بشرى سارة : عودة الدروس المباشرة على غرفة الهداية الصوتية دروس مباشرة وتفاعلية مع الشيوخ ( الدكتور حازم شومان - د. محمد جلال - الشيخ / على قاسم - الشيخ / أحمد جلال ) والعديد من الشباب الدعاة في دروس دعوية وتربوية ودروس تجويد وتحفيظ القرآن .. فتابعونا عبر الرابط www.hor3en.com/chat وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال .
اعلانات

العودة   منتديات الحور العين > .:: المنتديات العامة ::. > التاريخ والسير والتراجم

التاريخ والسير والتراجم السيرة النبوية ، والتاريخ والحضارات ، وسير الأعلام وتراجمهم

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-26-2008, 04:51 PM
عبد الملك بن عطية عبد الملك بن عطية غير متواجد حالياً
* المراقب العام *
 




افتراضي تفسير وتحليل رائع .. " وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا "

 

أنقل ذلك عن شيخ فاضل في حوار له مع مخالف في قبول السنة لكنه لا ينكرها جملة .. وجاء تحليله رائعا جدا .

قال المخالف :
اقتباس:
و ما هو مفهومكم لآية رقم 7 من سورة الحشر؟
هل نتجاهل "ما أفاء" ؟
يقول ربنا عز وجل : (مَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ كَيْ لَا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الْأَغْنِيَاء مِنكُمْ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (7)) [الحشر]
تفصيلاً لما قدمنا من موضوع (ثبوت الدليل وثبوت الدلالة) نقول وبالله التوفيق.
قوله تعالى : (وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ)
هذه الآية نستدل بها على حجية السنة النبوية المطهرة. وهناك من يقول أنها لا تعنى هذا ، حيث يقولون أنها دليل خاص بواقعة الفئ.
وأقول أنه إذا بطل الاستدلال بها على حجية السنة ، فإنه سوف يكون قد بطل دليل واحد على حجية السنة.
أما إذا ثبت أنها دليل صحيح على حجية السنة فإن هذا الدليل يكفى على هذا.
وتطبيقاً نقول :
هذا دليل ونص ثابت من القرآن الكريم.
والدليل نوعان : عام وخاص.
وينقسم كل منهما إلى فرعين. فيصير المجموع أربعة :
1- عام أريد به العموم.
2- عام أريد به الخصوص.
3- خاص أريد به العموم.
4- خاص أريد به الخصوص.
مثال عندما نقول : ضرب المدرس الولد ، فهل هذا يعنى أنه ضرب جميع جسده؟
لا ولكن يقصد أنه ضرب يده فقط ، وهذا مثال على العام الذى أريد به الخصوص. وقس على هذا.
ولكن قوله تعالى : (وما آتاكم ...) يندرج تحت أى من هذه البنود الأربعة السابقة. أهل السنة والجماعة يقولن أنه دليل عام أريد به العموم ، ومنكرو السنة يقولون أنه دليل خاص أريد به خصوص حالة الفئ ، وأخطأوا.
ودعنا نتأمل فى هذه الآية تأملاً موضوعياً ، ودون الرجوع لأى من التفاسير لا تفاسير السنة ولا حتى الشيعة ، فقط بما تقتضيه اللغة العربية من قواعد.
أولاً : أتفق مع الجميع على أن القاعدة تقول : (السياق والسباق واللحاق من المقيدات) ولكن هل فعلاً السياق والسباق واللحاق هنا يعتبر مقيداً لهذه الآية ، أم أنها تندرج تحت القاعدة القائلة : (العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب)؟
فلنناقش هذه القضية.
يقول ربنا سبحانه وتعالى : (وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا واتقوا الله إن الله شديد العقاب).
والآية معلوم أنها نزلت فى واقعة تقسيم الفئ الذى أفاءه الله على رسوله وعلى المؤمنين من بنى النضير ، فهل هى قاصرة على هذا يعن معنى الآية الكريم : (أيها المؤمنون خذوا الفئ الذى يعطيه لكم رسول الله)؟
هل هذا معنى الآية؟
لا والدليل ما هو آت.
ولننظر لكل حرف فيها جيداً.
1- حرف الواو ، وهو حرف عطف ، والعطف يفيد المغايرة ، فعندما نقول جاء زيد وعمرو ، فهذا يعنى أن عمرو غير زيد ، ولكنهم يشتركان فى فعل المجئ ، فما بعده يختلف عن ما قبله ، فهو منفصل عنه ، فهذه الجملة منفصلة عما قبلها وغير مترتب عليها ، فلو أريد فيها أن تترتب على ما سبقها لقال تعالى : (فما) ولكنه قال (وما) ذلك أن الفاء هى المختصة بالترتيب ، فتفيد أن ما بعدها مترتب على ما قبلها. أما الواو فتفيد الفصل.
2- قوله : (ما) وهى من صيغ العموم والشمول وتعنى : "كل ما آتاكم" ولو أريد بها عين الفئ لقال "الذى" والتى تفيد وصل ما بعدها بما قبلها.
3- قوله : "آتاكم" أؤجل الحديث عنها للنهاية.
4- قوله : (الرسول) ولم يقل : "النبى" لاختصاص المقام هنا بمقام الرسالة والتبليغ ، وليس مقام النبوة الذى يخص شخص النبى صلى الله عليه وسلم ، أما مقام الرسالة وصفة الرسول فهو أعم وأشمل ، ويدل على الموقف فهو مراعى لمقتضى الحال ويدل على علاقة النبى صلى الله عليه وسلم بأمته وهى علاقة الرسالة والتبليغ والتشريع. وليس مجرد تقسيم الفئ.
فالنبى غير الرسول ، فالنبى هو من يوحى إليه ويؤمر بالتبليغ ولكن على شرع نبى قبله ، أما الرسول فهو يوحى إليه ويؤمر بالتبليغ ولكنه يأتى بشرع جديد من عند الله.
مثال ذلك سيدنا هارون صلى الله عليه وسلم هو نبى وأرسل إلى فرعون ، ولكنه ليس برسول ذلك أن الرسول هو سيدنا موسى صلى الله عليه وسلم والذى جاء بشرع جديد من عند الله أما هارون فهو يدعو إلى الله على شرع موسى صلى الله عليه وسلم.
5- قوله : (وما نهاكم عنه فانتهوا) : لو كان المقام خاص بالفئ فما فائدة ذكر هذه الجملة فى هذا المقام؟ هل أخذ الفئ يحتاج لأمر أو نهى ، الموضوع لا يتطلب هذا فالنفس بطبيعتها تميل إلى حب الخير والعطاء وتقبله دون أمر أو نهى ، ولكن الذى يؤمر به وينهى عنه هو التشريع.
6- قوله تعالى : (اتقوا الله) كسابقتها تماماً ، فكيف بآية يؤمر فيها بأخذ الفئ أن يقال فيها : (اتقوا الله) فالتقوى أن تجل بينك وبين عذاب الله وقاية ، ومقام تناول الفئ لا يحتاج هذا التوجيه ولا يناسبه ، ولكن هذا التوجيه بتقوى الله يكون فى حال الامتثال للأمر واجتناب النهى ، يعنى فى حال التشريع.
7- قوله تعالى : (إن الله شديد العقاب) : كسابقتيها ، أفليس من الأولى أن يقال : "فكلوه هنيئاً مريئاً" مثلاً ؟ فكيف أن الله ينعم عليهم بالفئ ثم يختم الآية بقوله : (إن الله شديد العقاب) ؟ فختام الآية يقتضى أن يكون الحوار عاماً بكل ما يأتيه النبى صلى الله عليه وسلم ، وليس خاصاً بعين الفئ ، ولكن الأمر والنهى هنا هو خاص بالتشريع ، ومثاله – كما فى الآية – تشريع تقسيم الفئ أخماساً أخماساً. وليس أنصافاً ولا أثلاثاً ولا أرباعاً.

ثم نعود لقوله تعالى : (آتاكم) التى أجلنا الحديث عنها. وما الحكمة فى أن الله سبحانه وتعالى لم يقل : (أعطاكم) ذلك أن الأخيرة هى الأنسب لموقف إعطاء وأخذ الفئ؟
وأحب أن أشير أننى قد وفقنى الله سبحانه وتعالى وقمت بإجراء دراسة مقارنة مستفيضة بين الفعل : (أعطى) والفعل (آتى) ووجدت من العلماء من تكلم فيها منذ القدم أمثال أبو المعالى الجوينى وكلامه مستقيم فى غالبه ، ثم تحدث فى نفس الموضوع شيخ الإسلام ابن تيمية فأجاد ، ثم يسر الله لى وأضفت أموراً أخرى كثيرة نافعة.
ولن أثقل عليك بما توصلت إليه فقط سأكتفى بالضرورى هنا خاصة أننى أكتب الآن من ذاكرتى.
فمن الفروق الجوهرية بين الفعل :(أعطى) والفعل (آتى) أن الأول يختص بالأمور الحسية المادية الملموسة ، أما الآخر فيختص بالأمور المعنوية ، وإذا ما رجعت إلى المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم للأستاذ محمد فؤاد عبد الباقى وبحثت فى مادة : (عطي) ومادة : (أتى) ثم تأملت وتدبرت الآيات لعلمت وتيقنت صدق ما أقوله لك وسأقدم لك بعض الشواهد.
قال تعالى : (أفرأيت الذى تولى وأعطى قليلاً وأكدى)
وقال : (فأما من أعطى واتقى)
وقال : (إنا أعطيناك الكوثر)
وقال : (حتى يعطوا الجزية)
وقال : (ومنهم من يلمزك فى الصدقات فإن أعطوا منها رضوا)
وقال : (فنادوا صاحبهم فتعاطى فعقر)
وهكذا ....
ثم تأمل استخدام الفعل : (أتى) بمشتقاته :
قال تعالى : (ولقد آتيناك سبعاً من المثانى والقرآن العظيم)
وقال : (قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها)
وقال : (ربنا آتنا من لدنك رحمة)
وقال : (وآتيناك بالحق وإنا لصادقون)
وقال : (قل فأتوا بكتاب من عند الله)
وقال : (فأتوا بكتابكم إن كنتم صادقين)
وهكذا والأمثلة يصعب حصرها.
وتأصيلاً على ما تقدم :
ولأن الله سبحانه وتعالى قد ذكر قوله تعالى : (آتاكم) ولم يقل (أعطاكم) ندرك من هذا أن ما يؤتيه لنا الرسول – فى هذه الآية – ليس هو الشئ المادى المتجسد فى الفئ ولكنه الشئ المعنى المعبر عن التشريع والأمر والنهى.

نستنتج من كل ما تقدم أن قوله تعالى : (وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا) والتى جاءت فى معرض الحديث عن قسمة الفئ ، ليس المراد بها الفئ ذاته ولكن المراد بها التشريع الذى يأتى به النبى صلى الله عليه وسلم.
وعليه فقد أصبحت هذه الآية دليلاً عاماً أريد به العموم. فهى تشمل كل الشرع وتعتبر دليلاً على حجية السنة المطهرة.

وصلى الله على محمد وآله وصحبه
  #2  
قديم 01-26-2008, 05:09 PM
الوليد المصري الوليد المصري غير متواجد حالياً
مراقب عام
 




افتراضي

تحليل جيد جدا من الشيخ

فجزاه الله خيرا

وجزاك الله خيرا يا حبيب
  #3  
قديم 12-28-2008, 12:17 PM
الشافعى الصغير الشافعى الصغير غير متواجد حالياً
لا تهاجم الناجح وتمتدح الضعيف .. لا تنتقد المجتهد الذي يعمل وتربت علي كتف الكسول
 




افتراضي

تحليل جيد جدا من الشيخ

فجزاه الله خيرا

وجزاك الله خيرا يا حبيب
  #4  
قديم 03-18-2010, 02:58 PM
عبد الملك بن عطية عبد الملك بن عطية غير متواجد حالياً
* المراقب العام *
 




افتراضي

جزاكم الله خيرا ؟؟
يُرفع للفائدة .
  #5  
قديم 10-08-2010, 08:36 PM
عبد الملك بن عطية عبد الملك بن عطية غير متواجد حالياً
* المراقب العام *
 




افتراضي

يُرفع ؛ للفائدة .
  #6  
قديم 10-09-2010, 03:54 AM
صآحبة الفخآمه صآحبة الفخآمه غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

جزاكم الله خير
  #7  
قديم 10-09-2010, 09:43 AM
عبد الملك بن عطية عبد الملك بن عطية غير متواجد حالياً
* المراقب العام *
 




افتراضي

http://hor3en.com/vb/showthread.php?t=80284
  #8  
قديم 10-09-2010, 09:43 AM
عبد الملك بن عطية عبد الملك بن عطية غير متواجد حالياً
* المراقب العام *
 




افتراضي

...............................
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 05:48 AM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.