انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين


القرآن الكريم [أفلا يتدبرون القرءان أم على قلوبٍ أقفالها] .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-07-2010, 04:01 PM
ام الفرسان السلفية ام الفرسان السلفية غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




Icon15 {{ صفات عباد الرحمن من سورة الفرقان }}

 

{{ صفات عباد الرحمن من سورة الفرقان }}







قال الله تعالى:"وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاماً
وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّداً وَقِيَاماً
وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَاماً
إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَاماً...
وَالَّذِينَ لا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَاماً
وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآياتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمّاً وَعُمْيَاناً
وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً أُولَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلاماً خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً" (الفرقان:63-76).

في هذه الآيات الكريمات من خواتيم سورة الفرقان، يصف الله عز وجل أحوال عباده الذين شرفهم بنسبهم إليه.














أوصاف عباد الرحمن كما في الآيات:






1- أولا هذه الأوصاف أنهم يمشون على الأرض هونا:


"وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً"

أي: بسكينه ووقار وتواضع وبغير تجبر ولا استكبار، وليس المقصود أنهم يمشون كالمرضى تضعفا ورياء،
فقد كان صلى الله عليه وسلم إذا مشى فكأنما ينحط من صبب، وكأنما الأرض تطوى له، وقد كره السلف المشي بتضعف وتصنع..










2-وثانيا صفاتهم:


أنهم "وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاماً"

أي: إذا سفه عليهم الجهال بالقول السيئ لم يردوا عليهم بمثله، بل يصفحون ولا يقولون إلا خيراً كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تزيده شدة الجاهل إلا حلما.
وللنبي صلى الله عليه وسلم مشاهد كثيرة في حلمه على الناس وفي دفع السيئة منهم بالحلم منه صلى الله عليه وسلم
فيقابل السيئة بالحسنة،
ففي الحديث المتفق عليه عن أبي هريرة رضي الله عنه
أن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم يتقاضاه فأغلظ له،
فهم به أصحابه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
"دعوه فإن لصاحب الحق مقالاً".
















3- وصفتهم الثالثة:


أنهم "وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّداً وَقِيَاماً"

فأخبر الله سبحانه وتعالى عن عبادة أن ليلهم خير ليل،
فقال سبحانه وتعالى: "وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّداً وَقِيَاماً" وكما قال تعالى: "كَانُوا قَلِيلاً مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ" (الذاريات:17، 18)
وأشار سبحانه وتعالى في قوله: "لِرَبِّهِمْ" إلى إخلاصهم فيه ابتغاء وجهه الكريم.
وعن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم "كان ينام أول الليل، ويقوم آخره فيصلي" متفق عليه.

وروى مسلم عن جابر رضي الله عنه قال: سئل رسول الله صلى
الله عليه وسلم أي الصلاة أفضل؟ فقال: "طول القنوت".
والدعاة إلى الله أحوج ما يكون إلى وقوف في جوف الليل
وسجود طويل بين يدي الله لتصفو منهم النفوس وتطهر
منهم القلوب فيصيرون أهلا لتلقى الأمانة وأداء التبعة.














4- وصفتهم الرابعة:

"وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَاماً"
فهم وجلون مشفقون من عذاب الله عز وجل ،
خائفون من عقابه،
"إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَاماً" أي: ملازما دائما.
ولهذا قال الحسن البصري: كل شيء يصيب ابن آدم ويزول عنه فليس بغرام، وإنما الغرام اللازم ما دامت الأرض والسماوات.

فخوف الدعاة إلى الله غير نظرتهم للأهداف، وغير طموحهم ورجائهم،
فلا رجاء لهم في الدنيا غير رجاء الخائفين،
ولا استقرار لهم في المتاع، ولا هم يتلذذون بلذات الدنيا..













5-وصفتهم الخامسة:


"وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَاماً" أي: ليسوا بمبذرين في إنفاقهم، فيصرفون فوق الحاجة، ولا بخلاء على أهليهم فيقصرون في حقهم ..
وقال الحسن البصري: ليس في النفقة في سبيل الله سرف،
وروى مسلم عن أبي عبد الرحمن ثوبان بن بجدد مولى
رسول الله صلى الله عليه وسلم " أفضل دينار ينفقه الرجل
دينار ينفقه على عياله، ودينار ينفقه على دابته في سبيل الله،
ودينار ينفقه على أصحابه في سبيل الله.












6- وصفتهم السادسة:

"وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً"(الفرقان:68).

روى البخاري في الجامع الصحيح عن عبد الله بن مسعود
رضي الله عنه قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم
أي الذنب أكبر؟
قال: "أن تجعل لله أنداداً وهو خلقك" قال: ثم أي؟
قال: "أن تقتل ولدك خشية أن يطعم معك" قال: ثم أي؟
"أن تزاني حليلة جارك" قال عبد الله وأنزل الله تصديق ذلك "وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ" الآية.













7- وصفتهم السابعة التوبة:


"إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً" (الفرقان: من الآية70).

روى أبو بكر الصديق رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم
قال: ما من رجل يذنب ذنبا ثم يقوم فيتطهر ثم يصلى ثم يستغفر الله إلا غفر الله له ..
ثم قرأ صلى الله عليه وسلم هذه الآية "وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ"
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-14-2010, 09:35 AM
*أم مريم* *أم مريم* غير متواجد حالياً
مهتمة بقسم القرآن الكريم وفروعه .
 




افتراضي

نسأل الله تعالى أن يرزقنا هذه الصفات التي بها نرتقي لهذه المنزلة العالية

فما اجمل لقب ( عباد الرحمن )

بوركتِ اختي على هذه المشاركة الرائعة

وجعلها ربي في ميزان حسناتك

اللهم آمين
التوقيع



اللهم جاز معلمتنا الخير عنا خيرا واسكنها الفردوس الأعلى من الجنة يارب

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-17-2010, 05:22 PM
ام الفرسان السلفية ام الفرسان السلفية غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
من, الرحمن, الفرقان, صفات, سورة, عباد, {{, }}


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 10:51 PM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.