منتديات الحور العين


نسألكم الدعاء بالشفـــــاء العاجــــل لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لتدهور حالتها الصحية ... نسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيها ... اللهم آمـــين
 
اعلانات

العودة   منتديات الحور العين > .:: المجتمع المسلم ::. > ( نِــــدَاءُ الإِسْعَــــافِ ) > الأرشيف

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-02-2009, 12:23 AM
هجرة إلى الله السلفية هجرة إلى الله السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله رحمة واسعة , وألحقنا بها على خير
 




Icon35 الامراض النفسجسمانية

الأمراض النفسجسمانية

إن النفس والجسد وحدة واحدة ويكفي أن نراقب احمرار وجه شخص أثناء الغضب أو الخجل لندرك أهمية هذا الترابط. ومن الأخطاء الشائعة الاستهانة بشكوى شخص ما لمجرد أن تلك الشكوى تتفاقم أثناء الغضب أو التوتر لهذا لا ينفي وجود مرض ولا يجوز أن نقلل من شأن الانفعالات العاطفية كعامل محدث للمرض أو كعامل يزيد المرض شدة أو مدة.

وعلى مدى سنتين طويلة أدرك العلماء والأطباء أن هناك أنماطا من الأمراض أكثر تأثرا من غيرها بالحالة النفسية بحيث تسوء في فترات التوتر، وتهجع وتتحسن في فترات الاسترخاء وقد سميت هذه الأمراض بالأمراض النفسجسمانية ويقابل ذلك باللاتينية أمراض السيكوسوماتيك حيث تعني كلمة (سيكو) النفس، وتعني كلمة (سوماتيك) الجسم.

وهذا النمط من الأمراض لا يقتصر على جهاز ما من أجهزة الجسم إذ قد تكون تلك الأمراض تنفسية أو جلدية أو قلبية أو هضمية.

ومن الأمراض التنفسية التي تندرج تحت اسم السيكوسوماتيك مرض الربو القصبي الذي يتصف بهجمات من تضيق القصبات قد تتلو مثيرا واضحا أو غير واضح ومن الحوادث التي تؤكد أهمية العامل النفسي حادثة الطبيب الفرنسي الذي كان مصابا بالربو القصبي لكن القمح لم يكن قادرا على إثارة الهجمة لديه إلى أن دخل مرة إلى اصطبله فوجد سائس خيله يسرق من الإسطبل فأصيب بهجمة شديدة.. وقصة طبيب آخر أصيب بهجمة ربوية في الليل وكان ينزل بأحد الفنادق ولما لم يهتد إلى مفتاح النور كسر زجاج النافذة بحذائه وتنفس بعمق وارتاح إلى الصباح لكنه فوجىء أنه كسر المرآة وليس النافذة فهاتان القصتان تبينان كيف أن العامل النفسي أحدث الهجمة ولا يقتصر الأمر على حوادث فردية فمن القصص المعروفة أن مجموعة من مرضى الربو كانت تتجول بسعادة في أحد المتاحف الفنية إلى أن توقف الجمع أمام لوحة لأحد الحقول فأصيب الجميع بهجمة من تضيق القصبات وكأنهم يقفون أمام حقل حقيقي.

كما لا يقتصر الأمر على فئة عمرية معينة فأحد الأطفال أصيب بهجمات من الربو الشديد لأن حوض السمك الذي كان يمتلكه وقع وانكسر وأصبح يصاب بالهجمة إذا رأى سمكة مماثلة لسمكته بل أصبح يصاب بالهجمة حتى عندما يرى حوض سمك فارغ.

ويقدم أطباء الأمراض الجلدية الدليل تلو الدليل على العلاقة بين النفس والجسم وكم من شخص أصيب بسقوط الشعر أو فقد اصطباغ منطقة ما من جسمه أو ظهر عليه الشرى أثر هزة عاطفية شديدة وظاهرة العد الشائع المعروف باسم ( حب الشباب ) ظاهرة مرتبطة بالانفعال النفسي تتفاقم بالقلق والتوتر.

أما علماء أمراض القلب والأوعية فيكثفون جهودهم لفهم تلك الأمراض بعد أن تبوأت مكان الصدارة بين الأمراض المهددة لإنسان القرن العشرين وقد بينت أبحاثهم أن الانفعال لا يزيد فقط سرعة النبض ومعدل الضغط بل يزيد أيضا قابلية التخثر للدم مما يؤهب لحدوث التجلطات كما أن الشدة النفسية تزيد مستوى كولسترول الدم الذي يساهم مع التدخين كأكثر العوامل المحدثة للتصلب الشرياني.

ولعل من الأمور التي تساعد على تشخيص القرحة الهضمية ازدياد الألم بالغضب أو القلق أو التوتر إذ يعتبر ذلك من مميزات الألم القرحي، وقد ركز أحد العلماء دراسته على تأثير الانفعال على مخاطية المعدة واستخدم لذلك شخصا أصيب في الماضي برصاصة في بطنه تركت فتحة دائمة (ناسور) يمكن أن ترى من خلاله مخاطية المعدة وكان يجري تجاربه لمعرفة مثيرات الإفراز المعدي من أطعمة أو أدوية وحدث أن أتهم العالم صاحب الناسور أنه يتقاضى أجرا عاليا فغضب الأخير من جراء ذلك الاتهام وتترجم ذلك الغضب إلى احتقان شديد في مخاطية المعدة وزيادة كبيرة في افرازاتها الحمضية وربما هذا هو سبب تفاقم ألم المعدة بالشدة النفسية أو ربما كان هذا سبب القرحات التي تتلو رضوض الرأس أو حروق الجسم.

وهناك أمراض لا زال الغموض يكتنف مسبباتها وان كان قد تكشف لنا أنها قد ترتبط بأنماط الشخصية أو بالانفعالات الوقتية ومن ذلك الصداع النصفي ( الشقيقة ) الذي يصيب المجتهدين الطموحين ذوي الضمير اليقظ وكثيرا ما تتلو النوبة فترة توتر أو قلق.

إن النفس والجسد وحدة واحدة واضطراب أحدهما، ينعكس على الآخر فالمتألم لا يمكن أن يكون سعيدا وكم يفيد الموقف الإنساني المتعاطف في تخفيف الألم. ولا بد من الاستمرار في البحث إذ ربما تنكشف في المستقبل أمراض عضوية أخرى لها أساس نفسي وربما تتغير نظرتنا إلى آلية حدوث تلك الأمراض وطرق معالجتها وتدبيرها.
 
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-02-2009, 06:25 PM
امال العروبة امال العروبة غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

جزاك الله خيرا  

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-04-2009, 06:28 AM
هجرة إلى الله السلفية هجرة إلى الله السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله رحمة واسعة , وألحقنا بها على خير
 




افتراضي

وجزاكِ الله خيرا منه  

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-04-2009, 02:00 PM
محبة الرحمن محبة الرحمن غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

جزاكي الله خيرا اختي
ولعل احد هذه الامراض السيكوسوماتية ما يحدث لبعض التلاميذ اثناء الامتحانات من امراض عضوية ولكن اسبابها ليست عضوية ولكن تعود لاسباب نفسية نتيجة الانفعال والشد العصبي المصاحب للامتحانات وبخاصة امتحانات الثانوية العامة.
فيصاب الطالب بتشنجات او باسهال او غيرها من الامراض.
ولكني اعتقد ان وقوع المرض السيكوسوماتي انما يعتمد ايضا علي سبب عضوي بمعني انه لماذا المعدة بذاتها يظهر عليها تاثير الانفعال في شخص بينما في شخص اخر يكون تاثير الانفعال علي القلب وفي اخر تكون المشكلة تنفسية اعتقد ان هذا يعتمد علي نوع القصور في الشخص في اي عضو
هذا اعتقاد مني ولم اقرا عنه اي دليل علمي اي انه يحتمل الصواب او الخطا



والله الموفق
 

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-04-2009, 05:53 PM
طالب النجاة طالب النجاة غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

جزاكم الله خيرا أمنا

الامراض العضوية أي مرض عضوي هو تغير الحالة المزاجية للعضو يعني برده نفسي في الأصل
مثلا صدر من مصدر انفعلت له استقبلها أضعف عضو في الجسم فمع توالى الصدمات يضعف إلا أن أعمل على تنشيطه وتحفيزه من حين لاخر بالرياضة و العمل على ترويحه وهكذا

مثال لا يمكن أن يكون العرق له رائحة إلا من عامل نفسي ومن تأثر الأعصاب

بعض الناس شبه أعضاء الإنسان بالآله كالسيارة وغيرها وأنها تحتاج من وقت لآخر إلى عمرة فقلت لا تشبهنا بالآله
لان لو آله حدث لها صدأ لن تستغفر لها فيذهب الصدأ
لان النبي صلي الله عليه وسلم يقول
إن القلوب لتصدأ وجلاؤها الإستغفار

فلو أصيب الإنسان مثلا بصديد الحنجرة أو اللوز أو الكلية
فليستغفر وليقرأ القرآن سيجد أنه اختفى تماما
والحقيقة أنه يصعب على الإنسان مراقبة كل شاردة وواردة فلابد و أن يبتلى وإلا ترك كل شيء وبدأ يلتف حول نفسه يراقبها
والنبي صلى الله عليه وسلم كان يستغفر في اليوم سبعين مرة وفي رواية مئة مرة
وقد شبهها أحد المشايخ حفظه الله
لست متأكدا
أن المصباح مع أنه يضئ إلا أنه يسبب حول الجدران سوادا فضطر لمسحه من حين للآخر فجلاء ذلك عندناالإستغفار

قد تجد دور البرد أخذ عند هذا اسبوعين وهذا اسبوع وذاك ثلاثة وذاك يومان
وبعض الأمراض كالسرطان حفظ الله الجميع نجد أن من أهم وأول أسباب العلاج هو العامل النفسي
و أيضا البينج ينوم الانسان بحسب الحالة النفسية فإن كان مستريح مش خايف يؤثر فيه جدا ينام كأنه ميت بعكس العصبي يأخذه ويستيقظ والعملية لم تنته بعد
وبعض الأمراض ينتهى الطبيب قائلا احنا عملنا كل حاجه مش باقى إلا أنك تساعد نفسك
وأخيرا أقول من تكلم في غير فنه أتى بالعجائب
 

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-04-2009, 10:35 PM
هجرة إلى الله السلفية هجرة إلى الله السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله رحمة واسعة , وألحقنا بها على خير
 




افتراضي

بارك الله فيك

وجزيت خيرا

لكن هناك امر احب ان اوضحه وهو

ان الله اذا احب عبد ابتلاه

ولذا كان نبينا محمد اشد الناس ابتلاءاً

وان احيانا لا يعمل العبد مايرفعه في درجة عالية من الجنة

فيبتليه الله بالمرض لينال هذه الدرجة الرفيعة

التي ماكان ان يبلغها بعمله

وجعل الله سبحانه المرض من مكفرات الذنوب

ومن اسباب رفع الدرجات

وتطهيرا للعبد وتنقية له

فسبحان الذي جعل المرض والصحة كلاهما خير للمؤمن

فالحمد لله كما ينبغي لجلال وجهه
 

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 02-05-2009, 12:24 PM
طالب النجاة طالب النجاة غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

جزاكم الله خيرا


واعتذر يا أمنا
على شديد الإطالة و إنما اعتبرته موضوع تعبير


بقي----------- فمن رضي فله الرضا ومن سخط فعليه السخط

بقى للمبتلى الرضا حتى لا يقع في مصيبة أكبر من المصيبة التى وقع فيها ألا وهي فوات
أجر الصابر الذي سلم لله ورضي له حكمه وحكمته وعلمه وكل شيء.، وحتى يحظى بالمعية الخاصة التى لا تكون إلا للصابرين
(إن الله مع الصابرين)

فلا يصبر إلا مؤمن فيكون له الرضا
أما من سخط فيكون عقوبة له أنه يجد السخط في نفسه فتجتمع عليه مصيبتان أنه جزع وأنه فاته أجر الصبر
لأنه لم يسلم لله .

وطبعا لما علم عدونا الأول عظم ذلك الأجر فإنه لا يترك الانسان يصبر بل يُلقى عليه من فتن الشبهات التى تضعف القلب والبدن حتى لا يصبر
فهو يجلب علينا بخيله ورجله فسلاحه التخويف والوسوسة
فالخوف مصدره الشيطان ، يمكر بنا ، ويكيد لنا ؛ ليصدنا عن دين الله تعالى ، فيفسد علينا صلاتنا ، وعموم طاعتنا لربا تبارك تعالى ،

قد يقذف الشيطان في صدر العبد يقول عن البلاء انتقام انظروا كيف لعب بالألفاظ كما سمى الخمر مشروبات روحية والربا أرباح -- فهو ليس انتقام وإنما هو تطهير ورفعة في الدرجات وقد يكون العافية
لايصلح معها إلا هذا البلاء رحمة من الله

وهذا باب كبير يدخل منه الشيطان ليقنط الناس فنجد كيف ضخم الاسم
قال انتقام ولن يقول تطهير فكسر النفسية و شلها

فنهشمه ونهلكه بالاستغفار والتوبة والصبر على ما يقع لنا من بلاء

------------------------
حديث
حديث أبي تميمة كان رديف النبي صلى الله عليه وسلم فعثر بالنبي (صلى الله عليه وسلم) حماره، فقلت: تعس الشيطان ! فقال النبي (صلى الله تعالى عليه وسلم): "لا تقل تعس الشيطان؛ فإنك إذا قلت تعس الشيطان تعاظم، وقال: بقوتي صرعته، وإذا قلت: باسم الله تصاغر حتى يصير مثل الذباب".


التعس الهلاك والعثار والسقوط والشر والبعد الانحطاط،

ولقد استزل الشيطان بعض الصحابة

في الآية
( إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْا مِنْكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُوا وَلَقَدْ عَفَا اللَّهُ عَنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ)


فائدة
يحتج بالقدر في المصائب لا في المعائب إنما شرع للمعائب الاستغفار والتوبة وإقامة الحدود

كما حج آدم موسى عليه السلام لما عاتبه في الخروج من الجنة فقال أتعاتبني في شيء قد كتبه الله علي قبل أن يخلق الله الخلق بأربعين سنة ، فحج آدم موسى، فحج آدم موسى، فحج آدم موسى
أي: غلبه بالحجة. فهذه مصيبة

فلم يعاتبه موسى على أنه أكل من الشجرة لأنه علم أنه استغفر وتاب
وإلا لقال له وأنت رميت الألواح وقتلت نفسا.


---------------------





وقد ذكر الامام السعدي
أن هناك نوعا شديدا من البلاء
ألا وهو البلاء المستمر
يقول رحمه الله تعالى

وكذلك البلاء الشاق ، خصوصا إن استمر ، فهذا تضعف معه القوى النفسانية والجسدية ، ويوجد مقتضاها ، وهو التسخط ، إن لم يقاومها صاحبها بالصبر لله ، والتوكل عليه ، واللجأ إليه والإفتقار على الدوام ، فعلمت أن الصبر محتاج إليه العبد ، بل مضطر إليه في كل حالة من أحواله فلهذا أمر الله تعالى به وأخبر أنه ( مع الصابرين ) ؛ أي : مع من كان الصبر لهم خلقا وصفة وملكة بمعونته وتوفيقه وتسديده فهانت عليهم بذلك المشاق والمكاره وسهل عليهم كل عظيم وزالت عنهم كل صعوبة ، وهذه معية خاصة تقتضي محبته ومعونته ونصره وقربه وهذه منقبة عظيمة للصابرين فلو لم يكن للصابرين فضيلة إلا أنهم فازوا بهذه المعية من الله لكفى بها فضلا وشرفا ، وأما المعية العامة فهي معية العلم والقدرة كما في قوله تعالى " وهو معكم أينما كنتم " وهذه عامة للخلق .[ تيسير الكريم الرحمن – السعدي ]

اقتباس:
فهذا تضعف معه القوى النفسانية والجسدية
والله أعلم كما حدث مع يونس عليه السلام
فخرج من ذلك بالتسبيح

اقتباس:
لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
لما قالها عليه السلام
الله عز وجل
[تغمده برحمته فنبذ وهو ممدوح، وصارت حاله أحسن من حاله الأولى، ولهذا قال: ( فَاجْتَبَاهُ رَبُّهُ ) أي: اختاره واصطفاه ونقاه من كل كدر،. ( فَجَعَلَهُ مِنَ الصَّالِحِينَ ) أي: الذين صلحت أعمالهم وأقوالهم ونياتهم، [وأحوالهم] فامتثل نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، أمر ربه، فصبر لحكم ربه صبرًا لا يدركه فيه أحد من العالمين.] .[ تيسير الكريم الرحمن – السعدي ]

ويوجد كتاب
تفسير الايه الكريمه لااله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين / تاليف ابن تيميه،

فما أحوج العباد إلي معرفة معناها حتى يرضوا عن الله الرحمن الرحيم
ففيهما مجامع الخير

وسمعت الشيخ محمد حسان حفظه الله وشفاه
يقول
الرضا من العبد أولا ثم يرضى عنه الله
 
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 02-05-2009, 01:48 PM
طالب النجاة طالب النجاة غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

سأل أحد الناس الشيخ بن عثمين رحمه الله
لست أذكر السؤال جيدا
فلان عنده السكر أو عنده الضغط أو القلب فيظنون أنهم عندهم نفس الشيء ويشعرون بأشياء في نفس الوقت؟

المهم
رد عليهم فقال
هؤلاء ممن حولوا الخيال إلى واقع والوهم إلى حقيقة و أن هذا بحر عميق جدا من دخله كان غارقا إلا ان تدركه رحمة الله
أو كما قال رحمه الله تعالى


أن الشيطان يريد له سؤء الخاتمة وأن يموت على هذه الحالة فعلى الانسان أن لا يستسلم لمثل هذه الأمور وأن يقطعها ولا يتمادي فيها
 

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 02-05-2009, 10:10 PM
هجرة إلى الله السلفية هجرة إلى الله السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله رحمة واسعة , وألحقنا بها على خير
 




افتراضي

نفع الله بك
وجزاك الله خيرا
 

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 06-03-2009, 11:19 AM
عزيم عزيم غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

جزاكم الله خيرا  

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator


الساعة الآن 11:32 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.