منتديات الحور العين

منتديات الحور العين (http://www.hor3en.com/vb/index.php)
-   كلام من القلب للقلب, متى سنتوب..؟! (http://www.hor3en.com/vb/forumdisplay.php?f=88)
-   -   سلسة قصص موثرة جدا للفتيات (http://www.hor3en.com/vb/showthread.php?t=88894)

قرة العين 02-15-2011 02:16 PM

اللهم اهدي بناتنا وبنات المسلمين وردنا الى الاسلام ردا عزيزا يارب العالمين

أم حفصة السلفية 02-15-2011 04:04 PM

[font=traditional arabic][size=6][color=black][b]جزاكم الله خيرا [/b][/color][/size][/font]...
[font=traditional arabic][size=6][color=black][b]اللهم تب علينا لنتوب انك انت التواب الرحيم[/b][/color][/size][/font]

أبو عبد الله الأنصاري 02-16-2011 09:08 AM

[quote=قرة العين;440004]اللهم اهدي بناتنا وبنات المسلمين وردنا الى الاسلام ردا عزيزا يارب العالمين[/quote]

امين

شكر الله لكم

أبو عبد الله الأنصاري 02-16-2011 09:14 AM

[quote=أم حفصة السلفية;440024][font=traditional arabic][size=6][color=black][b]جزاكم الله خيرا [/b][/color][/size][/font]...
[font=traditional arabic][size=6][color=black][b]اللهم تب علينا لنتوب انك انت التواب الرحيم[/b][/color][/size][/font][/quote]

اللهم امين

اجسن الله اليكم

أبو عبد الله الأنصاري 02-16-2011 09:17 AM

[center][b]عودة[/b]

[center][color=black][font=traditional arabic][b][color=red][u]قصة حب تبكي[/u][/color][/b][/font][/color][/center]
[color=black][font=traditional arabic][/font][/color]
[b][font=times new roman][font=verdana][size=5]قرر صاحبنا الزواج وطلب من أهله البحث عن فتاة مناسبة[/size] [size=5]ذات خلق ودين[/size][/font][/font][font=verdana][size=5] [/size][/font][font=verdana][font=times new roman][size=5]، وكما جرت العادات والتقاليد حين وجدوا إحدى قريباته وشعروا بأنها تناسبه ذهبوا[/size][/font][/font][font=verdana][size=5] [/size][/font][size=5][font=times new roman][font=verdana]لخطبتها ولم يتردد أهل البنت في الموافقة لما كان يتحلى به صاحبنا من مقومات تغرى[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]أية أسرة بمصاهرته وسارت الأمور كما يجب وأتم الله فرحتهم ، وفي عرس جميل متواضع[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]اجتمع الأهل والأصحاب للتهنئة[/font][/font][font=verdana] . [/font][font=verdana][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=times new roman][font=verdana]وشيئاً فشيئاً بعد الزواج وبمرور الأيام[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]لاحظ المحيطون بصحابنا هيامه وغرامه الجارف بزوجته وتعلقه بها ، وبالمقابل أهل البنت[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]استغربوا عدم مفارقة ذكر زوجها للسانها . أي نعم هم يؤمنون بالحب ويعلمون أنه يزداد[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]بالعشرة ولكن الذي لا يعلمونه أو لم يخطر لهم ببال أنهما سيتعلقان ببعضها إلى هذه[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]الدرجة[/font][/font][font=verdana] . [/font][font=verdana][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=times new roman][font=verdana]وبعد مرور ثلاث سنوات على زواجهما بدؤوا يواجهون الضغوط من[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]أهاليهم في مسألة الإنجاب، لأن الآخرين ممن تزوجوا معهم في ذلك التاريخ أصبح لديهم[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]طفل أو اثنان وهم مازالوا كما هم ، وأخذت الزوجة[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]تلح على زوجها أن يكشفوا عند[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]الطبيب عل وعسى أن يكون أمراً بسيطاً يتنهى بعلاج أو توجيهات طبية[/font][/font][font=verdana] . [/font][font=verdana][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=times new roman][font=verdana]وهنا[/font][/font][font=verdana] [/font][font=verdana][font=times new roman]وقع ما لم يكن بالحسبان ، حيث اكتشفوا أن الزوجة (عقيم)[/font][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=times new roman][font=verdana]وبدأت[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]التلميحات من أهل صاحبنا تكثر والغمز واللمز يزداد إلى أن صارحته والدته وطلبت منه[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]أن يتزوج بثانية ويطلق زوجته أو يبقها على ذمته بغرض الإنجاب من أخرى ، فطفح كيل[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]صاحبنا الذي جمع أهله وقال لهم بلهجة الواثق من نفسه تظنون أن زوجتي عقيم ؟! إن[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]العقم الحقيقي لا يتعلق بالإنجاب ، أنا أراه في المشاعر الصادقة والحب الطاهر[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]العفيف ومن ناحيتي ولله الحمد تنجب لي زوجتي في اليوم الواحد أكثر من مائة مولود[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]وراض بها وهي راضية فلا تعيدوا لها سيرة الموضوع التافه أبداً[/font][/font][font=verdana] . [/font][font=verdana][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=times new roman][font=verdana]وأصبح العقم[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]الذي كانوا يتوقعون وقوع فراقهم به ، سبباً اكتشفت به الزوجة مدى التضحية والحب[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]الذي يكنه صاحبنا لها وبعد مرور أكثر من تسع سنوات قضاها الزوجان على أروع ما يكون[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]من الحب والرومانسية بدأت تهاجم الزوجة أعراض مرض غريبة اضطرتهم إلى الكشف عليها[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]بقلق في إحدى المستشفيات ، الذي حولهم إلى ( مستشفى الملك فيصل التخصصي ) وهنا زاد[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]القلق لمعرفة الزوج وعلمه أن المحولين إلى هذا المستشفى عادةً ما يكونون مصابين[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]بأمراض خطيرة[/font][/font][font=verdana] . [/font][font=verdana][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=times new roman][font=verdana]وبعد تشخيص الحالة وإجراء اللازم من تحاليل وكشف طبي ، صارح[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]الأطباء زوجها بأنها مريضة بداء عضال عدد المصابين به معدود على الأصابع في الشرق[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]الأوسط ، وأنها لن تعيش كحد أقصى أكثر من خمس سنوات بأية حال من الأحوال والأعمار[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]بيد الله[/font][/font][font=verdana] . [/font][font=verdana][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=times new roman][font=verdana]ولكن الذي يزيد الألم والحسرة أن حالتها ستسوء في كل سنة أكثر[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]من سابقتها، والأفضل إبقاؤها في المستشفى لتلقي الرعاية الطبية اللازمة إلى أن يأخذ[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]الله أمانته . ولم يخضع الزوج لرغبة الأطباء ورفض إبقاءها لديهم وقاوم أعصابه كي لا[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]تنهار وعزم على تجهيز شقته بالمعدات الطبية اللازمة لتهيئة الجو المناسب كي تتلقى[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]زوجته به الرعاية فابتاع ما تجاوزت قيمته الـ ( 260000 ريال ) من أجهزة ومعدات طبية[/font][/font][font=verdana] [/font][font=verdana][font=times new roman]، جهز بها شقته لتستقبل زوجته بعد الخروج من المستشفى ، وكان أغلب المبلغ المذكور[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]قد تدينه بالإضافة إلى سلفة اقترضها من البنك[/font][/font][font=verdana] . [/font][font=verdana][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=times new roman][font=verdana]واستقدم لزوجته ممرضة[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]متفرغة كي تعاونه في القيام على حالتها ، وتقدم بطلب لإدارته ليأخذ أجازة من دون[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]راتب ، ولكن مديره رفض لعلمه بمقدار الديون التي تكبدها ، فهو في أشد الحالة لكل[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]ريال من الراتب ، فكان في أثناء دوامه يكلفه بأشياء بسيطة ما إن ينتهي منها حتى[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]يأذن له رئيسه بالخروج ، وكان أحياناً لا يتجاوز وجوده في العمل الساعتين ويقضى[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]باقي ساعات يومه عند زوجته يلقمها الطعام بيده ، ويضمها إلى صدره ويحكي لها القصص[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]والروايات ليسليها وكلما تقدمت الأيام زادت الآلام ، والزوج يحاول جاهداً التخفيف[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]عنها . وكانت قد أعطت ممرضتها صندوقاً صغيراً طلبت منها الحفاظ عليه وعدم تقديمه[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]لأي كائن كان ، إلا لزوجها إذا وافتها المنية[/font][/font][font=verdana] . [/font][font=verdana][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=times new roman][font=verdana]وفي يوم الاثنين مساءً بعد[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]صلاة العشاء كان الجو ممطراً وصوت زخات المطر حين ترتطم بنوافذ الغرفة يرقص لها[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]القلب فرحاً .. أخذ صاحبنا ينشد الشعر على حبيبته ويتغزل في عينيها ، فنظرت له نظرة[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]المودع وهي مبتسمة له .. فنزلت الدمعة من عينه لإدراكه بحلول ساعة الصفر .. وشهقت بعد[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]ابتسامتها شهقة خرجت معها روحها وكادت تأخذ من هول الموقف روح زوجها معها . ولا[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]أرغب في تقطيع قلبي وقلوبكم بذكر ما فعله حين توفاها الله ، ولكن بعد الصلاة عليها[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]ودفنها بيومين جاءت الممرضة التي كانت تتابع حالة زوجته فوجدته كالخرقة البالية ،[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]فواسته وقدمت له صندوقاً صغيراً قالت له إن زوجته طلبت منها تقديمه له بعد أن[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]يتوفاها الله ... فماذا وجد في الصندوق ؟‍! زجاجة عطر فارغة ، وهي أول هدية قدمها[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]لها بعد الزواج ... وصورة لهما في ليلة زفافهم . وكلمة ( أحبك في الله ) منقوشة على[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]قطعة مستطيلة من الفضة وأعظم أنواع الحب هو الذي يكون في الله ورسالة قصيرة سأنقلها[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]كما جاء نصها تقريباً مع مراعاة حذف الأسماء واستبدالها بصلة القرابة[/font][/font][font=verdana] . [/font][font=verdana][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=times new roman][font=verdana]الرسالة[/font][/font][font=verdana] : [/font][font=verdana][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=times new roman][font=verdana]زوجي الغالي : لا تحزن على فراقي فوالله لو كتب لي عمر ثان[/font][/font][font=verdana] [/font][font=verdana][font=times new roman]لاخترت أن أبدأه معك ولكن أنت تريد وأنا أريد والله يفعل ما يريد.[/font][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=times new roman][font=verdana]أخي فلان[/font][/font][font=verdana] : [/font][font=times new roman][font=verdana]كنت أتمنى أن أراك عريساً قبل وفاتي[/font][/font][font=verdana] . [/font][font=verdana][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=times new roman][font=verdana]أختي فلانة : لا تقسي على أبنائك بضربهم[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]فهم أحباب الله ولا يحس بالنعمة غير فاقدها[/font][/font][font=verdana] . [/font][font=verdana][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=times new roman][font=verdana]عمتي فلانة ( أم زوجها ) : أحسنت[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]التصرف حين طلبت من ابنك أن يتزوج من غيري لأنه جدير بمن يحمل اسمه من صالح الذرية[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]بإذن الله[/font][/font][font=verdana] . [/font][font=verdana][/font][/size][/b]
[b][size=5][font=times new roman][font=verdana]كلمتي الأخيرة لك يا زوجي الحبيب أن تتزوج بعد وفاتي حيث لم يبق لك[/font][/font][font=verdana] [/font][font=times new roman][font=verdana]عذر ، وأرجو أن تسمى أول بناتك بأسمي ، واعلم أني سأغار من زوجتك الجديدة حتى وأنا[/font][/font][font=verdana] [/font][font=verdana][font=times new roman]في قبري..[/font][/font][/size][/b]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5]النهاية .[/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][size=5][/size][/font][/font]
[b][size=5][/size][/b] [/center]

أبو عبد الله الأنصاري 02-16-2011 09:18 AM

[center][center][color=black][font=traditional arabic][b][size=5][color=blue][u]قصة ولا في الخيال[/u][/color][/size][/b][/font][/color][/center]
[center][b][size=5][color=black][font=traditional arabic] [/font][/color][color=black][font=traditional arabic][/font][/color][/size][/b][/center]
[center][color=black][font=traditional arabic][b][size=5] [/size][/b][/font][/color][/center]
[center][color=black][font=traditional arabic][b][size=5] [/size][/b][/font][/color][/center][/center]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5][color=red]امرأة في العقد الرابع من عمرها لديها أولاد التزمت منذ ما يقارب أربعة عشر عاماً ، كانت فيها تواجه طوفاناً جارفاً ممن كانوا حولها كلهم يريدون منها أن تبتعد عن هذا الطريق ، ولكن كان الله معها وعلم صدق نبيتها فأعانها بمدد من عنده وزاد في إيمانها به في كل يوم يمر بها بفضل من الله ، فقرأت الآلاف من الكتب والمجلدات في العقيدة والرقائق والحديث والفقه لعلماء كثر منهم ابن تيمية وابن القيم الجوزية ومحمد بن عبد الوهاب وابن حجر العسقلاني وعبد الرحمن الدوسري وسيد قطب وكتب كثيرة لا أقدر أن احصيها لكم وأيضاً الآلاف من الأشرطة لجمع من العلماء .[/color][/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5][color=red]هذا بالنسبة للذي قرأته ..[/color][/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5][color=red]أما كيف تقضي وقتها فهو كالآتي : تقوم الساعة العاشرة والنصف صباحاً تصلي الضحى لمدة نصف ساعة ثم تدخل المطبخ ثم تصلي الظهر والراتبة التي قبله وبعده ثم تقرأ القرآن وهي تختم كل خمسة أيام أو سبعة ثم يأتي العصر فتصلي العصر ثم تقرأ كتب العلم وهي تنام في الليل فقط ساعتين ، وتقوم باقي الليل حتى شروق الشمس وتصلي ركعتين وتنام .وهي تصوم صيام نبينا داود عليه السلام . [/color][/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5][color=red]أما إذا أتى رمضان فلها معه شأن آخر ، فهي تختم القرآن كل يومين في العشرين الأولى وفي العشر الواخر تختم القرآن كل يوم تقوم على قدميها من بعد صلاة العشاء حتى قبل الفجر بنصف ساعة فتتسحر وتنام وأكثر ما تنام في رمضان 4 ساعات فقط في اليوم وخاصة في العشر الأواخر . [/color][/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5][color=red]أسألكم بالله هل توجد امرأة تعمل مثلها هذا الزمن ؟ عليكم بالإجابة . وهذه المرأة تقوم بمساعدة الأسر الفقيرة بالطعام والملابس وبكل ما تستطيعه ، وهي أيضاً داعية ولكن بشراء الكتب والأشرطة وتوزيعها على الناس . [/color][/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5][color=red]ولكن يا إخوتي الأهم من كل هذا أن هذه المرأة تعيش بين أناس كلهم يريدون أن يثنوها هن هذا الطريق حتى إنهم قالوا لها إنك بك سحر وأتوا لها بالقراء وكل واحد يقول لهم ليس بها شيء ولكن لم يقتنعوا أبداً . وفي مرة أخذوها بخدعة وقالوا لها سوف نذهب للعشاء عند قريب وذهبوا بها إلى مقرئ والله العظيم إنها تقول قبل ان يقرأ الرجل أمسك بها من عنقها وبمساعدة أولادها وزوجها وأخذ يضغط على عنقها حتى كادت روحها تخرج وهي تتوسل لأولادها ان يخلصوها ولكن لم يستجب أحد منهم لها ، ولكنها صبرت وتحملت كل ذلك الأذى في سبيل دينها .[/color][/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5][color=red]وضربت أيضاً وأدخلت المستشفى وأجريت لها عملية بسبب الضرب ولكنها لم تحد عن دينها مثقال ذرة بل على العكس زاد إيمانها وتمسكها بحبله المتين . وهم ما زالوا يريدون أن يثنونها عن الطريق حتى تكون مثلهم وعلى طريقتهم في اللهو واللعب والخروج إلى الأماكن المختلطة والتبرج والسفور ، وهي في صراع معهم ولا ملجأ لديها تلجأ إليه إلا الله سبحانه وتعالى .[/color][/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5][color=red]هذه هي المحنة العظيمة التي تعيشها هذه المرأة . [/color][/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5][color=red]إخوتي : ما أردت بكتابة قصتها شهرة أبداً ولكن لشحذ هممكم ودفعكم إلى الصبر إذا كان من بينكم من هو مبتلى في دينه لأن هذه سنة الله في خلقه ولا بد من الابتلاء كما قال الله عز وجل : ﴿ أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ ، وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ ﴾ .[/color][/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5][color=red]هذه هي قصة هذه المرأة نقلتها لكم كما روتها لي :[/color][/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5][color=red]هذه امرأة تفعل كل ذلك ونحن !!.[/color][/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5][color=red]أترك لكم الفرصة حتى يراجع كل واحد منا نفسه ويحاسبها ماذا قدمت لهذا الدين العظيم .[/color][/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][size=5][color=red][b]وفي الختام أتمنى من كل واحد منكم أن يتوجه إلى الله بالدعاء لهذه المرأة بظهر الغيب حتى يفرج الله ما بها وأن يجعل لها مخرجاً من هذا البلاء الذي هي فيه [/b][/color][/size][/font][/font]
[font=times new roman][size=5][color=red][/color][/size][/font]

أبو عبد الله الأنصاري 02-16-2011 09:19 AM

[center][center][color=black][font=traditional arabic][b][color=darkred][u]أكره أمي[/u][/color][/b][/font][/color][/center]
[center][color=black][font=traditional arabic][b][color=blue] [/color][/b][/font][/color][/center][/center]
[font=verdana][font=times new roman][b][color=blue]الأم هي نبع الحب والحنان هي الأمان والسعادة والاطمئنان هي بلسم الجراح ربما تكون هي سبب اشتياقنا للدار.. لذلك من الطبيعي أن يحب الجميع أمهاتهم ولا نتعجب أبداً إذا سمعنا شخصاً يقول إني أحب أمي .. ولكن ما موقفك أخي وأختي إذا سمعت شخصاً يقول أكره أمي ، أتمنى لها الموت.. أتعتقدون أن هناك سبباً يدفع أي إنسان لأن يقول أكره أمي ؟[/color][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][color=blue]للأسف لقد سمعتها من زميلة لي في المرحلة الثانوية من الدراسة قالت لي إني أكره أمي تفاجئت منها وكدت أضربها ولكني صرخت في وجهها لماذا لايجوز لا تقولي هذا ، ولست أنا فقط من استنكر قولها وأنبها بل كل الفتيات اللاتي سمعنها صرخن في وجهها .. أتصدقون أنها كانت ترفض كتابة أي تعبير يكون
مقرراً علينا في المنهج كتابة إذا كان متعلقاً بالأم وإذا كتبته تحت ضغط المدرسة لاتكتب فيه سوى عن قسوتهن.[/color][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][color=blue]وفي أحد الأيام تقربت منها وكنا أنا وهي فقط في الفصل الدراسي وسألتها عن سبب كرهها لأمها صعقتني أجابتها وندمت لما صرخت في وجهها . هي لم تتردد في إخباري عن حكايتها ومأساتها مع أمها أحسست بأنها كانت تتمنى من زمن طويل أن يسألها أحد عن معاناتها ليتسنى لها إخراج بعض من جراحها وآلامها التي كانت تعكر عليها حياتها لقد أحسست في حينها بوحدتها. قالت لي لسبب ما طلق أبي أمي ، وكنت أنا في سن الرضاعة ولدي أخوات وإخوان أكبر مني في العمر فخرجت أمي من بيت والدي ولم ترض أن تأخذ أي ابن من أبنائها معها حتى أنا التي كنت أرضع من ثديها رفضت أخذي ، وبعد مرور فترة من خروجها من المنزل مرضت مرضاً شديداً فأخذني والدي إليها ولكنها أبت أن تحملني أو أن تستقبلني في منزلها وقالت لأبي إنها ابنتك ولا أريدها اذهب وارعها بنفسك ، فرجع أبي بي إلى المنزل وعشنا مع والدي وهو كان يهتم بجميع أمورنا حتى كبرنا لم تفكر في زيارتنا ولامرة واحدة . وتقول زميلتي أيضاً بعد زواج أختي الكبرى حملت وعند ولادتها كانت تعبة جداً تقول كانت بين الحياة والموت أرادت أن ترى أمي فاتصلنا بأمي لتأتي لرؤيتها ولكن أمي رفضت نهائياً أن تأتي , ولم تتصل حتى للسؤال عن حال أختي . ذلك كان مختصراً لمأساة زميلتي
لقد قدرت ظروفها أن أمي لا ترغب في وجودي ولا تحبني ماذا عساي أن أفعل لربما فعلت وقلت أكثر مما فعلته زميلتي .. لو أن شخصاً غريباً لا يمت لنا بصلة قرابة أبدى انزعاجه أو كرهه لنا فسوف نحس بالمهانة والحزن فما بالكم بأقرب الناس صلة بكم وهي الأم ؟[/color][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][color=blue]أقولها بصراحة لم أبين لزميلتي أني أعذرها على كرهها لأمها بل قلت لها مهما فعلت بك فهي أمك ويجب عليك احترامها ويجب أن تحبيها وتزوريها حتى لو كانت هي قد نسيتك .. كنت دائما أحاول أن أجعلها تعذر والدتها على تصرفاتها لسنة كاملة وأنا أحاول معها ولكن بدون جدوى فجرحها كبيراً جداً.[/color][/b][/font][/font]
[b][color=blue][/color][/b]

أبو عبد الله الأنصاري 02-16-2011 09:23 AM

[CENTER][CENTER][COLOR=black][FONT=Traditional Arabic][B][SIZE=6][COLOR=blue][U]قصة حدثت لفتاة مسلمة بمدينة الضباب[/U][/COLOR][/SIZE][/B][/FONT][/COLOR][/CENTER]
[CENTER][COLOR=black][FONT=Traditional Arabic][B][SIZE=5] [/SIZE][/B][/FONT][/COLOR][/CENTER][/CENTER]
[FONT=Verdana][FONT=Times New Roman][B][SIZE=5]هذه قصة حقيقية حدثت فعلاً في لندن أحداثها تقشعر لها الأبدان ( لم أفهم قصد كاتب القصة من هذه الجملة لكنني تركتها حفاظاً على أمانة نقل القصة) إليكم التفاصيل وبدون مقدمات :[/SIZE][/B][/FONT][/FONT]
[B][SIZE=5][FONT=Times New Roman][FONT=Verdana]خرجت فتاة[/FONT][/FONT][FONT=Verdana] [/FONT][FONT=Times New Roman][FONT=Verdana]عربية (مسلمة) إلى عزيمة لأحدى صديقاتها[/FONT][/FONT][FONT=Verdana] [/FONT][FONT=Verdana][FONT=Times New Roman]، وأمضت معظم الليل عندهم، ولم تدركذلك إلا عندما دقت الساعة مشيرة إلى أن الوقت قد تعدى منتصف الليل، الآن هي متأخرة عن المنزل والذي هو بعيد عن المكان الذي هي فيه[/FONT][/FONT][FONT=Verdana]. [/FONT][FONT=Verdana][/FONT][/SIZE][/B]
[B][SIZE=5][FONT=Times New Roman][FONT=Verdana]نصحت بأن تذهب إلى بيتها بالحافلة مع أن القطار[/FONT][/FONT][FONT=Verdana] [/FONT][FONT=Verdana](subway)[/FONT][FONT=Verdana] [/FONT][FONT=Times New Roman][FONT=Verdana]قد يكون أسرع ، وتعلمون أن لندن (مدينة الضباب) مليئة بالمجرمين والقتلة وخاصة في مثل ذلك الوقت[/FONT][/FONT][FONT=Verdana]!![/FONT][FONT=Verdana][FONT=Times New Roman] وبالأخص محطات القطارات فحاولت أن تهدئ نفسها وأن تقتنع بأن ليس هناك أي خطر ،[/FONT][/FONT][FONT=Verdana] [/FONT][FONT=Times New Roman][FONT=Verdana]وقررت الفتاة أن تسلك طريق ا لقطار لكي تصل إلى البيت بسرعة ، وعندما نزلت[/FONT][/FONT][FONT=Verdana] [/FONT][FONT=Times New Roman][FONT=Verdana]إلى المحطة والتي عادة ما تكون تحت الأرض[/FONT][/FONT][FONT=Verdana] [/FONT][FONT=Times New Roman][FONT=Verdana]استعرضت مع نفسها الحوادث التي سمعتها[/FONT][/FONT][FONT=Verdana] [/FONT][FONT=Times New Roman][FONT=Verdana]وقرأتها عن جرائم القتل التي تحدث في تلك المحطات في فترات ما بعد منتصف الليل ، فما[/FONT][/FONT][FONT=Verdana] [/FONT][FONT=Times New Roman][FONT=Verdana]أن دخلت صالة الانتظار حتى وجدتها خالية من الناس إلا ذلك الرجل ، خافت الفتاة في[/FONT][/FONT][FONT=Verdana] [/FONT][FONT=Times New Roman][FONT=Verdana]البداية لأنها مع هذا الرجل وحديهما ، ولكن استجمعت قواها وحاولت أن تتذكر كل ما[/FONT][/FONT][FONT=Verdana] [/FONT][FONT=Times New Roman][FONT=Verdana]تحفظه من القرآن الكريم ،وظلت تمشي وتقرأ حتى مشت من خلفه وركبت القطار وذهبت إلى[/FONT][/FONT][FONT=Verdana] [/FONT][FONT=Times New Roman][FONT=Verdana]البيت[/FONT][/FONT][FONT=Verdana]. [/FONT][FONT=Verdana][/FONT][/SIZE][/B]
[B][SIZE=5][FONT=Times New Roman][FONT=Verdana]وفي اليوم التالي كان الخبر الذي صدمها[/FONT][/FONT][FONT=Verdana] [/FONT][FONT=Verdana][FONT=Times New Roman] ، قرأت في[/FONT][/FONT][FONT=Verdana] [/FONT][FONT=Times New Roman][FONT=Verdana]الجريدة عن جريمة قتل لفتاة حدثت في نفس المحطة وبعد خمسة دقائق من مغادرتها إياها،[/FONT][/FONT][FONT=Verdana] [/FONT][FONT=Times New Roman][FONT=Verdana]وقد قبض على القاتل[/FONT][/FONT][FONT=Verdana]. [/FONT][FONT=Verdana][/FONT][/SIZE][/B]
[B][SIZE=5][FONT=Times New Roman][FONT=Verdana]ذهبت الفتاة إلى مركز الشرطة وقالت بأنها كانت هناك[/FONT][/FONT][FONT=Verdana] [/FONT][FONT=Times New Roman][FONT=Verdana]قبل خمس دقائق من وقوع الجريمة ، تعرفت على القاتل .[/FONT][/FONT][FONT=Verdana] [/FONT][FONT=Times New Roman][FONT=Verdana]هنا طلبت الفتاة أن تسأل القاتل سؤالاً ،[/FONT][/FONT][FONT=Verdana] [/FONT][FONT=Times New Roman][FONT=Verdana]وبعد الإقناع قبلت الشرطة الطلب[/FONT][/FONT][FONT=Verdana]. [/FONT][FONT=Verdana][/FONT][/SIZE][/B]
[B][SIZE=5][FONT=Times New Roman][FONT=Verdana]سألت الفتاة الرجل: هل تذكرني ؟[/FONT][/FONT][FONT=Verdana] [/FONT][FONT=Verdana][FONT=Times New Roman].[/FONT][/FONT][/SIZE][/B]
[B][SIZE=5][FONT=Times New Roman][FONT=Verdana]رد[/FONT][/FONT][FONT=Verdana] [/FONT][FONT=Times New Roman][FONT=Verdana]الرجل عليها : هل أعرفك؟[/FONT][/FONT][FONT=Verdana] [/FONT][FONT=Verdana][/FONT][/SIZE][/B]
[B][SIZE=5][FONT=Times New Roman][FONT=Verdana]قالت : أنا التي كنت في المحطة قبل وقوع الحادث[/FONT][/FONT][FONT=Verdana]!! [/FONT][FONT=Verdana][/FONT][/SIZE][/B]
[B][SIZE=5][FONT=Times New Roman][FONT=Verdana]قال : نعم تذكرتك[/FONT][/FONT][FONT=Verdana]. [/FONT][FONT=Verdana][/FONT][/SIZE][/B]
[FONT=Verdana][FONT=Times New Roman][B][SIZE=5]قالت : لِمَ لمْ تقتلني بدلا عن تلك الفتاة ؟!.[/SIZE][/B][/FONT][/FONT]
[B][SIZE=5][FONT=Times New Roman][FONT=Verdana]قال : كيف لي أن أقتلك , وإن قتلتك فماذا سيفعل بي الرجلان الضخمان اللذان[/FONT][/FONT][FONT=Verdana] [/FONT][FONT=Verdana][FONT=Times New Roman]كانا خلفك .[/FONT][/FONT][/SIZE][/B]
[FONT=Verdana][FONT=Times New Roman][B][SIZE=5]لقد كان أولئك الرجلان ملائكة تحرس تلك الفتاة في ذلك المكان وهي تقرأ القرآن ولم ترهما , بل رآهما ذلك الرجل القاتل .. فما زال على تلك الفتاة من الله حافظ حتى وصلت إلى بيتها ,فسبحان الله العظيم وصدق الرسول الكريم حيث قال:( احفظ الله يحفظك )[/SIZE][/B][/FONT][/FONT]
[FONT=Verdana][FONT=Times New Roman][SIZE=5][/SIZE][/FONT][/FONT]
[B][SIZE=5]انتظرونا مع القصص التالية ان شاء الله[/SIZE][/B]

أبو عبد الله الأنصاري 02-17-2011 09:37 AM

[b][size=5]عودة[/size][/b]
[center][center][color=black][font=traditional arabic][b][size=6]" [color=red][u]مريم جميلة " من ضيق اليهودية إلى سعة الإسلام[/u][/color][/size][/b][/font][/color][/center]
[center][color=black][font=traditional arabic][b][size=5] [/size][/b][/font][/color][/center][/center]
[font=times new roman][b][size=5][font=verdana]يالله.. ما أروع الهداية وإبصار النور والحق بعد الضلال.. ما أروع أن يجد المرء نفسه محاطاً بهالات ودفقات إيمانية تنعش نفسه وروحه، وتنتشر في جنباتهما بعد طول ظمأ وإقفار وإعياء ﴿[color=red] إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ[/color] [color=red]يَهْدِي مَن يَشَاءُ ﴾ .[/color][/font][font=verdana][/font][/size][/b][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5]تلكُم "مريم جميلة" ذاك النموذج الفريد للمرأة التي بحثت عن الحقيقة وصبرت وثابرت حتى عرفت الطريق إلى الله، وعلمت أنّ حياة المرء إمَّا له وإمَّا عليه، فاضطلعت بدورها في الحياة، امرأة مسلمة تدعو إلى الله، وتقاوم شريعة المبطلين ما استطاعت إلى ذلك سبيلاً.[/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][size=5][/size][/font][/font]
[u][color=black][font=traditional arabic][b][size=5][color=blue]" مارجريت ماركوس " [/color][/size][/b][/font][/color][/u]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5]وُلدت "مارجريت ماركوس" ـ مريم جميلة ـ في نيويورك عام 1934م لأبوين يهوديين، وتلقَّت تعليمها الأولي في ضاحية "ويستشير" الأكثر ازدحاماً، كان سلوكها ونمط تفكيرها ينبئ منذ البداية بزلزال سيغيِّر حياتها ليخرجها من الظلمات إلى النور، ويجذبها بعيداً عن مستنقع اليهودية، لتنعم هناك على مرفأ الإسلام، فقد انكبت على الكتب، وهي ما زالت صبية طريّة العود، وكانت تكره السينما والرقص وموسيقا البوب، ولم تضرب قط موعداً لمقابلة صديق، ولم تعرف طريقها إلى الحفلات المختلطة واللقاءات الغرامية![/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5]تقول مريم: ( نمت لديَّ الرغبة منذ العاشرة في قراءة كلّ الكتب التي تتحدَّث عن العرب، فأدركت أنَّ العرب لم يجعلوا الإسلام عظيماً، لكن الإسلام هو الذي حوَّلهم من قبائل في صحراء قاحلة إلى سادة العالم ) .[/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5]بعد نجاحها في الثانوية في صيف 1952م التحقت بقسم الدراسات الأدبية بجامعة نيويورك، ولكنها مرضت في العام التالي واضطرت لوقف دراستها لمدة عامين عكفت خلالها على دراسة الإسلام، وبعد ما عادت للدراسة وهي محمَّلة بتساؤلات كثيرة وحنين إلى العرب، التقت شابة يهودية كانت عقدت عزمها على الدخول في الإسلام، وكانت مثلها تحبّ العرب حباً عاطفياً، فعرَّفتها على كثير من أصدقائها العرب المسلمين في نيويورك، وكانتا تحضران الدروس التي يلقيها الحاخام اليهودي، والتي كان موضوعها "اليهودية في الإسلام" وكان الحاخام يحاول أن يثبت لطلبته تحت شعار "مقارنة الأديان" أنَّ كلّ صالح في الإسلام مأخوذ مباشرة من العهد القديم (التلمود) وهو التفسير اليهودي للتوراة. وكان الكتاب المقرَّر الذي ألَّفه الحاخام به بعض الآيات من القرآن الكريم، ليتبع أصول كلّ آية من مصادرها اليهودية المزعومة.[/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][size=5][/size][/font][/font]
[u][color=black][font=traditional arabic][b][size=5][color=blue]زيف وتناقض[/color][/size][/b][/font][/color][/u]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5]بالإضافة إلى هذا كانت الصهيونية تبثُّ أفكارها بكلّ حرية عن طريق الدعايات في الأفلام والمطويات الملوّنة التي كانت تدعو إلى الدولة الصهيونية وترحِّب بها. لكن الأمر كان بالنسبة لها مختلفاً، فقد رسخت هذه الأفعال في ذهنها تفوُّق الإسلام على اليهودية، إذ إنَّ الصهيونية حافظت دائماً على طبيعتها القبلية الضيقة، وفي كتبهم التي تدوِّن تاريخ اليهود أنّ إلههم قبلي خاص بهم!![/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5]ومن المفارقات العجيبة أنَّ رئيس وزراء إسرائيل السابق "بن جوريون" كان لا يؤمن بإله معلوم له من الصفات الذاتية ما يجعله فوق الطبيعة، ولا يدخل معابد اليهود ولا يعمل بالشريعة اليهودية، ولا يراعي العادات والتقاليد، ومع هذا فإنَّه معتبر لدى الثقات عند اليهود التقليديين الذين يعتبرونه أحد كبار اليهود في العصر الحاضر، كما أنَّ معظم زعماء اليهود يعتقدون أنَّ الله وكيل للعقارات، يهبهم الأرض ويخصهم بها دون غيرهم!![/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5]كلّ هذه المتناقضات جعلتها تكتشف زيف اليهود سريعاً، واكتشفت أيضاً حقد العلماء اليهود على المسلمين وعلى الرسول[/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5]صلّى الله عليه وسلّم؛ لذا كانت الهوة تتسع مع مرور الوقت، ويزداد النفور كلما اقتربت وتعمَّقت في أفكارهم.[/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5]قرأت مريم ترجمة لمعاني القرآن الكريم بالإنجليزية للأستاذ "محمد بيكتول"، فوقع في قلبها أنَّ هذا كتاب سماوي من لدن حكيم خبير لم يفرِّط في الكتاب من شيء، وأصبحت تتردد بشكل يومي على مكتبة نيويورك العامة، تنهل العلم من أربعة مجلدات مترجمة لـ "مشكاة المصابيح" وجدت فيها الإجابات الشافية المقنعة لكلّ الأمور المهمة في الحياة، فزاد شعورها بضحالة التفكير السائد في مجتمعها، الذي يعتبر الحياة الآخرة وما يتعلَّق بها من حساب وثواب وعقاب ضرباً من الموروثات البالية، وازداد اقتناعها بخطر الاستسلام لشهوات النفس، والانغماس في الملذات الذي لا يؤدي إلاّ إلى البؤس وسوء السبيل.[/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][size=5][/size][/font][/font]
[u][color=black][font=traditional arabic][b][size=5] [/size][/b][/font][/color][/u]
[u][color=black][font=traditional arabic][b][size=5][color=blue]الله أكبر ..ولدت مريم ![/color][/size][/b][/font][/color][/u]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5]وفي يومٍ من أيام عام 1961م حسمت "مارجريت" أمرها واتخذت قرارها، فتوجهت إلى مقر البعثة الإسلامية في "بروكلين" بنيويورك، وأعلنت إسلامها على يد الداعية "داود فيصل"، وأصبح اسمها "مريم جميلة". في العام التالي هاجرت مريم إلى باكستان بدعوة من الشيخ أبي الأعلى المودودي، ثمَّ تزوجت الداعية الإسلامي "محمد يوسف خان" وأنجبت منه أربعة أطفال.[/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5]قالت مريم بعد أن سكنت نفسها واطمأنت روحها ببرد الحقيقة العذبة : [/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5] ( رغم أنّ باكستان شأنها شأن أيّ بلد مسلم آخر، تزداد باستمرار تلوثاً بقاذورات أوربا وأمريكا الكريهة، إلا أنَّها تجعل من الممكن للمرء أن يعيش حياة متفقة مع تعاليم الإسلام. أعترف أنّني أحياناً أفشل في جعل حياتي اليومية تتفق تماماً مع تعاليم الإسلام، ولكني أعترف بالخطأ بمجرّد ارتكابي له، وأحاول قدر استطاعتي تصحيحه).[/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5]تفاعلت جميلة مع أحداث العالم الإسلامي وتياراته الفكرية، فقالت في رسالة موجهة إلى عموم المسلمين: ( اتبعوا هدى القرآن والسنة، ليس كمجموعة من الشعائر فقط، بل كمرشد عملي للسلوك في حياتنا اليومية الخاصة والعامة، اتركوا جانباً الخلافات.. لا تضيِّعوا وقتكم الثمين في الأشياء غير المجدية، وبمشيئة الله سيتوِّج المولى حياتكم بالفلاح العظيم في الحياة الدنيا، وبالفوز الأعظم في الآخرة ).[/size][/b][/font][/font]
[b][size=5][font=verdana][font=times new roman]ولم تنسَ مريم موطنها الأصلـي، فقد بعثت برسالـة إلى والديها في مارس 1983م تقول فيها: ( لا بدّ أن تعرفا أنَّ المجتمع الذي نشأنا وعشنا فيه كلّ حياتنا يشهد حالة من التفسخ السريع، وهو الآن على شفا الانهيار. إنَّ أمريكا الآن تكرار لروما القديمة في المراحل الأخيرة من انهيارها، والأمر نفسه يصدق على أوربا وأيّ مكان تغلب عليه الثقافة الغربية. لقد فشلت العلمانية والمادية أن تكونا أساساً لنظام اجتماعي ناجح )[/font][/font][font=verdana][font=times new roman].[/font][/font][/size][/b]

[font=times new roman][/font][size=2][font=times new roman]/[/font][/size]

أبو عبد الله الأنصاري 02-17-2011 09:42 AM

[center][center][color=black][font=traditional arabic][b][size=5][color=blue][u]الزوج الغضبان[/u][/color][/size][/b][/font][/color][/center]
[center][color=black][font=traditional arabic][b][size=5] [/size][/b][/font][/color][/center][/center]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5]ضاقت ليلى بزوجها عادل وما عادت تصبر على كثرة غضبه ، فهو يثور عليها إذا بدر منها أي خطأ ، حتى وإن كان غير مقصود ، ويثور غاضباً إذا تأخرت ولو لحظات في إحضار مايطلبه منها ، وينفجر في الصراخ إذا حاولت تأديب أحد أولادها.[/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5]إزاء هذه الحال لم تجد ليلى بدا من التوجه إلى بيت أهلها ، تعبيراً عن احتجاجها على غضب زوجها المستمر ، وقررت ألا تعود إلى زوجها إلا بعد تعهده لها بعدم الهياج عليها .[/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5]زار عادل بيت عمه ، والتقى زوجته ، وعبر لها عن اعتذاره الشديد على ما كان يصدر منه من غضب. [/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5]قالت زوجته : أقبل اعتذارك ، ولكني لن أعود إلى بيتنا إلا بعد تعهدك لي بأن تملك نفسك عند الغضب.[/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5]قال لها : أعاهدك على ذلك .[/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5]قالت : وإن غضبت ؟.[/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5]قال : أعدك أن أعطيك مئة دينار عن كل ثورة غضب أثورها عليك.[/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5]قالت : رضيت .[/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5]عادت ليلى مع زوجها وهي فرحة راضية بما حققت من نصر ، فهي رابحة في كل حال ، إن غضب عادل أعطاها المال ، وإن كتم غضبه ارتاحت واطمأنت .[/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5]مضت الأيام والسلام يسود بيتهما ، فعادل توقف عن ثورات الغضب ، وما عاد يصرخ في وجه زوجته لأي سبب ، وحين كان يثيره أمر لايرضيه فإنه يستحضر وعده لزوجته بدفع مئة دينار لها فيملك نفسه. وقد كان يصحح ما يراه من أخطاء ، وينصح زوجته وأبناءه ، ويوجههم إلى أداء الفرائض الدينية والواجبات ، ولكنه كان يقوم بهذا كله في روية وهدوء وصوت خفيض.[/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5]وفي مرة من المرات التي هاج فيها الزوج وثار استقبلت غضبه المفاجئ بفرح أدهشه في البداية ثم انتبه إلى أن غضبه هذا كلفه مئة دينار صار عليه أن يدفعها إلى زوجته.[/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5]غرقت ليلى في الضحك وهي تمد يدها إلى زوجها قائلة : هيا ..أدخل يدك وأخرج محفظتك وناولني مئة دينار.[/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5]ابتسم عادل وهو يخرج محفظته ويناولها زوجته قائلا: خذي مئة دينار فهي من حقك. [/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5]صارت ليلى تعد مافي المحفظة وهي تقول لزوجها وسط ضحكها : طال انتظاري لهذا الغضب . قال عادل : لقد فرحت بغضبي لأنك كسبت بسببه مالا . وصدقيني إنك تكسبين أكثر بصبرك على غضبي قبل أن أعدك بإعطائك هذا المال .[/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5]واصل عادل كلامه : لقد كنت بصبرك تحسنين التبعل لزوجك ، وحسن تبعلك لي يعدل كل مايحصل عليه الرجل من أجور كما بشر صلى الله عليه وسلم كل زوجة مسلمة :" حسن تبعلك لزوجك يعدل هذا كله ".[/size][/b][/font][/font]
[font=verdana][font=times new roman][b][size=5]ولقد كنت أقدر حلمك علي وصبرك على غضبي ، كنت أقدرهما في نفسي كثيرا وأحس بالرضا الكبير عنك والنبي صلى الله عليه وسلم يبشر من رضي عنها زوجها بالجنة : [/size][/b][/font][/font]
[font=times new roman][b][size=5](( أيما امرأة ماتت وزوجها عنها راض دخلت الجنة ))[/size][/b] [/font]


الساعة الآن 07:21 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
.:: جميع الحقوق محفوظة لـ منتدى الحور العين ::.