Untitled-2
 

اعلانات
 
 
 
العودة   منتديات الحور العين > .:: المجتمع المسلم ::. > رَوْضَــــةُ الأَخَــــوَاتِ
 
 

رَوْضَــــةُ الأَخَــــوَاتِ خاصٌّ بالأَخواتِ فقط ! ويُمنع مُشاركة الرجال نهائياً! .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 11-25-2008, 01:54 PM
راجية رضا الرحمن راجية رضا الرحمن غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

اللهم لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مبارك فيه ملأ السموات وملأ الأرض وملأ ما بينهما وملأ ما شئت من شىء بعد

فرحت جدا بالتثبيت عسى الله ينفعنا به جميعا

جزى الله من ثبته خير الجزاء

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 11-28-2008, 05:07 AM
بنت المؤمنات بنت المؤمنات غير متواجد حالياً
عضو ذهبي
 




افتراضي

جزاكى الله خيرا اختى ى هذا المجهود والله ارحتوا نفسى بهذا الدرس وذكرتونى بام تميم معلمتى ربنا يرزقها الصحة والخير اللهم امين وجزى امنا هجرة الفردوس الاعلى وايانا

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 11-28-2008, 07:44 PM
راجية رضا الرحمن راجية رضا الرحمن غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

جزانا واياكم اختى الحبيبة ربنا ينفعنا وينفع بينا يارب

بس ياريتك تحضرى الدرس مباشر كمان هتستفيدى وتستمتعى اكتر ان شاء الله

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 11-28-2008, 08:02 PM
راجية رضا الرحمن راجية رضا الرحمن غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

درس العقيده الجديد اللى كان يوم الثلاثاء الماضى واللى كملت فيه معانا أمنا الغالية " هجرة الى الله "
طرق الصلاح
وكنا وافقين عند
فعل الطاعة
العمل بالطاعة سبب لمعية الله عز وجل أى انسان أقصى شىء يتمناه معية الله عز وجل ونيل عطائه
وعلى المرأة المسلمة ألا يكون لها هدف أخر الا حب الله عز وجل ونيل رضاه
" اللهم كن معنا لا علينا يارب "
كل شىء هتتمنيه هتاخديه
زوج صالح - بر والدين - مال
المرأة عليها أن تعمل بطاعة الله لتحصل على حبه ومعيته

عن أبى هريرة رضى الله عنه قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
ان الله قال من عادى لى وليا فقد اذنته بالحرب وما تقرب الىّ عبدى بشى أحب الىّ مما افترضته عليه
وما يزال عبدى يتقرب الىّ بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذى يسمع به وبصره الذى يبصر به ويده التى يبطش بها ورجله التى يمشى بها

فى هذا الحديث اشارة ان يرزقنا الله عز وجل معيته وحبه وذلك بامتثال الأمر واحترام الآمر تبارك وتعالى وتعظيمه وظهور عظمة الربوبية

وبالاضافة الى ذلك فعل النوافل ايضا والاكثار منها
وهذا كله بيوصل لحب الله عز وجل


ليه ربنا سبحانه وتعالى بيحب الفرائض؟

وكأنى بامتثالى لأمر الله وانقيادى لأوامره تبارك وتعالى وبسمع كلامه عز وجل وكأن لسان حالى يقول

" ربنا سبحانه وتعالى عظيم وانا بنفذ أوامر هذا العظيم تبارك وتعالى وفى هذا احساسى بأنى عبد لله عز وجل "

وبهذا اكون اظهرت عظمة الربوبية وذل العبودية
بالاضافه الى النوافل فتأتى النتيجه ... أن يرزقنى الله مطلوبى
" حبه عز وجل "
عن انس رضى الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال الله عز وجل
اذا تقرب العبد الىّ شبرا تقربت إليه ذراعا وإذا تقرب العبد الىّ ذراعا تقربت إليه باعا وإذا أتانى مشيا أتيته هرولة


فالطاعات أعظم أسباب نيل العطاء
فالطاعات تجلب حبه الله عز وجل ومعيته
والعطاء فى كل شىء " نفسى - مال - أهل - ولد "
أى شـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــىء


وهنا نقطه ..

يقول الله عز وجل
إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم


" مينفعش أطلب وأتمنى من غير ما أظهر ذلى كعبد او كأمه لله عز وجل ولا أطعت أمره !!
كيف اذن يحبنى ويصلح حالى !!


" فمعية الله عز وجل لأهل طاعته ولكن أهل المعصية لم يعطيهم ؟! "


أمل ورجاء كل عبد مسلم هى معية الله عز وجل وحبه
اذن فلنعمل بطاعة الله لنيل هذه المعية وهذا الحب


وهنا قد يتساءل البعض .. كيف اذن يُبتلى المسلم الطائع الذى يحافظ على الفرائض ويُكثر من النوافل رغم معية الله عز وجل وحبه له !


والجواب ان المؤمن إذا ابتلى عليه ان يصبر ويعلم ان الانبياء أوذوا كثيــــــــــــــرا

فالمؤمن يصبر فى الضراء ويشكر فى النعماء


الله عز وجل يبلونا بالخير والشر مع بعض فقد يكون الخير ابتلاء .. قد يُبتلى شخص مثلا بالمال حتى يُفتن به ويعمل به فى غير طاعة الله ويدخل النار ويكون هذا المال حجة عليه يوم القيامة

وقد يبدو للناس فى الدنيا انه سعيد وان هذا المال خير كثير وهو فى الحقيقه لعنه عليه فى الاخره


والسعادة أمر نسبى فقد يرى شخص سعادته فى المال وآخر يرى هذا المال فتنة

وشخص آخر يرى سعادته فى الاولاد بينما آخر يراها فتنة " خايف من عقوقهم مثلا "


فلنعلم بيقين ان فى كل الأحوال خيــــــــــــــــــــــر
ان كان خيرا فلنشكر وان كان شرا فلنصبر ونحتسب


ومن أهم الطاعات " بر الوالدين "


بر الوالدين للرجل باب مفتوح أبدا للجنة
أما المرأة فهو باب مفتوح لها حتى تتزوج
وعندما تتزوج يُفتح لها باب آخر وهو طاعة الزوج


وبر الوالدين شددت عليها الشريعة جداااااااااااا
لدرجة ان بر الوالدين جاء فى القران دائما مقرونا بحق الله عز وجل


يقول الله عز وجل
وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا


وهنا سؤال ..
لماذا قرن الله عز وجل بينهما ؟

أعظم حق على المخلوقين للخالق عز وجل " طاعة الله "
وأعظم حق بين المخلوقين بعضهم البعض " بر الوالدين "


اذن بر الوالدين أعظم الحقوق على الاطلاق بين المخلوقين


يقول الله عز وجل
قل تعالوا أتلُ ما حرم ربكم عليكم ألا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا


وقال عز وجل
واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا


وقال صلى الله عليه وسلم
رغم أنفه ثم رغم أنفه ثم رغم أنفه
قيل من يا رسول الله ؟
قال من أدرك والديه عند الكبر أحدهما أو كلاهما ثم لم يدخل الجنة


ومن أروع ما جاء فى بيان فضل بر الوالدين على الاطلاق حديث الرسول صلى الله عليه وسلم

عن أبى هريرة رضى الله عنه قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
لا يُجزئ ولد والداَ إلا أن يجده مملوكا فيشتريه فيعتقه

" مفيش حد هياخد جزاء إلا لما يجد أبوه عبد ويشتريه ثم يعتقه فى سبيل الله "


وسبحان الله .. مستحيل يكون فى أب أو أم مملوكين وابنهم حر لانه بالتالى هيكون عبد مثلهم
وكأن المصطفى صلى الله عليه وسلم يخبرنا هذا الحديث على سبيل الاستحالة لأنه لا شىء يعادل بر الوالدي

فدليل الحديث هنا : استحاله حد ياخد أجر أكبر من بر الوالدين


يقول الله عز وجل
إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما . واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربيانى صغيرا


فى هذه الاية منهج ربانى ومسلك شرعى أمرنا الله عز وجل به فى التعامل مع الوالدين


1- النهى عن أقل السوء من القول " فلا تقل لهما أف "
قال ابن عباس : لو فى أقل من أف لذكرها الله عز وجل

وبالتالى فإن رفع الصوت عقوق والدين


2- ذكر القول الكريم لهما " وقل لهما قولا كريما "
سبحان الله النهى ليس فقط عن السوء من القول ولكن ايضا مأمورين بالقول الكريم لهما سبحان الله
لازم اقول لهم كلمة حلوة
" حاضر يا أمى .. حاضر يا حبيبتى .. وهكذا "


3- النهى عن أقل السوء من الأفعال
فلا يصدر منى أى فعل قبيح يسىء لهما
ولو اشارة يد أو إشاحة وجه


4- بذل الذل وخفض الجناح لهما
وللذل 3 أنواع
1- ذل العبودية .. وهذا لا يكون إلا لله عز وجل
2- ذل الرحمة .. وهذا للابناء ووالديهم
3- ذل المهانة .. وهو إذلال العبد نفسه بأن يحمل نفسه ما لا يُطيق


5- الدعاء لهما بالرحمة
حتى لو بيسيئوا معاملتى ؟!!!
نعم .. حتى لو بيسيئوا معاملتك
لاننا بنتعامل معاهم على أساس ان ربنا سبحانه وتعالى هو الذى اثبت لهما هذا الحق وليس لأنهما كويسين معى أم لا


" ربنا عز وجل مآليش اذا احسنوا احسن واذا أساؤا أُسيء
ولكن سواء أحسنوا أو أساؤوا نفس المنهج بالضبط "

وهذا الحق لا يضيع حتى لو كان الوالدين كفار والعياذ بالله
باستثناء ان من له والد كافر يدعو له بالهداية ولا يدعو لهم بالرحمة


يقول الله عز وجل
وإن جاهداك على أن تشرك بى ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما فى الدنيا معروفا

" اذن اتعامل معاهم بالمعروف ولكن لو قالوا لى أمر به كفر فلا انفذ لهم هذا الأمر "


وهنا انتهى الدرس وان شاء الله الدرس القادم اخر درس فى طرق الصلاح
وبعده ان شاء الله امتحان ثم نبدأ فى كتاب فتح المجيد بإذن الله تبارك وتعالى

جزى الله عنا أمنا الغالية " هجرة الى الله " خير الجزاء ونفعنا بعلمها اللهم امين
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 11-30-2008, 02:50 AM
فاتحة ازليتن فاتحة ازليتن غير متواجد حالياً
عضو جديد
 




افتراضي

جزاك الله عنا كل خير و جعله في ميزان حسناتك ءاااااااااااامين .

رد مع اقتباس
  #16  
قديم 12-01-2008, 10:03 PM
راجية رضا الرحمن راجية رضا الرحمن غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

جزانا واياكم اختى وربنا يصلح نواينا ويتقبل منا جميعا اللهم اميـــــــــــــــــــــــــــــن

رد مع اقتباس
  #17  
قديم 12-01-2008, 10:24 PM
راجية رضا الرحمن راجية رضا الرحمن غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

المثال الثانى من فعل الطاعات


طاعة الزوج


كيف تحسن المرأة هذا الباب من العبودية ؟
بأن تتعبد لله عز وجل بطاعة زوجها


مقدمة


الله عز وجل قد يكلف العبد بما لا يشتهى لأن الشريعة لم تأتى على اختيارنا وحقيقة الايمان تتجلى عندما يُكلف العبد بما يخالف هواه


فلو قدمت أمر الله عز وجل على هوايا فهذا هو حقيقة الايمان


وقد يأتى أمر الله عز وجل موافق لهوايا ففى هذه الحالة احتسب النية أنه أمر لله


ولكن لو أمرنى الله بما يخالف هوايا وقدمت هوايا فهذا ضعف فى الايمان


فالشريعة جاءت لاختبار حقيقة الايمان


مثال عملى جدااااااااااااا لاتباع أمر الله عز وجل ولو كان مخالفا لهواه


" سيدنا ابراهيم وزوجته السيدة هاجر وابنهما سيدنا اسماعيل "


كان ابراهيم عليه الصلاة والسلام فى أشد الشوق أن يرزقه الله عز وجل الولد .. فأذن الله تعالى بذلك ورزقه اسماعيل عليه الصلاة والسلام وقيل ان عمره فى هذا الوقت كان 70 سنة


متخيلين رجل بهذا العمر ورزقه الله الولد كيف هيكون تعلقه بيه ؟ وكيف هيكون حبه له ؟


ولما رزقه الله عز وجل بالولد ماذا طلب منه؟

طلب منه أمر غريب جدا وهو أن يترك هذا الولد وأمه فى ارض صحراء لا يسكنها أحد أبدااااااااا


" نحط نفسنا فى هذا الموقف ؟ "
ونتخيل احساسنا هيكون ايه ؟

يا ترى هنستجيب ؟؟؟

هذا أمر مخالف للهوى بل أمر صعب جدااااااااااا


ومع ذلك .. استجاب سيدنا ابراهيم عليه السلام لأمر الله عز وجل وترك زوجته وابنه الرضيع فى الصحراء التى يخشى العبد أى عبد ان ينتظر فيها ولو لحظة واحدة


والمرأة ضعيفة وتحتاج إلى مساعدة والطفل رضيع ايضا يحتاج الى مساعدة " أمر صعب جدا سبحان الله "

ولكنه أمر الله عز وجل ولازم انفذه حتى لو بيخالف هوايا
لان هنا سيظهر الايمان " طاعة أمر الله عز وجل وتقديمه على هوى نفسى "


السيدة هاجر نظرت حولها وجدت المكان موحش تنعدم فيه الحياة وهى امرأة ضعيفة معها طفل رضيع " ضعف فوق ضعفها "


ياترى عملت ايه ؟


سلكت مسلك الصالحات

.. لم تعترض بل سألت سيدنا ابراهيم


آلله أمرك بهذا ؟

قال نعم

قالت : إذن لن يضيعنا


يااااا الله على قوة الايمان واليقين والثقة فى الله عز وجل .. حتى الاعتراض لم يخرج منها ! مع انها لو اعترضت فلها الحق اعتراضها مقبول لصعوبة الموقف


ولكنها قدمت الطاعة على كل تفكير

" شوفوا سبحان الله هذا الوادى أصبح ماذا الان "

كل الناس تتمنى تعيش هناك .. كل القلوب متعلقه به ومشتاقه له
أصبح

أشرف البقاع سبحان الله


هذه المقدمة كانت لنعرف ان طاعة الله عز وجل بطاعة أوامره حتى لو كانت مخالفة للهوى


العبد المطيع يقدم أمر الله عز وجل على هوى نفسه
أما من قدم هواه فسيقوده هذه الهوى للهلاك فى الدنيا وفى الاخرة


يقول عز وجل
ومن أضل ممن اتبع هواه بغير هدى " القصص 50 "


أما من يتبع هواه بهدى من الله عز وجل فهو غير ضال

ويقول سبحانه وتعالى

فَلَا يَصُدَّنَّكَ عَنْهَا مَنْ لَا يُؤْمِنُ بِهَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَتَرْدَىٰ " طه 16 "


كذلك الله عز وجل اثبت حق الزوج وأمر الزوجة بطاعته وأخبرها ان هذا باب من أبواب الجنة

والمرأة قد تشعر بالملل والضجر من طاعة زوجها
ولكن المرأة الصالحة تقدم أمرالله عز وجل على هواها وتقوم بهذا الحق لانها به تشهد الله على حق العبودية


لماذا حق الزوج مقدم على حق الزوجة ؟


1- أمر من أوامر الله عز وجل


عن أبى هريرة رضى الله عنه قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لأحد لأمرت الزوجة أن تسجد لزوجها


وعن أبى سعيد رضى الله عنه قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
حق الزوج على زوجته أن لو كانت به قرحة فلحستها ما أدت حقه


" أى ان حق الزوج أعظم من كده كمان "
والمقصود من الحديث اننا نفهم ان للزوج حق كبير جدا


وعن عبد الله بن أبى أوفه رضى الله عنه قال
قال صلى الله عليه وسلم
لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لأحد لأمرت الزوجة أن تسجد لزوجها فوالذى نفس محمد بيده لا تؤدى المرأة حق ربها حتى تؤدى حق زوجها


حق الزوج عظيم لدرجة انها لو لم تؤدى حقه عليها فهى اذن لم تؤدى حق الله عز وجل


ويقول صلى الله عليه وسلم
إذا دعا الرجل زوجته لحاجته فلتأته وان كانت على التنور


هذه الاحاديث دليل على حق الزوج


عن معاذ رضى الله عنه قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
لاتؤذى إمرأة زوجها فى الدنيا إلا قالت زوجته من الحور العين لا تؤذيه قاتلك الله إنما هو عندك دخيل


الحور العين تدعو على المرأة التى تؤذى زوجها "

والمرأة تعامل الله عز وجل فى زوجها " حتى لو كان ميستاهلش فى نظرها " لا ترد له الاساءة وانما هى تتقى الله فيه
" مهما قالها تعمل مادام لم يأمرها بشىء به معصية "


2- يعادل معظم الطاعات الجماعية التى يفعلها الرجال


عن ابن عباس رضى الله عنه
جاءت امرأة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله ! إني وافدة النساء إليك ، هذا الجهاد كتبه الله على الرجال ، فإن نصبوا أجروا ، وإن قتلوا كانوا أحياء عند ربهم يرزقون ، ونحن معاشر النساء نقوم عليهم ، فما لنا من ذلك ؟ ! قال : فقال النبي صلى الله عليه وسلم : أبلغي من لقيت من النساء أن طاعة الزوج واعترافا بحقه يعدل ذلك ، وقليل منكن من يفعله


سبحان الله .. بحسن تبعل المرأة لزوجها تأخذ كل هذا الاجر


3- باب من أبواب الجنة لمن استقامت عليه من إماء الله ونساء المسلمين

فالمرأة التقية لا تغفل أن تجعل وجهتها لله عز وجل فإن أساء الزوج تستحضر شأن ربها

" تفكر فى ربنا سبحانه وتعالى وبس "


طاعتها لزوجها هى طاعة لله عز وجل وبالتالى تدخلها الجنة


عن أم سلمة رضى الله عنها قالت
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
أيما امرأة ماتت وزوجها عنها راض دخلت الجنة "


وعن أنس رضى الله عنه قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
المرأة إذا صلت خمسها وصامت شهرها وأحصنت فرجها وأطاعت بعلها فلتدخل الجنة من أى أبواب الجنة شاءت


وعن أبى أمامة قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
حاملات والدات رحيمات بأولادهن لولاما يلقين
إلى أزواجهن دخل مصلياتهن الجنة


اى ان النساء تحمل وتلد وتكون رحيمه على اولادها لولا شىء واحد بس كانت دخلت الجنة وهو " مضايقة زوجها او عدم طاعته او اسقاط حقه عليه بدون وجه حق "


فطاعة الزوج اخواتى واجبه فى كل الاحوال سواء احسن ام أساء فالزوجة تطيع الله فى زوجها فى كل الاوقات مهما كان سلوكه معها


يقول الله عز وجل
ولا يجرمنكم شنئان قوم على الا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى



اذن ... لماذا على المرأة هذه الطاعة لزوجها؟

1- لانها أمة لله عز وجل
2- تكفير سيئاتها وخروجها من الدنيا غير مفتونة
3- ترجو عطايا ربها
4- تسعى لتحقيق العبودية
5- نيل رضا الله عز وجل


قصة امرأة فرعون

بماذا دعت امرأة فرعون ؟


قالت " رب ابن لى عندك بيتا فى الجنة ونجنى من فرعون وعمله ونجنى من القوم الظالمين "


صبرت على اذى زوجها واتحملت العذاب وطلبت من الله عز وجل طلبين
1- بيت فى الجنة
2- النجاة من زوجها وقومه الظلمة


وسبحان الله هى طلبت أولا ما فى الاخره وليس ما فى الدنيا
" لأن الآخرة خير وأبقى "

طلبت الجنة أولا ثم طلبت النجاة .. أرادت الأفضل والأبقى

[glint]
" الجنة " السلعة الغالية

[/glint]


رسالة لكل زوجة " مفيش زوج أسوء من فرعون صح "

ولو ربنا سبحانه وتعالى مقصد كل زوجة مش هتزعل منه حتى لو زعلها


وهنا ملحوظة اخواتى الزوجات " حتى لو زوجك هو الغلطان احرصى انه لا ينام وهو زعلان منك أبدااااااااااااااااااااااا "
تصالحيه عشان ربنا يرضى
وتقولى كما علمكِ المصطفى صلى الله عليه وسلم


" والله لن يغمض لى جفن حتى ترضى "


والطاعة 3 أقسام


يقول الله عز وجل
يا أيها الذين ءامنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولى الأمر منكم


1- طاعة الله عز وجل وهى مطلقة ليس لها قيد ولا شرط

2- طاعة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهى أيضا مطلقة بلا قيد ولا شرط


يقول الله عز وجل
وما ءاتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا


3- طاعة أولى الأمر من حكام او علماء او ملوك او ازواج

وهذه الطاعة مقيده بالشرع
" أن يوافق أمرهم لأمر الله عز وجل ولأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم "


ان كان أمر الزوج موافق للشرع اقبله
وان كان غير موافق للشرع أرده


الاسباب التى من الممكن ان يسقط بها حق الزوج على امرأته


1- الكفر


فالكافر ليس له حق على زوجته المسلمة فلا يعاشرها ولا يختلى بها
وأعظم أسباب الكفر والعياذ بالله هو ترك الصلاة بالكلية " وان كان تكاسلا "
ومن أسباب الكفر ايضا الطواف بالقبور أو الذبح للموتى ظنا منهم انها تنفع بذاتها أو تجلب الولد بذاتها

ففى هذه الحالة يفسد عقد الزواج فلا تمكنه من نفسها أبدا ولو قهرها وطغى عليها فلتترك البيت حتى يجعل الله لها مخرجا

وان رجع الزوج " بالصلاة ان كان لا يصلى " " او بتغيير معتقداته بالنسبة للقبور " يرجع العقد ولا تحسب طلقه لأنه لم يكون طلاق


2- عدم الانفاق عمدا على الزوجة

ففى هذه الحاله هى مخيره فى طاعته او لا لانه ليس له حق الطاعة عليها لانه ترك الانفاق ففقد الطاعة


عن حكيم بن معاوية قال
يا رسول الله ما حق زوجة أحدنا عليه ؟
قال صلى الله عليه وسلم : أن تطعمها إذا طُعِمت وتكسوها إذا اكتسيت ولا تضرب الوجه ولا تُقبِّح ولا تهجر الا فى البيت


ومعنى الحديث " اللى بياكل منه يأكله لها " فلا يأكل هو ازكى الطعام ويأكلها طعام أقل " حسب استطاعته "

فان تعمد الزوج عدم الانفاق مع القدرة لا يطالب بتمكينها له من نفسها الا لو انفق عليها

وهى مخيره اذا ارادت تمكنه من نفسها لها ذلك وان لم تفعل فهى غير مأزورة .. بعكس الحالة الاولى " حالة الكفر " ان مكنته من نفسها فهذا زنا وهى مأزورة



[type=482738]
هل طاعة الزوج تبدأ من العقد أم البناء ؟

[/type]

" البناء ولكن اذا انفق عليها وهو عاقد عليها ومازالت ببيت اهلها فله حق الطاعة اذن "


هنا انتهى الدرس بفضل الله تعالى وان شاء الله المرة القادمة
" الدعـــــــــــــــــــاء "

جزى الله معلمتنا وأمنا " هجرة الى الله " خير الجزاء ونفعنا بعلمها اللهم اميـــــــــــــــــــــن

:110:
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 12-05-2008, 11:51 PM
راجية رضا الرحمن راجية رضا الرحمن غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

وصلنا بفضل الله تعالى لاخر درس فى كتاب طرق الصلاح وهو
المسلك الخامس من طرق الصلاح
الا وهو

الدعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاء

وهو مسلك يجب ان يسلكه الجميع للحصول على قرب الله تعالى ونيل ما عنده من العطاء


قال صلى الله عليه وسلم
الدعاء هو العبادة


والدعاء هو نداء بدون أداة النداء " يا "


يقول الاصفهانى : الدعاء هو النداء الا ان النداء مسبوق ب " يا "


ويقال دعوت إذا استغثت وإذا سألت


دعا الله أى رجا منه الخير

اى ان الدعاء هو الاستغاثة بالله


مشروعية الدعاء من الكتاب والسنة

1- مشروعية الدعاء من الكتاب


يقول الله تعالى
وقال ربكم ادعونى استجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتى سيدخلون جهنم داخرين


ويقول تعالى
ادعوا ربكم تضرعا وخفية


2- مشروعية الدعاء من السنة

عن أبى هريرة رضى الله عنه قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
من لم يسأل الله يغضب عليه


فالدعاء من المسالك الازمة لمن يرجو الصلاح


من دعائه صلى الله عليه وسلم

" اللهم آت نفوسنا تقواها وزكها أنت خير من زكاها أنت وليها ومولاها "


المصطفى صلى الله عليه واله وسلم وهو المعصوم كان يسأل الصلاح لنفسه
وهو حديث جامع مانع

جامع للخير كله .. ومانع للشر كله


وكلمة " اللهم " .. " الله " من أسماء الله تعالى + الميم للجمع
كأنى جمعت كل أسماء الله تعالى وصفاته فى هذه الكلمة وطلبت بها


" اللهم " سر من أسرار الدعاء ودليل على قرب الله تعالى منا لانها غير مسبوقه ب " يا "


وأعظم لحظات انشراح الصدر واطمئنان القلب هى الوقوف بين يدى الله عز وجل فى جوف الليل وبالقلب انكسار وخشوع

فالدعاء .. أمر من الله عز وجل
ننال به رضا الله عز وجل لأن من لا يدعو الله يغضب عليه
وهو زكاة للنفس من عدم الاخلاص


يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم
إن الله حيى كريم يستحى إذا رفع الرجل يديه أن يردهما صفرا خائبتين


ومن شروط الدعــــــــــــــــــــاء

1- أن نكون موقنين فى الاجابة

2- ألا نتعجل الاجابة


سيدنا موسى عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام دعا على قومه وقال

ربنا اطمس على أموالهم واشدد على قلوبهم فلا يؤمنوا حتى يروا العذاب الأليم
قال قد أجيب دعوتكما


الاجابة جاءت بعد 40 سنة !!


فلا نتعجل أبدا الاجابة ولا نييأس بل نتركها لله فهو أعلى وأعلم بالغيب وما فيه الصلاح لنا

فنحن نظرتنا للخير ضيقة ونظره نسبية وقدر يكون ما نراه خير غيرى يراه شر فالله وحده يعلم الغيب

فعلينا فقط أن ندعو ونظهر ذلنا وعبوديتنا لله عز وجل ولا نتعجل الاجابة ولا نحزن أو نترك الدعاء إذا تأخر فالله تعالى يعطى كل شخص فى وقت معلوم


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
لا يزال يُستجاب للعبد ما لم يدعو بإثم أو قطيعة رحم ما لم يتعجل
قيل يا رسول الله ما الاستعجال
قال : يقول قد دعوت قد دعوت قد دعوت فلم ارى يستجاب لى


وقال صلى الله عليه وسلم
ما على الأرض مسلم يدعو الله تعالى بدعوة إلا أتاه الله إياها أو صرف عنه من السوء مثلها ما لم يدعو بإثم أو قطيعة رحم
فقام رجل من القوم فقال : إذن نُكثر
قال صلى الله عليه وسلم : الله أكثر


وقال صلى الله عليه وسلم
تعرف الى الله فى الرخاء يعرفك فى الشدة


حال الأنبياء مع الدعــــــــــــــــــاء

الانبياء كان عليهم حمل ثقيل جدا وهو

" تبليغ دين الله عز وجل الى جميع الخلق "


1- الحبيب المصطفى صلى الله عليه واله وسلم

رغم يقينه بنصر الله تعالى له الا انه كان لا يفتر عن الدعاء
كان يستغيث لله بقلبه وبلسانه
كان يدعو فى بعض الاحيان الى ان يسقط من عليه رداءه وهو يرفع يده للسماء
كل هذا وهو يعلم بيقين صلى الله عليه وسلم ان الله تعالى ناصره

اما نحن !! كيف حالنا مع الدعاء ؟؟
ندعو بقوة ؟؟


2- أيوب عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام

مات كل أولاده
ماله راح
جسمه نحل من شدة المرض
لم يجزع ولكن ماذا فعل ؟
لم يسأل الله عز وجل حتى أن يكشف عنه الضر ولكن قال
" رب إنى مسنى الضر وأنت أرحم الراحمين "
ودعا وهو موقن وفعلا الله تعالى استجاب له وأجرى له ينبوع ماء يغتسل منه فيشفى من الأمراض ولو شرب منه يُشفى من الداخل
ورد له زوجته ورزقه ضعفى ما كان له من الاولاد


3- يونس عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام

الحوت ابتلعه
اى انسان يشك أن يبتلعه الحوت ويظل عايش
لكن العبد اللى كان متعود يلجأ لله تعالى فى كل أموره لما حصلت له المشكله الغريبة دى لجأ لله اكتر
فنادى فى الظلمات أن لا اله الا أنت سبحانك إنى كنت من الظالمين
سبحان الله دعاء تقشعر له الأبدان وبه راحه كبيــــــــــــــــــــــــرة جدا
دعاء أوله توحيد ... لا اله الا الله
وأوسطه تسبيح ... سبحانك
وآخره اقرار بالذنب ... انى كنت من الظالمين


" نبى الله يونس يعترف بالتقصير !! ونحن منا من يتكبر على الدعاء وفينا ما فينا !! "
ولأن الله تعالى لا يخيب ظن من يلجأ اليه
قال تعالى
فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك ننجى المؤمنين


4- زكريا عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام

نفسه فى ذرية صالحة وليس له سبيل الا اللجوء لله عز وجل

يقول تعالى
يهب لمن يشاء اناثا ويهب لمن يشاء الذكور أو يزوجهم ذكرانا وإناثا ويجعل من يشاء عقيما


سيدنا زكريا ناجى الله تعالى وقال
رب هب لى من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء


خرج الدعاء من قلبه بيقين فجاءته الاجابة بالولد
ومش أى ولد بل
" مصدقا بكلمة من الله وسيدا وحصورا ونبيا من الصالحين "


وللدعـــــــــــــــــــــــاء شروط

1- سؤال الله وحده وحضور القلب والاستغفار وعدم رجاء المغفرة إلا من الله وحده
مينفعش صنم ولا بشر ولا نبى
" فيما لا يقدر عليه الا الله لا نسأل فيه أحد غير الله "

يقول الله تعالى
والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب الا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون


عن أبى هريرة رضى الله عنه قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
ادعوا وأنتم موقنون بالاجابة واعلموا أن الله لا يستجب الدعاء من قلب غافل


2- السفر" إطالة السفر والسفر بمجرده "

قال صلى الله عليه وسلم
ثلاث دعوات مستجبات لا شك فيهن .. دعوة المظلوم ودعوة المسافر ودعوة الوالد لولده


ويقول عبد الله بن مسعود رضى الله عنه وأرضاه " ومتى طال السفر كان أقرب لجابة الدعاء لأنه مظنة حصول انكسار النفس " بعيد عن وطنه وغريب عن أهله "


3- رفع اليدين إلى السماء
فكما قال صلى الله عليه وسلم
إن الله تعالى حيى كريم يستحى إذا رفع الرجل يديه أن يردهما صفرا خائبتين


4- الالحاح فى الدعاء
ومن أعظم ما يطلب به إجابة الدعاء التذلل بين يدى الله عز وجل بذكر ربوبيته


عن عائشة أم المؤمنين رضى الله عنها وأرضاها
قال صلى الله عليه وسلم
إذا قال العبد يارب أربعا قال الله لبيك عبدى سل تعطى


أما موانع استجابة الدعاء فهى


1- التوسع فى الحرام " أعظم الموانع "

أكلا أو شربا أو لباسا


عن سعد بن وقاص رضى الله عنه
قلت لرسول الله صلى الله عليه وسلم ادعو الله لى أن يجعلنى مستجاب الدعوة
فقال صلى الله عليه وسلم : يا سعد أطب مطعمك تكن مستجاب الدعوة
والذى نفس محمد بيده ان العبد ليقذف اللقمة الحرام فى جوفه لا يتقبل الله منه عملا أربعين يوما
وايما عبد نبت لحمه من سحت فالنار أولى به


وقال صلى الله عليه وسلم
ان الله تعالى طيب ولا يقبل الا طيبا
وان الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين
يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا انى بما تعملون عليم
وقال
يا أيها الذين ءامنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم واشكروا لله ان كنتم اياه تعبدون

وان الرجل يطيل السفر اشعث أغبر يمد يديه للسماء يقول يارب يارب ومطعمه حرام ومشربه حرام وغذى بالحرام فأنى يستجاب له


"" اللهم اجعلنا دااااااااااااائما فى الحلال ""


2- ارتكاب المحرمات الفعلية

يقول بعض السلف : لا تستبطىء الاجابة وقد سددت طرقها بالمعاصىٍ
وقال سفيان : ان ترك الذنوب هو الدعاء


3- ترك الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر

قال الله تعالى
كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله


وقال صلى الله عليه وسلم
من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وهذا أضعف الايمان


فلو تركنا الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر لعم الفساد فى الأمة كلها


آداب الدعــــــــــــــــــــــــــــاء

1- ترصد الأزمان الشريفة
مثل " عرفة - رمضان - الثلث الأخير من الليل "


2- اغتنام الأحوال الشريفة
مثل " السجود - نزول المطر - بين الاذان والاقامة - حال الخروج فى سبيل الله "


3- استقبال القبلة ورفع اليدين وان يكون على طهارة


4- خفض الصوت وعدم تكلف السجع والتضرع والخشوع والرهبة " عدم التصنع "


يقول الله عز وجل
انهم كانوا يسارعون فى الخيرات ويدعوننا رغبا ورهبا

ويقول عز وجل
ادعوا ربكم تضرعا وخفية


5- أن يجزم الطلب


كما قال صلى الله عليه وسلم
ادعوا الله وأنتم موقنون بالاجابة


6- استفتاح الدعاء بذكر الله والثناء عليه والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم وكذلك الختام بالصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم


7- التوبة ورد المظالم والاقبال على الله تعالى




[gdwl]
" نقطة مهمة "
[/gdwl]


البعض وخصوصا بعض النساء قد تدعو على نفسها أو زوجها أو ابناءها فى لحظة ضيق وهذا من الكبائر لانها قد تكون ساعة اجابة
وهذا ليس من التأدب مع الله تبارك وتعالى








هكذا انتهى كتاب طرق الصلاح




وان شاء تشرع أمنا الفاضلة الغالية فى شرح كتاب
فتح المجيد فى شرح كتاب التوحيد



وربنا ييسر ويقدرنى انى ألخصه معاها درس بدرس ان شاء الله تعالى




ربنا ينفعنا جميعا يارب ويجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه




وجزاكِ الله عنا خير الجزاء أمنا الحبيبة " هجرة الى الله "



" اللهم اجعل أعمالنا صالحة ولوجهك خالصة ولا تجعل لاحد فيها شىء "



سبحانك اللهم وبحمدك نشهد ان لا اله الا أنت نستغفرك ونتوب اليـــــــــــــــــــــــــــــــك



:011:
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 03-17-2012, 08:42 AM
ريحانة احمد ريحانة احمد غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

رحمك الله امنا الغاليه واسكنك فسيح جناته
واسال الله ان يجعله فى ميزان حسناتك امنا الغالية
رحمك الله
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 03-17-2012, 08:54 PM
الصورة الرمزية أم عبد الله
أم عبد الله أم عبد الله غير متواجد حالياً
كن كالنحلة تقع على الطيب ولا تضع إلا طيب
 




افتراضي

رحمكِ الله يا أماه رحمة واسعه
وجعله الله عزوجل في موازين حسناتكن
جزاكِ الله خيرا أختي الفاضلة راجية رضا الرحمن
وأحسن الله إليكِ

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator


الساعة الآن 02:27 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.