انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين

العودة   منتديات الحور العين > .:: المنتديات الشرعية ::. > وسائل تحصيل العلم الشرعي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-28-2010, 02:03 AM
أم هارون السلفية أم هارون السلفية غير متواجد حالياً
مالي إلا أنت يا خالق الورى
 




افتراضي شماعة المعوقات: التواني في طلب العلم بدعوى ضعف المقومات

 

يُسَوِّل الشيطان لبعض الناس أنَّه معذور في ترْك طلب العلم، أو في تأخيره، أو في التواني فيه؛ فتارة يخدعه بأنه ما زال طالبًا في الكلية، وسوف يتفرَّغ لطلب العلم بعد الانتهاء منها، وتارة يخدعه بأنه ما زال عزبًا مشغول البال، وسوف يتفرَّغ لطلب العلم بعد الزواج، وتارة يخدعه بأنه لا يعمل، وسوف يتفرَّغ لطلب العلم عندما يجد عملاً، وتارة يخدعه بأنه فقير، وسوف يتفرغ لطلب العلم عندما يصير غنيًّا، وتارة يخدعه بأنه ما زال صغيرًا، والعمر أمامه طويل.

ولا يتركه الشيطان مطلقًا، فمهما حصَّل مِنَ المقومات، وتوفر له منَ الدواعي، فلا يزال الشيطانُ به يُزَيِّن له أمرَه، ويصغر في عينه ما حصَّله، ويعظِّم ما لم يحصله، حتى لو توفر له المالُ، وتوفر له الوقت والتفرُّغ، وتوفر له الزواج، وتوفر له العمل، اخترع لنفسه عذرًا فقال: أنا عندي ضيقٌ نفسي، وتعكُّر في المزاج، فإذا زال ذلك عنِّي وصَفَتْ نفسي، فحينئذٍ أتفرَّغ لطلب العلم.

اعلم - يا أخي - أنك لو كنتَ تسير بهذه الطريقة في حياتك، فلن تطلب العلم مطلقًا، إذا كنت تقول: سأطلب العلم عندما أصير غنيًّا، فلن تطلبه مطلقًا حتى لو صرْتَ غنيًّا، وإذا كنت تقول: سأطلب العلم عندما أتفرغ، فلن تطلبه مطلقًا حتى لو تفرَّغت، وإذا كنت تقول: ما زلت صغيرًا، وسأطلبه عندما أكبر، فلن تطلبه مطلقًا حتى لو كبرت، وإذا كنت تقول: سأطلبه عندما أتزوج، فلن تطلبه مطلقًا حتى لو تزوجْتَ.

وإذا كنت تظن أنك الآن مشغول، وتتوقع أن تصير أقل شغلاً في المستقبل، فأنت واهم؛ فالأيام لا تزيدك إلا شغلاً، وهذا مُجَرَّب، فكل الناس يَشْكون من ضيق الوقت وقلة الفراغ، ولا يزدادون مع الأيام إلا كثرة في الأشغال، وضيقًا في الوقت.

لن تطلب العلم إلا إذا هيأت نفسك، وتماشيت مع ظروفك، أيًّا كانتْ، وفي أي وضع كانت:
لا تقل: أنا فقير، فهناك مَن هو أفقر منك بكثير، ومع ذلك فهو أعظم منك جدًّا في طلب العلم بكثير.
لا تقل: أنا مشغول، فهناك مَن هو أكثر شغلاً منك بمراحل، ومع ذلك فهو ماضٍ في طلب العلم لا يَتَوانَى.
لا تقل: عندما أتزوج، فالزواج لن يزيدك إلا شغلاً، ولن يفيدك إلا ضيقًا في الوقت.
وكم مِنْ متزَوِّج تَرَك طلب العلم بعد الزواج بعد أن كان مُجدًّا فيه قبل ذلك!


بعض أهل الغرب كان مشغولاً طوال يومه، ولا يجد دقيقة فراغ، ولكنه كان يحب القراءة ويكره هذا الاشتغال، فبحث عن حل لمشكلته، ووجدها، فصار يقتطع كل يوم قبيل وقت نومه ربع ساعة فقط يقرأ فيها، ومهما كان مُتعبًا أو مُرْهقًا، فإنَّه كان يحرص على هذه الدقائق من القراءة قبل نومِه، وبهذه الطريقة قرأ مئات الكُتُب، فصار من أكابر المثقَّفين.

أعرف بعض الناس ممن تضطرهم الظروفُ للعمل ليلَ نهار، ولا يجدون وقتًا لطلب العلم؛ لانشغالهم بالجرْي وراء لُقمة العيش.
لَم يكن لدى هذا الإنسان سوى ساعة واحدة فقط يوميًّا يمكنه أن يستغلها في طلب العلم، فراح يستغلها في الحفْظ، فصار يحفظ كل يوم عشرة أبيات، وفي سنة واحدة استطاع أن يحفظ ثلاث ألفيات! في حين أنَّ بعض طلَبة العلم المتفرِّغين لا يستطيعون أنْ يحفظوا ألفيةً واحدةً في العام، مع أنهم متفَرِّغون - فيما يزْعمون.

بعض إخواني جاءَني يشْتكي مِنْ ضيق الوقت، وأنه يَتَحَسَّر على هذا الوقت الضائع، ويتمنَّى لو يتفَرَّغ لطلب العلم.
فقلت له: سوف أدلك على طريقةٍ تطلب بها العلْم من غير أن تخسرَ دقيقة واحدة إضافيَّة!
فقال لي: كيف؟
فقلت له: أنت طالبٌ في الجامعة، وتروح وتجيء كل يوم إلى الكلية، هذا بخلاف خُرُوجك للصلوات وغيرها، فإذا اغتنمتَ فقط أوقات المُواصلات والمشْي، فسوف تكفيك لطلب العلم!


ألا تُلاحظ أنك تقْضي ما يزيد عن الساعتينِ يوميًّا في مثْل هذه الأُمُور التي لا تشعر بها؟!
هاتان الساعتان كفيلتان بإخْراج طالب علم في مدة يسيرة مع المواظَبة والاهتمام، فلِمَ التواني والتخاذُل؟!
ما الذي يمنعك أن تحملَ معك كتابًا لتقرأ فيه في المواصلات؟

أعرف بعض الناس أنهى كُتُبًا ومجلّدات كاملة في المواصلات! ما الذي يمنعك أن تحمل في جيبك ورقةً فيها جُزء منَ المتن الذي تحفظه؟ ما الذي يمنعك أنْ تستغلَّ وقت رواحك إلى المسجد ومجيئك منه في المراجعة والحفْظ؟! لا يمنعك شيء مِن هذا إلا التخاذُل والتوانِي.

والله إنِّي لأعرف بعض الناس يستغلون وقت دُخُول الخلاء لمراجعة ما يحفظون من المنظومات في أذهانهم بغير تلفُّظ! وهذا يُذَكِّرنا بإمام الحديث أبي حاتم الرازي، الذي كان يقرأ عليه ولدُه في كل وقت حتى في وقت دخوله الخلاء!

المشكلة ليستْ في المال، فكثير مِنْ أهْلِ العلْم وطلبته كانوا فُقراء لا يجدون قوت يَوْمهم، والمشكلة ليستْ في الوقت، فكثير من أهل العلم وطلبته كانوا مشغولين أكثر من شغلنا، والمشكلة ليستْ في الزواج، وليستْ في العمل، وليستْ في كلِّ هذه الأعذار.

المشكلة فينا، في تخاذُلنا، وفي توانينا، وفي تهاوُننا، وفي الأمراض الكثيرة التي لدَيْنا، والله نحن في نِعَمٍ كثيرةٍ سابغةٍ لا نكاد نشعر بها، فأين نحن الآن مِن أسلافنا من العلماء؟ لو رأى أحدهم ما نحن فيه من النعيم؛ من الإنترنت، والكتب المصورة، والأشرطة، والتواصل بين طلبة الشرق والغرب، وغير ذلك، لتَعَجَّبَ من هذا التواني الذي نعانيه.

كنت أتمنى أن أعرف ماذا كان سيفعل السيوطي، أو ابن الجوزي، أو الطبري، أو ابن تيميَّة، أو غيرهم من فحول العلماء، لو أدركوا عصرنا هذا؟
أكاد أقسم أن السيوطي كان سيضع أضعاف ما وضعه من مصنفات ومؤلَّفات.
ماذا كان سيفعل ابن عساكر لو أدْرك عصرنا هذا؟
أتوقع أنه كان سيُصاب بالعجب عندما يعلم أن كتابه الذي لا يستطيعه أحدٌ من أهل عصرنا قد استغرق المحققون في تحقيقه فقط أكثر من عمره!
ويا ترى ماذا يكون شعور ابن تيميَّة عندما يعرف أن مجرد تحقيق كتابه "بيان تلبيس الجهمية" قد استغرق أربعين سنة؟! مع أنه تحقيق ضعيف لا يرقى للمستوى المطلوب.
وماذا يكون شعوره إذا عرف أن مجرد تحقيق كتابه "درء التعارض" قد استغرق خمسًا وعشرين سنة؟!
وماذا يكون شعور الجُوَيْني إذا عرف أن مجرد تحقيق كتابه "نهاية المطلب" قد استغرق خمسًا وثلاثين سنة؟!
وماذا يكون شعور ابن منظور إذا عرف أن مجرد تحقيق كتابه "لسان العرب" قد استغرق عشرين سنة؟!
تخاذُل وضعف، وهوانٌ وتوانٍ لا مثيل له.


وبعد هذا كله يأتي الواحدُ منا، فيُجهّل العلماء، ويتهجم عليهم، ويسفِّه أحلامهم، ويرفض أقوالهم، ويتعالى عليهم، ويرد عليهم بألفاظ لا تليق بتلاميذ تلاميذهم.

أين نحن من هؤلاء؟ أين علْمُنا مِنْ عِلْمهم؟ أين فَهْمنا مِنْ فَهْمهم؟
أين همتنا مِنْ همتهم؟ أين ذكاؤنا من ذكائهم؟

أين نحن ممن قال قائلهم: "ما نحن فيمن مضى إلا كبقْل في أصول نخلٍ طوال"؟

أما نحن فلم نبلغ هذا البقل، وحتى إن بلغناه فليس لدينا منَ الأدب ما يحملنا على أن نقول مثل هذا القول.

اللهم أصلح أحوالنا، واهْدنا إلى سواء الصِّراط.

منقوول
التوقيع

أما جاءكم عن ربكم: (وَتَزَوَّدُوْا) .. فما عُذر من وافاهُ غيرَ مُزَوِّدِ ..!!
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-28-2010, 12:02 PM
الصورة الرمزية أم عبد الله
أم عبد الله أم عبد الله غير متواجد حالياً
كن كالنحلة تقع على الطيب ولا تضع إلا طيب
 




افتراضي

جزاكِ الله خيرا.
التوقيع


تجميع مواضيع أمنا/ هجرة إلى الله "أم شهاب هالة يحيى" رحمها الله, وألحقنا بها على خير.
www.youtube.com/embed/3u1dFjzMU_U?rel=0

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-29-2010, 04:08 AM
أم الزبير محمد الحسين أم الزبير محمد الحسين غير متواجد حالياً
” ليس على النفس شيء أشق من الإخلاص لأنه ليس لها فيه نصيب “
 




افتراضي

جزاكِ الله خيراً
التوقيع



عنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
( وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ، لَا تَذْهَبُ الدُّنْيَا حَتَّى يَأْتِيَ عَلَى النَّاسِ يَوْمٌ لَا يَدْرِي الْقَاتِلُ فِيمَ قَتَلَ ، وَلَا الْمَقْتُولُ فِيمَ قُتِلَ ، فَقِيلَ : كَيْفَ يَكُونُ ذَلِكَ ؟ قَالَ : الْهَرْجُ ، الْقَاتِلُ وَالْمَقْتُولُ فِي النَّارِ )
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-15-2010, 05:52 PM
ام الدرداء ام الدرداء غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

جزاكم الله خيرًا
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12-18-2010, 11:02 AM
أمّ مُصْعب الخير أمّ مُصْعب الخير غير متواجد حالياً
"لا تنسونا من صالح دعائكم"
 




افتراضي

موضوع طيب جداً أم هارون
نسأل الله أن ينفعنا وإياكِ به
جزاكِ الله خيراً.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 12-18-2010, 04:38 PM
ابو عاكف المصرى ابو عاكف المصرى غير متواجد حالياً
عضو جديد
 




Ramadhan05 دينك دينك لحمك ودمك

بسم الله الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد اعلموا رحمكم الله أن اغلى شىء فى حياة العبد هو دين الاسلام الذى هو الاستسلام لله بالتوحيد والانقياد له بالطاعة والبراءة من الشرك واهله ونحن معاشر الناس كل الناس ما خلقنا الله تعالى الا لعبادته فدينك دينك لحمك ودمكولن نستطيع ان نحقق التوحيد الا بالعلم (أقصد العلم الشرعى) قال تعالى(فاعلم أنه لا اله الاالله واستغفر لذنبك) قال البخارى رحمه الله فبدأ بالعلم قبل القول والعمل فيجب علينا أيها الكرام ان نبذل الغالى والنفيس فى طلب العلم فكثير منا يفنى عمره وصحته وماله فى حطام فانى من أجل جمع المال وانظر الى وصية الالبيرى الابنه وهو يقول له ولا تختل بمالك واله عنه## فليس المال الا ما علمت ولييس لحاهل فى الناس مغن 3# ولو ملم العراق له تأتأ فاحرص على العلم حرصك على الحياة لان فيه حياة قلبك وصلاحه أسأل أن يرزقنى واياكم الاخالص فى القول والعمل
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 12-21-2010, 04:15 AM
أم سيف السلفية أم سيف السلفية غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

بارك الله فيكِ
جزاكِ الله خيرا
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 12-22-2010, 02:41 AM
نور الاسلام قادم لا محالة نور الاسلام قادم لا محالة غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

جزاكم الله الفردوس الاعلى من الجنة مقالة رائعة بارك الله فيكم
التوقيع

اسال الله ان يحشرك حبيبتى وامى هالة يحيى مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وان يظلنا فى ظله يوم لا ظل الا ظله وان يجمعنى بك وبجميع من نحب فى الفردوس الاعلى من الجنة وان يرزقنا جميعا حسن الخاتمة وان يثبت قلوبنا على دينة حتى نلقاه اللهم امين



رد مع اقتباس
  #9  
قديم 12-22-2010, 08:29 AM
أم هارون السلفية أم هارون السلفية غير متواجد حالياً
مالي إلا أنت يا خالق الورى
 




افتراضي

جزاكم الله خيراً ..
التوقيع

أما جاءكم عن ربكم: (وَتَزَوَّدُوْا) .. فما عُذر من وافاهُ غيرَ مُزَوِّدِ ..!!
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 12-23-2010, 11:18 PM
فريدة محمد فريدة محمد غير متواجد حالياً
عضو جديد
 




افتراضي

ما شاء الله
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المعوقات:, المقومات, التواني, العلم, بيغني, شماعة, في, ضعف, طلب


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 02:43 AM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.