نسألكم الدعاء بالشفـــــاء العاجــــل لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لتدهور حالتها الصحية ... نسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيها ... اللهم آمـــين
اعلانات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-14-2010, 03:57 AM
هجرة إلى الله السلفية هجرة إلى الله السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله رحمة واسعة , وألحقنا بها على خير
 




I15 الفوائد المستخرجة من الدروس بأيدي المشتركين بالدورة

 


الفوائدالمستخرجة من الدرس الرابع عشر
جمعها الفاضل ابو يوسف السلفي

الفوائد المستخرجة من الدرس ( رؤية المؤمنين لربهم يوم القيامة )

1 - من إثبات رؤية المؤمنين لربهم يوم القيامة : تحفيز أهل الطاعات وحثهم على أن يحرصوا على ما يسبب لهم رؤية ربهم يوم القيامة ، ومنها طاعته سبحانه ، سؤاله ذلك ، والحفاظ على صلاة الفجر والعصر.
2 - من نفي رؤية الله تعالى عن أعدائه ( إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون ) : فيه تنفير لأهل الباطل حتى ينتهوا عن باطلهم ، لئلا يعاقبوا بأشد ما يعاقب به أهل العصيان، وهو الحرمان من النظر إلى وجهه سبحانه .
3 - أن ندور مع الدليل حيث دار . تمسك السلف بالدليل فأصابوا في إثبات رؤية المؤمنين لربهم يوم القيامة ، واستعمل المعتزلة والجهمية عقولهم فيم هي ليست أهلاً له فضلوا وأضلوا .
4 - أن نفهم الدليل على وجهه الصحيح ( لن تراني ) فهمها السلف عن وجهه الصحيح فأصابوا ، وفهمها غيرهم فهماً عقيماً فضلوا .
5 - النعيم والنضرة التي يكون فيها أهل النعيم ، حينما يرون ربهم حيث أخبر سبحانه عنهم أن وجوههم ( ناضرة ).
6 - نفي الشيء يثبت ضده ، فلأن الله نفى عن أهل العصيان رؤيتهم لربهم ، فإننا نثبت بذلك رؤية المؤمنين له سبحانه .
7 - ألذ نعيم أهل الجنة : هو رؤية وجه الله سبحانه (فما أعطوا شيئاً أحبإليهم من النظر إلى ربهم)
8 - من حرص على رضا ربه في الدنيا والقرب منه ، قرّبه الله تعالى منه يوم القيامة ، ومن عصى وبَعُد عن ربه في الدنيا ، أبعده الله عنه يوم القيامة .
9 - يرى المؤمنون ربهم يوم القيامة لكنهم لا يحيطون به علماً ( ولا يحيطون به علماً ) ولا يدركونه ( لا تدركه الأبصار ) سبحانه وتعالى .
10 - ( لن ) لا تفيد النفي المؤبد ، فكما قال ربنا جلّ في علاه ( ولن يتمنوه أبداً بما قدمت أيديهم ) ثم أخبر أنهم يوم القيامة يقولون ( يا مالك ليقض علينا ربك ) ، فإنه قال سبحانه لموسى ( لن تراني ) وهذا يفيد النفي في الدنيا فقط ، أما في الآخرة فإن المؤمنين يرونه سبحانه ، كما أخبرت بذلك الأدلة المتواترة .
11 - كمال جماله سبحانه وتعالى ، لأنه لو كشف الحجب عن وجهه ، لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه .
12 - من أراد شيئاً من نعيم الله تعالى ، دعا الله سبحانه به ، فكما قال - صلى الله عليه وسلم - ( الدعاء مخ العبادة ) قال ( اللهم إني أسألك لذة النظر إلى وجهك الكريم ) .

هذه الفوائد التي استطعت أن أستخرجها ، وأرجو أن أكون قد وفقت
ما كان من صواب فمن الله سبحانه ، وما كان من خطأ أو سهو أو نسيان فمني ومن الشيطان



لاتنسونا من دعواتكم

التعديل الأخير تم بواسطة هجرة إلى الله السلفية ; 05-14-2010 الساعة 04:06 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-18-2010, 09:27 PM
هجرة إلى الله السلفية هجرة إلى الله السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله رحمة واسعة , وألحقنا بها على خير
 




افتراضي






فوائد الدرس الخامس العشر من دروس شرح لمعة الاعتقاد


جمعتها الفاضلة نصرة مسلمة اكرمها الله





فصل القضاء و القدر:





1- إثبات صفة الإرادة لله - تعالى - وأنَّ الله فعَّال لِما يريد.



2- عقيدة أهل السنة و الجماعة في الإيمان بالقضاء و القدر.



3- تعريف القدر وأنه عزَّ وجلَّ قدر مقادير الخلائق وما يكون من الأشياء قبل أن تخلق الخلائق.



4- إثبات صفة العلم لله سبحانه و تعالى و انه يعلم كل شيء ، ما كان و ما سيكون : " قد احاط بكل شيء علما" فعَلِمَ ما كان، وما لَم يكن لو كان كيف يكون، فعلم ما سبق، وما سيأتي؛ أي: إنَّ علْمه - جل وعلا أَزَلِيٌّ وأَبَدِيٌّ.



5- الله سبحانه هو خالق كل شيء,



6- كتب الله مقادبر الخلق و مقادير كل شيء قبل خلق السموات و الأرض بخمسين ألف سنة.



7- إثبات وجود اللوح المحفوظ و دليل ذلك و أنَّه سبحانه كتب فيه مقادير كل شيء حتى تقوم الساعة.



8- كان عرش الله تعالى على الماء.



9- معرفة أصول الإيمان الستة المذكورة في حديث جبريل المشهور.



10- الإيمان بالقضاء و القدر من أصول الإيمان و أركانه و لا يتم الإيمان إلا به .



11- وجوب الإيمان بالقضاء و القدر.



12-معرفة ان الإيمان بالقدر لا يتم إلا بأربعة أمور: العلم ، الكتابة ، المشيئة، و الخلق و بيان كل مرتبة و دليلها.



13- قول الفرق الباطلة في القدر و أدلتهم على ذلك و الردَ عليهم كالجبرية و القدرية.



14- معرفة أنواع الكتابة : في اللوح المحفوظ،الكتابة العمرية،و الكتابة الحولية و بيان كل واحدة



15- الثمرات التي يجنيها المسلم من الإيمان بالقضاء و القدر من طمأنينة و رضا و راحة نفسية.



16- نهي الرسول صلى الله عليه و سلم على الاتكال و حثه صلى الله عليه وسلم على العمل.



فوائد من حديث :





: ( إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوماً ، ثميكون علقة مثل ذلك ، ثم يكون مضغة مثل ذلك ، ثم يرسل الملك فينفخ فيه الروح ، ويؤمربأربع كلمات : بكتب رزقه وأجله وعمله وشقي أو سعيد ) متفق عليه.



1- أن الله هو الخالق و انه سبحانه قادر على كل شيء.



2- بيان مراحل تكوين الإنسان : نطفة، علقة، مضغة ثم ينفخ فيه الروح .



3- من الملائكة من هو موكل بنفخ الروح.



4- نفخ الروح لا يكون إلا بعد أربع أشهر .



5- عناية الله عزَّ وجلَّ بعباده.




6 كتابة الرزق و الأجل و العمل...و غيرها بعد نفخ الروح .



7- حياة الأجساد بالارواح.



فائدة أخرى :





معرفة أنَّه ليس في القدر شر و الشر لا ينبغي أن يُنْسَب إليه سبْحانه و ما يصيب الإنسان من مصائب في الدنيا من مرض و حزن و كرب ...هي لحكمة منه سبحانه و فيها خير له . فالشر ليس فعل الله و سبحانه لا يقدر هذا الشر إلا لخير كتكفير السيئات و رفع الدرجات و لعل الإنسان يرجع إلى ربه بالدعاء و التضرع و التوبة و الإنابة و هذا فيه خيرٌ له أيضاً.



فائدة أخرى :





بيان أنَّ الإنسان ليس له حجة على ارتكاب المعاصي و لا يحتج بالقدر و دليل ذلك أن الله أرسل الرسل و أنزل الكتب ، و سبحانه جعل للإنسان عملا يجازى به يوم القيامة ثواباً و عقاباً و كذلك أنَّه صلى الله عليه وسلم أمر بالعمل و عدم الإتكال كما سبق ذكره . فهذه الحجة باطلة فالانسان لا يحتج بالقدر في أمور الدنيا فكيف بأمور الدين .





لاتنسونا من دعواتكم

التعديل الأخير تم بواسطة هجرة إلى الله السلفية ; 05-18-2010 الساعة 11:05 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-23-2010, 10:29 PM
هجرة إلى الله السلفية هجرة إلى الله السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله رحمة واسعة , وألحقنا بها على خير
 




افتراضي




الفوائد المستخرجة من درس ( الإيمان قول وعمل )
كتابة الفاضلة *ام مريم*



1- الإيمان قول وعمل، كما دلت على ذلك النصوص من كتاب الله والسنة .

2- عقيدة أهل السنة والجماعة أن الإيمان قول باللسان ، وعمل بالأركان ، وعقد بالجنان .


3 - عقيدة الفرق الباطلة والمخالفة لمنهج أهل السنة كالمرجئة الذين أخرجوا العمل من مسمى الإيمان .

4- معتقد أهل السنة، أن الإيمان مكون من أربعة أشياء قول اللسان وقول القلب، وعمل القلب وعمل الجوارح .

5 - قول اللسان وهو النطق، وقول القلب وهو التصديق والإقرار.

6-وعمل القلب وهو النية والإخلاص والصدق والمحبة، وعمل الجوارح وهي ما يباشر الإنسان من الأعمال بجوارحه، من الصلاة والصيام والحج وبر الوالدين، وصلة الرحم وغير ذلك .
والعقيدة مثل الإيمان بالله وملائكته وكتبه وغير ذلك مما يجب اعتقاده .


7 -أهل السنة والجماعة يتمسكوا بالنصوص ويوافقوها ولا يخالفونها في اللفظ ولا في المعنى .

8- القول والعمل قرينان لا يقوم أحدهما إلا بالآخر .

9 - لو كان الإيمان معرفة بالقلب فقط لكان ابليس و أبو طالب عم النبي مؤمنين وهذا معتقد نوع من المرجئة وهو أخبث الأقوال على الإطلاق .

10 - الإيمان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية ويقوى ويضعف .

11- المرجئة يقولون الإيمان لا يزيد ولا ينقص، الإيمان شيء واحد في القلب لا يزيد ولا ينقص .

فائدة من حديث :-

(( يَخْرُجُ مِنْ اَلنَّارِ مَنْ قَالَ لَا إِلَهَ إِلَّا اَللَّهُ وَفِي قَلْبِهِ مِثْقَالُ بُرَّةٍ, أَوْ خَرْدَلَةٍ, أَوْ ذَرَّةٍ مِنْ اَلْإِيمَانِ ))


هذا دليل على الزيادة والنقصان؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم فاوت بين الإيمان وعليه تتفاوت درجات الناس بالجنة على حسب تفاوت درجات إيمانهم

فائدة من حديث آخر :-

(( اَلْإِيمَانُ بِضْعٌ وَسَبْعُونَ شُعْبَةً, أَعْلَاهَا شَهَادَةُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اَللَّهُ, وَأَدْنَاهَا إِمَاطَةُ اَلْأَذَى عَنْ اَلطَّرِيقِ ))

هنا أيضاً دليل على أن الإيمان شعب كثيرة منها القول مثال الشهادة ومنها العمل إماطة الأذى وهو دليل على أن الإيمان قول وعمل ودليل على تفاوت درجات الأعمال منها الكبيرة مثل الصيام والزكاة والحج ومنها ما هو قليل جدا وبسيط لكنه يفيد الآخرين وينفع المؤمنين مثل إماطة الأذى عن طريقهم
فالشهادة قول باللسان، والإماطة عمل جوارح، والحياء عمل قلب، وقد جعل ذلك كله من شعب الإيمان.



هذا ما وفقني الله في استخراجه
فما كان فيه نقص فمن الشيطان ونفسي
وما كان فيه نفع فمن الله وحده

والله تعالى أعلى وأعلم


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-26-2010, 03:58 AM
هجرة إلى الله السلفية هجرة إلى الله السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله رحمة واسعة , وألحقنا بها على خير
 




افتراضي





الفوائد المستخرجه من الدرس السابع عشر:

استخرجتها الفاضلةام عبدالملك

1-الإيمان بكل ماأخبر به النبى صلى الله عليه وسلم سواء كان مشاهدا أومغيبا0

2-عدم رد إى شىء من أمورالغيب الثابته بالكتاب والسنه لمجرد استبعاد العقل لأن العقول تضعف عن إدراك أمور الغيب0

3-الإيمان بالغيب من أعلى وأفضل درجات الإيمان0

4-الإسراء والمعراج ثابت بالكتاب والسنه0

5-الإسراء والمعراج كان بروحه صلى الله عليه وسلم وجسده يقظه لا مناما لأنه لوكان مناما لما كان فيه إعجاز ولما كذبته قريش
قال تعالى :(سبحان الذى أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى0000)

6-عظم قدر الصلاه وأهميتها ففرضت فى رحله الإسراء والمعراج0

هذا ما أستطعت أن أستخرجه فما كان من توفيق فمن الله وماكان من خطأ أو نسيان فمنى ومن الشيطان





لاتنسونا من دعواتكم
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-31-2010, 03:58 PM
وردة السوسن وردة السوسن غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

الفوائد المستخرجة

من ...

الدرس التاسع عشر



1 ـ طلوع الشمس من مغربها علامه من علامات الساعة الكبرى .
قال تعالى (يَومَ يَأتي بَعضُ آيَاتِ رَبكَ لا يَنَفعُ نَفساً إيمَانُهَا لَم تَكُن آمَنَت مِن قَبلُ
أو كَسَبَت فِي إيمَانهَا خَيراً قٌل انتَظِرُوا إنا منتَظِرُون )


2 ـ المبادرة بالعمل الصالح والتوبة لأن التوبة لا تقبل بعد طلوع الشمس من
مغربها .
عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من تاب قبل
ان تطلع الشمس كم مغربها تاب الله عليه ) روه مسلم .


3 ـ غذاب القبر ونعيمه حق استغاذ النبي صلى الله عليه وسلم منه وأمربه
بعد كل صلاة .
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
( إذا فرغ أحدكم من التشهد الآخر فليتعوذ بالله من أربع : من عذاب جهنم , وعذاب القبر , ومن فتنة المحيا والممات , ومن شر المسيح الدجال ).


4 ـ النميمة وعدم التنزه من البول , والغيبة , والغلول من الغنيمة من أسباب عذاب
القبر .


5 ـ إن فتنة القبروسؤال منكر ونكير حق ثابت في الكتاب والسنة .
عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول : ( اللهم إني أعوذ بك من الكسل , والهرم , والمأثم , والمغرم , ومن فتنة القبر وعذاب القبر ) .


6 ـ والسؤال عام لجميع الأمم من المؤمنين والكفار من هذه الأمة وغيرها .

اتمنــــى أكـــون قـــد وفقــــت

وكل الشكر لكِ معلمتي الفاضلة وجزاكِ الله خيراً
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06-03-2010, 10:47 PM
حاملة الذكر السلفية حاملة الذكر السلفية غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي


فوووووووووووائد المحاضرة رقم ( 18 )




*الساعة من الامور الغيبية التي يجب الايمان بها
*للساعة اشراط كبرى و صغرى
*فقد جاء اشراطها بالفعل
*وقت اتيان الساعة لا يعلمه الا الله وحده
*الساعة لها اشراط و لكن ستاتي بغتة
*قوله صلى الله عليه و سلم ( ما المسؤول غنها باعلم من السائل )
*دليل على ان لا علم لوقتها غير الله عزوجل




*خروج المسح الدجال شرط من اشراط الساعة
*المسيح الدجال من العلامات الكبرى
*النجاة من الدجال بحفظ اوائل الكهف و التعودمنه
*عن حذيفة . قال ( اطلع علينا النبي صلى الله عليه وسلم ونحن نتذاكر فقال : ما تذاكرون ؟ قالوا : نذكر الساعة ، قال : إنها لن تقوم حتى ترون قبلها عشر آيات : فذكر الدخان ، والدجال ، والدابة ، وطلوع الشمس من مغربها ، ونزول عيسى ابن مريم ، ويأجوج ومأجوج ، .... ) رواه مسلم .






*نزول عيسى ابن مريم من علامات الساعة

* نزول عيسى ابن مريم في آخر الزمان ثابث بالكتاب والسنة والإجماع .

قال تعالى (وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ ) .




*خروج ياجوج و ماجوج من العلامات الكبرى

قال تعالى (حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ. وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا يَا وَيْلَنَا قَدْ كُنَّا فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا بَلْ كُنَّا ظَالِمِينَ )




*من العلامات الكبرى خروج الدابة

· خروج الدابة علامة من علامات الساعة الكبرى .
قال تعالى (وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنْ الأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لا يُوقِنُونَ ) .
فقيل : أن المراد : تكلمهم كلاماً ، أي تخاطبهم مخاطبة ، ويدل لهذا قراءة ( تنبئهم ) .
وقيل : أن المراد : تجرحهم ، ويؤيد ذلك قراءة [ تَكْلَمهم ] بفتح التاء وسكون الكاف ، من الكَلْم وهو الجرح ، أي تسمهم وسماً .



*كل العلامات المذكورة تخرج بامر الله في الوقت الذي حدده و لكل منها دور كلفه الله بها
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 06-06-2010, 03:57 PM
أم سلمى أم سلمى غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

الفوائدالمستخرجة على الدرس العشرون :

البعث
البعث هو إحياء الأموات بعد القيامة

* وجوب الإيمان بالبعث بعد الموت
* تعددت طرق القرآن الكريم فى إثبات البعث ، ومن هذه الطرق :
1) ورود الآيات الصريحة الواضحة فى إثبات البعث
2) التذكير بنشأة الإنسان الأولى وأنه لم يكُ شيئاً
3) الإستدلال بإحياء الأرض بالإنبات على إحياء الموتى { إن الذين أحياها لمُحيى الموتى إنه على كل شئٍ قدير } سبحانه وتعالى
4) الإشارة ولفت الإنتباه إلى خلق السماوات { أو لم يروا أن الله الذى خلق السموات والأرض ولم يعىَ بخلقهن بقادرٍ على أن يُحيى الموتى . بلى إنه على كل شئٍ قدير }
5) تنزيه الله تعالى عن العبث ، فلو لم يكن هناك جزاء ولا حساب ولا بعث لما كان هناك فائدة من الأوامر والنواهي
6) ذِكر وقائع وأحداث يُستدل بها على البعث كما فى قصة قتيل بنى إسرائيل ، وقصة الذى مرَّ على قرية وهى خاوية على عروشها ، وقصة أصحاب الكهف الذين أماتهم الله ثم أحياهم ، وقصة سيدنا إبراهيم عليه السلام والطيور الأربعة


* أن الله سبحانه وتعالى يحشر الناس حُفاةً عُراةً غُرلاً

* النفخ فى الصور ثابت بالكتاب والسُنة والإجماع
* النافخ فى الصور هو إسرافيل ، فهو المَلك الموكل بالنفخ فى الصور وأنه قد إلتقم القرن وأحنى جبهته وأصغى سمعه ينتظر أن يؤمر بالنفخ فى الصور فينفخ فيه
* أن عدد النفخات على قولين :
القول الأول : أنها نفختان : نفخة للصعق ونفخة للبعث
والقول الثاني : أنها ثلاث نفخات : نفخة للفزع ، ونفخة للصعق ، ونفخة للبعث ( وقالوا أن الفزع مُغاير للصعق )


هذا والله أعلى وأعلم
وجزاكم الله خيراً ونفع بكم
ورزقكم الفردوس الأعلى
اللهم آمين آمين آمين
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 07-06-2010, 01:51 PM
الفقير إلى الله الفقير إلى الله غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




Icon42 الفوائد المستخرجه من الدرس الثانى والعشرين



الـــفوائد الــمــســخــرجــة:

· تعريف الميزان :
الميزان : هو ميزان حقيقي له كفتان يضعه الله عز وجل يوم القيامة لوزن أعمال العباد .

*الذى يوزن اختلف العلماء منهم من قال:
القول الأول : أن الأعمال نفسها هي التي توزن .
والدليل:
قال تعالى : (وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئاً وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا ) .
وقال صلى الله عليه وسلم: ( كلمتان حبيبتان إلى الرحمن ، خفيفتان على اللسان ، ثقيلتان في الميزان : سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم ) . متفق عليه
القول الثاني : أن صحائف الأعمال هي التي توزن .
والدليل:
لما رواه الإمام أحمد في مسنده عن عبد الله بن عمرو قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن الله سيُخَلِّصُ رجلاً من أمتي على رؤوس الخلائق يوم القيامة ، فينشر عليه تسعاً وتسعين سجلاً ، كل سجل مدُّ البصر ، ثم يقول له : أتنكر من هذا شيئاً ؟ أظلمتك كتبتي الحافظون ؟ قال : لا يا رب ، فيقول : ألك عذر أو حسنة ؟ فيبهت الرجل ، فيقول : لا يا رب ، فيقول : بلى ، إن لك عندنا حسنة واحدة ، لا ظلم اليوم عليك ، فتخرج له بطاقة فيها : أشهد أن لا إله إلا الله ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، فيقول : أحضروه ، فيقول : يا رب ، وما هذه البطاقة مع هذه السجلات ؟ فيقال : إنك لا تظلم ، قال : فتوضع السجلات في كفة ، والبطاقة في كفة ، قال : فطاشت السجلات ، وثقلت البطاقة ، فلا يثقل مع اسم الله شيء ) .
القول الثالث : أن العامل هو الذي يوزن .
والدليل:
قوله تعالى ( فَلا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْناً) .
* أعمال تثقل الميزان.
1) حسن الخلق .
2)قول سبحان الله العظيم ، سبحان الله وبحمده .
3)قول الحمد لله .
* تعريف نشر الدواوين : أي فتحها وقراءتها من قِبل قارئها .
الدواوين : صحائف الأعمال التي يكتبها الملائكة الموكلون بأعمال بني آدم كما قال تعالى (وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ . كِرَاماً كَاتِبِينَ) .
*تلك الدواوين(صحف الحساب)المجرمون خائفون منها لأنها لا تخفى صغيرة ولا كبيرة.
*الناس منهم من يأخذ الصحف بيمينه (اللهم اجعلنا منهم )ومنهم من يأخذه بشماله.
* تعريف الحوض :لغة : مجمع الماء .
وشرعاً : مجمع ماء عظيم يضعه الله عز وجل في عرصات القيامة يرده المؤمنون .
وصف الحوض:
*في كيفية مائة ورائحته .
في الحديث ( ماؤه أبيض من اللبن ، وأحلى من العسل ، وأطيب من ريح المسك ) .
*آنيته :
في الحديث ( .. آنيته كنجوم السماء ) .
*آثار هذا الحوض :
جاء في الحديث ( من يشرب منه فلا يظمأ أبداً ) .
*الفرق بين الكوثر والحوض :
‌أ- أن الكوثر أعظم من الحوض ، فالكوثر نهر عظيم يجري ، والحوض مجمع الماء .
‌ب- أن الكوثر في الجنة ، والحوض في أرض المحشر .
‌ج- أن الكوثر أصل ، والحوض فرع عنه ، لأنه ثبت أن للحوض ميزابين .

والله تعالى اعلى واعلم

التوقيع

أهدتني الحياة أناس تذوقت معهم صدق المحبة والاحترام
"يارب إحفظهم أينما كانوا"
"وارضى عنهم"
"واغفر لهم ولوالديهم"
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 07-14-2010, 05:33 AM
هجرة إلى الله السلفية هجرة إلى الله السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله رحمة واسعة , وألحقنا بها على خير
 




افتراضي


الفوائد المستخرجه من الدرس الثالث والعشرون:
كتبتها الفاضلة ام عبد الملك حفظها الله
1-أن الصراط ثابت بالكتاب والسنه والأجماع, ويعبر عليه المؤمنون علي قدر اعمالهم 0
2-أن اول من يعبر الصراط من الأنبياء هو محمد عليه الصلاة والسلام ومن الأمم أمته0
3-بعد عبور الناس الصراط يقفون عالي قنطرة لإزاله ما القلوب من الغل والحسد لأن أهل الجنة لايدخلون الجنة حتي تطهر قلوبهم من الغل والحسد0
4-أن للشفاعة أنواع كثيرة ومنها:

-شفاعه النبي الخاصة لأهل الموقف حتي يقضي بينهم 0
-شفاعة النبي لدخول أهل الجنة الجنة0
-شفاعة النبي لعمه أبي طالب للتخفيف عنع من عذاب النار0
-الشفاعة في خروج الموحدين من النار0
-الشفاعة فيمن استحق النار ان لا يدخلها 0
-الشفاعة في رفع درجات أهل الجنة0

5- أن شروط الشفاعة هي:
-رضي الله عن الشافع 0
-رضي الله عن المشفوع له0
-أذن الله تعالي للشافع أن يشفع0

6-ان الجنة والنار مخلوقتان لا تفنيان وهما موجودتان الآن0

والله تعالي أعلم, وجزاكم الله خيرا0
0
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 07-24-2010, 05:15 PM
وردة السوسن وردة السوسن غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي


الفوائد المستخرجة

للدرس السادس والعشرون

من أمهات المؤمنين المطهرات المبرآت من كل سوء أفضلهن

خديجة بنت خويلد ، وعائشة الصديقة بنت الصديق التي برأها الله

في كتابه

تزوج الرسول صلى الله عليه وسلم إحدى عشر زوجه ، زوجتان ماتتا قبله

ولم يتزوج بكراً إلا عائشة

اجمع أهل العلم أن من سب عائشة بما برأها الله منه فقد كفر

من فضائل معاوية

أنه كاتب الوحي بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم

أنه لمل تولى أمر الناس كانت نفوسهم لا تزال مشتعلة عليه

كان له شرف قيادة أول حملة بحرية ، وهي التي شبهها رسول الله

صلى الله عليه وسلم بالملوك على الأسرة .

ولأهل العلم في معاوية أقوال

قال شارح الطحاوي :

وأول ملوك المسلمين معاوية ، وهو خير ملوك المسلمين .

وقال الذهبي :في سير أعلام النبلاء

أمير المؤمنين ملك الإسلام .

وسئل ابن مبارك عن معاوية فقال :

ماذا اقول في رجل قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : سمع الل لمن حمده

فقال معاوية خلفه : ربنا ولك الحمد .

وقال أبو ترة الربيع بن نافع الحلبي :

معاوية ستر لأصحاب محمد صلى الله عليه وسلم فإذا كشف الرجل الستر

إجترأ على ماوراءه .

من صفات هجر المبدع :

عدم مجالسته ، ةالأبتعاد عنه ، وترك توقيره ، وترك مكالمته ، وترك السلام عليه

وعدم سماع كلامهم وقراءتهم ، وعدم مشاورتهم .

والأدلة على ذلك

قال الله تعالى :

{وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ }

والأدلة على هجر المبتدع :

عن أبي هريرة . قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(سيكون في آخر أمتي ناس يحدثونكم بما لم تسمعوا أنتم ولا آباؤكم فإياكم وإياهم )
رواه مسام في مقدمة صحيحه .

وعن ابن عمر. قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(لكل أمة مجوس ، ومجوس أمتي الذين يقولون لا قدر ، إن مرضوا فلا تعودوهم
وإن ماتوا فلا تشهدهم) رواه أبو داود .

هجر النبي صلى الله عليه وسلم لأهل المعاصي حتى يتوبوا

فقد هجر كعب بن مالك وصاحبه لما نخلفوا عن غزوة تبوك

وهجره صلى الله عليه وسلم رجلاً رأى في يده خاتماًمن ذهب حتى طرحه

الهدف من الهجر

هو زجر المهجور ، وتأديبه ورجوعه للحق

والهجر بهذه النية من جنس الإجتهاد والامر بالمعروف والنهي عن المنكر .

كل متسم : أي كل من جعل له سمة وميزة ظاهرة غير ميزة المسلمين وشعارهم . أو خالف ما عليه الصحابة .
وأما المبتدعة المذكورون : فخصهم بالذكر لاشتهار مذاهبهم مع قبحها وبعدها عن الصواب

الرافضة :

سموا بذلك ، لأنهم جاءوا إلى زيد بن علي بن الحسين ، فقالوا : تبرأ من أبي بكر وعمر ، فقال : هما صاحبا جدي ، بل أتولاهما ، فرفضوه ، فسموا رافضة .

الجهمية :

أتباع الجهم بن صفوان ، الذي قال : إن العبد مجبور على فعله ، ولا قدرة له ولا اختيار ، وأنكر الصفات ، وقال بفناء الجنة والنار ، والإيمان عنده المعرفة فقط .

الخوارج :

سموا بهذا الاسم لخروجهم على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ، ونزلوا بأرض يقال لها حروراء ، فسموا بالحرورية ، وأهم آرائهم تكفيرهم مرتكب الكبيرة ، والقول بتخليده في النار

القدرية :

سموا بذلك لقولهم في القدر ، وهم الذين يزعمون أن العبد يخلق فعل نفسه ، فأثبتوا خالقاً مع الله

المرجئة :
هم الذين يؤخرون الأعمال عن الإيمان فلا يدخلونها فيه .

المعتزلة :

سموا بذلك لاعتزال واصل بن عطاء حلقة الحسن البصري بسبب خلافه معه في الموقف من مرتكب الكبيرة

والكرامية :

وهم أتباع محمد بن كَرَّام ، من بدعهم المشهورة قولهم : بأن الله جسم ، وقولهم : إن الإيمان هو الإقرار والتصديق باللسان ، وزعموا أن المنافقين مؤمنون على الحقيقة ، مستحقون للعقاب في الآخرة ، فنازعوا في اسمه لا في حكمه .

الكلابية :

أتباع عبد الله بن سعيد بن كلاّب ( بتشديد اللام ) ، له مخالفات في بعض الصفات .

السالمة :

نسبة إلى أبي عبد الله محمد بن أحمد بن سالم ، يغلب عليهم الصوفية والدفاع عنهم ، وفيهم إثبات مع غلو كزعمهم أن الله يتجلى عياناً لأوليائه في الدنيا

وفقنا الله جميعاً لما يحبه ويرضاه
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
من, المستخرجة, المشتركين, الدروس, الفوائد, بأيدي, بالدورة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 04:00 PM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.