انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين


كلام من القلب للقلب, متى سنتوب..؟! دعوة لترقيق القلب وتزكية النفس

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-02-2011, 12:48 AM
نسألكم الدعاء نسألكم الدعاء غير متواجد حالياً
عضو ذهبي
 




افتراضي مرض القلب ... شهوات وشبهات

 

مرض القلب
ينقسم لجزئين
شهوات وشبهات

الشهوات هي عبارة عن ارتكاب المعاصي
ويكون علاجها بالطاعات
من قراءة القرآن الكريم وذكر الله سبحانه وتعالى
وقيام الليل

الشبهات وهي عبارة عن انحراف في المعتقد
وقصور في الفهم
ويكون العلاج بالعلم والتعلم

والفارق الجوهري بين الشهوات والشبهات
ان صاحب الشهوة يكون مدركا لها
اما صاحب الشبهة فهو يعتقد انه على حق
او بعبارة اخرى عقله متبرمج انه على صواب
وغيره على خطأ

ما سبق هو ملخص
من سلسلة لخطب جمعة
سمعتها وحضرتها مؤخرا
عن مرض القلب
وتقسيم ذلك لشهوات وشبهات
مع ذكر العلاج بالطاعات بالنسبة للشهوات
والعلم والتعلم بالنسبة للشبهات

باستثناء الجمعة الفائتة كانت عن الهجرة
ودروس منها

نسأل الله سبحانه وتعالى الهداية
التوقيع

" ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار "
***

سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر ولا حول ولاقوة الا بالله
***
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-03-2011, 03:40 AM
نسألكم الدعاء نسألكم الدعاء غير متواجد حالياً
عضو ذهبي
 




افتراضي

المريض هل يقول حينما يتم شفائي اتناول الدواء
غير منطقي طبعا
صح

كذلك صاحب المعصية
عافانا الله سبحانه وتعالى جميعا
لا يقول حينما اقلع عن المعصية اطيع ربي
فهو هنا كمن يرفض تناول الدواء الا بعد الشفاء
وهذا غير منطقي كما قلنا
صح

فالايمان يزيد وينقص
يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية

وكان هناك موقف للرسول صلى الله عليه واله وصحبه وسلم
ما معناه
انه مع مجموعة من الصحابة فقالوا ان فلانا
يقوم الليل ولكنه في الصباح يسرق
فقال صلى الله عليه واله وصحبه وسلم
ستنهاه صلاته

وهكذا نحن مع مرض القلب فيما يتعلق بالشهوات
يجب ان لا نفتأ عن طرق باب الملك سبحانه وتعالى

واعجبني كلمات سمعتها اليوم خاصة بعبارة
" لا ملجأ منه الا اليه "
قيل لتقريب المعنى
حينما نخاف من شئ نفر منه ونبتعد عنه
اما مع الملك سبحانه وتعالى
فبقدر خوفنا منه يكون اقترابنا منه
يا لها من مقابلة

نأتي للشبهة واذكر كلمة قالها خطيب الجمعة
وكان يتحدث عن فتنة او شبهة التشيع
فقال ان زميله في العمل اخبره انه يحادث شيعيا
ويقول له كذا وكذا
فذهب معه الشيخ واثناء محادثته مع الشيعي
وضع له سؤالين
فلم يستطع الجواب
واختفى من بعدها
لانه هنا قابل شخص على علم

الشبهة او الفكر الفاسد
يحتاج لعلم وتعلم
فالعلم هو حائط صد منيع
لكل الشبهات

ومن عجيب ما سمعت في امر الشيعة من خلال خطبة الشيخ
ان اهل قرية او بلدة من اهل السنة
تشيعت بالكامل
وقد ذكر ذلك احد ائمتهم بعد توبته
وكان من اهل تلك القرية
وذكر كيف ارسله والده
للنجف الاشرف وهو عندهم بمثابة الازهر الشريف

هذا باختصار

وكما جاء في الحديث ما معناه
" ان في الجسد مضغة اذا صلحت صلح الجسد كله
واذا فسدت فسد الجسد كله الا وهي القلب "
او كما قال صلى الله عليه واله وصحبه وسلم

ليتفقد كل منا قلبه
وليعلم ان صلاحه في طاعة الله سبحانه وتعالى
وفي تعلم العلم الشرعي
فهذا هو الدواء من الشهوات والشبهات

واتذكر دائما قابل التسعة وتسعون نفسا
وكيف انه ذهب لعابد وساله هل لي من توبة فقال لا
فقتله واتم به المائة
ثم ذهب لعالم بنفس السؤال فأجابه ومن يحول بينك وبين التوبة
او كما جاء
وكلنا يعلم بقية القصة

ومن هنا ارى اهمية عن من تتلقى علمك
في عصر يموج بفتاوى تضرب بعضها بعضا

فاستعن بالله سبحانه وتعالى

وهنا اتذكر قول شيخ رحمه الله
وكان يمتلك ردا واحدا رغم تنوع الاسئلة
كان يقول صلي للملك سبحانه وتعالى ركعتين بالليل
واسأله مسألتك
وهو جل شأنه الهادي الى سواء السبيل

سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الا انت استغفرك واتوب اليك
التوقيع

" ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار "
***

سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر ولا حول ولاقوة الا بالله
***
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-04-2011, 05:50 PM
ماء المزَن ماء المزَن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 




افتراضي

اللهم باعد بينا وبين الشبهات والشهوات .. اللهم اامين
جزاك الله خيرا على هذا الموضوع ...
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-06-2011, 03:25 AM
نسألكم الدعاء نسألكم الدعاء غير متواجد حالياً
عضو ذهبي
 




افتراضي

اقتباس:
كتبت ماء المزن
اللهم باعد بينا وبين الشبهات والشهوات .. اللهم اامين
جزاك الله خيرا على هذا الموضوع ...
اللهم امين

وجزاكم الله خيرًا
---------------

وقال الشيخ في معرض حديثه عن الشهوات والشبهات
حتى الشرك يغفره الله سبحانه وتعالى
وهذا لا يتعارض مع قوله تعالى
" ان الله لا يغفر ان يشرك به "
فالمقصود هنا جزاءه يوم القيامة اي من مات على الشرك
ولم يتب منه في الدنيا

ما اوسع رحمتك ربي

وقال الشيخ انه يتحدث عن التشيع بعد خطبيته السابقة
عن الصوفية
لان المدخل لهما واحد وهو حب آل البيت رضوان الله عليهم
هذا مع الفارق طبعا

وقد تناول الشيخ فيما تناول عن الشبهات العديد من الموضوعات منها
تجديد الخطاب الديني
العلمانية

مرض القلب ... شهوات وشبهات
علاج الشهوات الطاعة بمختلف انواعها من قراءة قرآن كريم وذركر الله تعالى وقيام ليل
علاج الشبهات او الفكر الفاسد السقيم والذي ينشأ عنه معتقد غير منضبط هو العلم والتعلم

نسأل الله العفو والعافية

جزاكم الله خيرًا
التوقيع

" ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار "
***

سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر ولا حول ولاقوة الا بالله
***
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12-08-2011, 12:53 PM
أم إيناس أم إيناس غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

جزاكم الله خيرا على الموضوع
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 12-08-2011, 03:32 PM
منةمحمود منةمحمود غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 12-10-2011, 11:32 PM
نسألكم الدعاء نسألكم الدعاء غير متواجد حالياً
عضو ذهبي
 




افتراضي

اقتباس:
كتبت أم ايناس
جزاكم الله خيرا على الموضوع
اقتباس:
كتبت منة محمود
بارك الله فيكم
جزاكما الله خيرًا وبارك فيكما

-------------

اتذكر كلمة سمعتها لشيخ فاضل قال فيها
ما الفارق بيننا وبين ايام النبي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم
والصحابة رضوان الله عليهم
حينما دانت لهم الارض وانتشر الاسلام في ارجاء الكون

لقد كان يوجد ايامهم معاصي وذنوب ايضا
والدليل ان الحدود كانت تقام على الزنا والسرقة وغيرها من المعاصي
اللهم تب علينا
الفارق - في عصرهم - ان اهل الصلاح والتقوى كانوا كثيرون بالنسبة لاهل المعاصي
اما نحن في عصرنا هذا فأهل المعصية اكثر من الصالحين والاتقياء

" ان تنصروا الله ينصركم "

اللهم تب علينا
وانصر الاسلام والمسلمين

جزاكم الله خيرًا
التوقيع

" ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار "
***

سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر ولا حول ولاقوة الا بالله
***
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 12-29-2011, 04:09 AM
نسألكم الدعاء نسألكم الدعاء غير متواجد حالياً
عضو ذهبي
 




افتراضي

تحدث الشيخ في خطبة الجمعة الماضية
عن فتنة أو شبهة جديدة وهي الطعن في السنة النبوية المطهرة

والشبهات كما سبق القول هي من أمراض القلب
وهي تختص بالفكر وبالفهم
ويؤثر ذلك على المعتقد
وعلاج هذا الامر الخاص بالشبهات هو بالتعلم

ودائما اصحاب الشبهات
حين يحدثون ويستميلون غيرهم يغلفون كلامهم
بغلاف جميل

فمثلا اصحاب شبهة الطعن في السنة او الذين يتسمون بالقرآنيون
يحدثونك بالقرآن الكريم وانه كلام رب العالمين
وان السنة بها احاديث ضعيفة
وريدا رويدا يقوموا بالغاء السنة النبوية بالكامل

لذا التعلم والعلم هام جدا جدا جدا
لصاحب الشبهة حتى يهديه الله سبحانه وتعالى ويقلع عنها
وايضا العلم والتعلم هام جدا جدا جدا
لمن يتلقى من صاحب الشبهة سواء بقراءة او بسماع
حتى لا يكون هدفا سهل اختراقه
وحتى يكون حائط صد منيع تتكسر عليه كل سهام الشبهات
بل قد يتعدى ذلك الى ان يكون سببا في هداية
صاحب الفتنة او الشبهة

وهل الاحاديث الضعيفة والموضوعة تمثل ضعف للسنة النبوية
الاجابة لا بل على العكس هي تمثل ميزة
فقد نشأ علم اختصت به الامة الاسلامية يسمى علم الاسناد في الحديث
وفي القرآن الكريم نجد من يحفظونه يحصلون على الإجازة فيه

وكلنا يعلم قصة البخاري رضي الله عنه حين ذهب لقرية
او بلدة فارادوا اختباره لما سمعوا عنه
فذكروا له مائة حديث مع تغيير اسانيدها
فاعاد عليهم المائة حديث مع ضبط كامل لاسانيدها
فشهدوا له بالعلم

لا استطيع ان امسك بكل اطراف الموضوع
لكن كملخص اقول

امراض القلب ... شهوات وشبهات
الشهوات خاصة بالمعاصي وعلاجها بتزكية النفس
والشبهات خاصة بالفكر الغير منضبط وعلاجه التعلم والعلم

وارى ان التعلم والعلم هو عامل مشترك في علاج امراض القلب

فحين تحدث الشيخ عن علاج الشهوات ذكر ضمن ما ذكر من انواع الطاعات
قراءة القرآن الكريم وذكر الله سبحانه وتعالى وقيام الليل
اخذ كل واحدة في خطبة مستقلة واخذ يشرحها ويوضحها
حتى تتفتح مداركنا وندرك اهمية تلك الادوية الربانية

وبيني وبينكم
ارى ان هذا المنتدى يمثل رافد مهم من روافد التعلم والعلم
وكانوا قديما يسافرون مسافات بعيدة من اجل الحصول على حديث شريف
وبين ايدينا صفحات عديدة في هذا المنتدى عند التنقل بينها
نحصل على فوائد جمة
فنجد العقيدة ونجد السيرة ونجد ونجد

فهل من قارئ مجتهد ؟!

وجزى الله القائمين على هذا المنتدى خيرا

نسأل الله سبحانه وتعالى ان يعلمنا ما جهلنا
وأن يتولانا في الدنيا والاخرة

جزاكم الله خيرا
التوقيع

" ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار "
***

سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر ولا حول ولاقوة الا بالله
***
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 12-29-2011, 01:22 PM
حيائي في نقابي حيائي في نقابي غير متواجد حالياً
عضو جديد
 




افتراضي

جزاكي الله خيرا وفيك بارك
موضوع رائع
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 01-02-2012, 03:05 AM
نسألكم الدعاء نسألكم الدعاء غير متواجد حالياً
عضو ذهبي
 




افتراضي

اقتباس:
كتبت حيائي في نقابي
جزاكي الله خيرا وفيك بارك
موضوع رائع
شكرًا لكم
وجزاكم الله خيرًا
-------

واستكمل الشيخ حديثه عن القلب وتناول شبهة
أو فتنة اخرى وهي " السماحة في الاسلام "

والسماحة كما عرفها الشيخ هي السهولة واللين
وعكسها الشدة والقسوة

وقسم السماحة لثلاثة اقسام وهي في العبادات مع الله سبحانه وتعالى
والرخص التي اعطانا اياها سبحانه وتعالى فنجد مثلا اباحة الفطر للمسافر ( الصائم )
وفي المعاملات بين بعضنا البعض وذكر المسلم سمحا اذا باع سمحا اذا اشترى
وفي التعامل مع اصحاب الديانات الاخرى والتعايش السلمي معهم طالما هم مسالمون غير معتدين

وسماحة الاسلام هل معنى ان العبادات ليس بها شدة قد يكون بها بعض الشدة
وضرب لذلك مثالا بوالد يطلب من ابنه ان يذاكر ولله المثل الاعلى

وبعد ان تم التعرف على معنى سماحة الاسلام وعلى اقسامه
فهل ذلك يعنى ان الاسلام كله سماحة وليس به شدة وقوة
قال الشيخ كثيرا ما ينسى الناس ان الرسول صلى الله عليه واله وصحبه وسلم
قد امر باهدار دم تسعة من كفار قريش حين فتح مكة
وكان هؤلاء التسعة من عتاة الاجرام ضد الاسلام والمسلمين
هم تسعة فقط اهدر دمهم من بين الاف منحهم الامان والعفو
بقولته الشهيرة صلى الله عليه واله وصحبه وسلم
" اذهبوا فأنتم الطلقاء "

الحكمة هي وضع الاشياء في مواضعها
وسماحة الاسلام لها موضعها ومكانها
وقوة الاسلام وشدته له موضعها ومكانها

وقوة الاسلام وشدته هو لحماية الحق وليس للاعتداء على الغير
" المؤمن القوي خير واحب الى الله من المؤمن الضعيف "

واصحاب شبهة " سماحة الاسلام " يتشدقون بها حين يعتدون على المسلمين
ويطلبون منهم تنازلات في ثوابت عقيدتهم تحت مسمى " سماحة الاسلام "
وهم لا يذكرون سماحة الاسلام حين يعتدون

مرض القلب ... شهوات وشبهات
الشهوات من المعاصي وعلاجها العبادات والطاعات
والشبهات من فكر فاسد وعلاجها العلم والتعلم

" يوم لا ينفع مالٌ ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم "
صدق الله العظيم

جزاكم الله خيرا
التوقيع

" ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار "
***

سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر ولا حول ولاقوة الا بالله
***
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
..., أرض, القلب, شهوات, وشبهات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 04:41 AM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.