انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين

العودة   منتديات الحور العين > .:: المنتديات الشرعية ::. > كلام من القلب للقلب, متى سنتوب..؟!

كلام من القلب للقلب, متى سنتوب..؟! دعوة لترقيق القلب وتزكية النفس

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 10-08-2011, 10:36 AM
امة الرحمن/فاطمة امة الرحمن/فاطمة غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

آفات علي الطريق




يا تري الطريق هيكون كده من غير عقبات وآفات ممكن تقابلنا


بالتأكيد لأ


طيب تعالوا نشوف مع بعض يا تري هيه إيه الأفات دي



1_الخوف من وحشة التفرد


هي إن الواحد يبقي خايف يكون لوحده ويبقي حاسس بالغربة


ويبقي خايف يقع لو كان لوحده وياما بيلاقي صد كبير واللي يتريق عليه


واللي يقول عليه متشدد وياما بنشوف كتيييير


طيب تعالوا نشوف بعض السلف قالوا إيه في الموضوع ده


قال بعض السلف : عليك بطريق الهدي ولايضرنك قلة السالكين وإياك

وطرق الضلالة ولايغرنك كثرة الهالكين


ومن سنن الله الكونية أن أهل الحق دائما قلة .. هذا أصل ينبغي ألايفوتك



قال سبحانه (إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَّا هُمْ)


وقال سبحانه وتعالي((وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ )



وعلي العكس بنلاقي وصف الكثرة دايما لأهل الباطل



قال سبحانه : (وَمَا وَجَدْنَا لأَكْثَرِهِمْ مِنْ عَهْدٍ وَإِنْ وَجَدْنَا أَكْثَرَهُمْ لَفَاسِقِينَ)

سورة الأعراف آية 102


وقال سبحانه : (وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ (


وقال سبحانه وتعالي ({وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ}


وقال سبحانه وتعالي (وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ)




فإياك بعد كده تخاف أو تستوحش من الطريق ولا من قلة السائرين معاك


فمعظم الناس هلكت ورجعت للطريق المخالف لما لقيوا الجمهرة الغالبة علي


عكس الطريق أو السير علي جنبات الطريق



**فاثبت إثبت ولا تحزن أبداااا لوكنت لوحدك**




الآفة التانية بقي


فضول الكلام والخلطة


تبقي بتحب تقعد مع الناس كتير وتحب تتكلم معاهم كتير فوق الحاجة


وخد بالك إذا لقيت نفسك بتأنس بالخلق وتستوحش الخلوة فاعلم أنك لا

تصلح لله


يا نهار أبيض يعني أبعد عن الناس


لأ انا مش قولت كده


انا قولت فوق الحاجة


لدرجة كمان تشعر إن حديثك معاهم أحلي من إنك تخلو مع الله


وكمان الإجتماع مع الناس مش بيخلو من الآفات أهون حاجة فيها إنك تتزين

لهم


يعني إيه بقي


يعني تحاول تظهر بأحسن صورة وتحاول تطلع من نفسك صفات ممكن مش

تكون فيك



وقد ذكر عن بعض أهل الحديث أنه قال: "لأن ألقى الشيطان أحب إلي من أن ألقى حذيفة المرعشي، أخشى أن أتزين له فأسقط من عين الله".


الآفة الثالثة هي


النفق المظلم


ممكن يصادفك في طريقك إنت وماشي نفق مظلم متعرفش تميز فيه الطريق من

الطرق الأخري


ولو مش كان معاك مصابيح اليقين ومسالك الطريق عندك معروفة عن غيرها

هتضيع


طيب زي إيه النفق المظلم ده


زي الخلاف بين المسلمين


فلازم يكون معاك منهج صحيح وهو الكتاب والسنة


قال الله سبحانه:

{وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ} (التوبة: 100)


لا بد أن تنتبه إلى:{وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ} فالإحسان: الرؤية، ليس مجرد

الاتباع، و إنما إحسان الاتباع.. والإحسان أن ترى، قال صلى الله عليه وسلم:


"الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه

وده أول مخرج من النفق. ونعتبره المصباح الأول بتاعك



أما النور الثاني المخرج من هذا النفق المظلم فهو إنك متشغلش نفسك بالجدال

والمناقشات والردود


(بَلِ الْإِنسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ)


اعرف طريقك وامضي فيه


وإن كان ولابد إلقي النصيحة وامشي علطول


فخسران أوي اللي يتشغل بالناس عن نفسه


وأخسر منه اللي يتشغل بنفسه عن الله


فلازم تعرف كشافات الطريق ازاي



علشان تخرج من الظلام ده بسلام




باقي الآفة الرابعة وهي جسر علي الطريق


وهي الإبتلاء بإذن الله نتكلم عنها المرة الجاية علشان نتكلم عنها بإستفاضة



رد مع اقتباس
  #12  
قديم 10-19-2011, 01:08 AM
امة الرحمن/فاطمة امة الرحمن/فاطمة غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

الآفة الرابعة زي مااتفقنا هي

جسر علي الطريق (الإبتلاء )


والجسر (الإبتلاء ) ده لازم كله يعبره في كل زمان ومكان مدام هتبقي ماشي في

طريق ربنا

وإنت في طريقك لازم يقابلك الجسر ده

عارف ليه علشان معدنك يظهر


ياتري إنت بتحب ربنا بجد بتعبده علشان هو ربنا وحبه مالك قلبك


ولاياتري لو حصلت حاجة وحشة تنتكس وترجع وتقول ليه يارب وانا عملت


إيه وسويت إيه : (



ربنا قال في كتابه العزيز


{أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (*) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ
مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ} (العنكبوت: 2،3)



لاااااااااازم الإبتلاء



وكل واحد مش زي التاني في الإبتلاء


كل واحد حسب إيمانه



كل مايزيد الإيمان كل مايزيد الإبتلاء


إيه


أيوه


وقد روى الترمذي في ذلك عَنْ مُصْعَبِ بْنِ سَعْدٍ، عَنْ أَبِيهِ قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ

اللَّهِ، أَيُّ النَّاسِ

أَشَدُّ بَلاَءً؟ قَالَ: "الأَنْبِيَاءُ، ثُمَّ الأَمْثَلُ فَالأَمْثَلُ، فَيُبْتَلَى الرَّجُلُ عَلَى حَسَبِ دِينِهِ، فَإِنْ كَانَ دِينُهُ صُلْبًا
اشْتَدَّ بَلاَؤُهُ، وَإِنْ كَانَ فِي دِينِهِ رِقَّةٌ ابْتُلِيَ عَلَى حَسَبِ دِينِهِ، فَمَا يَبْرَحُ الْبَلاَءُ

بِالْعَبْدِ حَتَّى يَتْرُكَهُ


يَمْشِي عَلَى الأَرْضِ مَا عَلَيْهِ خَطِيئَةٌ". قال أبو عيسى الترمذي: هذا حديث

حسن صحيح.


ثانية مش معني الكلام ده الواحد لايزود إيمانه

لأ

يعني مثلا واحد إيمانه يعني لسة في بداية الطريق يبقي الإبتلاء بسيط يكون


قادر إنه يصبر عليه بإذن الله


واحد تاني اللهم بارك إيمانه قوي حب ربنا متملك قلبه


لما يحصل الإبتلاء عارف بيبقي حاسس بلطف ربنا بيه برده ربنا بيربط علي قلبه


لأن إيمانه بالله مش مخليه شايف إنه حاجة وحشة


أو حاسس برحمة ربنا برده في كل وقت



ومن أحب الله رأي كل شئ جميل



ويعلم إن تدابير ربنا كلها خير ليه



وفي كلا الحالتين الإبتلاء بيزيد من قربك من ربنا لأنك بتلجئ لربنا بخطوع



وتذلل أكبر



ومثال لكده لما الراهب قال للغلام اللي كان مؤمن بالله في قصة أصحاب


الأخدود : أنت اليوم أفضل مني وستبتلي وفعلا كان إبتلاءه عظيم سبحان


الله

.. وقيل للشافعي: أحب إليك أن يمكن الرجل أو يبتلى؟ فقال: لا يمكّن حتى يبتلى.





يعني إنت علشان تكون متمكن وتكون قوي لااااااااااازم الإبتلاء مش هتكون


متمكن من غير إبتلاء



ولازم نصبر ونحتسب الأمر عند ربنا ونرضي عن الله لأنه جسر الوصول



أنا مش قصدي الإحباط بالكلام ده



زي ما قولنا



الإبتلاء ليه حكمة جميلة أوي



اممممم طيب إيه هي الحكمة دي



السبب الأول : التنقية

مش أي حد يقول آمنت وبحب ربنا لازم دليل وهو صبره وإحتسابه وعمله


اللي هيصدق علي كده


وعلشان يظهر المسلم المؤمن من المنافق مصداقًا لقوله تعالى: {وَلَقَدْ فَتَنَّا

الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الكَاذِبِينَ} [العنكبوت: 3].



السبب التاني: التربية


فالله يريد لهذه الأمة أن تقود العالمين، وحمل الأمانة بحاجة إلى رجال من نوع

خاص، تمرسوا

على شتى أنواع المصاعب. وقيادة العالمين تحتاج إلى طراز فريد لا يهتز أمام

العواصف ولا


يرضخ أمام الأهوال.


والابتلاء يربي الصف المؤمن فيجعله يُعلي قدر الله ويستهين بأعدائه لأن

الإبتلاء برنامج تدريبي


متدرج للمؤمنين، يرتفع بمستواهم يومًا بعد يوم، وكلما عظمت مهام المؤمن

ازداد بلاؤه فيزداد


إعداده، تمامًا مثل الذهب حين توقد النار من تحته، فإنه سرعان ما يخرج أنقى

مما كان.



السبب الثالث : التزكية


وهي التطهير من الذنوب والخطايا فالابتلاء يُكفر الذنوب ويرفع الدرجات،

وأحيانًا

يحب الله عبدًا ويريد أن يرفعه إلى درجة عالية، وهذه الدرجة لا يبلغها بعمله،

فيكون أن يبتليه


الله يصبر فيبلغ الدرجة العالية.


وقد روى البخاري عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ، وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنِ النَّبِيِّقَالَ: "مَا

يُصِيبُ الْمُسْلِمَ

مِنْ نَصَبٍ وَلاَ وَصَبٍ وَلاَ هَمٍّ وَلاَ حُزْنٍ وَلاَ أَذًى وَلاَ غَمٍّ حَتَّى الشَّوْكَةِ يُشَاكُهَا

إِلاَّ كَفَّرَ اللَّهُ بِهَا مِنْ

خَطَايَاهُ".



يقول ابن القيم:

"وإن تأملت حكمته – سبحانه تعالى – فيما ابتلى به عباده وصفوته بما ساقهم

به إلى أجلّ الغايات، وأكمل النهايات التي لم يكونوا يعبرون إليها إلا على

جسر من الابتلاء والامتحان، وكان ذلك الجسر لكماله كالجسر الذي لا

سبيل لعبورهم إلى الجنة إلا عليه، وكان ذلك الابتلاء والامتحان عين المنحة في

حقهم والكرامة، فصورته صورة ابتلاء وامتحان، وباطنه فيه الرحمة والنعمة،

فكم لله من نعمة جسيمة، ومنّة عظيمة، تجنى من قطوف الابتلاء والامتحان"



لكن مش معني الكلام ده برده نتمني الإبتلاء الرسول عليه الصلاة والسلام

نهانا عن تمني الإبتلاء وطلب منا أن نسأل الله العفو والعافية

لأن الإنسان ممكن ميقدرش يستحمله

طيب هو الإبتلاء ده ليه خصائص ومميزات

اه ليه

زي ما المسلم علطول ودائم علي عبادة ما

:{قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}


زي كده الإبتلاء يكون شعوره إتجاهه ، يدوم معه في كل حركاته وسكناته،

لغاية ما تبقي نية الإبتلاء دي علطول معاك محتسب أجرها عند السميع البصير

{الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ (*) وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ} (الشعراء: 218- 219)


والجسر ده مش سهل جسر خطير لأن كثير من السالكين قواهم ضعفت


ورجعوا وتركوا الطريق




طيب في كمان جسر خطير وإبتلاء قوي هو نفسك !!!

النفس دي جبل عظيم اوي وشاق في طريق السير الي الله


وطبعا لازم تصعد الجبل ده لأخره


ولكن ممكن صعود الجبل ده يكون شاق وممكن يكون سهل وإنه يسير على من


يسّره الله عليه.


والجبل ده بقي مليان بالعواقع لكن متخافش إحنا معانا مصابيح


فاكرين الزاد اللي قولنا عليه


الزاد ده هي المصابيح اللي هتنورلك الطريق وهتخليه سهل بإذن الله


عرفت فايدة الزاد لو بنيته صح هترتاح جدااااااا


للأسف لو مش جهزت الزاد ده كويس العوائق دي هتقضي عليك


ده إيه وكمان الشيطان يجي يقولك الجبل ده صعب ويخوفك منه بقي ده حاجة


مفيش منها إتنين ده انت هتموت مش هتقدر تعمل كل اللي نفسك فيه


ده حاجة خنيقة

فتضعف عزيمتك فترجع للأسف

لكن المعصوم من عصمه الله

وكل ما ترتقي في الجبل ده كل ماتزيد صيحات المخوف وتحذيره

ولكن لوتخطيت مخاوفه وتحذيراته دي وبلغت جزء كويس من الجبل ده كل

المخاوف هتتحول لأمن ويبقي المسير سهل جدا وعوارض الطريق وعقباته

هتزال مش هتبقي حاسس بيها أصلا

وهيلاقي طريق جميل جداااا وعليه الأعلام وفيه الإقامات وده لركب الرحمن

فبين العبد وبين السعادة والفلاح: قوة وعزيمة، وصبر ساعة وشجاعة نفس،

وثبات قلب، والفضل بيد الله يؤتيه من يشاء. والله ذو الفضل العظيم"


فالنفس نعوذبالله منها أمارة بالسوء بتدعوك للمهالك طامحة للشهوات


علشان كده هي برده جسر لازم نتخطاه


** جاء رجل إلى أبي علي الدقاق، فقال: قد قطعت إليك مسافة، فقال: " ليس

هذا الأمر بقطع المسافات، فارق نفسك بخطوة وقد حصل لك مقصود

"ا.هـ , لو عرفت منك نفسك التحقيق لسارت معك في أصعب مضيق،

لكنها ألفت التفاتك، فلما طلبت قهرها فاتك، هلا شددت الحيازم، وقمت

قيام حازم، وفعلت فعل عازم، وقطعت على أمر جازم، تقصد الخير ولكن ما

تلازم



لاااااااااازم تعبر جسر نفسك شهواتها .. ملزاتها.. وآمالها لازم تعبر مرحلة

"نفسي وما تشتهي"علشان توصل عن طريق جسر نفسك لما يرضي ربك



ويزيدك بصيرة في الأمر


قول ابن القيم – رحمه الله في طريق الهجرتين:

"وكلما سكنت نفسه من كلال السير ومواصلة الشد والرحيل، وعدها قرب

التلاقي وبرد العيش عند الوصول، فيحدث لها ذلك نشاطا وفرحا وهمة. فهو

يقول: يا نفس أبشري فقد قرب المنزل ودنا التلاقي، فلا تنقطعي في الطريق

دون الوصول، فيحال بينك وبين منازل الأحبة، فإن صبرت وواصلت السير

وصلت حميدة مسرورة جزلة، وتلقتك الأحبة بأنواع التحف والكرامات،

وليس بينك وبين ذلك إلا صبر ساعة، فإن الدنيا كلها لساعة من ساعات

الآخرة، وعمرك درجة من درج تلك الساعة، فالله الله لا تنقطعي في المفازة،

فهو – والله – الهلاك والعطب لو كنت تعلمين



فلو تعبت ذكرها بالأحباب والكرمات اللي هتتنعم بيها وخوفها بالأعداء اللي

خلفها والعذاب والإهانه وأنواع البلاء


فلو رجعت هترجع لأعدائها


ولو كملت المسير هتروح لأحبابها


ولووقفت أعدائها هيوصلوا ليها


فلازم تختار حاجة من التلاتة


وخلي سائق نفسك حديث الأحبة

وهاديها ودليلها معرفتهم

غذاءها وشرابها ودواءها وصدق ودادهم وحبهم


ومتخافش لو كنت لوحدك ومش يغرك كثرة الهالكين



قولها خلاص هانت هانت وانا الكسبان بإذن الله



فيا قرة عين اللي يعمل كده ويا فرحته لما يقول {قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ

قَوْمِي يَعْلَمُونَ (*) ِبمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ} (يس: 26-27)


ومش تستوحش بطء سير النفس وكثافة طبعها لما تدمن السير وتواظب عليه


هتوصل للمنزل وهتذوب كل الخبائث والأدران


فهتظهر الهمة وهتتحول الوحشة لأنس


هذا هو جسر النفس.. البلاء الأكبر.. والعائق الأشد.. يشبه الجسر

المعلق الذي لا جوانب له يستند عليها السائر... فهو خطر جدا لابد

عند المرور عليه من التركيز والهدوء.. والتيقظ والانتباه لكل

حركة يد ونقلة رجل.. وإلا.. فالسقوط



إنتظرونا المرة القادمة بإذن الله في إستراحة علي الطريق وهنعرف بإذن الله

هنريح إمتي وفين بالظبط


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
:..حلقات, لمسح, لربنا, ياليت, جدا:..تابعــونا, فيه, إزاااي, طريقي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 04:15 PM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.