انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين


الملتقى الشرعي العام ما لا يندرج تحت الأقسام الشرعية الأخرى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-20-2011, 09:24 AM
أم حفصة السلفية أم حفصة السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله تعالى وأسكنها الفردوس الأعلى
 




Download لا تغرنكم الحياة الدنيا

 

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فقد قال -تعالى-:
(يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ)
(فاطر:5).


وقال الله -تعالى-:
(زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ)
(آل عمران:14).


وعن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: جَلَسَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- عَلَى الْمِنْبَرِ وَجَلَسْنَا حَوْلَهُ فَقَالَ:
(إِنَّ مِمَّا أَخَافُ عَلَيْكُمْ بَعْدِي مَا يُفْتَحُ عَلَيْكُمْ مِنْ زَهْرَةِ الدُّنْيَا وَزِينَتِهَا) (متفق عليه).


وعن أنس -رضي الله عنه- قال: قال النبي -صلى الله عليه وسلم-:
(
اللَّهُمَّ لاَ عَيْشَ إِلاَّ عَيْشُ الآخِرَهْ)
(
متفق عليه).


أخي..
إن من نظر إلى الدنيا بعين البصيرة، أيقن أن نعيمها ابتلاء، وحياتها عناء، وعيشها نكد،
وصفوها كدر، وأهلها منها على وجل، إما بسبب نعمة زائلة، أو بلية نازلة، أو منية قاضية.


مسكين من اطمأن، ورضي بدار حلالها حساب، وحرامها عقاب!

إن أخذه من حلال حوسب عليه، وإن أخذه من حرام عذب به.

من استغنى في الدنيا فتن، ومن افتقر فيها حزن، من أحبها أذلته ومن التفت إليها ونظرها أعمته.

أخي..
لقد كشف العليم الرحيم لعباده عن حقيقة الدنيا، وبيَّن لهم قصر مدتها، وانقضاء لذتها، بما يضرب من الأمثال الحسية،
قال -تعالى-:
(اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً وَفِي الآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلا مَتَاعُ الْغُرُورِ)
(الحديد:20).


واعلم أخي.. رحمني الله وإياك،
أن الناس فيها قسمان:


ـ قسم فطناء قد وفقهم الله فعلموا أنها ظل زائل، ونعيم حائل، وأضغاث أحلام؛
عرفوا أنها فانية، وأنها معبر إلى الباقية، فرضوا منها بالقليل، فاستراحت قلوبهم من همها وأحزانها،
واستراحت أبدانهم من نصبها وعنائها، فلم تشغلهم عن دينهم، جعلوا الآخرة نصب أعينهم،
ففكروا كيف يخرجون من الدنيا وإيمانهم سالم،
وما يصحبونه معهم إلى قبورهم:
(يَوْمَ لا يَنفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ . إِلا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ)
(الشعراء:88-89)،
(يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ . وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ . وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ)
(عبس:34-36).


أدركوا كل هذا، فتأهبوا للسفر الطويل وأعدوا للحساب جوابًا،
وقدموا الزاد للمعاد، وخير الزاد التقوى، فطوبى لهم؛ خافوا فآمنوا، وأحسنوا ففازوا وأفلحوا.


ـ والقسم الثاني من الناس:
جهال.. عمي البصائر، لم ينظروا أمرها، ولم يكشفوا سوء حالها ومآلها، برزت لهم بزينتها ففتنتهم،
فإليها أخلدوا، وبها رضوا، ولها اطمأنوا حتى ألهتهم عن الله -تعالى- وطاعته:
(نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ أُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ)
(الحشر:19).


قال -تعالى- عنهم:
(إَنَّ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءنَا وَرَضُواْ بِالْحَياةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّواْ بِهَا وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آيَاتِنَا غَافِلُونَ . أُوْلَـئِكَ مَأْوَاهُمُ النُّارُ بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ)
(يونس:7-8).


أقاموا الدنيا فهدمتهم، واعتزوا بها من دون الله فأذلتهم، أكثروا فيها من الآمال وأحبوا طول الآجال،
ونسوا الموت وما بعده من الشدائد،
قال -تعالى- فيهم:
(قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ)
(الزمر:15).


أخي..
لقد أخبر الرسول
-صلى الله عليه وسلم- عن خسارة أهل الدنيا لانشغالهم بجمعها،
وأخبر عن فلاح أهل الآخرة لانشغالهم بالعمل لأجلها.


قال -صلى الله عليه وسلم-:
(
مَنْ كَانَتِ الآخِرَةُ هَمَّهُ، جَعَلَ اللهُ غِنَاهُ فِي قَلْبِهِ، وَجَمَعَ لَهُ شَمْلَهُ، وَأَتَتْهُ الدُّنْيَا وَهِيَ رَاغِمَةٌ، وَمَنْ كَانَتِ الدُّنْيَا هَمَّهُ، جَعَلَ اللهُ فَقْرَهُ بَيْنَ عَيْنَيْهِ، وَفَرَّقَ عَلَيْهِ شَمْلَهَ، وَلَمْ يَأْتِهِ مِنَ الدُّنْيَا إِلاَّ مَا قُدِّرَ لَهُ)
(رواه الترمذي، وصححه الألباني)
.


ولذا أمر المسلم أن يكون فيها كالغريب، أو عابر السبيل، وأن يعد نفسه من أهل القبور،
وإذا أصبح فلا ينتظر المساء، وإذا أمسى فلا ينتظر الصباح.


وقال المسيح -عليه السلام-:
"يا بني إسرائيل: اجعلوا بيوتكم كمنازل الأضياف، فما لكم في العالم من منزل، إن أنتم إلا عابري سبيل".


وقال:
"يا معشر الحواريين أيكم يستطيع أن يبني فوق موج البحر دارًا؟
قالوا: يا روح الله من يقدر على ذلك؟
قال: إياكم والدنيا فلا تتخذوها قرارًا".


واعلم أخي رحمني الله وإياك: أن رأس كل خطيئة في العالم أصلها حب الدنيا.

ـ فبسبب حب الخلود في الدنيا، كانت خطيئة الأبوين قديمًا.

ـ وبسبب حب الرياسة، التي محبتها شر من محبة الدنيا، كان ذنب إبليس.

ـ وبسبب حب الدنيا وجاهها، كان كفر فرعون وهامان وجنودهما.
فاللهم اجعلنا ممن جعلوا الآخرة هي همهم، وأتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار.

منقول
التوقيع

اسألكم الدعاء لي بالشفاء التام الذي لا يُغادر سقما عاجلآ غير آجلا من حيث لا احتسب
...
اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ وَرَحْمَتِكَ، فَإِنَّهُ لا يَمْلِكُهَا إِلا أَنْتَ
...
"حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله.انا الي ربنا راغبون"
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-27-2011, 04:16 AM
أم الزبير محمد الحسين أم الزبير محمد الحسين غير متواجد حالياً
” ليس على النفس شيء أشق من الإخلاص لأنه ليس لها فيه نصيب “
 




افتراضي

بارك الله فيكِ
التوقيع



عنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
( وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ، لَا تَذْهَبُ الدُّنْيَا حَتَّى يَأْتِيَ عَلَى النَّاسِ يَوْمٌ لَا يَدْرِي الْقَاتِلُ فِيمَ قَتَلَ ، وَلَا الْمَقْتُولُ فِيمَ قُتِلَ ، فَقِيلَ : كَيْفَ يَكُونُ ذَلِكَ ؟ قَالَ : الْهَرْجُ ، الْقَاتِلُ وَالْمَقْتُولُ فِي النَّارِ )
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-27-2011, 10:51 AM
أبومالك أبومالك غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

جعلنا الله واياكم من القِسْم الأول
جزاكم الله خيراً ونفع بكم .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-27-2011, 09:18 PM
أم حفصة السلفية أم حفصة السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله تعالى وأسكنها الفردوس الأعلى
 




افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبومالك مشاهدة المشاركة
جعلنا الله واياكم من القِسْم الأول
جزاكم الله خيراً ونفع بكم .
اللهم آمـــــــــين،،
احسن الله اليكم وبارك فيكم
التوقيع

اسألكم الدعاء لي بالشفاء التام الذي لا يُغادر سقما عاجلآ غير آجلا من حيث لا احتسب
...
اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ وَرَحْمَتِكَ، فَإِنَّهُ لا يَمْلِكُهَا إِلا أَنْتَ
...
"حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله.انا الي ربنا راغبون"
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 03-27-2011, 09:19 PM
أم حفصة السلفية أم حفصة السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله تعالى وأسكنها الفردوس الأعلى
 




افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم الزُبير مشاهدة المشاركة
بارك الله فيكِ
وفيكِ بارك الرحمن ونفع بكِ
التوقيع

اسألكم الدعاء لي بالشفاء التام الذي لا يُغادر سقما عاجلآ غير آجلا من حيث لا احتسب
...
اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ وَرَحْمَتِكَ، فَإِنَّهُ لا يَمْلِكُهَا إِلا أَنْتَ
...
"حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله.انا الي ربنا راغبون"
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لا, الحياة, الدنيا, تغرنكم


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 08:38 PM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.