انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين


كلام من القلب للقلب, متى سنتوب..؟! دعوة لترقيق القلب وتزكية النفس

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-14-2010, 06:40 PM
أم حفصة السلفية أم حفصة السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله تعالى وأسكنها الفردوس الأعلى
 




افتراضي أقوال السلف في الصبر على الأحزان

 

أقوال السلف في الصبر على الأحزان


* ذكر ابن أبي الدنيا بإسناده، قال: قال إبراهيم بن داود: قال بعض الحكماء:
إن لله عبادًا يستقبلون المصائب بالبشر،
قال: فقال: أولئك الذين صفت من الدنيا قلوبهم،
ثم قال: قال وهب بن منبه:
وجدت في زبور داود: يقول الله تعالى:
«يا داود، هل تدري من أسرع الناس ممرًا على الصراط؟ الذين يرضون بحكمي وألسنتهم رطبة من ذكري».

* قال عبد العزيز بن أبي داود:
«ثلاثة من كنوز الجنة: كتمان المصيبة، وكتمان المرض، وكتمان الصدقة».

* وقال بعض السلف:
«ثلاثة يمتحن بها عقول الرجال: «كثرة المال، والمصيبة، والولاية».

* وقال عبد الله بن محمد الهروي:
من جواهر البر:
" كتمان المصيبة، حتى يظن أنك لم تصب قط».

* وقال عون بن عبد الله:
«الخير الذي لا شر معه: الشكر مع العافية، والصبر مع المصيبة».

* قال علي بن أبي طالب:
«الصبر ثلاثة: صبر على المصيبة، وصبر على الطاعة، وصبر عن المعصية،
فمن صبر على المصيبة حتى يردها بحسن عزائها، كتب له ثلاثمائة درجة، ومن صبر على الطاعة،
كتب له ستمائة درجة، ومن صبر عن المعصية، كتب له تسعمائة درجة»,

* وقال ميمون بن مهران:
«الصبر صبران: فالصبر على المصيبة حسن، وأفضل منه الصبر عن المعصية».

* وقال الجنيد،
وقد سئل عن الصبر،
فقال: «هو تجرع المرارة من غير تعبس».

* وقال الفضيل بن عياض في قوله تعالى:
{سَلَامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ}
[الرعد: 24]:
«صبروا على ما أمروا به، وصبروا عما نهوا عنه». اهـ. فكأنه رحمه الله جعل الصبر عن المعصية داخلاً في قسم المأمور به.

* قال الإمام أحمد: حدثنا وكيع، عن مالك بن مغول، عن أبي السفر،
قال: مرض أبو بكر فعادوه، فقالوا: ألا ندعو لك الطبيب؟
فقال: قد رآني الطبيب. قالوا: فأي شيء قال لك؟ قال: إني فعال لما أريد.

* قال أحمد:
«حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش، عن مجاهد،
قال: قال عمر بن الخطاب:
«وجدنا خير عيشنا بالصبر».
وفي رواية:
«أفضل عيش أدركناه بالصبر، ولو أن الصبر كان من الرجال كان كريمًا».

* وقال علي بن أبي طالب:
«ألا إن الصبر من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد، فإذا قطع الرأس بار الجسد،
ثم رفع صوته فقال: ألا إنه لا إيمان لمن لا صبر له».

* وقال الحسن:
«الصبر كنز من كنوز الخير، لا يعطيه الله إلا لعبد كريم عنده».

* وقال عمر بن عبد العزيز:
«ما أنعم الله على عبد نعمة، فانتزعها منه، فعاضها مكانها الصبر،
إلا كان ما عوضه خيرًا مما انتزعه منه».

* وكان لبعض العارفين رقعة، يخرجها كل وقت، فينظر فيها،
وفيها مكتوب واصبر لحكم ربك فإنك بأعيننا.

* وقال مجاهد في قوله تعالى: {فَصَبْرٌ جَمِيلٌ}، في غير جزع.

* وقال عمرو بن قيس {فَصَبْرٌ جَمِيلٌ} قال:
«الرضا بالمصيبة والتسليم».

* وقال حسان: {فَصَبْرٌ جَمِيلٌ}: لا شكوى فيه.

* وقال همام عن قتادة في قول الله تعالى:
{وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ} [يوسف: 84] قال: كظيم على الحزن،
فلم يقل إلا خيرًا، وقال الحسن: الكظيم: الصبور.
وقال الضحاك: كظيم الحزن.

* وقال عبد الله بن المبارك: أخبرنا عبد الله بن لهيعة، عن عطاء بن دينار،
أن سعيد بن جبير قال:
«الصبر اعتراف العبد لله بما أصاب منه، واحتسابه عند الله».

قال يونس بن زيد: سألت ربيعة بن أبي عبد الرحمن: ما منتهى الصبر؟ قال:
«أن يكون يوم تصيبه المصيبة مثله قبل أن تصيبه».

وقال قيس بن الحجاج في قوله تعالى:
{فَاصْبِرْ صَبْرًا جَمِيلًا} [المعارج: 5]،
قال: «أن يكون صاحب المصيبة في القوم لا يعرف من هو».

صور مشرقة من صبر السلفة على البلاء

* عن يونس بن محمد المكي قال: زرع رجل من أهل الطائف زرعًا فلما بلغ أصابته آفة فاحترق، فدخلنا عليه لنسليه فيه فبكى،
وقال: وما عليه أبكي، ولكني سمعت الله تعالى يقول: {كَمَثَلِ رِيحٍ فِيهَا صِرٌّ أَصَابَتْ حَرْثَ قَوْمٍ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ فَأَهْلَكَتْهُ}

[آل عمران: 117]،
فأخاف أن أكون من أهل هذه الصفة فذلك الذي أبكاني.


* وذكر سلمان الفارسي أن رجلاً بسط له في الدنيا، فانتزع ما في يده فجعل يحمد الله عز وجل
ويثني عليه حتى لم يكن له فراش إلا بوري،
فجعل يحمد الله ويثني عليه وبسط للآخر في الدنيا، فقال لصاحب البوري،
أرأيتك أنت علام تحمد الله عز وجل؟
قال: أحمد الله على ما لو أعطيت به ما أعطي الخلق لم أعطهم إياه،
قال: وما ذاك؟ قال: أرأيت بصرك، أرأيت لسانك؟ أرأيت يدك؟ أرأيت رجلك؟


* وقال علي بن الحسن: كان رجل بالمصيصة ذاهب نصفه الأسفل لم يبق منه إلا روحه في بعض جسده،
ضرير على سرير مثقوب، فدخل عليه داخل فقال له: كيف أصبحت يا أبا محمد؟

قال: ملك الدنيا منقطع إلى الله عز وجل مالي إليه من حاجة إلا أن يتوفاني على الإسلام.

* ومرض كعب، فعاده رهط من أهل دمشق،
فقالوا: كيف تجدك يا أبا إسحاق؟
قال: بخير، جسد أخذ بذنبه، إن شاء ربه عذبه، وإن شاء رحمه،
وأن بعثه بعثه خلقًا جديدًا، لا ذنب له.


* وعاد رجل من المهاجرين مريضًا فقال له:
إن للمريض أربعًا:
يرفع عنه القلم، ويكتب له من الأجر مثل ما كان يعمل في صحته،
ويتبع المرض كل خطيئة من مفصل من مفاصله فيستخرجها، فإن عاش عاش مغفورًا له،
وإن مات مات مغفورًا له، فقال المريض:
اللهم لا أزال مضطجعًا.
التوقيع

اسألكم الدعاء لي بالشفاء التام الذي لا يُغادر سقما عاجلآ غير آجلا من حيث لا احتسب
...
اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ وَرَحْمَتِكَ، فَإِنَّهُ لا يَمْلِكُهَا إِلا أَنْتَ
...
"حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله.انا الي ربنا راغبون"
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-17-2010, 03:04 AM
أم حبيبة السلفية أم حبيبة السلفية غير متواجد حالياً
« عَفَا الله عنها »
 




افتراضي

ما شاء الله
جزاكِ الله خيرا أم حفصة وجعلني الله وإياكِ من الصابرات الراضيات المحتسبات
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-17-2010, 08:26 AM
أم حفصة السلفية أم حفصة السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله تعالى وأسكنها الفردوس الأعلى
 




افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم حبيبة السلفية مشاهدة المشاركة
ما شاء الله
جزاكِ الله خيرا أم حفصة وجعلني الله وإياكِ من الصابرات الراضيات المحتسبات

آمـــــــــــــــين،،
احسن الله اليكِ اخيه ونفع بكِ
التوقيع

اسألكم الدعاء لي بالشفاء التام الذي لا يُغادر سقما عاجلآ غير آجلا من حيث لا احتسب
...
اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ وَرَحْمَتِكَ، فَإِنَّهُ لا يَمْلِكُهَا إِلا أَنْتَ
...
"حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله.انا الي ربنا راغبون"
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-19-2010, 01:39 AM
جنه عصام جنه عصام غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12-19-2010, 07:28 PM
أم حفصة السلفية أم حفصة السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله تعالى وأسكنها الفردوس الأعلى
 




افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جنه عصام مشاهدة المشاركة
احسن الله اليكِ اخيه وبارك فيكِ
التوقيع

اسألكم الدعاء لي بالشفاء التام الذي لا يُغادر سقما عاجلآ غير آجلا من حيث لا احتسب
...
اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ وَرَحْمَتِكَ، فَإِنَّهُ لا يَمْلِكُهَا إِلا أَنْتَ
...
"حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله.انا الي ربنا راغبون"
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أقوال, الأحزان, السلف, الصبر, على, في


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 06:02 AM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.