انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين
اعلانات

العودة   منتديات الحور العين > .:: المنتديات العامة ::. > لـبيك اللـهم لبيـك

لـبيك اللـهم لبيـك ( وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا ۚ )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-25-2014, 11:53 AM
أبو أحمد خالد المصرى أبو أحمد خالد المصرى غير متواجد حالياً
عضو ذهبي
 




افتراضي هـاهـى أتت أيام الخيـــرات؛ فلنغـتنـمـها، آملين المغفرة والرحمات

 


**************

الحمد لله رب العالمين، والصلاة و السّلام على رسوله المصطفي سيد الأولين والآخرين
صلى الله عليه وعلى آله و أصحابه أجمعين


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
الكرام الأفاضل، أهل الخيرات
حيـَّـــــاكم الله وبيـَّــــاكم، وجعل الجنة مثوانا ومثواكم
وبعد..
فهذا نقل لمقال ماتع بقلم الشيخ
محمد جمعة الحلبوسي
بعنوان:
أعمال تعادل الحج

أمَّا بعدُ:

فبعد أيام قليلة ستسير قوافلُ الحَجيج الميمونة، ستسير القوافل التي فيها القلوب المشتاقة لرؤية تلك الديار التي هي أحبُّ البلاد إلى الله،
وأحب البلاد إلى قلب الحبيب محمدستسير القوافلُ قاصدةً بيتَ الله الحرام، وروضة النبي العَدنان


رأى بعض الصالحين الحجيج في وقتِ خروجهم، فوقَفَ يبكي ويقول:
"واضعفاه!"، ثم تنفَّس وقال:
"هذه حسرة مَن انقطعَ عن الوصول إلى البيت، فكيف تكون حَسرة مَن انقطع عن الوصول إلى ربِّ البيت؟!".


يحقُّ لمن رأى الواصلين وهو مُنقطع أن يَقلقَ، ولِمَن شاهَدَ السائرين إلى ديار الأحبَّة وهو قاعد أن يَحزنَ.

يَا رَاحِلِينَ إِلَى مِنًى بِقِيَادِي
هَيَّجْتُمُ يَوْمَ الرَّحِيلِ فُؤَادِي
سِرْتُمْ وَسَارَ دَلِيلُكُمْ يَا وَحْشَتِي
الشَّوْقُ أَقْلَقْنِي وَصَوْتُ الْحَادِي


واشوقاه إلى الحَج:

كيف لا يشتاق المسلم إلى الحج؟ ،
وقد قال:
((مَن حَجَّ ولم يرفُثْ ولم يفسق، رجَعَ كيومَ ولدتْه أُمُّه))؛ رواه البخاري ...

كيف لا يشتاق المسلم إلى الحج؟
،
وقد قال: ((الحَج المبرور ليس له جزاء إلاَّ الجنة))؛ رواه أحمد؟!


كيف لا يشتاق المسلم إلى الحج، ورؤيةُ الحَجر واستلامه شهادةٌ بالإيمان؟
وقد قال:
((لَيَبْعَثَنَّ الله تبارك وتعالى الحَجَر يومَ القيامة وله عينان يُبصِر بهما، ولسان يَنْطِق، يَشْهَد على مَن استلمَه بِحَقٍّ))؛ رواه أحمد.


كيف لا أشتاق إلى الحج، ومَسْحُ الحجر والرُّكن يَحطَّان الذنوب حطًّا؟
قال: ((إنَّ مَسْح الحجر الأسود والرُّكن اليماني يحطَّان الذنوب حطًّا))؛ رواه أحمد والترمذي.



كيف لا يشتاق المسلم إلى الحج وفيه "زمزم"؟
وقد قال: ((خيرُ ماءٍ على وجْه الأرض ماء زمزم؛ فيه طعام من الطعم، وشفاء من السقم))؛
رواه الطبراني في "الأوسط" و"الكبير"، وابن حِبَّان.


كيف لا أشتاق إلى الحَج وفيه الوقوف "بعَرَفة"؟
فعن عائشة رضى الله عنها قالتْ: إنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
((ما مِن يومٍ أكثر من أن يعتقَ الله فيه عبدًا من النار مِن يوم عَرَفة، وإنَّه ليدنو ثم يُباهي بهم الملائكة، فيقول: ما أراد هؤلاء؟))؛ رواه مسلم.


ولكن ماذا يفعل المسلم المحبُّ وقد حالتْ بينه وبين مُراده الظروف والأسباب، ولا شيء بيده إلاَّ أنْ يفوِّضَ أمرَه إلى الله،
وأنْ يدعو قائلاً: اللهم ارزقْنَا الحَجَّ، والناس راجعون؟


ومما يُقلل من حَسرة المحبِّ الأعمالُ الصالحة التي أرْشَدَنا إليها رسولُ الله صلى الله عليه وسلم والتي جعَلَها في مُتناول أيدينا،
وهي سهلة وليس فيها مَشقَّة على الإنسان، هذه الأعمال إنْ حافَظَ عليها المسلم والْتزَم بها،
فإنَّ الله تعالى يكتبُ له أجْرَ الحَجِّ، كأنَّما ذهَبَ إلى مكة المكرَّمة وأدَّى الحَجَّ.


فما هي هذه الأعمال يا رسول الله؟!
أخْبِرْنا عنها يا حبيبَ الله؛ فلقد اشتاقتْ إليها النفوسُ، وحنَّتْ إليها الأرواح،
وأنا على يقينٍ أنَّه لا يحافظ على هذه الأعمال ويلتزم بها إلاَّ ذلك المحبُّ الصادق والمشتاق لتلك الديار المقدَّسة،
فانظر مدى تطبيقك ومحافظتك على هذه الأعمال الصالحة.



أولاً: نيَّة الحج والعُمرة نيَّة خالصة صادقة لله تعالى
فالمسلم عندما ينوي الحجَّ بنيَّة صادقة خالصة، ولم يذهبْ بعُذْرٍ، فإنَّ الله تعالى يكتب له أجْرَ الحَج.


فهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما رجَعَ من غزوة "تبوك"، ودنا من المدينة، قال:
((إنَّ بالمدينة لرجالاً ما سِرْتُم مَسِيرًا، ولا قطعْتُم وادِيًا إلاَّ كانوا معكم؛ حَبَسَهُم المَرَضُ))،
وفي رواية : ((حَبَسَهم العُذْرُ))، وفي رواية: ((إلاَّ شَرَكُوكم في الأجْرِ))؛
رواه البخاري من رواية أنس، ورواه مسلم من رواية جابر، واللفظ له.


ووصفَهم الله جل وعلا بقوله:
﴿ وَلَا عَلَى الَّذِينَ إِذَا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لَا أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّوْا وَأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَنًا أَلَّا يَجِدُوا مَا يُنْفِقُونَ ﴾ [التوبة: 92].



صدَقوا في الطلب؛ فأُعطوا الأجْرَ، وذلك فضل الله يُؤتيه مَن يشاء،
وفي الحديث عن أَبي كَبْشة عمرو بن سعد الأَنْماري أنَّه سَمِع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
((ثلاثة أُقسمُ عليهنَّ وأُحَدِّثُكم حديثًا فاحْفَظوه: ما نَقَصَ مالُ عَبْدٍ مِن صَدَقةٍ، ولا ظُلِمَ عَبْدٌ مَظْلَمة صبَرَ عليها، إلاَّ زَادَه الله عِزًّا،
ولا فَتَحَ عَبْدٌ بَابَ مَسألةٍ إلاَّ فتَحَ الله عليه بابَ فَقْرٍ -أو كلمة نحوها- وأُحَدِّثُكم حديثًا فاحْفَظوه، قال: إنَّما الدنيا لأربعةِ نَفَرٍ:
عَبْد رَزَقَه الله مالاً وعِلمًا، فهو يَتَّقِي فيه رَبَّه، ويَصِل فيه رَحِمَه، ويَعْلَمُ لله فيه حَقًّا، فهذا بأفضَلِ المنازل، وعَبد رَزَقه الله عِلْمًا، ولَمْ يَرْزُقْه مالاً، فهو صادِقُ النِّيَّة،
يقول: لَوْ أنَّ لِي مالاً، لَعَمِلتُ بِعَمَلِ فُلانٍ، فهو بنيَّتِه، فأجْرُهما سَوَاءٌ، وَعَبْد رَزَقَه الله مالاً، ولَمْ يرْزُقْه عِلْمًا، فهو يَخْبِط في مَاله بغَير عِلْمٍ، لا يَتَّقِي فيه رَبَّه،
ولا يَصِل فيه رَحِمَه، ولا يعْلَم لله فيه حقًّا، فهذا بأَخْبَثِ المنازِل،
وعَبْد لَمْ يَرْزُقْه الله مالاً ولا عِلْمًا، فهو يقول: لَوْ أنَّ لِي مالاً، لَعَمِلْتُ فيه بعَمَلِ فُلاَنٍ، فهو بنِيَّتِه، فوِزْرُهما سَوَاءٌ))؛ رواه الترمذي، وقال : "حديث حسن صحيح".


فهنيئًا لكلِّ مَن أخْلَص نيَّته لله تعالى وفاز بأجْر الحَج والعُمرة.

ثانيًا: المحافظة على صلاة الفجر في جماعة،
واسمع إلى ما قاله النبي صلَّى الله عليه وسلَّم في الحديث الذي أخرجه الترمذي عن أبي أُمامة أنَّه قال:


((مَن صلى الفجر في جماعة ثُمَّ جلَس يذكُر الله عزَّ وجل حتى تطلُع الشمسُ، ثم قامَ فصلى ركعتين، كُتب له أجْرُ حَجَّة وعُمرة تامَّة، تامَّة، تامَّة)).

وأخرج الطبراني في "الأوسط" بسندٍ حسن عن ابن عمر قال:
"كان رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم إذا صلى الفجر لم يقمْ من مَجلسه؛ حتى تمكنه الصلاة"،
وقال: ((مَن صلى الصبحَ ثُمَّ جلَسَ في مَجلسه حتى تمكنه الصلاة، كان بمنزلة عُمرة وحَجة مُتقبَّلتين)).


ليسأل كلُّ واحدٍ منَّا نفسَه: كيف حاله مع صلاة الفجر؟!
لا نسأل عن صلاة الليل، لكن صلاة الفريضة: كيف حالنا معها؟!


هذا الحسن بن الصالح كان رجلاً زاهدًا، وكانتْ عنده جارية، فباعَها لقومٍ، فلمَّا كان جوف الليل، قامتِ الجارية، فقالتْ:
"يا أهلَ الدار، الصلاةَ الصلاة، فقالوا: أصبحْنا، أطَلَع الفجر؟!
فقالتْ: وما تصلون إلا الفريضة؟!
قالوا: نعم،
فرجعتْ إلى "الحسن" تبكي وتقول: رُدَّني؛ لقد بِعتني لأناسٍ لا يصلون إلاَّ الفريضة.


فأين المسلم المحبُّ المشتاق للحَج؟! هذا هو الطريق إلى ثواب الحج؛ فحافظ عليه.

ثالثًا: حضور مجالس العلم في المسجد؛
فقد أخرج الطبراني والحاكم عن أبي أُمامة عن النبي صلَّى الله عليه وسلَّم قال:
((مَن غدا إلى المسجد لا يريد إلاَّ أن يتعلَّم خيرًا أو يعلمه، كان كأجْرِ حاجٍّ تامًّا حَجَّته)).


رابعًا: أداء الصلاة المكتوبة في المسجد؛
فقد أخرَج الإمام أحمد بسندٍ حسن عن أبي أُمامة أنَّ النبي صلَّى الله عليه وسلَّم قال:
((مَن مَشَى إلى صلاة مكتوبة في الجماعة، فهي كحَجَّة، ومَن مشى إلى صلاة تطوُّع -أي صلاة الضحى- فهي كعُمرة نافلة)).


وقد أخرج أبو داود من حديث أبي أُمامة أيضًا أنَّ النبي صلَّى الله عليه وسلَّم قال:
((مَن خرَجَ من بيته مُتطهِّرًا إلى صلاة مكتوبة، فأجْره كأجر الحاج الْمُحْرِم، ومَن خرَجَ إلى تسبيح الضحى لا يُنْصِبه إلاَّ إيَّاه، فأجْرُه كأجْرِ المعتمِر،
وصلاةٌ على أَثَر صلاة لا لَغْو بينهما كتابٌ في عِلِّيين)).


فلا تتعجَّب من هذا الأجْر، ولكنَّ العجب كل العجب ممن يتوانَى ويتكاسَل عن هذا الأمر،
وانظر عندما يخرج المسلمون من بيوتهم مُتطهِّرين؛ لأداء الصلاة المكتوبة في جماعة في المسجد وفي وقت واحد،
وهذا يُشبه خروجَ الحجيج من بيوتهم مُتوجِّهين بقلوبهم وأبدانهم إلى البيت المعظَّم لأداء مناسك الحج.


فكما يجتمع الحُجاج؛ صغيرُهم وكبيرهم، لا فرقَ بين هؤلاء وهؤلاء،
كذلك في الصلاة -صلاة الجماعة- يجتمع أغْنَى الناس إلى جَنْب أفقر الناس،
والأمير إلى جنب المأمور، والحاكم إلى جَنْب المحكوم، والصغير إلى جَنْب الكبير، وهكذا فيشعر الناس بأنهم سواء.


فكلُّ مَن يحافظ على الصلوات يكون شريكًا للحاج يوم حَجِّه، فأجْره كأجْر الحاج الْمُحْرِم؛
كما أخبرَ بذلك الصادق المصدوق.


فما أعظم أن يكتبَ لك هذا الأجْر بجانب شهادة الله لك بالإيمان،
وكَفَى بشهادة الله شهادة؛ إذ شَهِد لمن عَمَرَ المساجد بالإيمان، فقال عزَّ شأنه:
﴿ إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ ﴾ [التوبة: 18].


خامسًا: عُمرة في رمضان،
إنْ عجزتَ عن الذهاب إلى الحَج فاجتهدْ أن تعتمرَ في رمضان؛ فإنَّ هذا فيه ما فيه من الأجر؛ فهو يَعدِل حَجَّة مع النبي صلَّى الله عليه وسلَّم.


فقد أخرج البخاري ومسلم -واللفظ لمسلم- عن عبدالله بن عباس أنَّ النبي صلَّى الله عليه وسلَّم قال لامرأةٍ من الأنصار يقال لها: أُمُّ سِنَانٍ:
((ما مَنَعَكِ أن تكوني حَجَجْتِ مَعَنا؟!))،
قالتْ: نَاضِحَان كانا لأَبِي فلانٍ -زوجِها- حَجَّ هو وابْنُه على أحدِهما، وكان الآخر يَسْقِي عليه غُلامُنا،
قال: ((فعُمْرةٌ في رمضانَ تَقْضِي حَجَّةً، أو حَجَّةً معي))،
وعن ابن عباس ما: أنَّ النبيَّقال:
((عُمْرةٌ في رمضانَ تَعْدِلُ حَجَّةً، أو حَجَّةً مَعِي))؛ متفقٌ عليه.


سادسًا: برُّ الوالدين:

أ- أخرَجَ أبو يَعْلى بسند جيِّدٍ أنَّ رجلاً جاء إلى رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم وقال: إنِّي أشتهي الجهادَ ولا أقدر عليه، قال:
((هل بَقِي مِن والديك أحدٌ؟))،
قال: أُمِّي، قال:
((فأبل الله في برِّها، فإذا فعلتَ فأنتَ حاجٌّ ومُعْتَمِر ومُجاهد)).


ب- وعند الطبراني في "الأوسط" والبيهقي في "الشُّعَب" من حديث أنس بلفظٍ آخر:
أنَّه أتَى رجلٌ إلى رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فقال: إني أشتهي الجهاد، وإني لا أقدر عليه،
فقال له الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم: ((هل بَقِي أحدٌ من والديك؟))،
قال: أُمِّي، فقال له رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم:
((فاتَّقِ الله فيها، فإنْ فعلتَ فأنت حاجٌّ ومُعتمِر ومُجاهد)).


أسأل الله أن ييسِّر الحجَّ لكلِّ مسلمٍ، وأن يتقبَّل من حُجاج هذا العام، ويهوِّن عليهم مَشاق الحَجِّ،
وأن يوصِّلهم إلى تلك الديار بأمانٍ، ويُعيدهم إلى أهْلهم سالمين غانمين كيوم ولدتهم أمهاتُهم بلا ذنوب.





.
التوقيع



{ وَمَن يَتَّقِ ٱللَّهَ يَجْعَل لَّهُۥ مَخْرَجًا ﴿٢﴾ وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ } سورة الطلاق

جَعَلَنَـاَ اللهُ وإيِّاكُم مِنَ المُتَّقِيِـن
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-25-2014, 12:01 PM
أبو أحمد خالد المصرى أبو أحمد خالد المصرى غير متواجد حالياً
عضو ذهبي
 




افتراضي

وأنقـل لكم أيها الأفاضل الكرام هذه الكلمات بقلم د/ أبو مسلم خالد مصطفى الوكيل

بعنـــوان:
( اغتنم أيام عشر ذي الحجة بالإكثار من العمل الصالح وتدبر ما تفعله )


ـ أخي الكريم : هل ندخل في العبادة وننتهي منها بلا فائدة إلا أننا حبسنا هذا الوقت لها ،
ثم بعد ذلك لا نشعر أننا كنا في عبادة مع الله عز وجل ؟
ـ لعلك أخي انتبهتَ معي وأدركتَ أننا قصرنا في اغتنام شهر رمضان ...
ولكن اللهَ مَنَّ علينا بأنْ جاءتنا أيام مباركات ( أيام العشر من ذي الحجة )
أفضل أيام الدنيا .

ـ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ أبي أَيُّوبَ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
( مَا مِنْ عَمَلٍ أَزْكَى عِنْدَ اللهِ وَلَا أَعْظَمُ أَجْرًا مِنْ خَيْرٍ يَعْمَلُهُ فِي الْعَشْرِ الْأَضْحَى ) ،
قِيلَ: وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ ؟ ،
قَالَ: ( وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللهِ إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ ) ،
قَالَ: وَكَانَ سَعِيدُ بْنُ جُبَيْرٍ إِذَا دَخَلَ أَيَّامُ الْعَشْرِ اجْتَهَدَ اجْتِهَادًا شَدِيدًا حَتَّى مَا يَكَادُ يَقْدِرُ عَلَيْهِ .

ـ فحديث ابن عباس يشمل الحث على فِعل جميع الأعمال الصالحة من صلاة وصيام وصدقة وذِكْرٍ ـ
تكبير وتهليل وتحميد ـ وقراءة القرآن وبر الوالدين وصلة الرحم وإحسان إلى الخلق وحسن الجوار وغير ذلك من الأعمال الصالحة .
ـ ومن السنة الجهر بالتكبير من صبح يوم عرفة إلى عصر آخر أيام التشريق في كل مكان ـ في المنازل والمساجد والأسواق ـ
( الله أكبر الله أكبر الله أكبر ، لا إله إلا الله ، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد ) .
ـ وعلينا أن نحرص على صيام يوم عرفة فإن له أجر كبير.
فعَنْ أَبِي قَتَادَةَ أَنَّ النَّبِيَّ قَالَ:
( صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ إِنِّي أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ ) .

ـ واحرص أخي الكريم على أن لا تقضي ليلة عيد الأضحى في السهر الطويل ، والاختلاط بالنساء في الشوارع والطرقات ،
وشرب وسماع ومشاهدة ولعب المحرمات .
ـ فإن استطعتَ في هذه الليلة أن تصلي قيام الليل فافعل ، وإن استطعتَ أن تشاهد أو تستمع إلى برامج مفيدة فافعل ،
وإن استطعتَ أن تجلس مع أقاربك فافعل ، وإن استطعتَ أن تأمر إخوانك بالمعروف وأن تنهاهم عن المنكر ـ في أي مكان ـ
بالحكمة والموعظة الحسنة فافعل ،
وإن استطعتَ أن تدرس علماً شرعياً فافعل ، وإن استطعتَ أن تُتَابع أحوال إخوانك المسلمين في جميع البلاد فافعل ...
ولكن احذر أخي الكريم من أن تغضب ربك بفعلك للمحرم .
فاغتنم أخي عمرك ووقتك

( فَمَا حَكَّ جِلْدَكَ مِثْلَ ظُفْرِكَ .. فَتَوَلَّ أَنْتَ جَمِيعَ أَمْرِكَ ) .

إنتهى
-------------------


أسأل الله تعالى أن ينفعنا وإياكم بما سبق نقله،
وأن ينعم علينا وعليكم باغتنام هذه الأيام بالعمل الصالح، وأن يتقبل منا ومنكم


.
التوقيع



{ وَمَن يَتَّقِ ٱللَّهَ يَجْعَل لَّهُۥ مَخْرَجًا ﴿٢﴾ وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ } سورة الطلاق

جَعَلَنَـاَ اللهُ وإيِّاكُم مِنَ المُتَّقِيِـن
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-28-2014, 01:11 AM
نصرة مسلمة نصرة مسلمة غير متواجد حالياً
" مزجت مرارة العذاب بحلاوة الإيمان فطغت حلاوة الإيمان "
 




افتراضي

بارك الله فيكم و نفع بكم
التوقيع

ياليتني سحابة تمر فوق بيتك أمطرك بالورود والرياحين
ياليتني كنت يمامة تحلق حولك ولاتتركك أبدا

هجرة







رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-28-2014, 01:55 AM
أبو أحمد خالد المصرى أبو أحمد خالد المصرى غير متواجد حالياً
عضو ذهبي
 




افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نصرة مسلمة مشاهدة المشاركة
بارك الله فيكم و نفع بكم
وفيكم بارك الله وجزاكم خير الجزاء


.
التوقيع



{ وَمَن يَتَّقِ ٱللَّهَ يَجْعَل لَّهُۥ مَخْرَجًا ﴿٢﴾ وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ } سورة الطلاق

جَعَلَنَـاَ اللهُ وإيِّاكُم مِنَ المُتَّقِيِـن
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 03:49 PM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.