Untitled-2
 

 
 
 
العودة   منتديات الحور العين > .:: المجتمع المسلم ::. > رَوْضَــــةُ الأَخَــــوَاتِ
 
 

رَوْضَــــةُ الأَخَــــوَاتِ خاصٌّ بالأَخواتِ فقط ! ويُمنع مُشاركة الرجال نهائياً! .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-14-2011, 07:11 PM
أم حُذيفة السلفية أم حُذيفة السلفية غير متواجد حالياً
اللهم إليكَ المُشتكى ,وأنتَ المُستعان , وبكَ المُستغاث , وعليكَ التُكلان
 




Arrow (««عندما يعزف الحزن على أوتار القلب .. دعوة لكل مهمومة»»)

 

بواسطة: وهجْ



بسم الله الرحمن الرحيم ..



{ بحياة كل منا لحظات ..



أحيانا تكون سعيدة
وأحيانا تكون حزينة ..



ودائما ما نشعر أن لحظات السعادة تنقضى فى سرعة
أما لحظات الحزن فطويلة بلا نهاية ..






وأحيانا يطرق الحزن بابنا بكل قسوة
فينهار القلب تحت وطأته ..
وتخور النفس الحساسة ..
أسيرة هموم لا ترحم .






وعندما يعزف الحزن على أوتار القلب .. لحنه المرير
نحتاج منفذا من هذا الضباب ..
نحتاج بصيصا من الضوء



ينتشلنا من بئر أحزاننا ..
ويعيد البسمة إلى شفاهنا ..
والثقة إلى أنفسنا من جديد .






هل أنت مهمومة ؟
هل بقلبك حزن دفين ؟؟
هل أرق القلق مضجعك وحرم عينيك النوم ؟؟؟







هنا ..


دواء للقلب المحطم ..
والروح المنهكة ..
والنفس الحزينة



،
هنا ..



سنودع اليأس
ونطوى صفحة الأحزان ..




--------------

هنا لآلئ مضيئة وورود منثورة
هنا آيات وأبيات .. صور
وعِبر
أمثال و قصص ..

أجتمعت جميعا لتخبرك ..
أن ..لا تحزنى
لتخبرك أن ..
السعادة ممكنة .. والفرج قريب

لنقهر الحزن بالأمل
ونودع الهموم بالتفاؤل
لنبدأ حياة .. جديدة ..جميلة






----------


فكونوا بالقرب
يا أحبة ..


يُتبع إن شاء الله
التوقيع

اللهم أرحم أمي هجرة وأرزقها الفردوس الأعلى
إلى كَم أَنتَ في بَحرِ الخَطايا... تُبارِزُ مَن يَراكَ وَلا تَراهُ ؟
وَسَمتُكَ سمَتُ ذي وَرَعٍ وَدينٍ ... وَفِعلُكَ فِعلُ مُتَّبَعٍ هَواهُ
فَيا مَن باتَ يَخلو بِالمَعاصي ... وَعَينُ اللَهِ شاهِدَةٌ تَراهُ
أَتَطمَعُ أَن تـنالَ العَفوَ مِمَّن ... عَصَيتَ وَأَنتَ لم تَطلُب رِضاهُ ؟!
أَتـَفرَحُ بِـالذُنـوبِ وبالخطايا ... وَتَنساهُ وَلا أَحَدٌ سِواهُ !
فَتُب قَـبلَ المَماتِ وَقــَبلَ يَومٍ ... يُلاقي العَبدُ ما كَسَبَت يَداهُ !

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-14-2011, 07:18 PM
أم حُذيفة السلفية أم حُذيفة السلفية غير متواجد حالياً
اللهم إليكَ المُشتكى ,وأنتَ المُستعان , وبكَ المُستغاث , وعليكَ التُكلان
 




افتراضي




وحيدة بليلك .. يضنيك الحزن
تتذكرين أمنياتك التى لم تتحقق ..
وأحلامك التى لم تكتمل ..

وطموحاتك التى حاولت بلوغها ولم تنجحى ..
,
تفكرين بحالك وحال الآخرين ..

لماذا أنا دونهم افتقد أشياء كثيرة ؟
لماذا أنا محرومة ؟؟
لماذا لا أجد السعادة ؟؟؟

**
إذن تعالى معى قليلا .. فلى معك حديث ..
أتركى الحزن جانبا لحظات .. وأمسكى بيدى .. سأهديك أول مفاتيح السعادة ..

هلا أقبلت ..
التوقيع

اللهم أرحم أمي هجرة وأرزقها الفردوس الأعلى
إلى كَم أَنتَ في بَحرِ الخَطايا... تُبارِزُ مَن يَراكَ وَلا تَراهُ ؟
وَسَمتُكَ سمَتُ ذي وَرَعٍ وَدينٍ ... وَفِعلُكَ فِعلُ مُتَّبَعٍ هَواهُ
فَيا مَن باتَ يَخلو بِالمَعاصي ... وَعَينُ اللَهِ شاهِدَةٌ تَراهُ
أَتَطمَعُ أَن تـنالَ العَفوَ مِمَّن ... عَصَيتَ وَأَنتَ لم تَطلُب رِضاهُ ؟!
أَتـَفرَحُ بِـالذُنـوبِ وبالخطايا ... وَتَنساهُ وَلا أَحَدٌ سِواهُ !
فَتُب قَـبلَ المَماتِ وَقــَبلَ يَومٍ ... يُلاقي العَبدُ ما كَسَبَت يَداهُ !

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-14-2011, 07:28 PM
أم حُذيفة السلفية أم حُذيفة السلفية غير متواجد حالياً
اللهم إليكَ المُشتكى ,وأنتَ المُستعان , وبكَ المُستغاث , وعليكَ التُكلان
 




افتراضي



هلا تذكرت نعم الله عليك قليلا ..
فإذا هي تغْمُرُك منْ فوقِك ومن تحتِ قدميْك
﴿ وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا ﴾

صِحَّةٌ في بدنٍ ، أمنٌ في وطن ، غذاءٌ وكساءٌ ، وهواءٌ وماءٌ ،
لديك الدنيا وأنت ما تشعرين، تملكين الحياةً وأنت لا تعلمُين
﴿ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً﴾



عندك عينان ، ولسانٌ وشفتان، ويدانِ ورجلان

﴿ فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴾

*
*
*
*
*
*

هلْ هي مسألةٌ سهلةٌ أنْ تمشي على قدميْك ، وقد بُتِرتْ أقدامٌ؟!
وأنْ تعتمِدى على ساقيْك ، وقد قُطِعتْ سوقٌ؟!

أحقيقٌ أن تنامى ملء عينيك وقدْ أطار الألمُ نوم الكثيرِ؟!
وأنْ تملأى معدتك من الطعامِ الشهيِّ وأن تكرعى من الماءِ الباردِ
وهناك من عُكِّر عليه الطعامُ ،
ونُغِّص عليه الشَّرابُ بأمراضٍ وأسْقامٍ ؟!

أتريدى في بصرِك وحدهُ كجبلِ أُحُدٍ ذهباً ؟!
أتحبى بيع سمعِك وزن ثهلان فضةَّ ؟!

هل تشتري قصور الزهراءِ بلسانِك فتكونين بكماء ؟!
هلْ تقايضُين بيديك مقابل عقودِ اللؤلؤ والياقوتِ لتكونين قطعاء ؟!
﴿يَعْرِفُونَ نِعْمَتَ اللّهِ ثُمَّ يُنكِرُونَهَا ﴾
*
*
*
*
*
*


إنك في نِعمٍ عميمةٍ وأفضالٍ جسيمةٍ ولكنك لا تدرين ،
تعيشين مهمومة مغمومةً حزينة كئيبة ،

تتفكرين في المفقودِ ولا تشكرين الموجود،
تقهرك الهموم وعندك مفتاحُ السعادة،
وقناطيرُ مقنطرةٌ من الخيرِ والمواهبِ والنعمِ والأشياءِ ،



{ فكّرى واشكرى ..

﴿ وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ ﴾
فكّرى في نفسك ، وأهلِك ، وبيتك ،
وعملِك ، وعافيتِك ، وأصدقائِك ، والدنيا من حولِك ..
هل بعد تشعرين بالحرمان ؟!




. قارنى بين النعم التي عندك والمصائب التي حلت بك لتجدى أن الأرباح أعظم من الخسائر .





التوقيع

اللهم أرحم أمي هجرة وأرزقها الفردوس الأعلى
إلى كَم أَنتَ في بَحرِ الخَطايا... تُبارِزُ مَن يَراكَ وَلا تَراهُ ؟
وَسَمتُكَ سمَتُ ذي وَرَعٍ وَدينٍ ... وَفِعلُكَ فِعلُ مُتَّبَعٍ هَواهُ
فَيا مَن باتَ يَخلو بِالمَعاصي ... وَعَينُ اللَهِ شاهِدَةٌ تَراهُ
أَتَطمَعُ أَن تـنالَ العَفوَ مِمَّن ... عَصَيتَ وَأَنتَ لم تَطلُب رِضاهُ ؟!
أَتـَفرَحُ بِـالذُنـوبِ وبالخطايا ... وَتَنساهُ وَلا أَحَدٌ سِواهُ !
فَتُب قَـبلَ المَماتِ وَقــَبلَ يَومٍ ... يُلاقي العَبدُ ما كَسَبَت يَداهُ !

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-26-2011, 10:07 PM
أم حُذيفة السلفية أم حُذيفة السلفية غير متواجد حالياً
اللهم إليكَ المُشتكى ,وأنتَ المُستعان , وبكَ المُستغاث , وعليكَ التُكلان
 




افتراضي

هل تقضين الليالى والايام والساعات
تجترين أحزانك الماضية
وتسترجعين همومك ا
لسابقة
؟
هل
تشعرين أن حزنك كدوامة تمتصك
فى قسوة فلا تملكين
الفكاك
؟؟


إذن تعالى معى قليلا


*
*



اعلمى أن تذكُّرُ الماضي والتفاعلُ معه واستحضارُه ،
قتلٌ للإرادةِ وتبديدٌ للحياةِ الحاضرةِ..



إن ملفَّ الماضي عند العقلاء يُطْوَى ولا يُرْوى ،
يُغْلَقُ عليه أبداً في زنزانةِ النسيانِ ، يُقيَّدُ بحبالٍ قوَّيةٍ
في سجنِ الإهمالِ فلا يخرجُ أبداً
ويُوْصَدُ عليه فلا يرى النورَ ؛ لأنه مضى وانتهى
لا الحزنُ يعيدُهَ ، ولا الهمُّ يصلحهُ ، لأنُه عدمٌ .



*
*
*


لا تعيشى في كابوس الماضي وتحت مظلةِ الفائتِ ،
أنقذى نفسك من شبحِ الماضي ..
أتريدى رد النهر إلى مَصِبِّهِ .. والشمس إلى مطلعِها !



ذكر اللهُ الأمم وما فعلتْ ثم قال :
﴿ تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ ﴾
انتهى الأمرُ وقُضِي ، ولا طائل
من تشريحِ جثة الزمانِ ، وإعادةِ عجلةِ التاريخ.



*
*
*



إن بلاءنا أننا نعْجزُ عن حاضِرنا ونشتغلُ بماضينا
نهملُ قصورنا الجميلة ، ونندبُ الأطلال البالية ،
ولئنِ اجتمعتِ الإنسُ والجنُّ على إعادةِ ما مضى لما استطاعوا ؛
لأن هذا هو المحالُ بعينه .

*
*

إن الناس لا ينظرون إلى الوراءِ ولا يلتفتون إلى الخلفِ ؛
لأنَّ الرِّيح تتجهُ إلى الأمامِ والماءُ ينحدرُ إلى الأمامِ ،
والقافلةُ تسيرُ إلى الأمامِ ، فلا تخالفى سُنّة الحياة .






انهمكِ في عمل مثمر تنسى همومك وأحزانك .

يُتبع إن شاء الله
التوقيع

اللهم أرحم أمي هجرة وأرزقها الفردوس الأعلى
إلى كَم أَنتَ في بَحرِ الخَطايا... تُبارِزُ مَن يَراكَ وَلا تَراهُ ؟
وَسَمتُكَ سمَتُ ذي وَرَعٍ وَدينٍ ... وَفِعلُكَ فِعلُ مُتَّبَعٍ هَواهُ
فَيا مَن باتَ يَخلو بِالمَعاصي ... وَعَينُ اللَهِ شاهِدَةٌ تَراهُ
أَتَطمَعُ أَن تـنالَ العَفوَ مِمَّن ... عَصَيتَ وَأَنتَ لم تَطلُب رِضاهُ ؟!
أَتـَفرَحُ بِـالذُنـوبِ وبالخطايا ... وَتَنساهُ وَلا أَحَدٌ سِواهُ !
فَتُب قَـبلَ المَماتِ وَقــَبلَ يَومٍ ... يُلاقي العَبدُ ما كَسَبَت يَداهُ !

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
(««عندما, .., مهمومة»»), أوتار, لكم, الحسن, القلب, يعزف, دعوة, على


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator


الساعة الآن 04:13 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.