انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين
اعلانات


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-03-2011, 02:20 PM
نصرة مسلمة نصرة مسلمة غير متواجد حالياً
" مزجت مرارة العذاب بحلاوة الإيمان فطغت حلاوة الإيمان "
 




Icon15 أقبلتَ يا زينَ الشهور.

 

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أقبلتَ يا زينَ الشهور
محمد بن مشعل العتيبي.

بالحبِّ نستقبلُه، وبعاطِر التحيَّات نحييه، وبأشْواق الفُؤاد نَلقاه، فله في النَّفس مكانةٌ، وفي حَنايا الفؤاد منزلةٌ.
مَرْحَبًا أَهْلاً وَسَهْلاً بِالصِّيَامْ
يَا حَبِيبًا زَارَنَا فِي كُلِّ عَامْ

قَدْ لَقِينَاكَ بِحُبٍّ مُفْعَمٍ
كُلُّ حُبٍّ فِي سِوَى الْمَوْلَى حَرَامْ




إنَّه رمضان، زينُ الشهور، وبدْر البُدور، إنَّه درَّة الخاشعين، ومِعراج التالين، وحبيبُ العابِدين، وأنيسُ الذَّاكرين، وفُرصة التائبين، إنَّه مَدرَجُ أولياء الله الصالحين إلى ربِّ العالمين.

مع بُزوغ أوَّل ليلةٍ من لياليه، تخفق القُلوب، وتتطلَّع النُّفوس، إلى ذلك النِّداء الرباني الخالد: "يا باغِيَ الخيرِ أقبلْ، ويا باغِيَ الشرِّ أقصرْ".

فيا لله ما أجمَلَه من نداءٍ، يفرَحُ به المؤمنون، ويستَبشِرُ به المتَّقون، فيَعمُرون المساجد، ويُقبِلون على القُرآن، ويتلذَّذُون بِمُناجاة الرحمن، ويتصدَّقون على المساكين، ويَؤمُّون البيت الحرام مُعتَمِرين ومُصلِّين.

العيون تدمَعُ، والقلوب تخشَعُ، والرِّقاب لربها تخضَعُ، تختَلِطُ دُموع التائبين بلذَّة الخاشعين، وتمتَزِج تِلاوات التالين بدَوِيِّ الذاكرين، فترسم في الدنيا أبهى حلَّةٍ، وأجمل صورةٍ، تسطر معنى وجمال الحياة بطاعة الله.

إنَّه رمضان، يُبشِّرنا فيه الحبيبُ - صلَّى الله عليه وسلَّم - فيقول: ((إذا جاءَ رمضانُ فُتحتْ أبوابُ الجنَّة، وغُلقتْ أبوابُ النار، وصُفدتِ الشياطين))؛ متفق عليه.

إنَّه رمضان، قد ادَّخَر الله لك أجرَ صيامه وسيَجزِيك به، فما ظنُّك بصاحب الكرَم والجُود - جلَّ جلالُه - إذا ادَّخَر لك شيئًا؟!

يقولُ - صلَّى الله عليه وسلَّم - مخبرًا عن ربِّ العالمين: ((كلُّ عملِ ابن آدَم له، إلا الصوم فإنَّه لي وأنا أجزي به))؛ رواه البخاري.

إنَّه رمضان، يشفَعُ لك يوم القيامة؛ قال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((الصيام والقُرآن يَشفَعان للعبد يومَ القيامة)).

إنَّه رمضان، إذا صُمت نهارَه وقُمت ليلَه غفَر الله لك ما تقدَّم من ذنبك؛ قال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((مَن صام رمضانَ إيمانًا واحتِسابًا غُفِرَ له ما تقدَّم من ذنبه))؛ متفق عليه، وقال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((مَن قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غُفِرَ له ما تقدَّم من ذنبه))؛ متَّفق عليه.

إنَّه شهر القُرآن؛ فيه نزَل، وفيه أعظَمُ ليلة يترقَّبُها المؤمنون، وهي ليلة القدر.

إنَّه حبيب المتَّقين، فقد كان سيِّد المتَّقين - صلَّى الله عليه وسلَّم - يهتمُّ به، فكانت له أحوالٌ أخرى مع رمضان؛ فقد كان - صلَّى الله عليه وسلَّم - يعرض القرآن على جبريل - عليه السلام - في كلِّ ليلةٍ، وكان - صلَّى الله عليه وسلَّم - أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان، وكان يعتَكِفُ العشر، ويُكثِر من الذِّكر.

وكذلك أئمَّة السَّلَفِ من بعده - صلَّى الله عليه وسلَّم.

فقد كان ابن عمر - رضي الله عنهما - لا يُفطِر في رمضان إلا مع اليتامى والمساكين، وقال نافع: "كان ابن عمر - رضي الله عنهما - يقومُ في بيته في شهر رمضان، فإذا انصَرَفَ الناس من المسجد أخَذ إداوةً من ماءٍ ثم يخرج إلى مسجد رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - ثم لا يخرُج منه حتى يُصلِّي فيه الصبح".

وكان مالك بن أنس إذا دخل رمضان يفرُّ من الحديث ومُجالَسة أهْل العلم ويُقبِل على تلاوة القُرآن من المصحف.
وكان سفيان الثوري إذا دخَل رمضان ترَك جميعَ العباد وأقبَل على قِراءة القُرآن.
وكان سعيد بن جبير يختم القُرآن في كلِّ ليلتين.
وكان محمد بن شهاب الزهري إذا دخَل رمضان فإنَّما هو تلاوة القُرآن وإطعام الطَّعام.

فَحَيَّهَلاً إِنْ كُنْتَ ذَا هِمَّةٍ فَقَدْ
حَدَا بِكَ حَادِي الشَّوْقِ فَاطْوِ الْمَرَاحِلاَ

وَقُلْ لِمُنَادِي حُبِّهِمْ وَرِضَاهُمُ
إِذَا مَا دَعَا لَبَّيْكَ أَلْفًا كَوَامِلاَ

وَلاَ تَنْظُرِ الأَطْلاَلَ مِنْ دُونِهِمْ فَإِنْ
نَظَرْتَ إِلَى الأَطْلاَلِ عُدْنَ حَوَائِلاَ

وَلاَ تَنْتَظِرْ بِالسَّيْرِ رُفْقَةَ قَاعِدٍ
وَدَعْهُ فَإِنَّ الشَّوْقَ يَكْفِيكَ حَامِلاَ

وَخُذْ مِنْهُمُ زَادًا إِلَيْهِمْ وَسِرْ عَلَى
طَرِيقِ الْهُدَى وَالفَقْرِ تُصْبِحُ وَاصِلاَ

وَأَحْيِ بِذِكْرَاهُمْ سَرَاكَ إِذَا وَنَتْ
رِكَابُكَ فَالذِّكْرَى تُعِيدُكَ عَامِلاَ

وَإِمَّا تَخَافَنَّ الْكَلاَلَ فَقُلْ لَهَا
أَمَامَكِ وِرْدُ الوَصْلِ فَابْغِ الْمَنَاهِلاَ

وَخُذْ قَبَسًا مِنْ نُورِهِمْ ثُمَّ سِرْ بِهِ
فَنُورُهُمُ يَهْدِيكَ لَيْسَ الْمَشَاعِلاَ

وَحَيَّ عَلَى جَنَّاتِ عَدْنٍ بِقُرْبِهِمْ
مَنَازِلِكَ الأُولَى بِهَا كُنْتَ نَازِلاَ

وَلَكِنْ سَبَاكَ الكَاشِحُونَ لِأَجْلِ ذَا
وَقَفْتَ عَلَى الأَطْلاَلِ تَبْكِي الْمَنَازِلاَ

فَدَعْهَا رُسُومًا دَارِسَاتٍ فَمَا بِهَا
مَقِيلٌ فَجَاوِزْهَا فَلَيْسَتْ مَنَازِلاَ

وَقُلْ سَاعِدِي يَا نَفْسُ بِالصَّبْرِ سَاعَةً
فَعِنْدَ اللِّقَا ذَا الكَدِّ يُصْبِحُ زَائِلاَ

فَمَا هِيَ إِلاَّ سَاعَةٌ ثُمَّ تَنْقَضِي
وَيُصْبِحُ ذَا الأَحْزَانِ فَرْحَانَ جَاذِلاَ




هذا رمضانُ قد أقبل، فاحرِصْ فيه على صَلاةٍ خاشعة، وعُمرة مُتقنة، وصَدَقةٍ على مسكين، وترنُّم بآيات الكتاب، واعتكافٍ في المسجد، وتفطيرٍ للصائمين، وتلمُّسٍ لاحتياجات الفقراء والمساكين، تنقَّلْ من حالٍ إلى حالٍ حتى تَشعُرَ بلذَّة رمضان.


رابط الموضوع: http://www.alukah.net/Spotlight/1121/33624/#ixzz1TxJhMyfh
التوقيع

ياليتني سحابة تمر فوق بيتك أمطرك بالورود والرياحين
ياليتني كنت يمامة تحلق حولك ولاتتركك أبدا

هجرة







رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-04-2011, 06:39 PM
أشرف أمير عسران أشرف أمير عسران غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي أقبلتَ يا زينَ الشهور

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد أمتعتنا بهذا المقال , والله لقد سرح خيالي فيه مع سيد الأنام , والصحابة الكرام والتابعين رضي الله عنهم أجمعين

كل عام وأنتم بخير وأعاننا الله وإياكم على الصيام والقيام وتلاوة القرآن
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-05-2011, 01:29 PM
نصرة مسلمة نصرة مسلمة غير متواجد حالياً
" مزجت مرارة العذاب بحلاوة الإيمان فطغت حلاوة الإيمان "
 




افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أشرف أمير عسران مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



كل عام وأنتم بخير وأعاننا الله وإياكم على الصيام والقيام وتلاوة القرآن
و عليكم السلام و رحمة الله وبركاته
اللَّهم آمين
كل عامٍ و أنتم إلى الله أقرب.
التوقيع

ياليتني سحابة تمر فوق بيتك أمطرك بالورود والرياحين
ياليتني كنت يمامة تحلق حولك ولاتتركك أبدا

هجرة







رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-08-2011, 04:39 PM
أم سُهَيْل أم سُهَيْل غير متواجد حالياً
" منْ أراد واعظاً فالموت يكفيه "
 




افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ماشاء الله

مقال نافع ماتع

بارك الله فيكِ صديقتي ونفع بكِ


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-17-2011, 12:13 AM
نصرة مسلمة نصرة مسلمة غير متواجد حالياً
" مزجت مرارة العذاب بحلاوة الإيمان فطغت حلاوة الإيمان "
 




Smile

جزاك الله خيرًا صديقتي.
التوقيع

ياليتني سحابة تمر فوق بيتك أمطرك بالورود والرياحين
ياليتني كنت يمامة تحلق حولك ولاتتركك أبدا

هجرة







رد مع اقتباس
  #6  
قديم 07-01-2012, 06:01 PM
نصرة مسلمة نصرة مسلمة غير متواجد حالياً
" مزجت مرارة العذاب بحلاوة الإيمان فطغت حلاوة الإيمان "
 




افتراضي

سبحان الله

اللهم بلغنا رمضان و أعنا فيه على الصيام والقيام
التوقيع

ياليتني سحابة تمر فوق بيتك أمطرك بالورود والرياحين
ياليتني كنت يمامة تحلق حولك ولاتتركك أبدا

هجرة







رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07-01-2012, 09:33 PM
أشرف أمير عسران أشرف أمير عسران غير متواجد حالياً
عضو فعال
 




افتراضي أقبلت يازين الشهور

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اللهم بلغنا رمضان وأعنا فيه على الصيام والقيام
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أقبلتَ, الشهور., يا, زينَ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 06:19 PM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.