نسألكم الدعاء بالشفـــــاء العاجــــل لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لتدهور حالتها الصحية ... نسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيها ... اللهم آمـــين
اعلانات


عقيدة أهل السنة يُدرج فيه كل ما يختص بالعقيدةِ الصحيحةِ على منهجِ أهلِ السُنةِ والجماعةِ.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-03-2008, 05:43 AM
هجرة إلى الله السلفية هجرة إلى الله السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله رحمة واسعة , وألحقنا بها على خير
 




Islam هل تحب الله؟؟كيف تحبه؟؟

 



الجميع يدعي حب الله ولكن00هل حقا تحب الله؟؟

هذا الموضوع يجيب علي هذا التساؤل واترككم معه
ان شاء الله يعجبكم

ملحوظة كاتبة المقال معلمة العقيدة بمعهد اعداد الداعيات بمسجد العزيز بالله
المركز الأسلامي العام لدعاة التوحيد والسنة
:110:

كيف تحب الله
جمع وترتيب
ام شهاب
هالة يحيى صادق


إذا عرفت الله لابد أن تحبه .. فلماذا المحبة ؟ .. وكيف نحب الله ؟
يقول ابن القيم : القلب فى سيره الى الله عز وجل بمنزلة الطائر
فالمحبة رأسه والخوف والرجاء جناحاه ، فمتى سَلِمَ الرأس والجناحان فالطائر جيد الطيران ،
ومتى قُطع الرأس : مات الطائر ، ومتى فُقد أحد الجناحان فهو عُرضة لكل صائد وكاسر ..


فالمحبة هى الحياة ، من حُرمها فهو من جملة الأموات ،
وهى النور الذى من فقده فهو فى بحار الظلمات ، وهى الشفاء الذى من عدمه
حلّت بقلبه جميع الأسقام ، وهى اللذة التى من لم يظفر بها فعيشه كله هموم وآلام ،
وهى قوت القلوب وغذاء الأرواح وقوة العيون ،
وهى سمة المسافرين الى ربهم وعنوان طريقهم ودليلها ،

فكما يدل العنوان على الكتاب تدل المحبة على صدق الطالب وإنه من أهل الطريق ،
وهى معقد نسبه العبودية فالعبودية معقودة بها بحيث إذا إنحلت المحبة إنحلت العبودية ،
وهى روح الإيمانوالأعمال التى متى خلت منها فهى كالجسد الذى لا روح فيه ..


والمحبة تحمل أثقال السائرين الى بلاد لم يكونوا بالغيها إلا بشقِّ الأنفس
وتوصلهم الى منازل لم يكونوا بدونها أبداً واصليها ، وتُبوّءهم من مقاعد الصدق
مقامات لم يكونوا لولاها داخليها ، وقد قضى الله يوم قدّر مقادير الخلائق بمشيئته
وحكمته البالغة أن المرء مع من أحب .. فيالها من نعمةٍ على المحبين سابغة ..


ماهى المحبة ؟

لا تُحد المحبة بحدٍ أوضح منها ، فالحدود لا تزيدها إلا خفاءً ،
فحدها : وجودها ، ولا توصف المحبة بوصف أظهر من المحبة ،
وكل ما قيل عنها لا يعطى تصور حقيقة المحبة فإن إسمها لا يكشف مسماها
بل مسماها فوق اللفظ ، وكل من بسط لسانه بالعبارة وكشف عن سرها
فليس له منها ذوق ، ولو ذاق منها شئ لغاب عن الشرح والوصف .

وقال ابن القيم : هى سكون بلا إضطراب ، وإضطراب بلا سكون ،
فيضطرب القلب فلا يسكن إلا الى محبوبه فيضطرب شوقاً إليه ويسكن عنده ..


وقيل : المحبة : القيام بين يديه وأنت قاعد ، ومفارقة المضجع وأنت راقد ،
والسكوت وأنت ناطق ، ومفارقة المألوف والوطن وأنت مستوطن ، ،


فإن المحبة توجب سفر القلب نحو المحبوب دائماً ،
والمحبة وطنه وتوجب مثوله وقيامه بين يدى محبوبه وهو قاعد ،
وتجافيه عن مضجعه ومفارقته إياه وهو فيه راقد ،
وفراغه لمحبوبه كله وهو مشغول فى الظاهر بغيره ..قال تعالى فى حق المحبين
{ تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفاً وطمعاً } السجدة 16 ..


ومن أجمع ما قيل فيها :
قول الجنيـد (( وهو أبو القاسم الجُنيد بن محمد الخزاز البغدادى ،
أصله من نهاوند ومولده ونشأته بالعراق ، كان فقيهاً على مذهب أبى ثور ،
توفى سنة 297 هـ ، من كلماته :
أن الكلمة من القوم لتـقع فى قلبى فلا أقبلها إلا بشاهدى عدلٍ من الكتاب والسنة ))
فقد ذكر أبو بكر الكتانى قال : جَرت مسألة فى المحبة بمكة – أعزها الله تعالى –
أيام الموسم ،فتكلم الشيوخ فيها ، وكان الجُنيد أصغرهم سناً

فقالوا : ماعندك يا عراقى ؟ فأطرق برأسه ودمعت عيناه
ثم قال : عبدٌ ذاهبٌ عن نفسه ،متصل بذكر ربه ، قائم بأداء حقوقه ،
ناظر إليه بقلبه ، فإن تكلم فبالله ،وإن نطق فعن الله ، وإن تحرك فبأمر الله ،
وإن سكن فمع الله ، فهو بالله ولله ومع الله ...
فبكى الشيوخ وقالوا : ما على هذا مزيد ، جزاك الله يا تاج العارفين ..

ملحوظة : ألقيت هذا التعريف الجامع للمحبة ولم يبك أحد ،
وكذلك لم أبكِ أنا ، وسألت نفسى لماذا بكى هؤلاء الشيوخ من قول الجُنيد ولم نبكِ نحن ؟ !!
فلما تفكرت علمت أن هؤلاء إمتلأت عقولهم علماً فأزدادوا خشية لله ،
وأمتلأت قلوبهم تقوى فأزدادوا خوفاً ورجاءً .. أما نحن فقد إمتلأت عقولنا هواء ،
وأمتلأت قلوبنا قسوة .. أسأل الله أن يرزقنا علماً نافعاً ، وأن يمحو قسوة قلوبنا ،
وأن يُصلحنى وإياكم وأن يُصلح بنا .. آمين ..


سؤال : ماهو دليل المحبــة ؟

لمّا كثُر المدّعون للمحبة طولبوا بإقامة البيّنة على صحة الدعوى ،
فلو يُعطى الناس بدعواهم لأدعّى الحلىّ حُرقة الشجىّ .
فتنوع المدعون فى الشهود فقيل لا تُقبل هذه الدعوة إلا ببينة . فما هى هذه البينة ؟

قال تعالى { قل إن كنتم تحبون الله فأتبعونى يُحببكم الله } آل عمران 31 ،
فتأخر الخلق كلهم وثبت أتباع الحبيب فى أفعاله وأقواله وأخلاقه فطولبوا بعدالة البينة
بتزكية قال تعالى { يُجاهدون فى سبيل الله ولا يخافون لومة لائم } المائدة 4 ،
فتأخر أكثر المحبين وقام المجاهدون
فقيل لهم : إن نفوس المحبين وأموالهم ليست لهم فهلموا الى بيعة ،
قال تعالى { إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة } التوبة 111 ،
فلما عرفوا عظمة المشترى وفضل الثمن وجلالة من جرى على يديه عقد التبايع
عرفوا قدر السلعة وأن لها شأناً فرأوا من أعظم الغُبن أن يبيعوها لغيره بثمنٍ بخس ،
فعقدوا معه بيعة الرضوان بالتراضى ،


فلما تم البيع وسلموا المبيع قيل لهم : مُذ صارت نفوسكم وأموالكم لنا
رددناها عليكم أوفر ما كانت وأضعافها معاً ، قال تعالى
{ ولا تحسبن الذين قُتلوا فى سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يُرزقون
فرحين بما آتاهم الله من فضله } آل عمران 169-170


ماهى علامة المحبة ؟

ذكر الله سبحانه وتعالى أربع علامات لمن يُحبهم ويحبونه وذلك فى سورة المائدة آية 54
قال تعالى { يا أيها الذين آمنوا من يرتدّ منكم عن دينه فسوف يأتى الله
بقومٍ يحبهمويحبونه أذلةٍ على المؤمنين أعزة على الكافرين يُجاهدون فى سبيل الله
ولا يخافون لومة لائم }

أ - أذلـة على المؤمنـين :

أن يكون أحدهم متواضعاً لأخيه ووليه وأن يكونوا رحماء مُشفقين عليهم عاطفين عليهم ،
والذل ثلاثة أنواع :
1) ذل العبودية : وهو ما يكون لله تعالى وحده.
2) ذل الرحمة : وهو ما يكون للمؤمنين عامة وللوالدين خاصة .
3) ذل المهانة : وهو مادلّ عليه الحديث الثابت فى الصحيح :
" ما ينبغى للمؤمن أن يذل نفسه .. قالوا : وكيف يذل نفسه يا رسول الله ؟
قال : يتحمل من البلاء ما لا يطيق " .


ب – أعـزة على الكافرين :

قيل كالأسد على فريسته .
قال ابن كثير : متعذذاً على خصمه وعدوه كما قال تعالى
{ محمدٌ رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رُحماء بينهم } ،
وفى صفة لرسول الله صلى الله عليه وسلم أنه الضحوك القتّـال،
فهو ضحوك لأوليائه قـتّال لأعدائه .. ومن العجب العُجاب أن نرى المسلمين اليوم -
إلا من رحم ربى – يفتقدون هذه العلامة أيما إفتقاد ، فهم

سؤال : هل نبدأ اليهود والنصارى بالسلام ؟ وما الدليل ؟

الإجابة :
عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال : لا تبدءوا اليهود ولا النصارى بالسلام ،
وإذا لقيتم أحدهم فى طريق فأضطروه الى أضيقهما " رواه أحمد ومسلم .

روى أبو نصرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" إنّـا غادون على يهود فلا تبدءوهم بالسلام ، وإن سلموا عليكم فقولوا : وعليكم "
ويحرم بداءتهم بـ : كيف أصبحت ؟ أو كيف أمسيت ؟ أو كيف أنت ؟ أو كيف حالك ؟
أو كما يفعله ضعاف العقول والدين بقولهم لهم : صباح النور أو مساء الخير
– مع رفع أيديهم – نسأل الله العافية . أو يقولون لهم والعياذ بالله : أهلاً ومرحباً ..

فالسلام تحية المؤمنين وشعارهم ،
عن أبى هريرة عن النبى صلى الله عليه وسلم قال
:" لمّا خلق الله آدم قال : اذهب فسلّم على أولئك نفر من الملائكة جلوس
فأستمع ما يحيونك فإنها تحيتك وتحية ذريتك . فقال : السلام عليكم .
فقالوا : السلام عليك ورحمة الله . فزادوا ورحمة الله " رواه مسلم والبخارى ،
وهى توافق تحية أهل الجنة كما قال الله جل شأنه { تحيتهم فيها سلام }.


ولو كتب الى كافر وأراد أن يكتب سلاماً كتب :
سلاماً على من إتبع الهُدى ، لما روى البخارى أنه صلى الله عليه وسلم
قال ذلك فى كتابه الى هرقل عظيم الروم ولأن ذلك معنى جامع .

وإن سلّم على من ظنه مسلماً ثم تبين له أنه ذمى إستحب للمسلم أن يقول للذمى
: رُد علىّ سلامى ، لما ذكر عن ابن عمر أنه مرّ على رجل فسلم عليه ،
فقيل أنه كافر ، فقال : رُدّ علىّ ما سلمت عليك فردّ عليه ..
فقال : أكثر الله مالك وولدك . ثم إلتفت الى أصحابه فقال : أكثر للجزية .


وإن سلّم أحد أهل الذمة لزم ردّه
فيُقال : وعليكم ، أو : عليكم – بلا واو –

وفى الصحيحين عن عبد الله بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال :" إذا سلم عليكم اليهود فإنما يقول أحدهم السأم عليك ،
فقل له وعليك – وفى لفظ : عليك "


وعن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال :" إذا سلم عليكم أهل الكتاب فقولوا : وعليكم " رواه أحمد ،
وفى لفظ للإمام أحمد فقولوا : عليكم .

وعن عائشة رضى الله عنها قالت :
دخل رهط من اليهود على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا : السأم عليك .
ففهمتها فقلتُ : عليكم السأم واللعنة .

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : مهلاً يا عائشة فإن الله يحب الرفق فى الأمر كله .
فقلت : يا رسول الله أوَلم تسمع ما قالوا ؟
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : قد قلتُ وعليكم . ( متفق عليه )
وفى لفظ : قد قلت عليكم – بدون واو


ومما يحرم ويجب النهى عنه ما يفعله كثير من الناس من السلام عليهم باليد بالإشارة
وجعلها حذو الرأس أو وضعها على صدره إحتراماً لأعداء الله وإشعاراً بأنه يحبهم
– نسأل الله العافية -


قال أبو داود : سمعت أحمد بن حنبل سُئل إبتداء الذمى بالسلام
إذا كانت له إليه حاجة . قال : لا يعجبنى .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" ليس منا من تشـبّه بغيرنا .
لا تشبهوا باليهود ولا بالنصارى فإن تسليم اليهود الإشارة بالأصابع ،
وتسليم النصارى الإشارة بالأكف "
رواه الترمذى عن عبد الله بن عمرو بن العاص .


ج – يُجاهدون فى سبيل الله :

وذلك بالنفس واللسان والمال ، لا يردهم عما هم فيه من طاعة الله
وإقامة الحدود وقتال أعدائه والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر
راد ولا يصدهم عنهم صاد عنه .


د – ولا يخافون لومة لائـم :

لا يخافون لومة لائم ولا تأخذهم فى الله لومة لائم ،

وهذا علامة صحة المحبة ، فكل محب يأخذه اللوم عن محبوبه فلـيس بمحب على الحقيقة .
سعيد الخدرى وعن أبى قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" ألا لا يمنعن أحدكم رهبة الناس أن يقول بحق إذا رآه أو شهده فإنه لا يُقرِّب
من أجلٍ ولا يُباعد من رزق أن يقول بحق أو أن يذكر بعِظَـم " تفرد به أحمد .

وذكر الله تعالى علامة أخرى من علامات المحبة وذلك فى
قوله تعالى { والذين آمنوا أشد حباً لله } فأعلم أنك إذا غرست شجرة المحبة فى القلب
وسُقيت بماء الإخلاص ومتابعة الحبيب أثمرت أنواع الثمار وآتت أُكلها كل حينٍ بإذن
ربها أصلها ثابت فى قرار القلب وفرعها متصل بسدرة المنتهى ..



فما هـى ثمـرة المحبـة ؟

(1) حب الله سبحانه وتعالى ومغفرته : قال تعالى
{ قل إن كنتم تحبون الله فأتبعـونى يُحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم }


(2) حلاوة الإيمان : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" ثلاث من كُنّ فيه وجد بهنّ حلاوة الإيمان : أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما
وأن يُحب المرء لا يُحبه إلا لله وأن يكره أن يعود فى الكفر بعد إذ أنقذه الله منه
كما يكره أن يُقذف فى النار ".


(3) حصول الإيمان : قال تعالى :
{ لا تجد قوماً يؤمنون بالله واليوم الآخر يوآدون من حآد الله ورسوله
ولو كانوا آباءهمأو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب فى قلوبهم الإيمان } ،
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين ".


(4) دخول الجنة ورضا الله عنهم وفلاحهم : قال تعالى
{ أولئك كتب فى قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه
ويُدخلهم جناتٍ تجرى من تحتها الأنهار خالدين فيها رضى الله عنهم
ورضوا عنهأولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون } المجادلة 22


(5) ومن أعظم ثمرات المحبة وأعلاها : لذة النظر إليه سبحانه فى الآخرة قال تعالى :
{ إن كنتن تردن الله ورسوله والدار الآخرة فإن الله أعد للمحسنات منكن أجراً عظيماً }
الأحزاب 29 ، فجعل الله سبحانه وتعالى إرادته غير إرادة الآخرة
وهذه الإرادة لوجهه موجبة للذة النظر إليه فى الآخرة .


سؤال : كيف نحب الله ؟
إن هناك أسباب جالبة للمحبة وموجبة لها ، وهى :

1) قراءة القرآن بالتدبر والتفهُّم لمعانيه وما أريد له .


2) التقرب الى الله بالنوافل بعد الفرائض ،
وذلك لحديث أبى هريرة فى البخارى :" ما تقرب الىّ عبدى بشئٍ أحب الىّ من أداء
ما إفترضته عليه ، ولا يزال عبدى يتقرب الىّ بالنوافل حتى أحبه .... الحديث "


3) دوام ذكره على كل حال باللسان والقلب والعمل والحال


4) إيثار محآبه على محابك عند غلبان الهوى


5) مطالعة القلب لأسمائه وصفاته ومشاهدتها ومعرفتها وتقلبه فى رياض هذه المعرفة ،
فمن عرف الله بأسمائه وصفاته وأفعاله أحبه لا محالة .


6) مشاهدة بره وإحسانه وآلائه ونعمه الظاهرة والباطنة


7) إنكسار القلب بكليته بين يدى الله تعالى :
قال بعض المريدين لشيخهم : هل يسجد القلب بين يدى الله ؟
قال : نعم سجدة لا يرفع رأسه منها الى يوم القيامة .


8) الخلوة به وقت النزول الإلهى لمناجاته وتلاوة كلامه والوقوف بالقلب
والتأدُب بأدب العبودية بين يديه وختم ذلك بالإستغفار والتوبة ،

قال بعض السلف : إنى لأفرح بالليل حين يقبل لما يلتذ به عيشى وتقر به عينى
من مناجاة من أحب وخلوتى بخدمته والتلذذ بين يديه وأغتم للفجر
إذا طلع لما إشتغل به بالنهار عن ذلك .


9) مجالسة المحبين الصادقين والتقاط أطايب ثمرات كلامهم


10) مباعدة كل سبب يحول بين القلب وبين الله عز وجل .
قال أبو اليزيد : سُقت نفسى الى الله وهى تبكى فما زلت أسوقها
حتى إنساقت إليه وهى تضحك .

هذا والله تعالي أعلي وأعلم




جمع وترتيب
ام شهاب
هالة يحيى صادق
:004111:

التعديل الأخير تم بواسطة أبو مصعب السلفي ; 10-27-2008 الساعة 10:29 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-27-2008, 05:25 PM
أمّ يُوسُف أمّ يُوسُف غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

جَــزاكُم اللهُ خَيْر الجَزاء و أجزله و أوفاه
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-27-2008, 10:30 PM
أبو مصعب السلفي أبو مصعب السلفي غير متواجد حالياً
الراجي سِتْر وعفو ربه
 




افتراضي

جزاكم الله خيراً
رزقنا الله حُبَّه
..
التوقيع

قال الشاطبي في "الموافقات":
المقصد الشرعي من وضع الشريعة إخراج المُكَلَّف عن داعية هواه, حتى يكون عبداً لله اختيارًا, كما هو عبد لله اضطراراً .
اللـــه !! .. كلام يعجز اللسان من التعقيب عليه ويُكتفى بنقله وحسب .
===
الذي لا شك فيه: أن محاولة مزاوجة الإسلام بالديموقراطية هى معركة يحارب الغرب من أجلها بلا هوادة، بعد أن تبين له أن النصر على الجهاديين أمر بعيد المنال.
د/ أحمد خضر
===
الطريقان مختلفان بلا شك، إسلام يسمونه بالمعتدل: يرضى عنه الغرب، محوره ديموقراطيته الليبرالية، ويُكتفى فيه بالشعائر التعبدية، والأخلاق الفاضلة،
وإسلام حقيقي: محوره كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأساسه شريعة الله عز وجل، وسنامه الجهاد في سبيل الله.
فأي الطريقين تختاره مصر بعد مبارك؟!
د/أحمد خضر

من مقال
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10-28-2008, 05:19 AM
هجرة إلى الله السلفية هجرة إلى الله السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله رحمة واسعة , وألحقنا بها على خير
 




افتراضي

بارك الله فيك
حبيبتي
ام يوسف
وجزيت الفردوس الأعلي
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 10-28-2008, 05:20 AM
هجرة إلى الله السلفية هجرة إلى الله السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله رحمة واسعة , وألحقنا بها على خير
 




افتراضي

امين 000امين000امين
وفيك بارك الرحمن
اخي الكريم
ابو مصعب
وجزيت خيرا
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 10-30-2008, 03:45 AM
تائبة إلى الله تائبة إلى الله غير متواجد حالياً
عضو جديد
 




افتراضي

جزاكم الله خيراً
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 10-31-2008, 09:25 AM
هجرة إلى الله السلفية هجرة إلى الله السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله رحمة واسعة , وألحقنا بها على خير
 




افتراضي

وخيرا جزاك اختي الفاضلة
سعدت بمرورك
بارك الله فيك
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 05-03-2009, 10:34 AM
مجاهدة نفسها مجاهدة نفسها غير متواجد حالياً
عضو جديد
 




Islam

جزاك الله خيرا يا أختاه .حقا لو كانت قلوبنا حية لما توقفت أعيننا عن البكاء حبا فى الله وشوقا اليه ولما شبعنا من كلام ربنا و لما طغت علينا مطالب الحياة الدنيا.حقا جزاك الله عنا خيرا.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 05-03-2009, 02:24 PM
حسن درويش حسن درويش غير متواجد حالياً
عضو مميز
 




افتراضي

الطريق إلى محبة الله


{وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبّاً لِّلّهِ) إذا سئم البطالون من بطالتهم فلن يسأم محبوك من مناجاتك وذكرك .






ومما ورد في حب الله

ومما ورد في حب الله تعالى : قال هرم بن حيان: المؤمن إذا عرف ربه عز وجل أحبه وإذا أحبه أقبل إليه، وإذا وجد حلاوة الإقبال إليه لم ينظر إلى الدنيا بعين الشهوة ولم ينظر إلى الآخرة بعين الفترة وهي تحسره في الدنيا وتروحه في الآخرة.وقال يحيى بن معاذ: عفوه يستغرق الذنوب فكيف رضوانه؟ ورضوانه يستغرق الآمال فكيف حبه؟ وحبه يدهش العقول فكيف وده؟ ووده ينسى ما دونه فكيف لطفه؟.وفي بعض الكتب: عبدي أنا _ وحقك _ لك محب فبحقي عليك كن لي محباً.وقال يحيى بن معاذ: مثقال خردلة من الحب أحب إلي من عبادة سبعين سنة بلا حب.وقال يحيى بن معاذ: إلهي إني مقيم بفنائك مشغول بثنائك، صغيراً أخذتني إليك وسربلتني بمعرفتك وأمكنتني من لطفك ونقلتني وقلبتني في الأعمال ستراً وتوبةً وزهداً وشوقاً ورضاً وحباً تسقيني من حياضك وتَهملني في رياضك ملازماً لأمرك ومشغوفاً بقولك، ولما طر شاربي ولاح طائري فكيف أنصرف اليوم عنك كبيراً وقد اعتدت هذا منك وأنا صغير، فلي ما بقيت حولك دندنة وبالضراعة إليك همهمة لأني محب وكل محب بحبيبه مشغوف وعن غير حبيبه مصروف.وقد ورد في حب الله تعالى من الأخبار والآثار ما لا يدخل في حصر حاصر وذلك أمر ظاهر، وإنما الغموض في تحقيق معناه فلنشتغل به.




أحب الأعمال إلى الله

( أحب الأعمال إلى الله } 1 - أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل .2 - أحب الأعمال إلى الله الصلاة لوقتها ثم بر الوالدين ثم الجهاد في سبيل الله .3 - أحب الأعمال إلى الله أن تموت ولسانك رطب من ذكر الله .4 - أحب الأعمال إلى الله إيمان بالله ثم صلة الرحم ثم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وأبغض الأعمال إلى الله الإشراك بالله ثم قطيعة الرحم .5 - أحب الناس إلى الله أنفعهم وأحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور ٌ تدخله على مسلم أو تكشف عنه كربة أو تقضي عنه دينًا أو تطرد عنه جوعًا ولأن أمشي مع أخي المسلم في حاجة أحب إلى من أن أعتكف في المسجد شهرًا ومن كف غضبه ستر الله عورته ومن كظم غيظًا ولو شاء أن يمضيه أمضاه ملأ الله قلبه رضيً يوم القيامة ومن مشى مع أخيه المسلم في حاجته حتى يثبتها له أثبت الله تعالى قدمه يوم تزول الأقدام وإن سوء الخلق ليفسد العمل كما يفسد الخل العسل .6 - يا أيها الناس عليكم من الأعمال ما تطيقون فإن الله لا يمل حتى تملوا وإن أحب الأعمال إلى الله ما دووم عليه وإن قل .{ هذه الأحاديث من تخريج السيوطي وتحقيق الألباني }






من أدلة محبة الله لعباده


من أدلة حب الله سبحانه للعباد
إن الله عز وجل لم يخلق الناس من أجل أن يعذبهم { وَاللّهُ يَدْعُوَ إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ }البقرة221.
{وَاللّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلاَمِ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ }يونس25.
بل ودعا العاصين ولم يتركهم لشهواتهم , ولم يدعهم لنزواتهم , وانتشلهم من وحل المعصية , ورفعهم من طين الخطيئة وأكثر من ذلك وضعهم على طريق الفلاح ودلهم على طريق الصالحين وأرشدهم إلى طريق المقربين : { وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ} آل عمران 133 .
بل ويدعو .. يدعو من ؟ . المؤمنين ... العاصين ... بل يدعو المسرفين في المعاصي :
{قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ }الزمر53 .
بل ويترفق إليهم في دعوتهم للتوبة , ويتلطف إليهم في الموعظة ( وهو الغني عنا ) :
وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ (54) وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ (55) .
ومع أسرافهم وتماديهم لم يتوعدهم بالانتقام إنما يزيد الله تعالى في تحذير المسرفين... سبحانه ما أحلمه !
أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ (56) .
أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنْتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (57) أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ (58) .
فالله عز وجل هو الرحمن الرحيم العليم الخبير , يعلم ضعف النفوس أمام الشهوات , وأنها إذا لم تمسك بحبل الله ستسقط , وإذا ركنت لغير الله ستهوي , وإذا استعانت بمن سواه ستخسر .
وأدعوك أن تتدبر مرة أخرى في قوله تعالى : أو تقول .. أو تقول ... أو تقول ...
وهذا ماعبر عنه الرسول صلى الله عليه وسلم صراحة :
عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال:كنت رديف النبي صلى الله عليه وسلم على حمار فقال لي : (يامعاذ أتدري ماحق الله على العباد؟ وما حق العباد على الله؟ قلت الله ورسوله أعلم: قال حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا،وحق العباد على الله أن لا يعذب من لا يشرك به شيئا). أخرجاه في الصحيحين .
(( كُلُّ أُمَّتِي يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ أَبَى قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَنْ يَأْبَى قَالَ مَنْ أَطَاعَنِي دَخَلَ الْجَنَّةَ وَمَنْ عَصَانِي فَقَدْ أَبَى) البخاري .
فإذا عاش الإنسان بهذا الإيمان، يطيع مولاه , يصل من قطعه، ويعفو عمن ظلمه، ويعطي من حرمه، فإن الله يتقبل منه القبول الحسن، ويحبه ويرضى عنه وينادي:
يا جبريل، إني أحب فلانًا فأحبه، فينادي جبريل في ملائكة السماوات: يا ملائكة الله، إن الله يحب فلانًا فأحبوه، فيحبه أهل السماء، ثم ينزل الله له القبول في الأرض، مصداقًا لقوله تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا﴾ (مريم: 96)، هذه في الدنيا . وأيضًا فضل الله ورحمته عند الموت: ﴿إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلاَئِكَةُ أَلاَّ تَخَافُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ﴾ (فصلت: 30) .
أرجو أن تعيرني قلبك كله وأحاسيسك كاملة لحظة :
انظر إلى رحمة الله الرحيم الودود كيف يستقبل عباده المؤمنين :
فالإنسان الذي يذهب إلى بلد مجهول ولأول مرة يهاب هذا المكان , كمن يذهب إلى بلاد غريبة موحشة وكثيرًا ما سمع عما فيها من هول وفزع .
سينطرح فيها وحده بلا أنيس ولا ونيس , لا ينفعه حينئذ مال ولا بنون .
كيف يدخل هذا المكان وماذا سيحدث له .. يهيلون عليه التراب ثم يتركونه ويعودون حتى أقرب الأقارب يخاف أن يمكث معه .
هنا تدركه رحمة الله الودود .. عندما تتزاحم هذه المخاوف على نفسه , وتتراكم في قلبه حينئذ يبعث الله إليه الملائكة تتنزل عليه : { {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ } 30 فصلت .
لا تحزنوا على ما تركتم خلفكم من الأهل والذرية . ولا تخافوا مما أنتم مقبلون عليه من حياة البرزخ في القبر .
فيحضر خاطر سريع في نفس المؤمن : ولكنني خائف نعم خائف .. أتتركونني هكذا وحدي ؟ . فتطمئنه الملا ئكة : نحن معكم ولن ندع الصحبة حتى تدخلوا الجنة :
{نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ }فصلت31.
هذا التكريم لم يرتق إليه أحد بعمله , ولم يسم إليه أحد بفعله .
ولكنه محض فضل من الله بعد ستر عيبه وغفران ذنبه .
وكأنه يسأل نفسه أيغفر الله لي ذنبي ولا يأخذني به فبين الله له أن هذاالعفو وذاك الفضل {نُزُلاً مِّنْ غَفُورٍ رَّحِيمٍ }فصلت32 . يغفر ويرحم ويستر ويصفح , ويدخلك الجنة , وأعظم من هذا أن يكون العبد بجوار الله , ينال حبه ورضاه , ويسعد في كنف مولاه . في خلود أبدي ونعيم مقيم .
فالله عز وجل أزال عنه المخاوف , وأذهب عنه الأحزان , وطمأنه بصحبة الملائكة , وبشره بالجنة , كل ذلك قبل أن ينتقل إليه , ويقف بين يديه .
سبحانك ما أحلمك , سبحانك ما أرحمك ..
وجب على العباد أن يعرفوك , حق على العباد أن يحبوك , حق على العباد أن يعبدوك ولا يشركوا بالله أحدًا .
اللهم من ينكر فضلك ؟ اللهم من يجحد نعمك ؟ اللهم من ذا الذي لا يعبدك ؟ !
اللهم شرفني بحبك , اللهم مُنّ علي بالشوق إليك , والقرب منك .
لا إله إلا أنت , سبحانك لا أستطيع أن أحصي ثناء عليك .
اللهم إذا كنتُ قد تفوهتُ بمثل هذا القول- وأنت تعلم أني مذنب - فلا تؤاخذني . فقد غرني كرمك , وطمعني فضلك , وأنطقتني نعمك التي تغمرني من كل جهة , ولولا أنك لوحت لعبادك بالرحمة وأطمعتهم بالمغفرة ما تجرؤوا أن يناجوك .
اللهم أني أفخر بأنك ربي , وأعتز كل العز أني عبد لك .
ومن أراد أن تساق إليه أدلة أخرى على حب الله للعباد فهي كثيرة :
فإذا كان يوم القيامة :
﴿وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الأَرْضِ إِلاَّ مَن شَاءَ اللهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنظُرُونَ* وَأَشْرَقَتِ الأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاءِ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ* وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ﴾ (الزمر: 68-70) .
تأتي لحظات الفرح.. ﴿وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا﴾ (الزمر: 73)، حينئذ لن تكون وحدك ، إنما أحباؤك معك؛ لأجل أن تظل هذه الرابطة موجودة: {وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُم بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُم مِّنْ عَمَلِهِم مِّن شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ }الطور21 .
فإذا سألت عن الحساب جاءك الجواب بما يطفئ غلتك , ويبرد ظمأك :
( فَمَن يُؤْمِن بِرَبِّهِ فَلَا يَخَافُ بَخْساً وَلَا رَهَقاً }الجن13
يأخذ كتابه بيمينه , فيقرأ السيئات فيذهب لونه ويحمر ويصفر , ثم يقرأ الحسنات فيعود إليه لونه . ولما يعود ليقرأ السيئات يجدها قد بدلت حسنات , فينطلق بين الناس مناديًا بأعلى صوته من شدة فرحه : هلموا فانظروا كتابيه لقد صار كله حسنات , إني ظننت أني سأحاسب على كل أعمالي وأقوالي إني نجوت يا لفرحي يا لهنائي :
(فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ (19) إِنِّي ظَنَنْتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيَهْ (20)
ويعلق القرآن على اهذا السياق :( فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ (21) فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ (22) قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ (23) .
وإذا كنت ضيفًا عند أحد فأمر خادمه وذويه أن يقدموا لك ما لذ وطاب ثم إنه لم يسامرك ولم يرحب بك ولم يتحدث معك أيكون قد أكرمك ؟ .
أما الله عز وجل قيقول للمؤمنين : (كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ (24) .
ماذا نقول بعد هذا التكريم من الرب الودود , وذاك العبد لم يكن ليستحق كل هذا الجزاء , ولم يؤهله عمله لهذا العطاء . بل كان مذنبا مخطئا , غافلا عاصيا .ولولا أن الله أخذ بيده وأقامه على الطريق ما وصل .
وقد يقول قائل إن الله تعالى يحب العباد , يحب ابن آدم ويكرمه , نقول نعم .
ولما علمت الملائكة بذلك تقربت إلى الله بالدعاء للناس !!
﴿الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ﴾ (غافر: 7).
ومن أدلة حب الله تعالى لعباده : ﴿حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ﴾ (الحجرات: 7)، فكلما أحببت الإيمان يكون هذا دليل حب الله لك.
ومن نعم الله عليك صحبتك للرفيق المؤمن .: ﴿قُلْ كُلُّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ﴾ الإسراء: 84.
فإذا وجدت الصحبة المعينة على طاعة الله , أرشدك الرحمن فقال : ﴿وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ﴾ (الكهف:28) .
ومن حب الله لك أن تتبع الحسنة بالحسنة ، وأن تتبع الطاعة بطاعة أخرى..
ومحبة المؤمنين فيما بينهم ليست باجتهاد العبد، ولا من صناعته، بل هي من الله- عز وجل - لأنه هو الذي قال: ﴿وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا مَّا أَلَّفَتْ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللهَ أَلَّفَ بينهم ﴾ (الأنفال: 63)..
وللحديث بقية بإذن الله تعالى .
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 05-03-2009, 05:24 PM
هجرة إلى الله السلفية هجرة إلى الله السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله رحمة واسعة , وألحقنا بها على خير
 




افتراضي

بارك الله فيكِ
حبيبتي مجاهدة
وجزيتِ الفردوس الأعلي
اشكرك لمرورك
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 03:29 PM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.