انا لله وانا اليه راجعون نسألكم الدعاء بالرحمة والمغفرة لوالدة المشرف العام ( أبو سيف ) لوفاتها رحمها الله ... نسأل الله ان يتغمدها بواسع رحمته . اللهم آمـــين
اعلانات


عقيدة أهل السنة يُدرج فيه كل ما يختص بالعقيدةِ الصحيحةِ على منهجِ أهلِ السُنةِ والجماعةِ.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-09-2008, 06:46 PM
الزهرة** الزهرة** غير متواجد حالياً
عضو جديد
 




3agek13 ساعدوني يجزاكم الثواب

 

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم جميعا ورحمة الله وبركاته
كيف حالكم ؟؟

اذا ممكن تساعدوني في حل هذه الاسئله وجزاكم على رب العالمين باذن الله تعالى

س1/ في الصحيحين عن انس عن النبي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم أجمعين قال : ( لايتمنين احدكم الموت لضر نزل به فان كان لابد فاعلا فيقل : اللهم احييني ماكنت خيرا لي وتوفني اذا كان الوفاة خيرا لي
أ) متى يكون الموت جائزا ؟؟
ب) وما السبب في النهي عن تمني الموت ؟؟؟


س2/ قال الله تعالى ( هو الله الخالق البارئ المصور له الاسماء الحسنى وهو العزيز الحكيم )
من صفاته سبحانه وتعالى ( المصور ) ماهي اثار الايمان بهذه الصفة ؟؟

س3/ بالنسبة للسؤال الثالث حاولت احصل على الراوي الذي روى الحديث بس للاسف مالقيته وهو :
حدثنا ابن بكير حدثنا الليث عن يونس عن ابن شهاب هن نافع مولى ابن قتاده الانصاري ان ....................
قال : قال النبي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم أجمعين ( كيف انت اذ نزل ابن مريم فيكم وامامكم .......)
رواه ................




ومااملك سوى الدعاء لكم بظهر الغيب
فمان الله
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-09-2008, 11:58 PM
الزهرة** الزهرة** غير متواجد حالياً
عضو جديد
 




افتراضي

للرفع
ويجزاكم الجنة
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-10-2008, 03:41 AM
أبو مصعب السلفي أبو مصعب السلفي غير متواجد حالياً
الراجي سِتْر وعفو ربه
 




افتراضي

الحمد لله وبعد,
الأخت الفاضلة -حفظها الله-

ما سنقوم به من باب التعاون على الخير والبحث سوياً لا من باب الإفتاء بارك الله فيكم

فقلتي -وفقك الله للخير-

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الزهرة** مشاهدة المشاركة
أ) متى يكون الموت جائزا ؟؟
ومعذرة لم أعي السؤال.. وعامة ربما تجدي إجابته -المظنونة- فى الإجابة التالية

وقلتي

اقتباس:
ب) وما السبب في النهي عن تمني الموت ؟؟؟


قال الحافظ في الفتح: وهذا يدل على أن النهي عن تمني الموت مقيد بما إذا لم يكن على هذه الصيغة، لأن في التمني المطلق نوع اعتراضٍ ومراغمة للقدر المحتوم، وفي هذه الصورة المأمور بها نوع تفويض وتسليم للقضاء. -أظن هذه تُجيب على سؤالك الأول-

ومما هو السبب في النهي عن تمني الموت أن في طول عمر المؤمن خيراً له على كل حالٍ، كما صرح بذلك في حديث الصحيحين أيضاً: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لن يدخل أحداً عمله الجنة. قالوا: ولا أنت يارسول الله؟ قال: ولا أنا، إلا أن يتغمدني الله بفضل ورحمة، فسددوا وقاربوا، ولا يتمنين أحدكم الموت: إما محسناً فلعله أن يزداد خيراً، وأما مسيئاً فلعله أن يستعتب. أهـ رحمه الله

أرجو أن يكون الكلام واضح

يُتبع إن شاء الله
والحمد لله
..
التوقيع

قال الشاطبي في "الموافقات":
المقصد الشرعي من وضع الشريعة إخراج المُكَلَّف عن داعية هواه, حتى يكون عبداً لله اختيارًا, كما هو عبد لله اضطراراً .
اللـــه !! .. كلام يعجز اللسان من التعقيب عليه ويُكتفى بنقله وحسب .
===
الذي لا شك فيه: أن محاولة مزاوجة الإسلام بالديموقراطية هى معركة يحارب الغرب من أجلها بلا هوادة، بعد أن تبين له أن النصر على الجهاديين أمر بعيد المنال.
د/ أحمد خضر
===
الطريقان مختلفان بلا شك، إسلام يسمونه بالمعتدل: يرضى عنه الغرب، محوره ديموقراطيته الليبرالية، ويُكتفى فيه بالشعائر التعبدية، والأخلاق الفاضلة،
وإسلام حقيقي: محوره كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأساسه شريعة الله عز وجل، وسنامه الجهاد في سبيل الله.
فأي الطريقين تختاره مصر بعد مبارك؟!
د/أحمد خضر

من مقال
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-10-2008, 10:13 AM
أبو أنس الأنصاري أبو أنس الأنصاري غير متواجد حالياً
II كَانَ اللهُ لَهُ II
 




افتراضي

اقتباس:
س1/ في الصحيحين عن انس عن النبي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم أجمعين قال : ( لايتمنين احدكم الموت لضر نزل به فان كان لابد فاعلا فيقل : اللهم احييني ماكنت خيرا لي وتوفني اذا كان الوفاة خيرا لي
أ) متى يكون الموت جائزا ؟؟
ب) وما السبب في النهي عن تمني الموت ؟؟؟


السؤال: تقول واجهت في حياتي عدة مشاكل جعلتني أكره الحياة فكنت كلما أتضطجر أتوجه إلى الله تعالى بأن يأخذ عمري بأقرب وقت وهذه أمنيتي حتى الآن لأنني لم أر حلاً لمشاكلي سوى الموت هو وحده يخلصني من هذا العذاب فهل هذا حرام علي أرشدوني أفادكم الله؟

الشيخ: الجواب إن تمني الإنسان الموت لضر نزل به وقوع فيما نهى عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال عليه الصلاة والسلام لا يتمنينأحدكمالموت لضر نزل به فإن كان لا بد متمنياً فليقل اللهم أحيني ما علمت الحياة خيراً لي وتوفني إذا علمت الوفاة خيراً لي فلا يحل لأحد نزل به ضر أو ضائقة أو مشكلة أن يتمنى الموت بل عليه أن يصبر ويحتسب الأجر من الله سبحانه وتعالى وينتظر الفرج منه لقول النبي صلى الله عليه وسلم وأعلم إن النصر مع الصبر وأن الفرج مع الكرب وأن مع العسر يسرا وليعلم المصاب بأي مصيبة أن هذه المصائب كفارة لما حصل له من الذنوب فإنه لا يصيب المرء المؤمن هم ولاغم ولا أذى إلا كفر الله به عنه حتى الشوكة يشاكها ومع الصبر والاحتساب ينال منزلة الصابرين تلك المنزلة العالية التي قال الله تعالى في أهلها (وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ*الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ) وكون هذه المرأة لا ترى حلاً لمشاكلها إلا بالموت أعتبر أن ذلك نظر خاطئ فإن الموت لا تنحل به المشاكل بل ربما تزداد به المصائب فكم من إنسان مات وهو مصاب بالمشاكل والأذايا ولكنه كان مسرفاً على نفسه لم يستعتب من ذنبه ولم يتب إلى الله عز وجل فكان في موته إسراع لعقوبته ولو أنه بقي على الحياة ووفقه الله تعالى للتوبة والاستغفار والصبر وتحمل المشاق وانتظار الفرج لكان في ذلك خيرٌ كثير له فعليك أيتها السائلة أن تصبري وتحتسبي وتنتظري الفرج من الله عز وجل فإن الله سبحانه وتعالى يقول في كتابه (فإن مع العسر يسرا وإن مع العسر يسرا) والنبي صلى الله عليه وسلم يقول فيما صح عنه وأعلم أن النصر مع الصبر وأن الفرج مع الكرب وأن مع العسر يسرا والله المستعان.

http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_4100.shtml



اقتباس:
س3/ بالنسبة للسؤال الثالث حاولت احصل على الراوي الذي روى الحديث بس للاسف مالقيته وهو :
حدثنا ابن بكير حدثنا الليث عن يونس عن ابن شهاب هن نافع مولى ابن قتاده الانصاري ان ....................
قال : قال النبي صلى الله عليه واله وصحبه وسلم أجمعين ( كيف انت اذ نزل ابن مريم فيكم وامامكم .......)
رواه ................

‏حدثنا ‏ ‏ابن بكير ‏ ‏حدثنا ‏ ‏الليث ‏ ‏عن ‏ ‏يونس ‏ ‏عن ‏ ‏ابن شهاب ‏ ‏عن ‏ ‏نافع ‏ ‏مولى ‏ ‏أبي قتادة الأنصاري ‏ ‏أن ‏ ‏أبا هريرة ‏ ‏قال ‏
‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏كيف أنتم إذا نزل ‏ ‏ابن مريم ‏ ‏فيكم وإمامكم منكم ‏
‏تابعه ‏ ‏عقيل ‏ ‏والأوزاعي ‏

فتح الباري بشرح صحيح البخاري

‏قوله : ( عن نافع مولى أبي قتادة الأنصاري ) ‏
‏هو أبو محمد بن عياش الأقرع , قال ابن حبان هو مولى امرأة من غفار وقيل له مولى أبي قتادة لملازمته له . قلت : وليس له عن أبي هريرة في الصحيح سوى هذا الحديث الواحد . ‏
‏قوله : (كيف أنتم إذا نزل ابن مريم فيكم وإمامكم منكم) ‏
‏سقط قوله : " فيكم " من رواية أبي ذر . ‏
‏قوله : ( تابعه عقيل والأوزاعي ) ‏
‏يعني تابعا يونس عن ابن شهاب في هذا الحديث , فأما متابعة عقيل فوصلها ابن منده في " كتاب الإيمان " من طريق الليث عنه ولفظه مثل سياق أبي ذر سواء ، وأما متابعة الأوزاعي فوصلها ابن منده أيضا وابن حبان والبيهقي في " البعث " وابن الأعرابي في معجمه من طرق عنه ولفظه مثل رواية يونس ، وقد أخرجه مسلم من طريق ابن أبي ذئب عن ابن شهاب بلفظ " وأمكم منكم " قال الوليد بن مسلم : فقلت لابن أبي ذئب إن الأوزاعي حدثنا عن الزهري فقال : " وإمامكم منكم " قال ابن أبي ذئب أتدري ما أمكم منكم ؟ قلت تخبرني , قال : فأمكم بكتاب ربكم . وأخرجه مسلم من رواية ابن ابن أخي الزهري عن عمه بلفظ " كيف بكم إذا نزل فيكم ابن مريم فأمكم " وعند أحمد من حديث جابر في قصة الدجال ونزول عيسى " وإذا هم بعيسى , فيقال تقدم يا روح الله , فيقول ليتقدم إمامكم فليصل بكم " ولابن ماجه في حديث أبي أمامة الطويل في الدجال قال : " وكلهم أي المسلمون ببيت المقدس وإمامهم رجل صالح قد تقدم ليصلي بهم , إذ نزل عيسى فرجع الإمام ينكص ليتقدم عيسى ، فيقف عيسى بين كتفيه ثم يقول : تقدم فإنها لك أقيمت " وقال أبو الحسن الخسعي الآبدي في مناقب الشافعي : تواترت الأخبار بأن المهدي من هذه الأمة وأن عيسى يصلي خلفه ، ذكر ذلك ردا للحديث الذي أخرجه ابن ماجه عن أنس وفيه " ولا مهدي إلا عيسى " وقال أبو ذر الهروي : حدثنا الجوزقي عن بعض المتقدمين قال : معنى قوله : " وإمامكم منكم " يعني أنه يحكم بالقرآن لا بالإنجيل . وقال ابن التين : معنى قوله : " وإمامكم منكم " أن الشريعة المحمدية متصلة إلى يوم القيامة ، وأن في كل قرن طائفة من أهل العلم . وهذا والذي قبله لا يبين كون عيسى إذا نزل يكون إماما أو مأموما ، وعلى تقدير أن يكون عيسى إماما فمعناه أنه يصير معكم بالجماعة من هذه الأمة . قال الطيبي : المعنى يؤمكم عيسى حال كونه في دينكم . ويعكر عليه قوله في حديث آخر عند مسلم " فيقال له : صل لنا , فيقول : لا ، إن بعضكم على بعض أمراء تكرمة لهذه الأمة " وقال ابن الجوزي : لو تقدم عيسى إماما لوقع في النفس إشكال ولقيل : أتراه تقدم نائبا أو مبتدئا شرعا ، فصلى مأموما لئلا يتدنس بغبار الشبهة وجه قوله : " لا نبي بعدي " . وفي صلاة عيسى خلف رجل من هذه الأمة مع كونه في آخر الزمان وقرب قيام الساعة دلالة للصحيح من الأقوال أن الأرض لا تخلو عن قائم لله بحجة . والله أعلم .
موقع الإسلام

التعديل الأخير تم بواسطة أبو أنس الأنصاري ; 11-12-2008 الساعة 06:30 AM
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-10-2008, 03:07 PM
قـَسْوَرَةُ الأَثَرِيُّ قـَسْوَرَةُ الأَثَرِيُّ غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

ماشاء الله

تبارك الله

فقط اُنبّه كونَ هذا لا يجدُرُ المساعدة فيهِ إن كــــان '' امتحانا '' أو '' إختبارا '' ..فهذا غش و يجب النهيُ عنه .


امّا إٍ كان من البحوث الفردية الذاتية فهذا ماشاء الله مبارك وخير عميم في المذاكرة الجماعية
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11-10-2008, 03:32 PM
د. حازم د. حازم غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الزهرة** مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم جميعا ورحمة الله وبركاته
كيف حالكم ؟؟

اذا ممكن تساعدوني في حل هذه الاسئله وجزاكم على رب العالمين باذن الله تعالى


س2/ قال الله تعالى ( هو الله الخالق البارئ المصور له الاسماء الحسنى وهو العزيز الحكيم )
من صفاته سبحانه وتعالى ( المصور ) ماهي اثار الايمان بهذه الصفة ؟؟


ومااملك سوى الدعاء لكم بظهر الغيب
فمان الله
منقول من http://www.alridwany.com/book/book.html
الدكتور محمود عبد الرازق الرضوانى
مرفق نسخة مضغوطة من الكتاب
اسألك الدعاء لى ولوالدى ولاسرتى
- QYالمصَوِّرُ
********************************
· الدليل على ثبوت الاسم وإحصائه .
لم يرد الاسم في القرآن إلا في قوله تعالى: } هُوَ اللهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الأسْمَاءُ الْحُسْنَى { [الحشر:24]، وقد تحققت فيه شروط الإحصاء كما في الأسماء السابقة، ولم يثبت في السنة النبوية .
· شرح الاسم وتفسير معناه .
المصور في اللغة اسم فاعل للموصوف بالتصوير، فعله صور وأصله صار يَصُور صوْرا، وصور الشيء أي جعل له شكلا معلوما، وصور الشيء قطعه وفصله وميزه عن غيره، وتصويره جعله على شكل متصور وعلى وصف معين، والصورة هي الشكل والهيئة أو الذات المتميزة بالصفات ([1])، قال الراغب: ( الصورة ما ينتقش به الأعيان ويتميز بها غيرها، وذلك ضربان: أحدهما محسوس يدركه الخاصة والعامة، بل يدركه الإنسان وكثير من الحيوان بالمعاينة كصورة الإنسان والفرس والحمار، والثاني معقول يدركه الخاصة دون العامة كالصورة التي اختص الإنسان بها من العقل والروية والمعاني التي خُص بها شيء بشيء ) ([2]) .
والمصور سبحانه هو الذي صور المخلوقات بشتى أنواع الصور الجلية والخفية والحسية والعقلية، فلا يتماثل جنسان أو يتساوى نوعان بل لا يتساوى فردان، فلكلٍ صورته وسيرته وما يخصه ويميزه عن غيره، والصور متميزة بألوان وأشكال في ذاتها وصفاتها، وإحصاؤها في نوع واحد أو حصرها في جنس واحد أمر يعجز العقل ويذهل الفكر، فالمصور في أسماء الله الحسنى هو مبدع صور المخلوقات ومزينها بحكمته ومعطي كل مخلوق صورته على ما اقتضت مشيئته وحكمته، وهو الذي صور الناس في الأرحام أطوارا ونوعهم أشكالا كما قال تعالى: } وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلا إِبْلِيسَ لَمْ يَكُنْ منَ السَّاجِدِينَ { [الأعراف:11] .
والله U كما صور الأبدان فتعددت وتنوعت نوع أيضا في الأخلاق فتتعدد صور الطباع والسلوك والمواهب والأفكار ([3])، وأعظم تكريم للإنسان من الله المصور أنه خلقه على صورته في المعنى المجرد ليستخلفه في أرضه ويستأمنه في ملكه، روى البخاري ومسلم من حديث أَبِي هريرة t أنِ النبي e قال: ( خَلَقَ الله آدَمَ عَلَى صُورَتِهِ طُولُهُ سِتُّونَ ذِرَاعًا، فَلَمَّا خَلَقَهُ قَالَ اذْهَبْ فَسَلِّمْ عَلَى أُولَئِكَ النَّفَرِ مِنَ الْمَلاَئِكَةِ جُلُوسٌ فَاسْتَمِعْ مَا يُحَيُّونَكَ فَإِنَّهَا تَحِيَّتُكَ وَتَحِيَّةُ ذُرِّيَّتِكَ؛ فَقَالَ: السَّلاَمُ عَلَيْكُمْ: فَقَالُوا: السَّلاَمُ عَلَيْكَ وَرَحْمَة اللهِ فَزَادُوهُ وَرَحْمَة اللهِ، فَكل مَنْ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ عَلَى صُورَةِ آدَمَ، فَلَمْ يَزَلِ الْخَلْقُ يَنْقُصُ بَعْدُ حَتَّى الآنَ ) ([4]) .
والحديث ظاهر المعنى في أن الله U صور آدم وجعل له سمعا وبصرا وعلما وحكما وخلافة وملكا وغير ذلك من الأوصاف المشتركة عند التجرد، والتي يصح عند إطلاقها استخدامها في حق الخالق والمخلوق، فالله U له صورة وآدم له صورة، ولفظ الصورة عند التجرد لا يعني التماثل قط، ولا يكون علة للتشبيه إلا عند من فسدت فطرته من المشبهة والمعطلة .
أما الصورة عند الإضافة والتقييد فصورة الحق لا يعلم كيفيتها إلا هو، لأننا ما رأيناه وما رأينا له مثيلا، أما صورة آدم فمعلومة المعنى والكيفية، وقد خلق الله آدم على صورته U في القدر المشترك مع ثبوت الفارق عند أهل التوحيد، قال ابن تيمية: ( ما من شيئين إلا بينهما قدر مشترك وقدر فارق فمن نفى القدر المشترك فقد عطل، ومن نفى القدر الفارق فقد مثل ) ([5])، والحديث عن ذلك له موضعه، والقصد أن المصور سبحانه خص الإنسان بهيئة متميزة، من خلالها يدرك بالبصر والبصيرة، وأسجد له بعد تصويره الملائكة، وليس بعد ذلك شرف أو فضيلة ([6]) .
· دلالة الاسم على أوصاف الله .
اسم الله المصور يدل على ذات الله وعلى صفة التصوير بدلالة المطابقة، وعلى أحدهما بالتضمن، قال تعالى: } الله الذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ قَرَاراً وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ { [غافر:64]، وقال U: } هُوَ الذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ { [آل عمران:6]، وقال أيضا: } وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلنَا لِلمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ { [الأعراف:11]، وقال تعالى: } يَا أَيُّهَا الإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ الذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ { [الانفطار:6/8] .
وعند مسلم من حديث أنس t أن رسول الله e قال: ( لَمَّا صَوَّرَ الله آدَمَ في الجَنَّةِ تَرَكَهُ مَا شَاءَ الله أَنْ يَتْرُكَهُ، فَجَعَلَ إِبْلِيسُ يُطِيفُ بِهِ يَنْظُرُ مَا هُوَ؟ فَلَمَّا رَآهُ أَجْوَفَ عَرَفَ أَنَّهُ خُلِقَ خَلقًا لاَ يَتَمَالَكُ ) ([7])، وعند البخاري من حديث أنس t أن النبي e قال: ( مَا رَأَيْتُ في الخَيْرِ وَالشَّرِّ كَاليَوْمِ قَطُّ، إِنَّهُ صُوِّرَتْ لي الجَنَّةُ وَالنَّارُ حَتَّى رَأَيْتُهُمَا دُونَ الحَائِطِ ) ([8]) ، واسم الله المصور يدل باللزوم على ما دل عليه اسمه الخالق البارئ من صفات الكمال، وقد دل على صفة من صفات الأفعال .
· الدعاء باسم الله المصور دعاء مسألة .
ورد الدعاء بالوصف فيما رواه مسلم من حديث علي t أن رسول الله e كان إذا سجد قال: ( اللهمَّ لَكَ سَجَدْتُ، وَبِكَ آمَنْتُ، وَلَكَ أَسْلَمْتُ، سَجَدَ وَجْهِي للذِي خَلَقَهُ وَصَوَّرَهُ وَشَقَّ سَمْعَهُ وَبَصَرَهُ تَبَارَكَ الله أَحْسَنُ الخَالِقِينَ ) ([9])، فالرسول e ذكر في دعاء المسألة بين يدي مطلبه الوصف الذي تضمنه الاسم، ثم طلب من الله ما شاء فقال: ( أَنْتَ رَبِّي وَأَنَا عَبْدُكَ، ظَلَمْتُ نَفْسِي، وَاعْتَرَفْتُ بِذَنْبِي، فَاغْفِرْ لِي ذُنُوبِي جَمِيعًا إِنَّهُ لاَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ أَنْتَ، وَاهْدِنِي لأَحْسَنِ الأَخْلاَقِ لاَ يَهْدِي لأَحْسَنِهَا إِلاَّ أَنْتَ وَاصْرِفْ عَنِّي سَيِّئَهَا لاَ يَصْرِفُ عَنِّي سَيِّئَهَا إِلاَّ أَنْتَ ) ([10])، وروى الطبراني وصححه الألباني من حديث أسامة بن زيد t أن النبي e دخل البيت؛ فرأى صورا؛ فدعا بماء فجعل يمحوها ويقول: ( قاتل الله قوما يصورون ما لا يخلقون ) ([11]) .
· الدعاء باسم الله المصور دعاء عبادة .
دعاء العبادة باسم الله المصور أن يراعي العبد توحيد الله فيه، فلا يتشبه به فيما انفر به من الربوبية ويقع في شرك تصوير، روى مسلم وأحمد من حديث سعيد بن أبي الحسن أنه قال: ( جَاءَ رَجُل إِلى ابْنِ عَبَّاسٍ t فَقَال: إِنِّي رَجُل أُصَوِّرُ هَذِهِ الصُّوَرَ فَأَفْتِنِي فِيهَا، وفي رواية أحمد قال: مَعِيشَتِي مِنْ صَنْعَةِ يَدِي وَإِنِّي أَصْنَعُ هَذِهِ التَّصَاوِيرَ، فَقَال لهُ: ادْنُ مِنِّي، فَدَنَا مِنْهُ، ثُمَّ قَال: ادْنُ مِنِّي، فَدَنَا حَتَّى وَضَعَ يَدَهُ عَلى رَأْسِهِ، قَال: أُنَبِّئُكَ بِمَا سَمِعْتُ مِنْ رَسُول اللهِ e ، سَمِعْتُ رَسُول اللهِ e يَقُول: كُل مُصَوِّرٍ فِي النَّارِ يَجْعَل لهُ بِكُل صُورَةٍ صَوَّرَهَا نَفْسًا فَتُعَذِّبُهُ فِي جَهَنَّمَ، وفي رواية أحمد قَال: فَرَبَا لهَا الرَّجُل رَبْوَةً شَدِيدَةً وَاصْفَرَّ وَجْهُهُ، فَقَال لهُ ابْنُ عَبَّاسٍ: وَيْحَكَ إِنْ أَبَيْتَ إِلاَّ أَنْ تَصْنَعَ، فَعَليْكَ بِهَذَا الشَّجَرِ، وَكُل شَيْءٍ ليْسَ فِيهِ رُوحٌ، وفي رواية أحمد: إِنْ كُنْتَ لاَ بُدَّ فَاعِلاً فَاصْنَعِ الشَّجَرَ وَمَا لاَ نَفْسَ له) ([12]) .
وروى الطبراني وحسنه الشيخ الألباني من حديث عبد الله بن مسعود t أن النبي e قال: ( أشد الناس عذابا يوم القيامة رجل قتل نبيا، أو قتله نبي أو رجل يضل الناس بغير علم، أو مصور يصور التماثيل ) ([13]) .
وقد وردت النصوص النبوية في كثير من المواضع بتحريم عموم التصوير، والعلماء لهم في ذلك تفصيل؛ فلا خلاف بينهم في أن نحت التماثيل محرم شرعا، وأغلبهم على تحريم الصور عموما إلا ما تدعو الضرورة إليه كالصور اللازمة للتعريف بالشخص في الرخص والبطاقات وغير ذلك من المستجدات، أما تصوير ما لا روح فيه كالشجر والجبل والسيارات ونحو ذلك فلا حرج فيه ([14]) .
ومن جهة التسمية بعبد المصور والتعبد بهذا الاسم فلم يتسم به أحد من السلف أو الخلف في مجال ما أجرينا عليه البحث الحاسوبي، أما في عصرنا فكان للشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله السبق في تسمية ولده عبد المصور تعظيما لأسماء الله الحسنى الثابتة في الكتاب والسنة .

1. اشتقاق أسماء الله ص 243 .

2. مفردات ألفاظ القرآن ص 497 .

3. الأسماء والصفات للبيهقي ص44، والمقصد الأسنى ص72، وشرح أسماء الله الحسنى للرازي ص217 .

4. البخاري في الاستئذان، باب بدء السلام 5/2299(5873)، ومسلم في كتاب الجنة 4/2183(2841) .

5. الرسالة التدمرية ضمن مجموع الفتاوى 3/69 .

6. انظر أقوال العلماء في المراد بحديث بقوله خلق الله آدم على صورته، فتح الباري 5/183 .

7. مسلم في البر والصلة والأدب، باب خلق الإنسان خلقا لا يتمالك 4/ 2016 (2611) .

8. البخاري في الفتن، باب التعوذ من الفتن 5/2340 (6001) .

9. مسلم في صلاة المسافرين 1/535 (771) .

10. الموضع السابق .

11. المعجم الكبير 1/166 (407)، وانظر صحيح الجامع‌ (4292) .

12. مسلم في اللباس، باب تحريم تصوير صورة الحيوان 3/1670(2110)، وأحمد في المسند 1/308 .

13. المعجم الكبير 10/211 (10497)، صحيح الجامع (1000) .

14. شرح العمدة في الفقه لابن تيمية 4/ 389 .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11-10-2008, 06:01 PM
هجرة إلى الله السلفية هجرة إلى الله السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله رحمة واسعة , وألحقنا بها على خير
 




افتراضي

ماشاء الله
بارك الله في الأفاضل
ونفع بهم
اضيف اضافة بسيطة فقط للتبسيط
وليست معلومة جديدة
فقد اوفوا وافادوا
جزاهم الله خيرا
متي يكون الموت جائز ؟
اذا كان شهادة في سبيل الله
فيدعو العبد
اللهم ارزقني شهادة في سبيلك
لكن لايجوز تمني الموت ولا يكون جائزا
لأنه اعتقاد بأنه يملك حياته ويمكنه انهاؤها في اي وقت
وهذا خطأ كبير
فلا يملك اي من المخلوقات حياته انما الجميع عبادا لله
له سبحانه التصرف والتدبير و له الإيحياء والإماتة
فان الملك الحقيقي لله
فان ظن ظان انه يملك نفسه وحياتها
فلينظر هل يستطيع التصرف فيها ؟فليجعل نفسه سعيدا او ينتقي زوج له مواصفات معينة
او اولادا لهم خصائص معينة وليملك نفسه عقارات واطيان
لن يستطيع من ذلك شيئا
لأنه ليس مالكا علي الحقيقة
ثم قد يقتل الأنسان نفسه
هربا من مشاكله
فيجد النار هي مسكنه والعياذ بالله
فهل النار اهون ام تحمل مشاكله
بل انه اذا تحملها وصبر فله اجر كبير
قال تعالي :(وبشر الصابرين)
جعلنا الله واياكم منهم
اما اسم الله المصور
لابد ان تعلمي ان الله صورك واحسن تصويرك
وليس الحسن في الصورة فقط بل الحسن في الأخلاق
وجعل لك السمع والبصر وسائر الجوارح
فعليك ان تصوني هذه الجوارح التي صورك الله علي هذه الهيئة
فلا تجعليها في محرم
بل تستخدميها فيما خلقها الله

ثم سؤالك الآخير
مفاده ان نؤمن بان عيسي عليه السلام
سينزل اخر الزمان
فيكسر الصليب
ويؤمن من اهل الكتاب انه جاء متبعا لشرع محمد عليه الصلاة والسلام
مؤيدا له مؤمنا به
جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 11-11-2008, 03:02 PM
د. حازم د. حازم غير متواجد حالياً
قـــلم نــابض
 




افتراضي

ما شاء الله على المساعدة ولكن اين اختناا طالبة المساعدة لنبلغها بوعدها لنا بالدعاء بظهر الغيب
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 11-12-2008, 09:50 PM
الزهرة** الزهرة** غير متواجد حالياً
عضو جديد
 




افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكر الله سعيكم وجزاكم الله ثواب الدنيا والاخره
أبو مصعب , ابو أنس الأنصاري , قسورة الأثري , د-حازم , هجرة الى الله
اشكر لكم ما قدمتموه لي من مساعده في معرفة مأجهله
واحمد الله على ما اكتسبته من معلومات بفضل جهودكم المباركه
جعلها الله في ميزان اعمالكم .
ولا املك لكم سوى الدعاء بظهر الغيب ان شاء الله تعالى .
في امان الله
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 11-12-2008, 10:44 PM
هجرة إلى الله السلفية هجرة إلى الله السلفية غير متواجد حالياً
رحمها الله رحمة واسعة , وألحقنا بها على خير
 




افتراضي

جزيت خيرا ابنتي الحبيبة
ويسعدنا تلقي موضوعاتك وبها ماتريدي معرفته
ولن يتأخر منتدانا الكريم
في الرد علي ماتريديه
من استفسارات وشبه وكل مايجول بخاطرك
في مجال العقيدة
هنا
وفي باقي الأقسام بالمنتدي
سعدنا بك

التعديل الأخير تم بواسطة هجرة إلى الله السلفية ; 11-13-2008 الساعة 11:01 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

منتديات الحور العين

↑ Grab this Headline Animator

الساعة الآن 08:00 AM.

 


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.