تضادا أن يحفظ كل ضد محله فيحمي جانبه أن يلم به ضد له فكان الساكن أبدا ساكنا والمتحرك أبدا متحركا والأسود أبدا أسود والأبيض أبدا أبيض لأنه كان كلما هم الضد بوروده على المحل الذي فيه ضده نفى المقيم به الوارد عليه فلم يوجده إليه طريقاً ولا عليه سبيلا‏.‏ ومثل حذف التنوين للام حذف تاء التأنيث لياءى الإضافة كقولك في الإضافة إلى البصرة‏:‏ بصرى وإلى الكوفة‏:‏ كوفى‏.‏ وكذلك حذف تاء التأنيث لعلامته أيضاً نحو ثمرات وجمرات وقائمات وقاعدات‏.‏ وكذلك تغيير الأولى للثانية بالبدل نحو صحراوات وخنفساوات‏.‏ وكذلك حذف ياءي الإضافة لياءيه كقولك في الإضافة إلى البصرى‏:‏ بصرى وإلى الكوفى‏:‏ كوفى وكذلك إلى كرسي‏:‏ كرسي وإلى بختي‏:‏ بختي‏.‏ فتحذف الأوليين للأخريين‏.‏ وكذلك لو سميت رجلا أو امرأة بهندات لقلت في الجمع أيضاً‏:‏ هندات فحذفت الألف والتاء الأوليين للأخريين الحادثتين‏.‏ فإن قلت‏:‏ كيف جاز أن تحذف لفظا وإنما جئت بمثله ولم تزد على ذلك فهلا كان ذلك في الامتناع بمنزلة امتناعهم من تكسير مساجد ونحوه اسم رجل ألا تراهم قالوا‏:‏ لو كسرته لما زدت على مراجعة اللفظ الأول وأن تقول فيه‏:‏ مساجد‏.‏ فالجواب أن علم التأنيث يلحق الكلمة نيفا عليها وزيادة موصولة بها وصورة الاسم قبلها قائمة برأسها وذلك نحو قائمة وعاقلة وظريفة وكذلك حال ياءي الإضافة نحو زيدي وبكري ومحمدي وكذلك ما فيه الألف والتاء نحو هندات وزينبات إنما يلحقان ما يدخلان عليه من عجزه وبعد تمام صيغته فإذا أنت حذفت شيئاً من ذلك فإنك لم تعرض لنفس الصيغة بتحريف وإنما اخترمت زيادة عليها واردة بعد الفراغ من بنيتها فإذا أنت حذفتها وجئت بغيرها مما يقوم مقامها فكأن لم تحدث حدثاً ولم تستأنف في ذلك عملاً‏.‏ وأما باب مفاعل فإنك إن اعتزمت تكسيرها لزمك حذف ألف تكسيرها ونقص المشاهد من صورتها واستئناف صيغة مجددة وصنعة مستحدثة‏.‏ ثم مع هذا فإن اللفظ الأول والثاني واحد وأنت قد هدمت الصورة هدماً ولم تبق لها أمارة ولا رسماً وإنما اقترحت صورة آخرى مثل المستهلكة الأولى‏.‏ وكذلك ما جاء عنهم من تكسير فعل على فعل كالفلك في قول سيبويه‏.‏ لما كسرته على الفلك فأنت إنما غيرت اعتقادك في الصفة فزعمت أن ضمة فاء الفلك في الواحد كضمة دال درج وباء برج وضمتها في الجمع كضمة همزة أسد وأثن جمع أسد ووثن إلا أن صورة فلك في الواحد هي صورته في الجمع لم تنقص منها رسما وإنما استحدثت لها اعتقادا وتوهما‏.‏ وليست كذلك مساجد لأنك لو تجشمت تكسيرها على مساجد أيضاً حذفت الألف ونقصت الصيغة واستحدثت للتكسير المستأنف ألفا أخرى وصورة غير الأولى‏.‏ وإنما ألف مساجد لو اعتزمت تكسيرها كألف عذافر وخرافج وألف تكسيره كألف عذافر وخرافج‏.‏ فهذا فرق‏.‏ ومن غلبة حكم الطارىء حذف التنوين للإضافة نحو غلام زيد وصاحب عمرو‏.‏ وذلك لأنهما ضدان ألا ترى أن التنوين مؤذن بتمام ما دخل عليه والإضافة حاكمة بنقص المضاف وقوة حاجته إلى ما بعده‏.‏ فلما كانت هاتان الصفتان على ما ذكرنا تعادتا وتنافتا فلم يمكن اجتماع علامتيهما‏.‏ وأيضاً فإن التنوين علم للتنكير والإضافة موضوعة للتعريف وهاتان أيضاً قضيتان متدافعتان إلا أن الحكم للطارىء من العلمين وهو الإضافة ألا ترى أن الإفراد أسبق رتبة من الإضافة كما أن التنكير أسبق رتبة من التعريف‏.‏ فاعرف الطريق فإنها مع أدنى تأمل واضحة‏.‏ واعلم أن جميع ما مضى من هذا يدفع قول الفراء في قوله سبحانه ‏{‏إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ‏}‏‏:‏ إنه أراد ياء النصب ثم حذفها لسكونها وسكون الألف قبلها‏.‏ وذلك أن ياء التثنية هي الطارئة على ألف ذا فكان يجب أن تحذف الألف لمكانها‏.‏

باب في الشيء يرد فيوجب له القياس حكما
ويجوز أن يأتي السماع بضده أيقطع بظاهره أم يتوقف إلى أن يرد السماع بجلية حاله وذلك نحو عنتر وعنبر وحنزقر وحنبتر وبلتع وقرناس‏.‏ فالمذهب أن يحكم في جميع هذه النونات والتاءات وما يجري مجراها - مما هو واقع موقع الأصول مثلها - بأصليته مع تجويزنا أن يرد دليل على زيادة شيء منه كما ورد في عنسل وعنبس ما قطعنا به على زيادة نونهما وهو الاشتقاق المأخوذ من عبس وعسل وكما قطعنا على زيادة نون قنفخر لقولهم‏:‏ امرأة قفاخرية وكذلك تاء تألب لقولهم‏:‏ ألب الحمار طريدته يألبها فكذلك يجوز أن يرد دليل يقطع به على نون عنبر في الزيادة وإن كان ذلك كالمتعذر الآن لعدم المسموع من الثقة المأنوس بلغته وقوة طبيعته ألا ترى أن هذا ونحوه مما لو كان له أصل لما تأخر أمره ولوجد في اللغة ما يقطع له به‏.‏ وكذلك ألف أءةٍ حملها الخليل - رحمه الله - على أنها منقلبة عن الواو حملا على الأكثر ولسنا ندفع مع ذلك أن يرد شيء من السماع يقطع معه بكونها منقلبة عن ياء على ما قدمناه من بعد نحو ذلك وتعذره‏.‏ ويجيء على قياس ما نحن عليه أن تسمع نحو بيت وشيخ فظاهره - لعمري - أن يكون فعلا مما عينه ياء ثم لا يمنعنا هذا أن نجيز كونها فيعلا مما عينه واو كميت وهين‏.‏ ولكن إن وجدت في تصريفه نحو شيوخ وأشياخ ومشيخة قطعت بكونه من باب‏:‏ بيع وكيل‏.‏ غير أن القول وظاهر العمل أن يكون من باب بيع‏.‏ بل إذا كان سيبويه قد حمل سيدا على أنه من الياء تناولا لظاهره مع توجه كونه فعلا مما عينه واو كريح وعيد كان حمل نحو شيخ على أن يكون من الياء لمجيىء الفتحة قبله أولى وأحجي‏.‏ فعلى نحوٍ من هذا فليكن العمل فيما يرد من هذا‏.‏

باب في الاقتصار في التقسيم على ما يقرب ويحسن لا على ما يبعد ويقبح
وذلك كأن تقسم نحو مروان إلى ما يحتمل حاله من التمثيل له فنقول‏:‏ لا يخلو من أن يكون فعلان أو مفعالا أو فعوالا‏.‏ فهذا ما يبيحك التمثيل في بابه‏.‏ فيفسد كونه مفعالا أو فعوالا أنهما مثالان لم يجيئا وليس لك أن تقول في تمثيله‏:‏ لا يخلو أن يكون مفلان أو مفوالا أو فعوان أو مفوان أو نحو ذلك لأن هذه ونحوها إنما هي أمثلة ليست موجودة أصلا ولا قريبة من الموجودة كقرب فعوال ومفعال من الأمثلة الموجودة الا ترى أن فعوالا أخت فعوال كقرواش وأخت فعوال كعصواد وأن مفعالا أخت مفعال كمحراب وأن كل واحد من مفلان ومفوان وفعوان لا يقرب منه شيء من أمثلة كلامهم‏.‏ وتقول على ذلك في تمثيل أيمن من قوله‏:‏ يبري لها من أيمن وأشمل لا يخلو أن يكون أفعلا أو فعلنا أو أيفلا أو فيعلا‏.‏ فيجوز هذا كله لأن بعضه له نظير وبعضه قريب مما له نظير الا ترى أن أفعلا كثير النظير كأكلب وأفرخ ونحو ذلك وأن أيفلا له نظير وهو أنيق في أحد قولي سيبويه فيه وأن فعلنا يقارب أمثلتهم‏.‏ وذلك فعلن في نحو خلبن وعلجن قال ابن العجاج‏:‏ وخلطت كل دلاثٍ علجن تخليط خرقاء اليدين خلبن وأن فعيلا أخت فيعل كصيرف وفيعل كسيد‏.‏ وأيضاً فقد قالوا‏:‏ أيبلي وهو فيعلي وهيردان وهو فيعلان‏.‏ ولكن لا يجوز لك في قسمته أن تقول‏:‏ لا يخلو أيمن أن يكون أيفعا ولا فعملا ولا أيفما ولا نحو ذلك لن هذه ونحوها أمثلة لا تقرب من أمثلتهم فيجتاز بها في جملة تقسيم المثل لها‏.‏ وكذلك لو مثلت نحو عصي لقلت في قسمته‏:‏ لا يخلو أن يكون فعولا كدلى أو فعيلا كشعير وبعير أو فليعا كقسي وأصلها فعول‏:‏ قووس فغيرت إلى قسو‏:‏ فلوع ثم إلى قسي‏:‏ فليع أو فعلا كطمر‏.‏ وليس لك أن تقول في عصي إذا قسمتها‏:‏ أو فعلياً لأن هذا مثال لا موجود ولا قريب من الموجود إلا أن تقول‏:‏ إنها مقاربة لطمر‏.‏ وتقول في تمثيل إوى من قوله‏:‏ إذا قسمته‏:‏ لا يخلو أن يكون فعولا كثدي أو فعيلا كشعير أو فعيا كمئي إذا نسبت إلى مائة ولم تردد لامها أو فعلا كطمر‏.‏ ولا تقول في قسمتها‏:‏ أو فوعلاً أو إفعلا أو فوياً أو إفلعا أو نحو ذلك لبعد هذه الأمثلة مما جاء عنهم‏.‏ فإذا تناءت عن مثلهم إلى ههنا لم تمرر بها في التقسيم لأن مثلها ليس مما يعرض الشك فيه ولا يسلم الفكر به ولا توهم الصنعة كون مثله‏.‏

باب في خصوص ما يقنع فيه العموم من أحكام صناعة الإعراب
وذلك كأن تقول في تخفيف همزة نحو صلاءة وعباءة‏:‏ لا تلقى حركتها على الألف لأن الألف لا تكون مفتوحة أبدا‏.‏ فقولك‏:‏ مفتوحة تخصيص لست بمضطر إليه ألا ترى أن الألف لا تكون متحركة أبدا بالفتحة ولا غيرها‏.‏ وإنما صواب ذلك أن تقول‏:‏ لأن الألف لا تكون متحركة أبدا‏.‏ وكذلك لو قلت‏:‏ لأن الألف لا تلقى عليها حركة الهمزة لكان - لعمري - صحيحاً كالأول إلا أن فيه تخصيصاً يقنع منه عمومه‏.‏ فإن قلت‏:‏ استظهرت بذلك للصنعة قيل‏:‏ لا بل استظهرت به عليها ألا ترى أنك إذا قلت‏:‏ إن الألف لا تكون مفتوحة أبدا جاز أن يسبق إلى نفس من يضعف نظره أنها وإن تكن مفتوحة فقد يجوز أن تكون مضمومة أو مكسورة‏.‏ نعم وكذلك إذا قلت‏:‏ إنها لا تلقي عليها حركة الهمزة جاز أن يظن أنها تلقى عليها حركة غير الهمزة‏.‏ فإذا أنت قلت‏:‏ لا يلقى عليها الحركة أو لا تكون متحركة أبدا احتطت للموضع واستظهرت للفظ والمعنى‏.‏ وكذلك لو قلت‏:‏ إن ظننت وأخواتها تنصب مفعوليها المعرفتين - نحو طننت أخاك أباك - لكنت - لعمري - صادقا إلا انك مع ذلك كالموهم به أنه إذا كان مفعولاها نكرتين كان لها حكم غير حكمها إذا كانا معرفتين‏.‏ ولكن إذا قلت‏:‏ ظننت وأخواتها تنصب مفعوليها عممت الفريقين بالحكم وأسقطت الظنة عن المستضعف الغمر وذكرت هذا النحو من هذا اللفظ حراسة له وتقريباً منه ونفياً لسوء المعتقد عنه‏.‏

باب في تركيب المذاهب
قد كنا أفرطنا في هذا الكتاب تركيب اللغات‏.‏ وهذا الباب نذكر فيه كيف تتركب المذاهب إذا ضممت بعضها إلى بعض وأنتجت بين ذلك مذهبا‏.‏ وذلك أن أبا عثمان كان يعتقد مذهب يونس في رد المحذوف في التحقير وإن غنى المثال عنه فيقول في تحقيرها هارٍ وهو يئر وفي يضع اسم رجل يويضع وفي بالة من قولك ما باليت به بالة‏:‏ بويلية‏.‏ وسيبويه إذا استوفى التحقير مثاله لم يردد ما كان قبل ذلك محذوفاً‏.‏ فيقول هوير ويضيع وبويلة‏.‏ وكان أبو عثمان أيضاً يرى رأي سيبويه في صرف نحو جوارٍ علما وإجرائه بعد العلمية على ما كان عليه قبلها‏.‏ فيقول في رجل أو امرأة اسمها جوارٍ أو غواشٍ بالصرف في الرفع والجر على حاله قبل نقله ويونس لا يصرف ذلك ونحوه علما ويجريه مجرى الصحيح في ترك الصرف‏.‏ فقد تحصل إذا لأبي عثمان مذهب مركب من مذهبي الرجلين وهو الصرف على مذهب سيبويه والرد على مذهب يونس‏.‏ فتقول على قول أبي عثمان في تحقير اسم رجل سميته بيري‏:‏ هذا يرىءٍ كيريع‏.‏ فترد الهمزة على قول يونس وتصرف على قول سيبويه‏.‏ ويونس يقول في هذا‏:‏ يربئى بوزن يريعي فلا يصرف وقياس قول سيبويه يرى فلا يرد وإذا لم يرد لم يقع الطرف بعد كسرة فلا يصرف إذاً كما لا يصرف أحي تصغير أحوي‏.‏ وقياس قول أن يصرف فيقول‏:‏ يريٌ كما يصرف تحقير أحوي‏:‏ أحيٌ‏.‏ فقد عرفت إذاً تركب مذهب أبي عثمان من قولي الرجلين‏.‏ فإن خففت همزة يرىءٍ قلت يريى فجمعت في اللفظ بين ثلاث ياءات والوسطى مكسورة‏.‏ ولم يلزم حذف الطرف للاستثقال كما حذف في تحقير أحوي إذا قلت‏:‏ أحي من قبل أن الياء الثانية ليست ياء مخلصة وإنما هي همزة مخففة فهي في تقدير الهمز‏.‏ فكما لا تحذف في قولك‏:‏ يرىءٍ كذلك لا تحذف في قولك‏:‏ يريى‏.‏ ولو رد عيسى كما رد يونس للزمه ألا يصرف في النصب لتمام مثال الفعل فيقول‏:‏ رأيت يريئ ويريى وأن يصرف في الرفع والجر على مذهب سيبويه حملا لذلك على صرف جوارٍ‏.‏ ومن ذلك قول أبي عمر في حرف التثنية‏:‏ إن الألف حرف الإعراب ولا إعراب فيها وهذا هو قول سيبويه‏.‏ وكان يقول‏:‏ إن انقلاب الألف إلى الياء هو الإعراب‏.‏ وهذا هو قول الفراء أفلا تراه كيف تركب له في التثنية مذهب ليس بواحد من المذهبين الآخرين‏.‏ وقال أبو العباس في قولهم‏:‏ أساء سمعا فأساء جابة‏:‏ إن أصلها إجابة ثم كثر فجرى مجرى المثل فحذفت همزته تخفيفاً فصارت جابة‏.‏ فقد تركب الآن من قوله هذا وقولي أبي الحسن والخليل مذهب طريف‏.‏ وذلك أن أصلها اجوابة فنقلت الفتحة من العين إلى الفاء فسكنت العين وألف إفعالة بعدها ساكنة فحذفت الألف على قول الخليل والعين على قول أبي الحسن جريا على خلافهما المتعالم من مذهبيهما في مقول ومبيع‏.‏ فجابة على قول الخليل إذا ضامه قول أبي العباس فعلة ساكنة العين وعلى قول أبي الحسن إذا ضامه قول أبي العباس فالة‏.‏ أفلا ترى إلى هذه الذي أدى إليه مذهب أبي العباس في هذه اللفظة وأنه قول مركب ومذهب لولا ما أبدعه فيه أبو العباس لكان غير هذا‏.‏ وذلك أن الجابة - على الحقيقة - فعلة مفتوحة العين جاءت على أفعل بمنزلة أرزمت السماء رزمة وأجلب القوم جلبة‏.‏ ويشهد أن الأمر كذا ولا كما ذهب إليه أبو العباس قولهم‏:‏ أطعت طاعة وأطقت طاقة‏.‏ وليس واحدة منهما بمثل ولا كثرت فتجري مجرى المثل فتحذف همزتها إلا أنه تركب من قول أبي العباس فيها إذا سبق على مذهبي الخليل وأبي الحسن ما قدمناه‏:‏ من كونها فعلة ساكنة العين أو فالة كما ترى‏.‏ وكذا كثير من المذاهب التي هي مأخوذة من قولين ومسوقة على أصلين‏:‏ هذه حالها‏.‏

باب في السلب
نبهنا أبو علي - رحمه الله - من هذا الموضع على ما أذكره وأبسطه لتتعجب من حسن الصنعة فيه‏.‏ اعلم أن كل فعل أو اسم مأخوذٍ من الفعل أو فيه معنى الفعل فإن وضع ذلك في كلامهم على إثبات معناه لا سلبهم إياه‏.‏ وذلك قولك‏:‏ قام فهذا لإثبات القيام وجلس لإثبات الجلوس وينطلق لإثبات الانطلاق وكذلك الانطلاق ومنطلق‏:‏ جميع ذلك وما كان مثله إنما هو لإثبات هذه المعاني لا لنفيها‏.‏ ألا ترى أنك إذا أردت نفي شيء منها ألحقته حرف النفي فقلت‏:‏ ما فعل ولم يفعل ولن يفعل ولا تفعل ونحو ذلك‏.‏ ثم إنهم مع هذا قد استعملوا ألفاظا من كلامهم من الأفعال ومن الأسماء الضامنة لمعانيها في سلب تلك المعاني لا إثباتها‏.‏ ألا ترى أن تصريف ع ج م أين وقعت في كلامهم إنما هو للإبهام وضد البيان‏.‏ ومن ذلك العجم لأنهم لا يفصحون وعجم الزبيب ونحوه لاستتار في ذي العجم ومنه عجمة الرمل لما استبهم منه على سالكيه فلم يتوجه لهم‏.‏ ومنه عجمت العود ونحوه إذا عضضته‏:‏ لك فيه وجهان‏:‏ إن شئت قلت‏:‏ إنما ذلك لإدخالك إياه في فيك وإخفائك له وإن شئت قلت‏:‏ إن ذلك لأنك لما عضضته ضغطت بعض ظاهر أجزائه فغارت في المعجوم فخفيت‏.‏ ومن ذلك استعجمت الدار إذا لم تجب سائلها قال‏:‏ صم صداها وعفا رسمها واستعجمت عن منطق السائل ومنه جرح العجماء جبار لأن البهيمة لا تفصح عما في نفسها‏.‏ ومنه قيل لصلاة الظهر والعصر‏:‏ العجماوان لأنه لا يفصح فيهما بالقراءة‏.‏ وهذا كله على ما تراه من الاستبهام وضد البيان ثم إنهم قالوا‏:‏ أعجمت الكتاب إذا بينته وأوضحته‏.‏ فهو إذاً لسلب معنى الاستبهام لا إثباته‏.‏ ومثله تصريف ش ك و فأين وقع ذلك فمعناه إثبات الشكو والشكوى والشكاة وشكوت واشتكيت‏.‏ فالباب فيه كما تراه لإثبات هذا المعنى ثم إنهم قالوا‏:‏ أشكيت الرجل إذا زلت له عما يشكوه فهو إذاً لسلب معنى الشكوى لا لإثباته أنشد أبو زيد‏:‏ تمد بالأعناق أو تلويها وتشتكي لو أننا نشكيها مس حوايا قلما نجفيها وفي الحديث‏:‏ شكونا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حر الرمضاء فلم يشكنا أي فلم يفسح لنا في إزالة ما شكوناه من ذلك إليه‏.‏ ومنه تصريف م ر ض إنها لإثبات معنى المرض نحو مرض يمرض وهو مريض ومارض ومرضى ومراضى‏.‏ ثم إنهم قالوا‏:‏ مرضت الرجل أي داويته من مرضه حتى أزلته عنه أو لتزيله عنه‏.‏ وكذلك تصريف ق ذ ى إنها لإثبات معنى القذى منه قذت عينه وقذيت وأقذيتها ثم إنهم مع هذا يقولون‏:‏ قذيت عينه إذا أزلت عنها القذى وهذا لسلب القذى لا لإثباته‏.‏ ومنه حكاية الفراء عن أبي الجراح‏:‏ بي إجل فأجلوني أي داووني ليزول عني‏.‏ والإجل‏:‏ وجع في العنق‏.‏ ومن ذلك تصريف أ ث م أين هي وقعت لإثبات معنى الإثم نحو أثم يأثم وآثم وأثيم وأثوم والمأثم وهذا كله لإثباته‏.‏ ثم إنهم قالوا‏:‏ تأثم أي ترك الإثم‏.‏ ومثله تحوب أي ترك الحوب‏.‏ فهذا كله كما تراه في الفعل وفي ذي الزيادة لما سنذكره‏.‏ وقد وجدته أيضاً في الأسماء غير الجارية على الفعل إلا أن فيها معاني الأفعال كما أن مفتاحاً فيه معنى الفتح وخطافاً فيه معنى الاختطاف وسكيناً فيه معنى التسكين وإن لم يكن واحد من ذلك جارياً على الفعل‏.‏ فمن تلك الأسماء قولهم‏:‏ التودية لعودٍ يصر على خلف الناقة ليمنع اللبن‏.‏ وهي تفعلة من ودى يدى إذا سال وجرى وإنما هي لإزالة الودى لا لإثباته‏.‏ فآعرف ذلك‏.‏ ومثله قولهم السكاك للجو هو لسلب معنى تصريف س ك ك ألا ترى أن ذلك للضيق أين وقع‏.‏ منه أذن سكاء أي لاصقة وظليم أسك‏:‏ إذا ضاق ما بين منسميه وبئر سك أي ضيقة الجراب‏.‏ ومنه قوله‏:‏ ومسك سابغةٍ هتكت فروجها يريد ضيق حلق الدرع‏.‏ وعليه بقية الباب‏.‏ ثم قالوا للجو - ولا أوسع منه -‏:‏ السكاك فكأنه سلب ما في غيره من الضيق‏.‏ ومن ذلك قولهم‏:‏ النالة لما حول الحرم‏.‏ والتقاؤهما أن من كان فيه لم تنله اليد قال الله - عز اسمه -‏:‏ ‏{‏وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا‏}‏‏.‏ فهذا لسلب هذا المعنى لا لإثباته‏.‏ ومنه‏:‏ المئلاة للخرقة في يد النائحة تشير بها‏.‏ قال لي أبو علي‏:‏ هي من ألوت فقلت له‏:‏ فهذا إذاً من ما ألوت لأنها لا تألو أن تشير بها فتبسم رحمه الله إلي إيماء إلى ما نحن إليه وإثباتاً له واعترافاً به‏.‏ وقد مر بنا من ذلك ألفاظ غير هذه‏.‏ وكان أبو علي رحمه الله يذهب في الساهر إلى هذا ويقول‏:‏ إن قولهم‏:‏ سهر فلان أي نبا جنبه عن الساهرة وهي وجه الأرض قال الله عز وجل‏:‏ ‏{‏فَإِذَا هُم بِالسَّاهِرَةِ‏}‏ فكأن الإنسان إذا سهر قلق جنبه عن مضجعه ولم يكد يلاقي الأرض فكأنه سلب الساهرة‏.‏ ومنه تصريف ب ط ن إنما هو لإثبات معنى البطن نحو بطن وهو بطين ومبطان ثم قالوا‏:‏ رجل مبطن للخميص البطن فكأنه لسلب هذا المعنى قال الهذلي‏:‏ مخطوف الحشا زرم وهذا مثله سواءً‏.‏ وأكثر ما وجدت هذا المعنى من الأفعال فيما كان ذا زيادة ألا ترى أن أعجم ومرض وتحوب وتأثم كل واحد منها ذو زيادة‏.‏ فكأنه إنما كثر فيما كان ذا زيادة من قبل أن السلب معنى حادث على إثبات الأصل الذي هو الإيجاب فلما كان السلب معنى زائداً حادثاً لاق به من الفعل ما كان ذا زيادة من حيث كانت الزيادة حادثة طارئة على الأصل الذي هو الفاء والعين واللام كما أن التأنيث لما كان معنى طارئاً على التذكير احتاج إلى زيادة في اللفظ علماً له كتاء طلحة وقائمة وألفى بشرى وحمراء وسكرى وكما أن التعريف لما كان طارئاً على التنكير احتاج إلى زيادة لفظ به كلام التعريف في الغلام والجارية ونحوه‏.‏ فأما سهر فإن في بابه وإنه خرج إلى سلب أصل الحرف بنفسه من غير زيادة فيه فلك فيه إن شئت قلت‏:‏ إنه وإن عري من زيادة الحروف فإنه لم يعر من زيادة ما هو مجارٍ للحرف وهو ما فيه من الحركات‏.‏ وقد عرفت من غير وجهٍ مقاربة الحروف للحركات والحركات للحروف فكأن في سهر ألفاً وياء حتى كأنه ساهير فكأنه إذاً ليس بعار من الزيادة إذ كان فيه ما هو مضارع للحرف أعني الحركة‏.‏ فهذا وجه‏.‏ وإن شئت قلت‏:‏ خرج سهر منتقلاً عن أصل بابه إلى سلب معناه منه كما خرجت الأعلام عن شياع الأجناس إلى خصوصها بأنفسها لا بحرف يفيد التعريف فيها ألا ترى أن بكراً وزيداً ونحوهما من الأعلام إنما تعرفه بوضعه لا بلام التعريف فيه كلام الرجل والمرأة وما أشبه ذلك‏.‏ وكما أن ما كان مؤنثاً بالوضع كذلك أيضاً نحو هند وجملٍ وزينب وسعاد فاعرفه‏.‏ ومثل سهر في تعريه من الزيادة قوله‏:‏ يخفي النراب بأظلاف ثمانية ومن ذي الزيادة منه قولهم‏:‏ أخفيت الشيء أي أظهرته‏.‏ وأنا أرى أن في هذا الموضع من العربية ما أذكره لك وهو أن هذا المعنى الذي وجد في الأفعال من الزيادة على معنى الإثبات بسلبه كأنه مسوق على ما جاء من الأسماء ضامناً لمعنى الحرف كالأسماء المستفهم بها نحوكم ومن وأي وكيف ومتى وأين وبقية الباب‏.‏ فإن الاستفهام معنى حادث فيها على ما وضعت له الأسماء من إفادة معانيها‏.‏ وكذلك الأسماء المشروط بها‏:‏ من وما وأي وأخواتهن فإن الشرط معنى زائد على مقتضاهن‏:‏ من معنى الأسمية‏.‏ فأرادوا ألا تخلو الأفعال من شيء أنيث لما كان معنى طارئاً على التذكير احتاج إلى زيادة في اللفظ علماً له كتاء طلحة وقائمة وألفى بشرى وحمراء أامن هذا الحكم - أعني تضمنها معنى حرف النفي - كما تضمن الأسماء معنى حرف الإستفهام ومعنى حرف الشرط ومعنى حرف التعريف في أمس والآن ومعنى حرف الأمر في تراك وحذار وصه ومه ونحو ذلك‏.‏ وكأن الحرف الزائد الذي لا يكاد ينفك منه أفعال السلب يصير كأنه عوض من حرف السلب‏.‏ وأيضاً فإن الماضي وإن عرى من حرف الزيادة فإن المضارع لا بد له من حرف المضارعة والأفعال كلها تجري مجرى المثال الواحد‏.‏ فإذا وجد في بعضها شيء فكأنه موجود في بقيتها‏.‏ وإنما جعلنا هذه الأفعال في كونها ضامنة لمعنى حرف النفي ملحقة بالأسماء في ذلك وجعلنا الأسماء أصلا فيه من حيث كانت الأسماء أشد تصرفاً في هذا ونحوه من الأفعال إذ كانت هي الأول والأفعال توابع وثوانٍ لها وللأصول من الاتساع والتصرف ما ليس للفروع‏.‏ فإن قيل‏:‏ فكان يجب على هذا أن يبنى من الأسماء ما تضمن هذا المعنى وهو ما ذكرته‏:‏ من التودية والسكاك والنالة والمئلاة وأنت ترى كلا من ذلك معربا‏.‏ قيل‏:‏ الموضع في هذا المعنى من السلب إنما هو للفعل وفيه كثرته فلما لم يؤثر هذا المعنى في نفس الفعل كان ألا يؤثر فيما هو محمول عليه أولى و أحرى بذلك‏.‏ فإن قيل‏:‏ وهلا أثر هذا المعنى في الفعل أصلا كما يؤثر تضمن معنى الحرف في الاسم‏.‏ قيل‏:‏ البناء لتضمن معنى الحرف أمر يخص الاسم ككم وأين وكيف ومتى ونحو ذلك والأفعال لا تبنى لمشابهتها الحروف‏.‏ أما الماضي فلأن فيه من البناء ما يكفيه وكذلك فعل الأمر العارى من حروف المضارعة نحو افعل‏.‏ وأما المضارع فلأنه لما أهيب به ورفع عن ضعة البناء إلى شرف الإعراب لو يروا أن يتراجعوا به إليه وقد انصرفوا به عنه لئلا يكون ذلك نقصا‏.‏ فإن قلت‏:‏ فقد بنوا من الفعل المعرب ما لحقته نون التوكيد نحو لتفعلن‏.‏ قيل‏:‏ لما خصته النون بالاستقبال ومنعته الحال التي المضارع أولى بها جاز أن يعرض له البناء‏.‏ وليس كذلك السين وسوف لأنهما لم يبينا معه بناء نون التوكيد فيبنى هو وإنما هما فيه كلام التعريف الذي لا يوجب بناء الاسم فاعرفه‏.‏

باب في وجوب الجائز
وذلك في الكلام على ضربين‏:‏ أحدهما أن توجبه الصنعة فلا بد إذاً منه‏.‏ والآخر أن تعتزمه العرب فتوجبه وإن كان القياس يبيح غيره‏.‏ الأول من ذلك كأن تقول في تحقير أسود‏:‏ أسيد‏.‏ وإن شئت صححت فقلت‏:‏ أسيود‏.‏ والإعلال فيه أقوى لا جتماع الياء والواو وسبق الأولى منهما بالسكون‏.‏ وكذلك جدول تقول فيه‏:‏ جديل‏.‏ وإن شئت صححت فقلت‏:‏ جديول‏.‏ فإذا صرت إلى تحقير نحو عجوز ويقوم اسم رجل قلت بالإعلال لا غير‏:‏ عجيز ويقيم‏.‏ وفي مقام‏:‏ مقيم البتة‏.‏ وذلك أنك إنما كنت تجيز أسيود وجديولا لصحة الواو في الواحد وظهورها في الجمع نحو أساود وجداول‏.‏ فأما مقام يقوم علماً فإن العين وإن ظهرت في تكسيرهما - وهو مقاوم ويقاوم - فإنها في الواحد معتلة ألا ترى أنها في مقام مبدلة وفي يقوم مضعفة بالإسكان لها ونقل الحركة إلى الفاء عنها‏.‏ فإذا كنت تختار فيما تحركت واو واحدة وظهرت في جمعه الإعلال صار القلب فيما ضعفت واوه بالقلب وبألا تصح في جمعه واجباً لا جائزاً وأما واو عجوز فأظهر أمراً في وجوب الإعلال من يقوم ومقام لأنها لاحظ لها في الحركة ولا تظهر أيضاً في التكسير إنما تقول‏:‏ عجائز ولا يجوز عجاوز على كل حال‏.‏ وكذلك تقول‏:‏ ما قام إلا زيداً أحدٌ فتوجب النصب إذا تقدم المستثنى إلا في لغة ضعيفة‏.‏ وذلك أنك قد كنت تجيز‏:‏ ما قام أحد إلا زيداً فلما قدمت المستثنى لم تجد قبله ما تبدله منه فأوجبت من النصب له ما كان جائزاً فيه‏.‏ ومثله‏:‏ فيما قائماً رجل‏.‏ وهذا معروف‏.‏ الثاني منهما وهو اعتزام أحد الجائزين‏.‏ وذلك قولهم‏:‏ أجنة في الوجنة‏.‏ قال أبو حاتم‏:‏ ولا يقولون‏:‏ وجنة وإن كانت جائزة‏.‏ ومثله قراءة بعضهم‏:‏ إن يدعون من دونه إلا أثناً وجمع وثن ولم يأت فيه التصحيح‏:‏ وثن‏.‏ فأما أقتت ووقتت ووجوه وأجوه وأرقة وورقة ونحو ذلك فجميعه مسموع‏.‏ ومن ذلك قوله‏:‏ وفوارسٍ كأوار ح ر النار أحلاس الذكور فذهب الكسائي فيه إلى أن أصله وآر وأنه فعال من وأرت النار إذا حفرت لها الإرة فخففت الهمزة فصارت لفظاً إلى ووار فهمزت الفاء البتة فصارت‏:‏ أوار‏.‏ ولم يأت منهم على فأما قول الخليل في فعل من وأيت إذا خففته‏:‏ أويٌ فقد رده أبو الحسن وأبو عثمان وما أبيا منه عندي إلا مأبياً‏.‏ وكذلك البرية فيمن أخذها من برأ الله الخلق - وعليه أكثر الناس - والنبي عند سيبويه ومن تبعه فيه والذرية فيمن أخذها من ذرأ الله الخلق‏.‏ وكذلك ترى وأرى ونرى ويرى في أكثر الأمر والخابية ونحو ذلك مما ألزم التخفيف‏.‏ ومنه ما ألزم البدل وهو النبي - عند سيبويه - وعيد لقولهم‏:‏ أعياد وعييد‏.‏ ومن ذلك ما يبيحه القياس في نحو يضرب ويجلس ويدخل ويخرج‏:‏ من اعتقاب الكسر والضم على كل واحدة من هذه العيون وأن يقال‏:‏ يخرج ويخرج ويدخل ويدخل ويضرب ويضرب ويجلس ويجلس قياساً على ما اعتقبت على عينه الحركتان معاً نحو يعرش ويعرش ويشنق ويشنق ويخلق ويخلق وإن كان الكسر في عين مضارع فعل أولى به من يفعل لما قد ذكرناه في شرح تصريف أبي عثمان فإنهما على كل حال مسموعان أكثر السماع في عين مضارع فعل‏.‏ فاعرف ذلك ونحوه مذهباً للعرب فمهما ورد منه فتلقه عليه‏.‏

باب في إجراء اللازم مجرى غير اللازم وإجراء غير اللازم مجرى اللازم
الأول منهما كقوله‏:‏ الحمد لله العلي الأجلل وقوله‏:‏ تشكو الوجى من أظللٍ وأظلل وقوله‏:‏ وإن رأيت الحجج الرواددا قواصرا بالعمر أو مواددا ونحو ذلك مما ظهر تضعيفه‏.‏ فهذا عندنا على إجراء اللازم مجرى غير اللازم من المنفصل نحو جعل لك وضرب بكر كما شبه غير اللازم من ذلك باللازم فادغم نحو ضر بكر وجعلك فهذا مشبه في اللفظ بشد ومد واستعد ونحوه مما لزم فلم يفارق‏.‏ ومن ذلك ما حكوه من قول بعضهم‏:‏ عوى الكلب عوية‏.‏ وهذا عندي وإن كان لازماً فإنه أجرى مجرى بنائك من باب طويت فعلة وهو قولك‏:‏ طوية كقولك‏:‏ امرأة جوية ولوية من الجوى واللوى فإن خففت حركة العين فأسكنتها قلت‏:‏ طوية وجوية ولوية فصححت العين ولم تعلها بالقلب والادغام لأن الحركة فيها منوية‏.‏ وعلى ذلك قالوا في فعلان من قويت‏:‏ قويان فإن أسكنوا صححوا العين أيضاً فقالوا‏:‏ قويان ولم يردوا اللام أيضاً وإن زالت الكسرة من قبلها لأنها مرادة في العين فكذلك قالوا‏:‏ عوى الكلب عوية تشبيهًا بباب امرأة جوية ولوية وقويان هذا الذي نحن بصدده‏.‏ فإن قلت‏:‏ فهلا قالوا أيضاً على قياس هذا‏:‏ طويت الثوب طوية وشويت اللحم شوية رجع الجواب الذي تقدم في أول الكتاب‏:‏ من أنه لو فعل ذلك لكان قياسه قياس ما ذكرنا وأنه ليست لعوى فيه مزية على طوى وشوى كما لم يكن لجاشم ولا قاثم مزية يجب لها العدل بهما إلى جشم وقثم على مالك وحاتم إذ لم يقولوا‏:‏ ملك ولا حتم‏.‏ وعلى أن ترك الاستكثار مما فيه إعلال أو استثقال هو القياس‏.‏ ومن ذلك قراءة ابن مسعود‏:‏ فقلا له قولاً ليناً وذلك أنه أجرى حركة اللام ههنا - وإن كانت لازمة - مجراها إذا كانت غير لازمة في نحو قول الله تعالى‏:‏ ‏{‏قُلِ اللَّهُمَّ‏}‏ و ‏{‏قُمِ اللَّيْلَ‏}‏ زيادتنا نعمان لا تنسينها خف الله فينا والكتاب الذي تتلو ويروى ‏"‏ تق الله فينا ‏"‏‏.‏ ويروى‏:‏ تنسينها ا ت ق الله فينا ونحوه ما أنشده أبو زيد من قول الشاعر‏:‏ وأطلس يهديه إلى الزاد أنفه أطاف بنا والليل داجي العساكر فقلت لعمروٍ صاحبي إذ رأيته ونحن على خوٍص دقاقٍ عواسر أي عوى الذئب فسر أنت‏.‏ فلم يحفل الراء فيرد العين التي كانت حذفت لالتقاء الساكنين فكذلك شبه ابن مسعود حركة اللام من قوله‏:‏ فقلا له - وإن كانت لازمة - بالحركة لالتقاء الساكنين في ‏"‏ قل اللهم ‏"‏ و ‏"‏ قم الليل ‏"‏ وحركة الإطلاق الجارية مجرى حركة التقائهما في سر‏.‏ ومثله قول الضبي‏:‏ في فتيةٍ كلما تجمعت ال بيداء لم يهلعوا ولم يخموا يريد‏:‏ ولم يخيموا‏.‏ فلم يحفل بضمة الميم وأجراها مجرى غير اللازم فيما ذكرناه وغيره فلم يردد العين المحذوفة من لم يخم‏.‏ وإن شئت قلت في هذين‏:‏ إنه اكتفى بالحركة من الحرف كما اكتفى الآخر بها منه في قوله‏:‏ وقول الآخر‏:‏ بالذي تردان أي بالذي تريدان‏.‏ وسيأتي هذا في بابه‏.‏ الثاني منهما وهو إجراء غير اللازم مجرى اللازم وهو كثير‏.‏ من ذلك قول بعضهم في الأحمر إذا خففت همزته‏:‏ لحمر حكاها أبو عثمان‏.‏ ومن قال‏:‏ الحمر قال‏:‏ حركة اللام غير لازمة إنما هي لتخفيف الهمزة والتحقيق لها جائز فيها‏.‏ ونحو ذلك قول الآخر‏:‏ قد كنت تخفي حب سمراء حقبةً فبح لان منها بالذي أنت بائح فأسكن الحاء التي كانت متحركة لالتقاء الساكنين في بح الآن لما تحركت للتخفيف اللام‏.‏ وعليه قراءة من قرأ‏:‏ ‏{‏قَالُواْ الآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ‏}‏ فأثبت واو قالوا لما تحركت لام لان‏.‏ والقراءة القوية قاللان بإقرار الواو على حذفها لأن الحركة عارضة للتخفيف‏.‏ وعلى القول الأول قول الآخر‏:‏ حدبدبي بدبدبي منكم لان إن بني فزارة بن ذيبان قد طرقت ناقتهم بإنسان مشياً سبحان ربي الرحمن أسكن ميم منكم لما تحركت لام لان وقد كانت مضمومة عند التحقيق في قولك‏:‏ منكم الآن فاعتد حركة التخفيف وإن لم تكن لازمة‏.‏ وينبغي أن تكون قراءة أبي عمرو‏:‏‏:‏ ‏{‏ وأنه أهلك عادا لولى ‏}‏ على هذه اللغة وهي قولك مبتدئاً‏:‏ لولى لأن الحركة على هذا في اللام أثبت منها على قول من قال‏:‏ الحمر‏.‏ وإن كان حملها أيضاً على هذا جائزاً لأن الادغام وإن كان بابه أن يكون في المتحرك فقد أدغم أيضاً في الساكن فحرك في شد ومد وفرّ يا رجل وعض ونحو ذلك‏.‏ ومثله ما أنشده أبو زيد‏:‏ ألا يا هند هند بني عميرٍ أرثٌ لان وصلك أم جديد ادغم تنوين رثّ في لام لان‏.‏ ومما نحن على سمته قول الله - عز وجل - ‏{‏لَّكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي‏}‏ وأصله‏:‏ لكن أنا فخففت الهمزة بحذفها وإلقاء حركتها على نون لكن فصارت لكننا فأجرى غير اللازم مجرى اللازم فاستثقل التقاء المثلين متحركين فأسكن الأول وادغم في الثاني فصار‏:‏ لكنا كما ترى‏.‏ وقياس قراءة من قرأ‏:‏ قاللان فحذف الواو ولم يحفل بحركة اللام أن يظهر النونين هنا لأن حركة الثانية غير لازمة فيقول‏:‏ لكننا بالإظهار كما تقول في تخفيف حوأبة وجيئل‏:‏ حوبة ومن ذلك قولهم في تخفيف رؤيا ونؤى‏:‏ رويا ونوى فتصح الواو هنا وإن سكنت قبل الياء من قبل أن التقدير فيهما الهمز كما صحت في ضوٍ ونوٍ تخفيف ضوء ونوء لتقديرك الهمز وإرادتك إياه‏.‏ وكذلك أيضاً صح نحو شى وفىٍ في تخفيف شىء وفىء لذلك‏.‏ وسألت أبا علي - رحمه الله - فقلت‏:‏ من أجرى غير اللازم مجرى اللازم فقال‏:‏ لكنا كيف قياس قوله إذا خفف نحو حوءبة وجيئل أيقلب فيقول‏:‏ حابة وجال أم يقيم على التصحيح فيقول حوبة وجيل فقال‏:‏ القلب هنا لا سبيل إليه‏.‏ وأومأ إلى أنه أغلظ من الادغام فلا يقدم عليه‏.‏ فإن قيل فيما بعد‏:‏ فقد قلبت العرب الحرف للتخفيف وذلك قول بعضهم ريا ورية في تخفيف رؤيا ورؤية وهذا واضح قيل‏:‏ الفرق أنك لما صرت إلى لفظ رويا وروية ثم قلبت الواو إلى الياء فصار إلى ريا ورية إنما قلبت حرفا إلى آخر كأنه هو ألا ترى إلى قوة شبه الواو بالياء وبعدها عن الألف فكأنك لما قلبت مقيم على الحرف نفسه ولم تقلبه لأن الواو كأنها هي الياء نفسها وليست كذلك الألف لبعدها عنهما بالأحكام الكثيرة التي قد أحطنا بها علماً‏.‏ وهذا فرق‏.‏ وما يجري من كل واحد من الفريقين مجرى صاحبه كثير وفيما مضى من جملته كاف‏.‏

باب في إجراء المتصل مجرى المنفصل وإجراء المنفصل مجرى المتصل
فمن الأول قولهم‏:‏ اقتتل القوم واشتتموا‏.‏ فهذا بيانه نحو من بيان شئت تلك وجعل لك إلا أنه أحسن من قوله‏:‏ الحمد لله العلي الأجلل وهذا لأن إنما يظهر مثله ضرورة وإظهار نحو اقتتل واشتتم مستحسن وعن غير ضرورة‏.‏ وكذلك باب قولهم‏:‏ هم يضربونني وهما يضربانني أجري - وإن كان متصلاً - مجرى يضربان نعم ويضربون نافعاً‏.‏ ووجه الشبه بينهما أن نون الإعراب هذه لا يلزم أن يكون بعدها نون ألا ترى أنك تقول‏:‏ يضربان زيداً ويكرمونك ولا تلزم هي أيضاً نحو لم يضرباني‏.‏ ومن ادغم نحو هذا واحتج بأن المثلين في كلمة واحدة فقال‏:‏ يضرباني وقال تحاجونا فإنه يدغم أيضاً نحو اقتتل فيقول‏:‏ قتل‏.‏ ومنهم من يقول‏:‏ قتل ومنهم من يقول‏:‏ قتل‏.‏ ومنهم من يقول‏:‏ اقتل فيثبت همزة الوصل مع حركة القاف لما كانت الحركة عارضة للنقل أو لالتقاء الساكنين وهذا مبين في فصل الادغام‏.‏ ومن ضد ذلك قولهم‏:‏ ها الله ذا أجرى مجرى دابةٍ وشابةٍ‏.‏ وكذلك قراءة من قرأ ‏{‏ فلا تناجوا ‏}‏ و ‏{‏حَتَّى إِذَا ادَّارَكُواْ فِيهَا‏}‏ ومنه - عندي - قول الراجز - فيما أنشده أبو زيد -‏:‏ من أي يومي من الموت أفرّ أيوم لم يقدر أم يوم قدر كذا أنشده أبو زيد‏:‏ لم يقدر بفتح الراء وقال‏:‏ أراد النون الخفيفة فحذفها وحذف نون التوكيد وغيرها من علاماته جارٍ عندنا مجرى ادغام الملحق في أنه نقض الغرض إذ كان التوكيد من أماكن الإسهاب والإطناب والحذف من مظان الاختصار والإيجاز‏.‏ لكن القول فيه عندي أنه أراد‏:‏ أيوم لم يقدر أم يوم قدر ثم خفف همزة أم فحذفها وألقى حركتها على راء يقدر فصار تقديره أيوم لم يقدرم ثم أشبع فتحة الراء فصار تقديره‏:‏ أيوم لم يقدر ام فحرك الألف لالتقاء الساكنين فانقلبت همزة فصار تقديره أم واختار الفتحة إتباعاً لفتحة الراء‏.‏ ونحو من هذا التخفيف قولهم في المرأة والكمأة إذا خففت الهمزة‏:‏ المراة والكماة‏.‏ وكنت ذاكرت الشيخ أبا علي - رحمه الله - بهذا منذ بضع عشرة سنة فقال‏:‏ هذا إنما يجوز في المتصل‏.‏ قلت له‏:‏ فأنت أبداً تكرر ذكر إجرائهم المنفصل مجرى المتصل فلم يرد شيئاً‏.‏ وقد ذكرت ومن أجراء المنفصل مجرى المتصل قوله‏:‏ وقد بدا هنك من المئزر فشبه هنك بعضد فأسكنه كما يسكن نحو ذلك‏.‏ ومنه‏:‏ فاليوم أشرب غير مستحقب كأنه شبه ر ب غ بعضد‏.‏ وكذلك ما أنشده أبو زيد‏:‏ قالت سليمى اشتر لنا سويقاً وهو مشبه بقولهم في علم‏:‏ علم لأن ‏"‏ ترل ‏"‏ بوزن علم‏.‏ وكذلك ما أنشده أيضاً من قول الراجز‏:‏ فاحذر ولا تكتر كريا أعوجا لأن ‏"‏ ترك ‏"‏ بوزن علم‏.‏ وهذا الباب نحو من الذي قبله‏.‏ وفيه ما يحسن ويقاس وفيه مالا يحسن ولا يقاس‏.‏ ولكلٍّ وجه فاعرفه إلى ما يليه من نظيره‏.‏ في احتمال اللفظ الثقيل لضرورة التمثيل وذلك كقولهم في التمثيل من الفعل في حبنطى‏:‏ فعنلى‏.‏ فيظهرون النون ساكنة قبل اللام‏.‏ وهذا شيء ليس موجوداً في شيء من كلامهم ألا ترى أن صاحب الكتاب قال‏:‏ ليس في الكلام مثل قنرٍ وعنل‏.‏ وتقول في تمثيل عرند‏:‏ فعنل وهو كالأول‏.‏ وكذلك مثال جحنفل‏:‏ فعنلل ومثال عرنقصان‏:‏ فعنللان‏.‏ وهذا لا بد أن يكون هو ونحوه مظهراً ولا يجوز ادغام النون في اللام في هذه الأماكن لأنه لو فعل ذلك لفسد الغرض‏.‏ وبطل المراد المعتمد ألا تراك لو ادغمت نحو هذا للزمك أن تقول في مثل عرندٍ‏:‏ إنه فعل فكان إذاً لا فرق بينه وبين قمدًّ وعتلًّ وصمل‏.‏ وكذلك لو قلت في تمثيل جحنفل‏:‏ إنه فعلل لالتبس ذلك بباب سفرجل وفرزدق وباب عدبس وهملع وعملس‏.‏ وكذلك لو ادغمت مثال حبنطى فقلت‏:‏ فعلى لالتبس بباب صلخدى وجعلبى‏.‏ وذكرت ذرأ من هذا ليقوم وجه العذر فيه بإذن الله‏.‏ وبهذا تعلم أن التمثيل للصناعة ليس ببناء معتمد ألا تراك لو قيل لك‏:‏ ابن من دخل مثل جحنفل لم يجز لأنك كنت تصير به إلى دخنلل فتظهر النون ساكنة قبل اللام وهذا غير موجود‏.‏ فدل أنك في التمثيل لست ببانٍ‏.‏ ولا جاعل ما تمثله من جملة كلام العرب كما تجعله منها إذا بنيته غير ممثل‏.‏ ولو كانت عادة هذه الصناعة أن يمثل فيها من الدخول كما مثل من الفعل لجاز أن تقول‏:‏ وزن جحنفل من دخل الدلالة اللفظية والصناعية والمعنوية باب في الدلالة اللفظية والصناعية والمعنوية اعلم أن كل واحد من هذه الدلائل معتد مراعىً مؤثر إلا أنها في القوة والضعف على ثلاث مراتب‏:‏ فأقواهن الدلالة اللفظية ثم تليها الصناعية ثم تليها المعنوية‏.‏ ولنذكر من ذلك ما يصح به الغرض‏.‏ فمنه جميع الأفعال‏.‏ ففي كل واحد منها الأدلة الثلاثة‏.‏ ألا ترى إلى قام ودلالة لفظه على مصدره ودلالة بنائه على زمانه ودلالة معناه على فاعله‏.‏ فهذه ثلاث دلائل من لفظه وصيغته ومعناه‏.‏ وإنما كانت الدلالة الصناعية أقوى من المعنوية من قبل أنها وإن لم تكن لفظاً فإنها صورة يحملها اللفظ‏.‏ ويخرج عليها ويستقر على المثال المعتزم بها‏.‏ فلما كانت كذلك لحقت بحكمه وجرت مجرى اللفظ المنطوق به فدخلا بذلك في باب المعلوم بالمشاهدة‏.‏ وأما المعنى فإنما دلالته لاحقة بعلوم الاستدلال وليست في حيز الضروريات ألا تراك حين تسمع ضرب قد عرفت حدثه وزمانه ثم تنظر فيما بعد فتقول‏:‏ هذا فعل ولا بد له من فاعل فليت شعري من هو وما هو فتبحث حينئذ إلى أن تعلم الفاعل من هو وما حاله من موضع آخر لا من مسموع ضرب ألا ترى أنه يصلح أن يكون فاعله كل مذكر يصح منه الفعل مجملاً غير مفصل‏.‏ فقولك‏:‏ ضرب زيد وضرب عمرو وضرب جعفر ونحو ذلك شرع سواء وليس لضرب بأحد الفاعلين هؤلاء ولا غيرهم خصوص ليس له بصاحبه كما يخص بالضرب دون غيره من الأحداث وبالماضي دون غيره من الأبنية‏.‏ ولو كنت إنما تستفيد الفاعل من لفظ ضرب لا معناه للزمك إذا قلت‏:‏ قام أن تختلف دلالتهما على الفاعل لاختلاف لفظيهما كما اختلفت دلالتهما على الحدث لاختلاف لفظيهما وليس الأمر في هذا كذلك بل دلالة ضرب على الفاعل كدلالة قام وقعد وأكل وشرب وانطلق واستخرج عليه لا فرق بين جميع ذلك‏.‏ فقد علمت أن دلالة المثال على الفاعل من جهة معناه لا من جهة لفظه ألا ترى أن كل واحد من هذه الأفعال وغيرها يحتاج إلى الفاعل حاجة واحدة وهو استقلاله له وانتسابه إليه وحدوثه عنه أو كونه بمنزلة الحادث عنه على ما هو مبينٌ في باب الفاعل‏.‏ وكان أبو علي يقوى قول أبي الحسن في نحو قولهم‏:‏ إني لأمر بالرجل مثلك‏:‏ إن اللام زائدة حتى كأنه قال‏:‏ إني لأمر برجل مثلك لما لم يكن الرجل هنا مقصوداً معيناً على قول الخليل‏:‏ إنه تراد اللام في المثل حتى كأنه قال‏:‏ إني لأمر برجل المثل لك أو نحو ذلك قال‏:‏ لأن الدلالة اللفظية أقوى من الدلالة واعلم أن هذا القول من أبي علي غير مرضي عندي لما أذكره لك‏.‏ وذلك أنه جعل لفظ اللام دلالة على زيادتها وهذا محال وكيف يكون لفظ الشيء دلالة على زيادته وإنما جعلت الألفاظ أدلة على إثبات معانيها لا على سلبها وإنما الذي يدل على زيادة اللام هو كونه مبهماً لا مخصوصاً ألا ترى أنك لا تفصل بين معنيي قولك‏:‏ إني لأمر بالرجل مثلك وإني لأمر برجل مثلم في كون كل واحد منهما منكوراً غير معروف ولا مومأ به إلى شيء بعينه فالدلالة أيضاً من هذا الوجه كما ترى معنوية كما أن إرادة الخليل اللام في مثلك إنما دعا إليها جريه صفة على شيء هو في اللفظ معرفة فالدلالتان إذاً كلتاهما معنويتان‏.‏ ومن ذلك قولهم للسلم‏:‏ مرقاة وللدرجة مرقاة فنفس اللفظ يدل على الحدث الذي هو الرقىّ وكسر الميم يدل على أنها مما ينقل ويعتمل عليه وبه كالمطرقة والمئزر والمنجل وفتحة ميم مرقاة تدل على أنه مستقر في موضعه كالمنارة والمثابة ولو كانت المنارة مما يجوز كسر ميمها لوجب تصحيح عينها وأن تقول فيها‏:‏ منورة لنه كانت تكون حينئذ منقوصة من مثال مفعال كمروحة ومسورة ومعول ومجول فنفس ر ق ى يفيد معنى الارتقاء وكسرة الميم وفتحتها تدلان على ما قدمناه‏:‏ من معنى الثبات أو الانتقال‏.‏ وكذلك الضرب والقتل‏:‏ نفس اللفظ يفيد الحدث فيهما ونفس الصيغة تفيد فيهما صلاحهما للأزمنة الثلاثة على ما نقوله في المصادر‏.‏ وكذلك اسم الفاعل - نحو قائم وقاعد - لفظه يفيد الحدث الذي هو القيام والقعود وصيغته وبناؤه يفيد كونه صاحب الفعل‏.‏ وكذلك قطع وكسر فنفس اللفظ ها هنا يفيد معنى الحدث وصورته تفيد شيئين‏:‏ أحدهما الماضي والآخر تكثير الفعل كما أن ضارب يفيد بلفظه الحدث وببنائه الماضي وكون الفعل من اثنين وبمعناه على أن له فاعلاً‏.‏ فتلك أربعة معانٍ‏.‏ فاعرف ذلك إلى ما يليه فإنه كثير لكن هذه طريقه‏.‏
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 08-08-2008, 03:02 AM
هجرة إلى الله السلفية هجرة إلى الله السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله رحمة واسعة , وألحقنا بها على خير
 




افتراضي

ماشاء الله
اللهم بارك وافتح لنا ابواب العلم
وعلمنا ماينفعنا وانفعنا بما علمتنا
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 08-08-2008, 04:07 AM
قـَسْوَرَةُ الأَثَرِيُّ قـَسْوَرَةُ الأَثَرِيُّ غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

ما شاء الله الاخ نقل كل الجزء من الخصائص

نفع الله بك سعيد

لما احلتُ لهذا كنت اقصد فقط باب الشجاعة ففيه امثلة جيّدة جدّا

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 08-11-2008, 05:26 PM
أبومالك أبومالك غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

ماشاء الله
بارك الله فيك أخى سعيد وفى جميع الأخوة الأفاضل
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 12:29 PM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.