انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين


ملتقى نُصح المخالفين ، ونصرة السنة لرد الشبهات ، ونصح من خالف السنة ، ونصرة منهج السلف

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-02-2010, 03:59 AM
أبو قتادة المصري أبو قتادة المصري غير متواجد حالياً
عضو جديد
 




Tamayoz بين عزة المجاهد وذلة القاعد !!!

 

لحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وآله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد...

فلو ألقينا نظرة سريعة على العام الراحل لوجدنا أنه - بفضل الله سبحانه وتعالى - كان بداية الانتصار الحقيقي والكامل، رغم بعض النكبات التي نكبت بها الأمة الإسلامية، مثل حرب الإبادة التي طالت بعض المدن العراقية وإخواننا أهل السُّنة هناك، وفقد كثير من الأبطال الذين أبلوا بلاءً حسناً في منازلة أعتى قوى الكفر والطغيان، أمثال أبي مصعب الزرقاوي وشامل باساييف رحمهما الله وغيرهما كثير، والاجتياح الصليبي للصومال مستخدماً القوات الإثيوبية كرأس حربة تحت غطاء من المقاتلات الأمريكية للإطاحة بالحكومة المسلمة فيها!

ففي العراق؛

اعترف العدو قبل الصديق بهزيمة القوات الأمريكية والصليبية وأن بقاءها هناك لن يدوم أكثر من شهور, تخرج بعدها مدحورة ذليلة لم تحقق شيئاً، بل عادت بخسران الدنيا والآخرة, مصداقاً لقوله تعالى: { إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ}، ولن تقوم لهم بعدها قائمة - بإذن الله -

وفي أفغانستان؛

كذلك بَسْطُ سيطرة مجاهدي الإمارة الإسلامية وأنصارهم على مساحات جديدة يوماً بعد يوم ونظن أن معركة تحرير كابل من رجس القوى الصليبية لم تعد منا ببعيد - إن شاء الله -

وفي الجزائر؛

أطلت الفتوحات والانتصارات التي يحققها المجاهدون تحت راية "الجماعة السلفية للدعوة والقتال"، والتي ضربت أروع الأمثلة في رفع لواء الوحدة والاجتماع بعد انضمامها لقاعدة الجهاد لتكوين جبهة جهادية عالمية من المشرق إلى المغرب لمواجهة الحملة الصهيونية الصليبية العاتية!

وحتى في الصومال؛

أعلن المسلمون جهاداً لا يعرف الهوادة ولا الاستكانة حتى يعود وجه الصومال مسلماً أبيض من غير سوء, ولعلها محنة في الظاهر ولكنها منحة من الله سبحانه وتعالى لتنقية الصفوف وإقامة الدولة بثمن كبير ليحافظوا عليها.

ثم يأتي المدد من السماء ليثبت المجاهدين على الطريق ويشحنهم بزاد اليقين ومعية الله لهم؛ من زلازل وأعاصير وفيضانات في مشارق الأرض ومغاربها، تطيح بالدول أئمة الكفر لتريهم مدى ضعف قوتهم أمام قوة العزيز الجبار المنتقم القهار!

وهناك صورتان متباينتان وضحتا كل الوضوح من مواقف المجاهدين المتوكلين على رب العالمين وموقف القاعدين الخالفين الذين يريدون إقامة الدين عبر الديمقراطية والحلول السلمية خلف أي شعار؛ تعايش سلمي, حوار حضارات, تقريب بين المدارس والأفكار... إلخ.

الصورة الأولى؛ للمجاهد، وهو يمشي عزيزاً يتبختر في مشيته يحمل سلاحه وهو يتحرك للقيام بعملية هجومية قد يفقد فيها حياته في العراق وأفغانستان.

والصورة الثانية؛ للأئمة المسلمين الستة الذين أنزلوهم من الطائرة في ولاية مينيسوتا الأمريكية بعد أن كبلوا أيديهم وأهانوهم ثم أطلقوا سراحهم فيما بعد، دون توجيه أي اتهام لهم! والمثير أن الأئمة الستة كانوا في طريقهم لحضور اجتماع لاتحاد أئمة أمريكا الشمالية، لمناقشة "كيفية بناء جسور بين المسلمين والمجتمع الأمريكي"!

وبينما كانت الأمة الإسلامية تغلى وأبناؤها من عامة الناس يحرقون ويدمِّرون كل ما له علاقة بالدول النصرانية التي أساءت للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم أو دعمتها، إذا بـ "شيخ القاعدين" يوسف القرضاوي يقول لهم: (نريد غضباً عاقلاً، لا غضباً متهوراً, فقط نظهر غضبنا لهذا المقدس العزيز علينا, ولكن لا نعتدي على أحد، رغم أن الرسوم قد مست قدس الأقداس عند المسلمين)!

فيا أمة الإسلام...

لا عزة لنا إلا بالجهاد, ولا بقاء دنيا ولا دين إلا بالجهاد.

والحمد لله رب العالمين

كتبها؛ حسام عبد الرؤوف
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-04-2010, 01:10 AM
أم عبد الرحمن المصرية أم عبد الرحمن المصرية غير متواجد حالياً
عضو جديد
 




افتراضي

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-04-2010, 03:53 AM
أبو أنس الأنصاري أبو أنس الأنصاري غير متواجد حالياً
II كَانَ اللهُ لَهُ II
 




افتراضي

باركَ اللهُ فيكم.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-04-2010, 07:14 PM
زنكى زنكى غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

نسأل الله النصر للامة
ومن يقرأ الاحداث العالمية يعلم أن الخلافة الاسلامية إقتربت
لكن مشكلتنا عدم المتابعة
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-05-2010, 12:46 AM
ابو معاذ الحمداني ابو معاذ الحمداني غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

نصر من الله وفتح قريب وبشر الصابرين
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-18-2010, 07:37 PM
ابوعمر بن عبدالبر ابوعمر بن عبدالبر غير متواجد حالياً
عضو جديد
 




افتراضي

بارك الله فيك يا أبا قتادة
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 02-18-2010, 11:53 PM
سعيد عناني سعيد عناني غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

جزاك الله كل خير
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 02-22-2010, 11:52 AM
أبو مصعب السلفي أبو مصعب السلفي غير متواجد حالياً
الراجي سِتْر وعفو ربه
 




افتراضي

الأخ الفاضل أبا قتادة -وفقك الله-
هنا متفضلاً
التوقيع

قال الشاطبي في "الموافقات":
المقصد الشرعي من وضع الشريعة إخراج المُكَلَّف عن داعية هواه, حتى يكون عبداً لله اختيارًا, كما هو عبد لله اضطراراً .
اللـــه !! .. كلام يعجز اللسان من التعقيب عليه ويُكتفى بنقله وحسب .
===
الذي لا شك فيه: أن محاولة مزاوجة الإسلام بالديموقراطية هى معركة يحارب الغرب من أجلها بلا هوادة، بعد أن تبين له أن النصر على الجهاديين أمر بعيد المنال.
د/ أحمد خضر
===
الطريقان مختلفان بلا شك، إسلام يسمونه بالمعتدل: يرضى عنه الغرب، محوره ديموقراطيته الليبرالية، ويُكتفى فيه بالشعائر التعبدية، والأخلاق الفاضلة،
وإسلام حقيقي: محوره كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأساسه شريعة الله عز وجل، وسنامه الجهاد في سبيل الله.
فأي الطريقين تختاره مصر بعد مبارك؟!
د/أحمد خضر

من مقال
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 02-23-2010, 12:00 PM
أ جنة الرحمن أ جنة الرحمن غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

جزء من مقالات ابو دجانة الخراساني
"وَإِذْ يُرِيكُمُوهُمْ إِذِ الْتَقَيْتُمْ فِيأَعْيُنِكُمْ قَلِيلاً وَيُقَلِّلُكُمْ فِي أَعْيُنِهِمْ لِيَقْضِيَ اللّهُ أَمْرًاكَانَ مَفْعُولاً وَإِلَى اللّهِ تُرْجَعُ الأمُورُ" الأنفال 44

لا مجـال للتردد و التلكؤ ...
إما أن تفوز بالسبق , و تعينالمجاهدين بالقلب أو اللسان أو اليد , و إما أن تقعد مع القاعدين ,
إن شــئت ...
فلا تتكـــلم عن القاعدةكطــرف ثالث ,
كــنْ في نفس الخندق ,
قل علينا أن نفــعل ....و لا تقلعليهم أن يفعـــلوا ...
كن داخلالحدث لو بقلبك أو قلمــك ,
اِلحقْ مكانك في المقدمة... فإن لم تستطع ففي آخر صـــفْ ,
ســَجل اسمك في دفترهم .. في أولصفحة , فإن لم تقدر ففي آخر سطر ,
أدرك أول مقعد فيقطارهم , فإن عــزّ ...فــرافقهم واقــفاً على القدمين ...

لقد خرجت الطلقة من المُسدس , ولايـمكن لها أن تعود , و سلسلة الملاحم و الفتن بدأت , و ستتبع الحروبُ الحروبَ , وستغرق المنطقة في شــلاّل دم , فاحذر الفتن , و الزم الجماعة المجاهدة المصابرة , بقيادة شيخ الجهاد أسامة , قبل أن تعصف بك الرياح غربا و شرقا , فلا تــجد نفســك إلا خـــلف المســـيح الدّجــال !
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
!!!, المجاهد, القاعد, بين, غزة, وذلة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 11:11 PM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.