نسألكم الدعاء بالشفـــــاء العاجــــل لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لتدهور حالتها الصحية ... نسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيها ... اللهم آمـــين
اعلانات


موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-14-2009, 03:20 PM
رشيد محب الله رشيد محب الله غير متواجد حالياً
عضو جديد
 




3agek13 ماهو حكم طلاق الزوجة وهى غائبة

 

السلام عليكم ورحمةالله وبركاته


المرجو منكم الا جابة فالا مر لا




يحتمل الا نتظار







نشب خلاف بينى وبين زوجتى فى دار اخى






ولما اردت المغادرة اعترضت زوجتى الطريق








ومنعتنى من الخروج لكنى قمت بدفعها تم خرجت







فعندما ركبت سيارة احد الا صدقاء اعترضت







طريقنا مرة اخرى بتهور .مما جعلنى انزل من








السيارة وانا فى اشد الغضب فتوجهت الى دار







اخى و عندما فتح اخى الباب قلت له ...







ان زوجتى علي حرام كامى





انها طالق بالتلا ت اى انه طلا ق لا رجعة فيه




قلت هده الكلما ت وانا فى اشد الغضب





مع العلم انها لم تكن حاضرة ...وهى تمر بفترة






دم الحيض ...فا نا اسئل هل طلاقى لها يعد صحيح





افتونى ارجوكم فانى اب ل 3 اطفال




والله على ما اقول شهيد وجزا كم الله خيرا
  #2  
قديم 03-14-2009, 03:43 PM
أبو مصعب السلفي أبو مصعب السلفي غير متواجد حالياً
الراجي سِتْر وعفو ربه
 




افتراضي

وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
أبشر يارعاك الله
كلمتُ الشيخ, وسيقوم بكتابة الإجابة اليوم إن شاء الله
ولكن رجاء منك -حفظكَ الله- أن تتواصل معنا عبر هذا القسم الإقتراحات والطلبات
وفقنا الله وإياك لمراضيه
والحمد لله
..
التوقيع

قال الشاطبي في "الموافقات":
المقصد الشرعي من وضع الشريعة إخراج المُكَلَّف عن داعية هواه, حتى يكون عبداً لله اختيارًا, كما هو عبد لله اضطراراً .
اللـــه !! .. كلام يعجز اللسان من التعقيب عليه ويُكتفى بنقله وحسب .
===
الذي لا شك فيه: أن محاولة مزاوجة الإسلام بالديموقراطية هى معركة يحارب الغرب من أجلها بلا هوادة، بعد أن تبين له أن النصر على الجهاديين أمر بعيد المنال.
د/ أحمد خضر
===
الطريقان مختلفان بلا شك، إسلام يسمونه بالمعتدل: يرضى عنه الغرب، محوره ديموقراطيته الليبرالية، ويُكتفى فيه بالشعائر التعبدية، والأخلاق الفاضلة،
وإسلام حقيقي: محوره كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأساسه شريعة الله عز وجل، وسنامه الجهاد في سبيل الله.
فأي الطريقين تختاره مصر بعد مبارك؟!
د/أحمد خضر

من مقال
  #3  
قديم 03-16-2009, 01:23 AM
أبو الحارث الشافعي أبو الحارث الشافعي غير متواجد حالياً
.:: عفا الله عنه ::.
 




افتراضي

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ثم أما بعد ...
فاعلم رحمني الله وإياك أن هذه الحالة فيها مسائل :
المسألة الأولى : هي تحريمك لزوجتك على نفسك
والمسالة الثانية : هي طلاقك لها في حالة غضبك
والمسألة الثالثة : هي طلاقك لها وهي حائض
فأما تحريمك لامرأتك على نفسك فللفقهاء فيه عشرون قولا
نقلها ابن القيم رحمه الله في " إعلام الموقعين "
وكان مما قال رحمه الله في سياق تحريرها وبيان أدلتها :
( المذهب التاسع : أن فيه كفارة الظهار
وصح ذلك عن ابن عباس أيضا وأبي قلابة وسعيد بن جبير ووهب بن منبة وعثمان التيمي
وهو إحدى الروايات عن الإمام أحمد
وحجة هذا القول إن الله تعالى جعل تشبيه المرأة بأمه المحرمة عليه ظهارا وجعله منكرا من القول وزورا
فإن كان التشبيه بالمحرمة يجعله مظاهرا فإذا صرح بتحريمها كان أولى بالظهار
وهذا أقيس الاقوال وافقهها
ويؤيده أن الله لم يجعل للمكلف التحريم والتحليل ، وإنما ذلك إليه تعالى
وإنما جعل له مباشرة الأفعال والأقوال التي يترتب عليها التحريم والتحليل
فالسبب إلى العبد وحكمه إلى الله تعالى
فإذا قال (أنت على كظهر أمي) أو قال (أنت على حرام) فقد قال المنكر من القول والزور وكذب
فإن الله لم يجعلها كظهر أمه ولا جعلها عليه حراما
فأوجب عليه بهذا القول من المنكر والزور أغلظ الكفارتين وهي كفارة الظهار.) اهـ
وقال رحمه الله في خاتمة بحثه :
( وفي المسألة مذهب آخر وراء هذا كله
وهو أنه إن أوقع التحريم كان ظهارا ولو نوى به الطلاق ، وإن حلف به كان يمينا مكفرَة
وهذا اختيار شيخ الاسلام ابن تيمية ، وعليه يدل النص والقياس
فإنه إذا أوقعه كان قد أتى منكرا من القول وزورا وكان أولى بكفارة الظهار ممن شبه امرأته بالمحرمة
وإذا حلف به كان يمينا من الايمان كما لو حلف بالتزام العتق والحج والصدقة
وهذا محض القياس والفقه )
قال الفقير إلى عفو ربه :
وحاصل كلام ابن قيم الجوزية رحمه الله أن الرجل إذا قال لامرأته :
( أنت حرام عليَّ كأمي ) على جهة التحريم فهو ظهار ولو نوى به الطلاق
وعليه كفارة الظهار
وإذا قال لامرأته : ( أنت حرام عليَّ كأمي إن فعلتِ كذا ) على جهة اليمين فهو يمين
وعليه كفارة اليمين
وأما طلاقك لزوجتك في حال غضبك ، فقد اختلف الفقهاء رحمهم الله في وقوعه
وحلاصة التحرير في هذه المسألة أن الغضب كما قال ابن القيم في " زاد المعاد " على ثلاثة أقسام :
أحدها : ما يُزيل العقل، فلا يشعُرُ صاحبُه بما قال ، هذا لا يقعُ طلاقه بلا نزاع.
الثانى : ما يكون فى مباديه بحيث لا يمنع صاحِبَه مِن تصور ما يقولُ وقصده، فهذا يقع طلاقُه.
الثالث : أن يستحكِمَ ويشتدَّ به ، فلا يُزيل عقله بالكلية ، ولكن يحولُ بينه وبين نيته
بحيث يندَمُ على ما فرط منه إذا زال ، فهذا محلُّ نظر، وعدمُ الوقوع فى هذه الحالة قوى متجه. )
انتهى كلامه رحمه الله
والظاهر من السؤال أن السائل سلمه الله كان من أصحاب الحالة الثالثة
وعليه فإن طلاقه لا يقع لسببين :
فأما الأول فلشدة غضبه واستحكامه منه ،
وأما الثاني فلكونه طلقها وهي حائض ، وهذه هي المسألة الثالثة
فاعلم رحمك الله أن الطلاق نوعان :
سني مشروع ، وبدعي ممنوع
فأما السني فهو أن يطلق الرجل امرأته في طهر لم يجامعها فيه أو وهي حامل
وهذا جائز بالإجماع ، ويقع بالإجماع
وأما البدعي فهو أن يطلقها في طهر جامعها فيه ، أو وهي حائض
وهو حرام بالإجماع ، واختلفوا في وقوعه على الحائض

قال ابن قدامة رحمه الله في " المغني " :
" فأما الطلاق المحظور، فالطلاق في الحيض ، أو في طهر جامعها فيه ،
قال: وقد أجمع العلماء في جميع الأمصار وكل الأعصار على تحريمه ، ويسمى طلاق البدعة؛
لأن المطلِّق خالف السنة وترك أمر الله تعالى حيث يقول: {فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ}
فإن طلق للبدعة - وهو أن يطلقها حائضاً أو في طهر أصابها فيه –
أَثِمَ ووقع طلاقه في قول عامة أهل العلم ".اهـ
ولم يخالف في وقوع الطلاق البدعي إلا الظاهرية رحمهم الله
وهذا هو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله وتلميذه ابن القيم رحمه الله
والظاهر والله تعالى أعلى وأعلم أن طلاقك البدعي لامرأتك في حال كونك غاضبا لا يقع
لما سبق من بيان أقسام الغضب الذي يتلبس به المطلق
وما عليك والحالة هذه إلا كفارة الظهار ،
وهي صيام شهرين متتابعين ، أو اطعام ستين مسكينا إن لم تقدر على الصيام .
هذا والله تعالى أعلم بالصواب ، وإليه المرجع والمآب .
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 07:07 AM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.