انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين
اعلانات


لـبيك اللـهم لبيـك ( وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا ۚ )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-04-2013, 05:34 PM
هنوود هنوود غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي كنوز العشر

 

قال بن قدامة في وصيته: (اغتنم حياتك، واحتفظ بأوقاتك، واعلم أن مدة حياتك محدودة، وأنفاسك معدودة، فكل نَفَس يُنقِص من عمرك جزءًا، والعمر كله قصير والباقي منه يسير، وكل منه جوهرة نفيسه لا عدل لها ولا خَلَف منها فلا تضيع جواهر عمرك النفيسة بغير عمل ولا تذهبها بغير عِوَض، واجتهد ألا يخلوا نَفَس من أنفاسك إلا في عمل طاعة أو قربة تتقرب بها فإنها لو كانت معك جوهرة من جواهر الدنيا لساءك ذهبها)
والعشر أعظم جوهرة، كم مرة سيمر عليك هؤلاء العشر في حياتك؟
فلابد أن تتفكر في خطورة الوقت
فكم عشر أتت عليك وأنت غافل، فتجد هذه الفرصة، فرصة أن تفوز بعشر ذي الحجة، ستجدها محدودة ومعدودة، فإنها أيام معدودات حقًا..
روى البزار وابن حبان وصححه الألباني من حديث جابر أن النبي صلى الله عليه وسلم: "أفضل أيام الدنياالعشريعني: عشرذي الحجة -. قيل: ولا مثلهن في سبيل الله؟ قال: ولا مثلهن في سبيل الله، إلا رجل عفر وجهه بالتراب"[صحيح لغيره، الألباني، صحيح الترغيب (1150)]،
وروى البخاري من حديث بن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ما العملُ في أيامِ العشْرِ أفضلَ من العملِ في هذه. قالوا: ولاالجهادُ؟ قال: ولا الجهادُ،إلا رجلٌ خرجَ يخاطِرُ بنفسِه ومالِه، فلم يرجِعْ بشيءٍ"[صحيح البخاري(969)]
ونذكر الناس بخطر العشر ونقول لهم أقسم بالله أهم من أيام رمضان، والله العظيم أيام عشر ذي الحجة أعظم من رمضان.
شيخ الإسلام ابن تيمية له هذا الاجتهاد وابن القيم ذكر ذلك في زاد المعاد قال (إن أيام العشر أفضل من أيام رمضان كلها) التي فيها الصيام أفضل منها لماذا؟ (لأنها اختصت بيوم عرفة وهو خير الأيام مطلقًا، وعدد من يُعتق فيه أعظم من أي يوم في الدهر) في السنة.
قال: (وليالي رمضان - أي ليالي العشر الأواخر من رمضان - أعظم من ليالي العشر، رغم أن الله أقسم بليالي العشر من ذي الحجة{وَالْفَجْرِ*وَلَيَالٍ عَشْرٍ}[الفجر: 1، 2]، ليالٍ عشر أي الليالي العشر من ذي الحجة، الأُوَّل من ذي الحجة، فإذا جمعت هذا الكلام، معنى ذلك أن الأيام أعظم الأيام والليالي أقسم الله بها، فماذا تريد بعد ذلك؟
لكن أنا اليوم جئت لأتكلم عن مشكلاتنا الإيمانية في عشر ذي الحجة!
وكيف نغتنم هذه الأوقات العظيمة؟!
أولاً لماذا تمر؟
ولماذا لا تترك الأثر المطلوب؟ لماذا؟
المشكلة أنه غير قادر على إدارة وقته. والأمر الثاني: أن لديه مشاكل وعلل
النبي
صلى الله عليه وسلم قال:"نعمتان مغبون فيهما كثيرمنالناس : الصحة والفراغ"[صحيح البخاري(6412)]
ابن الجوزي يقول كلامًا رائعًا جدًا في تفسير هذا الحديث، ماذا يقول؟
(قد يكون الإنسان صحيحًا ولا يكون متفرغًا لشغله بالمعاش) (وقد يكون مستغنيًا ولا يكون صحيحًا ) (فإذا اجتمعا ...) المرض والفراغ..
(غلب عليه الكسل عن الطاعة فذلك المغبون)
أي الخسران!!
قال: (رأيت عموم الخلائق يدفعون الزمان دفعًا عجيبًا)
يقول أنا أريد أن أقتل الوقت، أنا لا أعيش، أنا أريد أن أحيا ..
(إن طال الليل فبحديث لا ينقطع)
شاهد برنامج "التوك شو" هذا، هل رأيت ماذا قال فلان؟
وبماذا رد عليه الآخر؟ وهل رأيت ما حدث وما جرى؟ فأضاع الوقت ..
(وإن طال النهار فبالنوم، وهم في أطراف النهار في السوق)
في العمل والنوم والكلام .. فانتهى اليوم ..
.
فهل هذا عامل من عمال الآخرة؟
وهل هؤلاء يعيشون للجنة؟
وهل هؤلاء سيستطيعون فعل شيء في العشر؟
لذلك أنا آتيك بالوصفة منذ البداية..
كيف نعظم أيام العشر ::
التي سماها النبي صلى الله عليه وسلم أعظم أيام الدنيا، فطالما "أعظم" فينبغي أن نُعمل فيها قول ربنا: {وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ} [الحج: 32]، نُعمل فيها حظ العبد من اسم الله العظيم، العظيم سبحانه وتعالى، لو أنا أؤمن بالله العظيم، لو أنا عبد العظيم سبحانه أُعَظِّم ما يُعَظِّم.
ابن القيمفي أول كتاب الوابل الصيب يقول: (من علامات تعظيم الله– الآمر الناهي –أن تعظم الأمر والنهي)تُعَّظِم هذه المعاني، يكون هذا اليوم عظيم بالنسبة لك، لا يمر، ولا يكن يوم العشر كسائر الأيام.
لذلك... كيف نعظم الأيام العشر؟
1. أن تحرص على استثمار هذا الوقت الثمين، ولا تفرط في لحظة.
قال الحسن:(أدركت أقوامًا كانوا على أوقاتهم أشد منكم حرصًا على الدراهم)
2. أن تنظم هذا الوقت، على شعار: ( أَعطِ كل ذي حق حقه )
3. أن تغتنم وقت الفراغ
كما قال النبي
صلى الله عليه وسلم : "اغتنم خمسا قبل خمس..." ومنها "فراغك قبل شغلك" [صحيح، الألباني، صحيح الجامع(1077)]،
4. أن تحاسب نفسك على هذا الوقت بحيث لا يضيع منك ما ضاع مرة أخرى، على شعار: (لا يلدغ المؤمن من الجحر مرتين)
5. أن تربي نفسك على علو الهمة،
فمن ربي نفسه على التعلق بمعالي الأمور والتباعد عن سفاسفها كان من أحرص الناس على رأس ماله.
6. أن تصحب المحافظين على أوقاتهم.
7. أن تتعرف على حال السلف مع أوقاتهم.
قال موسى بن إسماعيل:"لو قلت لكم إني ما رأيت حماد بن سلمة ضاحكًا قط، والله إني قد صدقتكم؛ كان مشغولاً بنفسه، إما أن يحدث-أي يقرأ الأحاديث- إما أن يقرأ-أي يُقرئ الناس القرآن- إما أن يسبح، إما أن يصلي، كان يقَّسم النهار هكذا"
وقال ابن القيم: "إضاعة الوقت أشد من الموت، لأن إضاعة الوقت تقطعك عن الله، والموت يقطعك عن الدنيا"
وقالوا:"علامة المقت ضياع الوقت"
8. أن تنوع في العبادات وفي الأشياء التي تتلبس بها في هذا الوقت حتى لا يتسرب لك الملل.
9. أن تكون على يقين بأن ما مضى من الوقت لا يعود ولا يعوض،
فتكون بخيل بزمانك، هنا البخل المباح.
10. أن تجعل الشاحن لتعظيم العشر ( تذكر الموت والبلى )
هل تستحيون من الله حق الحياء؟
كما قال رسول الله
صلى الله عليه وسلم : "استحيوامن الله حق الحياء. قلنا: يا رسول الله إنا لنستحي والحمد لله، قال: ليس ذاك ولكن الاستحياء من الله حق الحياءأن تحفظ الرأس، وما وعى، وتحفظ البطن، وما حوى، ولتذكر الموت والبلى" [حسن، الألباني، صحيح الترمذي(2458)]
هذا هو الشرط، أن تذكر الموت والبلى.
من درس " كنوز العشر " للشيخ / هاني حلمي

التعديل الأخير تم بواسطة أم عبد الله ; 10-05-2013 الساعة 05:51 PM سبب آخر: فك تشابك الكلمات بارك الله فيكِ
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-04-2013, 05:35 PM
هنوود هنوود غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

لماذا نخسر العشر ؟
لماذا يسير الناس على سطر وتترك سطرًا، ويسير يومين ثم يقع،
وفي يوم عرفة يشحن من جديد،
وفي العيد يعودون لمألوفاتهم، هذا أثناء العشر.
ولماذا بعض الناس تكسب العشر كعشر، وبعد العشر يعودون أسوأ،
ويفعلون الذنوب مرة أخرى،
لماذا؟
1. الجهل بفضل هذا الزمان.
2. بسبب الذنوب والمعاصي ( الذنب على الذنب يقسي القلب )
جاء رجل إلى الحسن البصري وقال له: "يا أبا سعيد أُجَهِّز طهوري لقيام الليل فلا أقوم – كل يوم أضبط المنبه، كل يوم أقول ساعتين فقط وأقوم ولا أقوم – قال: قيدتك ذنوبك حسبتك معاصيك".
3. نخسر العشر لأننا مبتلين بمرض ( يعدهم ويمنيهم ) لأننا مبتلين بمرض ( طول الأمل )
قال معروف الكرخي لرجل:"صلِّ بنا الظهر" فقال: "إن صليت بكم الظهر لن أصلي بكم العصر" مخلص جدًا، فقال معروف: "كأنك تؤمل أن تعيش إلى العصر، نعوذ بالله من طول الأمل"
وكان سعيد بن الجبير إذا دخلت العشر لا يكاد يُقدر عليه من شدة اجتهاده واغتنامه لأوقات العشر لا يسوف، {وَكَانَأَمْرُهُ فُرُطاً} [الكهف:28] في بعض تفسيرها وكان أمره تسويفًا
4. نخسر العشر بسبب ( ندرة المعين )
"إنكم تجدون على الخير أعوانًا ولا يجدون على الخير أعوانًا"
5. لكثرة الفتن والصوارف.
ونحن في زمان فتنة والله العظيم، والله العظيم نهن في فتنة، فتن شبهـات وفتن شهـوات،
فبالتالي:
"أمسك عليك لسانك وليسعك بيتك وابك على خطيئتك"[صحيح، الألباني، صحيح الترمذي(2406)] هذه النجاة..
من درس " كنوز العشر " للشيخ / هاني حلمي
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-04-2013, 05:37 PM
هنوود هنوود غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

كنوز العشر
الكنز الأول: سبعون حجة وستون عمرة
عن أبي أمامة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من خرج من بيته متطهرًاإلى صلاةمكتوبةفأجره كأجرالحاج المحرم ومن خرج إلى تسبيح الضحى لا ينصبه إلا إياه فأجره كأجرالمعتمروصلاةعلى أثرصلاةلا لغو بينهما كتاب في عليين" [حسن، الألباني، صحيح أبي داود(558)].
وقال صلى الله عليه وسلم فيما حسنه الألباني كذلك"من مشى إلى صلاةمكتوبةفي الجماعة،فهي كحجة، ومن مشى إلى صلاةتطوع،فهي كعمرة"[حسن، الألباني، صحيح الجامع(6556)].
إذًا.. لو فعلت ذلك في العشر من ذي الحجة؟
يكون لدينا خمس صلوات لمدة عشرة أيام، يصبح لدينا خمسون حجة، ولو صليت الغداة في جماعة، ثم قعدت تذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صليت ركعتين، كانت لك كأجر
"...حجة وعمرة"[حسن صحيح، الألباني، صحيح الترغيب(467)] أصبح لديك عشر حجات، فكم أصبح لدينا الآن؟ أصبح لدينا ستون حجة.
لو فعلت هذا بالعشر، أصبح لديك ستون حجة وستون عمرة.
ولو غدوت لبيت الله لتُعلم خير أو تعليمه أو استماع خطبة أو درس أو موعظة، لنلت أجر حجة، الحديث في صحيح الترغيب، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "من غدا إلى مسجد لايريد إلاأن يتعلم خيراأويعلمه،كان له كأجرحاج،تامًا حجته"[حسن صحيح، الألباني، صحيح الترغيب(86)].
فإذا ذهبت كل يوم لتحضر درس هنا أو هنا وسمعت كلمة، فهؤلاء عشرة حجات، وصلنا الآن لسبعون حجة وستون عمرة.
صلى الله على محمد
صلى الله عليه وسلم ..
وانتظرونا مع باقي الكنوز إن شاء الله تعالى
من درس " كنوز العشر " للشيخ / هاني حلمي

التعديل الأخير تم بواسطة أم عبد الله ; 10-05-2013 الساعة 05:46 PM سبب آخر: فك تشابك الكلمات
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10-04-2013, 05:40 PM
هنوود هنوود غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

الكنز الرابع: عشرين قيراط من الأجر.
في الحديث الذي في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " من شهِد الجِنازةَحتَّى يُصلَّى عليها فله قيراطٌ. ومن شهِدهاحتَّى تُدفنَ فله قيراطان. قيل: وماالقيراطان؟ قال مثلُ الجبلَيْن العظيمَيْن"[صحيح مسلم(945)]
فتصلي في مسجد من المساجد المطروقة التي بها جنازات كثيرة، إن تيسر لك ذلك، وإن لم يتيسر افعلها في يوم إجازة كجمعة أو سبت، صلي في المنطقة الفلانية، وهي مساجد معروفة في كل منطقة، هذا المسجد قريب من المستشفى مثلاً معروف أن به جنازات يوميًا تقريبًا.

من درس " كنوز العشر " للشيخ / هاني حلمي

التعديل الأخير تم بواسطة أم عبد الله ; 10-05-2013 الساعة 05:48 PM سبب آخر: فك تشابك الكلمات
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 10-05-2013, 05:49 PM
الصورة الرمزية أم عبد الله
أم عبد الله أم عبد الله غير متواجد حالياً
كن كالنحلة تقع على الطيب ولا تضع إلا طيب
 




افتراضي

جزاكِ الله خيرا
التوقيع


تجميع مواضيع أمنا/ هجرة إلى الله "أم شهاب هالة يحيى" رحمها الله, وألحقنا بها على خير.
www.youtube.com/embed/3u1dFjzMU_U?rel=0

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 10-07-2013, 07:31 PM
هنوود هنوود غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

الكنز السادس: تسعمائة سنة مباعدة بينك وبين النار،
وتسعة خنادق مباعدة بينك وبين النار

هذا صيام التسع الأوائل من ذي الحجة، لأن اليوم العاشر حرام صومه وهو يوم النحر.
فالمهم أن التسع أيام لو صمتها "من صام يومًا في سبيلِ اللهِ جعل اللهُ بينهُ وبينَ النارِ خندقًا كما بينَ السماءِ والأرضِ" [حسن، الألباني، صحيح الترغيب(1258)].
هذا رواه الطبراني في الأوسط بإسناد حسنه الشيخ الألباني في صحيح الترغيب وقالصلى الله عليه وسلم : "من صام يوما في سبيل الله، بعِّدت منه النار مسيرة مئة عام" [ صحيح لغيره،الألباني، صحيح الترغيب(1259)].
إذًا.. تسعمائة سنة وتسع خنادق.

من درس " كنوز العشر " للشيخ / هاني حلمي

التعديل الأخير تم بواسطة أم عبد الله ; 10-08-2013 الساعة 11:43 PM
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 10-09-2013, 09:16 AM
هنوود هنوود غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

الكنز الثامن: ( كنز الملايين )
هل تحب أن تكون مليونيرًا؟!
إن أردت أن تُكتب لك عشرون مليون حسنة وعشرة ملايين سيئة تُحط عنك ويكون لك عشرة بيوت في الجنة، هل تطمع في أن تكون كذلك؟
إذًا.. قل هذا الدعاء كلما مررت على سوق "لا اله إلا الله وحده لا شريك له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شيء قدير" حديث حسنه الشيخ الألباني وقد ضعفه بعض أهل العلم، لنكن مع من حسن الحديث، خذوا حسنات، قف أمام الله وقل الشيخ الألباني حسنه يا رب فسرت وراءه، فلو فعلت ذلك في الأيام العشر، النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من دخل السوق فقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، يحيي ويميت، وهو حي لا يموت بيده الخير، وهو على كل شيء قدير، كتب الله له ألف ألف حسنة، ومحا عنه ألف ألف سيئة، ورفع له ألف ألف درجة، وبني له بيتا في الجنة" [حسن، الألباني، صحيح الجامع(6231)].
وهكذا يصبح عندك عشرة ملايين حسنة وعشرة ملايين سيئة وعشر بيوت.
أنا قلت عشرون فأين العشرة مليون الباقية؟
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "من قرأ حرفامنكتاباللهفله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها لا أقول: آلم حرف، ولكن ألف حرف وميم حرف."[صحيح، الألباني، صحيح الترمذي(2910)]
انظر كيف تتم المتاجرة مع الله، كم عدد حروف القرآن؟
ثلاثمائة وثلاث وعشرون ألفا وستمائة وواحد وسبعون (323671)، أي تقريبا ثلاثمائة ألف، نضربها في ثلاثة نحصل على مليون..
فلو ختمت القرآن كل ثلاثة أيام فستحصل على المليون، والحسنة بعشر أمثالها فتحصل على العشرة ملايين، هذا لو ختمت ختمة واحدة في العشر، وإذا ختمت كل ثلاثة أيام فتسكون الحصيلة ثلاثين مليون، ومعك عشرة فالحصيلة أربعون مليونا، طبعًا نحن لا نحصي على الله وإنما هو من باب الترغيب وطرق تسويق الطاعات.
من درس " كنوز العشر " للشيخ / هاني حلمي
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 10-14-2013, 11:57 AM
هنوود هنوود غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

الكنز العاشر: ( السابقون السابقون )
من هم السابقون؟ أن لا تسمع عن عمل يقربك إلى الله إلا وتكون أنت أول المؤمنين.
ارفع شعار "تبت إليك وأنا أول المؤمنين" لماذا؟
لأن سيدنا موسى قال ذلك، لما وعده الله ثلاثين ليلة وأتمها بعشر.
قالوا أن العشر كانت عشر ذي الحجة، ولذلك خصها الله، ولم يقل في هذه الآية وواعدنا موسى أربعين ليلة وإنما فرقها. قالوا فكان موسى عليه السلام قد أراد العبادة لربه وشكر ربه على المواعدة فصامها، فلما كان اليوم الثلاثين استاك فتغير رائحة فمه، والله يحب رائحة فم الصائم
" لُخلوفُفمِالصائمِأطيبُ"[صحيح البخاري(1894)] فقال الله له عليك بعشر فزاده عشرًا.
وفي العشر كانت لحظة المكالمة {وَكَلَّمَ اللَّـهُ مُوسَىٰ تَكْلِيمًا}[النساء:١٦٤]، وفيها قال: {رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ} [الأعراف:١٤٣]ثم حدث تجلي الرب ثم خر موسى صعقًا {فَلَمَّا أَفَاقَقَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ} [الأعراف:143].
هذا هو شعار العشر.. "تبت إليك وأنا أول المؤمنين"
كلما تحركت ونظرت إلى امرأة كاسية عارية "تبت إليك وأنا أول المؤمنين"
وأنت جالس على الفيس بوك وبُعث إليك برابط وامرأة شكلها كذا "تبت إليك وأنا أول المؤمنين"
ترفع سماعة الهاتف وتتكلم عن فلان وفلان "تبت إليك وأنا أول المؤمنين"
تفرط وتؤخر الصلوات أو تفرط في كذا وكذا من السنن "تبت إليك وأنا أول المؤمنين"
ارفع هذا الشعار..استبقوا الخيرات {وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ.}
[آل عمران :133].
من درس " كنوز العشر " للشيخ / هاني حلمي
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 06:28 AM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.