انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين

العودة   منتديات الحور العين > .:: المنتديات الشرعية ::. > ملتقيات علوم الغاية > عقيدة أهل السنة

عقيدة أهل السنة يُدرج فيه كل ما يختص بالعقيدةِ الصحيحةِ على منهجِ أهلِ السُنةِ والجماعةِ.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-16-2008, 03:52 PM
الأثرية الأثرية غير متواجد حالياً
عضو فعال
 



Islam ( اللهم إني لا أسألك رد القضاء ولكن أسألك اللطف فيه ) هل هذا دعاء صحيح ؟؟!!

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وكفى ، والصلاة والسلام على عبده الذي اصطفى ، وعلى آله وأصحابه ، ومن تبعهم بإحسان واقتفى آثارهم واهتدى .

يقول صلى الله عليه وسلم : " لا يرد القضاء إلا الدعاء ، ولا يزيد في العمر إلا البر " صحيح الترغيب والترهيب (1639 ) .
وقال أيضاً : " إن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل ؛ فعليكم ـ عباد الله ! ـ بالدعاء " صحيح الترغيب والترهيب ( 1634 ) .

وهاهنا سؤال قد يرد على الأذهان ؛ وهو : هل يجوز للمسلم أن يدعو بهذا الدعاء : " اللهم إني لا أسألك ردَّ القضاء ، ولكني أسألك اللطف فيه " ؟!
وهذا الدعاء نسمعه من كثير من الناس ، ونراه مكتوبا على كثير من السيارات ، ويكتب في البيوت ، فهل يجوز للمسلم أن يدعو بهذا الدعاء ؟

والجواب : أن هذا الدعاء خطأ ، مخالف للكتاب والسنة ؛ وذلك لأن الله شرع لنا أن نسأله ردَّ القضاء ، والرسول صلى الله عليه وسلم علمنا وأخبرنا أنه يجوز للمسلم أن يسأل الله ردَّ القضاء :
قال تعالى : { قل أعوذ برب الفلق من شر ما خلق }
فأنت في ذلك تستعيذ بالله من شر القضاء .
وقال صلى الله عليه وسلم : " اللهم إني أعوذ بك من درك الشقاء ، وسوء القضاء " رواه مسلم .
وقال صلى الله عليه وسلم : ـ في دعاء القنوت المعروف ـ : " اللهم اهدني فيمن هديت .." إلى أن قال : " وقني شر ما قضيت " صحيح الترمذي 1/144 .
وقد سبق أن ذكرنا أن النبي صلى الله عليه وسلم يقول : " لا يرد القضاء إلا الدعاء " ، وفي لفظ : " لا يرد القدر إلا الدعاء " .

فيجوز للمسلم أن يدعو الله عز وجل أن يقيه شر القضاء ، وأن يدعو الله عز وجل برد القضاء .
إذن : لا يجوز الدعاء بقولنا : " اللهم إنا لا نسألك رد القضاء .. " إلخ ، ولا ينبغي للمسلم أبدا أن يتلفظ به .

أنواع الدعاء
والدعاء نوعان : النوع الأول : دعاء العبادة . والنوع الثاني : دعاء المسألة .
** أما النوع الأول ـ وهو دعاء العبادة ـ :
فهو طلب الثواب من الله تعالى بالأعمال الصالحة ، بجميع أنواعها الظاهرة والباطنة ، من الأقوال والأفعال والنيات والتروك ، التي تملأ القلوب بعظمة الله وجلاله ، أي : أن العبد يتعبد لله ؛ طلبا لثوابه ، وخوفا من عقابه .
وهذا الدعاء لا يكون إلا لله عز وجل . فمن صرف هذا الدعاء لغير الله تبارك وتعالى ؛ فقد كفر كفراً أكبر ، وخرج عن ملة الإسلام .
وهذا الدعاء ـ وهو العبادة ـ هو الذي يقول الله تبارك وتعالى فيه :
{ وقال ربكم ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين } غافر60 .
وهو الذي قال الله فيه : { قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين ، لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين } الأنعام 162-163 .
** أما النوع الثاني ـ وهو دعاء المسألة ـ :
فهو دعاء الطلب ؛ أي : طلب ما ينفع الداعي من جلب نفع ، أو كشف ضر ؛ وهذا الدعاء ـ وهو دعاء المسألة ـ فيه تفصيل :
أولاً : إذا صدر من عبد لمثله من المخلوقين ـ وهو قادر حي حاضر ـ فليس بشرك ، ولا حرج فيه ، كقولك لشخص ما : اسقني ماءً ، أو أعطني طعاماً ، أو نحو ذلك .
ولهذا قال صلى الله عليه وسلم : " من سأل بالله فأعطوه ، ومن استعاذ بالله فأعيذوه ، ومن دعاكم فأجيبوه ، ومن صنع إليكم معروفاً فكافئوه ، فإن لم تجدوا ما تكافئونه ؛ فادعوا له حتى تروا أنكم قد كافأتموه " صحيح أبي داوود 1468 .
ثانياً : إذا صدر هذا الدعاء ـ وهو دعاء المسألة ـ من شخص إلى مخلوق آخر من مخلوقات الله ـ أياً كان هذا المخلوق ـ وطلب منه ما لا يقدر عليه إلا الله وحده : فهذا مشرك كافر ؛ سواءً كان هذا المدعو حياً أو ميتاً أو حاضراً أو غائباً ، كمن يقول : يا سيدي فلان ! اشف مريضي .
يا سيدي فلان ! ردَّ غائبي . يا سيدي فلان ! مدد مدد !
يا سيدي فلان ! أعطني ولداً .
فهو يطلب من الميت أو الحي ما لا يقدر عليه إلا الله ، فهذا شرك أكبر ؛ لأن الله عز وجل قال لرسوله صلى الله عليه وسلم : { ولا تدع من دون الله ما لا ينفعك ولا يضرك فإن فعلت فإنك إذاً من الظالمين ، وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يردك بخير فلا رادَّ لفضله يصيب به من يشاء من عباده وهو الغفور الرحيم } يونس 106-107 .
وقال تعالى : { إن الذين تدعون من دون الله عبادٌ أمثالكم فادعوهم فليستجيبوا لكم إن كنتم صادقين } الأعراف 194 .
وقال تعالى : { يدعوا من دون الله ما لا يضره وما لا ينفعه ذلك هو الضلال البعيد ، يدعوا لَمَن ضره أقرب من نفعه لبئس المولى ولبئس العشير } الحج 12-13 .
وقال تعالى : { ذلكم الله ربكم له الملك والذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير ، إن تدعوهم لا يسمعوا دعائكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ولا ينبئك مثل خبير } فاطر13-14 .
فلا يجوز للمسلم أن يدعو غير الله ، وأن يسأل غير الله فيما لا يقدر عليه إلا الله .

منقول بتصرف بسيط : من كتاب الجامع في الدعاء النافع للشيخ أبو إسلام ( صالح بن طه عبد الواحد ) .

التعديل الأخير تم بواسطة أبو عمر الأزهري ; 08-07-2008 الساعة 07:49 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-16-2008, 09:49 PM
أم اليسر السلفية أم اليسر السلفية غير متواجد حالياً
عضو مميز
 




افتراضي

جزاكم الله خيراً أختي الغالية
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-16-2008, 10:59 PM
الوليد المصري الوليد المصري غير متواجد حالياً
مراقب عام
 




افتراضي

جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-17-2008, 06:07 PM
أم البراء أم البراء غير متواجد حالياً
.:: لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ::.
 




افتراضي

جزاكى الله خيرا اختى الحبيبه الأثريه
وجعلها فى ميزان حسناتك
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-18-2008, 12:08 AM
الأثرية الأثرية غير متواجد حالياً
عضو فعال
 



افتراضي

ولكم بالمثل وزيادة ، وجزاكم الله خيرا ، وبارك فيكم وفي علمكم ، وعملكم الصالح ، وجعلكم الله من الهداة المهتدين .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01-18-2008, 11:50 PM
أبو مصعب السلفي أبو مصعب السلفي غير متواجد حالياً
الراجي سِتْر وعفو ربه
 




افتراضي

جزاكم الله خيراً
..
التوقيع

قال الشاطبي في "الموافقات":
المقصد الشرعي من وضع الشريعة إخراج المُكَلَّف عن داعية هواه, حتى يكون عبداً لله اختيارًا, كما هو عبد لله اضطراراً .
اللـــه !! .. كلام يعجز اللسان من التعقيب عليه ويُكتفى بنقله وحسب .
===
الذي لا شك فيه: أن محاولة مزاوجة الإسلام بالديموقراطية هى معركة يحارب الغرب من أجلها بلا هوادة، بعد أن تبين له أن النصر على الجهاديين أمر بعيد المنال.
د/ أحمد خضر
===
الطريقان مختلفان بلا شك، إسلام يسمونه بالمعتدل: يرضى عنه الغرب، محوره ديموقراطيته الليبرالية، ويُكتفى فيه بالشعائر التعبدية، والأخلاق الفاضلة،
وإسلام حقيقي: محوره كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأساسه شريعة الله عز وجل، وسنامه الجهاد في سبيل الله.
فأي الطريقين تختاره مصر بعد مبارك؟!
د/أحمد خضر

من مقال
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 01-19-2008, 12:57 AM
أبو سليمان1 أبو سليمان1 غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي

جزلك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 01-19-2008, 12:31 PM
الأثرية الأثرية غير متواجد حالياً
عضو فعال
 



افتراضي

وإياكم ، ولكم بمثل ما دعوتم لي وزيادة .
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 02-01-2008, 05:42 PM
أم حبيبة السلفية أم حبيبة السلفية غير متواجد حالياً
« عَفَا الله عنها »
 




افتراضي الله المستعان


جزاكِ الله خيرا أختى الحبيبة الأثرية
وباركِ الله لكِ
:a7bak:
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 02-04-2008, 04:06 AM
ابو حسام أشرف ابو حسام أشرف غير متواجد حالياً
عضو جديد
 



افتراضي

:110:

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 05:58 AM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.