نسألكم الدعاء بالشفـــــاء العاجــــل لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لتدهور حالتها الصحية ... نسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيها ... اللهم آمـــين
اعلانات

العودة   منتديات الحور العين > .:: المنتديات الشرعية ::. > ملتقيات علوم الغاية > عقيدة أهل السنة

عقيدة أهل السنة يُدرج فيه كل ما يختص بالعقيدةِ الصحيحةِ على منهجِ أهلِ السُنةِ والجماعةِ.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-06-2008, 01:15 AM
هجرة إلى الله السلفية هجرة إلى الله السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله رحمة واسعة , وألحقنا بها على خير
 




Islam الفرق بين دفع السيئة ومحو السيئة والمغفرة

 






السلام عليكم
انقل اليكم هذا المقال
للأخت هاله يحيى صادق
مدرسة العقيده بالمركز الاسلامى العام لدعاة التوحيد والسنه (بالقاهره)
اسأل الله ان ينفعكم به

إليكم المقال


الفرق بين دفع السيئة ومحو السيئة والمغفرة


[ قال بعض العلماء : إن محو الذنوب والسيئات يُسمى عفو ،
والعفو أبلغ من الغفران لأن المغفرة ستر الذنوب والعفو محو وإحسان
وذلك من فضل الله ورحمته . وقال الغزالى : العفو قريب من الغفور ولكنه أبلغ منه
فإن الغفران يُنبئ عن الستر والعفو يُنبئ عن المحو ، والمحو أبلغ من الستر ]

الإجابة :
الدفع أى المزاحمة أو الإنهاء أو الصرف أو الرد ،
ودفعه أى نحاه وأزاله بقوة ، هذا لغةً .

والدفع شرعاً : الإتيان بحسنة بحيث تربو فى الميزان أمام السيئة
كما فى قوله تعالى { إدفع بالتى هى أحسن السيئة } المؤمنون 96 ،
وأحسن الحسن ذكر الله ، فإن كنت صادق وذكرت الله ليس بلسانك فحسب
ولكن بقلبك وجارحتك لدفع الله عنك هذه السيئة .

والدفع هو جبر النقص أو معادلة الميزان وزيادة حتى تربو كفة الحسنات ،
فالسيئة موجودة لكن الحسنة زادت عليها وثقل بها الميزان .



المحو: هو الإزالة بحيث لا يبقى أثر وكأنك أتيت بورقة بيضاء وخططت بها خطوطاً
ثم أتيت بممحاة وأزلت بها الخطوط فلم يبقى لها أثر وعادت الورقة بيضاء ،
ويوضح هذا الحديث : " إن الله ليبتلى العبد حتى يمشى على الأرض وما عليه خطيئة "
فهذا معناه أن سيئاته قد مُحيت ، وهذا قد يكون بالإبتلاء ،
فالبلاء محو للخطايا وذلك مع الصبر.



المغفرة : لغةً : أصلها من غفر والغَفْرُ إلباس ما يصونه عن الدنس
ومنه اغْفِر ثوبك فى الوعاء وأصبغ ثوبك فإنه أغفر للوسخ ،
وقيل : اغفروا هذا الأمر بغفرته أى : استروه بما يجب أن يستر به
( ملحوظة : يُقال للزارع كافر لأنه يستر الحبة ويُغطيها بالتراب فالغَفْر هو الستر والكَفْر )

والغِفارة : خِرقة تستر الخمار أن يمسه دُهن الرأس ،
والغفران والمغفرة شرعاً : هو أن يصون الله العبد من أن يمسه العذاب ،
قال تعالى { غفرانك ربنا } البقرة 285 ،
وقوله تعالى { ومن يغفر الذنوب إلا الله } آل عمران 135 ،

والإستغفار : طلب ذلك بالمقال والفِعال
قال تعالى{ إستغفروا ربكم إنه كان غفّاراً } نوح 10 ،



إذن فالمعصية موجودة وليس لها دافع يستدفعها ، ولم تُمح وزال أثرها ببلاء
مثلاً أصاب العبد فى دنياه وصبر لكن هناك أمر ما له عند الله
قد يكون توحيد أو إيمان أو موقف ما فيكون هذا سبباً لنيل مغفرة الله سبحانه وتعالى .


فالمغفرة هى وجود ذنب فعله العبد لكن لم يؤثر عليه هذا الذنب
لأن الله حجب أثره فأصبحت رحمة الله حامية من أثر هذا الذنب ،
فأصل المغفرة من المغفر الذى هو غطاء الرأس الذى يلبسه المقاتل ليحمى رأسه من أذى الحرب ،
فكانت المغفرة هى حماية الله للعبد من أثر الذنوب ولكن المعصية أو الذنب نفسه موجود
وذلك للحديث فى البخارى :
إن الله يكتنف أحد عباده فيقول : أتذكر ذنب كذا يوم كذا ؟
فيقول : نعم يارب ، ويعد عليه ذنوبه فلا يُنكر منها شئ ،
ثم يقول الله له : إنى قد غفرتها لك بصيام يوم قائظ شديد الحر ،
فيكون ذلك سبباً لمغفرة الله له ،

وهذا بالطبع لا يكون إلا للموحدين لأن الله عز وجل لا يغفر أن يُشرك به
ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء فالمشرك لا يدخل الجنة ولا يُغفر له وإن صام وصلى ،
فلابد من وجود الأصول والثوابت لنيل مغفرة الله عز وجل .



ومن جهة أيهم أفضل : فالمحو هو الأفضل لأن الله لا يُعطيه إلا لأهل محبته ،
فالله يبتلى المرء على قدر دينه ، فإن وجد فى دينه صلابة زيد له فى البلاء
حتى يمشى على الأرض وليس عليه خطيئة وهؤلاء هم الصابرون الذين يُوفون أُجورهم
بغير حساب ، فإذا جاءك البلاء فاعلم أن باباً للجنة قد فُتح لك فلا تُغلقه أنت
بعدم الصبر والسخط ولأن الذى قدّر البلاء هو رب العالمين فأصبر لتكون من أهل الجنة .


لكن إعلم ..

أن الذى غفر له ذنبه فى الجنة والذى مُحيت يسئاته فى الجنة والمدفوع سيئاته
فى الجنة لكن الجنة درجات كما أن النار دركات ..

وأعلم أنك مطالب بأن تدفع وأن تصبر ومطالب بأن تطلب أسباب المغفرة
لأنك قد تفعل ما يدفع ولا يدفع ، ويمكن أن تُبتلى فلا تصبر ،
فالرجاء أن يمن الله عليك بالمغفرة ،وهذا سر كثرة ذكر المغفرة فى القرآن
لأن الجميع يقع تحتها ، أما الدفع والمحو لا يبلغه إلا البعض .

قال العلماء :
إن حظ العبد من إسم ربه الغفار
أن الله يغفر لذاكره ويستر قبيح أعماله ويغطيها بجميل ظاهره



وجزاكم الله خيرا
اسأله سبحانه ان ينفعكم به

هاله يحيى صادق
معلمة العقيده بمسجد العزيز بالله






رحمكِ الله ياقرة عيني

التعديل الأخير تم بواسطة أم سُهَيْل ; 05-26-2012 الساعة 04:23 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-10-2008, 05:06 AM
أبو مصعب السلفي أبو مصعب السلفي غير متواجد حالياً
الراجي سِتْر وعفو ربه
 




افتراضي

ماشاء الله, نسأل الله العفو والمغفرة,
جزاكم الله حيراً على النقل المفيد,
والحمد لله
..
التوقيع

قال الشاطبي في "الموافقات":
المقصد الشرعي من وضع الشريعة إخراج المُكَلَّف عن داعية هواه, حتى يكون عبداً لله اختيارًا, كما هو عبد لله اضطراراً .
اللـــه !! .. كلام يعجز اللسان من التعقيب عليه ويُكتفى بنقله وحسب .
===
الذي لا شك فيه: أن محاولة مزاوجة الإسلام بالديموقراطية هى معركة يحارب الغرب من أجلها بلا هوادة، بعد أن تبين له أن النصر على الجهاديين أمر بعيد المنال.
د/ أحمد خضر
===
الطريقان مختلفان بلا شك، إسلام يسمونه بالمعتدل: يرضى عنه الغرب، محوره ديموقراطيته الليبرالية، ويُكتفى فيه بالشعائر التعبدية، والأخلاق الفاضلة،
وإسلام حقيقي: محوره كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأساسه شريعة الله عز وجل، وسنامه الجهاد في سبيل الله.
فأي الطريقين تختاره مصر بعد مبارك؟!
د/أحمد خضر

من مقال
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-10-2008, 05:50 AM
هجرة إلى الله السلفية هجرة إلى الله السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله رحمة واسعة , وألحقنا بها على خير
 




افتراضي



آمين 000آمين00آمين

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-12-2008, 08:03 AM
أم هارون السلفية أم هارون السلفية غير متواجد حالياً
مالي إلا أنت يا خالق الورى
 




افتراضي

جزاكِ الله خيرا أختنا الفاضلة وبارك فيكِ
التوقيع

أما جاءكم عن ربكم: (وَتَزَوَّدُوْا) .. فما عُذر من وافاهُ غيرَ مُزَوِّدِ ..!!
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-16-2008, 11:53 PM
هجرة إلى الله السلفية هجرة إلى الله السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله رحمة واسعة , وألحقنا بها على خير
 




افتراضي

وفيك بارك اختنا الكريمة
جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01-03-2009, 06:09 PM
الشافعى الصغير الشافعى الصغير غير متواجد حالياً
لا تهاجم الناجح وتمتدح الضعيف .. لا تنتقد المجتهد الذي يعمل وتربت علي كتف الكسول
 




افتراضي

ماشاء الله
جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 01-04-2009, 04:20 AM
هجرة إلى الله السلفية هجرة إلى الله السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله رحمة واسعة , وألحقنا بها على خير
 




افتراضي

وجزاك خيرا منه وزيادة
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 01-07-2009, 03:09 AM
أم الزُبير السلفية أم الزُبير السلفية غير متواجد حالياً
” ليس على النفس شيء أشق من الإخلاص لأنه ليس لها فيه نصيب “
 




افتراضي

اقتباس:
وأعلم أنك مطالب بأن تدفع وأن تصبر ومطالب بأن تطلب أسباب المغفرة لأنك قد تفعل ما يدفع ولا يدفع ، ويمكن أن تُبتلى فلا تصبر ، فالرجاء أن يمن الله عليك بالمغفرة ،وهذا سر كثرة ذكر المغفرة فى القرآن لأن الجميع يقع تحتها ، أما الدفع والمحو لا يبلغه إلا البعض .
الله المستعان
نسأل الله أن يبلغنا إياها

ماشاء الله يا حبيبة على الطرح الطيب
جعله الله في ميزانِ حسناتكِ

التوقيع



عنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
( وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ، لَا تَذْهَبُ الدُّنْيَا حَتَّى يَأْتِيَ عَلَى النَّاسِ يَوْمٌ لَا يَدْرِي الْقَاتِلُ فِيمَ قَتَلَ ، وَلَا الْمَقْتُولُ فِيمَ قُتِلَ ، فَقِيلَ : كَيْفَ يَكُونُ ذَلِكَ ؟ قَالَ : الْهَرْجُ ، الْقَاتِلُ وَالْمَقْتُولُ فِي النَّارِ )
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 01-07-2009, 03:58 AM
هجرة إلى الله السلفية هجرة إلى الله السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله رحمة واسعة , وألحقنا بها على خير
 




افتراضي

امين
وبارك فيك حبيبتي
ونفع بك
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 01-07-2009, 04:57 PM
أبو عمر الأزهري أبو عمر الأزهري غير متواجد حالياً
الأزهر حارس الدين في بلاد المسلمين
 




افتراضي


أحسنَ اللهُ إليكم ياأمنا .
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 03:57 PM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.