المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : انهضي وقاومي وتقربي الي الله......... قيام الليل (غنائم مفقودة)


الفاررة الي الله
11-30-2007, 07:57 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أجعل من نومك يقظة
ومن غفلتك صحوة

قيام الليل

هل لديك ثلث ساعة فقط قبل صلاة الفجر لتصبح من يقيموا الثلث الأخير من الليل

إنها ثلث ساعة فقط لتصبح من الأبرار الصالحين الذين ينالوا ثواب الآخرة والجنة

وهي أن تستيقظ قبل صلاة الفجر بثلث ساعة فقط لتقوم بالتسبيح والحمد والتكبير والتهليل

ثم قراءه القران سورة أو قصار الصور – بسم الله الرحمن الرحيم ( إن قران الفجر كان مشهودا" ) صدق الله العظيم

ثم بعد ذلك تقوم بالدعاء وهذه الساعة يكون الدعاء بها مستجابا بإذن الله

آلم ترى أنها طريقه بسيطة وسهله ويسيره جدا وثمن بسيط جدا لدخولك الجنة وتكون في منزله حسنه وتكون مع الأبرار.

حاول يا أخي أن تضبط ساعتك لكي تستيقظ وتقوم بذلك حتى يوسع لك الله في رزقك وصحتك واهلك ومالك ويبارك لك فيهم ، أرجو ألا تترد وحاول من هذه الليلة

اللهم اجعل قارئ وناشر هذه الرسالة من أحبابك المقربين

:astagfor:

الفاررة الي الله
11-30-2007, 07:59 PM
جزء من محاضرة الشيح محمود المصري ابو عمار
موضوعها :قيام الليل

3ساعات مالك الملك الغني عنا الذي لاتنفعه طاعة ولا تضره معصية ينادي عليك

كل ليلة

كم مرة؟؟؟

متعدتش

تخيل لو انت بتقول انا بحب ربنا بجد

هتقوم وتصلي وتقف بين يدي الله جل وعلا


وتسأل الله تبارك وتعالي من خيري الدنيا والاخرة

لما تيجي تطلب من ربنا اطلب بجد

يعني متقولش انا عايز عربية 28 ومن غير شكمان قوله انا عايز عربية عيون و5 شكمان

ومتقولوش انا عايز أجوز واحدة ان شاالله دايس عليها القطر

قوله انا عايز اخت فاضلة ذات حسب ونسب

لانك بتطلب من مالك الملك

الله عز وجل

عايز تهون علي نفسك موقف يوم القيامة

خلي ربك يطلع عليك كل يوم في الثلث الاخير يلاقيك قائما ساجدا باكيا بين يدي الله تبارك وتعالي


أمن هو قانت اناء الليل ساجدا وقائما يحذر الاخرة ويرجو رحمة ربه


افضل الصلاة بعد الفروض هي قيام الليل

قيام الليل هو مدرسة الاخلاص

والله العظيم اخلص رجال الامة وعباد الامة وعلماء الامة تخرجوا من درسة قيام الليل

عايز ربنا يحفظ عليك النعم كلها نعمة الزوجة /الزوج

نعمة الاولاد نعم الصحة نعمة البصر نعمة السمع

مهي النعم دي مش حكر ليك

ممكن فجاة تلاقيها راحت

عايز ربنا يحفظ عليك النعم دي؟؟

عليك بالشكر و الا يعد هذا قيام اليل


من قام ب 10 آيات لم يكتب من الغافلين

ومن قام ب100 آية كٌتب من القانتين

ومن قام ب1000 آية كتب من المقنطرين (اصحاب قناطير الحسنات)



يا ايها الناس افشوا السلام و اطعموا الطعام وصلوا الارحام وصلوا باليل والناس نيام تدخلوا الجنة بسلام


ما من عبد يٌحدث نفسه بقيام ساعة من ليل فينام عنها الا كان نومه صدقة تصدق بها الله عليه وكتب له أجر ما نوى

من اسباب قبول صلاة اليل

اول حاجة الاخلاص

ثانيا الدعاء الذي رواه البخاري عن النبي

من تعار من الليل فقال لا اله الا الله وحده لا شريك له الملك وله الحمد وهو علي كل شيء قدير

الحمد لله وسبحان الله ولا اله الا الله والله اكبر ولا حول ولا قوة الا بالله

ثم قال اللهم اغفرلي او دعا اُستجيب له

فإن توضأ ثم صلي قُبلت صلاته


يبقي الدعاء ده في 3 حاجات لو استغفر هيغفر لك ولو دعيت يستجيب لك ولو صليت قُبل صلاته


من ترك صلاة اليل

يقول عبد الله بن مسعود

ذُكر عند النبي رجل نام ليلة حتي اصبح

فقال صلي الله عليه وسلم ذاك رجل بال الشيطان في اذنه


يعقد الشيطان علي قافية احدكم 3 عٌقد

ويقول عليك ليل طويل فارقد

فإن قام العبد وذكر الله انحلت عُقدة

فإن توضأ انحلت الثانية

فإن صلي اانحلت عقده كلها واصبح طيب النفس نشيطا

والا اصبح خبيث النفس كسلانا


:astagfor:

الفاررة الي الله
11-30-2007, 08:08 PM
صور من قيام الليل :


من حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم :

أما الأمثلة العظمى والنماذج الكبرى التي تفصل ما جاء في كتاب الله في قيام الليل وتوضحه عمليا فهي من حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

عن حذيفة – رضي الله عنه قال ( صليت مع النبي صلى الله علية وسلم – ذات ليلة، فافتتح البقرة : يركع عند المائة . ثم مضى ، فقلت يصلى بها في ركعة . فمضى، فقلت يركع بها . ثم افتتح النساء فقرأها ، ثم افتتح أل عمران ، فقرأها يقرأ مترسلا . إذا مر بآية فيها تسبيح سبح وإذا مر بتعوذ تعوذ ثم ركع فجعل بقول : سبحان ربى العظيم . فكان ركوعه نحوا من قيامه ثم قال : سمع الله لمن حمده ربنا لك الحمد . ثم قام طويلا قريبا مما ركع ، ثم سجد فقال : سبحان ربى الأعلى فكان سجوده قريبا من قيامه رواه مسلم.

:anotherone:
وعن ابن مسعود- رضي الله عنه – قال ( صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم – ليلة فلم يزل قائما حتى هممت بأمر سوء . قيل : ما هممت ؟ قال: هممت أن أجلس وأدعه ) متفق عليه.
وعن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي – صلى الله علية وسلم – قال (صلاة الليل مثنى مثنى، فإذا خفت الصبح فأوتر بواحدة ) رواه البخاري ومسلم.

من حياة الصحابة رضوان الله عليهم :

عن عبد الرحمن بن عبد القاري قال خرجت مع عمر بن الخطاب – رضي الله عنه –ليلة في رمضان إلى المسجد ، فإذا الناس أوزاع متفرقون : يصلى الرجل لنفسه فيصلى بصلاته الرهط فقال عمر: إني أرى لو جمعت هؤلاء على قارئ واحد لكان أمثل ثم عزم فجمعهم على أبى بن كعب ثم خرجت معه ليلة أخرى والناس يصلون بصلاة قارئهم : قال عمر نعمت البدعة هذه والتي تنامون عنها أفضل من التي تقومون – يريد آخر الليل – وكان الناس يقومون أوله . وأخرجه البخاري ومالك وغيرهما.
:astagfor:

وعن عمر بن عبد الله العنسي أن بن كعب وتميما الداري – رضي الله عنهما – كانا يقومان في مقام النبي – صلى الله عليه وسلم يصليان بالرجال ، وأن سليمان بن أبى حثمة كان يقوم بالنساء في رحبة المسجد فلما كان عثمان بن عفان – رضي الله عنه – جمع الرجال والنساء على قارئ واحد سليمان بن حثمة . وكان يأمر بالنساء فيحسبن حتى يمضى الرجال ثم يرسلن . رواه ابن سعد.
وعن نافع ابن عمر – رضي الله عنهما ( أنه كان يحيى الليل صلاة، ثم يقول : يا نافع أسحرنا ؟ فيقول لا فيعاود الصلاة ثم يقول : يا نافع أسحرنا فيقول : نعم : فيقعد ويستغفر ويدعوا حتى يصبح ) أخرجه أبو نعيم في الحلية وابن سعد في الإصابة.

وعن أسلم قال (كان عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – يصلى من الليل ما شاء الله أن يصلى ، حتى إذا كان منتصف الليل أيقظ أهله ثم يقول لهم : الصلاة : ويتلو هذه الآية (وأمر أهلك بالصلاة ... إلى قوله . والعاقبة للتقوى ) أخرجه البيهقي.

وعن علقمة بن قيس قال : بت مع عبد الله بن مسعود – رضي الله عنه – ليلة ، فقام أول الليل ، ثم قام يصلى ، فكان يقرأ قراءة الإمام في مسجد حيه : يرتل ولا يرتل ولا يرجع ، حتى يسمع من حوله ولا يرجع صوته ، حتى لم يبق من الغلس إلا كما بين أذان المغرب إلى الانصراف منها ثم أوتر) . أخرجه الطبراني في الكبير.

أم البراء
12-03-2007, 02:05 PM
جزاكى الله خيرا اختى فى الله الفاررة الى الله

ام البنين
12-03-2007, 03:03 PM
http://www.up07.com/up7/uploads/681c943020.gif (http://www.up07.com/up7)

وجعله الله في ميزان حسناتك

اختي الغاليه

أم الزهراء
12-03-2007, 07:51 PM
موضوع أكثر من رائع
جزاك الله خيرا

الفاررة الي الله
12-05-2007, 01:50 AM
حوار مع سجادة :_
____________________
كنت نائماً في ليلةٍ من ليالي الشتاء الباردة من بعد نصب وتعب من مشاغل الدنيا وما أكثرها.
وقد استلقيت على فراشي,وغرقت في نوم عميق جداً, فإستيقظت قبيل الفجر من عطش شديد ألم بي،فقمت لأشرب الماء فسمعت أنيناً يخرج من الأرض, تلفت حولي فذهب الأنين, ثم ذهبت وشربت الماء فعدت إلى الفراش, واذا بالأنين يعود مرةً أخرى, وفي هذه المرة كان الأنين قوياً وكانه صوت بكاء, فتحسست الأرض بيدي, حتى أمسكت (( سجـادتي )) فسكتت قلت مستغرباً: أأنت التي تأنين يا سجادتي؟!
قالت: نعم.
قلت: ولمـاذا؟!

قالت:لقد أيقظك عطشك وشربت من الماء حتى ارتويت, وانا بحاجة إلى الماء ولا أجد من يرويني الماء!!
قلت وهل تريدين أن احضر لك كأساً من الماء؟
قالت: لا ليس هذا الماء الذي يرويني, انما يرويني دموع العابدين التائبين.
قلت: ومن أين لي أن آتي لك بهذا النوع من الماء؟
قالت:وهذا هو سبب بكائي فقم يا عبدالله وصل لله ركعتين في ظلمة الليل, حتى تنير لك ظلمة القبر, والجزاء من جنس العمل ولم يبق من الوقت إلا القليل وبعدها يؤذن المؤذن لصلاة الفجر.
قلت:دعيني وشأني يا سجـادتي.
قالت: يا عبدالله قم لصلاة الفجر, فإنها حياة للقلب والروح, وقد حان موعد الأذان ليردد :
((الصلاة خيرٌ من النوم,الصلاة خيرٌ من النوم)) وانت تستجيب لنداء الدنيا كل يوم في الليل والنهار ولا تستجيب لنداء العزيز القهار؟!!
قلت متـضايقـاً:دعيني أنام يا سجـادتي...فأنتِ تشاهديني كل يوم ,لا أعود إلى المنزل إلا وأنا مرهق متعب
ثم أخذ اللحاف ووضعه على صدره فشعر بالدفء واستسلم لسطان النوم.
قالت السجادة: يا عبدالله. وهل تعطي للدنيا اكثر مما تعطيه لدينك؟
قلت بلهجة تهكميه:اسكتي يا سجـادتي...ارجوكِ لا تتكلمي..فإني متعب ومرهق..أريد أن انام.
فسكتت السجادة برهة متأثرة بما قال عبدالله وقالت بصوت حزين : آه لرجال الفجر...آه لرجال الفجر.
ألم تسمع قول النبي صلى الله عليه وسلم(( لن يلج النار أحد صلى قبل طلوع الشمس وقبل غروبها- يعني الفجر والعصر))
وقال عليه الصلاة والسلام (( من صلى البردين دخل الجنه))
وقال عليه الصلاة والسلام(( بشّروا المشّائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة))
وقال عليه الصلاة والسلام((ليس صلاة أثقل على المنافقين من الفجروالعشاء ولو يعملوا ما فيهما لأتوهما ولو حبوا))

فانتبه عبدالله من غفلته وقال:فعلاً إن صلاة الفجر مهمة.
السجـادة: قم ياعبدالله قم.
قال: غداً أبدأ ان شاء الله...ولكن اتركيني اليوم لأنام فإنني مرهق.
السجادة:وهي متحسرة(من لم يعرف ثواب الأعمال ثقلت عليه في جميع الأحوال))
ثم قالت:ستنام غداً في قبرك كثيراً يا عبدالله, وستذكر كلامي ونصحي.
ثم تركته السجادة , ونام عبدالله, ولكـن! كانت أطـول نومة ٍ ينامها في حياته, فقد قبض من تلك الساعة. فأنشدت السجادة حين علمت بوفاته قائلة:

يا من يعد غـدا لتوبته
أعلى يقين من بلوغ غدِ؟
المرء في عيشه على أملٍ
ومنيةُ الإنسان بالرصدِ
أيام عمرك كلها عـددُ
ولعل يومك آخر العـدد


بقلم:الشيخ جاسم المطوع

الفاررة الي الله
12-05-2007, 01:56 AM
قيام الليل




بسم الله العظيم. رب الأولين والآخرين وبه نستعين ...
اخوتي في طريق الهدى قد أظلتنا ليال عظيمة قد لا نلتقيها مرة أخرى
فلربما سبقنا الأجل ونحن لازلنا على أمل ............
أختاه نداء روحي إليك ...
لاتتركي قيام الليل في هذه الأيام فلربما كان قيام ليلة أو ساعة سبب في رضا الرحمن عليك .....ولربما نظر عليك الرحمن وأنت واقفة بين يديه تسئلينه العتق وقد سالت من عينيك الدموع بصدق الدعاء فعتقك ..... فأصبحتي من الفائزين .
وكم منا يتمنون العتق ويعملون له ولا يجدونه !!!!!!!!
أختاه قد آن أن تستيقظي ..
إلى متى الغفلة ؟وإلى متى التجاهل عن أمور واضحات ؟
غيرك ممن أصيبوا بالعاهات الشلل يتمنى لو يسجد لله سجده أو يقف بين يديه ساعة .. ولكن ..لايستطيع
.فكيف بك......؟؟
أغتنمي صحتك قبل سقمك وشبابك قبل هرمك . فإني لك من الناصحين .........

يا رجال الليل جدوا .رب داع لايرد
لايقوم الليل إلا . من له عزم وجد
ليس شيء كصلاة الليل . للقبر يعد

فأعدوا العدة يا عباد الرحمن,,,,,,

ام البنين
12-05-2007, 03:26 PM
http://www.up07.com/up8/uploads/7d427a3771.gif (http://www.up07.com/up8)


اختي الغاليه

مع الله
12-05-2007, 10:07 PM
http://abeermahmoud07.jeeran.com/635-GodBlessU-AbeerMahmoud.gif

الفاررة الي الله
12-06-2007, 12:53 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيرااااااااااااااااااا أخواتي الحبيبات :a7bak:


إذا طلعت شمس النهار فإنها ............ ...... أمارة تسليمي عليكم فسلموا
عزيزي القارئ الكريم أرعني قلبك المؤمن تعي مقصودي ..
أود الحديث عن قيام الليل بين يدي الله تعالى تعبدا وحبا ثم أجدني مترددا وما ذاك إلا أن فاقد الشيء لا
يعطيه ... لكن سأخاطب نفسي بهذه الكلمات ومن أحبهم في الله
إن قيام الليل هي السنة التي هجرها كثير من الناس يوم لم يحسوا بحلاوتها ولم يذوقوا طعمها
إنها المناجاة مع الله عزوجل والتلذذ بالخلوة معه جل جلاله ..
ولقد ذهبت من الدنيا حلاوتها ومضت طلاوتها ولم يبق إلا الأنس بالواحد الديان
إنها مناجاة الله وقد هدأت العيون وسكنت الجفون ولم يبق إلا الحي القيوم
إنها ساعة وأي ساعة !! ساعة دمع عليها الأخيار آخر الدموع من الدنيا
فقال قائلهم ( والله لا أبكي على فراق الدنيا لغرس الأشجار ولا لجري الأنهار ولكن لمكابدة الأسحار وظمأ
الهواجر ) وفي الحديث عن سيد البشر صلى الله عليه وسلم ( إن العبد إذا قام من الليل من عند حبه
وزوجه ..قام لكي يتذلل لله ويتعبده ويناديه ويناجيه قال الله ياملائكتي : عبدي مالذي أقامه من حبه وزوجه
وفراشه .. قالوا : يرجو رحمتك ويخشى عذابك .. قال : أشهدكم أني أمنته عذابي وأصبته رحمتي )
ماألذها من ساعة حين يقف العبد بين يدي الله عزوجل وقد رمى الدنيا وراء ظهره
يناجيه بذلك الكلام العظيم حين يقرأ القرآن فينقله القرآن من ضيق الدنيا إلى سعة الآخرة ..
ينقله مع أهل النعيم والرضوان المقيم إلى مرابع جنات الخلود مع أولياء الله المتقين
ـ وكأن نسماتها تحركت ـ
إنها ساعة الصدق فلا تراك عين ولا تسمعك أذن ولا يعلم بك أحد سوى خالقك جل جلاله ..
ووالله لو أن العبد صدق مع الله وابتدأ قيام الليل .. لربما بزغ عليه الفجر وهو لم يشعر بنفسه من لذة
مناجاته لمحبوبه الأول جل جلاله ..
وهل أحد أكرم من الله ؟ لربما تقوم من سجدتك الأخيرة وقد خرجت من ذنوبك كيوم ولدتك أمك ..

* حبذا لو تذاكر الإخوة والأخوات الأمور المعينة على قيام الليل
فلعل الموفق منا ينضم إلى قافلة ( كانوا قليلا من الليل مايهجعون وبالأسحار هم يستغفرون )
((** عندما هدأت الجفون ..ونامت العيون .. تسلل من غرفته .. وبيده سـجــادة..**))
منقوووووووووووووول

الفاررة الي الله
12-06-2007, 12:58 AM
55 قصة من قصص قيام السلف لليل
اعلم – يا راعاك الله – أن كثيراً من الكسالى والبطالين إذا سمعوا بأخبار اجتهاد السلف الأبرار في قيام الليل ، ظنوا ذلك نوعاً من التنطع والتشدد وتكليف النفس مالا يطاق ، وهذا جهل وضلال ، لأننا لمّا ضعف إيماننا وفترت عزائمنا ، وخمدت أشواقنا إلى الجنان ، وقل خوفنا من النيران ، ركنا إلى الراحة والكسل والنوم والغفلة ، وصرنا إذا سمعنا بأخبار الزهّاد والعّباد وما كانوا عليه من تشمير واجتهاد في الطاعات نستغرب تلك الأخبار ونستنكرها ، ولا عجب فكل إناء بالذي فيه ينضح ، فلما كانت قلوب السلف معلقة باللطيف القهار ، وهممهم موجهة إلى دار القرار ، سطروا لنا تلك المفاخر العظام ، وخلفوا لنا تلك النماذج الكرام ، ونحن لمّا ركنا إلى الدنيا ، وتنافسنا على حطامها ، صرنا إلى شر حال ، فأفق أخي الحبيب من هذه الغفلة فقد ذهب أولئك العبّاد المجتهدون رهبان الليل ، وبقي لنا قرناء الكسل والوسادة !!
1- قال سعيد بن المسيب رحمه الله : إن الرجل ليصلي بالليل ، فيجعل الله في وجه نورا يحبه عليه كل مسلم ، فيراه من لم يره قط فيقول : إن لأحبُ هذا الرجل !! .
2- قيل للحسن البصري رحمه الله : ما بال المتهجدين بالليل من أحسن الناس وجوها ؟ فقال لأنهم خلو بالرحمن فألبسهم من نوره .
3- صلى سيد التابعين سعيد بن المسيب – رحمه الله – الفجر خمسين سنة بوضوء العشاء وكان يسرد الصوم.
4- كان شريح بن هانئ رحمه الله يقول :ما فقد رجل شيئاً أهون عليه من نعسة تركها!!! ( أي لأجل قيام الليل ) .
5- قال ثابت البناني رحمه الله : لا يسمى عابد أبداً عابدا ، وإن كان فيه كل خصلة خير حتى تكون فيه هاتان الخصلتان : الصوم والصلاة ، لأنهما من لحمه ودمه !!
6- قال طاووس بن كيسان رحمه الله : ألا رجل يقوم بعشر آيات من الليل ، فيصبح وقد كتبت له مائة حسنة أو أكثر من ذلك .
7- قال سليمان بن طرخان رحمه الله : إن العين إذا عودتها النوم اعتادت ، وإذا عودتها السهر اعتادت .
8- قال يزيد بن أبان الرقاشي رحمه الله : إذا نمت فاستيقظت ثم عدت في النوم فلا أنام الله عيني .
9- أخذ الفضيل بن عياض رحمه الله بيد الحسين بن زياد رحم الله ، فقال له : يا حسين : ينزل الله تعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا فيقول الرب : كذب من أدعى محبتي فإذا جنه الليل نام عني ؟!! أليس كل حبيب يخلو بحبيبه ؟!! ها أنا ذا مطلع على أحبائي إذا جنهم الليل ،.....، غداً أقر عيون أحبائي في جناتي .
10- قال ابن الجوزي رحمه : لما امتلأت أسماع المتهجدين بمعاتبة [ كذب من أدعى محبتي فإذا جنه الليل نام عني ] حلفت أجفانهم على جفاء النوم .
11- قال محمد بن المنكدر رحمه الله : كابدت نفسي أربعين عاماً ( أي جاهدتها وأكرهتها على الطاعات ) حتى استقامت لي !!
12- كان ثابت البناني يقول كابدت نفسي على القيام عشرين سنة !! وتلذذت به عشرين سنة .
13- كان أحد الصالحين يصلي حتى تتورم قدماه فيضربها ويقول يا أمّارة بالسوء ما خلقتِ إلا للعبادة .
14- كان العبد الصالح عبد العزيز بن أبي روّاد رحمه الله يُفرش له فراشه لينام عليه بالليل ، فكان يضع يده على الفراش فيتحسسه ثم يقول : ما ألينك !! ولكن فراش الجنة ألين منك!! ثم يقوم إلى صلاته .
15- قال الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى : إذا لم تقدر على قيام الليل وصيام النهار فاعلم أنك محروم مكبل ، كبلتك خطيئتك .
16- قال معمر : صلى إلى جنبي سليمان التميمي رحمه الله بعد العشاء الآخرة فسمعته يقرأ في صلاته : {تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} حتى أتى على هذه الآية {فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا } فجعل يرددها حتى خف أهل المسجد وانصرفوا ، ثم خرجت إلى بيتي ، فما رجعت إلى المسجد لأؤذن الفجر فإذا سليمان التميمي في مكانه كما تركته البارحة !! وهو واقف يردد هذه الآية لم يجاوزها {فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا }.
17- قالت امرأة مسروق بن الأجدع : والله ما كان مسروق يصبح من ليلة من الليالي إلا وساقاه منتفختان من طول القيام !! ....، وكان رحمه الله إذا طال عليه الليل وتعب صلى جالساً ولا يترك الصلاة، وكان إذا فرغ من صلاته يزحف ( أي إلى فراشه ) كما يزحف البعير !!
18- قال مخلد بن الحسين : ما انتبه من الليل إلا أصبت إبراهيم بن أدهم رحمه الله يذكر الله ويصلي إلا أغتم لذلك ، ثم أتعزى بهذه الآية { ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء} .
19- قال أبو حازم رحمه الله : لقد أدركنا أقواماً كانوا في العبادة على حد لا يقبل الزيادة !!
20- قال أبو سليمان الدارني رحمه الله : ربما أقوم خمس ليال متوالية بآية واحدة ، أرددها وأطالب نفسي بالعمل بما فيها !! ولولا أن الله تعالى يمن علي بالغفلة لما تعديت تلك الآية طول عمري ، لأن لي في كل تدبر علماً جديدا ، والقرآن لا تنقضي عجائبه !!
21- كان السري السقطي رحمه الله إذا جن عليه الليل وقام يصلي دافع البكاء أول الليل ، ثم دافع ثم دافع ، فإذا غلبه الأمر أخذ في البكاء والنحيب .
22- قال رجل لإبراهيم بن أدهم رحمه الله : إني لا أقدر على قيام الليل فصف لي دواء؟!! فقال : لا تعصه بالنهار وهو يقيمك بين يديه في الليل ، فإن وقوفك بين يديه في الليل من أعظم الشرف، والعاصي لا يستحق ذلك الشرف .
23- قال سفيان الثوري رحمه الله : حرمت قيام الليل خمسة أشهر بسبب ذنب أذنبته .
24- قال رجل للحسن البصري رحمه الله : يا أبا سعيد : إني أبيت معافى وأحب قيام الليل ، وأعد طهوري فما بالي لا أقوم ؟!! فقال الحسن : ذنوبــك قيــدتك !!
25- وقال رجل للحسن البصري : أعياني قيام الليل ؟!! فقال : قيدتك خطاياك .
26- قال ابن عمر رضي الله عنهما : أول ما ينقص من العبادة : التهجد بالليل ، ورفع الصوت فيها بالقراءة .
27- قال عطاء الخرساني رحمه الله : إن الرجل إذا قام من الليل متهجداً أًبح فرحاً يجد لذلك فرحاً في قلبه ، وإذا غلبته عينه فنام عن حزبه ( أي عن قيام الليل ) أصبح حزيناً منكسر القلب ، كأنه قد فقد شيئاً ، وقد فقد أعظم الأمور له نفعا ( أي قيام الليل ).
28- رأى معقل بن حبيب رحمه الله :قوماً يأكلون كثيراً فقال : ما نرى أصحابنا يريدون أن يصلوا الليلة .
29- قال مسعر بن كدام رحمه الله حاثاً على عدم الإكثار من الأكل :
وجدت الجوع يطرده رغيف *** وملء الكف من ماء الفرات
وقل الطعم عـون للمصلــــي *** وكثر الطعم عــــون للسبات
30- كان العبد الصالح علي بن بكار رحمه الله تفرش له جاريته فراشه فيلمسه بيده ويقول : والله إنك لطيب !! والله إنك لبارد !! والله لا علوتك ليلتي ( أي لا تمت عليك هذه الليلة ) ثم يقوم يصلي إلى الفجر !!
31- قال الفضيل بن عياض رحمه الله : أدركت أقواماً يستحيون من الله في سواد هذا الليل من طول الهجعة !! إنما هو على الجنب ، فإذا تحرك ( أي أفاق من نومه ) قال : ليس هذا لك !! قومي خذي حظك من الآخرة !!.
32- قال هشام الدستوائي رحمه الله : إن لله عبادا يدفعون النوم مخافة أن يموتوا في منامهم.
33- عن جعفر بن زيد رحمه الله قال : خرجنا غزاة إلى [ كأبول ] وفي الجيش [ صلة بين أيشم العدوي ] رحمه ، قال : فترك الناس بعد العتمة ( أي بعد العشاء ) ثم اضطجع فالتمس غفلة الناس ، حتى إذا نام الجيش كله وثب صلة فدخل غيضة وهي الشجر الكثيف الملتف على بعضه ، فدخلت في أثره ، فتوضأ ثم قام يصلي فافتتح الصلاة ، وبينما هو يصلي إذا جاء أسد عظيم فدنا منه وهو يصلي !! ففزعت من زئير الأسد فصعدت إلى شجرة قريبة ، أما صلة فوالله ما التفت إلى الأسد !! ولا خاف من زئيره ولا بالى به !! ثم سجد صلة فاقترب الأسد منه فقلت : الآن يفترسه !! فأخذ الأسد يدور حوله ولم يصبه بأي سوء ، ثم لما فرغ صلة من صلاته وسلم ، التفت إلى الأسد وقال : أيها السبع اطلب رزقك في مكان آخر !! فولى الأسد وله زئير تتصدع منه الجبال !! فما زال صلة يصلي حتى إذا قرب الفجر !! جلس فحمد محامد لم أسمع بمثلها إلا ما شاء الله ، ثم قال : الله إني أسألك أن تجيرني من النار ، أو مثلي يجترئ أن يسألك الجنة !!! ثم رجع رحمه الله إلى فراشه ( أي ليوهم الجيش أنه ظل طوال الليل نائماً ) فأصبح وكأنه بات على الحشايا ( وهي الفرش الوثيرة الناعمة والمراد هنا أنه كان في غاية النشاط والحيوية ) ورجعت إلى فراشي فأصبحت وبي من الكسل والخمول شيء الله به عليم .
34- كان العبد الصالح عمرو بن عتبة بن فرقد رحمه الله يخرج للغزو في سبيل الله ، فإذا جاء الليل صف قدميه يناجي ربه ويبكي بين يديه ، كان أهل الجيش الذين خرج معهم عمرو لا يكلفون أحداً من الجيش بالحراسة ؛ لأن عمرو قد كفاهم ذلك بصلاته طوال الليل ، وذات ليلة وبينما عمرو بن عتبة رحمه الله يصلي من الليل والجيش نائم ، إذ سمعوا زئير أسد مفزع ،فهربوا وبقي عمرو في مكانه يصلي وما قطع صلاته !! ولا التفت فيها !! فلما انصرف الأسد ذاهبا عنهم رجعوا لعمرو فقالوا له : أما خفت الأسد وأنت تصلي ؟!! فقال : إن لأستحي من الله أن أخاف شيئاً سواه !!
35- قال عمر بن عبد العزيز رحمه الله : أفضل الأعمال ما أكرهت إليه النفوس .
36- قال أبو جعفر البقال : دخلت على أحمد بن يحيى رحمه الله ، فرأيته يبكي بكاء كثيرا ما يكاد يتمالك نفسه !! فقلت له : أخبرني ما حالك؟!! فأراد أن يكتمني فلم أدعه ، فقال لي : فاتني حزبي البارحة !! ولا أحسب ذلك إلا لأمر أحدثته ، فعوقبت بمنع حزبي !!ثم أخذ يبكي !! فأشفقت عليه وأحببت أن أسهل عليه ، فقلت له : ما أعجب أمرك !! لم ترض عن الله تعالى في نومة نومك إياها ، حتى قعدت تبكي !! فقال لي : دع عنك هذا يا أبا جعفر !! فما احسب ذلك إلا من أمر أحدثته !! ثم غلب عليه البكاء !! فلما رأيته لا يقبل مني انصرفت وتركته .
37- عن أي غالب قال : كان ابن عمر رضي الله عنهما ينزل علينا بمكة ، وكان يتهجد من الليل ، فقال لي ذات ليلة قبل الصبح : يا أبا غالب : ألا تقوم تصلي ولو تقرأ بثلث القرآن ، فقلت : يا أبا عبد الرحمن قد دنا الصبح فكيف اقرأ بثلث القرآن ؟!! فقال إن سورة الإخلاص { قل هو الله أحد } تعدل ثلث القرآن .
38- كان أبو إسحاق السبيعي رحمه الله يقول : يا معشر الشباب جدوا واجتهدوا ، وبادروا قوتكم ، واغتنموا شبيبتكم قبل أن تعجزوا ،ـ فإنه قلّ ما مرّت عليّ ليلة إلا قرأت فيها بألف آية !!
39 - كان العبد الصالح عبد الواحد بن يزيد رحمه الله يقول لأهله في كل ليلة : يا أهل الدار انتبهوا !! ( أي من نومكم ) فما هذه ( أي الدنيا ) دار نوم ، عن قريب يأكلكم الدود !!
40- قال محمد بن يوسف : كان سفيان الثوري رحمه الله يقيمنا في الليل ويقول : قوموا يا شباب !! صلوا ما دمتم شبابا !! إذا لم تصلوا اليوم فمتى ؟!!
41- دخلت إحدى النساء على زوجة الإمام الأوزاعي رحمه الله فرأت تلك المرأه بللاً في موضع سجود الأوزاعي ، فقالت لزوجة الأوزاعي : ثكلتك أمك !! أراك غفلت عن بعض الصبيان حتى بال في مسجد الشيخ ( أي مكان صلاته بالليل ) فقالت لها زوجة الأوزاعي : ويحك هذا يُصبح كل ليلة !! من أثر دموع الشيخ في سجوده .
42- قال : إبراهيم بن شماس كنت أرى أحمد بن حنبل رحمه الله يحي الليل وهو غلام .
43- قال أبو يزيد المعَّنى : كان سفيان الثوري رحمه الله إذا أصبح مدَّ رجليه إلى الحائط ورأسه إلى الأرض كي يرجع الدم إلى مكانه من قيام الليل !!
44- كان أبو مسلم الخولاني رحمه الله يصلي من الليل فإذا أصابه فتور أو كسل قال لنفسه : أيظن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم أن يسبقونا عليه ، والله لأزاحمنهم عليه ، حتى يعلموا أنهم خلفوا بعدهم رجالا !! ثم يصلي إلى الفجر .
45- رأى أحد الصالحين في منامه خياماً مضروبة فسأل : لمن هذه الخيام ؟!! فقيل هذه خيام المتهجدين بالقرآن !! فكان لا ينام الليل!!
46- كان شداد بن أوس رضي الله عنه إذا دخل على فراشه يتقلب عليه بمنزلة القمح في المقلاة على النار!! ويقول اللهم إن النار قد أذهبت عني النوم !! ثم يقوم يصلي إلى الفجر .
47- كان عامر بن عبد الله بن قيس رحمه الله إذا قام من الليل يصلي يقول : أبت عيناي أن تذوق طعم النوم مع ذكر النوم .
48- قال الفضيل بن عياض - رحمه الله - : إني لأستقبل الليل من أوله فيهولني طوله فأفتتح القرآن فأُصبح وما قضيت نهمتي ( أي ما شبعت من القرآن والصلاة ) .
49- لما احتضر العبد الصالح أبو الشعثاء رحمه الله بكى فقيل له : ما يبكيك !! فقال : إني لم أشتفِ من قيام الليل !!
50- قال الفضيل بن عياض رحمه الله : كان يقال : من أخلاق الأنبياء والأصفياء الأخيار الطاهرة قلوبهم ، خلائق ثلاثة : الحلم والإنابة وحظ من قيام الليل .
51- كان ثابت البناني رحمه الله يصلي قائما حتى يتعب ، فإذا تعب صلى وهو جالس .
52- قال السري السقطي رحمه الله : رأيت الفوائد ترد في ظلم الليل .
53- كان بعض الصالحين يقف على بعض الشباب العبّاد إذا وضع طعامهم، ويقول لهم : لا تأكلوا كثيرا ، فتشربوا كثيرا ، فتناموا كثيرا ، فتخسروا كثيرا !!
54- قال حسن بن صالح رحمه الله : إني أستحي من الله تعالى أن أنام تكلفا ( أي اضطجع على الفراش وليس بي نوم ) حتى يكون النوم هو الذي يصير عني ( أي هو الذي يغلبني ) ، فإذا أنا نمت ثم استيقظت ثم عدت نائما فلا أرقد الله عيني !!
55- كان العبد الصالح سليمان التميمي – رحمه الله – هو وابنه يدوران في الليل في المساجد ،فيصليان في هذا المسجد مرة ، وفي هذا المسجد مرة ، حتى يصبحا !!
وأخيراً أخي الحبيب قم ولو بركعة واختم بهذا الحديث قال صلى الله عليه وسلم { من قام بعشر آيات لم يُكتب من الغافلين ، ومن قام بمائة آية كُتب من القانتين ، ومن قام بألف آية كتب من المقنطرين } [رواه أبو داوود وصححه الألباني ] والمقنطرون هم الذين لهم قنطار من الأجر .
جمع وإعداد
أخوكم في الله ( الدين النصيحة )
8/5/1424هـ
موقع صيد الفوائد

الفاررة الي الله
12-06-2007, 11:55 PM
اسهل طريقه لقيام الليل


أسهل طريقة لقيام الليل ... والله ما راح تأخذ شيء من و قتك
يلا نطبقها الليلة ...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

عندي طريقه سهلا جداَ لقيام الليل ، وطبعاَ أنتم عارفين فضل قيام
الليل و الأجر المترتب على ذالك و أنها من أعظم العبادات التي تقربنا
إلى الله تعالى ...

طيب : كيف نقوم الليل و يكتبنا الله من الذاكرين الله كثيراَ و
الذاكرات وبأقل جهد و مشقه ...

أول شيء علينا إننا نقوم قبل صلاة الفجر بساعه
وهذه الساعه هي و قت السحر وهو أفضل جزء من الليل
وقال الله تعالى ( والمستغفرين بالأسحار )

نقسم هذه الساعه إى أربع أقسام و هي كتالي :
أول ربع ساعه : لقراءت ما تيسر من القران

ثاني ربع ساعه : نصلي فيها ركعتين قيام الليل ثم نوتر بثلاث ركعات ركعتين شفع وواحدة وتر

ثالث ربع ساعه : للدعاء . ولا ننسى أن الله في هذا الوقت في السماء الدنيا
يقول ( يا عبادي هل من داعي فأستجيب له ، هل من مستغفر لأغفر له ،
هل من سائل فأعطيه )

رابع ربع ساعه : للإستغفار ، إلى أن يأذن لصلاة الفجر
فتخيلوا معي يا أخوات ساعه واحده فقط جمعتي فيها كل العبادات التي
تقربك إلى الله تعالى ( القرآن ....... الصلاة الدعاء...........الإستغفار )
فيا أحبتي لنشجع بعض من الليله ، ونقوم بهذه الطريقه مع المداومه عليها..
لأن الرسول صلى الله عليه و سلم يقول ( أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل)

الله يساعدنا على طاعته

ولا تنسوني من خالص الدعاء بظهر الغيب

منقوووووووووووول

الفاررة الي الله
12-07-2007, 12:00 AM
حوار مع الجدار
تصدع الجدار وأنا جالس في غرفتي أقرأ كتاب الله تعالى في ليلة من الليالي ..
نظرت إلى الجدار وبدأت أتساءل: إن منزلي جديد! فماذا حدث، هل هزة أرضية قد حدثت؟؟؟! فنطق الجدار قائلاً : كم من الليالي وأنا أنتظر هذه الجلسة؟ كم من الأيام وأنا أترقب هذه الخلوة؟ أين ذهبت الأيام الماضية حين كنت تجلس مختلياً تقرأ كتاب الله وتراجع تفسيره؟ لقد انقطعت عني كثيراً ، فلا أدري ما السبب؟ عبد الله ( وهو ينظر إلى الجدار ) : إنني مقصر في حق ربي !! الجدار: ألا تعلم أن كل جماد على الأرض سيشهد لك يوم القيامة، فق قال الله تعالى: ((وأخرجت الأرض أثقالها وقال الإنسان ما لها يومئذ تحدث أخبارها)). فاعمل خيراً حتى أشهد لك يوم القيامة .. عبد الله : وهل كان الناس يختلون حتى أختلي؟ الجدار : نعم فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يختلي في غار حراء حتى نزل عليه الوحي. وكان يختلي بالليل يقيم لله تعالى .. وكان يعتكف العشر الأواخر من رمضان خلوة لله تعالى. عبد الله : وما فائدة الخلوة؟ الجدار : أقول لك ما قاله (سيد قطب) رحمه الله إنه : لا بد لأي روح يراد لها أن تؤثر في واقع الحياة البشرية فتحولها وجهة أخرى، لا بد لهذه الروح من خلوة وعزلة بعض الوقت، وانقطاع من شواغل الأرض، ضجة الحياة، وهموم الناس، لابد من فترة التأمل والتدبر والتعامل مع الكون الكبير وحقائقه الطليقة، وبذلك تكون الروح كبيرة وتستلهم القوة من مصدر آخر حتى تغير له الواقع. عبد الله : أظنك تعني أن الداعية يزداد حركة وطاقة كلما اختلى مع الله تعالى. الجدار : نعم هذا ما أعنيه لأنه يتزود بنور الله فيخرج في صباح اليوم التالي بنفسه جديدة وبخلق جديد. عبد الله : وما هي فوائد الخلوة كذلك ؟ الجدار : السلامة من آفات اللسان، حفظ القلب من الرياء، وجدران حلاوة الطاعة، حفظ البصر، حصول الزهد والقناعة، راحة القلب والبدن، التمكن من عبادة التفكر والاعتبار، وهو المقصود من الخلوة. عبد الله : الله، إنها لمعان أنا بحاجة إليها. الجدار : نعم، ولهذا أنا فرحت عندما جلست اليوم لتقرأ كتاب الله ، حتى إنني تصدعت من شدة فرحي .. إنني تصدعت من شدة فرحي .. عبد الله : وهل يشترط للخلوة أن تكون ليلاً؟ الجدار : هذا هو الأفضل، ولكنك تستطيع أن تختلي صباحاً عندما تصلي الضحى مثلاً.
عبدالله : ولماذا الخلوة بالليل أفضل؟
عبد الله : لأن الوقت هادئ، والناس في سكون، فيكون فرحك أكثر كما قال بشر الحافي رحمه الله: "غنيمة المؤمن غفلة الناس عنه وإخفاء مكانه".
ولهذا حاول أن تختلي ولو ساعة واحدة في الشهر فهذا يعني "يعلى بن أمية" كانت له صحبة، وكان يقعد في المسجد ساعة ينوى فيها الاعتكاف .. وهذا أحمد بن حنبل – رحمه الله – حيث يروى لنا ابنه عبد الله يقول: "كان أبي أصبر الناس على الوحدة"؟ ويقول : لم ير أحد أبي إلا في مسجد أو حضور جنازة أو عيادة مريض، وكان يكره المشي في الأسواق .. فهذه هي همة سلفنا – رحمهم الله – فتشبه بالكرام فإن التشبه بهم فلاح ..
عبد الله : ولكن ما سبب عزوف بعض الدعاة – وأنا منهم – عن هذه العبادة مع ما فيها من فوائد كثيرة؟ الجدار : السبب هو خلو ذاته من الفضيلة كما قرر ذلك طبيب النفوس الإمام "أبو حامد الغزالي" – رحمه الله – حين قال: "إنما يستوحش الإنسان من نفسه لخلو ذاته عن الفضيلة، فيكثر حينئذ ملاقاة الناس، ويطرد الوحشة عن نفسه بالسكون معهم". عبد الله: صدقت يا جدار. وعلى كل ، أخبرني ما هو برنامج الخلوة حتى ألتزم به؟ الجدار: هناك برامج كثيرة تستطيع فعلها بخلوتك مع الله تعالى منها : قراءة القرآن أو تفسيره أو قراءة كتاب الحديث وشرحه ، أو قراءة كتاب إيماني أو أخلاقي، أو أن تذكر الله تعالى، أو تسمع شريطاً هادفاً، أو تفكر وتعتبر وغيرها .. ولهذا قال "ابن تيمية" رحمه الله : "ولا بد للعبد من أوقات ينفرد بها بنفسه في دعائه وذكره وصلاته وتفكيره، ومحاسبة نقسه وإصلاح قلبه، وما يختص به من الأمور التي لا يشركه فيها غيره، فهذه يحتاج فيها إلى انفراد بنفسه، إما في بيته، وإما في غير بيته". عبد الله: جزاك الله خيراً على هذه الفوائد، ويا ليت كل جدران البيت تتشقق حتى تنفعني بما يصلح حالي كما سمعت منك. الجدار: إن لي كلمة أخيرة أوصيك بها. عبد الله: وما هي؟ الجدار : أعلم يا عبد الله أنه كما أن الجسد يمتحن فكذلك القلب يمتحن فالجسد يمتحن بالمرض والمصائب، والقلب يمتحن بالفتن كما قال تعالى:"أولئك الذين امتحن الله قلوبهم للتقوى". فكن من الحكماء في تعاملك مع نفسك، وفقني الله وإياك إلى حسن الخلوة واستثمار منافعها. ثم قال الجدار وهو يلتئم مودعاً: وكيف تريد أن تدعى حكيماً .... وأنت لكل ما تهوى ركوب

الفاررة الي الله
12-08-2007, 12:52 AM
الحيــاة الطيّـبــة
-----------------------

يقول أحد أذكياء الإنجليز: بإمكانك وأنت في السجن من وراء القضبان الحديدية، أن تنــظُر إلى الأُفُقُ، وان تُخرج زهرةً من جيبك فتشُمَّها وتبتسم، وأنت مكانك، وبإمكانك وأنت في القصر على الديباج والحرير أن تحتدَّ وان تغضب وان تثورَ ساخطاً من بيتك وأسرتك وأموالك

************ **

إذن السعادة ليستْ في الزمان ولا في المكان، ولكنَّها في الإيمان، وفي طاعة الدَّيَّان، وفي القلب، والقلب محلُّ نظرِ الرَّبِّ، فإذا استقرَّ اليقين فيه، انبعثت السعادة، فأضفَتْ على الروح وعلى النفس انشراحاً وارتياحاً، ثم فاضت على الآخرين، فصارت على الظِّراب وبطون الأودية ومنابت الشجر

************ **

أحمد بن حنبل عاش سعيداً، وكان ثوبه ابيض مرقَّعا، يخيطه بيده، وعنده ثلاث غُرَف من طين يسكنها، ولا يجد إلا كسر الخبز مع الزيت، وبَقي حذاؤه - كما قال المترجمون عنه - سبع عشرة سنة يرقِّعه ويخيطه، ويأكل اللحم في شهره مرَّّةً ويصوم غالبَ الأيام، يذرع الدنيا ذهاباً وإياباً في طَلَب الحديث

ومع ذلك وجدَ الراحة والهدوء والسكينة والاطمئنان، لأنه ثابت القَدَم، مرفوع الهامة، عارفٌ بمصيره، طالبٌ لثوابٍ، ساعٍ لأجر، عاملٌ لآخِرةٍ، راغبُ في جنَّةٍ

وكان الخلفاء في عهده - الذين حكموا الدنيا- المأمون، والواثق والمعتصم، والمتوكل، عندهم القصور والدُّور والذهب والفضة والبنود والجنود، والأعلام والأوسمة والشارات والعقارات، ومعهم ما يشتهون، ومع ذلك عاشوا في كدر، وَقضوا حياتهم في هم ًّوغمًّ، وفي قلاقلَ وحروبٍ وثوراتٍ وشغبٍ وضجيجٍ، وبعضهم كان يتأوه في سكرات الموت نادماً على ما فرَّط، وعلى ما فعلَ في جنبِ اللَّه

************ **

ابن تيمية شيخ الإسلام، لا أهل ولا دار ولا أسرة ولا مال ولا منصب، عنده غرفةٌ بجانب جامع بني امية يسكنها، وله رغيفٌ في اليوم، وله ثوبان يغيرُّ هذا بهذا، وينام احياناً في المسجد

ولكن كما وَصفَ نفسه :جنَّته في صدره، وقتله شهادة، وسجْنه خلوةٌ، وإخراجهُ من بلده سياحةٌ، لأن شجرة الإيمان في قلبه استقامتْ على سُوقها، تُؤتي أُكُلَها كلَّ حين بأذن ربِّها، يمُدُّها زيت العناية الربانية
«يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْه ُنَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يهدي الله لنوره من يشاء»
«كفر عنهم سيئاتهم واصلح بالهم»
«والذين اهتدوا زادهم هدى وآتاهم تقواهم»
«تعرف في وجوههم نضرة النعيم»

************ **

خرج أبو ذرّ رضي اللَّه عنه وأرضاه الى الرَّبذة، فنصبَ خيمتَهُ هناك، وأتى بأمرأته وبناته، فكان يصوم كثيراً من الأيام، يذكر مولاه، ويسبِّح خالقه، ويتعَّبد ويقرأ ويتلو ويتأمَّل، لا يملك من الدنيا إلا شمْلةً او خيمة،وقطعهً من الغنم، مع صفحةٍ وقصعة ٍ وعصا

زاره أصحابُه ذات يوم، فقالوا: اين الدنيا؟ قال: في بيتي ما أحتاجه من الدنيا، وقد أخبرنا -صلى الله عليه وسلم- أن أمامنا عقبة كؤوداٍ لا يجيزها إلا المخُففُّ. كان منشرح الصدر، ومثلج الخاطر، فعنده ما يحتاجه من الدنيا، أما ما زاد على حاجته، فأشغالٌ وتبعاتٌ وهمومٌ

************ **

- عـــائض القــرني

الفاررة الي الله
12-08-2007, 12:54 AM
الاعجاز العلمي في قيام الليل
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " عليكم بقيام الليل، فانه دأب الصالحين قبلكم، وقربة الى الله عز وجل ، ومنهاه عن الاثم ، وتكفير للسيئات، ومطردة للداء من الجسد".



وعن كيفية قيام الليل بطرد الألم من الجسد ثبت الآتي :

• يؤدي قبام الليل الى تقليل الكورتيزول ( وهو الكورتيزون الطبيعي للجسم) خصوصا قبل الاستيقاظ بساعات عدة، وهو يتوافق زمنيا مع وقت السحر ( الثلث الأخيرمن الليل)، ما يقي من الزيادة المفاجئة في مستوى سكر الدم، الذي يشكل خطورة على مرضى السكر، ويقلل كذلك من الارتفاع المفاجىء في ضعط الدم ويقي من السكتة المخية والأزمات القلبية في المرضى المعرضين لذلك.


• يؤدي قيام الليل الى تحسن وليونة في مرضى التهاب المفاصل المختلفة سواء كانت روماتيزمية أم غيرها نتيجة الحركة الخفيفة والتدليك أثناء الوضوء.


• يقلل قيام الليل من مخاطر تخثر الدم في وريد العين الشبكي الذي يحدث نتيجة لبطء سريان الدم أثناء النوم وزيادة لزوجته بسبب قلة تناول السوائل أو زيادة فقدانها أو بسبب السمنة المفرطة وصعوبة التنفس، ما يعوق ارتجاع الدم الوريدي من الرأس.

• يؤدي قيام الليل الى تخلص الجسد مما يسمى بالجليسرات الثلاثية (نوع من الدهون) التي تتراكم في الدم، خصوصا بعد تناول العشاء المحتوى على نسبة عالية من الدهون التي تزيد من مخاطر الاصابة بأمراض شرايين القلب التاجية بنسبة 32 في المئة في هؤلاء المرضى مقارنة بغيرهم.

• قيام الليل علاج ناجح لما يعرف باسم "مرض الاجهاد الزمني" لما يوفره قيام الليل من انتظام في الحركة، بين الجهد البسيط والمتوسط الذي ثبت فاعليته في علاج هذا المرض.

• يقلل قيام الليل من خطر الوفيات بجميع الأسباب، خصوصا التاتج من السكتة القلبية والدماغية وبعض أنواع السرطان.

• يقلل قيام الليل من مخاطر الموت المفاجىء بسبب اضطراب ضربات القلب، لما يصاحبه من تنفس هواء نقي خال من الملوثات في النهار، وأهمها عوادم السيارات ومسببات الحساسية.

• قيام الليل ينشط الذاكرة وينبه وظائف المخ الذهنية المختلفة لما فيه من قراءة وتدبر للقرآن وذكر للأدعية واسترجاع لأذكار الصباح والمساء فيقي من أمراض الزهايمر وخراف الشيخوخة والاكتئاب وغيرها، وكذلك يقلل قيام الليل من شدة حدوث مرض طنين الأذن والتخفيف منه، جعلنا الله من القائمين آناء الليل وأطراف النهار.


"جريدة الحياة السعودية"

الفاررة الي الله
12-09-2007, 09:49 AM
المختصر المفيد في صلاة الوتر
*الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد:

1- فضل صلاة الوتر:
- إن صلاة الوتر فضلها عظيم، وأعظم ما يدل على ذلك هو:-
أنه صلى الله عليه وسلم لم يكن يدعها في حضر ولا سفر، وهذا دليل واضح على أهميتها.

2- حكم صلاة الوتر:
- الوتر سنة مؤكدة.

3- وقت صلاة الوتر:
- أجمع العلماء على أن وقت الوتر لا يدخل إلا بعد العشاء، وأنه يمتد إلى الفجر.
- فعن أبي بصرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إن الله زادكم صلاة فصلوها بين العشاء والفجر). رواه أحمد.

4- أفضل وقت لصلاة الوتر:
- الأفضل تأخير فعلها إلى آخر الليل وذلك لمن وثق باستيقاظه لحديث جابر رضي الله عنه قال: قال رسول الله عليه وسلم: ( من خاف أن لا يقوم آخر الليل ، فليوتر أوله، ومن طمع أن يقوم آخره فليوتر آخر الليل، فإن صلاة آخر الليل مشهودة ، وذلك أفضل ). أخرجه مسلم.

5- عدد ركعات الوتر:
- ليس للوتر ركعات معينة، وإنما أقله ركعة، لقوله صلى الله عليه وسلم: ( الوتر ركعة من آخر الليل ). رواه مسلم.
- ولا يكره الوتر بواحدة لقوله صلى الله عليه وسلم: ( ومن أحب أن يوتر بواحدة، فليفعل ). أخرجه أبو داود.
- وأفضل الوتر إحدى عشرة ركعة يصليها مثنى مثنى ويوتر بواحدة لقول عائشة رضي الله عنها: ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي بالليل إحدى عشرة ركعة يوتر منها بواحدة ). وفي لفظ ( يسلم بين كل ركعتين ويوتر بواحدة ). أخرجه مسلم.
- ويصح أكثر من ثلاث عشرة ركعة ولكن يختمهن بوتر كما جاء في الحديث: ( صلاة الليل مثنى مثنى فإذا خشيت الصبح أوتر بواحدة ). أخرجه البخاري.
-وقد جاء في حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم انه قال : ( سددوا وقاربوا واعلموا أنه لن يدخل أحدكم عمله الجنة وأن أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل ). صحيح الألباني.
- فبإمكانك أن تحافظ وتداوم على صلاة الوتر لما فيها من أجر عظيم فتصلي ثلاث ركعات فقط ركعتين شفع ثم ركعة وتر.

6- القراءة في الوتر:
- يسن للمصلي أن يقرأ في الركعة الأولى من الوتر بـ { سبح اسم ربك الأعلى }..
وفي الركعة الثانية بـ { قل ياأيها الكافرون }..
وفي الثالثة بـ { قل هو الله أحد } لحديث عائشة رضي الله عنها قالت : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في الركعة الأولى بـ { سبح اسم ربك الأعلى } وفي الثانية بـ { قل ياأيها الكافرون } وفي الثالثة بـ { قل هو الله أحد } والمعوذتين " أخرجه الترمذي.

7- القنوت في الوتر:
-القنوت في الوتر مستحب وليس بواجب، والدليل على مشروعيته: أنه صلى الله عليه وسلم كان يقنت في ركعة الوتر ولم يفعله إلاّ قليلاً.
- ولما روي عن الحسن بن علي رضي الله عنهما قال: ( علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم كلمات أقولهن في الوتر: اللهم اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت، وتولني فيمن توليت، وبارك لي فيما أعطيت، وقني شر ما قضيت، إنك تقضي ولا يقضى عليك، إنه لا يذل من واليت، تباركت ربنا وتعاليت ). أخرجه أبوداود.

8- محل القنوت:
- القنوت في الوتر يكون في الركعة الأخيرة من الوتر بعد الفراغ من القراءة وقبل الركوع، كما يصح بعد الرفع من الركوع وكلها قد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم.

9- قضاء من فاته الوتر:
- ذهب جمهور العلماء إلى مشروعية قضاء الوتر.
- فقد جاء عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( من نام عن وتره أو نسيه فليصله إذا ذكره ). أخرجه أبو داود.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: ( إذا أصبح أحدكم ولم يوتر فليوتر ). أخرجه الحاكم.
- والسنة قضاؤها ضحى بعد ارتفاع الشمس وقبل وقوفها, شفعاً لا وتراً، فإذا كانت عادتك الإيتار بثلاث ركعات في الليل فنمت عنها أو نسيتها شرع لك أن تصليها نهاراً أربع ركعات في تسليمتين، وإذا كانت عادتك الإيتار بخمس ركعات في الليل فنمت عنها أو نسيتها شرع لك أن تصلي ست ركعات في النهار في ثلاث تسليمات، وهكذا الحكم فيما هو أكثر من ذلك.

10- حكم ترك صلاة الوتر:
- فقد سئل شيخ الإسلام ابن تيمية عن ذلك فقال:" الحمد لله، الوتر سنة باتفاق المسلمين، ومن أصر على تركه فإنه ترد شهادته، والوتر أوكد من سنة الظهر والمغرب والعشاء، والوتر أفضل الصلاة من جميع تطوعات النهار، كصلاة الضحى، بل أفضل الصلاة بعد المكتوبة صلاة الليل، وأوكد ذلك الوتر وركعتا الفجر، والله أعلم ".



هذا والله تعالى أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد.


للكاتب ساعة إلا ربع
شبكة أنا المسلم

الفاررة الي الله
12-09-2007, 10:08 AM
هدي الرسول في قيام الليل

الأول: عدد ركعات القيام

ذهب أهل العلم في ذلك مذاهب هي:

1. ثماني ركعات غير الشفع والوتر، وهو أفضلها على الإطلاق لفعله صلى الله عليه وسلم، ولقول عائشة رضي الله عنها: "ما زاد رسول الله صلى الله عليه وسلم عن إحدى عشرة ركعة في رمضان، ولا في غيره، يصلي أربعاً لا تسأل عن حسنهن وطولهن" أوكما قال الحديث، تعني مثنى مثنى.

2. عشر ركعات سوى الشفع والوتر، وهذا مشهور مذهب مالك ورواية عن أحمد، وقد صح عن عائشة رضي الله عنها أنه صلى الله عليه وسلم كان يوتر بعشر، وكذلك صح عن عمر رضي الله عنه أنه كان يأمر بذلك.
3. عشرون ركعة غير الشفع والوتر، وهذا مذهب عمر وجمهور الأئمة، أبي حنيفة، والشافعي، ورواية عن أحمد.

4. ست وثلاثون ركعة غير الشفع والوتر، وهذا مذهب مالك، إذ كان عمل أهل المدينة في وقته.

5. أربعون ركعة، وهذا مذهب الأسود بن يزيد، وكان يوتر بسبع.

والأمر فيه سعة، وبأي هذه الأعداد أقام أجزأه إن شاء الله، على أن أفضل الجميع الثمانية، وتليها العشرة في الفضل، ولا ينبغي لأحد أن يحرِّج على أحد في ذلك.

وينبغي أن يكون هناك تناسب بين عدد الركعات ومقدار القراءة، فإذا قل عدد الركعات زيد في مقدار القراءة، وإذ زيد في عدد الركعات نقص في مقدار القراءة، كما قال الشافعي رحمه الله.

:astagfor:

ثانياً: مقدار القراءة في القيام

أ. هدي النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك :

كان النبي صلى الله عليه وسلم يطيل القراءة في قيام رمضان بالليل أكثر من غيره، وقد صلى معه حذيفة ليلة في رمضان قال: "فقرأ بالبقرة، ثم النساء، ثم آل عمران، لا يمر بآية تخويف إلا وقف وسأل، قال: فما صلى ركعتين حتى جاءه بلال فآذنه بالصلاة".

وعند النسائي: "إلا أربع ركعات".

وقد روي عن أبي ذر أن النبي صلى الله عليه وسلم قام بهم ليلة ثلاث وعشرين إلى ثلث الليل، وليلة خمس وعشرين إلى نصف الليل، فقالوا: لو نفلتنا بقية ليلتنا؟ فقال: "إن الرجل إذا صلى مع الإمام حتى ينصرف كتب له بقية ليلته".

وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين، ومن قام بمائة آية كتب من القانتين، ومن قام بألف آية كُتب من المقنطرين".

:ozkorallah:


ب. هدي الصحابة رضوان الله عليهم في ذلك:

كان عمر رضي الله عنه قد أمر أبيَّ بن كعب وتميم الداري9 رضي الله عنهما أن يقوما بالناس في شهر رمضان، فكان القارئ يقرأ بالمائتين في ركعة، حتى كانوا يعتمدون على العصيِّ من طول القيام، وما كانوا ينصرفون إلا عند الفجر.

وفي رواية: أنهم كانوا يربطون الحبال بين السواري ثم يتعلقون بها.

وروي أن عمر رضي الله عنه جمع ثلاثة قراء، فأمر أسرعهم قراءة أن يقرأ بالناس ثلاثين، وأوسطهم بخمس وعشرين، وأبطأهم بعشرين.


ج. هدي التابعين رحمهم الله في ذلك:

كان الناس في زمن التابعين يقرأون بالبقرة في قيام رمضان في ثمان ركعات أوما يعادلها، فإن قرأ بها في اثنتي عشرة ركعة رأوا أنه قد خفف.


:anotherone:
د. أقوال الأئمة وهديهم في ذلك

1. كره مالك أن يقرأ دون عشر آيات في الركعة الواحدة.

2. وقال ابن منصور: سئل إسحاق بن راهويه: كم يقرأ في قيام شهر رمضان؟ فلم يرخص في دون عشر آيات؛ فقيل له: إنهم لا يرضون؛ فقال: لا رضوا، فلا تأمهم إذا لم يرضوا بعشر آيات من البقرة، ثم إذا صرت إلى الآيات الخفاف فبقدر عشـر آيـات من البقـرة10، يعني في كل ركعة.

3. أكثر الأئمة تخفيفاً في القراءة أحمد رحمه الله.

سئل الإمام عما روي عن عمر كما تقدم ذكره في السريع القراءة والبطيء، فقال: في هذا مشقة على الناس، ولا سيما في هذه الليالي القصار، وإنما الأمر على ما يحتمله الناس؛ وقال أحمد لبعض أصحابه، وكان يصلي بهم في رمضان: هؤلاء قوم ضعفاء، اقرأ خمساً، وستاً، وسبعاً، وقال: فقرأت فختمت في ليلة سبع وعشرين.

4. وروي عن الحسن أن الذي أمره عمر أن يصلي بالناس كان يقرأ خمس آيات، ست آيات.

وكلام أحمد يدل على أنه يراعي في القراءة حال المأمومين، فلا يشق عليهم، وقاله أيضاً غيره من الفقهاء من أصحاب أبي حنيفة وغيرهم.




الخلاصة



أن الحد الأدنى في القراءة مقدار عشر آيات في كل ركعة، خاصة والناس يصلون عشر ركعات، حتى يكون مقدار قراءتهم مائة آية، وإن كانوا يصلون عشرين فست أوخمس آيات مثلاً.

وليجتهد الإمام في أن يختم في رمضان حتى يسمع الناس جميع القرآن، ومن عسر عليه ذلك لضعف من خلفه فلا أقل من أن يقيم بحزب من القرآن.

أما أن يقتصر في الركعة على آية وآيتين، أوعلى العشرة الأواخر من قصار المفصل في الركعة الأولى، وعلى الإخلاص في الركعة الثانية في سائر القيام، فهذا ليس من السنة، ولا يعد قياماً، والعلم عند الله.

اعلم أخي الكريم أن أفضل أنواع الصبر الصبر على الطاعة، فلابد للمسلم أن يجاهد نفسه على تعود ذلك حتى تستقيم عبادته، وليحذر عدم الاطمئنان في الركوع والسجود المبطل للصلاة، فكم من مصلٍ سبعين أوثمانين سَنَة لا تُقبل له صلاة، كما جاء في الأثر، فربما أتم ركوعها ولم يتم سجودها، والعكس، وربما ضيع ركوعها وسجودها.


والله أسأل أن يوفقنا لما يحب ويرضى، وأن يرزقنا الصدق والصبر على طاعته، وأن يحبِّب إلينا الإيمان ويزينه في قلوبنا، ويكرِّه إلينا الكفر والفسوق والعصيان، إنه ولي ذلك والقادر عليه، وصلى الله وسلم على صفيه من خلقه، وخليله من عباده، وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم التناد.
---------------
من بريدى

الفاررة الي الله
12-10-2007, 12:41 AM
العـودة


إن تَبق تُفجــع بالأحبـة كلهــم *** وفنــاء نفسِـك لا أبـالك أفجــع
------
سقطت على الأرض مغشياً عليها..
ليست المرة الأولى.. فهي تعاني من إرهاق نفسي متواصل منذ أن تزوجت قبل سنتين..
لقد أخبروها أنه رجل طيب.. وفيه خير..
تستطيعين التأثير عليه لكي يتدارك أمور دينه.. ويحافظ على الصلاة مع الجماعة..
وأنت يا بنيتي.. قد تزوجت أختك الصغرى قبلك.. وأعتقد أن هذا هو الأصلح لك..
وأصرت أمي على هذا الخاطب.. فهو ميسور الحال.. ومن عائلة معروفة.. ومركزه الوظيفي جيد..
مظاهر براقة لا تهمني..
فقد سألت عن الدين.. هذا ما يهمني.. أريد رجلاً صالحاً يعينني على الخير وعلى الطاعة.. إن أحبني أكرمني وإن كرهني سرحني سراحاً جميلاً. فما أكثر ما نسمع من تلك القصص المبكية من ظلم الأزواج ومشاكلهم مع زوجاتهم لقلة الخلق والدين.
كنت أحلم بمن يوقظني للصلاة في جوف الليل..
كنت أدعو الله في ظلام الليل ودموعي تتساقط أن يرزقني الرجل الذي يعينني على الطاعة وأعيش معه على مرضاة الله.. نسير سوياً متجهين إلى الله.. نقتفي أثر الرسول صلى الله عليه وسلم، وأصحابه الطيبين..
كنت أحلم بالرجل الذي يربي أبنائي تربية إسلامية صحيحة..
كأنني أقف بالباب أرمقه هو وابني وهما ذاهبان إلى المسجد.. دعوت الله أن يتردد على مسامعي.. قول زوجي..
كم حفظت اليوم من القرآن..
وكم جزءٍ قرأت.. أحلم أنني أقف بطفلي أمام الكعبة وأدعو له.. سأنجب أكب عدد من الأبناء طالما أن في ذلك..
وأنني سأخرج للدنيا من يوحد الله.. طالما حلمت الأحكام الكثيرة ولطالما متعت نفسي بتلك الأحلام.. الحمد لله على كل حال.. احتسبتُ الأجر وصبرت على زوجي.. في البداية كان ينهض للصلاة.ز مع مرور الأيام بدأ يتثاقل..
ماذا تريدين.. الله غفور رحيم..
سأصلي..
الوقت مبكر..
هذا هو الرد السريع عندما أحثه على صلاة الجماعة حتى لا تفوته.. أحس أنه يتغير مع إلحاحي إلى الأفضل.. على الأقل هذه ما أتفاءل به..
كنت أخشى رفقاء السوء فقد حدثني عن بعضهم.. أصبحت أخشى عليه من تأثيرهم.. فكرت في طريقة قد تكون مجدية أكثر من نصحي له.
لماذا لا أعرفه على الشباب الصالح فقد يتأثر بهم..
زوج صديقتي شاب طبيب وملتزم وصالح إن شاء الله.ز أسرعت للهاتف.. رحبت صديقتي بالفكرة وشجعت زوجها.. أخبرته أن صديقتي ستأتي ومعها زوجها.. زارتني صديقتي هي وزوجها..
قلبي يرجف من الفرح.. عس الله أن يلقي في قلبه حبه. كلما طال وقت الزيارة كلما زادت دقات قلبي..
· ودعت زميلتي عند الباب..
رجعت إليه بسرعة..
جلست أضغط على أصابعي بقوة.. انتظره يقول شيئاً.. نظرت في عينيه.
فقال.. لقد كان لطيفاً وذو خلق عالٍ.. ولكنه لم يبد حماساً للقائهم وللذهاب لهم كما وعدهم برد الزيارة.. حاولت بشتى الوسائل والسبل.. أن أعينه على المحافظة على الصلاة في المسجد.
الآن إلحاحي زاد بعد أن أنجبت منه ابناً.. أسهر الليالي الطويلة لوحدي..
هو يقهقه مع زملائه وأنا أبكي مع طفلي..
أكثرت من الدعاء له بالهداية..
قررت أن أصلي صلاة الليل في غرفتنا بجواره عسى أن يستيقظ قلبه.. أحياناً يستيقظ ويراني أصلي.. وفي النهار ألاحظ عليه أنه يتأثر من صلاتي وطولها..
مساء ذلك اليوم أخبرني أن أجهز له ثيابه.. سيسافر.. إلى المدينة الفلانية في رحلة عمل.. لا أعرف صدقه من غيره.. غالباً يسافر ولا يتصل بنا.. أحياناً أخرى يتصل ويترك رقم غرفته وهاتفه.. إذا تصل عرفت أين هو.. لكن أحياناً كثيرة لا أعلم أين يذهب.. ولكني أحسن الظن بالمسلم إن شاء الله.
في مدة سفرته سأخصه بالدعاء.. في اليوم التالي لسفره.. اتصل بنا.. هذا رقم هاتفي.. الحمد لله.. اطمأننت أنه في المملكة..
انقطع صوته ثلاثة أيام.ز وفي اليوم الرابع..
أتى صوته.. لم أكد أعرفه،، صوت حزين.. ما بك.. سأعود الليلة إن شاء الله..
في تلك الليلة لم أنم من كثرة بكاءه.. ماذا جرى لك.. أخذ في البكاء كالطفل.. ثم تبعته في البكاء وأنا لا أعلم ماذا به.. وبعد فترة سادها الصمت الطويل.. أخذ ينظر إليّ.. والدموع تتساقط من عينيه..
مسح آخر دمعة ثم قال: سبحان الله زميلي في العمل..
· سافرنا سوياً لإنجاز بعض الأعمال.. ننام في غرفتين متجاورتين لا يفصلنا سوى جدار واحد.. تعشينا ذلك المساء.. وعلى المائدة.. تجاذبنا أطراف الحديث.. ضحكنا كثيراً.. لم يكن بنا حاجة للنوم.. تمشينا في أسواق المدينة.. لمدة ساعتين أرجلنا لم تقف عن المشي.. وأعيننا لم نغضها عن المحرمات.
ثم عدنا وافترقنا على أمل العودة في الصباح للعمل لإنهائه.
نمت نوماً جيداً.. صليت الفجر عند الساعة السابعة والنصف..
اتصلتُ عليه بالهاتف لأوقظه.. لا يدر.. كررت المحاولة.. لعله في دورة المياه.. شربت كوباً من الحليب كان قد وصل في الحال.. اتصلت مرة أخرى.. لا مجيب..
الساعة الآن الثامنة وقد تأخرنا عن موعد الدوام.. طرقت الباب.. لا مجيب.. اتصلت باستعلامات الفندق لعله خرج.. ولكنهم أجابوا أنه موجود في غرفته..
لابدّ أن نفتح لنرى..
أصبح الموقف يدعو للخوف.. احضروا مفتاحاً احتياطياً للغرفة.. دلفنا الغرفة..
أنه نائم..
يا صالح..
ناديته مرة أخرى..
رفعت صوتي أكثر وأنا اقترب منه..
نائم ولكنه عاض لسانه..
ومتغير اللون..
ناديته..
اقتربت أكثر..
لا حراك..
التقرير الطبي يقول: أنه مات منذ البارحة بسكتة قلبية مفاجئة.. أين الصحة.. والعافية.. والشباب.. البارحة كنا نسير سوياً.. لم يشتكِ من شيء.. ليس به مرض ولم يشتك من مرض أبداً..
أعدت حساباتي..
هذا موت الفجاءة لا نعرف متى سيأتي.. بل بدون مقدمات..
سألت نفسي لماذا لا أكون أنا صالح.. ماذا سأواجه الله به.. أين عملي.. ماذا قدمت.. لا شيء مطلقاً..
عرفت أنني مقصر في حق الله..
سكت زوجي.. بكى وأبكاني.. وبكينا سوياً..
حمدت الله على هذه الهداية.. عشنا بعدها كما كنت أحلم أو أكثر..
في الأسبوع التالي..
شكر لي جهدي معه وحرصي على هدايته.. وأخبرني أننا سوف نذهب لأداء العمرة والمكوث في مكة نهاية الأسبوع.. لنبدأ صفحة جديدة مع الاستقامة..
أكاد أطير من الفرح.. فأنا لم أذهب إلى مكة منذ أن تزوجت..
· ضُحى ذلك اليوم ذهبت إلى الحرم.. الإعداد قليلة.. فترة صيف وليس هناك زحام..
حقق الله ما كنت أحلم به..
وقفت بابني أمام الكعبة.. لكني لم أستطع الدعاء له لأنني بكيت وبكيت.. حتى تقطع قلبي..
في الغد.. إن شاء الله اليوم سنطوف طواف الوداع وسنغادر هذه الأرض الطاهرة..
بعد طواف الوداع.. عدنا من الحرم لنستعد للسفر ما هذا الذي معك.. هذا كتاب ابن رجب جامع العلوم والحكم.. هذا كتاب ابن القيم زاد المعاد في هدي خير العباد.. هذا كتاب الوابل الصيب لابن القيم.. هذا كتاب الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي.. وهذا القرآن الكريم بحجم صغير.. لن يفارق جيبي..
· أيتها الحبيبة..
هذه معالم في طريقنا إلى الدار الآخرة..
ثم أخذ يردد وهو يحمل الحقائب.
(ربي اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء.. ربي اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب).

من بريدى

الفاررة الي الله
12-10-2007, 01:39 PM
من أسرار العبادات الطبية






بقلم الدكتور محمد جميل الحبال

طبيب وباحث عراقي مقيم في السعودية
إن فيما فرض الله عز وجل على خلقه وشرع لهم من أحكام وعبادات حكماً وأسرارا ومصالح تعود على العباد بالخير في الدنيا والآخرة، وقد علمَّنا الله عز وجل في كثير من آيات الكتاب المبين أسرار تشريعه وفوائدها شحناً لأذهاننا أن تفكر وتعمل وإيحاءً إلى أن هذا التشريع الإلهي الخالد لم يقم إلاّ على ما يحقق للناس من مصلحة أو يدفع عنهم ضرراً. والإسلام لا يتنكر للعقل ولا يخاطب الناس إلاّ بما يتفق مع التفكير السليم والمنطق السديد. ومابرح الناس في كل عصر يرون من فوائد التشريع ما يتفق مع تفكيرهم ومصالحهم وهذا دليل على أن الإسلام من عند الله جلَّ وعلى.
وما سنذكره من أسرار وفوائد طبية للعبادات ليس لتبرير العبادات نفسها، فالأصل في العبادات التعبد، نقوم بها طاعة لله عز وجل وتقرباً إليه وإن لم تدرك أسرارها أو تعرف حكمتها، ولعل في تتبع الفوائد والأسرار الطبية في العبادات ما يُثبِّت إيماننا ويقوي يقيننا بحقائق هذا الدين وهذا ما سنجدهُ في هذه الأبحاث جلياً وواضحاً: قال تعالى: (قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ) [النحل: 102].
الوضوء والاغتسال (الطهارة والنظافة):
إذا كانت الطهارة و النظافة عند بعض الناس مسألة ذوق ومزاج شخص أو ذات ارتباط بالحالة الاقتصادية للإنسان فهي في الإسلام تخضع لنظام محدد يشعر الملتزم به بضرورة تنفيذه بدافع ذاتي مستمر، أوليس فاتحة كتب الفقه جميعاً باب الطهارة ؟!
والأسباب الداعية للغسل (الاستحمام) في الإسلام ثلاثة وعشرون سبباً بين الإيجاب والاستحباب، بل أن ثاني سورة في القرآن أنزلت تنادي بالنظافة قال عز وجل (وثيابك فطهر) [المدثر: 4].
وقال عز وجل (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ) [البقرة: 222] وقال أيضاً (وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ وَيُذْهِبَ عَنْكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الْأَقْدَامَ) [الأنفال: 11]، وقال صلى الله عليه وسلم (الطهور شطر الإيمان) رواه الإمام مسلم، وقال صلى الله عليه وسلم (من توضأ نحو وضوئي هذا ثم صلى ركعتين لا يحّدث فيها نفسهُ غُفر لهُ ما تقدم من ذنبه) رواه الأمام البخاري.
و يمكننا أن نلخص تأثير الوضوء والغسل وفوائدهما بما يلي:
الوقاية من انتقال الكثير من الأمراض المعدية (السارية):
إن معظم هذه الأمراض تنتقل بتلوث الأيدي وأهمها ما يسمى بأمراض القذارة (Feco- Oral Route) ومنها التهاب الكبد الفيروسي و الهيضه (الكوليرا) والحمى التيفؤدية والزحار العصوي والأميبي والالتهاب المعوي بالعصيات القولونية وتسمم الطعام الجرثومي، والتي تشكل أهم المشاكل الصحية في البلاد النامية، وهي مسئولة لحد كبير عن ارتفاع معدل الوفيات فيها وتعتمد الوقاية منها على النظافة الشخصية (غسل الأيدي قبل الطعام وبعد كل تغوط) قال صلى الله عليه وسلم: (بركة الطعام الوضوء قبلهُ والوضوء بعدهُ) [رواه الأمام مسلم]. والوضوء هنا بمعنى الغسل (غسل الأيدي).
:ozkorallah:
تنشيط الدورة الدموية:
يقوم الوضوء والاغتسال بتنشيط الدورة الدموية العامة و الجسد بتنبيه الأعصاب وتدليك الأعضاء والعضلات من خلال دلك الجلد الذي هو أحد الأعضاء الهامة في الإنسان. كما قد ثبت أيضا أن الدورة الدموية في الأطراف العلوية من اليدين والساعدينوالأطراف السفلية من القدمين والساقين أضعف منها في الأعضاء الأخرى لبعدها عنالمركز الذي هو القلب فإن غسلها مع دلكها يقوي الدورة الدموية لهذه الأعضاء منالجسم مما يزيد في نشاط الشخص وفعاليته.
الوقاية من الكثير من الأمراض السارية التي تنتقل عن طريق الجهاز التنفسي (Droplet infection ):
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (من توضأ فليستنثر) [رواه الأمام البخاري]، وقال أيضاً (إذا توضأ أحدكم فليجعل في أنفه ثم لينثر... وإذا أستيقظ أحدكم من نومه فليغسل يده قبل أن يدخلها في وضوئه، فإن أحدكم لا يدري أين باتت يده) [رواه الأمام البخاري]، ومعنى قوله (فلبستنثر أو لينثر): أي ليجعل في أنفه ماء ثم يخرجه نفخاً مما يساعد على نظافة المنخرين وطرد المواد الغريبة منهما.
حيث بعد إجراء دراسات ميدانية تبين أن الأنف مستودع لتكاثر كثير من الجراثيم وباستعراض جميع الوسائل الصحية الوقائية المفيدة لتجنب تلوث الأنف بالجراثيم، تبين للأطباء أن غسل الأنف المتكرر خمسة مرات في اليوم أثناء الوضوء (الاستنثار) هو ابسطها وأنفعها مما جعل مجموعة من أطباء كلية جامعة الإسكندرية أن يقوموا بدراسة بحثية طبية عميقة استغرقت عامين على مئات من المواطنين الأصحاء الذين لا يتوضأون وبالتالي لا يصلون واخذ عدد مساوٍ لهم من المنتظمين على الوضوء والصلاة.
وفحصت أنوفهم وأخذت مساحات منها لعمل زرع مختبري وفحص مجهري وكانت نتائج مدهشة نشرت في الأوساط العلمية داخل وخارج مصر وكان لها رد فعل إيجابي كبير، فقد ظهر فرق شاسع في الحالة الصحية لتجويف الأنف الداخلي بين المجموعتين من حيث اللون والملمس والسطح ووجود الأتربة والعوالق والقشور والإفرازات والأهم من ذلك: هو ظهور الأنف عند غالبية الذين يتوضأون باستمرار نظيفاً طاهراً خالياً من الجراثيم لخلو المزارع الجرثومية تماماً من أي نوع منها بينما أظهرت أنوف الذين لا يتوضأون مزارع جرثومية ذات أنواع متعددة وبكميات كبيرة.
ونستنتج من الدراسة القيمة أعلاه أن الذين يتوضاؤن هم في وقاية لأنفسهم من الأمراض المعدية التي تنتقل عن طريق المسالك التنفسية العليا ومن أهمها الأنف وكذلك فإنهم لا يشكلون مصدر عدوى في محيطهم ومجتمعهم بخلاف الذين لا يتوضاؤن ولا يستنثرون !!

:anotherone:
المضمضة:
المضمضة هي إدخال الماء في الفم وإدارته في جميع أنحاه ثم إخراجه منه وهو من متطلبات الوضوء وقد ثبت أن المضمضة تحفظ الفم والبلعوم من الالتهابات، ومن تقيح اللثة، وتقي الأسنان من التنخر بإزالة الفضلات الطعامية العالقة بها، فقد ثبت علمياً أن 90% من الذين يفقدون أسنانهم قبل الأوان لا يهتمون بنظافة الفم حيث أن الصديد والعفونة في الفم عامل مهم جداً في تسبب كثير من الأمراض، وباستخدام السواك تزداد الصورة وضوحاً في عظمة دين الإسلام والحكمة من شرائعه، كما تبين أن المضمضة تنمي بعض العضلات في الوجه وقد تجعلهُ مستديراً... وهذا التمرين يذكره ويؤكد عليه القليل من أساتذة الرياضة لانصراف معظمهم إلى العضلات الكبيرة في الجسم فقط.
الوقاية من سرطان الجلد:
كما ثبت أن تأثير أشعة الشمس في إحداث سرطان الجلد لا يصيب إلا الأماكن الظاهرة المعرضة لها، وفائدة الوضوء وتكراره يكفل ترطب سطح الجلد بالماء وخاصة الجزء المعرض للأشعة الشمس مما يحمي الخلايا الداخلية من التعرض للآثار الضارة لأشعة الشمس (Ultraviolet light)، وهذا مما يؤكد فضل الوضوء كسلاح للمسلم يحتمي به من هذا المرض،علماً أن سرطان الجلد بأنواعه خاصة الملون منها (Melanoma) هو أكثر أنواع السرطان شيوعاً وأخطرها في المجتمع الغربي وأمريكا واستراليا هو مرض غير شائع في بلاد المسلمين رغم قوة أشعة الشمس فيها مما تشير إلى أهمية الوضوء وغسل الأعضاء بالماء للوقاية من هذه الإصابات وهذا يؤكد عظمة وصية الرسول صلى الله عليه وسلم بترك تجفيف الأعضاء بعد الوضوء من الماء.
تخليص البدن من الأوساخ:
ومن فوائد الوضوء والاغتسال تخليص البدن من الأوساخ والأدران العالقة به وخاصة الأجزاء المكشوفة منه وباستمرار، ومن ثم تحفظ وظائف الجلد من أن تتعطل، وندرك هذه الفائدة بمعرفتنا لوظائف الجلد المتعددة ومنها كخط الدفاع الأول للجسم: فقد أثبتت دراسة أجرتها منظمة الصحة العالمية أن استعمال الماء النظيف فقط في الغسل من الماء يزيل حوالي 90% من الجراثيم وبدون الحاجة إلى إضافة المطهرات والمعقمات!!
وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيان ذلك فعن أبي هريرة رضي الله عنه (أرأيتم لو أن نهراً بباب أحدكم يغتسل فيه كل يوم خمس مرات هل يبقى من درنه شيء؟ قالوا: لا يبقى من درنه شيء. قال صلى الله عليه وسلم: فذلك مثل الصلوات لخمس يمحو الله بهن الخطايا) [متفق عليه].
فالصلوات الخمس وما تتطلبه من وضوء وطهارة قبلها كشرط لصحتها تخلص البدن من الأدران الخارجية العالقة بالجسد وكذلك تخلص وتنقي النفس من الأدران الداخلية (الذنوب والمعاصي) أيضاً.


والحمد لله رب العالمين

الفاررة الي الله
12-12-2007, 01:50 PM
هل تعلمي .. أختي الفاضلة
أن لله موعد محدد يومي لا يخلفه .. يفتح فيه أبواب رحمته وخزائنه
ويدعونا جميعاُ عباده ...
فأين نكون نحن في ذلك الموعد الرباني ...
وماذا يرى منا ...
وهل نلبي ونكون في الموعد ...
فعنه عليه الصلاة والسلام قال
{ إن من الليل ساعة لا يوافقها رجل مسلم يسأل الله خيراً من أمر الدنيا و الآخرة
إلا أعطاه إياه وذلك كل ليلة }...
وتفصيل هذا الموعد اليومي جاء ت في حديث نبوي شريف
حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ;
{يتنـزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى سماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الأخر فيقول :
من يدعوني فأستجيب له ، من يسألني فأعطية من يستغفرني فأغفر له }.
ولتحديد هذا الموعد أقول ..
إذا كان الليل حالياُ يبدأ من الساعة 6:00 ليلاً إلى الساعة 5:30 صباحاً
أي يستمر الليل تقريباً 12 ساعة وبالتالي الثلث الأخير من الليل
يكون في أخر أربع ساعات من الليل ...
أي الموعد الرباني يكون من الساعة 2 بعد منتصف الليل
حتى الساعة 5:30 صباحاً(بعد الفجر)...
فالله حدد هذا الوقت لتجده ينتظرك فأين نكون نحن في هذا التوقيت...
وليجب كل منا بصراحة ...ماذا نفعل في هذا الوقت الثمين ...
وأين يلقاك ربك ؟ وكيف تكون حالتك ؟
وما الذي تستبدله في ذلك الوقت عن لقاء الرحمن الرحيم ...
وهل أنت مهتم بهذا اللقاء وهل جهزت نفسك لهذا اللقاء اليومي ....
أم هناك أولويات أهم عندك من هذا اللقاء ؟ .
لنجب عن تلك الأسئلة أم أن حالنا غني عن أي مقال ...

:astagfor:

... أختي العزيزة
هيا بنا لنتجهز لهذا الموعد ولنحرص أن لا يجدنا الله حيث نهانا
ولا يفتقدنا حيث أمرنا ...
فلنكن في حال طاعة أو دعاء أو استغفار أو طلب علم أو قراءة قرآن ...
فنحن جميعاً في حاجة للتزود من عطايا الرحمن ...
ولنشكو إليه حالنا وضعفنا ... ولنذّل في دعائنا ونسأله خير الدنيا ونعيم الآخرة
في خضوع و انكسار وإلحاح وتكرار ولن يضيع ذلك عند الكريم
الجواد الرحمن الرحيم العفو الودود .
أحبائي ... نحن الفقراء إلى الله .... وهو الغني
ومع ذلك فهو يتودد إلينا ... ويحب أن يتوب علينا ويغفر
ويجيب دعائنا فقط علينا أن نتجه إليه ونستجير به ونحتمي بحماه
ونطلب عطاءه ورزقه وكرمه ...
هذا عن اللقاء اليومي ,,, وهناك مواضع نكون فيها في معيته تعالى ...
قريبين منه يجيب دعائنا ويعظم أجرنا
قال عليه الصلاة والسلام {أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء }
ويقول الله عز وجل {فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ}
فالذكر من الوسائل المقربة لله عز وجل

:anotherone:
قال عليه الصلاة والسلام
{يقول الله عز وجل : أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه حين يذكرني }

ومن الأذكار ذات الأجر العظيم قولك {سبحان الله وبحمده }

فقد قال عنها الرسول صلى الله عليه وسلم ;
{من قال سبحان الله وبحمده في يوم مائة مرة حطت خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر }
وزبد البحر ما طفى على سطح الماء ... أخي ... أختي
لو قلتها مرة واحدة لن تأخذ منك 3 ثواني و 100 مرة تأخذ منك 300 ثانية
أي حوالي 5 دقائق فقط تحيل حياتك من حال إلى حال ...

وعنه أيضا قال عليه الصلاة والسلام:
{ إن أحب الكلام إلى الله سبحان الله وبحمده}

وقال {من قال سبحان الله العظيم وبحمده غرست له نخلة في الجنة }.
... أختي الفاضلة
هذا الكلمات من باب النصيحة في الدين و لحبي لكم
أحببت لكم هذا الخير الوفير لعلي أطبق على نفسي ما قاله لنا
حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم ;
{لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه }
أسأل الله أن نكون ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه...
وأن يعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته ...ويجعلنا من أوليائه الصالحين ...
و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
منقول

الفاررة الي الله
12-12-2007, 01:57 PM
ما بال المتهجدين بالليل من أحسن الناس وجوها ؟؟

بســم الله الرحمــن الرحيـــم
اعلم أن كثيراً من الكسالى والبطالين إذا سمعوا بأخبار اجتهاد السلف الأبرار في قيام الليل ، ظنوا ذلك نوعاً من التنطع والتشدد وتكليف النفس مالا يطاق ..
وهذا جهل وضلال ، لأننا لمّا ضعف إيماننا وفترت عزائمنا ، وخمدت أشواقنا إلى الجنان ، وقل خوفنا من النيران ، ركنا إلى الراحة والكسل والنوم والغفلة، وصرنا إذا سمعنا بأخبار الزهّاد والعّباد وما كانوا عليه من تشمير واجتهاد في الطاعات نستغرب تلك الأخبار ونستنكرها ، ولا عجب فكل إناء بالذي فيه ينضح ، فلما كانت قلوب السلف معلقة باللطيف القهار ، وهممهم موجهة إلى دار القرار ، سطروا لنا تلك المفاخر العظام ، وخلفوا لنا تلك النماذج الكرام ، ونحن لمّا ركنا إلى الدنيا ، وتنافسنا على حطامها ، صرنا إلى شر حال ، فأفق أخي الحبيب من هذه الغفلة فقد ذهب أولئك العبّاد المجتهدون رهبان الليل ، وبقي لنا قرناء الكسل والوسادة !!

:ozkorallah:
1- قال سعيد بن المسيب رحمه الله : إن الرجل ليصلي بالليل ، فيجعل الله في وجه نورا يحبه عليه كل مسلم ، فيراه من لم يره قط فيقول : إن لأحبُ هذا الرجل !! .
2- قيل للحسن البصري رحمه الله : ما بال المتهجدين بالليل من أحسن الناس وجوها ؟ فقال لأنهم خلو بالرحمن فألبسهم من نوره .
3- صلى سيد التابعين سعيد بن المسيب – رحمه الله – الفجر خمسين سنة بوضوء العشاء وكان يسرد الصوم.

4- كان شريح بن هانئ رحمه الله يقول :ما فقد رجل شيئاً أهون عليه من نعسة تركها!!! ( أي لأجل قيام الليل ) .

5- قال ثابت البناني رحمه الله : لا يسمى عابد أبداً عابدا ، وإن كان فيه كل خصلة خير حتى تكون فيه هاتان الخصلتان : الصوم والصلاة ، لأنهما من لحمه ودمه !!
6- قال طاووس بن كيسان رحمه الله : ألا رجل يقوم بعشر آيات من الليل ، فيصبح وقد كتبت له مائة حسنة أو أكثر من ذلك .


7- قال سليمان بن طرخان رحمه الله : إن العين إذا عودتها النوم اعتادت ، وإذا عودتها السهر اعتادت .

8- قال يزيد بن أبان الرقاشي رحمه الله : إذا نمت فاستيقظت ثم عدت في النوم فلا أنام الله عيني .
9- أخذ الفضيل بن عياض رحمه الله بيد الحسين بن زياد رحم الله ، فقال له : يا حسين : ينزل الله تعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا فيقول الرب : كذب من أدعى محبتي فإذا جنه الليل نام عني ؟!! أليس كل حبيب يخلو بحبيبه ؟!! ها أنا ذا مطلع على أحبائي إذا جنهم الليل ،.....، غداً أقر عيون أحبائي في جناتي .

10- قال ابن الجوزي رحمه : لما امتلأت أسماع المتهجدين بمعاتبة [ كذب من أدعى محبتي فإذا جنه الليل نام عني ] حلفت أجفانهم على جفاء النوم .

11- قال محمد بن المنكدر رحمه الله : كابدت نفسي أربعين عاماً ( أي جاهدتها وأكرهتها على الطاعات ) حتى استقامت لي !!

12- كان ثابت البناني يقول كابدت نفسي على القيام عشرين سنة !! وتلذذت به عشرين سنة .
13- كان أحد الصالحين يصلي حتى تتورم قدماه فيضربها ويقول يا أمّارة بالسوء ما خلقتِ إلا للعبادة .
14- كان العبد الصالح عبد العزيز بن أبي روّاد رحمه الله يُفرش له فراشه لينام عليه بالليل ، فكان يضع يده على الفراش فيتحسسه ثم يقول : ما ألينك !! ولكن فراش الجنة ألين منك!! ثم يقوم إلى صلاته .

15- قال الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى : إذا لم تقدر على قيام الليل وصيام النهار فاعلم أنك محروم مكبل ، كبلتك خطيئتك .

16- قال معمر : صلى إلى جنبي سليمان التميمي رحمه الله بعد العشاء الآخرة فسمعته يقرأ في صلاته : {تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} حتى أتى على هذه الآية {فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا } فجعل يرددها حتى خف أهل المسجد وانصرفوا ، ثم خرجت إلى بيتي ، فما رجعت إلى المسجد لأؤذن الفجر فإذا سليمان التميمي في مكانه كما تركته البارحة !! وهو واقف يردد هذه الآية لم يجاوزها {فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا }.

17- قالت امرأة مسروق بن الأجدع : والله ما كان مسروق يصبح من ليلة من الليالي إلا وساقاه منتفختان من طول القيام !! ....، وكان رحمه الله إذا طال عليه الليل وتعب صلى جالساً ولا يترك الصلاة، وكان إذا فرغ من صلاته يزحف ( أي إلى فراشه ) كما يزحف البعير !!

18- قال مخلد بن الحسين : ما انتبه من الليل إلا أصبت إبراهيم بن أدهم رحمه الله يذكر الله ويصلي إلا أغتم لذلك ، ثم أتعزى بهذه الآية { ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء} .

19- قال أبو حازم رحمه الله : لقد أدركنا أقواماً كانوا في العبادة على حد لا يقبل الزيادة !!

20- قال أبو سليمان الدارني رحمه الله : ربما أقوم خمس ليال متوالية بآية واحدة ، أرددها وأطالب نفسي بالعمل بما فيها !! ولولا أن الله تعالى يمن علي بالغفلة لما تعديت تلك الآية طول عمري ، لأن لي في كل تدبر علماً جديدا ، والقرآن لا تنقضي عجائبه !!

21- كان السري السقطي رحمه الله إذا جن عليه الليل وقام يصلي دافع البكاء أول الليل ، ثم دافع ثم دافع ، فإذا غلبه الأمر أخذ في البكاء والنحيب .

22- قال رجل لإبراهيم بن أدهم رحمه الله : إني لا أقدر على قيام الليل فصف لي دواء؟!! فقال : لا تعصه بالنهار وهو يقيمك بين يديه في الليل ، فإن وقوفك بين يديه في الليل من أعظم الشرف، والعاصي لا يستحق ذلك الشرف .

23- قال سفيان الثوري رحمه الله : حرمت قيام الليل خمسة أشهر بسبب ذنب أذنبته .
24- قال رجل للحسن البصري رحمه الله : يا أبا سعيد : إني أبيت معافى وأحب قيام الليل ، وأعد طهوري فما بالي لا أقوم ؟!! فقال الحسن : ذنوبــك قيــدتك !!

25- وقال رجل للحسن البصري : أعياني قيام الليل ؟!! فقال : قيدتك خطاياك .
26- قال ابن عمر رضي الله عنهما : أول ما ينقص من العبادة : التهجد بالليل ، ورفع الصوت فيها بالقراءة .

27- قال عطاء الخرساني رحمه الله : إن الرجل إذا قام من الليل متهجداً أًبح فرحاً يجد لذلك فرحاً في قلبه ، وإذا غلبته عينه فنام عن حزبه ( أي عن قيام الليل ) أصبح حزيناً منكسر القلب ، كأنه قد فقد شيئاً ، وقد فقد أعظم الأمور له نفعا ( أي قيام الليل ).

28- رأى معقل بن حبيب رحمه الله :قوماً يأكلون كثيراً فقال : ما نرى أصحابنا يريدون أن يصلوا الليلة .

29- قال مسعر بن كدام رحمه الله حاثاً على عدم الإكثار من الأكل :
وجدت الجوع يطرده رغيف *** وملء الكف من ماء الفرات
وقل الطعم عـون للمصلــــي *** وكثر الطعم عــــون للسبات

30- كان العبد الصالح علي بن بكار رحمه الله تفرش له جاريته فراشه فيلمسه بيده ويقول : والله إنك لطيب !! والله إنك لبارد !! والله لا علوتك ليلتي ( أي لا تمت عليك هذه الليلة ) ثم يقوم يصلي إلى الفجر !!

31- قال الفضيل بن عياض رحمه الله : أدركت أقواماً يستحيون من الله في سواد هذا الليل من طول الهجعة !! إنما هو على الجنب ، فإذا تحرك ( أي أفاق من نومه ) قال : ليس هذا لك !! قومي خذي حظك من الآخرة !!.

32- قال هشام الدستوائي رحمه الله : إن لله عبادا يدفعون النوم مخافة أن يموتوا في منامهم.

33- عن جعفر بن زيد رحمه الله قال : خرجنا غزاة إلى [ كأبول ] وفي الجيش [ صلة بين أيشم العدوي ] رحمه ، قال : فترك الناس بعد العتمة ( أي بعد العشاء ) ثم اضطجع فالتمس غفلة الناس ، حتى إذا نام الجيش كله وثب صلة فدخل غيضة وهي الشجر الكثيف الملتف على بعضه ، فدخلت في أثره ، فتوضأ ثم قام يصلي فافتتح الصلاة ، وبينما هو يصلي إذا جاء أسد عظيم فدنا منه وهو يصلي !! ففزعت من زئير الأسد فصعدت إلى شجرة قريبة ، أما صلة فوالله ما التفت إلى الأسد !! ولا خاف من زئيره ولا بالى به !! ثم سجد صلة فاقترب الأسد منه فقلت : الآن يفترسه !! فأخذ الأسد يدور حوله ولم يصبه بأي سوء ، ثم لما فرغ صلة من صلاته وسلم ، التفت إلى الأسد وقال : أيها السبع اطلب رزقك في مكان آخر !! فولى الأسد وله زئير تتصدع منه الجبال !!
فما زال صلة يصلي حتى إذا قرب الفجر !! جلس فحمد محامد لم أسمع بمثلها إلا ما شاء الله ، ثم قال : الله إني أسألك أن تجيرني من النار ، أو مثلي يجترئ أن يسألك الجنة !!! ثم رجع رحمه الله إلى فراشه ( أي ليوهم الجيش أنه ظل طوال الليل نائماً ) فأصبح وكأنه بات على الحشايا ( وهي الفرش الوثيرة الناعمة والمراد هنا أنه كان في غاية النشاط والحيوية ) ورجعت إلى فراشي فأصبحت وبي من الكسل والخمول شيء الله به عليم .

34- كان العبد الصالح عمرو بن عتبة بن فرقد رحمه الله يخرج للغزو في سبيل الله ، فإذا جاء الليل صف قدميه يناجي ربه ويبكي بين يديه ، كان أهل الجيش الذين خرج معهم عمرو لا يكلفون أحداً من الجيش بالحراسة ؛ لأن عمرو قد كفاهم ذلك بصلاته طوال الليل ، وذات ليلة وبينما عمرو بن عتبة رحمه الله يصلي من الليل والجيش نائم ، إذ سمعوا زئير أسد مفزع ،فهربوا وبقي عمرو في مكانه يصلي وما قطع صلاته !! ولا التفت فيها !! فلما انصرف الأسد ذاهبا عنهم رجعوا لعمرو فقالوا له : أما خفت الأسد وأنت تصلي ؟!! فقال : إن لأستحي من الله أن أخاف شيئاً سواه !! 35- قال عمر بن عبد العزيز رحمه الله : أفضل الأعمال ما أكرهت إليه النفوس . 36- قال أبو جعفر البقال : دخلت على أحمد بن يحيى رحمه الله ، فرأيته يبكي بكاء كثيرا ما يكاد يتمالك نفسه !! فقلت له : أخبرني ما حالك؟!! فأراد أن يكتمني فلم أدعه ، فقال لي : فاتني حزبي البارحة !! ولا أحسب ذلك إلا لأمر أحدثته ، فعوقبت بمنع حزبي !!ثم أخذ يبكي !! فأشفقت عليه وأحببت أن أسهل عليه ، فقلت له : ما أعجب أمرك !! لم ترض عن الله تعالى في نومة نومك إياها ، حتى قعدت تبكي !! فقال لي : دع عنك هذا يا أبا جعفر !! فما احسب ذلك إلا من أمر أحدثته !! ثم غلب عليه البكاء !! فلما رأيته لا يقبل مني انصرفت وتركته .

37- عن أي غالب قال : كان ابن عمر رضي الله عنهما ينزل علينا بمكة ، وكان يتهجد من الليل ، فقال لي ذات ليلة قبل الصبح : يا أبا غالب : ألا تقوم تصلي ولو تقرأ بثلث القرآن ، فقلت : يا أبا عبد الرحمن قد دنا الصبح فكيف اقرأ بثلث القرآن ؟!! فقال إن سورة الإخلاص { قل هو الله أحد } تعدل ثلث القرآن .
38- كان أبو إسحاق السبيعي رحمه الله يقول : يا معشر الشباب جدوا واجتهدوا ، وبادروا قوتكم ، واغتنموا شبيبتكم قبل أن تعجزوا ،ـ فإنه قلّ ما مرّت عليّ ليلة إلا قرأت فيها بألف آية !!
39 - كان العبد الصالح عبد الواحد بن يزيد رحمه الله يقول لأهله في كل ليلة : يا أهل الدار انتبهوا !! ( أي من نومكم ) فما هذه ( أي الدنيا ) دار نوم ، عن قريب يأكلكم الدود !!

40- قال محمد بن يوسف : كان سفيان الثوري رحمه الله يقيمنا في الليل ويقول : قوموا يا شباب !! صلوا ما دمتم شبابا !! إذا لم تصلوا اليوم فمتى ؟!!

41- دخلت إحدى النساء على زوجة الإمام الأوزاعي رحمه الله فرأت تلك المرأه بللاً في موضع سجود الأوزاعي ، فقالت لزوجة الأوزاعي : ثكلتك أمك !! أراك غفلت عن بعض الصبيان حتى بال في مسجد الشيخ ( أي مكان صلاته بالليل ) فقالت لها زوجة الأوزاعي : ويحك هذا يُصبح كل ليلة !! من أثر دموع الشيخ في سجوده .

42- قال : إبراهيم بن شماس كنت أرى أحمد بن حنبل رحمه الله يحي الليل وهو غلام .
43- قال أبو يزيد المعَّنى : كان سفيان الثوري رحمه الله إذا أصبح مدَّ رجليه إلى الحائط ورأسه إلى الأرض كي يرجع الدم إلى مكانه من قيام الليل !!

44- كان أبو مسلم الخولاني رحمه الله يصلي من الليل فإذا أصابه فتور أو كسل قال لنفسه : أيظن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم أن يسبقونا عليه ، والله لأزاحمنهم عليه ، حتى يعلموا أنهم خلفوا بعدهم رجالا !! ثم يصلي إلى الفجر .
45- رأى أحد الصالحين في منامه خياماً مضروبة فسأل : لمن هذه الخيام ؟!! فقيل هذه خيام المتهجدين بالقرآن !! فكان لا ينام الليل!!

46- كان شداد بن أوس رضي الله عنه إذا دخل على فراشه يتقلب عليه بمنزلة القمح في المقلاة على النار!! ويقول اللهم إن النار قد أذهبت عني النوم !! ثم يقوم يصلي إلى الفجر .
47- كان عامر بن عبد الله بن قيس رحمه الله إذا قام من الليل يصلي يقول : أبت عيناي أن تذوق طعم النوم مع ذكر النوم .
48- قال الفضيل بن عياض - رحمه الله - : إني لأستقبل الليل من أوله فيهولني طوله فأفتتح القرآن فأُصبح وما قضيت نهمتي ( أي ما شبعت من القرآن والصلاة ) .
49- لما احتضر العبد الصالح أبو الشعثاء رحمه الله بكى فقيل له : ما يبكيك !! فقال : إني لم أشتفِ من قيام الليل !!

50- قال الفضيل بن عياض رحمه الله : كان يقال : من أخلاق الأنبياء والأصفياء الأخيار الطاهرة قلوبهم ، خلائق ثلاثة : الحلم والإنابة وحظ من قيام الليل .
51- كان ثابت البناني رحمه الله يصلي قائما حتى يتعب ، فإذا تعب صلى وهو جالس .
52- قال السري السقطي رحمه الله : رأيت الفوائد ترد في ظلم الليل .
53- كان بعض الصالحين يقف على بعض الشباب العبّاد إذا وضع طعامهم، ويقول لهم : لا تأكلوا كثيرا ، فتشربوا كثيرا ، فتناموا كثيرا ، فتخسروا كثيرا !!
54- قال حسن بن صالح رحمه الله : إني أستحي من الله تعالى أن أنام تكلفا ( أي اضطجع على الفراش وليس بي نوم ) حتى يكون النوم هو الذي يصير عني ( أي هو الذي يغلبني ) ، فإذا أنا نمت ثم استيقظت ثم عدت نائما فلا أرقد الله عيني !!

55- كان العبد الصالح سليمان التميمي – رحمه الله – هو وابنه يدوران في الليل في المساجد ،فيصليان في هذا المسجد مرة ، وفي هذا المسجد مرة ، حتى يصبحا !!
وأخيراً قم ولو بركعة واختم بهذا الحديث قال صلى الله عليه وسلم (من قام بعشر آيات لم يُكتب من الغافلين ، ومن قام بمائة آية كُتب من القانتين ، ومن قام بألف آية كتب من المقنطرين }
[رواه أبو داوود وصححه الألباني ] والمقنطرون هم الذين لهم قنطار من الأجر .



المصدر :: من اطلاعاتي

الفاررة الي الله
12-13-2007, 03:54 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




يا أبى لماذا لا تصلى الفجر ؟؟




قصة مؤثرة: قصة لطفل يدرس في الصف الثالث الابتدائي، فكم سيكون عمر ذلك الطفل..؟ في يوم من الأيام كان هذا الطفل في مدرسته وخلال أحد الحصص كان الأستاذ يتكلم فتطرق في حديثه إلى صلاة الفجر وأخذ يتكلم عنها بأسلوب يتألم سن هؤلاء الأطفال الصغار وتكلم عن فضل هذه الصلاة وأهميتها سمعه الطفل وتأثر بحديثه،

فهو لم يسبق له أن صلى الفجر ولا أهله... وعندما عاد الطفل إلى المنزل أخذ يفكر كيف يمكن أن يستيقظ للصلاة يوم غداً.. فلم يجد حلاً سوى أنه يبقى طوال الليل مستيقظاً حتى يتمكن من أداء الصلاة وبالفعل نفذ ما فكر به وعندما سمع الأذان انطلقت هذه الزهرة لأداء الصلاة ولكن ظهرت مشكلة في طريق الطفل.. المسجد بعيد ولا يستطيع الذهاب وحده، فبكى الطفل وجلس أمام الباب.. ولكن فجأة سمع صوت طقطقة حذاء في الشارع فتح الباب وخرج مسرعاً فإذا برجل شيخ يهلل متجهاً إلى المسجد نظر إلى ذلك الرجل فعرفه نعم عرفه أنه جد زميله أحمد ابن جارهم تسلل ذلك الطفل بخفية وهدوء خلف ذلك الرجل حتى لا يشعر به فيخبر أهله فيعاقبونه، واستمر الحال على هذا المنوال، ولكن دوام الحال من المحال فلقد توفى ذلك الرجل (جد أحمد) علم الطفل فذهل.. بكى وبكى بحرقة وحرارة استغرب والداه فسأله والده وقال له: يا بني لماذا تبكي عليه هكذا وهو ليس في سنك لتلعب معه وليس قريبك فتفقده في البيت، فنظر الطفل إلى أبيه بعيون دامعة ونظرات حزن وقال له: ياليت الذي مات أنت وليس هو، صعق الأب وانبهر لماذا يقول له ابنه هذا وبهذا الأسلوب ولماذا يحب هذا الرجل؟ قال الطفل البريء أنا لم أفقده من أجل ذلك ولا من أجل ما تقول، استغرب الأب وقال إذا من أجل ماذا؟ فقال الطفل: من أجل الصلاة نعم من أجل الصلاة، ثم استطرد وهو يبتلع عبراته لماذا يا أبي لا تصلي الفجر، لماذا يا أبتي لا تكون مثل ذلك الرجل ومثل الكثير من الرجال الذين رأيتهم فقال الأب: أين رأيتهم؟ فقال الطفل في المسجد قال الأب: كيف، فحكى حكايته على أبيه فتأثر الأب من ابنه واقشعر جلده وكادت دموعه أن تسقط فاحتضن ابنه ومنذ ذلك اليوم لم يترك أي صلاة في المسجد... فهنيأ لهذا الأب،،، وهنيأ لهذا الابن،، وهنيأ لذلك المعلم

موقع المجلة الاسلامية

الفاررة الي الله
12-13-2007, 03:58 PM
وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته


p;/['



"اللهم وفقنا لخدمة هذا الدين العظيم ولخدمة الاسلام والمسلمين وارزقنا ايماناً صادقاً وعلماً نافعاً وعملاً متقبلاً وذنباً مغفوراً ولساناً ذاكراً وقلباً خاشعاً وجسدا على البلاء صابراً ورزقاً حلالاً طيبا واسعاً وشفاءاً من كل داء"

"اللهم أعنّا على الصلاة والصيام والقيام وغض البصر وحفظ اللسان"
ًاللهم آمنّا وأجرنا من عذاب جهنم ومن عذاب القبر ، وأدخلنا الجنة بفضلك بغير حساب" الهم آمين.



وقفات في صلاة الصبح وقرآن الفجر







وصلني عبر البريد فاحببت ان انشره هنا لتتم المنفعه انشاء الله
استيقظ أحد الصالحين يوما .. فى ساعة متأخرة من الليل قبل الفجر .... فوجد امرأته تتهجد . وتصلى وتدعو دامعة العينين مخلصة الدعاء لله فتعجب من صلاحها وكيف أنه الرجل ينام بينما تبقى هى زاهدة عابدة فقال لها : ألا تنامين .. ما الذى أبقاك الى الآن؟
فردت الزوجة الصالحة بخشوع وكيف ينام .. من علم أن حبيبه لا ينام؟


ثواب صلاة الفجر وركعتا الفجرهما السنة القبلية التي تسبق صلاة الفجر , وهي من أحب الأمور إلى النبي صلى الله عليه وسلم إذ يقول " ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها ". وفي رواية لمسلم ( لهما أحب إلي من الدنيا جميعها )
فإذا كانت الدنيا بأسرها وما فيها لا تساوي في عين النبي صلى الله عليه وسلم شيئا أمام ركعتي الفجر فماذا يكون فضل صلاة الفجر بذاتها ؟ لن يلج النار
وقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن من حافظ عليها وعلى العصر دخل الجنة وأبعد عن النار فقد روى البخاري ومسلم قوله صلى الله عليه وسلم " من صلى البردين دخل الجنة "
وقال صلى الله عليه وسلم " لن يلج النار أحد صلى قبل طلوع الشمس وقبل غروبها " والبردان هما صلاة الفجر والعصر ,"


قرآن الفجر
يقول تعالى " وقرءان الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا " وقرآن الفجر هو صلاة الفجر التي تشهدها الملائكة , وقد فصل ذلك النبي صلى الله عليه وسلم إذ قال " يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل , وملائكة بالنهار , ويجتمعون في صلاة الفجر وصلاة العصر , ثم يعرج الذين باتوا فيكم فيسألهم وهو أعلم بهم : كيف تركتم عبادي ؟ فيقولون : تركناهم وهم يصلّون وأتيناهم وهم يصلّون "
فما أسعد أولئك الرجال الذين جاهدوا أنفسهم , وزهدوا بلذة الفراش ودفئه , وقاوموا كل دوافع الجذب التي تجذبهم إلى الفراش , ليحصلوا على صك البراءة من النفاق , وليكونوا أهلا لبشارة النبي صلى الله عليه وسلم بدخول الجنة , ولينالوا شرف شهود الملائكة وسؤال الرب عنهم . ولعظمة الفجر أقسم الله فيه إذ قال " والفجر وليال عشر .
:astagfor:


أخي المسلم أختي المسلمة - لشهود هذه الصلاة التي تجدد الإيمان وتحيي القلوب ، وتشرح الصدور ، وتملأ النفس بالسرور ، ويثقل الله بها الموازين ويعظم الأجور تذكروا: إن لذة الدقائق التي تنامُها وقت الفجر لا تعدل ضَمّةً من ضمّات القبر ، أو زفرة من زفرات النار، يأكل المرءُ بعدها أصابعه ندماً أبد الدهر ، يقول : ( رب ارجعون لعلي أعمل صالحاً فيما تركت) فتباً للذة تعقب ندماً ، وراحة تجلب ألماً.
أيها الأخ الفاضل، أيتها الأخت الفاضلة : تذكروا نعمة الله التي تتوالى تباعاً عليك وانظروا في حال قوم ينام أحدهم ورأسه مثقل بالهموم والأحزان وبدنه منهك من التعب بحثاً عن لقمة يسد بها جوعته ، يستيقظ صباح كل يوم إما على أزيز المدافع ، أو لفح البرد أو ألم الجوع ، وحوله صبية يتضاغون جُوعاً ، ويتلَّوون ألماً ، وأنتم هنا آمِينٌين في سِرْبِكم ، معافىون في أبدانكم ، عندكم قوتُ عَامِكم ، فاحذروا أن تُسلبَ هذه النعمة بشؤم المعصية ، والتقصير في شكر المنعم جل وعلا.
إخوتي وأخواني في الله : هل أمنتم الموت حين أويتم إلى فراشكم ، فلعل نومتكم التي تنامونها لا تقوممون بعدها إلا في ضيق القبر.فاستعدوا الآن ، مادمتم في دار المهلة ، وأعدّوا للسؤال جواباً ! ، وليكن الجواب صواباً.نسأل الله أن نكون ممن يستمعون الحق فيتبعون أحسنه ، وأن يختم لنا ولكم بخاتمة السعادة ، وأن يعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته


حكم التفريط في صلاة الفجر الله تعالى

: " إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا "
- إن الإسلام منهج شامل للحياة .. هو عقد بين العبد وربه .. يلتزم فيه العبد أمام الله بواجبات .. ونظير هذه الواجبات يقدم الله له حقوقا ومزايا .. فليس من المنطقي أن توافق على ذلك العقد .. ثم بعدها تفعل منه ما تشاء .. وتترك ما تشاء
ويقول الله سبحانه وتعالى : " يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة " .. قال المفسرون : أي اقبلوا الإسلام بجميع أحكامه وتشريعاته. وقد غضب الله على بني إسرائيل حينما أخذوا ما يريدون من دينه ولم يعملوا بالباقي فقال لهم : أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض؟
- ‏لقد وصف النبي صلى الله عليه وسلم الذي يفرّط في صلاتي الفجر والعشاء في الجماعةبأنه منافق معلوم النفاق ! فكيف بمن لا يصليها أصلا .. لا في جماعة ولا غيرها ... فقد قال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏: ‏ليس صلاة ‏‏ أثقل على المنافقين من الفجر والعشاء ولو يعلمون ما فيهما يعني من ثواب لأتوهما ولو حبوا أي زحفا على الأقدام رواه الإمام البخاري في باب الآذان.
إن الله سبحانه وتعالى يتبرأ من أولئك الذين يتركون الصلاة المفروضة .. فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم ‏لا ‏تترك ‏الصلاة‏ متعمدا، فإنه من ترك الصلاة ‏متعمدا فقد برئت منه ذمة الله ورسوله " رواه الإمام أحمد في مسنده.
فهل تحب أخي المسلم أن يتبرأ منك أحب الناس إليك ؟ فكيف تفوّت الصلاة ليتبرأ الله منك ؟
وبعد هذه المقالة .. ما هو العلاج ؟
أن يقوم كل منا بوضع منبّـه يضبطه على ميعاد صلاة الفجر يوميا أن يتم إعطاء الصلاة منزلتها في حياتنا فنضبط أعمالنا على الصلاة وليس العكس
أن ننام مبكرا ونستيقظ للفجر ونعمل من بعده .. فبعد الفجر يوزع الله أرزاق الناس أن يلتزم كل منا بالصحبة الصالحة! التي تتصل به لتوقظه فجرا وتتواصى فيما بينها على هذا الأمر
أن نواظب على أذكار قبل النوم ونسأل الله تعالى أن يعيننا على أداء الصلاة
أن نشعر بالتقصير والذنب إذا فاتتنا الصلاة المكتوبة ونعاهد الله على عدم تكرار هذا الذنب العظيم
جعلنا الله وإياكم من المحبين لله عز وجل .. ورزقنا وإياكم الإخلاص في القول والعمل
هذا الكلام المكتوب لن تستفيد منه حتى تحاول تطبيقه في نفسك
لا تنسونا من صالح الدعاء وفقني الله واياكم لما يحب ويرضى
الدال على الخير كفاعله ارسلها لصديق ... والأجر من الله

الفاررة الي الله
12-14-2007, 02:45 PM
اللهم اغفر لى و لوالدى و للمؤمنين يوم يقوم الحساب





<H1>
أمنيات الموتى

إن المقصر في جنب الله تمر عليه ساعات أيامه وهو في لهو وغفلة، يُسوِّف التوبة ويأمل في مزيد من العمر وما علم أن الموت يأتي بغتة، وإذا جاء لا يدع صاحبه يستدرك ما فاته، فيبقى في قبره مرتهنا بعمله متحسرا على ما فاته، ومتمنيا على الله أمانيَّ لا تغنيه شيئافماذا عسى أن يتمنى المقصر إذا أصبح في عداد الموتى ولا حول ولا قوة إلا بالله؟

الصلاة ولو ركعتين
يتمنى الميت المقصر لو تعاد له الحياة، ليصلي ولو ركعتين اثنتين فقط فقد روى أبو هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بقبرٍ فقال: (من صاحب هذا القبر؟) فقالوا: فلان، فقال: (ركعتان أحب إلى هذا من بقية دنياكم) وفي رواية قال صلى الله عليه وسلم: (ركعتان خفيفتان مما تحقرون وتنفلون، يزيدها هذا في عمله أحب إليه من بقية دنياكم) فغاية أمنية الميت المقصر؛ أن يُمدَّ له في أجله، ليركع ركعتين يزيد فيها من حسناته وليتدارك ما فات من أيام عمره في غير طاعة ألم تسمع وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقول لنا معشر الأحياء: (الصلاة خير موضوع، فمن استطاع أن يستكثر فليكثر) ؟
لقد عاين ذلك الميت وهو في قبره ثواب الصلاة، ورأى بأم عينه فائدة الصلاة فتأسف أشد الأسف على أيام أمضاها في غير طاعة، على ساعات مضت في لهو وغفلةلم يجنِ منها الآن سوى الحسرة والندامة وها نحن نرى رسول الله صلى الله عليه وسلم ينقل لنا أمنية ذلك الميت وهو في قبره، يتمنى أن يصلي يتمنى أن يعود إلى الدنيا لدقائق معدودة، ليركع ركعتين فقط لا غير، لا يريد من الدنيا إلا ركعتينيا سبحان الله، لأنهما الآن أصبحتا عنده تعدل الدنيا بما فيها وماذا عسى أن تساوي الدنيا عنده، وقد خلفها وراء ظهره وارتهن بعمله ؟ اغتنم في الفراغ فضل ركوع *** فعسى أن يكونَ موتك بغتة كم صحيح رأيتَ من غير سُقم *** ذهبتْ نفسه الصحيحة فلتة
فغاية أمنية الموتى في قبورهم حياة ساعة، بل دقيقة، يستدركون فيها ما فاتهم من توبة وعمل صالح
أما نحن أهل الدنيا فمفرطون في أوقاتنا؛ بل في حياتنا، نبحث عما يقتل أوقاتنا
لتذهب أعمارنا سدى في غير طاعة، ومنا من يقطعها بالمعاصي
ولا ندري ماذا تخبئ لنا قبورنا من نعيم أو مآس، نسمع المنادي ينادي إلى الصلاة، ولكن لا حياة لمن تنادي

الصدقة
يتمنى الموتى الرجوع إلى الدنيا ولو لدقائق معدودة، ليقدموا صدقة لله عز وجل
ولقد نقل الله لنا أمنيتهم هذه في قوله تعالى: { َأَنفِقُوا مِن مَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ
فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُن مِّنَ الصَّالِحِينَ
وَلَن يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْساً إِذَا جَاء أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ } [المنافقون: 10-11].
لقد اقتنعوا - ولكن بعد فوات الأوان - أن الصدقة من أحب الأعمال إلى الله عز وجل
وأنها تطفئ غضب الرب جل وعلا، وأن العبد سيُسأل عن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه
فتمنوا الرجعة ليقدموا صدقتهم بعد أن منعوها الفقير، وصرفوها على شهواتهم وسياحتهم
: { فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ }.
تمنى الرجعة لأنه عرف أن الصدقة تباهي سائر الأعمال وتفضلهم
فقد قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: ذُكر لي أن الأعمال تباهى فتقول الصدقة: أنا أفضلكم .
تمنى الرجوع إلى الدنيا فقط ليتصدق، لعله علم عِظَم ثوابها، أو عظم عقاب المفرط فيها
إنها أمنية مليئة بالحسرة والأسف، ولكنها جاءت متأخرة.
العمل الصالح
أما الأمنية الثالثة التي يتمناها هؤلاء الموتى؛ فهي العودة إلى الدنيا ولو للحظات معدودة، ليكونوا صالحين، ليعملوا أي عمل صالح، ليصلحوا ما أفسدوا، ويطيعوا الله عز وجل في كل ما عصوا، ليذكروا الله تعالى ولو مرة
يتمنون النطق ولو بتسبيحة واحدة، ولو بتهليلة واحدة، فلا يؤذن لهم، ولا تُحقق أمنياتهم، إنا لله وإنا إليه راجعون، قال الله عز وجل في شأنهم : {حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ
لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ} [المؤمنون: 99-100].
هذا هو حال المقصر مع الله تعالى إذا وافته المنية، يقول : { رَبِّ ارْجِعُونِ لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ }، ويقول : { َوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ }.
إن الميت العاصي إذا هجمت عليه منيته، وأحاطت به خطيئته، وانكشف له الغطاء، صاح: وامنيتاه، واسوء منقلباه، رب ارجعون لعلي أعمل صالحا فيما تركت، هذه هي أمنيته الوحيدة.
فالموتى قد انتهت فرصتهم في الحياة، وعاينوا الآخرة، وعرفوا ما لهم وما عليهم
أدركوا أنهم كانوا يضيعون أوقاتهم فيما لم يكن ينفعهم في آخرتهم
أن الوقت الذي ضاع من بين أيديهم كان لا يقدر بثمن، أنهم كانوا في نعمة
ولكنهم لم يستغلوها، وأصبحوا يتمنون عمل حسنة واحدة
لعلها تثقل ميزانهم وتخفف لوعتهم وترضي ربهم، فلا يستطيعون
أي حسرة هذه، وأي ندامة يعيشونها؟
إن أكثر ما يكون الإنسان غفلة عن نعم الله عليه؛ حينما يكون مغمورا بتلك النعم
ولا يعرف فضلها إلا بعد زوالها، فنحن معشر الأحياء في أكبر نعمة
طالما أن أرواحنا في أجسادنا لنستكثر من ذكر الله عز وجل وطاعته.
ألا تعلم أيها القارئ بأن رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم أمرنا عند الاستيقاظ من النوم
أن نحمد الله تعالى؛ لأنه أحيانا بعد أن أماتنا وأذن لنا بذكره؟
لأن النوم تَوَقف عن الحياة وعن ذكر الله عز وجل.
فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
(إذا استيقظ أحدكم فليقل: الحمد لله الذي رَدَّ عليَّ روحي، وعافاني في جسدي، وأذن لي بذكره).
‌فنحن نملك الآن نعمة الحياة، لنزيد من حسناتنا، ونكفر عن سيئاتنا
فإذا متنا ندمنا على كل دقيقة ضاعت ليست فيها ذكر لله، وليست في طاعة الله
فلنغتنم ساعات العمر ودقائقه قبل أن نندم، فنتمنى ما يتمناه بعض الموتى الآن.
إذا هممت بمعصية تذكر أماني الموتى، تذكر أنهم يتمنون لو عاشوا ليطيعوا الله
فكيف أنت تعصي الله؟
إذا رأيت نفسك فارغا فتذكر أمنية الموتى ....
إذا فترت عن طاعة الله فاذكر أمنية الموتى ....
حفر الربيع بن خيثم رحمه الله تعالى قبرا داخل بيته، فكان إذا مالت نفسه للدنيا وقسا قلبه نزل في قبره
وإذا ما رأى ظلمة القبر ووحشته صاح : { رَبِّ ارْجِعُونِ }، فيسمعه أهله فيفتحون له
وفي ليلة نزل قبره وتغطى بغطائه، فلما استوحش داخله نادى : { رَبِّ ارْجِعُونِ } فلم يسمع له أحد
وبعد زمن طويل سمعته زوجته، فأسرعت إليه وأخرجته
فقال عند خروجه: اعمل يا ربيع قبل أن تقول : { رَبِّ ارْجِعُونِ } فلا يجيبك أحد .
فيا عبد الله اجعل عبارة (أمنيات الموتى) على لسانك، ودائما في مخيلتك
فإنها خير معين لك على فعل الخير، والاستكثار منه، والتسابق إليه، وعلى الترحم على أموات المسلمين.
فاتق الله يا عبد الله، واصرف ما بقي من عمرك في طاعة الله
واعلم أن كل ميت قصر في جنب الله، قد عضَّ على أصابع الندم
وأصبح يتمنى لو تعود له الحياة ليطيع الله، ليرد حق إنسان
إن تسبيحة واحدة عندهم خير من الدنيا وما فيها، لقد أدركوا يقينا أنه لا ينفعهم إلا طاعة الله عز وجل.
إن الذي يضيع وقته أمام وسائل اللهو، لو يعلم ماذا يتمنى الموتى لما ضيع دقيقة واحدة
لو علمت ما بقي من أجلك لزهدت في طول أملك، ولرغبت في الزيادة من عملك
فاحذر زلل قدمك، وخف طول ندمك، واغتنم وجودك قبل عدمك.
إنها قد تكون لحظات، فما ترى نفسك إلا في عداد الأموات
فانهل رحمك الله من الحسنات قبل الممات، وبادر إلى التوبة ما دمت في مرحلة الإمهال قبل حلول ساعة لا تستطيع فيها التوبة إلى ربك، قبل أن يأتيك الموت بغتة فيحال بينك وبين العمل
فتقول متحسرا : { يَقُولُ يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي }.
اعلم أن الدقيقة التي تمر من حياتك؛ يتمنى مثلها ملايين الموتى؛ ليستثمروها في طاعة الله
ليحدثوا لله فيها توبة، ليذكروا الله فيها ولو مرة، ولكن لا تحقق أمانيهم
فلا تصرف دقائق عمرك في غير طاعة، لئلا تتحسر في يوم لا ينفع فيه الندم.
قال تعالى : { أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ{56}
أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ{57} أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ
لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ{58} بَلَى قَدْ جَاءتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ{59}
وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُم مُّسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْمُتَكَبِّرِينَ{60}
وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوا بِمَفَازَتِهِمْ لَا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ } [الزمر: 56-61].
نسأل الله تعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العلا، أن يوفقنا للاستعداد ليوم الرحيل
ولا يجعلنا في قبورنا من النادمين.

مع الله
12-14-2007, 02:54 PM
http://islamroses.com/zeenah_images/w6w2005041919345643d1e4f8.gif

حبيبتى الفاررة الى الله

جزاكِ الله الجنة على ما قدمتِ وما تقدمين

كلمات جميلة جدا بارك الله فيكِ على هذا الموضوع الأكثر من رائع

وبعد اذنك اختى الحبيبة سأنقل الموضوع للمنتدى الاسلامى العام
فانا ارى فى الموضوع استفادة كبيرة باذن الله واتمنى ان يستفيد به الجميع

فجزاكِ الله خيرا ياغالية جمعنى الله واياكى تحت ظله يوم لا ظل الا ظله
http://akhawat.islamway.com/forum/uploads/post-20628-1188454826.gif

الفاررة الي الله
12-19-2007, 04:56 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكي الله خيرااااااااااااااااااااااا أختي الكريمة :a7bak:

وتقبل الله منا ومنكم

وادعو الله أن لايحرما الوقوف علي عرفات قيل الممات آميييييييييين

الفاررة الي الله
12-19-2007, 04:58 AM
•·.·´¯`·.·• (مقابلتي مع حبي الحقيقي) •·.·´¯`·.· •



مقابلتي مع حُبي الحَقيقي كُل لَيلة



هل سهرت على حب زائف وضيعت وقتك وأرهقت نفسك ؟؟

هل إنتظرت طوال الليل مكالمة حالمة تنتهي بسراب ؟؟؟

الآن إذهب إليه في الليل حينما ينام الجميع...

وتسلل لمقابلة حبيبك الحقيقي ..


وقل له :

بأنك تحبه وتشتاق إليه وستطيعه !

هرول إليه في ظلم الليل وناجيه !

إشكو إليه أحزانك ... وأوجاعك !

إحكي له عن ما فعله بك البشر !

وفِر إلى الله الواحد الأحد .. اللطيف

أيها الإنسان الضعيف

لا تنصت لكلام الشيطان وتقدمه على كلام الرحمن؟!

أحبتي هلا استمعنا إلى كلام الخالق وفهمناه وحاولنا تطبيقه !



بدلاً من تضييع الوقت في البحث عن حُبٍ زائف؟



فالحَلال بَيَنْ ؛؛؛ والحَرام بَيَنْ !!!



لا ترتكب المعصية وتصر عليها ثم تقول..

"إن الله غفور رحيم "


تذكر أيضًا "أن الله شديد العقاب "



فلنسمو معًا ...


ولنجرب معًا ..



أن نحب الله



نحبه بصدق ..


حتى تدل أفعالنا على حب ينبع من قلوب زرعت فيها حب الله..



هلا غرسنا سوية تلك النية وسقيناها ؟؟



ورعيناها حق رعايتها وبالحب لله سنصل إلى بر الأمان ..

سيفر عقلك وقلبك معًا إلى أعظم وأنبل حب..


إلى الحب الحقيقي..



سنقولها بالقلب قبل اللسان !!


ستخرج من أعماق الوجدان !!



أحبك يا الله

فهذه دعوة لي ولكم أحبتي الكرام ,,


اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ..


وربنا يوفقكم جميعًا لما يحبه ويرضاه

الفاررة الي الله
12-20-2007, 01:44 AM
بـــســـم الـــلـــه الـــرحـــمـــن الـــرحـــيـــم
والصلاة على أشرف الأنبياء والمرسلين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
أود أطرح 104 طريقة تحمس الإنسان المسلم لقيام الليل بين يدي ربه .. العبادة التي غفل عنها الكثير وجهلتها الأغلبية .. وقد نقلته بتصرف من كتاب (كيف تتحمس لقيام الليل؟ أكثر من 100 طريقة للتحمس لقيام الليل) .. بقلم (أبي القعقاع محمد بن صالح آل عبدالله) .. ونسأل الله عز وجل القبول .. 1- الإخـــلاص لـــلـــه تـــعـــالـــى فـــي الـــقـــيـــام
2- اســـتـــشـــعـــار أن الـــلـــه الـــجـــلـــيـــل يـــدعـــوك لـــلـــقـــيـــام
3- الـــحـــبـــيـــب صـلـى الـلـه عـلـيـه وسـلـم يـــدعـــوك إلـــى الـــقـــيـــام
4- تـــلـــذذ الـــســـلـــف رضـي الـلـه عـنـهـم وأرضـاهـم بـــالـــقـــيـــام
5- الـــنـــوم عـــلـــى الـــجـــانـــب الأيـــمن
6- إدراك أن الـــقيـــام ســـبـــب لـــطـــرد الـــغـــفـــلـــة عـــن الـــقـــلـــب
7- اســـتـــشـــعـــار أن الـــلـــه عـــز وجـــل يـــرى ويـــســـمـــع صـــلاتـــك لـــه بـــالـــلـــيـــل
8- مـــعـــرفـــة مـــدى اجـــتـــهـــاده الـــحـــبـــيـــب صـلـى الـلـه عـلـيـه وسـلـم فـــي الـــقـــيـــام
9- الـــتـــأمـــل فـــي وصـــف الـــمـــتــــهـــجـــديـــن بـــالـــلـــيـــل
10- دعـــاء الـــلـــه تـــعـــالـــى لـــك الـــقـــيـــام:عن همام بن الحارث النخعي رحمه الله تعالى يدعو فيقول: "اللهم اشفني من النوم باليسير, وارزقني سهراً في طاعتك" --- فكان لا ينام إلا هنيهة وهو قاعد.
11- الـــنـــوم عـــلـــى الـــطـــهـــار
12- مـــعـــرفـــة أن الـــلـــه تـــالـــى يـــضـــحـــك لـــمـــن يـــقـــوم الـــلـــيـــل
13- مـــعـــرفـــة أن النـــبـــي صـلـى الـلـه عـلـيـه وسـلـم كـــان لا يـــتـــرك الـــقـــيـــام فـــي الـــمـــرض
14- مـــعـــرفـــة مـــدى اجـــتـــهـــاد الـــصـــحـــابـــة رضـوان الـلـه عـنـهـم فـــي قـــيـــام الـــلـــيـــل
15- عـــدم الـــســـهـــر بـــعـــد الـــعـــشـــاء
16- إدراك أن الـــقـــيـــام ســـبـــب لـــلـــفـــوز بـــالـــحور الـــحـــســـان
17- الـــنـــوم عـــلـــى نـــيـــة الـــقـــيـــام لـــلـــصـــلاة
18- مـــعـــرفـــة أن الـــلـــه تـــعـــالـــى يـــبـــاهـــي بـــقـــائـــم الـــلـــيـــل الـــمـــلائـــكـــة
19- مـــعـــرفـــة أن النـــبـــي صـلـى الـلـه عـلـيـه وسـلـم كـــان لا يـــتـــرك الـــقـــيـــام فـــي أرض الـــجـــهـــاد
20- مـــعـــرفـــة مـــدى إجـــتـــهـــاد الـــســـلـــف رضـي الـلـه عـنـهـم فـــي قـــيـــام الـــلـــيـــل
21- اجـــتـــنـــاب الـــذنـــوب والـــمـــعـــاصـــي
22- الـــمـــحـــافـــظـــة عـــلـــى الأذكـــار الـــشـــرعـــيـــة قـــبـــل الـــنـــوم
23- مـــعـــرفـــة الـــثـــواب الـــعـــظـــيـــم الـــذي أعـــده الـــلـــه تـــعـــالـــى لأهـــل الـــقـــيـــام
24- مـــعـــرفـــة أن النـــبـــي صـلـى الـلـه عـلـيـه وسـلـم كـــان لا يـــتـــرك الـــقـــيـــام حـــتـــى فـــي الـــســـفـــر
25- مـــعـــرفـــة مـــدى إجـــتـــهـــاد نـــســـاء الـــســـلـــف رضـي الـلـه عـنـهـن فـــي قـــيـــام الـــلـــيـــل
:ozkorallah:
26- إدراك مـــدى وغـــربـــة مـــن يـــقـــوم الـــلـــيـــل
27- إدراك أن الـــقـــيـــام ســـبـــب لانـــشـــراح الـــصـــدر وســـعـــادة الـــقـــلـــب
28- اجـــتـــنـــاب كـــثـــرة الأكـــل والـــشـــرب عـــنـــد وجـــبـــة الـــعـــشـــاء
29- اخـــتـــيـــار الـــفـــراش الـــمـــنـــاســـب لـــلـــقـــيـــام
30- مـــعـــرفـــة أن الـــنـــبـــي صـلـى الـلـه عـلـيـه وسـلـم كـــان يـــربـــي زوجـــاتـــه رضـي الـلـه عـنـهـن عـــلـــى الـــقـــيـــام
31- ادراك مـــدى حـــرص الـــخـــلـــفـــاء رضـي الـلـه عـنـهـم وأرضـاهـم عـــلـــى الـــقـــيـــام
32- اســـتـــشـــعـــار أن الـــشـــيـــطـــان يـــحـــاول أن يـــمـــنـــعـــك مـــن الـــقـــيـــام
33- إدراك أن قـــيـــام الـــلـــيـــل مـــن أســـبـــاب الــنــــصـــر عـــلـــى الأعـــداء فـــي الـــجـــهـــاد
34- عـــدم الـــتـــلـــفـــف بـــأغـــطـــيـــة كـــثـــيـــرة عـــنـــد الـــنـــوم
35- مـــعـــرفـــة كـــيـــف كـــان الـــنـــبـــي صـلـى الـلـه عـلـيـه وسـلـم يـــربـــي بـــنـــاتـــه رضـوان الـلـه عـنـهـن عـــلـــى الـــقـــيـــام
36- الـــتـــأمـــل فـــي مـــنـــاجـــاة أهـــل الـــقـــيـــام لـــربـــهـــم عـــز وجـــل وعـــلا وتـــقـــدس
37- إدراك أن الـــقـــيـــام ســـبـــب مـــن الـــنـــجـــاة مـــن الـــنـــار والـعـيـاذ بـالـلـه مـنـهـا
38- عـــدم الإفـــراط فـــي الـــنـــوم
39- مـــعـــرفـــة وصـــايـــا الـــســـلـــف رضـوان الـلـه عـنـهـم وأرضـاهـم فـــي الـــحـــث عـــلـــى الـــقـــيـــام:عن أبي ذر الغفاري رضوان الله عنه قال: "يا أيها الناس إني لكم ناصح, وإني عليكم شفيق, صلوا في ظلمة الليل لوحشة القبور, وصوموا في الدنيا لحر يوم النشور, وتصدقوا مخافة يوم عسير, يا أيها الناس إني لكم ناصح, إني عليكم شفيق"
40- مـــحـــاســـبـــة الـــنـــفـــس وتـــوبـــيـــخـــهـــا على الـــتـــخـــلـــف عـــن الـــقـــيـــام
41- الـــحـــبـــيـــب صـلـى الـلـه عـلـيـه وسـلـم يـــدعـــونـــا لـــلـــتـــنـــافـــس فـــي الـــقـــيـــام
42- الـــســـلـــف رضـوان الـلـه عـنـهـم وأرضـاهـم يـــقـــومـــن الـــلـــيـــل حـــتـــى فـــي أرض الـــجـــهـــاد
43- إدراك أن الـــقـــيـــام ســـبـــب لـــلـــفـــوز بـــالـــجـــنـــة أدخـلـنـا الـلـه إيـاهـا
44- مـــجـــاهـــدة الـــنـــفـــس وإكـــرامـــهـــا عـــلـــى الـــقـــيـــام
45- الـــمـــحـــافـــظـــة عـــلـــى الأذكـــار الـــشـــرعـــيـــة عـــنـــد الاســـتـــيـــقـــاظ مـــن الـــنـــوم
46- إدراك أن الـــقـــيـــام يـــخـــفـــف طـــول الـــوقـــوف يـــوم الـــقـــيـــامـــة
47- مـــعـــرفـــة أن الـــنـــبـــي صلـى الـلـه عـلـيـه وسـلـم كـــان يـــتـــفـــقـــد أصـــحـــابـــه رضـوان الـلـه عـنـهـم ويـــوقـــظـــهـــم لـــلـــقـــيـــام
48- إدراك مـــدى حـــســـرة وبـــكـــاء الـــســـلـــف رضـوان الـلـه عـنـهـم عـــلـــى فـــوات الـــقـــيـــام
49- إدراك أن الـــقـــيـــام ســـبـــب لـــتـــكـــفـــيـــر الـــســـيـــئـــات
50- الـــحـــرص عـــلـــى أكـــل الـــحـــلال
51- الــتــــواصـــي فـــيـــمـــا بـــيـــنـــنـــا بـــقـــيـــام الـــلـــيـــل:جعل لنا الفقير إلى ربه أبي القعقاع محمد بن صالح آل عبدالله وفقه الله (مؤلف الكتاب) طرق متعددة لذلك:
أ) إهداء الأشرطة والكتب الإسلامية عن القيام للأهل والأصحاب وغيرهم ..
ب) الحرص على إثارة موضوع القيام في الجلسات واللقاءات والولائم وغيرها ..
52- مـــعـــرفـــة أن الـــســـلـــف رضـوان الـلـه عـنـهـم يـــتـــواصـــون فـــيـــما بـــيـــنـــهـــم بـــالـــقـــيـــام:وكانت عمرة زوجة حبيب العجمي رحمهما الله تعالى قد قامت ذات ليلة تصلي من الليل, وزوجها نائم, فلما دنا السَحَرْ ولم يزل زوجها نائماً, أيقظته وقالت له: قم يا سيدي, فقد ذهب الليل وجاء النهار, وبين يديك طريق بعيد وزاد قليل, وقوافل الصالحين قد سارت قدَّامنا (أي أمامنا) ونحن قد بقينا"
53- إدراك أن الـــقـــيـــام هـــو الـــشـــرف الـــحـــقـــيـــقـــي لـــلـــمـــؤمـــن
54- مـــعـــرفـــة مـــدى اجـــتـــهـــاد الـــعـــلـــمـــاء رحـمـهـم الـلـه رحـمـةً واسـعـة فـــي الـــقـــيـــام
:anotherone:
55- تـــربـــيـــة الـــنـــفـــس عـــلـــى عـــلـــو الـــهـــمـــة والـــتـــعـــلـــق بـــالـــمـــعـــالـــي
56- إدراك أن الـــقـــيـــام صـــلـــة بـــالـــلـــه عـــز وجـــل وعـــلا وتـــقـــدس وتـــجـــبـــر
57- اســـتـــحـــضـــار الـــجـــنـــة أدخـلـنـا الـلـه إيـاهـا مـع نـبـيـه ونـــعـــيـــمـــهـــا
58- نـــضـــح الـــمـــاء عـــلـــى الـــوجـــه عـــنـــد الاســـتـــيـــقـــاظ مـــن الـــنـــوم
59- إدراك إن الـــقـــيـــام ســـبـــب لـــحُـــسْـــنِ الـــخـــاتـــمـــة
60- مـــعـــرفـــة كـــيـــف كـــان الـــســـلـــف رضـي الـلـه عـنـهـم يـــؤثـــرون الـــقـــيـــام عـــلـــى مـــجـــالـــســـة الـــنـــســـوان والـــولـــدان مـــع الـــمـــوازنـــة:لما أُهديت معاذة العدوية إلى زوجها صِلة بن أشيم العدوي رحمهما الله تعالى أدخله ابن أخيه (وهو أخو معاذة لأمها) الحمام (للإغتسال), ثم أدخله غرفة النوم المطيبة المنعمة, فلما دخل صلة على معاذة قام يصلي الليل, وقامت الزوجة الصالحة وراءه تصلي إلى أن طلع الفجر, فلما أصبح الصباح سأله أخوها: "كيف وجدت أهلك البارحة؟" فأخبره أنه ظل هو وزوجته طوال الليل في صلاة. فعاتبه أخو معاذة على ذلك, فقال له صلة: "إنك أدخلنتي بيتاً أذكرتني به النار (يعني الحمّام), ثم أدخلتني بيتاً أذكرتني به الجنة, فما زلت طوال الليل بين رغبة ورهبة, وما زالت فكرتي فيهما حتى أصبحتْ".
61- اتـــهـــام الـــنـــفـــس بـــالــتــــقـــصـــيـــر فـــي الـــقـــيـــام
62- اســـتـــحـــضـــار الـــنـــار وعـــذابـــهـــا وأنـــكـــالـــهـــا وهولـــهـــا وجـــحـــيـــمـــهـــا
63- مـــعـــرفـــة أن الـــقـــيـــام ســـبـــب لإجـــابـــة الـــدعـــاء
64- اســـتـــعـــمـــال الـــســـواك عـــنـــد الإســـتـــيـــقـــاظ مـــن الـــنـــوم
65- أدراك أن الـــمـــواظـــبـــة عـــلـــى الـــقـــيـــام ســـبـــب لـــتـــرك الـــذنـــوب
66- مـــعـــرفـــة كـــيـــف كـــان نـــســـاء الـــســـلـــف يـــوقـــظـــن أزواجـــهـــن رضـوان الـلـه عـنـهـم أجـمـعـيـن لـــلـــقـــيـــام:قال الهيثم بن جماز رحمهما الله يقول: "كانت لي امرأة لا تنام بالليل (أي تقوم الليل بطوله), وكنت لا أصبر معها على السهر (أي القيام), فكنت إذا نعستُ تَرُشُّ عليَّ الماء وأنا في أثقل ما أكون من النوم وتنبهني برجلها وتقول لي: أما تستحي من الله؟ إلى كم هذا الغطيط؟ فوالله إنْ كنت لأستحي مما تصنع (أي من اجتهادها وتكاسلي)".
67- مـــعـــاقـــبـــة الـــنـــفـــس عـــاـــى تـــرك الـــقـــيـــام
68- أدراك أن الـــقـــيـــام ســـبـــب لـــلإســـتـــقـــامـــة
69- الـــزهـــد فـــي الـــدنـــيـــا
70- قـــيـــام الـــلـــيـــل جـــمـــاعـــة أحـــيـــانـــأً
71- مـــعـــرفـــة أن الـــقـــيـــام ســـبـــب لـــلـــفـــوز بـــمـــحـــبـــة الـــلـــه الـــجـــلـــيـــل عـــز وجـــل وعـــلا
72- اجـــتـــنـــاب كـــثـــرة الـــضـــحـــك والـــلـــغـــو
73- الـــســـلـــف رضـوان الـلـه عـنـهـم وأرضـاهـم لا يـــريـــدون الـــحـــيـــاة إلا لأجـــل الـــقـــيـــام

:astagfor:
74- الـــتـــعـــلـــق بـــالـــدار الآخـــرة
75- مـــعـــرفـــة أن الـــقـــيـــام يـــجـــعـــل لـــلـــوجـــه بـــهـــاءاً وإشـــراقـــةً:قيل للإمام الحسن البصري رحمه الله: "ما بال المتهجدين بالليل من أحسن الناس وجوهاً؟" فقال: "لأنهم خلوا بالرحمن (أي قاموا له ليلاً) فألبسهم نوراً من نوره".
76- قـــصـــر الأمـــل والإكـــثـــار مـــن ذكـــر الـــمـــوت
77- إدراك أن الـــقـــيـــام يـــعـــيـــن عـــلـــى مـــواجـــهـــة الـــمـــشـــاق والأمـــور الـــعـــظـــام:
78- إيـــقـــاظ الـــزوجـــة والأهـــل لـــلـــقـــيـــام:عن إبراهيم بن وكيع بن الجراح قال: "كان أبي وكيع بن الجراح رجمه الله يصلي الليل, فلا يبقى في دارنا أحد إلا صلى, حتى إن جارية لنا سوداء كانت تقوم فتصلي".
79- إدراك أن الـــقـــيـــام يـــشـــفـــع لـــصـــاحـــبـــه يـــوم الـــقـــيـــامـــة
80- الـــســـلـــف رضـوان الـلـه عـنـهـم يـــتـــحـــســـرون عـــلـــى فـــوات الـــقـــيـــام وهـــم فـــي الـــســـكـــرات:لما احتضر حسان بن أبي سنان رحمهما الله قيل له: " مات تشتهي؟" فقال: "ليلة بعيدة الطرفين (أي طويلة) أحيي ما بين طرفيها (أي أقوم تلك اللية)".
81- تـــربـــيـــة الـــنـــفـــس عـــلـــى الـــمـــســـابـــقـــة إلـــى الـــطـــاعـــات
82- إدراك أن قـــائـــم الـــلـــيـــل يـــؤثـــر فـــي الـــنـــاس أكـــثـــرمـــن غـــيـــره:لما فُتِحَتْ مكة المكرمة, بات تلك الليلة الحبيب صلى الله عليه وسلم وأصحابه الأخيار رضوان الله عنهم في صلاة لله شكراً وحمداً في بيت الله العتيق, فكانت السيدة هند بنت عتبة قبل أن تسلم فكانت تنظر إليهم, فمس ذلك المشهد العظيم فؤادها, فلما أصبحت قالت لأبي سفيان وهو لم يسلم بعد: "إني أريد أن أبايع محمداً (أي أن تسلم)" فقال سيدنا أبو سفيان: "قد رأيتك تكفرين (أي بدين الجاهلية)" فقالت: "إي والله, والله ما رأيت ما الله تعالى عُبِدَ حقَ عبادته في هذا المسجد قبل الليلة (أي قبل البارحة), والله إن باتوا (أي الصحابة رضي الله عنهم) إلا مصلين قياماً وركوعاً وسجوداً"
83- تـــذكـــر الـــقـــبـــور وأهـــوالـــهـــا:قال عمر بن ذد رحمهما الله: "كم من قائم لله في هذا الليل قد اغتبط (أي فرح) بقيامه في ظلمة حفرته, وكم من نائم في هذا الليل قد ندم على طول نومه عندما يرى من كرامة الله للعابدين غداً, فاغتنموا ممر الساعات والأيام رحمكم الله".
84- تـــكـــلـــيـــف مـــن يـــوقـــظـــك لـــلـــقـــيـــام:يمكن ذلك بالإستعانة من: الوالدين – الأخوة – الأصحاب – الديك – المنبه – أو أن يأتيك آتٍ في المنام.
85- إدراك أن الـــقـــيـــام ســـبـــب لـــلـــفـــوز بـــرحـــمـــة الـــلـــه عـــز وجـــل وعـــلا وتـــقـــدس شـــأنـــه
86- الـــســلـــف رضـوان الـلـه عـنـهـم وأرضـاهـم يـــفـــرحـــون بـــقـــدوم الــلـــيـــل ويـــحــزنـــون لـــفـــراقـــه
87- الـــمـــواظـــبـــة عـــلـــى الـــقـــيـــام
88- اســـتـــحـــضـــار الـــقـــيـــامـــة وأهـــوالـــهـــا
89- افـــتـــتـــاح الــقـــيـــام بـــركـــعـــتـــيـــن خـــفـــيـــفـــتـــيـــن
90- الـــســـلـــف رضـي الـلـه عـنـهـم يـــتـــقـــاســـمـــون الـــقـــيـــام فـــيـــمـــا بـــيـــنـــهـــم
91- إدراك أهـــمـــيـــة دقـــائـــق الـــلـــيـــل والـــسَـــحَـــرْ
92- إدراك أن الـــقـــيـــام ســـبـــب لـــطـــرد الأمـــراض عـــن البـــدن
93- الـــتـــردج فـــي طـــول الـــقـــيـــام وعـــدد ركـــعـــاتـــه
94- الـــســلـــف رضـوان الـلـه عـنـهـم وأرضـاهـم يـــحـــافـــظـــون عـــلـــى الـــقـــيـــام وهـــم مـــرضـــى
95- إدراك أن الـــمـــلائـــكـــة عـلـيـهـم الـسـلام يـــســـتـــمـــعـــون لـــقـــائـــم الـــلـــيـــل
96- إدراك أن الـــقـــيـــام تـــربـــيـــة لـــلـــنـــفـــس عـــلـــى الإخـــلاص
97- إدراك أن الـــســـلـــف رضـي الـلـه عـنـهـم كـــانـــوا يـــربـــون نـــســـائـــهـــم عـــلـــى الـــقـــيـــام
98- إدراك أن الـــقـــيـــام كـــان مـــشـــروعـــاً فـــي الأمـــم الـــســـابـــقـــة:عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أحب الصلاو إلى الله صلاة داود, وأحب الصيام إلى الله صيام داود, كان ينام نصف الليل, ويقوم ثلثه, وينام سدسه, ويصوم يوماً ويفطر يوماً".
99- اســـتـــعـــمـــال مـــا يـــطـــرد الـــنـــوم عـــن الـــمـــرء فـــي الـــصـــلاة:كان الحكم بن أبان رحمهما الله يصلي ما شاء الله من الليل, فإذا غلبه النوم ألقى بنفسه في البحر, وقال: "أسَبِّحُ الله مع الحيتان".
100- مـــعـــرفـــة أن الـــحـــيـــوانـــات تـــذكـــر الـــلـــه عـــز وجـــل وأنـــت نـــائـــم
101- تـــنـــويـــع هـــيـــئـــة الـــصـــلاة بـــيـــن الـــقـــيـــام والـــقـــعـــود
102- الـــســلـــف رضـوان الـلـه عـنـهـم وأرضـاهـم يـــربـــون تـــلامـــيـــذهـــم عـــلـــى الـــقـــيـــام:قال عبدالصمد بن أبي المطر رحمه الله: "بِتُّ ذات ليلة عند الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله, فلما كان وقت النوم وضع عندي ماءاً, ثم تركني وانصرف, فلما جاء ليوقظني للفجر وجدني لم أستعمل الماء, فقال لي مستنكراً: صاحب حديث لا يكون له ورد من الليل. فقالت: أنا مسافر. فقال: وإن كنت مسافراً, حج مسروق بن الأجدع رحمه الله فما نام إلا ساجداً (أي من شدة تعب السفر نام في صلاته)".
103- قـــضـــاء الـــتـــهـــجـــد بـــالـــنـــهـــار إذا فـــاتـــه لـــعـــذر
104- الـــحـــرص عـــلـــى الـــقـــيـــلـــولـــة بـــالـــنـــهـــار

مقتبس

الفاررة الي الله
12-21-2007, 04:50 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...وبعد


التزم بهذه الخطه كي يعزك الله.. وهي كــ التالي:


1- أن تصلي من الليل، ولو ركعتين بصفة دائمة إن أمكن: { تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا ومما

رزقناهم ينفقون * فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون } [ السجدة ] .


2- أن تستغفر الله وقت السحر بسيد الاستغفار: ( اللهم أنت ربي، لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك

ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فاغفر لي، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت )

، وأن تداوم على ذلك : { الصابرين والصادقين والقانتين والمنفقين والمستغفرين بالأسحار } [ آل عمران ] .


3- أن تحافظ على تكبيرة الإحرام والصف الأول في صلاة الفجر في المسجد، ما وسعك ذلك. عن أبي هريرة رضي الله عنه

قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لو يعلم الناس ما في النداء والصف الأول، ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا عليه

لاستهموا عليه ) [ متفق عليه ] . وعن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( ركعتا الفجر خير

من الدنيا وما فيها ) [ رواه مسلم ] .


4- أن تكثر من تلاوة القرآن الكريم،وألا يقل وردك اليومي عن جزء، واجتهد أن تكون التلاوة بتدبر وخشوع. قال تعالى: { أوزد

عليه ورتل القرآن ترتيلا * إنا سنلقي عليك قولا ثقيلاً } [ المزمل ].


5- أن تحافظ على صلاة الضحى، ولو ركعتين، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي الضحى ثماني ركعات كل يوم،

وأوصى أبا هريرة رضي الله عنه بركعتي الضحى، ونص الحديث في الصحيحين: ( أوصاني خليلي بثلاث: صيام ثلاثة أيام

من كل شهر، وركعتي الضحى، وأن أوتر قبل أن أنام ) .


6- أن تحافظ على الأدعية وأذكار الصباح والمساء،وتتذكر إخوانك في مشارق الأرض ومغاربها وقت الغروب وتدعو لهم. قال

تعالى: { فاصبرعلى ما يقولون وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ومن ءاناء الليل فسبح وأطراف النهار

لعلك ترضى } [ طه ] .


7- أن تحاسب نفسك يومياً، ولو بمقدار خمس دقائق قبل النوم، وتجدد العزم على التوبة: { إن الله يحب التوابين ويحب

المتطهرين } [ البقرة ] .


8- أن تتفكر في خلق الله ( الكون، البحر، السماء،الجبال، الأشجار ... )، ولو بنظرة واحدة صادقة من القلب وتقول: { ربنا

ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار } [ آل عمران ] .


9- أن تحافظ على وضوئك طوال اليوم، وإذا فقدته سارع بتجديده مرة أخرى، فالوضوء سلاح المؤمن، كما قال الرسول صلى

الله عليه وسلم .:anotherone:


10- أن تقرأ في تخصصك إن كنت من أهل الاختصاص، ولو بمقدار صفحة. قال تعالى: { اقرأ وربك الأكرم } [ العلق ]


11- أن تمارس رياضة، ولو بمقدار عشردقائق يومياً ( مشي، سويدي، ضغط، جري في المكان ..) . عن أبي هريرة رضي

الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كل

خير ... ) [ رواه مسلم ] .


12- لا تسرف في السهر، بل نم مبكراً، واستيقظ مبكراً، فهذا من هدي المصطفى صلى الله عليه وسلم .


13- أن تجدد النية وتخلص لوجهة لله تعالى، كل ليلة : { وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة

ويؤتوا الزكاةوذلك دين القيمة } [ البينة ] .


14- أن تختلط بالمتميزين خلقياً وعملياً، كلما أتيحت لك الفرصة وتحذو حذوهم: { أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده قل

لا أسألكم عليه أجرا إن هو إلا ذكرى للعالمين } [ الأنعام ] .


15- أن تحدد أولوياتك بوضوح، ولا تنشغل بالمفضول عن الفاضل، قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: " لا يقبل الله عمل

الليل بالنهار ولا عمل النهار بالليل، ولا يقبل الله النافلة حتى تؤدى الفريضة " .


16- أن تكتب لنفسك خمسة أهداف واضحة ومحددة وقابلة للتنفيذ، وأن تبدأ بتنفيذها فوراً، ولا تسوف. قال تعالى : { فلا

اقتحم العقبة } [ البلد ] .


17- أن تكون متفائلاً وعندك أمل في تغيير نفسك إلى الأفضل، قال تعالى : { ولا تهنوا ولاتحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم

مؤمنين } [ آل عمران ] .


18- أن تتصف بالصبر والمصابرة والمجاهدة واحتساب الأجر وتعب النفس عند الله وأن تعيد تجديد نشاطك عند كل مناسبة،

قال تعالى: { يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون } [ آل عمران ] .


19- أن تجلس مع أولادك وأهلك ولوبمقدار نصف ساعة على قصة قصيرة أو خاطرة أو طرفة أو خلق أو أدب أو آية من القرآن

أوحديث شريف، قال تعالى: { يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناسوالحجارة } :ozkorallah:

20- أن تحافظ على أداء الصلوات الخمس في جماعة أولى في المسجد ما أمكن ولا تصلي فرضاً في البيت إلا لضرورة. قال

تعالى: { إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا } [ النساء ] .


21- أن تلتزم بأداء حقوق الغير ولاتقصر فيها، وخاصة حقوق الوالدين، حقوق الزوجة، حقوق الأولاد، حقوق الجيران،

حقوقالأرحام والأقارب، حقوق الإخوان، حقوق الأصحاب، قال الشاعر :



وابدأ بأهلك إن دعوت فإنهم ** أولى الورى بالنصح منك وأقمنُ


والله يأمر بالعشيــرة أولاً ** والأمر من بعد العشيــرةهينُ


22- أن تكثر من صيام التطوع وخاصة الأيام القمرية والاثنين والخميس والمناسبات الدينية وشهر الله المحرم، وشهري

رجب وشعبان، والتسع الأوائل من ذي الحجة.. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

فيما يرويه عن رب العزة سبحانه وتعالى: ( كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به ) [ جزء من حديث رواه

البخاري ] .


23- أن تحافظ على غض البصر وكف الأذى وعدم الغيبة وحفظ اللسان ما أمكنك ذلك، وأن تتحرى الحلال في المأكل

والمشرب. قالتعالى: { ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولا } [ الإسراء ]:astagfor:


24- أن تداوم على الذكر في جميع الأحوال والأوقات، في الركوب والترحال والذهاب والعودة ما وسعك ذلك. قال تعالى:

{ الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا

عذاب النار } [ آل عمران ] .


26- أن تكتب لنفسك قائمة أعمال يومية، وتسعى في تحقيق هذه الأعمال والذي لا يُنجز يرحل لليوم التالي: قال تعالى:

{ يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون } [ الحشر ] .


27- لا تكثر من النوم ولاتزد في يومك على ست ساعات ويمكن تقسيمها إلى ساعة واحدة في القيلولة وخمس ساعات

ليلاً، ولا ترهق نفسك في العمل البدني أكثر مما يجب حتى تشعر بلذة العبادة .


28- أن تكثر من ذكر هادم اللذات ومفرق الجماعات: الموت، وأن تعيش في هذه الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل .

وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعبد الله بن عمر: ( كن في الدنيا كأنك غريب أو عابرسبيل ) ، وكان ابن عمر

رضي الله عنهما يقول: " إذا أصبحت فلا تنتظر المساء وإذا أمسيت فلا تنتظر الصباح، وخذ من صحتك لمرضك، ومن حياتك

لموتك "


29- إياك والشبع وكثرة تناول الطعام،واستجب لوصية الرسول صلى الله عليه وسلم: ( نحن قوم لا نأكل حتى نجوع وإذا

أكلنا لا نشبع ) .


30- أن تحقق في نفسك الصفات العشر للمسلم الملتزم وهي : قوي الجسم، متين الخلق، مثقف الفكر، قادر على

الكسب ،سليم العقيدة ، صحيح العبادة ، مجاهد لنفسه ، حريص على وقته، منظم في شؤونه، نافع لغيره .


31- أن تتوافر في شخصيتك سمات الدعوة وهي : البساطة التلاوة الصلاة الجندية الخلق.



والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سبحـــــــــــــــــــان الله وبحمـــده

سبحــــــــــــــــــــان الله العظــــيم

وصــــــــلى الله علـــــى نبينا محمــــد وعلى آله وصحــــــــبه أجمعين

رب اغفر لي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمناً وللمؤمنين والمؤمنـات

الفاررة الي الله
01-21-2008, 08:56 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
اخوانى الاعزاء اهدى اليكم قصة قصيرة فيها من العبرة والرقة مايكفى امتنا
هذه القصة للامام الحسن البصرى
روى ان الامام الحسن البصرى بعد ان صلى الفجر فى المسجد وكان لا يصلى اماما
وجدوة يبكى بصوت عالى فاجتمع الناس من حولة وسالوة ما الذى يبكيك يا امام فقال
ابكى لضياع قيام الليل
فسالوة وهل ضاع منك قيام الليل اليوم فقال لهم لا والله بل قومت حتى تورمت قدماى
ولكنى حين خرجت للصلاة وجدت هرة (قطة )فى الظلام تهجم علية روعتنى فركلتها ولعنتها فبكيت وعلمت ان الله ما قبل منى قيام الليل لاننى سائت اخلاقى مع الهرة فضاع منى قيام الليل ولو قبل الله قيام الليل ما سائت اخلاقى مع الهرة

اخوانى ديننا دين الاخلاق فلا تجعل الاسلام يؤتى من خلالك
وجزاكم الله خيرا

طالماسخرت بى الدنيا حتى ضاعت ايامى كلما نصحنى الناصحون قلت غدا اتوب وما تبت عن أثــــــــــــــــــــــاااااامى

اللهم اجعلني من المتقين
01-22-2008, 03:26 AM
موضوع مميز بارك الله فيك واعاننا جميعا علي قيام الليل

أبو مصعب السلفي
01-22-2008, 12:19 PM
موضوع قيم
جزاكم الله خيراً
ونفعنا الله به
..

الفاررة الي الله
02-11-2008, 09:16 PM
حــررنـى يـارب بـسـكـنـاك فـى قـلـبـى حـتـى يـشـبـع الـقـلـب بـك فـتـكـون أنـت نـصـيـبـى وغـايـتـى وتـكـون أنـت قـيـدى وحـريـتـى.




الشتاء موسم الطاعات

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
في هذه الأيّام يتردد على أسماعنا الحديث عن الشتاء، بل ونحسه ونستشعره استشعاراً، فنشتاق إلى لياليه، وننتظر أيامه. وقد نكون الآن ممّن يعيشه. ولذا لنا مع هذا الفصل وقفات لعلَّ الله عز وجل يفتح لها القلوب:

الوقفة الأولى: تأمل وتفكر

إنّ أحسن ما اتفقت فيه الأنفاس التفكر في آيات الله وعجائب صنعه، والانتقال منها إلى تعلق القلب والهمّة به دون شيء من مخلوقاته. وكم لله من آياته في كل ما يقع الحس عليه، ويبصره العباد، وما لا يبصرونه، تفنى الأعمار دون الإحاطة بها وبجميع تفاصيلها. لكن تأمل معي هذه الحكمة البالغة في الحر والبرد، وقيام الحيوان والنبات عليهما. وفكر في دخول أحدهما على الآخر بالتدريج والمهلة حتى يبلغ نهايته. ولو دخل عليه مفاجأة لأضنَّ ذلك بالأبدان وأهلكها، وبالنبات، كما خرج الرجل من حمام مفرط الحرارة إلى مكان مفرط البرودة، ولولا العناية والحكمة والرحمة والإحسان لما كان ذلك، فهل من متأمل ومتفكر؟!

الوقفة الثانية: آيات الله في الشتاء

1 - الصواعق: قال تعالى: {وَيُرسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَن يَشَاءُ وَهُم يُجَادِلُونَ فِي اللهِ وَهُوَ شَدِيدُ المِحَالِ} [الرعد:13]. وقد جاء في سبب نزولها أنّ رجلاً من عظماء الجاهلية جادل في الله تعالى فقال لرسول الله صلى الله عليه وسلم: أيش ربّك الذي تدعوني إليه؟ من حديد هو؟ من نحاس هو؟ من فضة هو؟ من ذهب هو؟ فأرسل الله عليه صاعقة فذهبت بقحف رأسه وأحرقته.

2 - الرعد والبرق: عن ابن عباس قال: أقبلت يهود إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا: يا أبا القاسم أخبرنا عن الرعد ما هو؟ قال: «ملك من الملائكة موكل بالسحاب معه مخاريق من نار يسوق بها السحاب حيث شاء الله» . قالوا: فما هذا الصوت الذي نسمع؟ قال: «زجره بالسحاب إذا زجره حتى ينتهي إلى حيث أمر». قالوا: صدقت. [السلسلة الصحيحة للألباني:1872] .

3 - المطر والبرد: قال تعالى: {أًلَمَ تَرَ أَنَ اللهَ يُزجِي سَحَاباً ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَينَهُ ثُمَّ يَجعَلُهُ رُكَاماً فَتَرَى الوَدقَ يَخرُجُ مِن خِلالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّماءِ مِن جِبَالٍ فِيهَا مِن بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنَ يَشَاءُ وَيَصرِفُهُ عَن مَّن يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرقِهِ يَذهَبُ بِالأَ بصَارِ} [النور:43].

الوقفة الثالثة: شكوى

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اشتكت النّار إلى ربّها فقالت: يا رب. أكل بعضي بعضاً فجعل لها نفسين؛ نفس في الشتاء ونفس في الصيف فشدة ما تجدون من البرد من زمهريرها وشدة ما تجدون من الحر من سمومها» [رواه البخاري ومسلم].

فتذكر يا أخي شدة زمهرير جهنّم بشدة البرد القارس في الدنيا، وإنّ ربط المشاهد الدنيوية بالآخرة ليزيد المرء إيماناً على إيمانه.

يقول أحد الزهاد: "ما رأيت الثلج يتساقط إلاّ تذكرت تطاير الصحف في يوم الحشر والنشر". الوقفة الرابعة: التوحيد في الشتاء

يكثر في هذه الأيّام من بعض المسلمين نسبة المطر إلى الأنواء (منازل القمر) وهذه النسبة تنقسم إلى ثلاثة أقسام:

1 - نسبة إيجاد: أي أنّها هي الفاعلة المُنزلة للمطر بنفسها دون الله وهذا شرك أكبر مخرج من الملة الإسلامية.

2 - نسبة سبب: أي أن يجعل هذه الأنواء سبباً مع اعتقاده أنّ الله هو الخالق الفاعل، وهذا شرك أصغر؛ لأنّ كل من جعل سبباً لم يجعله الله سبباً لا بوحيه ولا بقدره فهو مشرك شركاً أصغر.

3 - نسبة وقت: وهذه جائزة بأن يريد بقوله: مطرنا بنوء كذا، أي جاءنا المطر في هذا النوع أي في وقته، لهذا قال العلماء: "يحرم أن يقول مطرنا بنوء كذا، ويجوز مطرنا في نوء كذا". والأفضل من هذا أن يقول العبد كما جاء في الحديث: «مطرنا بفضل الله ورحمته».

الوقفة الخامسة: الشتاء وعمر الإنسان

بإدراكنا هذا الشتاء يكون قد مضى وانصرم من أعمارنا عاماً كاملاً سيكون شاهداً لنا أو شاهداً علينا. والمؤمن يقف مع نفسه وقفة صادقة ويقول لها: إنّما هي ثلاثة أيّام. قد مضى أمسٌ بما فيه. وغداً أملٌ لعلك لا تدركه. إنّك إن كنت من أهل غد فإنّ غداً يجيء برزقه. ودون غد يوماً وليلة تخرم فيه أنفاس كثيرة. لعلك المخترم فيها كفى كل يوم همُّه.

ثمّ قد حملت على قلبك الضعيف همّ السنين والأزمة، وهمَّ الغلاء والرخص وهمَّ الشتاء قبل أن يجيء الشتاء، وهمَّ الصيف قبل أن يجيء الصيف فماذا أبقيت من قلبك الضعيف لآخرته؟

كل يوم ينقص من أجلك وأنت لا تحزن.

مضى الدهر والأيّام والذنب حاصل *** وجاء رسول الموت والقلب غافل

نعيمك في الدنيا غرور وحسرة *** وعيشك في الدنيا محال وباطل

الوقفة السادسة: الجسد الواحد

أحدهم يقسم بالله العظيم أنّ عنده جدّتين لأمه وأبيه تنامان في لحاف واحد من شدة البرد.
:anotherone:

أخي

إنّ هذا الفصل نعيشه ويعيشه معنا أناس يستقبلون قبلتنا، ويصلون صلاتنا، ويحجون حجنا فلهم حق. إنّ هذا الفصل وما يمر علينا فيه من الشدائد هنا وهنا فقط، لابد وأن نستشعر جميعاً أنّ هناك من هو أحوج بالرأفة والمساعدة منّا، لابد أن نتذكر أولئك الذين لامس بل اخترق بردُ الزمهرير عظامهم. إنّ هناك مسلمون لا يحلم بل لا يتصور أحدهم وإن شئت فقل لا يتوقع في الحسبان أن يصل إليه ثوب قد جعلته أنت ممّا فضل من ثيابك وملابسك.

أخي في الله:

قل لي بربّك كم يملك أحدنا من ثوب؟ وكم يُفصِّل أحدنا من ثوب؟ وكم.. وكم.. وكم..؟ خير كثير كثير. ونِعَمٌ لا تحصى.. ولكن أين العمل؟ إلى الله المشتكى فلا تحقرن صغيرة إنّ الجبال من الحصى. فهيا أخي امضِ وتصدق ولو بشيء يسير، فربّما يكون في نظرك حقير وعند ذلك الفقير المحتاج كبير وعظيم.

الوقفة السابعة: من أحكام الطهارة في الشتاء

1- ماء المطر طهور: يرفع الحدث ويزيل الخبث قال تعالى: {وَأَنَزَلنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُوراً} [الفرقان:48].

2- إسباغ الوضوء في البرد كفارة للذنوب والخطايا: والإسباغ مأمور به شرعاً عند كل وضوء.

3- يكثر في فصل الشتاء الوَحَلُ والطين فتصاب الثياب به ممّا قد يُشكِل حكم ذلك على البعض.

فالجواب: أنّه لا يجب غسل ما أصاب الثوب من هذا الطين؛ لأنّ الأصل فيه الطهارة. وقد كان جماعة من التابعين يخوضون الماء والطين في المطر ثم يدخلو المسجد فيُصلون. لكن ينبغي مراعاة المحافظة على نظافة فُرش المسجد في زماننا هذا.

4- يكثر في الشتاء لبس النّاس للجوارب والخفاف ومن رحمة الله بعباده أن أجاز المسح عليهما إذا لُبسا على طهارة وسترا محل الفرض، للمقيم يوماً وليلة - أي أربعاً وعشرين ساعة - وللمسافر ثلاثة أيّام بلياليهن - أي اثنتان وسبعون ساعة - وتبدأ المدة من أول مسح بعد اللبس على الصحيح وإن لم يسبقه حدث بأن يمسح أكثر أعلى الخف فيضع يده على مقدمته ثمّ يمسح إلى ساقه، ولا يجرى مسح أسفل الخف والجورب وعقبه، ولا يُسن.

ومن لبس جورباً أو خفاً ثمّ لبس عليه آخر قبل أن يحدث فله مسح أيّهما شاء.

وإذا لبس جورباً أو خُفاً ثمّ أحدث ثمّ لبس عليه آخر قبل أن يتوضأ فالحكم للأول.

وإذا لبس خُفاً أو جورباً ثمّ أحدث ومسحه ثمّ لبس عليه آخر فله مسح الثاني على القول الصحيح. ويكون ابتداء المدة من مسح الأول.

وإذا لبس خُفاً على خُف أو جورباً على جورب ومسح الأعلى ثمّ خلعه فله المسح بقية المدة حتى تنتهي على الأسفل.
:astagfor:

5 - من مخالفات الطهارة في الشتاء:

أ - بعض النّاس لا يسبغون الوضوء لشدة البرد بل لا يأتون بالقدر الواجب حتى إنّ بعضهم يكاد يمسح مسحاً. وهذا لا يجوز ولا ينبغي.

ب - بعض النّاس لا يسفرون أكمامهم عند غسل اليدين فسراً كاملاً - أي يكشفون عن موضع الغسل كشفاً تاماً - وهذا يؤدي إلى أن يتركوا شيئاً من الذراع بلا غسل، والوضوء معه غير صحيح.

ج - بعض النّاس يُحرَجُون من تسخين الماء للوضوء وليس معهم أدنى دليل شرعي على ذلك.

الوقفة الثامنة: من أحكام الصلاة في الشتاء

1 - الجمع بين صلاتي الظهر والعصر، وبين المغرب والعشاء في وقت إحداهما سنة إذا وجد سببه وهي المشقة في الشتاء، من مطر أو وحلٍ أو ريح شديدة باردة، وهي رخصة من الله عز وجل والله يحب أن تؤتى رخصه. وتفصيل أحكام الجمع مبسوطة في المطولات.

2 - من مخالفات الصلاة في الشتاء:

أ - التلثم: صحّ عن النبي صلى الله عليه وسلم أن يغطي الرجل فاه. فينبغي للمسلم إذا دخل المسجد أن يحل اللثام عن فمه، ولا بأس أن يغطي فمه أثناء التثاؤب في الصلاة ثمّ ينزع بعده. بل هو المشروع سواءً أكان باليد أم بشيء آخر.

ب - الصلاة إلى النّار: يكثر في الشتاء وضع المدافئ في المساجد أو في البيوت وتكون أحياناً في قبلة المصلين. وهذا ممّا نص أهل العلم على كراهته لأنّ فيه تشبهاً بالمجوس، وإن كان المصلي لا يقصد ذلك ولكن سداً لكل طريق يؤدي للشرك ومشابهة المشركين.

3 - الصلاة على الراحلة أو في السيارة: جائزة خشية الضرر إذا خاف الضرر وإذا خاف خروج وقتها وهي ممّا لا يجمع مع غيرها في الشتاء.

قال ابن قدامة في المغني: "وإن تضرر في السجود وخاف من تلوث يديه وثيابه بالطين والبلل فله الصلاة على دابته ويؤمئ بالسجود".

الوقفة التاسعة: الدعاء في الشتاء

1 - عند رؤية الريح: ((اللّهم إنّي أسألك خيرها وخير ما أرسلت به، وأعوذ بك من شرها وشر ما أرسلت به)).

2 - عند رؤية السحاب: ((اللّهم إنّي أعوذ بك من شرها)).

3 - عند رؤية المطر: ((اللّهم صيباً هيئاً)) أو ((اللّهم صيباً نافعاً)) أو ((رحمة)) ويستحب للعبد أن يكثر من الدعاء عند نزول المطر لأنّه من المواطن التي تطلب إجابة الدعاء عنده، كما في الحديث الذي حسنه الألباني في الصحيح [1469].

4 - إذا كثر المطر وخيف منه الضرر: قال: ((اللّهم حوالينا ولا علينا، اللّهم على الآكام والظرب وبطون الأودية ومنابت الشجر)).

فائدة: يستحب للمؤمن عند أول المطر أن يكشف عن شيء من بدنه حتى يصيبه (لأنّه حديث عهد بربّه) هكذا فعل النبي وعلل له.

الوقفة العاشرة: النّار في الشتاء

ينبغي للمؤمن أن يحذر في الشتاء وغيره من إبقاء المدافىء بأنواعها مشتعلة حالة النوم لما في ذلك من خطر الاحتراق، أو الاختناق. جاء في البخاري ومسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إنّ هذه النّار إنّما هي عدو لكم فإذا نمتم فاطفئوها عنكم» وفي رواية: «لا تتركوا النّار في بيوتكم حين تنامون» والسلامة في اتباع النبي صلى الله عليه وسلم.

الوقفة الحادية عشرة: فرح السلف بالشتاء

قال عمر رضي الله عنه: "الشتاء غنيمة العابدين".

وقال ابن مسعود: "مرحباً بالشتاء تتنزل فيه البركة ويطول فيه الليل للقيام، ويقصر فيه النهار للصيام".

وقال الحسن: "نعم زمان المؤمن الشتاء ليله طويل يقومه، ونهاره قصير يصومه". ولذا بكى المجتهدون على التفريط - إن فرطوا - في ليالي الشتاء بعدم القيام، وفي نهاره بعدم الصيام.

ورحم الله معضداً حيث قال: "لولا ثلاث: ظمأ الهواجر، وقيام ليل الشتاء، ولذاذة التهجد بكتاب الله ما باليت أن أكون يعسوباً".

هذا خبر من قبلنا، أمّا خبر أهل زماننا فنسأل الله أن يصلح الأحوال؛ تضييع للفرائض والواجبات، واجتراء على حدود ربّ الأرض والسموات، وسهرٍ على ما يغضب الله، ويظلم القلب، ويطفىء نور الإيمان.

فيا إخوتاه...

جدّوا في طلب مرضاة الرحمن في ليال الشتاء الطوال وفي غيرها.. وأكثروا من صيام نهاره. فقد قال صلى الله عليه وسلم: «الصوم في الشتاء الغنيمة الباردة» ، إيه وربّي إنّها لغنيمة فأين المشمرون المخلصون؟!

الوقفة الثانية عشر: أحاديث ضعيفة في الشتاء

تتردد على ألسنة بعض النّاس من العامة، ومن أهل الصحافة - ممّن يلبسون ثوب العلم الشرعي فيفتون فيُضلَّون ويضلُّون - أحاديث ضعيفة بل باطلة سنداً ومعنى ومتناً وإن كان منها ما معناه صحيح لكن لا يصح رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم ومنها:

1 - (الشتاء ربيع المؤمن).

2 - (أصل كل داء البرد).

3 - (إنّ الملائكة لتفرح بذهاب الشتاء لما يكون على الفقراء من الشدة والبلاء).

4 - (اتقوا البرد فإنّه قتل أخاكم أبا الدرداء).

5 - (قلوب بني آدم تلين في الشتاء وذلك أن الله خلق آدم من طين، والطين يلين في الشتاء).

أسأل الله عز وجل في ختام هذه الوقفات التي هي بعدد شهور السنة أن يشرح قلوبنا للإيمان وأن يستعملنا في طاعته.

وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

الفاررة الي الله
02-12-2008, 09:11 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

** يا واقفاً في صلاته بجسده والقلب غايب، ما يصلح ما بذلته من التعبد مهراً للجنة فكيف ثمناً للجنة، رأت فأرة جملاً فأعجبها فجرت خطامه فتبعها فلما وصل إلى باب بيتها وقف ونادى بلسان الحال: إما أن تتخذي داراً يليق بمحبوبك أو محبوباً يليق بدارك، خذ من هذه إشارة إما أن تصلي صلاة تليق بمعبودك أو تتخذ معبوداً يليق بصلاتك (ابن الجوزي )

:astagfor:

ابو هااجر
02-15-2008, 01:28 PM
شكر الله لك واحسن اليك على هذه المشاركة القيمة وحسن الاختيار
لاحرمك الله الاجر
تقبل مروري

الفاررة الي الله
03-14-2008, 10:37 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيراااااااااااااااااااااااااااااسيارة ومصحف

كان هذا الشاب يعيش مع والده بعد وفاة والدته منذ كان صغير السن وكان يعيش بمفرده مع والده .

كان والده من أغنى الرجال في تلك المدينة ولكنه كان صارماً مع ابنه ولا ينفق عليه إلا للضرورة ، وكان الشاب يعشق أحد أنواع السيارات غالية الثمن والتي طالما حلم بها ، وفي أحد الأيام تقدم بطلبها من والده .. فقال له والده : بعد انتهاءك من الاختبارات إذا أتيت بالشهادة ذات الدرجات العالية فسوف أهديك هدية قيمة وقيمتها أعلى من قيمة تلك السيارة .

وبعد النجاح بتفوق ..تقدم الشاب إلى والده زقال له بعد النجاح بتلك الدرجات العالية ..جاء الوقت الذي طالما تمناه الشاب .. أخرج والده علبة مغلفة من المكتب وقدمها لابنه .. أخذها الشاب والابتسامة ترتسم على وجهه وعندما فتحها وجد بها ( المصحف الكريم ) ..

تفاجأ الشاب ثم رماه على والده وقال : ما هذا ؟ كل هذا السهر والتعب لماذا يا ..؟خرج الشاب من المنزل ولم يعد إطلاقاً ..وبعد حوالي العشرين عاماً ، وبعد وفاة الوالد عاد الشاب إلى المنزل الذي أصبح ملكاً له ، وبدأ ينظر في حاجيات والده وإذا به يرى المصحف .

نظر إليه متحسراً ثم اخذه بين يديه وفتحه ، وإذا به يجد مفاتيح تلك السيارة التي طلبها من والده ..بدأ البكاء وأصيب بصدمة !!

ومنذ ذالك الحين لم ينطق الشاب ولا حتى بكلمة واحدة *.



--------------------------------------------------------------------------------

* واحات الصحبة الصالحة .

الفاررة الي الله
03-14-2008, 10:40 AM
شاب أدركته عناية الله

أنقل هذه القصة بواسطة داعية ثقة مؤمن بالله تعالى حدثنا عن شاب تنكرلدينه ونسى ربه وغفل عن نفسه . كان يضرب به المثل في التمرد والعناد ، حتى لقد بلغ من أذيته للناس أن دعا عليه الكثير بالهلاك ليريح الله الناس من شره.

وعظه بعض الدعاة فما قبل ، نصحوه فما سمع ، حذروه فما ارتدع . كان يعيش في ظلمات من شهواته ، دخل عليه أحد الدعاة وكان هذا الداعية مؤثر صادقاً فوعظ هذا المعرض حتى أبكاه وظن أنه استجاب لله وللرسول صلى الله عليه وسلم ولكن دون جدوى عاد كما كان وكأنه ما سمع شيئاً أبداً .لا يعرف المسجد حتى يوم الجمعة ، يخرج من بيته بعد العشاء مع عصابة من الأنذال ولا يعود إلا قبيل الفجر ثم ينام النهار كله ، ترك الوظيفة وهجر العمل فأفلس في الدين والدنيا ، كانت أمه تنوح بالبكاء مما تراه من واقع ولدها بل تمنت كثيراً أن يموت .

ينام على الأغنية ويستيقظ عليها وعنده من صور الخلاعة والجنس والمجون ما يهدم إيمان أهل مدينته . بل ثبت عنه تعاطي المخدرات فأصابه سكار في العقل والروح .

طال شذوذه عن الله وحلم الله يكتنفه ، طال تمرده والله يمهله ، كثرت معاصيه ونعم الله تحوطه .

يسمع كل شيء إلا القرآن ويفهم كل شيء إلا الدين ويحب كل شيء إلا ذكر الله وما ولاه .

سبحان الله كيف يرتكس القلب إذا لم يعرف الله وسبحان الله كيف يتبلد الإحساس يوم يعرض عن الله عز وجل .

وتمر أيامه المسودة بالمعصية المغبرة بالمخالفات ويفكر أحد الصالحين من الدعاة في طريقة طريفة لانتشال هذا العاصي من المعصية ، إنها طريقة مبتكرة وأوصي بها الدعاة وطلبة العلم وأهل النصح والإرشاد إنها طريقة إهداء الشريط الإسلامي إدخاله بيوت الناس وسيارات الناس ، الشريط الإسلامي الذي ينقل علم المتكلم ونبرته وتأثره .

وتم إهداء هذا الشاب مجموعة من الأشرطة المؤثرة أخذها ووضعها في سيارته ولم يكن له إهتمام بسماعها ..

وسافر عن طريق البر إلى الدمام وطال الطريق واستمع ما شاء من غناء وسخف ثم جرب أن يزجي وقته بسماع شريط إسلامي ليرى كيف يتكلم هؤلاء الناس وما هي طريقتهم في الكلام وابتدأ الشريط يبث ذبذبات الإيمان حية على هواء الصدق مباشرة عبر أثير الإخلاص بذبذة طولها الرسالة الخالدة لمستمعيها في مدينة المعرضين وما حولها .

أنصت الشاب للشريط وكان الحديث عن الخوف من الله تعالى وأخبار الخائفين ووصلت الكلمات إلى قلب الشاب فاستقرت هناك في قرار مكين ، وانتهى الشريط وقد استعد الشاب واستنفر قواه الذهنية وراجع حسابه مع الله جلت قدرته وفتح الشريط الثاني ، وكان الحديث عن التوبة والتائبين وارتحل الشاب بفكره إلى ماضيه المحزن المبكي فتتابع الشريط والبكاء في أداء عرض من النصح أمام القلب وكأن لسان حال الموقف يردد : ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ ﴾ ..

واقترب مدينة الدمام وهو لا يكاد يتحكم في سيارته من التأثر لقد دخل جسمه تيار الإيمان فأخذ يهزه هزاً ﴿ وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ ﴾ .

وصل المدينة فدخلها وقد دخل قبلها مدينة الإيمان ، تغيرت الحياة في نظره ، أصبح ينظر بنظرة العبد التائب بعد أن كان ينظر بنظرة المعرض المتمرد .

بدأ بالمسجد وتوضأ والدموع مع الماء :



إذا كان حب الهائمين من الورى ***بليلى وسلمى يسلب اللب والعقلا

فماذا عسى أن يصنع الهائم الذي ***سرى قلبه شوقاً إلى العالم الأعـلى



ودخل المسجد فاستفتح حياته بالصلاة وبدأ عمراً جديداً :﴿ وَقُلْ جَاء الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً ﴾ [ سورة الإسراء ، الآية : 81 ] .

وعاد إلى أهله سالماً غانماً : سالماً من المعاصي غانماً من الطاعات . دخل البيت بوجه غير الوجه الذي خرج به لأنه خرج بوجه المعصية والذنب والخطيئة وعاد بوجه أبيض بنور الطاعة والتوبة والإنابة .

وتعجب أهله ( ماذا جرى لك يا فلان ؟ ماذا حدث ؟ ) قال لهم حدث أعظم شيء في حياتي ، عدت إلى الله تبت إلى الله عرفت الطريق إلى الله ودمعت عيناه فدمعت عيونهم معه فرحاً ، ومن الدموع دموع تسمى دموع الفرحة :



طفح السرور عليّ حتى إنني ***من عظم ما قد سرني أبكاني

وأشرقت أنوار البيت وتسامع الناس وأخذوا يدعون للتائب المنيب فهنيئاً له بتوبة ربه عليه : ﴿ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجاوَزُ عَن سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ ﴾ .

إن الملوك إذا شابـت عبيدتهم ***في رقـهم عتقوهم عـتق أبـرار

وأنت يا خالقي أولى بذا كرماً ***قد شبت في الرق فأعتقني من النار



(( يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني إلا غفرت لك ما كان منك ولا أبالي . يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي . يا ابن آدم لو أتيتني بقرا ب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً لأتيتك بقرابها مغفرة )) حديث قدسي صحيح رواه الترمذي عن أنس *.



--------------------------------------------------------------------------------

* من كتاب شباب عادوا إلى الله للشيخ عائض القرني .

الفاررة الي الله
03-16-2008, 11:53 AM
لا تستطيع أن تضربني

طفل يدرس في الصف الثاني الابتدائي وبتوفيق الله أولا ثم بتوجيه وتربية والدته كان لا يترك صلاة الفجر مع جماعة المسلمين ، وللأسف كان يذهب لأداء الصلاة وأبوه نائم خلفه والعياذ بالله .

وفي أحد الأيام وأثناء إحدى الحصص قرر المعلم عقاب كل من بالفصل لسبب ما وقام يضربهم واحداً تلو الآخر حتى وصل إلى هذا الطفل .

المدرس : افتح يدك ! ( يريد أن يضربه ) .

الطفل : لا لن تضربني .

المدرس غاضباً : ألا تسمع افتح يدك .

الطفل : تريد أن تضربني ؟

المدرس : نعم .

الطفل : والله إنك لن تستطيع ضربي .

المدرس : ماذا ؟

الطالب : والله انك لا تستطيع جرب إذا أردت .

المدرس وقد وقف مذهولاً من تصرف الطالب: ولماذا لا أستطيع ؟

الطالب : أما سمعت حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم:

((من صلى الفجر في جماعة فهو في حفظ الله)) و أنا صليت الفجر في جماعه لذا أنا في حفظ الله ولم آتي بذنب لكي تعاقبني !

وقف المدرس وقد تملكه الخشوع لله تعالى وانبهر بعقيلة ذلك الطفل فما كان منه إلا أخبر الإدارة ليتم استدعاء والده وشكره على حسن تربيته له وما أن حضر والده حتى تفاجأ الجميع بأنه شخص غير مبالي وليس هناك أي علامة من علامات الصلاح على وجهه.

استغرب الجميع سألوه هل أنت والد هذا الطفل ؟

قال نعم ؟ .

أهذا والدك يا فلان : قال نعم لكن لا يصلي معنا !!!

عندها وقف أحد المدرسين مخاطباً الوالد وأخبره القصة التي كانت سبباً في هداية الوالد *.



--------------------------------------------------------------------------------

* منتديات المسافر. :astagfor:

عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: (( أوصاني خليلي بثلاث ، لا أدعهن حتى أموت: صوم ثلاثة أيام من كل شهر ، وصلاة الضحى ، ونوم على وتر )) [ متفق عليه: 1178-1672 ].

الفاررة الي الله
03-28-2008, 03:54 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ,
الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين
وأشهد أن لا إله إلاالله وحده لا شريك له رب العالمين وإله المرسلين وقيوم السموات والأرضين وأشهد أن محمدا عبده ورسوله المبعوث بالكتاب المبين الفارق بين الهدى والضلال والغي والرشاد والشك واليقين
إخوتي وأخواتي الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أما بعد ـ
مع هذه المقتطفات من كتاب الإمام إبن القيم " بحر الدموع"
كتب بن القيم رحمه الله, يا ابن آدم، قلبك قلب ضعيف، ورأيك في اطلاق الطرف "وهم" سخيف. عينك مطلوقة، ولسانك يجني الآثام، وجسدك يتعب في كسب الحطام، كم من نظرة محتقرة زلت بها الأقدام.
عاتبت قلبي لما رأيت جسمي نحيلا
فلام قلبي طرفي وقال كنت الرسولا
فقال طرفي لقلبي بل كنت أنت الدليلا
فقلت كفا جميعا تركتماني قتيلا

كان عيسى عليه السلام يقول: النظرة تزرع في القلب الشهوة.
وقال الحسن: من أطلق طرفه، كثر ألمه.
قال ابراهيم بن العباس بن محمد بن صول:
ومن كان يؤتى من عدو وحاسد فاني من عيني أوتى ومن قلبي
وقد روي عن ابن عباس رضي الله عنه أن رجلا جاء الى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يتسلسل دما، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم:" ما بالك؟" فقال: مرّت بي امرأة، فنظرت اليها، فلم يزل يتبعها بصري، فاستبقني جدار فضربني، فصنع بي ما ترى، فقال النبي صلى الله عليه وسلم:" ان الله اذا أراد بعبد خيرا، عجّل له عقوبته في الدنيا" رواه الحاكم في المستدرك.
دعوني أناجي مولى جليلا اذا الليل أرخى على السدولا
نظرت اليك بقلب ذليل لأرجو به يا الهي القبولا
لك الحمد والمجد والكبرياء وأنت الاله الذي لن يزولا
وأنت الاله الذي لم يزل حميدا كريما عظيما جليلا
تميت الأنام وتحيي العظام وتنشى الخلائق جيلا فجيلا
عظيم الجلال كريم الفعال جزيل النوال تنيل السؤولا
حبيب القلوب غفور الذنوب تواري العيوب تقيل الجهولا
وتعطي الجزيل وتولي الجميل وتأخذ من ذا وذاك القليلا
خزائن جودك لا تنقضي تعمّ الجواد بها والبخيلا
:astagfor:

قال بعض العارفين: خرجنا من أرض العراق نريد مكة ومدينة المصطفى صلى الله عليه وسلم، وكنا في رفقة كثيرة من الناس، فاذا نحن برجل من أهل العراق، وقد خرج معنا رجل مصفرّ اللون، قد ذهب الدم من وجهه مما بلغت فيه العبادة، وعليه ثياب خلقة من رقاع شتى، وبيده عصا ومعه مزود فيه شيء من الزاد.
قال: فلما نظر اليه أهل القافلة على تلك الحالة، أنكروه، وقالوا له: نظن أنك عبد. قال: نعم. قالوا: نظن أنك عبد سوء هربت من مولاك. قال لهم: نعم. قالوا: كيف رأيت نفسك حين هربت من مولاك، وما صار حالك اليه؟ أما انك لو أقمت عنده، ما كانت هذه حالتك، وانما أنت عبد سوء مقصّر. فقال لهم: نعم والله، أنا عبد سوء، ونعم المولى مولاي، ومن قبلي التقصير، ولو أطعته وطلبت رضاه، ما كان من أمري هذا، وجعل يبكي حتى كادت نفسه أن تزهق.
قال: فرحمه القوم، وظنوا أنه يعني مولى من موالي الدنيا، وهو ما كان يريد بذلك الا رب العزة.
فقال له رجل من أهل القافلة: لا تخف، أنا آخذ لك من مولاك الأمان، فارجع اليه وتب. فقال: اني راجع اليه، وراغب فيما لديه.
قال: وكان خرج زائرا الى قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم، فسارت القافلة ذلك اليوم، وسار معهم، وجدّوا في السير، فلما كان في الليل نزلوا في فلاة من الأرض، وكانت ليلة شاتية باردة كثيرة المطر. قال: وقد كان آلى على نفسه ألا يسأل من أمور الدنيا لمخلوق، وانما تكون حوائجه الى الله سبحانه وتعالى، فبلغ به البرد تلك الليلة مبلغا شديدا، حتى اضطربت جوارحه من شدة البرد، واشتد عليه سلطان البرد حتى مات في جوف الليل.
فلما أصبحوا وأرادوا الرحيل نادوه: قم أيها الرجل، فان الناس قد رحلوا، فلم يجبهم، فأتاه رجل قريب منه، فحرّكه فوجده ميتا رحمه الله، فنادى: يا أهل القافلة، ان العبد الهارب من سيده قد مات، ولا ينبغي لكم الرحيل حتى تدفنوه. قالوا: وما الحيلة في أمره؟.
فقال لهم رجل صالح كان معهم: ان هذا العبد كان عبدا تائبا راجعا الى مولاه نادما على ما صنع، ونحن نرجو أن ينفعنا الله به، وقد قبل توبته، ونخاف أن نسأل عنه ان تركناه غير مدفون، ولا بدّ لكم أن تصبروا حتى تحفروا له قبرا وتدفنوه فيه.
فقالوا: هذا موضع ليس فيه ماء، فقال بعضهم لبعض: اسألوا الدليل، فسألوه، فقال: ان بينكم وبين الماء ساعة، ولكن أرسلوا معي واحدا وأنا آتيكم بالماء.
فأخذ الدليل دلوا، وساروا الى الماء، فلما خرج من القافلة، اذا هو بغدير من الماء، فقال الدليل: هذا هو العجب الذي لم أر مثله هذا موضع ليس فيه ماء، ولا على قرب منه!.
فرجع اليهم، وقال لهم: قد كفيتم المؤنة. عليكم بالحطب، فجمعوه ليسخنوا به الماء من شدة البرد، ثم أتوا الى الماء ليأخذوه، فوجوده ساخنا يغلي، فازدادوا تعجبا، وفزعوا من ذلك الرجل، وقالوا ان لهذا العبد قصة وشأنا.
قال: فأخذوا في حفر قبره، فوجدوا التراب ألين من الزبد، والأرض تفوح مثل المسك الاذفر، وملؤا رعبا وفزعا، وكانوا اذا نظروا الى التراب الذي يخرج من القبر، وجدوه صفة التراب، واذا شمّوه، وجدوا رائحة كرائحة المسك.
فضربوا له خباء وأدخلوه فيه، وتنافسوا في كفنه، فقال رجل من القوم: أنا أكفنه، وقال آخر، أنا أكفنه. فاتفق رأيهم على أن يجعل كل واحد منهم ثوبا.
ثم انهم أخذوا دواة وقرطاسا، وكتبوا صفته ونعته، وقالوا: اذا وصلنا، ان شاء الله، المدينة، فلعل من يعرفه، وجعلوا الكتاب في أوعيتهم.
فلما غسّلوه، وأرادوا أن يكفنوه، كشفوا الثوب الذي كان عليه، فوجدوه مكفنا لم ير الراؤون مثله، ووجدوا على كفنه مسكا وعنبرا، وقد ملأت رائحة حنوطه الدنيا، وعلى جبينه خاتم من المسك، وعلى قدميه كذلك.
فقالوا: لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم. ان الله عز وجل قد كفّنه وأغناه عن أكفان العباد، ونرجو الله تعالى أنه قد أوجب لنا الجنة ورحمنا بهذا العبد الصالح، وندموا ندامة شديدة على تركه تلك الليلة حتى مات بالبرد.
ثم انهم حملوه ليدفنوه، ووضعوه في بقعة سهلة ليصلّوا عليه، فلما كبّروا، سمعوا أصوات التكبير من السماء الى الأرض، ومن المشرق الى المغرب وانخلعت أفئدتهم وأبصارهم، ولم يدروا كيف صلوا عليه من شدة الجزع، وعظم رعبهم مما سمعوا فوق رؤوسهم، فحملوه يريدون قبره، فكأنه يخطف من بينهم ولا يجدون له ثقلا، حتى أتوا به الى القبر ليدفنوه، فدفنوه، ورجع القوم وقد تعجبوا من أمره.
فلما قضوا سفرهم، وأتوا الى مسجد الكوفة، وأخبروا بخبره، وما كان من صفته، فعند ذلك عرفه الناس، وارتفعت الأصوات بالبكاء في مسجد الكوفة، وكان ذلك الرجل هو العابد الزاهد أويس القرني، ولولا ذلك ما عرف أحد بموته، ولا بمكان قبره، لاختفائه عن الناس وهروبه منهم رضي الله عنه، ونفعنا بسيرته.

واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

الفاررة الي الله
03-31-2008, 08:47 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من كتاب بحر الدموع لابن الجوزي

يا أسير دنياه يا عبد هواه
يا أسير دنياه، يا عبد هواه، يا موطن الخطايا، ويا مستودع الرزايا، اذكر ما قدّمت يداك، وكن خائفا من سيدك ومولاك أن يطّلع على باطن زللك وجفاك، فيصدك عن بابه، ويبعدك عن جنابه، ويمنعك عن مرافقة أحبابه، فتقع في حضرة الخذلان، وتتقيد بشرك الخسران، وكلما رمت التخلص من غيّك وعناك، صاح بك لسان الحال وناداك:

اليك عنا فما تحظى بنجوانا يا غادرا قد لها عنا وقد خانا

أعرضت عنا ولم تعمل بطاعتنا وجئت تبغي الرضا والوصل قد بانا

بأي وجه نراك اليوم تقصدنا وطال ما كنت في الأيام تنسانا

يا ناقض العهد ما في وصلنا طمع الا لمجتهد بالجدّ قد دانا

يا من باع الباقي بالفاني، اما ظهر لك الخسران، ما أطيب أيام الوصال، وما أمرّ أيام الهجران، ما طاب عيش القوم حتى هجروا الأوطان، وسهروا الليالي بتلاوة القرآن فيبيتون لربهم سجدا وقياما.

عن عبد العزيز بن سلمان العابد، قال: حدثني مطهر، وقد كان بكى شوقا الى الله تعالى ستين عاما، قال: رأيت كأني على ضفة نهر يجري بالمسك الاذفر، وحافاته شجر اللؤلؤ، وطينة العنبر، وفيه قضبان الذهب، واذا بجوار مترنمات يقلن بصوت واحد: سبحانه وتعالى سبحان، سبحان المسبّح بكل لسان سبحان الموجود في كل مكان نحن الخالدات فلا نموت أبدا. نحن الراضيات، فلا نغضب أبدا. نحن الناعمات، فلا نتغيّر أبدا. قال: فقلت لهن: من أنتن؟! فقلن: خلق من خلق الله تعالى. قلت: ما تصنعن هاهنا؟ فقلن بصوت واحد حسن مليح:

ذرانا اله الناس رب محمد لقوم على الأطراف بالليل قوم

يناجون رب العالمين الههم ونسرى هموم القوم والناس نوم

فقلت: بخ بخ! من هؤلاء الذين أقر الله أعينهم؟ قلن: أما تعرفهم؟! قلت: لا والله ما أعرفهم. فقلن: هم المجتهدون بالليل، أصحاب السهر بالقرآن.

وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:" اذا أذنب العبد، وتاب الى الله، وحسنت توبته، تقبل الله منه كل حسنة عملها، وغفر له كل ذنب اقترفه، ويرفع له بكل ذنب درجة في الجنة، ويعطيه الله بكل حسنة قصرا في الجنة، ويزوجه الله حورا من الحور العين".

وفي الخبر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:" أوحى الله الى داود عليه السلام: يا داود، بشر المذنبين، وأنذر الصديقين، فتعجب داود عليه السلام، فقال: يا رب، فكيف أبشر المذنبين وأنذر الصديقين؟! قال الله تعالى: يا داود، بشر المذنبين ألا يتعاظمني ذنب أغفره، وأنذر الصديقين ألا يعجبوا بأعمالهم، فأني لا أضع حسابي على أحد الا هلك. يا داود، ان كنت تزعم أنك تحبني فأخرج حب الدنيا من قلبك، فان حبي وحبها لا يجتمعان في قلب واحد. يا داود، من احبني، يتهجد بين يدي اذا نام البطالون، ويذكرني في خلوته اذا لها عن ذكري الغافلون، ويشكر نعمتي عليه اذا غفل عني الساهون".

وأنشدوا:

طوبى لمن سهرت بالليل عيناه وبات في قلق من حب مولاه

وقام يرعى نجوم الليل منفردا شوقا اليه وعين الله ترعاه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" البرّ لا يبلى، والذنب لا ينسى، والديّان لا يفنى. كن كيف شئت كما تدين تدان".

ما هذا، أتدري ما صنعت؟ بعت القرب بالبعد، والعقل بالهوى والدين بالدنيا.

وأنشدوا:

قم فارث نفسك وابكها ما دمت وابك على مهل

فاذا اتقى الله الفتى فيما يريد فقد كمل

وعن جابر رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" ما نزع الله عبدا من ذنب الا هو ويريد أن يغفر له، وما استمال الله عبدا لعمل صالح، الا وهو يريد أن يتقبله منه".

وعن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" التائبون اذا خرجوا من قبورهم، ارتفع من بين أيديهم ريح المسك، ويأتون على مائدة من الجنة يأكلون منها وهم في ظل العرش، وسائر الناس في سدّة الحساب".

ويروى أن رجلا أتى الى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله، بما أتقي النار؟ قال:" بدموع عينيك". قال: وكيف أتقيها بدموع عيني؟ قال:" أهمل دموعهما من خشية الله، فانه لا يعذب بالنار عينا بكت من خشيته". قال المصنف في العلل المتناهية هذا حديث لا يصح عن رسول الله.

وعن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" قطرة تخرج من عين المؤمن من خشية الله، خير له من الدنيا وما فيها، وخير له من عبادة سنة، وتفكّر ساعة في عظمة الله وقدرته خير من صيام ستين يوما وقيام ستين ليلة. ألا وان لله ملكا ينادي في كل يوم وليلة: أبناء الأربعين، زرع دنا حصاده، أبناء الخمسين، هلموا الى الحساب، أبناء الستين، ماذا قدّمتم وماذا أخرتم، أبناء السبعين، ماذا تنتظرون. ألا ليت الخلق لم يخلقوا، فاذا خلقوا ليتهم علموا لما خلقوا له، فعملوا لذلك. ألا قد أتتكم الساعة فخذوا حذركم".

نزه مشيبك عن شيء يدنّسه ان البياض قليل الحمل للدنس

يا عبد السوء، كم تعصي ونستر، كم تكسر باب نهي ونجبر، كم نستقطر من عينيك دموع الخشية ولا يقطر، كم نطلب وصلك بالطاعة، وأنت تفرّ وتهجر، كم لي عليك من النعم، وأنت بعد لا تشكر. خدعتك الدنيا وأعمال الهوى وأنت لا تسمع ولا تبصر. سخّرت لك الأكوان وانت تطغى وتكفر، وتطلب الاقامة في الدنيا وهي فنظرة لمن يعبر.

منعوك من شرب المودة والصفا لما رأوك على الخيانة والجفا

ان أنت أرسلت العنان اليهم جادوا عليك تكرّما وتعطّفا

حاشاهم أن يظلموك وانما جعلوا الوفا منهم لأرباب الوفا

وروي عن الحسن البصري رضي الله عنه أنه قال:" دخلت على بعض المجوس وهو يجود بنفسه عند الموت، وكان حسن الجوار، وكان حسن السيرة، حسن الأخلاق، فرجوت أن الله يوفقه عند الموت، ويميته على الاسلام، فقلت له: ما تجد، وكيف حالك؟ فقال: لي قلب عليل ولا صحة لي، وبدن سقيم، ولا قوة لي، وقبر موحش ولا انيس لي، وسفر بعيد ولا زاد لي، وصراط دقيق ولا جواز لي، ونار حامية ولا بدن لي, وجنّة عالية ولا نصيب لي، ورب عادل ولا حجة لي.

قل الحسن: فرجوت الله أن يوفقه، فأقبلت عليه، وقلت له: لم لا تسلم حتىتسلم؟ قال: ان المفتاح بيد الفتاح، والقفل هنا، وأشار الى صدره وغشي عليه.

قال الحسن: فقلت: الهي وسيدي ومولاي، ان كان سبق لهذا المجوسي عندك حسنة فعجل بها اليه قبل فراق روحه من الدنيا، وانقطاع الأمل.

فأفاق من غشيته، وفتح عينيه، ثم أقبل وقال: يا شيخ، ان الفتاح أرسل المفتاح. أمدد يمناك، فأنا أشهد أن لا اله الا الله وأشهدأن محمدا رسول الله، ثم خرجت روحه وصار الى رحمة الله.

وأنشدوا:

يا ثقتي يا املي أنت الرجا أنت الولي

اختم بخير عملي وحقق التوبة لي

قبل حلول أجلي وكن لي يا ربّ ولي

اخواني، ما هذه السّنة وأنتم منتبهون؟ وما هذه الحيرة وأنتم تنظرون؟ وما هذه الغفلة وأنتم حاضرون؟ وما هذه السكرة وأنتم صاحون؟ وما هذا السكون وأنتم مطالبون؟ وما هذه الاقامة وأنتم راحلون؟ أما آن لأهل الرّقدة أن يستيقظوا؟ أما حان لأبناء الغفلة أن يتعظوا؟.

واعلم أن الناس كلهم في هذه الدنيا على سفر، فاعمل لنفسك ما يخلصها يوم البعث من سقر.

آن الرحيل فكن على حذر ما قد ترى يغني عن الحذر

لا تغترر باليوم أو بغد فلربّ نغرور على خطر قال الجنيد: كان سري السقطي رضي الله عنه متصل الشغل، وكان اذا فاته شيء من ورده لا يقدر أن يعيده.

وكذلك كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه، لم يكن له وقت ينام فيه، فكان ينعس وهو جالس، فقيل له: يا أمير المؤمنين، ألا تنام؟ فقال: كيف انام؟! ان نمت بالنهار، ضيّعت حقوق الناس، وان نمت بالليل ضيّعت حظي من الله.

وسمع الجنيد رضي الله عنه ما يقول: ما رأيت أعبد لله تعالى من سريّ السّقطي، أتت عليه ثمان وسبعون سنة ما رؤي قط مضطجعا الا في علته التي مات فيها.

قال الجنيد رضي الله عنه: سمعت السريّ السقطي رضي الله عنه يقول: لولا الجمعة والجماعة ما خرجت من بيتي، وللزمت بيتي حتى أموت.

قال أبو بكر الصيدلاني: سمعت سليمان بن عمار يقول: رأيت أبي في المنام فقلت له: ما فعل بك ربك؟ فقال: ان الرب قرّبني وادناني، وقال لي: يا شيخ السوء أتدري لم غفرت لك؟ فقلت: لا يا الهي. قال: انك جلست للناس يوما مجلسا فأبكيتهم، فبكى فيهم عبد من عبيدي لم يبك من خشيتي قط، فغفرت له ووهبت أهل المجلس كلهم له، ووهبتك فيمن وهبت له.

عن علي بن محمد بن ابراهيم الصفار، قال: حضرت أسود بن سالم ليلة وهو يقول هذين البيتين ويكررهما ويبكي:

أمامي موقف قدّام ربي يسألني وينكشف الغطا

وحسبي أن أمرّ على صراط كحد السيف أسفله لظى

قال: ثم صرخ صرخة، ولم يزل مغمى عليه حتى أصبح رضي الله عنه.

وكذلك يروى عن الضحّاك بن مزاحم أنه قال: خرجت ذات ليلة الى مسجد الكوفة، فلما قربت من المسجد، فاذا في بعض رحابه شاب قد خرّ ساجدا وهو يخور بالبكاء، فلم أشك أنه ولي من أولياء الله تعالى؟، فقربت منه لأسمع ما يقول فسمعته يقول أبياتا:

عليك يا ذا الجلال معتمدي طوبى لمن كنت أنت مولاه

طوبى لمن بات خائفا وجلا يشكو الى ذي الجلال بلواه

وما به علة ولا سقم أكثر من حبّه لمولاه

اذا خلا في ظلام الليل مبتهلا أجابه الله ثم لبّاه

ومن ينل ذا من الاله فقد فاز بقرب تقرّ عيناه

فبقي يكرر هذه الأبيات ويبكي، وانا أبكي رحمة لبكاءه، فبينما أنا كذلك، لاح لي ضوء كالبرق الخاطف، فأسرعت بيدي الى عيني، فسمعت، فاذا بمناد ينادي من فوق رأسه بصوت عذب لذيذ لا يشبه كلام بني آدم، هو يقول:

لبيّك عبدي وأنت في منفي وكل ما قلت قد قبلناه

صوتك تشتاقه ملائكتي وحسبك الصوت قد سمعناه

ان هبت الريح من جوانبه خرّ صريعا لما تغشاه

ذاك عبدي يجول في حجبي وذنبك اليوم قد غفرناه

فقلت: مناجاة الحبيب مع حبيبه وربّ الكعبة، فخريّت مغشيا على وجهي لما أدركني من الهيبة، ثم أفقت من غشيتي وأنا أسمع ضجيج الملائكة في الهواء، وخفقان أجنحتهم بين السماء والأرض، خيّل اليّ أن السماء قد قربت من الأرض، ورأيت النور قد غلب على ضوء القمر، وكانت ليلة مقمرة ساطعة النور، فدنوت منه وسلمت عليه، فردّ عليّ السلام، فقلت له: بارك الله فيك، من أنت يرحمك الله؟ فقال لي: أنا راشد بن سليمان، فعرفته لما كنت أسمع عنه. فقلت له: رحمك الله، لو أذنت لي في صحبتك لآنس بك، فقال لي: هيهات هيهات، وهل يأنس بالمخلوقين من تلذذ بمناجاة رب العالمين، فانصرف عني وتركني رضي الله عنه.

أبو عبد الله محمد
04-01-2008, 01:18 PM
بارك الله فيك ونفع بك وهكذا تكون النصائح في أمور قد تركها الناس وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين والحمد لله أنه يوجد من يذكر الناس وينصحهم فجزيت خيرا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الفاررة الي الله
04-01-2008, 07:02 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرااااااااااااااااااااااااااا



الاخلاص هو مالايعلمه ملك فيكتبه...ولا عدو فيفسده..ولا يُعجب به صاحبه فيبطله





اعمل للدنيا بقدر بقائك فيها
واعمل للآخرة بقدر بقائك فيها
واعمل لله بقدر حاجتك اليه
واعمل من المعاصي بقدر ما تطيق من العقوبة
ولا تسأل الا من لا يحتاج الى أحد
واذا أردت أن تعصي الله ..فاعصه..في مكان لا يراك فيه

الفاررة الي الله
04-01-2008, 07:05 PM
بماذا تبدأ يومك

هل ذكرت الله وحمدته عند قيامك من نومك ؟

هل صليت اليوم الفجر في المسجد جماعة ؟

هل قرأت اليوم أذكار الصباح ؟

هل استفتحت يومك بسؤال الله أن يرزقك الرزق الحلال والتحري عنه ؟

هل حمدت الله على نعمة الإسلام ؟

هل حمدت الله على نعمة السمع والبصر والفؤاد وسائر الأنعام ؟

هل اغتنمت ساعات الاستجابة ودعوت الله بها ؟

هل قرأت وتعلمت وحفظت و عملت اليوم شئ من كتاب الله ؟

هل قرأت وتعلمت وحفظت اليوم شئ حديث رسول الله ( ص) ؟

هل تعلمت شيئا من الفرائض وحضرت اليوم درسا للعلم ؟

هل حفظت اليوم سمعك وبصرك وبقية جوارحك عن الحرام ؟

هل صليت اليوم على النبي (ص) ؟

هل عدت مريضا ؟

هل مشيت في تشييع جنازة (من غسلها - الصلاة عليها - دفنها ) ؟

هل أمرت اليوم بمعروف أو نهيت عن المنكر ؟

هل نصحت في الله ؟

هل أعنت مسلما ؟

هل سألت الله ثلاثة أن يدخلك الجنة؟ فإن من سأل الله أن يدخله الجنة ، قالت الجنة : اللهم ادخله الجنة ..

هل استجزت من عذاب النار ثلاثا ؟ فان من يفعل ذلك قالت النار : اللهم أجره من النار ..

هل حافظت على جميع الصلوات في المسجد جماعة ؟

هل صليت اليوم السنن الراتبة والتطوع ؟

هل واظبت على قراءة الأوراد عقب كل صلاة وأذان ؟

هل كنت خاشعا اليوم في صلواتك ؟

هل اتقيت الله في مكاسبك ومطعمك ومشربك وملبسك ؟

هل كان اليوم صمتك فكرا .. ونطقك ذكرا .. ونظرك عبرة ؟

هل أحببت في الله وأبغضت في الله ؟

هل أهديت هديت لتأليف قلب وزيادة حب ومودة

هل فكرت في الابتعاد عن رفقاء السوء وتخيرت الأصدقاء ؟

هل حرصت التعرف على أخ جديد لك في الله ؟

هل حاولت التجنب الإكثار من الضحك ؟

هل بكيت اليوم من خشيت الله ؟

هل استغفرت الله اليوم من الذنوب ؟

هل دعوت الله أن يثبت قلبك في دينه ؟

هل دعوت الله اليوم واستغفرت للمؤمنين والمؤمنات ؟

هل تصدقت اليوم على الفقراء والمحتاجين ؟

هل ابتسمت اليوم في وجه أخيك المسلم ؟

هل وفيت بالعهد وصدقت الوعد ؟

هل أخلصت في أعمالك كلها في السر والعلن ؟

هل اقتصدت في الفقر والغنى ؟

هل وصلت من قطعك ؟

هل عدلت عن الغضب والرضى ؟

هل عفوت عمن ظلمك أعطيت من حرمك ؟

هل تركت الغضب لنفسك ، وحاولت ألاّ تغضب إلاّ لله تبارك وتعالى ؟

هل طهرت قلبك من أمراضه ( الحسد .. الحقد .. الغل .. ) ؟

هل نظفت لسانك من الكذب والغيبة والنميمة والجدل واللغو ؟

هل عودت نفسك على العادات الطيبة من الحلم .. الصبر .. الورع ..التقوى .. الرحمة .. التوكل .. ؟

هل أصابتك مصيبة فقلت : (( إنا لله وإنا إليه راجعون )) ؟

هل دعوت بهذا الدعاء (( اللهم إني أعوذ بك من أن أشرك بك وأنا أعلم , أستغفرك لما لا أعلم )) ؟ فمن قال ذلك أذهب الله عنه الشرك ظاهره وخفيه

هل أخلصت في يومك في كل عملك ؟

هل حافظت على سنة نبيك القولية والعملية ؟

هل تذكرت الموت والقبر واليوم الآخر وشدائده ؟

هل ختمت يومك بتوبة نصوح واستغفار وخشوع ؟





حقا اخوانى وأخواتى كلنا مقصرين

مقصرين فى حقنا

ومقصرين فى حق الله

ومقصرين فى حق أبائنا وأمهاتنا

ومقصرين فى حق أهلنا بالعراق وفلسطين والسودان .......

ومقصرين فى .....

ومقصرين فى .....

فلنجعل هذه الأسئله أمام أعيننا كل صباح وليضعها كلا منا داخل غرفته أو أن يضعها فى مكان عملة ويسأل نفسه يوميا هل أنا مقصر ؟

ولقييم كلا منا نفسه وأتمنى وأدعوا الله أن ننال الأجر والثواب

وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين والصلاه والسلام على أشرف المرسلين المبعوث رحمه للعالمين (صلى الله عليه وسلم)

الفاررة الي الله
04-03-2008, 03:55 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحقيقة كتاب بحر الدموع لابن الجوزي ملئ باللآلآ والعبر التي ترقق القلب وماأحوجنا في هذا الزمان الذي قست به القلوب الي ترقيق القلوب ولهذا سنقطف منه لعله يعيننا في قيام الليل
وأدعو الله ان يرقق قلوبنا ويردنا الي دينه ردا جميلا وياخذ بنواصينا اليه أخذ الكرام عليه آميييييين


تماطلون بالعمل و تطمعون في بلوغ الأمل
اخواني، الى كم تماطلون بالعمل، و تطمعون في بلوغ الأمل، وتغترّون بفسحة المهل، ولا تذكرون هجوم الأجل؟ ما ولدتم فللتراب، وما بنيتم للخراب، وما جمعتم فللذهاب، وما عملتم ففي كتب مدّخر ليوم الحساب. وأنشدوا:
ولو أننا اذا متنا تركنا لكان الموت راحة كل حيّ
ولكنّا اذا متنا بعثنا ونسأل بعدها عن كل شيء
يروى عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال: لا يغرّنّكم قول الله عز وجل:{ من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها ومن جاء بالسيئة فلا يجزى الا مثلها} الأنعام 160، فان السيئة وان كانت واحدة، فانها تتبعها عشر خصال مذمومة:
أولها: اذا أذنب العبد ذنبا، فقد أسخط الله وهو قادر عليه.
والثانية: أنه فرّح ابليس لعنه الله.
والرابعة: أنه تقرّب من النار.
والخامسة: أنه قد آذى الحفظة.
والثامنة: أنه قد احزن النبي صلى الله عليه وسلم في قبره.
والتاسعة: أنه أشهد على نفسه السموات والأرض وجميع المخلوقات بالعصيان.
والعاشرة: أنه خان جميع الآدميين، وعصى رب العالمين.
ويروى عن ذي النون المصري رحمه الله تعالى أنه قال: خرجت أريد الحجاز ولم أصحب أحدا من الناس، فبينما أنا سائر، اذ وقعت في أرض صحراء، وقد نفذ زادي، فأشرفت على الهلاك، اذ لاحت لي شجرة في وسط الصحراء دانية الفروع، متدلية الأغصان، كثيرة الأوراق، فقلت في نفسي: أسير نحو هذه الشجرة، فأكون في ظلها حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا.
فلما وصلت الى الشجرة، ودنوت منها، وأردت الدخول في ظلها، فأخذ غصن من أغصانها بركوتي، فانهرق الماء الذي كان بقي لي فيها أحيي به رمقي، فأيقنت بالهلاك، وطرحت نفسي في ظل الشجرة، وبقيت أنتظر ملك الموت ليقبض روحي، فاذا أنا بصوت حزين وهو يقول: الهي وسيدي ومولاي، ان كان هذا رضاك مني، فزد حتى ترضى عني يا أرحم الراحمين.
فقمت وجعلت أمشي نحو الصوت، فاذا أنا بشخص حسن الصورة، وهو ملقى على الرمل، والنسور قد أحدقت به تنهش من لحمه، فسلمت عليه فردّ السلام، وقال لي: يا ذا النون، لما نفذ الزاد، وانهرق الماء، أيقنت بالموت والفناء، فجلست عند رأسه، وجعلت أبكي رحمة لبكائه، وشفقة لما رأيت منه.
فبينما أنا كذلك، اذ انا بقصعة من الطعام وضعت بين يدي، فوكز الأرض بعرقوبه، فاذا بعين من الماء قد تفجرت، أشد بياضا من اللبن، وأحلى من العسل، فقال لي: يا ذا النون، كل واشرب، لا بد لك من الوصول الى بيت الله الحرام، ولكن يا ذا النون لي اليك حاجة، فان قضيتها فلك الأجر والثواب، فقلت: وما هي؟ قال: اذا انا مت، فاغسلني وادفني، واسترني من الوحش والطير، وسر فاذا قضيت الحج، فانك تصل الى مدينة بغداد، وتدخل من باب الزعفران، فانك تجد هنالك الصبيان يلعبون، وعليهم ألوان الثياب، فتجد هنالك شابا، صغير السن، ليس يشغله شيء عن ذكر الله تعالى، قد تحزّم بخرقة، وجعل على كتفيه أخرى، في وجهه خطان أسودان من آثار الدموع، فاذا وجدته فذلك ولدي وقرّة عيني، فأقرئه مني السلام.
قال ذا النون: فلما فرغ من كلامه، سمعته يقول: أشهد أن لا اله الا الله، وأشهد أن محمدا رسول الله، وشهق شهقة فارق الدنيا رحمة الله عليه، فقلت: انا لله وانا اليه راجعون، وكان معي قميص في وعائي لا أفارقه فغسلته من ذلك الماء، وكفنته وواريته التراب، وسرت الى بيت الله الحرام وقضيت مناسك الحج، وخرجت الى زيارة قبر رسول الله، فلما قضيت الزيارة، وسرت الى مدينة بغداد، فدخلتها في يوم عيد، فاذا انا الصبيان يلعبون وعليهم ألوان الثياب، فنظرت فرأيت الصبي الموصوف جالسا لا يشغله الموهوب عن علام الغيوب، وقد ظهرت على وجهه الأحزان، وفي وجهه خطان أسودان من آثار الدموع، وهو يقول:

الناس كلهم للعيد قد فرحوا وقد فرحت أنا بالواحد الصمد

الناس كلهم للعيد قد صبغوا وقد صبغت ثياب الذل والكمد

الناس كلهم للعيد قد غسلوا وقد غسلت أنا بالدمع للكبد

قال ذو النون: فسلمت عليه، فرد عليّ السلام، وقال: مرحبا برسول أتى من أبي، فقلت له: من أخبرك باني رسول أتيتك من أبيك؟ قال: الذي أخبرني أنك دفنته بالصحراء. يا ذا النون، أتزعم أنك دفنت أبي بالصحراء؟ والله ان أبي رفع الى سدرة المنتهى، ولكن سر معي الى جدتي.

فأخذ بيدي وسار معي الى منزله، فلما وصل الى الباب نقر نقرا خفيفا، فاذا بالعجوز قد خرجت الينا، فلما رأتني، قالت مرحبا بمن تمتع بالنظر في وجه حبيبي وقرّة عيني. قلت لها: من أخبرك بأنك رأيته؟ قالت: الذي أخبرني بأنك كفنته وأنّ الكفن مردود عليك. يا ذا النون، فوعزة ربي وجلاله، ان خرقة ابني يباهي الله بها الملائكة في الملأ الأعلى.

ثم قالت: يا ذا النون، صف لي كيف تركت ابني وقرة عيني وثمرة فؤادي؟ قلت لها: تركته في الفيافي والقفار بين الرمال والأحجار، وقد حظي بما أمل من العزيز الغفار.

فلما سمعت العجوز ذلك، ضمّت الصبي الى صدرها، وغابت عني، وحجبت عن نظري، فلا ادري: أفي السماء صعد بهما، أو في جوف الأرض هبط بهما، فصرت أطلبهما في أركان الدار، فما وجدتهما، فسمعت هاتفا يقول: يا ذا النون لا تتعب نفسك، فلقد طلبتهم الأملاك، فلم يجدوهم. فقلت: أين صاروا، فقال لي: ان الشهداء يموتون بسيوف المشركين، وهؤلاء المحبون يموتون بالشوق الى رب العالمين، فيحملون في مركب من نور في مقعد صدق عند مليك مقتدر.

قال ذا النون: فتفقدت الجراب، فوجدت الكفن الذي كفنته فيه مطويّا كما كان أولا، رضي الله عنه ونفعنا ببركاتهم.

الفاررة الي الله
04-05-2008, 02:14 AM
الحمد لله رب العالمين ، الرحمن الرحيم ، مالك يوم الدين ، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين




أصلحوا من أعمالكم ما فسد
اخواني، الى كم هذه الغفلة وأنتم مطالبون بغير مهلة؟ فبالله عليكم، تعاهدوا أيامكم بتحصيل العدد، وأصلحوا من أعمالكم ما فسد، وكونوا من آجالكم على رصد، فقد آذنتكم الدنيا بالذهاب، وأنتم تلعبون بالأجل وبين أيديكم يوم الحساب. آه من ثقل الحمل.. آه من قلة الزاد وبعد الطريق.

فيا أيها المغرور باقباله، المفتون بكواذب آماله، الذي غاب عن الصواب، وهو في فعله كذاب.

يا بطال، الى كم تؤخر التوبة وما أنت في التأخير بمعذور؟ الى متى يقال عنك: مفتون ومغرور؟ يا مسكين، قد انقضت أشهر الخير وأنت تعد الشهور؟ أترى مقبول أنت أم مطرود؟ أترى مواصل أنت أم مهجور؟ أترى تركب النجب غدا أم أنت على وجهك مجرور؟ أترى من أهل الجحيم أنت أم من أرباب النعيم والقصور. فاز، والله، المخفون، وخسر هنالك البمبطلون، ألا الى الله تصير الأمور.

وأنشدوا:

مالي أراك على الذنوب مواظبا أأخذت من سوء الحساب أمانا

لا تغفلن كأن يومك قد أتى ولعل عمرك قد دنا أو حانا

ومضى الحبيب لحفر قبره مسرعا وأتى الصديق فأنذر الجيرانا

وأتو بغسّال وجاؤوا نحوه وبدا بغسلك ميتا عريانا

فغسلت ثم كسيت ثوبا للبلى ودعوا لحمل شريرك الاخوانا

وأتاك أهلك للوداع فودّعوا وجرت عليك دموعهم غدرانا

فخف الاله فانه من خافه سكن الجنان مجاورا رضوانا

جنات عدن لا يبيد نعيمها أبدا يخالط روحه ريحانا

ولمن عصا نار يقال لها لظى تشوى الوجوه وتحرق الأبدانا

نبكي وحق لنا البكاء يا قومنا كي لا يؤاخذنا بما قد كانا

قال النبي صلى الله عليه وسلم:" اذا كان ابن آدم في سياق الموت، بعث الله اليه خمسة من الملائكة:

أما الملك الأول، فيأتيه وروحه في الحلقوم، فيناديه: يا ابن آدم، أين بدنك القوي؟ ما أضعفه اليوم؟ أين لسانك الفصيح؟ ما أسكته اليوم؟ أين أهلك وقرابتك؟ ما أوحشك منهم اليوم!.

ويأتيه الملك الثاني اذا قبض روحه، ونشر عليه الكفن، فيناديه: يا ابن آدم، أين ما أعددت من الغنى للفقر؟ أين ما أعددت من الخراب للعمران؟ أين ما أعددت من الأنس للوحشة؟.

ويأتيه الملك الثالث اذا حمل على الأعناق، فيناديه: يا ابن آدم، اليوم تسافر سفرا بعيدا لم تسافر سفرا أبعد منه، اليوم تزور قوما لم تزورهم قبل هذا قط، اليوم تدخل مدخلا ضيقا لم تدخل أضيق منه، فطوبى لك ان فزت برضوان الله، وويل لك ان رجعت بسخط الله.

ويأتيه الملك الرابع اذا ألحد في قبره فيناديه: يا ابن آدم، بالأمس كنت على ظهرها ماشيا، واليوم صرت في بطنها مضطجعا. بالأمس كنت على ظهرها ضاحكا، واليوم أصبحت في بطنها باكيا. بالأمس كنت على ظهرها مذنبا، واليوم أمسيت في بطنها نادما.

ويأتيه الملك الخامس اذا سويّ عليه التراب، وانصرف عنه الأهل والجيران والأصحاب، فيناديه: يا ابن آدم، دفنوك وتركوك، ولو أقاموا عندك ما نفعوك. جمعت المال وتركته لغيرك. اليوم تصير اما لجنة عالية، أو الى نار حامية".
:astagfor:



ويروى عن بعض المتعبدين أنه قال: الهي عصيتك قويا، وأطعتك ضعيفا، وأسخطتك جلدا، وخدمتك نحيفا، فيا ليت شعري، هل قبلتني على لؤمي، أم صرفتني على جرمي؟ قال: ثم غشي عليه ووقع على الأرض وانسلخت جبهته.

فقامت اليه أمه، وقبّلته بين عينيه، ومسحت جبهته وهي تبكي وتقول: قرّة عيني في الدنيا، وثمرة فؤادي في الآخرة، كلم عجوزك الثكلى، وردّ جواب أمك الحريّ.

قال: فأفاق الفتى من غشيته، ويده قابضة على كبده، وروحه تتردد في جسده، ودموعه تنسكب على خده ولحيته، فقال لها: يا أماه، هذا اليوم الذي كنت تحذريني منه، وهذا هو المصرع الذي كنت تخوّفيني منه، هذا مصرع الأهوال، وسقوط عثرة الأثقال، فيا أسفا على الأيام الخالية، ويا جزعي من الأيام الطوال التي لم أعرّج فيها على الاقبال.

يا أماه أنا خائف على نفسي أن يطول في النار سجني وحبسي. يا حزناه ان رميت فيها على رأسي، ويا أسفاه ان قطعت فيها أنفاسي.

يا أماه، افعلي ما أقول لك.

فقالت له: يا بنيّ، فدتك نفسي، ماذا تريد؟.

قال لها: ضعي خدي على التراب، وطئيه بقدمك حتى أذوق طعم الذل في الدنيا، والتلذذ للسيّد المولى، عسى أن يرحمني وينجيني من نار لظى. قالت أمه: فقمت اليه في الحال، وقد ألصق خده بالتراب، والدموع تجري من عينيه كالميزاب، فوطئت خده بقدمي، فاذا هو ينادي بصوت ضعيف: هذا جزاء من أذنب وعصى، وهذا جزاء من أخطأ وأسا، هذا جزاء من لم يقف بباب المولى، هذا جزاء من لم يراقب العلي الأعلى.

قالت: ثم تحوّل الى القبلة، وقال: لبيّك لبيّك، لا اله الا أنت سبحانك اني كنت من الظالمين.

قال: ثم مات في مكانه، فرأته أمه في المنام كأن وجهه فلقة قمر تجلى من سحاب، فقالت له: يا بنيّ، ما فعل بك مولاك؟ قال: رفع درجتي، وقرّبني من محمد صلى الله عليه وسلم، فقالت له أمه: يا بنيّ، ما الذي سمعت منك تقوله عند وفاتك؟ فقال لها: يا أماه، هتف بي هاتف وقال لي: يا عمران، أجب داعي الله، فأجبته، ولبيّت ربي عز وجل. رحمه الله تعالى.

الفاررة الي الله
04-05-2008, 02:19 AM
لا يكونن أحدكم كالعبد السوء

يا من عمي عن طريق القوم، عليك باصلاح نور البصر. القلب المظلم يمشي في شوك الشك وما عنه خبر. وقت التائب كله عمل: نهاره صوم، وليله سهر، ووقت البطال كله غفلة، وبصيرته عميت عن النظر. من ذاق حلاوة الزهد، استحلى التهجد والسهر، ان تدرك المتهجدين في أول الليل، ففي أعقاب السحر. تيقّظ من نوم الغفلة، فهذا فجر المشيب انفجر، وأذلة التخلف اذا تخلف عن الباب وما حضر!.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" لا يكونن أحدكم كالعبد السوء، ان خاف عمل، وان لم يخف فلا عمل، أو كالأجير السوء، ان لم يعط أجرا وافرا لم يعمل".

أوحى الله الى داود عليه السلام: يا داود، العاشقون يعيشون في حلم الله، والذاكرون يعيشون في رحمة الله، والعارفون يعيشون في لطف الله، والصّدّيقون يعيشون في بساط الأنس بالله يطعمهم ويسقيهم.

:astagfor:

قال أبو بكر الرازي: قا ابن عطاء: لما أكل آدم من الشجرة، طرده كل شيء ونفاه عن نفسه، وأبعده عن نفسه، وأبعده عن قربه، الا شجرة العود، فانها آوته. وبكى عليه كل شيء الا الذهب والفضة.

فأوحى الله اليهما: ما لكما لا تبكيان على محب طرده محبوبه؟ فقالا: الهنا، وما كنا لنبكي على محب عصى محبوبه. فقال: وعزتي وجلالي، لأعزنّكما ولأجعلنّكما قيمة كل شيء، ولأجعلنّ أولاد آدم خدّاما لكما.

وأوحى الله الى العود: ومالك أويت طريد مولاه؟فقال: رحمة مني على ذلك.

فقال: وعزتي وجلالي، لأعذبنك بالنار في الدنيا، ولا ينتفع بك الا بعد احراقك، لأنك آويت من عصى في جوار مولاه بمرأى منه واطلاع عليه. وأنشدوا:

لقد ورد التقاة فما وردنا فهمنا والهين وما فهمنا

أحبّتنا بطيب الوصل جودوا فغير الجود منكم ما عرفنا

فان جدتم فعفوكم رجونا وبابكم الكريم به وقفنا

تذللنا بباكم عساكم بلطف جنابكم فارضوا علينا

وحقّكم لقد جئنا حماكم وآوينا لكم لكن طردنا

وحالت بيننا حجب المعاصي ولولا الذنب عنكم ما حجبنا

وما كان النوى والبعد منكم ولكن أصله مما افترقنا

فتحتم باب جودكم امتنانا علينا بعد جرم كان منا

فلم نصلح لقربكم ولكن أسأنا ثم تبنا ثم عدنا

وعاملناكم بالعدل دهرا وعاهدناكم زمنا فخنّا

ولم ينقض لكم عهد ولكن علينا قد نقضنا ما نقضنا

طردنا بالجرائم عن رضاكم ولو كنا له أهلا قبلنا

وأقررنا بزلتنا لديكم فجودوا بالرضا انّ اعترفنا

ومن يرجو العبيد يوى الموالي فأنتم راحمونا كيف منا

وهل في غيركم عنكم بديل وهل لولاكم للحق معنى

فما أشهى وصالكم وأحلى وما أعلى مقامكم وأسنى

فعزتنا تذللنا اليكم وأشرف حالنا لكم ان خضعنا

بجاه محمد خير البرايا تشفعنا لكم وبه اعتصمنا

عليه تحيّة ما لاح برق وتاق لحبّه قلب المعنّى



ابن الجوزي

الفاررة الي الله
04-06-2008, 08:12 PM
بينما نحنُ نُصلي مع رسولِ الله صلى الله عليه وسلم ،إذ قال رجلٌ من
القومِ: الله أكبرُ كبيراً والحمدُ لله كثيراً وسبحان الله بكرةً وأصيلاً،فقال
رسول الله صلى الله عليه وسلم :(من القائلُ كلمةَ كذا وكذا ؟) فقال رجل ٌمن
القوم:أنا يا رسول الله! قال: (عجبتُ لها،فُتِحَتْ لها أبوابُ السماءِ) ، قال
ابن عمر:فما تركتُهُنَّ منذُ سمعت رسول الله يقولُ ذلك .
[ صحيح مسلم ]

:astagfor:
- كنا نُصلي يوماً وراء النبي صلى الله عليه وسلم فلما رفع رأسه من الركعةِ
قال: (سمع الله لمن حمده) ،قال رجلٌ: ربنا ولك الحمدُ حمداً كثيرا ًطيباً
مباركاً فيه.فلما أنصرف قال: (من المُتكلِّم ؟) قال: أنا،قال: (رأيت ُبضعةً
وثلاثين ملكاً يَبْتَدِرُونها،أيُّهُم يَكتُبها أوّلُ ) .

[ صحيح البخاري ]

- من صلى في اليوم والليلة أثني عشرة ركعةً تطوعاً ، بنى الله له بيتاً في
الجنة .
[صحيح الجامع الصغير وزياداته]
من قام بعشرِ آياتٍ لم يُكتَب من الغافلين ، ومن قام بمائة آيةٍ كُتِبَ من
القانتين ، ومن قام بألف آيةٍ كُتِبَ من المُقَنْطَرِينَ .
[صحيح الجامع الصغير وزياداته]

:anotherone:
- صلاةُ الرجلِ تطوعاً حيثُ لا يراهُ الناسُ تعدِلُ صلاتَهُ على أعْينِ
الناسِ خمساً وعِشرينَ.

[صحيح الجامع الصغير وزياداته
- من صلى الضحى أربعاً ، وقبْلَ الأولى أربعاً ، بُنيَ له بيتٌ في الجنة. [صحيح الجامع الصغير وزياداته]

- إن الله وملائكتَهُ يُصَلُّونَ على الذين يَصِلُونَ الصُّفُوفَ ومن سدَّ
فُرجةً بَنَى الله له بيتاً في الجنة ورفعهُ بها درجة.

[السلسلة الصحيحة 4/1892]

- ما من عبدٍ يسجد لله سجدةً إلا كتب الله له بها حسنةً، وحط عنه بها سيئةً
، ورفع له بها درجة ، فاستكثِروا من السجود .

[صحيح الجامع الصغير وزياداته]

- من صلى الفجر في جماعةٍ ، ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ، ثم صلى
ركعتين ، كانت له كأجرِ حجَّةٍ ، وعمرةٍ، تامةٍ ، تامةٍ ، تامةٍ.

[صحيح الجامع الصغير وزياداته] من صلى لله أربعين يوماً في جماعةٍ ، يدركُ التكبيرة الأولى ، كتِب له
برآءتانِ: براءةٌ من النارِ وبراءةٌ منالنفاقِ .

[صحيح الجامع الصغير وزياداته]
:astagfor:

أفضلُ الصلوات عند الله صلاةُ الصبح يوم الجمعة في جماعة.

[ السلسلة الصحيحة 4/1566 ]

لااله الا انت سيحانك اني كنت من الظالمين

نبض القلوب
04-06-2008, 10:06 PM
جزاك الله خير اختي الحبيبة الفارة الى الله

الفاررة الي الله
04-07-2008, 02:51 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكي الله خيراااااااااااااااااااا أختي الحبيبة نبض القلوب :a7bak:

آخر وصايا رسول الله : الصلاة الصلاة وما ملكت أيمانكم

سبحان الله وبحمده

الفاررة الي الله
04-09-2008, 04:17 AM
ضيّعت الشباب في الغفلة

يا هذا، كم لك على المعاصي مصر؟ متى يكون منك المتاب؟ جسمك باللهو عامر، وقلبك من التقوى خراب، ضيّعت الشباب في الغفلة، وعند الكبر تبكي على زمان الشباب. في المجلس تبكي على الفائت، واذا خرجت عدت للانتهاب. لا حيلة لوعظي فيك وقد غلق في وجهك الباب. كم لي أحدّث قلبك، وأرى قلبك غائبا مع الغيّاب، يا من قلبه مشغول، كيف تفهم الخطاب. وافرحة ابليس اذا طردت عن الباب! هذا مأتم الحزن، هذا المجلس قد طاب.

رحلت رفاق التائبين الى رفاق الأحباب. يا وحشة المهجور المبعد عن الباب اذا لم يجد للقرب والدنو سببا من الأسباب. يا منقطعا عن الرفاق الأحباب، تعلق بأعقاب الساقة بذلّ وانكسار ودمع ذي اسكاب، وقل: تائه في بريّة الحرمان، مقطوع فيه تيه الشقاء، مسبول دونه الحجاب، كلما رام القيام، أقعده وأبعده بذنوبه الحجّاب، لا زاد ولا راحلة ولا قوة، فأين الذهاب؟ عسى عطفة من وراء ستر الغيب تهون عليك صعاب المصاب.

لله درّ أقوام شاهدوا الآخرة بلا حجاب، فعاينوا ما أعدّ الله للمطيعين من الأجر والثواب. ترى لماذا أضمروا أجسادهم وأظمؤوا أكبادهم، وشرّدوا رقادهم، وجعلوا ذكره بغيتهم ومرادهم؟!. وأنشدوا:

يا رجال الليل مهلا عرّسوا انني بالنوم عنكم مشتغل

شغلتني عنكم النفس التي تقطع الليل بنوم وكسل

أنا بطّال وأنتم ركّع زاد تفريطي وزدتم في العمل

قلت مهلا سادتي أهل الوفا حمل القوم وقالوا لا مهل
:ozkorallah:

قال وهب بن منبه: أوحى الله الى نبي من الأنبياء: أن اذا أردت أن تسكن معي في حظيرة القدس، فكن وحيدا في الدنيا، فريدا مهموما حظينا، كالطير الوحيد يظل في أرض الفلاة، يرد ماء العيون، ويأكل من أطراف الشجر، فاذا جنّ عليه الليل، آوى وحده استوحاشا من الطير، واستئناسا لربه.

ويروى عن سفيان الثوري رضي الله عنه أنه قال: مرّ عابد براهب، فقال له: يا راهب، كيف ذكرك للموت؟ قال: أرفع قدما ولا أضع أخرى، الا خشيت أن قد مت.

قال: كيف كان نشاطك للصلاة؟ قال: ما سمعت أحدا سمع بالجنة، فأتت عليه ساعة الا صلى ركعتين.

قال العابد: يا راهب، مالكم تلبسون هذه الخرق السود؟ قال الراهب: لأنها من لباس أهل المصائب.

فقال له العابد: أكلكم معشر الرهبان قد أصيب بمصيبة. قال الراهب: يا أخي وأي مصيبة أعظم من مصيبة الذنوب على أهلها؟.

قال العابد: فما تذكرت هذا الكلام، الا وبكيت.

قال العتبي: أنشد رجل من أهل الزهد هذه الأبيات:

ويوم ترى الشمس قد كوّرت وفيه ترى الأرض قد زلزلت

وفيه ترى كل نفس غدا اذا حشر الناس ما قدّمت

أترقد عيناك يا مذنبا وأعمالك السوء قد دوّنت

فاما سعيد الى جنة وكفاه بالتور قد خضّبت

واما شقي كسى وجهه سوادا وكفاه قد غللت

:anotherone:

خرج عمر بن عبد العزيز في بعض أسفاره، فلما اشتد الحرّ عليه، دعا بعمامة فتعمم بها، فلم يلبث أن نزعها، فقيل له: يا أمير المؤمنين، لم نزعتها؟ لقد كانت تقيك الحرّ. قال: ذكرت أبياتا قالها الأول، وهي هذه:

من كان حين تمسّ الشمس جبهته أو الغبار يخاف الشين والشعثا

ويألف الظل كي تبقى بشاشته فسوف يسكن يوما راغما جدثا

في قعر مظلمة غبراء موحشة يطيل تحت الثرى في جوفها اللبثا

وقد خرج عيسى بن مريم عليه السلام على الحواريين وعليهم آثار الغبار، وعلى وجوههم النور، فقال: يا بني الآخرة، ما تنعّم المتنعمون الا بفضل نعمتكم.

وقيل للحسن البصري رضي الله عنه: ما بال المتهجدين أحسن الناس وجوها؟ فقال: خلوا بالرحمن، فألبسهم نورا من نوره.
:astagfor:

وروي عن أبو ماجد، قال: كنت أحب الصوفية، فاتبعتهم يوما الى مجلس عالم، فرأيت في المجلس شخصا تتمنى النفوس دوام النظر اليه، وهو يبكي كلما سمع العالم والقارئ يقول: الله، الله، فلم تنقطع له دمعة.

فتعجبت من توكّف عبراته، وترادف زفراته، مع صغر سنه، وغضّ شبابه، فسألت بعض الصوفية عنه فقال: انه تائب غزير الدموع، كثير السجود والركوع، رقيق القلب شفيق الحب.

فبينما نحن كذلك، اذا قرأ القرآن:{ فاذكروني أذكركم} البقرة 152، فقام قائما على قدميه، وهو يقول: سيّدي، خاب من في قلبه غير ذكرك. وهل في الأكوان غيرك حتى يذكر يا حبيب القلوب؟!.

وأنشدوا:

تهتّكي في الهوى حلا لي وعاذلي ما له وما لي

يلومني في الغرام جهلا وكلما لامني حلا لي

قالوا تسليّت قلت كلا يا قوم مثلي يكون سالي

قالوا تعشقت قل أهلا لقد تعشّقت لا أبالي
:astagfor:

قال أبو علي: الرّجال في هذا المقام على أربعة أقسام:

القسم الأول: رجل قد استولى على قلبه عظمة الله وكحبته، فاشتغل بذكره عن ذكر من سواه، ولم تلهه الأكوان عن الاستئناس بذكره، فهذا هو الذي وصفه الله تعالى، فقال:{ رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله} النور 37.

والثاني: رجل عاهد الله تعالى بصدق الاجابة، وتحقق العبودية، واخلاص الورع، والقيام بالوفاء، فهو الذي وصفه الله تعالى بقوله:{ رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه} الأحزاب 23.

والثالث: رجل يتكلم لله وفي الله وبالله ومن أجل الله، ويأمر بالمعروف، وينهى عن المنكر على سائر ضمائر الأسرار، ثم على ظواهر النفوس الأغيار، وهو الذي وصفه الله تعالى، فقال:{ وجاء من أقصى المدينة رجل يسعى} يس 20.

والرابع: رجل يتكلم سره عن نفسه وعن الملكين الموكلين، ولا يطّلع على سرّه الا مولاه، وهو الذي وصفه الله تعالى، فقال:{الله نزل أحسن الحديث}، الى قوله:{ الى ذكر الله} الزمر 23، فهذا هو في ظاهره كالسّليّ الخليّ، وفي باطنه كالمتوليّ الشجيّ.

وأنشدوا:

اليك والا لا يفيد سرى الساري ولا حرف الا ما تلاه لك القاري

فيا منيتي يا بغيتي بل ورحمتي ويا جنتي في كل حال ويا ناري

اذا صحّ منك الاعتقاد فكل ما على الأرض فان من شموس وأقمار

قال مالغيرة بن حبيب: كنت أسمع بمجاهدة المحبين، ومناجاة العارفين، وكنت أشتهي أن أطّلع على شيء من ذلك، فقصدت مالك بن دينار، فرمقته على غفلة وراقبته من حيث لا يعلم ليالي عدة، فكان يتوضأ بعد العشاء الآخرة، ثم يقوم الى الصلاة، فتارة يفني ليلة في تكرار آية أو آيتين، وتارة يدرج القرآن درجا، فاذا سجد وحان انصرافه من صلاته، قبض على لحيته، وخنقته العبرة، وجعل يقول: بحنين الثكلى وأنين الولهى، يا الهي، ويا مالك رقّي، ويا صاحب نجواي، ويا سامع شكواي، سبقت بالقول تفضلا وامتنانا، فقلت:{ يحبهم ويحبونه} المائدة 54، والمحبّ لا يعذب حبيبه، فحرم شيبة مالك على النار. الهي قد علمت ساكن الجنة من ساكن النار، فأيّ الرجلين مالك، وأي الدارين دار مالك؟.

ثم يناجي كذلك الى أن يطلع الفجر، فيصلي الصبح بوضوء العتمة رحم
ابن الجوزي

شيماء المصرية
04-14-2008, 11:54 PM
بارك الله فيكم لقد تحرك فؤادى بهذه الكلمات المؤثرة ,انى استيقظ لصلاة الفجر كل يوم ,ادعو معى الله عزوجل ان يثبتنى على هذا وان يمن على بنعمة قيام اليلل:004111:

الفاررة الي الله
04-15-2008, 04:16 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكي الله خيراااا أختي شيماء المصرية :a7bak:
ادعو الله ان يثبتك ويثبتني علي صلاة الفجر ويرزقنا قيام الليل
الهي لاتعذبني فاني مقر بالذي قد كان مني ومالي حياة الارجائي في عفك عني
:astagfor:
أخوتى وأخواتى
أسألوا الله إن يرزقني ويرزقكم صلاة القيام
----------------

لذة قيام الليـل
عندما يفرح الناس بالعلاوات وزيادة الأموال .. عندما يفرحون بالدور
والقصور .. يفرح المؤمن بسجدةٍ خاشعة في ليلة ساكنة في وقت سحر
يناجي فيها ربه .. ويسكب دمعه .. ويتذلل بين يدي خالقه سبحانه وتعالى
" تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفاً وطمعاً ومما رزقناهم ينفقون "
كفى بلذة قيام الليل أنك تخلو بالله عز وجل ... فتدخل عليه بكل سهولة
وبساطة .. لقد كان لقيام الليل عند الصحابة والتابعين والسلف منزلة عظيمة ..
يقول أحد التابعين : أهل قيام الليل في ليلتهم أشد لذة من أهل اللهو في لهوهم ..








أصدر المولى بيانه أين أنت يا فلانة؟
افتحوا ديوانها وانظروا في كل خانة
موقف صعب رهيب أسأل الله الإعانة
حين أدنو من إلهي دون ستر أو بطانة
يحاكيني جهارا كيف أديت الأمانة
من يجيب الله عني؟ من سيعطيني لسانه

الفاررة الي الله
04-17-2008, 11:57 PM
تعالوا نبكي على الذنوب
معاشر التائبين: تعالوا نبكي على الذنوب فهذا مأتم الأحزان، تعالوا نسكب المدامع. ونشتكي الهجران، لعل زمان الوصال يعود كما كان.

هذا بياض الشيب ينذر بخراب الأوطان، يا من تخلف حتى شاب، وقد رحلت الأظعان.

يا تائها في تيه، التخلف، يا حائرا في بريّة الحرمان، نهارك في الأسباب، وليلك في الرقاد، هذه الخسارة عيان، اذا ولى الشباب ولم يربح، ففي الشباب حتى ذبل من معاصي الرحمن، فعند اقبال المشيب، ندمت على ما قد كان. ان لم يشاهدك رفيق التوفيق، والا ففي الحرمان حرمان. وقد يرحم المولى من ضعف عن الأسباب{ يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب} الرعد 39.

وأنشدوا:

أتبني بناء الخالدين وانما بقاؤك فيها لو عقلت قليل

لقد كان في ظل الأراك مقيل لمن كل يوم يقتفيه رحيل

:astagfor:
ويروى عن الحسن البصري رضي الله عنه، أنه كان يقول: يا ابن آدم، انّ لك عاجلا وعاقبة، فلا تؤثر عاجلتك على عاقبتك، فقد، والله، رأيت أقواما آثروا عاجلتهم على عاقبتهم، فهلكوا وذلوا وافتضحوا.

يا ابن آدم، بع دنياك بآخرتك تربحهما جميعا، ولا تبع آخرتك بدنياك فتخسرهما جميعا.

يا ابن آدم، لا يضرّك ما أصابك منشدة الدنيا اذا ادّخر لك خير الآخرة، وهل ينفعك ما أصبت من رخائها اذا حرمت من خير الآخرة.

يا ابن آدم، الدنيا مطيّة، ان ركبتها حملتك، وان حملتها قتلتك.

يا ابن آدم: انك مرتهن بعملك، وآت على أجلك، ومعروض على ربك، فخذ مما في يديك لما بين يديك، وعند الموت يأتيك الخبر.

يا ابن آدم: لا تعلق قلبك بالدنيا فتعلقه بشر متعلق، حسبك أيها المرء ما بلّغك المحل.

ويروى عن مالك بن دينار رضي الله عنه، أنه كان ماشيا في بعض أزقة البصرة، اذا هو بجارية من جواري الملك، راكبة ومعها الخدم والمماليك، فسمع مالك حسّها خلفه، فالتفت اليها وهي راكبة، فرأى زهرتها وهيأتها وحالها، فنادى: أيتها الجارية هل يبيعك مولاك.

قال: فلما سمعت منه تلك الكلمة، نظرت اليه، فرأت عباءة خلقة بالية، وله هيأة حسنة وتواضع وسكينة لله عز وجل.

فقالت للخدم: أمسكوا مطيتي، فمسكوها، فردّت رأسها اليه، وقالت له: يا شيخ، أعد عليّ مقالتك. قال: قلت هل يبيعك مولاك. قالت: ويلي عليك، وهل لمثلك ما يشتريني به لو باعني؟!.

قال: فحفّ به المماليك، قال: خلوا عني أسير معكم، فسار معهم حتى أتت قصرها، فقام اليها حجبة الدار فأنزلوها، فدخلت، وبقي مالك بباب القصر حتى وصلت الى مولاها، فقالت: يا مولاي، ألا أحدثك بعجب؟!.

قال: وما هو يا حسنة؟.

قالت: يا مولاي لقيني شيخ كبير فقير عليه عباءة رثة بالية، فنظر الى حسني وجمالي وبهائي وكمالي ومماليكي، فأعجبه ما رأى من هيأتي، فقال: هل يبيعك مولاك، فضحك مولاها من ذلك، وقال لها: وأين هو ويلك؟! قالت: قد جئتك به معي، وها هو بباب القصر، فقال: أدخلوه عليّ.

فدخل مالك، ولم يعرفه الرجل، فلما وقف بباب مجلسه، اذ هو بيت مملوء بضروب من الوطأ، والمتكأ، واذا هو بصاحب القصر قاعد على مرتبة عظيمة، فجعل مالك ينظر اليه. فقال: مالك؟ أدخل أيها الشيخ.

فقال مالك: لا أدخل حتى ترفع هذا الوطاء، وتغيّب عني فنتنته، حتى لا أنظر اليه، ولا أطأ شيئا منه.

فألقى الله الهيبة والطاعة في قلب صاحب القصر، فأمر برفع الوطاء والبسط، حتى كشف عن الرخام، وقعد صاحب القصر على كرسي قال: اجلس أيها الشيخ كما أحببت.

قال: لا والله حتى تنول عن هذا الكرسي، وتجلس على هذا المرمر. قال: فجلس الرجل، وجلس مالك معه.

فقال رب البيت: قل حاجتك أيها الشيخ.

قال: جاريتك هذه التي دخلت عليك الساعة، أتبيعها لي؟.

فقال له صاحب القصر: وهل لك ما تبتاعها به مني؟.

قال: وما ثمنها؟.

قال له: ان من شأنها وقدرها وحالها ومالها، تساوي كذا وكذا ألفا.

فقال مالك: والله ما تساوي عندي نواتين مسوستين، فضحك الرجل، وضحكت الجارية، وضحك الجواري والخدم من وراء الستر من كلام مالك.

فقال مالك: وما الذي أضحككم؟.

قال صاحب البيت: وكيف كان ثمنها بهذه الخساسة عندك؟.

فقال مالك: لكثرة عيوبها.

قال: ومن أعلمك بعيوبها.

قال: أنا أعلم من عيوبها ما لم تعلم أنت.

قال: أعلمني بها، وأوقفني عليها.

قال: ان لم تتعطر تغيّرت، وان لم تستك بخرت، وان لم تغتسل بظرت، وان لم تمتشط قملت وشعثت، وان عمّرت عن قليل هرمت وهي ذات بخار، وبصاق، وحيض وبول وغائط أقذار جملة، وآفات بينة، ولعلها لا تريدك الا لنفسها، ولا تحبك الا لتمتعها بك، وتمتعك بها، فلا تفي بعهدك، ولا تصدق في ودّك وعهدك، ولا يتخلف عليها أحد من بعدك الا رأته مثلك. وأنا أجد بدون ما سألت جارية خلقت من سلالة الكافور، ولو مزج بريقها الأجاج لطاب، ولو دعي ميت بكلامها لأجاب، ولو بدا معصمها للشمس أظلمت دونه، ولو برز لسواد الليل لسطع نوره، ولو واجهت الآفاق بحليّها وحللها، لتزخرفت، ولو نفخ ريح ذوائبها على الأرض وما فيها لتعطّرت، فهي العطرة الشكلة المغنّجة المتنسقة، التي نشأت في رياض المسك والزعفران وغنيت بماء التنسيم، فلا يكسف بالها، ولا يحول حالها، ولا يخلف عهدها، ولا يتبدّل ودّها، ولا يتوقع ضدها. فأيهما أحق بالرفعة ايها المغرور؟.

قال: التي وصفت، فما ثمنها رحمك الله؟.

قال: اليسير المبذول، أن تتفرّغ ساعة عن ليلك، فتقوم فتصلي ركعتين تخلصهما لربك، وأن تضع طعامك بين يديك، فتذكر جائعا، فتؤثره على شهوتك، وأن تخطو الطريق فتلتقط منه حجرا ومدرا، وأن تحرّك لسانك بطيب الكلام، أو بذكر الرحمن، وأن تقطع أيامك باليسير من القوت، وترفع همّتك عن دار الغفلة، فتعيش في الدنيا عيش القنوع راسخا، وتأتي غدا يوم القيامة آمنا، وتنزل على الملك الأكبر مخلدا.

قال: فعند ذلك نادى: يا جارية.

قالت: لبيك يا مولاي.

قال: أسمعت ما قاله الرجل؟.

قالت: نعم.

قال لها: هل هو صادق، أم كاذب؟.

قالت: بل هو، والله صادق.

قال: فأنت اذن حرّة لوجه الله تعالى، وضيعة كذا وكذا عليك صدقة، وأنتم أيها الغلمان أحرار، وضياع كذا وكذا عليكم صدقة، وهذه الدار صدقة بجميع ما فيها من الأثاث والأموال على الفقراء والمساكين.

ومدّ يده على ستر كان على بعض أبوابه، فأخذه وستر به نفسه ورمى جميع ما كان عليه من اللباس.

قالت جارية: يا مولاي، لا عيش لي بعدك، فرمت بكسوتها ولبست ثوبا خشنا وخرجت معه، فودّعهما مالك بن دينار ودعا لهما وأخذا طريقا، وأخذ مالك طريقا آخر.

قال ناقل الحديث: فذكر أنها لم يزالا يعبدان الله عز وجل على تلك الحالة حتى لقياه. رحمة الله عليهم ونفعنا ببركاتهم.. آمين.

الفاررة الي الله
04-20-2008, 03:44 AM
لا يصبرون عنه لحظة
يا من أقعده الحرمان، هذه رفاق التائبين عليك عبور. لا رسالة دمع ولا نفس آسف، وما أراك الا مهجور. هذا نذير الشيب ينذر بالرحلة تهيأ لها منذور. كم أعذار؟ كم كسل؟ كم غفلة؟ ما أجدك يوم الحساب معذور. بيت وصلك خراب، وبيت هجرك معمور. بدر عساك تجبر بالتوبة وتعود مجبور، سجدة واحدة واصل بها السحر وتنجو من الأهوال، { ولله يسجد من في السموات والأرض طوعا وكرها وظلالهم بالغدوّ والآصال} الرعد 15.

لله در أقوام قلوبهم معمورة بذكر الحبيب، ليس فيها لغيره حظ ولا نصيب، ان نطقوا فبذكره، وان تحرّكوا فبأمره، وان فرحوا فبقربه، وان ترحوا فبعتبته، أقواتهم ذكر الحبيب، وأوقاتهم بالمناجاة تطيب، لا يصبرون عنه لحظة، ولا يتكلمون في غير رضاه بلفظة.

وأنشدوا:

حياتي منك في روح الوصال وصبري عنك من طلب المحال

وكيف الصبر عنك وأي صبر لعطشان عن الماء الزلال

اذا لعب الرجال بكل شيء رأيت الحبّ يلعب بالرجال

:astagfor:

يروى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:" اذا بلغ العبد أربعين سنة، ولم يغلب خيره على شرّه، قبّله الشيطان بين عينيه، وقال: فديت وجها لا يفلح أبدا، فان منّ الله عليه، وتاب اليه، واستنقذه من الضلالة، واستخرجه من غمرات الجهالة، يقول الشيطان لعنه الله: يا ويلاه، قطع عمره بالضلالة، فأقرّ بالمعصية عيني، ثم أخرجه الله من الجهالة بتوبته ورجوعه الى ربه" أورده الغزالي في الاحياء.

وذكر في بعض الأخبار أن رجلا كان من الفقهاء من أهل بغداد، وكان ممن يسار اليه في العلم والصلاح، وكان شيخا كبيرا فاضلا، وأراد الحج الى بيت الله الحرام، وزيارة قبر نبيّه عليه الصلاة والسلام، فألّف من أصحابه جماعة من الذين كانوا يقرؤن عليه، فارتبط معهم على أنهم يخرجون متوكلين على الله عز وجل.

فلما ساروا في بعض الطريق، واذا بدير نصراني، وقد أعياهم الحرّ والعطش، فقالوا: يا أستاذنا، نسير لهذا الدير، فنستظل حتى يبرد النهار، ونرحل ان شاء الله تعالى، فقال لهم: افعلوا ما شئتم، فساروا الى ذلك الدير، ونزلوا عند جداره وقد أصابهم الإعياء والحر، فنام الطلبة، والشيخ لم ينم.

قال: فتركهم الشيخ نائمين، وخرج يطلب ماء لوضوئه، ولم يكن له همّ الا ذلك، فبينما هو يمشي في حومة الدير يطلب الماء، فرفع رأسه، فرأى جارية صغيرة السن، كأنها الشمس الضاحية، فلما رآها الشيخ تمكّن ابليس من قلبه، ونسي الوضوء والماء، ولم يكن له هم الا الجارية، فأقبل يقرع الباب قرعا عنيفا، فخرج اليه راهب وقال له: من أنت؟

قال له: أنا فلان العالم الفلاني، وعرّفه بنفسه واسمه.

فقال له الراهاب: ما تريد يا فقيه المسلمين؟.

قال له: يا راهب، هذه الصبية التي بدت من أعلى الدير، ما هي منك؟.

قال الراهب: هي ابنتي، فما سؤالك عنها؟.

قال له الشيخ: أريد أن تزوّجني اياها.

قال له الراهب: ان ذلك لا يجوز عندنا في ديننا، ولو كان جائزا، لكنت أزوّجها منك بغير مشورتها، ولكن قد جعلت لها على نفسها عهدا، أن لا أزوّجها الا من ترضى لنفسها، ولكن أنا أدخل عليها وأعلمها بخبرك، فان هي رضيتك لنفسها، زوّجتك منها.

قال له الشيخ: حبا وكرامة.

قال: فذهب الراهب الى ابنته، فأعلمها بالقصة، والشيخ يسمع.

فقالت: يا أبت، كيف تزوّجني منه، وأنا على دين النصرانية، وهو على دين الاسلام، انّ ذلك لا يتم له الا أن يدخل في دين النصرانية.

قال: فعند ذلك، قال لها الراهب: أرأيت ان دخل في دينك، تتزوجينه؟.

قالت: نعم.

والشيخ العالم في هذا كله يتضاعف به الأمر، وابليس يزيّنها في عينيه، وأصحابه رقود، ليس عندهم علم بما حلّ به.

قال: فعند ذلك، أقبل عليها الشيخ وقال لها: قد نبذت دين الاسلام، ودخلت في دينك.

قالت له الجارية: هذا زواج قدري، ولكن لا بد من حق الزوجية ودفع المهر، وأين الحق، وأراك رجلا فقيرا، ولكن أقبل منك في حقي أن ترعى هذه الخنازير عاما كاملا، ويكون ذلك صداقي.

قال لها: نعم، لك ذلك، ولكن أشترط عليك أن لا تجبي وجهك عني، لأنظر اليك غدوة وعشيا.

قالت: نعم.

فأخذ عصاه التي كان يخطب عليها، وأقبل بها على الخنازير، يزجرها لتمشي للمرعى.

وجرى هذا كله وأصحابه نيام، فلما استيقظوا من نومهم طلبوا الشيخ فلم يجدوه، فسألوا عنه الراهب، فأعلمهم بالقصة.

قال: فمنهم من خرّ مغشيا عليه، ومنهم من بكى وناح، ومنهم من تأسف على ما حلّ به.

ثم قالوا للراهب: وأين هو؟.

قال لهم: يرعى الخنازير.

قال: فمضينا اليه، فوجدناه متكئا على عصاه التي كان يخطب عليها وهو يزجر بها الخنازير، وقلنا له: يا سيّدنا، ما هذا البلاء الذي حلّ بك.

وجعلنا نذكّره فضل القرآن والاسلام، وفضل محمد صلى الله عليه وسلم، وقرأنا عليه القرآن والحديث.

فقال لنا: اليكم عني، فأنا أعلم بما تذكرونني به منكم، ولكن قد نزل بي البلاء من عند رب العالمين.

قال: فكلما عالجناه ليسير معنا، ما قدرنا عليه، فمضينا الى مكة وتركناه، وفي قلوبنا منه حسرة.

وقضينا حجنا ورجعنا نريد بغداد، فلما صرنا الى ذلك الموضع، فقلنا: تعالوا ننظر ما فعل الشيخ، لعله ندم وتاب الى الله عز وجلّ، ورجع عما كان فيه.

قال: فذهبنا اليه، فوجدناه على حالته، وهو يزجر الخنازير، فسلمنا عليه وذكّرناه، وقرأنا عليه القرآن، فما ردّ علينا شيئا، فانصرفنا عنه وفي قلوبنا منه حسرة عظيمة.

قال: فلما صرنا على بعد من الدير، واذا نحن بسواد قد أقبل علينا من ناحية الدير، وهو يصيح علينا، فوقفنا له، فاذا هو صاحبنا الشيخ قد لحق بنا.

وقال: اشهد أن لا اله الا الله، وأشهد أن محمدا رسول الله، وأنا قد تبت الى الله، ورجعت عما كنت فيه، وماكنت فيه، وما كان ذلك الا من ذنب كان بيني وبين ربي عاقبني به، فكان من البلاء ما رأيتم.

قال: فسررنا بذلك غاية السرور، وجئنا الى بغداد، وأقبل الشيخ على العبادة والاجتهاد أكثر مما كان عليه قبل ذلك، فبينما نحن في دار الشيخ نقرأ عليه، واذا نحن بامرأة قد قرعت الباب، فخرجنا اليها وقلنا لها: ما حاجتك أيتها المرأة.

قالت: أريد الشيخ وقولوا: ان فلانة بنت فلان الراهب قد جاءت لتسلم على يديك، فأذن لهابالدخول، فدخلت، وقالت: يا سيدي جئت لأسلم على يديك.

فقال لها الشيخ: وما كانت القصة.

قالت له: لما وليت عني، غلبتني عيناي، فنمت، فرأيت فيما يرى النائم علي بن ابي طالب رضي الله عنه، وهو يقول: لا دين الا دين محمد صلى الله عليه وسلم، قال لي ذلك ثلاث مرّات، ثم قال لي بعد ذلك: ما كان الله ليبتلي بك وليا من أوليائه. وها أنا ذا قد جئت اليك، وأنا بين يديك، وأقول: أشهد أن لا اله الا الله وأشهد أن محمدا رسول الله.

ففرح الشيخ بذلك، حيث منّ الله عليها بدين الاسلام على يديه، فتزوجها على كلمة الله وسنة رسوله.

قال: فسألناه عن ذلك الذنب الذي كان بينه وبين الله.

قال: كنت يوما ماشيا في بعض الأزقة، واذا برجل نصراني قد لصق بي، فقلت له: ابعد عني عليك لعنة الله. فقال: ولم ؟ قلت له: أنا خير منك.

فالتفت النصراني، وقال: ما يدريك أنك خير مني، وهل تدري ما عند الله تعالى حتى تقول هذا الكلام؟.

وقد بلغني بعد ذلك أن هذا الرجل النصراني قد أسلم وحسن اسلامه، ولزم العبادة، فعاقبني الله تعالى من أجل ذلك ما رأيتم.

نسأل الله العافية في الدنيا والآخرة.


ابن الجوزي

الفاررة الي الله
04-21-2008, 02:20 PM
قف على الباب وقوف نادم
يا غافلا عن نصيره، يا واقفا مع تقصيره، سبقك أهل العزائم، وأنت في بحر الغفلة عائم، قف على الباب وقوف نادم، ونكّس رأس الذل وقل: أنا ظالم، وناد في الأسحار: مذنب وراحم، وتشبّه بالقوم وان لم تكن منهم وزاحم، وابعث بريح الزفرات سحاب دمع ساجم، وقم في الدجى نادبا، وقف على الباب تائبا، واستدرك من العمر ذاهبه، ودع اللهو جانبا، وطلّق الدنيا ان كنت للآخرة طالبا، يا نائما طوال الليل سارت الرفقة، ورحل القوم كلهم، وما انتبهت من الرقدة.

:astagfor:

ويروى عن اياس بن قتادة رضي الله عنه، وكان سيّد قومه، أنه نظر يوما الى شعرة بيضاء في لحيته، فقال: اللهم اني أعوذ بك من فجأة الأمور، أرى الموت يطلبني، وأنا لا أفوته، ثم خرج الى قومه، وقال لهم: يا بني سعد، قد وهبت لكم شبابي فلتهبوا لي شيبتي، ثم دخل داره، ولزم بيته حتى مات.
:ozkorallah:

وأنشدوا:

أمن بعد شيب أيها الرجل الكهل جهلت ومنك اليوم لا يحسن الجهل

تحكّم شيب الرأس فيك وانما تميل الى الدنيا ويخدعك المطل

دع المطل والتسويف انك ميّت وبادر بجدّ لا يخالطه هزل

سأبكي زمانا هدّني بفراقه فليس لقلبي عن تذكره شغل

عجبت لقلبي والكرى اذا تهاجرا وقد كان قبل اليوم بينهما وصل

أخذت لنفسي حتف نفسي بكفها وأثقلت ظهري من ذنوب لها ثقل

وبارزت بالعصيان ربا مهيمنا له المنّ والاحسان والجود والفضل





أخاف وأرجو عفوه وعقابه وأعلم حقا أنه حكم عدل
:anotherone:

وروي عن الحسن البصري أنه كان يقول: يا ابن آدم، هبطت صحيفتك، ووكّل بك ملكان كريمان، أحدهما عن يمينك، والآخر عن شمالك، فالذي عن يمينك يكتب حسناتك، والذي عن يسارك يكتب سيئاتك، اعمل ما شئت، وأقلل أو أكثر، حتى اذا فارقت الدنيا، طويت صفحتك، وعلّقت في عنقك، فاذا كان يوم القيامة، أخرجت وقيل لك:{ اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا} الاسراء 14.

يا أخي، عدل والله عليك من جعلك حسيب نفسك.

يا ابن آدم، اعلم أنك تموت وحدك، وتدخل قبرك وحدك، وتبعث وحدك، وتحاسب وحدك.

يا ابن آدم: لو أن الناس كلهم أطاعوا الله، وعصيت أنت، لم تنفعك طاعتهم.

وروي عن ابراهيم بن أدهم أنه لقى رجلا، فقال له: كيف حالك يا ابا اسحاق، فقال له:

نرقّع دنيانا بتمزيق ديننا فلا ديننا يبقى ولا ما نرقّع

فطوبى لعبد آثر الله ربّه وجاد بدنياه لما يتوقع

:astagfor:

ويروى أن عون بن عبدالله كان يقول: ويحي، كيف أغفل ولا يغفل عني.

وكيف يهنأ عيشي، واليوم ثقيل من ورائي؟ كيف لا أبادر بعملي، ولا أدري متى أجلي؟ أم كيف أسرّ بالدنيا ولا يدوم فيها حالي، أم كيف أؤثرها وقد أضرّت بمن آثرها قبلي؟ وهي زائلة ومنقطعة عني؟ أم كيف لا يطول حزني وربي لا أدري ما يفعل بي في ذنوبي.

ويروى عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: كانت تأتي أربعون ليلة ما يوقد في بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم مصباح ولا نار. قيل لها: فيم كنتم تعيشون؟ قالت على الأسودين: الماء والتمر.

وعن عائشة بنت سليمان زوج يوسف بن أسباط أنها قالت: قال لي يوسف بن أسباط: اني لأشتهي من الله ثلاثة، قلت: وما هي؟ قال: أشتهي أن أكون حين أموت ليس في ملكي شيء، ولا يكون عليّ دين، ولا يكون على عظمي لحم.

ولقد أعطي من ذلك كله ولقد قال في مرضه: قالت: هل بقي عندك نفقة؟ قلت: لا، فقال: أي شيء تريدين؟ فقلت: أخرج هذه الخابية الى السوق للبيع، قال: فاذا فعلت ذلك، انكشف حالنا، فقال الناس: انما باعوها من الحاجة.

وكان عندنا خروف أهداه لنا بعض اخواننا، فأمر باخراجه الى السوق، فبيع بعشرة دراهم.

فقال لي: اعزلي درهما لحنوطي، وأنفقي سائرها.

قالت: فمات وما بقي من الدراهم الا الدرهم الذي أمر بعزله لحنوطه، رضي الله عنه ونفعنا ببركاته.

يا من تحدّثه الآمال، دع عنك هذه الوساوس، متى تنتبه لصلاحك أيها الناعس، متى تطلب الأخرى، يا من على الدنيا يتنافس. متى تذكر وحدتك اذا انفردت عن كل مؤانس، يا من قلبه قد قسا وجفنه ناعس.

وأنشدوا:

اني بليت بأربع ما سلّطت الا لعظم بليّتي وشقائي

ابليس والدنيا ونفسي والهوى كيف التخلص من يدي أعدائي

:astagfor:

وروي عن عبد الأعلى بن علي رضي الله عنه قال: صعدت على جبل لبنان، لأرى من أتأدب به وأتهذب بأخلاقه، فدلّني الله على أحدهم في مغارة، فوجدت فيها شيخا تلوح على وجهه الأنوار وقد علته السكينة والوقار، فسلمت عليه، فأحسن الرد، فبينما أنا قاعد عنده، واذا أنا بمطر عظيم وسيل شديد، فاستحييت أن ىوي الى المغارة من غير اذنه، فناداني وآواني، وأقعدني على صخرة بازائه، وكان يصلي على مثلها، وقد ضاق صدري من المطر، وتضييقي عليه في موضعه، فناداني، وقال لي: من شرائط الخدّام، التواضع والاستسلام. فقلت له: ما علامة المحبة؟

قال: اذا كان البدن كالحية يلتوي، والفؤاد بنار الشوق يكتوي، فاعلم أن القلب على المحبة منطو، وكل نقمة يشاهدها المحب دون الهجر فهي نعمة، فالكل عنه عوض الا المحبوب. ألا ترى الى آدم عليه السلام شاهد العتاب والنقمة، ولكنه لما لم يكن معه هاجر، كانت منحا ونعمة، وجعل يقول رضي الله عنه:

جسد ناحل ودمع يفيض وهم قاتل وقلب مريض

وسقام على التنائي شديد وهموم وحرقة ومضيض

يا حبيب القلوب قلبي مريض والهوى قاتلي ودمعي يفيض

ان يكن عاشق طويل بلاه فبلائي بك الطويل والعريض

قال: وصاح الشيخ صيحة، فسقط ميتا، فخرجت لأنظر معي من يدفنه وأجهزه، فما وجدت أحدا.

فرجعت الى المغارة، فطلبته، فما وجدته، فبقيت متحيّرا في أمره متفكرا، فسمعت هاتفا يقول:

رفع المحب الى المحبوب وفاز بالبغية والمطلوب

ونفعنا الله ببركاته ورضي الله عنه.

ابن الجوزي

لمياء دياب
05-22-2008, 07:52 AM
اما ان الاوان ان تفيق اما ان الاوان ان تختار الرفيق فقم ليلا وذكر بذلك صديق تاخذه وياخذك الى اقضل طريق طريق القرب من الله قيام الليل

نسمه الجنه
05-22-2008, 04:08 PM
السلام عليكم ورحمه الله وبركت

جزاكى الله خيرا اختى الفاضله الفارره الى الله واعزك ونفع بكى امه الاسلام والمسلمين
والله موضع كثر من رائع واعجبنى فى موضوعك الاستشهاد بالاحاديث لنبويه الشريفه وايات القران الكريم
اللهم اعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

أم حُذيفة السلفية
05-25-2008, 02:42 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكى الله خير اختنا

أم الزُبير السلفية
05-25-2008, 05:03 PM
جزاك الله خيرا اختي الفارة الى الله
والله موضووووع اكتر من رااااائع
كفيت فوفيت نفع الله بك
وجمعنا الله جميعا في جنة الخلد

الفاررة الي الله
07-17-2008, 07:17 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أسفة علي الغياب ولكنه بظروف مرض أبي الشديد والحمد لله
لقد توفاه الله وأحسبه علي خاتمة حسنة

أسالكم بالله ان تدعوا له بظهر الغيب النغفرة ةبلوغ الفردوس الاعلي

اللهم ارحم أمواتنا واموات المسلمين...............آمييييييييييين
:
anotherone:


(فاعلم انه لاإله الا الله واستغفر لذنبك وللمؤمنين والمؤمنات والله يعلم متقلبكم ومثواكم)

الفاررة الي الله
07-17-2008, 07:32 AM
لا يبيع الباقي بالفاني الا خاسر
يا أخي، لا يبيع الباقي بالفاني الا خاسر، واياك والأنس بمن ترحل عنه، فتبقى كالحائر، رفيق التقوى رفيق صادق، ورفيق المعاصي غادر، مهر الآخرة يسير، قلب مخلص، ولسان ذاكر، اذا شبت ولم تنتبه، فاعلم أنك سائر، فديت أهل التهجد بلسان باك وجفن ساهر، كم لهم على باب تتجافى جنوبهم من تملق ودمع قاطر، اذا تنسّموا نسيم السحر أغناهم عن نسيم العذيب وحناجر، عصفت بهم رواشق الاستغفار البواكر، عمروا منازل الخدمة، ومنزل الغفلة خراب داثر.

قال ذا النون المصري رضي الله عنه: رأيت شابا في بعض السواحل مصفرّ اللون على وجهه نور القبول، وآثار القرب وعز الأنس، فقلت: السلام عليك يا أخي، فقال: وعليك السلام ورحمة الله وبركاته، فقلت له: ما علامة المحبة، فقال: التشتت في البلاد، والتهتك في العباد، وتحريم الرّقاد، وخشية البعاد.

وأنشدوا:

أبليت من أحببت يا حسن البلا وخصصت بالبلوى رجالا خشعا

أحببت بلواهم وطول حنينهم وأطلت ضرّهم لكي يتخضعا

اخواني: كم الى دير المحبة من موارد ومصادر، نبهوا رواهب الشوق لتكون اليهم سائر، طلبوا منه شرابا عتيقا جلّ عن معاصرة العاصر، فتح لهم دنان التوله، فانفض منه رحيق التحقيق له شعاع يملأ البصائر، أدار عليهم أقداح الوجد، فحنّوا الى المزيد حنين الذاكر، خامرهم سكر التولة، فبدا لهم كل غائب وحاضر، استزادوا من هذا الشراب الطيّب الطاهر، بذلوا فيه النفوس والأوطان والغائب والحاضر، أطربهم تلحين أهل دير المحبة، فتواجدوا تواجد كابر عن كابر، محبوبهم ساقيهم، ومجلس أنسهم منضدّ بأنواع الأزاهر، ملوك في وقت السكر، عبيد في وقت الصحوة، فهم بين غائب وحاضر.

شربة من هذا المدام رخيصة ببذل الكون والأوائل والأواخر، لا يتركه الا سفيه ليس لتيه شقائه من آخر، اقبل نصحي وبادر قبل غلق بابه وباكر، يغنيك عن كل مطعوم ومشروب، وعن كل نسيم عاطر.

منها شرب آدم، وناح عليها نوح، ونشر زكريا بالمناشر، وعرض الخليل على النار،، فما أحسّ بما هو اليه سائر، وعاجل الشوق موسى فقال: أرني لعلي أرى المنظور في الناظر، وكم لداود من سكر وأشواق وتلحين مزامر، وهام عيسى في البراري لا يأوي على باد ولا حاضر، شربها شربا نبينا محد صلى الله عليه وسلم يوم السبت، فألقت فيه بقيّة أوجبت المدائح والمفاخر.

لك انفتح الكون، فاختر هذا الشراب الطيب الطاهر، قطرة منها نهر الكوثر، تروى منها في ظمأ الهواجر، دارت على الصدّيق والفاروق والسعيد الى العاشر. اجتمعوا لشربها في الأول، واجتمعوا لشربها في الآخر، أبقوا في أدنان المعاني بقايا الكرام فعل الأكابر، صفت لأهل الصفة، فصفت بشربها السرائر.

فاخلع في شربها العذار، فما لك ان خلعت من عاذل، وان لم تخلعه فما لك من عاذر، وزمزم وأطرب وارقص، فالكون كونك، ومحبوبك حاضر. صن موضع السر عن سواه، وايّاك والخاطر الخاطر، ان نظرت لغيره، أبعدك وما لك ان بعدت من ناصر.

يا معشر الفقراء، هذه سماعكم، فأين من هو معي حاضر، يا أرباب الأحوال، معكم أتحدث، ولكم أصف، ولركبكم أساير، يا معشر التائبين، أما يهون عليكم بذل المعصية لنيل هذا الجوهر الفاخر، ان فاتك هذا السماع ولم تطرب، فأنت في بريّة الحرمان حائر.

قال أبو بكر الوراق رضي الله عنه: حقيقة المحبة مشاهدة المحبوب على كل حال، فان الاشتغال بالغير حجاب، وأصله التسليم واليقين، فانها يبلغان الى درجات المتقين في جنات النعيم.

وأنشدوا:

أحبّ الصالحين ولست منهم وأطلب أن أنال بهم شفاعة

وأكره من بضاعته المعاصي ولو كنا سواء في البضاعة

ويروى عن ذي النون المصري رضي الله عنه أنه قال: بينما انا في بعض الفيافي والقفار، أطوف، واذا بغلام قد انتقع لونه ونحل جسمه، يتلألأ نور الخدمة بين عينيه، وينطق آثار القبول من بين وجنتيه، وعلى وجهه سمت الطاعة والمجاهدة، وهيأة المؤانسة والمشاهدة، وعليه طمران، وعلى بدنه جبّة صوف متفتقة الأكمام والذيول، وعلى أحد كميّه مكتوب:{ ان السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولا} الاسراء36. وعلى الكم الآخر مكتوب:{ يوم تشهد عليهم ألسنتهم وأيديهم وأرجلهم بما كانوا يعملون}النور 24. وعلى أذيالها مكتوب:{ ونحن أقرب اليه من حبل الوريد} ق 16. وعلى ظهرها مكتوب:{ يومئذ تعرضون لا تخفى منكم خافية} الحاقة 18.

وعلى رأسه مكتوب:

حبّ مولاي بلائي حيث مولاي دوائي

فما رأيت أنظف من طمرين كانا عليه، فتهيأت لخطابه، ثم دنوت منه بعد ساعة، فقلت: السلام عليك يا عبد الله، فقال: السلام عليك يا ذا النون، فقلت له: ومن أين عرفتني يا أخي؟! فقال: اطلعت حقائق الحق من ضميري على مكنون ضميرك، فشاهد صفاء معرفتك في غياهب غيوب همتك، فتناطقا وتعانقا، فعرّفني أنك ذو النون المصري.

فقلت له: يا أخي ما هي ابتداء المحبة؟

فقال: الاعتبار بهذه الآية التي تراها وتسمعها، وأشار الى المكتوبة على طمريه، فقلت له يا أخي وما انتهاء المحبة، فقال: يا ذا النون محبوب بلا انتهاء ومحبته بابتهال محال، فقلت له: يا أخي الزهد في الدنيا طلب للعقبى، أم طلب للمولى؟

فقال:يا ذا النون، الزهد في مخلوق لطلب مخلوق آخر خسران، وانما يصلح الزهد في الدنيا المخلوقة لطلب المولى الخالق.

يا ذا النون، صغرت همة عبد رضيت من محبوب قديم بجنة مخلوقة. انما معنى الزهد: التجنّب عن الأغيار، وتتبع الأخيار، ومشاهدة الآثار لوجود الملك الجبار، فمن طلب الأغيار، فمطلوبه مشهوده، ومن طلب الجبار، فمطلوبه محبوبه، فالمخلوق اذا رضي بمخلوق مثله، فالمشاكلة مقصودة.

يا أخي ذا النون: الدّون كل الدّون والمغبون كل المغبون من هجر لذة الكرى والهوى، وأبغض طيب الدنيا، ثم رضي بدون المولى، وكدّ نفسه وهجر دنياه، رهبة أن تكون النار مثواه، أو رغبة أن تكون الجنة مأواه.

فقلت له: يا أخي: تصبرون في هذه الفيافي والمهالك المقحطة بلا زاد؟.

فغضب، وقال: يا بطّال، ما هذا الاعتراض على من لم يطلعك على حاله، ولا يأتمنك على سره، أما أمرنا في حال المأكول والمشروب، فهكذا، فوكز برجله اليمنى الأرض، فاذا بعين من سمن وعسل، فأكل وأكلت معه، ثم وكز الأرض برجله اليسرى فاذا بعين من الماء أحلى من العسل، وأبرد من الثلج، فشرب وشربت معه، وردّ الرمل عليهما، فعادت الأرض كما كانت، كأن لم يكن بها شيء قط، ثم ولى عني وتركني، فبقيت باكيا، ومما عاينت متعجبا، رضي الله عنه ونفعنا بأمثاله.

راشا رمضان
07-17-2008, 05:34 PM
جزاك الله خيرا حبيبتى فى الله ونفع بك
استغفر الله الذى لا اله الا هو الحى القيوم واتوب اليه




http://www5.0zz0.com/2008/07/14/11/868629598.gif

فقيرة لربى
07-18-2008, 01:58 AM
جزاكم الله خيرا

الفاررة الي الله
07-19-2008, 07:27 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيرااااااا أخواتي الحبيبات في الله ادعوالله اني يجمعني بكم في الجنة انه ولي ذلك والقادر عليه :a7bak:
دعاء للشيخ الشعراوي
اللهم اني أعلم اني اعصيك ولكني احب من يطيعك فاجعل حبي لمن أطاعك شفاعة لي عندك

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

الفاررة الي الله
07-19-2008, 07:32 PM
جعلوا قرّة أعينهم في الصلاة
يا اخي، أفنيت عمرك في اللعب، وغيرك فاز بالمقصود وأنت منه بعيد، غيرك على الجادة، وأنت من الشهوات في أوجال وتنكيد، ترى متى يقال: فلان استقال ورجع. يا له من وقت سعيد، متى تخرج من الهوى وترجع الى مولاك العزيز الحميد، يا مسكين، لو عاينت قلق التائبين، وتململ الخائفين من أهوال الوعيد، جعلوا قرّة أعينهم في الصلاة، والزكاة، والتزهيد، واهل الحرمان ضيعوا الشباب في الغفلة، والشيب في الحرص والأمل المديد، لا بالشباب انتفعت، ولا عند المشيب ارتجعت، يا ضيعة الشباب والمشيب:{ ولو ترى اذ فزعوا فلا فوت وأخذوا من مكان قريب سبأ 51.

وأنشدوا:

عملت على القبائح في شبابي فلما شبت عدت الى الرياء

فلا حين الشباب حفظت ديني ولا حين المشيب طببت دائي

فشاب عند مصغره غويّ وشيخ عند مكبره مرائي

قضاء سابق في علم غيب فيا لله من سوء القضاء

يروى في بعض الأخبار أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه لقي حذيفة بن اليمان وهو يومئذ أمير المؤمنين، فقال لحذيفة: كيف أصبحت يا حذيفة؟ قال: أصبحت يا أمير المؤمنين أحب الفتنة، وأكره الحق، وأقول بما لم يخلق، وأشهد بما لم أر، وأصلي بلا وضوء، ولي في الأرض ما ليس لله في السماء.

فغضب عمر لذلك غضبا شديدا، وهمّ أن يبطش به، ثم تذكر صحبته من النبي، فأمسك، فهو كذلك اذ مرّ به عليّ ابن أبي طالب رضي الله عنه، فرأى الغضب في وجهه، فقال: ما أغضبك يا امير المؤمنين، فقصّ عليه القصّة.

فقال: يا أمير المؤمنين لا يغضبك ذلك، أما قوله: انه يحب الفتنة، فهو تأويل قوله تعالى:{ انما أموالكم وأولادكم فتنة} التغابن 15.

أما قوله: يكره الحق، فالحق هو الموت الذي لا بدّ منه ولا محيص عنه.

وأما قوله: يقول بما لم يخلق: القرآن، فهو يقرأ القرآن وهو غير مخلوق.

وأما قوله: يشهد بما لم ير، فانه يصدق بالله ولم يره.

واما قولك: يصلي بغير وضوء، فانه يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم بغير وضوء.

وأما قوله: ان له في الأرض ما ليس لله في السماء، فان له زوجة وبنين، وليس لله شيء من ذلك.

فقال عمر: لله درّك: يا أبا الحسن، لقد كشفت عني هما عظيما.

ويروى أن رجلا من أهل دمشق يسمى بأبي عبد ربه، وكان أكثر أهل دمشق مالا، وأنه خرج مسافرا، فأمسى الى جانب نهر ومرعى، فنزل فيه، فسمع صوتا يكثر حمدا لله في ناحية المرج. قال: فاتبعته، فوجدته رجلا ملفوفا في حصير، قال: فسلمت عليه، وقلت له: من أنت يا عبدالله؟.

قال: رجل من المسلمين.

فقلت له: فما هذه الحالة؟

قال: نعمة يجب عليّ شكرها.

فقلت: كيف وأنت ملفوف في حصير وأي نعمة عليك؟!.

قال: ان الله خلقني، فأحسن خلقي، وجعل منشأي ومولدي في الاسلام، وألبسني العافية في أركاني، وستر عليّ ما أكره ذكره، فمن أعظم نعمة ممن أمسى في مثل ما أنا فيه؟.

فقلنا: رحمك الله، لعلك أن تقوم معي الى منزلي، فأنا نزول على النهر هاهنا بازائك.

قال: ولم؟.

قلت: لتصيب شيئا من الطعام، ونعطيك ما يغنيك عن لبس الحصير.

قال: ما لي في ذلك من حاجة.

فأبى أن يسير معي، فانصرفت وقد تقاصرت عندي نفسي ومقتها، وقلت: لم أخلّف بدمشق رجلا أكثر مني مالا، وأنا ألتمس الزيادة.

فقلت: اللهم اني أتوب اليك مما أنا فيه، فتبت ولم يعلم أحد بما اجتمعت عليه، فلما كان في السحر، رحل الناس، وقدّموا اليّ دابتي، فصرفتها الى دمشق، وقلت: ما أنا بصادق في التوبة ان أنا مضيت الى متجري، فسألني القوم فأخبرتهم، فعاتبوني على المشي معهم فأبيت.

فلما قدم على دمشق قال ناقل الحديث: فوضع يده في ماله وتصدق به، وفرّقه في سبيل الله، ولزم العبادة حتى توفي رضي الله عنه، فلما توفي لم يوجد عنده الا قدر حق الكفن.

وأنشدوا:

ذكر الوعيد فطرفه لا يهجع وجفا الرّقاد فبان عنه المضجع

متفرّدا بغليله يشكو الذي منه الجوانح والحشا يتوجع

لما تيقّن صدق ما جاءت به الـ آيات صار الى الانابة يسرع

فجفا الأحبّة في محبّة ربّه وسما اليه بهمّة ما يقلع

وتمتعت بوداده أعضاؤه اذ خصّها منه بودّ ينفع

كم في الظلام له اذا نام الورى من زفرة في اثرها يتوجّع

ويقول في دعواته يا سيدي العين يسعدها دموع رجع

اني فزعت اليك فارحم عبرتي واليك من ذلّ الخطيئة أفزع

من ذا سواك يجيرني من ذلتي يا من لعزته أذلّ وأخضع

فامنن عليّ بتوبة أحيا بها اني بما اجترمت يداي مروّع

قل التصبّر عنك يا من حبّه في الجارحات سقامه يتسرّع

كيف اصطبار متيّم في حبّه قدما لكاسات الهوى يتجرّع

لاحت وعن صدق المحبة ما بدت للناظرين نجوم ليل تطلع

ما الفوز الا في محبّة سيده فيها المحبّ اذا تواضع يرفع

يروى أن قتادة بن النعمان الأنصاري رضي الله عنه كان من الرماة المذكورين، شهد بدرا وأحدا، ورميت يومئذ عينه، فسالت على خدّه، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم وهي في يده، فقال: ما هذه يا قتادة؟ قال: هذا ما ترى يا رسول الله، فقال له رسول الله:" ان شئت صبرت ولك الجنة، وان شئت رددتها لك ودعوت الله لك فلم تفقد منها شيئا"، فقال: والله يا رسول الله ان الجنة لجزاء جزيل، وعطاء جليل، ولكني مبتلى بحب النساء، وأخاف أن يقلن: أعور فلا يردنني، ولكن أحبّ أن تردّها اليّ وتسأل الله لي الجنة، فقال:" أفعل ذلك يا قتادة" ثم أخذها رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده، وأعادها الى موضعها، فعادت أحسن ما كانت ، الى أن مات ودعا الله له بالجنة.

قال: فدخل ابنه على عمر بن عبدالعزيز رضي الله عنه، وهو خليفة فقال له عمر: من أنت يا فتى؟ فقال:

أنا ابن الذي سالت على الخدّ عينه فردّت بكف المصطفى أحسن ردا

فعادت كما كانت بأحسن حالها فيا حسن ما عين ويا حسن ما ردّ

فقال عمر: بمثل هذا فليتوسل اليه المتوسلون، رضي الله عنه.

الفاررة الي الله
07-22-2008, 09:05 AM
COLOR="Plum"]
يا قليل الهمة يا طريد


يا راحلا بلا زاد والسفر بعيد، العين جامدة والقلب أقسى من الحديد. من ألوى منك بالضراء وأنت تغرق في بحر المعاصي في كل يوم جديد. ما أيقظك الشباب ولا أنذرك الاكتهال، ولا نهاك المشيب، ما أرى صلاحك الا بعيد، فديت أهل العزائم، لقد نالوا من الفضل المزيد، طووا فراش النوم، فلهم بكاء وتعديد، دموعهم تجري على خدودهم، خدّدت في الخدود أي تخديد، ما أنت من أهل المحبة ولا من العشاق يا قليل الهمة يا طريد.

لأمر ما تغيرا الليالي وأنت على البطالة لا تبالي

تبيت منعّما في خفض عيش وتصبح في هواك رخيّ بال

ألم تر ان أثقال الخطايا على كتفيك أمثال الجبال

أتكسب ما اكتسبت ولا تبالي هل هو من حرام أو من حلال

اذا ما كنت في الدنيا بصيرا كففت النفس عن طرق الضلال

ألا بأبي خليل بات يحيى طويل الليل بالسبع الطوال

بقلب لا يفيق عن اضطراب وجفن لا يكف عن انهمال

أرى الأيام تنقلنا وشيكا الى الأجداث حالا بعد حال

سأقنع ما حييت بشطر بر أشيّعه بريّ من زلال

اذا كان المصيرالى هلاك فما لي والتنعّم ثم ما لي

أما لي عبرة فيمن تفانى على الأيام من عم وخال

كأن بنسوتي قد قمن خلفي ونعشي فوق أعناق الرجال

يعجلن المسير ولست أدري لدار الفوز أم دار النكال

يبيد الكل منا دون شك ويبقى الله بري ذو الجلال

يروى عن رجل من أصحاب داود الطائي أنه قال: دخلت على داود، فقال لي: ما حاجتك؟ قلت: زيارتك، فقال: أما انت، فقد عملت خيرا حين زرتنا، ولكن أنظر ما ينزل بي اذا قيل لي: من أنت فتزار، أمن العبّاد أنت؟ لا والله. أمن الزهاد أنت؟ لا والله، ثم أقبل يوبّخ نفسه ويقول: كنت في الشباب فاسقا، وفي الكهولة مداهنا، فلما شخت صرت مرائيا. لا والله، الا المرائي أشد من الفاسق، وجعل يقول: يا اله السموات والأرض، هب لي رحمة من عندك تصلح شبابي وتقيني من كل سوء، وتعلى في أعلى مقامات الصالحين مكاني.

اسمع يا أخي مقامات الرجال، وكرامات ذوي الأحوال، الذين اختصهم مولاهم وحباهم بالافضال.

وعن عبدالله بن عبدالرحمن قال: حج سفيان الثوري مع شيبان الراعي، فعرض لهم أسد في بعض الطرق، فقال له سفيان: أم ترى كيف قطع علينا الطريق، وأخاف الناس. قال شيبان: لا تخف، فلما سمع الأسد كلام شيبان، بصبص اليه، وأخذ شيبان بأذنه وفركها، فبصبص وحرك ذنبه وولى هاربا، فقال سفيان: ما هذه الشهرة يا شيبان؟ قال: أو هذه شهرة يا سفيان؟ لولا مكان الشهرة لوضعت زادي على ظهره حتى أتيت مكة.

يروى عن عبدالرحمن بن أبي عباد المكّي أنه قال: قدم علينا شيخ يكنى بأبي عبدالله. قال: أقبلت في السحر الى بئر زمزم، واذا بشيخ قد سدل ثوبه على وجهه، وأتى البئر واستسقى، قال: فقمت الى فضلته، فشربت منها. فاذا هو ماء مضروب بعسل لم اذق ماء أطيب منه. فالتفتّ فاذا بالشيخ قد ذهب، فلما كان في السحر في الليلة الثانية أتيت البئر واذا بالشيخ دخل من باب المسجد قد سدل ثوبه على وجهه، فأتى البئر واستسقى، فشرب وخرج، فقمت الى فضلته، فاذا هو سويق ألذ ما يكون، فلما كان في الليلة الثالثة، أتى البئر أيضا، واستسقى. فأخذت طرف ملحفته، ولففته على يدي، ثم شربت فضلته، فاذا هو لبن مضروب بسكر لم أذق قط أطيب منه، فقلت يا شيخ، بحق هذا البيت عليك، من أنت؟ قال: تكتم عليّ. قلت: نعم. قال: سفيان الثوري.

لله درّ أقوام أفناهم شهوده عن وجودهم، فحالهم لشوقه مستديم، أقطعهم اقليم الكرى ما أبعده من اقليم، حماهم عن الأغيار غيرة عليهم، وخلع عليهم حلل الرضا والتسليم، سقاهم مدام الالهام، فيا له من مدام، ويا له من نديم، أسبل على المعاصي ستره، ليعود الى بابه الكريم، تقرّب برحمته للمذنبين، ليسكن روع المفلس من الطاعة العديم، أرسل اليه رسائل اللطف على يدي رسول كريم: { قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله ان الله يغفر الذنوب جميعا انه هو الغفور الرحيم} الزمر 53.

وأنشدوا:

ألا قف بباب الجود واقرعه نادما تجده متى جئته غير مرتج

وقل عبد سوء خوّفته ذنوبه فمدّ اليكم ضارعا كف مرتجي

ويروى عن أبي ريحانة صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه ركب البحر، فكان يخيط في السفينة، فسقطت ابرته، فقال: أعزم عليك يا ربّ الا رددت عليّ ابرتي، فظهرت له حتى أخذها بيده.

قال: واشتد عليهم البحر، فقال له: اسكن، انما أنت عبد حبشيّ، فسكن حتى صار مثل الزيت، رضي الله عنه، ونفعنا ببركاته.

[/COLOR]

ملك
07-25-2008, 04:23 PM
جزاكى الله خيرا اختى الفاضله
مجهود ممتاز

الفاررة الي الله
07-30-2008, 03:34 AM
بادروا بالمتاب وراجعوا أنفسكم قبل يوم الحساب

يا أخي لا تغسل أدناس الذنوب الا بماء المدامع، لا ينجو من قتار المعصية الا من يسارع، أحضر قلبك ساعة، عساه بنائحة الموعظة يراجع، كم لي أتلو عليك صحف الموعظة، وما أظنك سامع.

لكن يوم المعصية ما أنحسه من طالع، ويوم الطاعة مختار وكل سعد فيه طالع، أطلب، ويحك، رفاق التائبين، وجدد رسائلهم للحبيب وطالع، مصباح التقوى يدل على الجادة، وكم في ظلمة الغفلة من قاطع، ابك، ويحك، على موت قلبك وعمى بصيرتك، وكثرة الموانع. اذا لم يعظك الدهر والشيب والضعف، فما أنت صانع، فبالله يا اخواني بادروا بالمتاب، وراجعوا أنفسكم قبل يوم الحساب.

ما اعتذاري وأمر ربي عصيت حين تبدي صحائفي ما أتيت

ما اعتذاري اذا وقفت ذليلا قد نهاني ما أراني انتهيت

يا غنيا عن العباد جميعا وعليما بكل ما قد سعيت

ليس لي حجة ولا لي عذر فاعف عن زلتي وما قد جنيت
:astagfor:

قال علي بن يحيى في كتاب لوامع أنوار القلوب: صحبت شيخا من عسقلان سريع الدمعة، حسن الخدمة، كامل الأدب، متهجدا بالليل متنسكا في النهار، وكنت أسمع أكثر دعائه الاعتذار والاستغفار، فدخل يوما في بعض كهوف جبل اللكام وغيرانه، فلما أمسى رأيت أهل الجبل وأصحاب الصوامع يهرولون اليه، ويتبركون بدعائه، فلما اصبح وعزم على الخروج، قام أحدهم، وقال: عظني، قال: عليك بالاعتذار، فانه ان قبل عذرك وفزت بالمغفرة، سلك بك الى درجات المقامات، فوجدتها أمانيك، ثم بكى وشهق وخرج من الموضع، فلم يلبث الا قليلا حتى مات.

قال: فرأيته في المنام، فقلت له: ما فعل الله بك؟ فقال: حبيبي أكرم من أن يعتذر اليه مذنب، فيخيب ظنه ولم يقبل عذره. قبل الله عذري وغفر ذنبي، وشفّعني في أصحاب اللكام.

لا شيء أعظم من ذنبي سوى أملي في حسن عفوك عن جرمي وعن عملي

فان يكن ذا وذا فالذنب قد عظما فأنت أعظم من ذنبي ومن زللي

ويروى عن يوسف بن عاصم أنه ذكر له عن حاتم الأصم أنه كان يتكلم على الناس في الزهد، والاخلاص، فقال يوسف لأصحابه: اذهبوا بنا اليه نساله عن صلاته ان كان يكملها، وان لم يكن يكملها، نهيناه عن ذلك.

قال: فأتوه وقال له يوسف: يا حاتم، جئنا نسألك عن صلاتك، فقال له حاتم: عن أي شيء تسألني عافاك الله؟ عن معرفتها أو عن تأديتها؟

فالتفت يوسف الى أصحابه، وقال لهم: زادنا حاتم ما لم نحسن أن نسأله عنه. ثم قال لحاتم: نبدأ بتأديتها.

فقال لهم: تقوم بالأمر. وتقف بالاحتساب وتدخل بالسنة، وتكبّر بالتعظيم، وتقرأ بالترتيل، وتركع بالخشوع، وتسجد بالخضوع، وترفع بالسكينة، وتتشهد بالاخلاص، وتسلم بالرحمة.

قال يوسف: هذا التأديب فما المعرفة؟.

قال: اذا قمت اليها فاعلم أن الله مقبل عليك، فأقبل على من هو مقبل عليك، واعلم أن جهة التصديق لقلبك، أنه قريب منك، قادر عليك، فاذا ركعت: فلا تؤمّل أن تقوم. ومثل الجنة عن يمينك، والنار عن يسارك، والصراط تحت قدميك، فاذا فعلت فأنت مصل. فالتفت يوسف الى أصحابه، وقال: قوموا نعيد الصلاة التي مضت من أعمارنا.

يا من مات قلبه، أي شيء تنفع حياة البدن اذا لم تفرّق بين القبيح والحسن.

سلبك المشيب من الشباب، فأين البكاء، وأين الحزن؟ اذا كان القلب خرابا من التقوى، فما ينفع البكاء في الدّمن. يا قتيل الهجران، هذا أوان الصلح بادر عسى يزول الحزن.

وقال عاصم بن محمد في كتاب لوامع أنوار القلوب: كان لي معامل يهودي، فرأيته بمكة متضرعا مبتهلا فأعجبني حسن اسلامه. فسألته عن سبب اسلامه.

فقال: تقدّمت الى أبي اسحاق ابراهيم الآحري النيسابوري، وهو يوقد في تنّور الآجر، اطلب دينا كان لي عليه، فقال لي: أسلم، واحذر نارا وقودها الناس والحجارة، فقلت: لا بأس عليك يا أبا اسحاق، فأنت أيضا فيها. قال: فعسى تعني قوله سبحانه{ وان منكم الا واردها} مريم 71. فقلت: نعم. فقال لي: أعطني ثوبك، فأعطيته ثوبي، ثم لف ثوبي في ثوبه، ثم رمى بهما في التنور، وصبر ساعة طويلة ثم قام واجدا شاهقا، باكيا ودخل في الأتون، يعني مستوقد النار وهي تتأجج لهيبا وزفيرا، وأخذ الثياب من وسط النار، وخرج على الباب الآخر، فهالني ذلك من فعله، فهرولت اليه متعجبا، واذا بالرزمة صحيحة كما كانت، فحلها، واذا بثيابي قد احترقت كأنها فحمة في وسط ثيابه، وثيابه صحيحة لم تمسها النار.

ثم قال: يا مسكين، هكذا يكون{ وان منكم الا واردها كان على ربك حتما مقضيا} مريم 71.

فأسلمت على يديه في الحال، وهذا ما رأيت من احوال الرجال.

لله درّ قوم ملأ قلوبهم بأنوار الحكمة والرشاد، حرّك ساكنا وجدهم، فتمايلهم كالغصن الميّاد، صفت زجاجة أرواحهم ورقّ لهم شراب وجدهم، وطاب لهم سماع الانشاد.

ادار عليهم حميا الحماية، فألفت عيونهم السهاد، فمنهم سكران ونشوان، وكل أيامهم بمحبوبهم أعياد.

مدّ عليهم أطناب ليل الخلوة غيرة من رقيب الرقاد، فهم يتشاكون الشواق بنفس تلف في محبة أو كاد.

والمحروم نهاره في الشقا وليله في النوم، وعمره في نفاد ركب مركب القضاء للمحنة، ففي أصل تركيبة فساد. ضيّع أيامه في الغفلة، وفي الكبر يبكي على فائت لا يعاد.

فيا معشر المذنبين جدّوا قبل الرحيل عن الأجساد.

قال يوسف بن الحسن: كنت أسير في طريق الشام، اذ عرض لي عارض، فعدلت عن الطريق فهالتني المفازة، فبدت لي صومعة، فدنوت منها، واذا براهب فيها قد أخرج رأسه منها، فأنست به، فلما دنوت منه، قال لي: يا هذا، أتريد موضع صاحبكم؟.

قال: رجل في هذا الوادي على دينكم، متخل عن فتنة الأقران، منفرد بنفسه في ذلك المكان، واشوقاه الى حديثه!.

فقلت له: وما الذي يمنعك عنه، وأنت على قرب منه؟.

فقال: أصحابي أقعدوني في هذا الموضع، وأنا أخشى على نفسي القتل منهم، ولكن اذا مضيت اليه فأقرئه مني السلام، واساله لي في الدعاء.

قال: فمضيت اليه، واذا برجل قد اجتمعت اليه الوحوش، فلما رآني قرب مني وكنت أسمع جلبة عظيمة للقوم، ولا أرى أحدا منهم، فسمعت قائلا يقول: من هذا البطال الذي وطيء محل العاملين؟.

فرأيت رجلا منكّسا راسه مسترسلا في كلامه، تعلوه هيبة ووقار شديد. فسمعته يقول: لك الحمد على ما وهبت من معرفتك، وخصصتني به من محبتك، لك الحمد على آلائك، وعلى جميع بلائك. اللهم ارفع درجتي الى درجات الأبرار للرضا بحكمك، وانقلني الى درجة الأخيار.

ثم صاح صيحة عظيمة، ثم قال: آه من لي بهم، وخرّ مغشيا عليه، فلم يتحرّك لساني هيبة له، فلما أفاق من غشيته، قال لي: سر زودّك الله التقوى، وسار عني وتركني.

نفعنا الله به، وبأمثاله... آمين.


منقوووووول من بحر الدموع لابن الجوزي

أستغفر الله العظيم الذي لااله الاهو الحي القيوم وأتوب اليه


أستغفر الله العظيم الذي لااله الاهو الحي القيوم وأتوب اليه



أستغفر الله العظيم الذي لااله الاهو الحي القيوم وأتوب اليه

الفاررة الي الله
08-01-2008, 04:36 AM
توبة الشيخ سعيد بن مسفر

في لقاء مفتوح مع الشيخ سعيد بن مسفر - حفظه الله - طلب منه بعض الحاضرين أن يتحدث عن بداية هدايته فقال: حقيقة.. لكل هداية بداية.. ثم قال: بفطرتي كنت أؤمن بالله ، وحينما كنت في سن الصغر أمارس العبادات كان ينتابني شيء من الضعف والتسويف على أمل أن أكبر وأن أبلغ مبلغ الرجال ، فكنت أتساهل في فترات معينة بالصلاة فإذا حضرت جنازة أو مقبرة، أو سمعت موعظة في مسجد ازدادت عندي نسبة الإيمان فأحافظ على الصلاة فترة معينة مع السنن ثم بعد أسبوع أو أسبوعين أترك السنن .. وبعد أسبوعين أترك الفريضة حتى تأتي مناسبة أخرى تدفعني إلى أن أصلي. وبعد أن بلغت مبلغ الرجال وسن الحلم لم أستفد من ذلك المبلغ شيئاً ، وإنما بقيت على وضعي في التمرد وعدم المحافظة على الصلاة بدقة لأن من شب على شيء شاب عليه. وتزوجت .. فكنت أصلي أحياناً وأترك أحياناً على الرغم من إيماني الفطري بالله.. حتى شاء الله- تبارك وتعالى - في مناسبة من المناسبات كنت فيها مع أخ لي في الله وهو الشيخ سليمان بن محمد بن فايع - بارك الله فيه - وهذا كان في سنة 1387هـ نزلت من مكتبي - وأنا مفتش في التربية الرياضية - وكنت ألبس الزي الرياضي والتقيت به على باب إدارة التعليم وهو نازل من قسم الشؤون المالية فحييته لأنه كان زميل الدراسة وبعد التحية أردت أن أودعه فقال لي إلى أين؟ وكان هذا في رمضان - فقلت له : إلى البيت لأنام.. وكنت في العادة أخرج من العمل ثم أنام إلى المغرب ولا أصلي العصر إلا إذا استيقظت قبل المغرب وأنا صائم.. فقال لي: لم يبق على صلاة العصر إلا قليلاً فما رأيك لو نتمشى قليلاً ؟ فوافقته على ذلك ومشينا على أقدامنا وصعدنا إلى السد (سد وادي أبها) - ولم يكن آنذاك سداً - وكان هناك غدير وأشجار ورياحين طيبة فجلسنا هناك حتى دخل وقت صلاة العصر وتوضأنا وصلينا ثم رجعنا وفي الطريق ونحن عائدون.. ويده بيدي قرأ علي حديثاً كأنما أسمعه لأول مرة وأنا قد سمعته من قبل لأنه حديث مشهور.. لكن حينما كان يقرأه كان قلبي ينفتح له حتى كأني أسمعه لأول مرة.. هذا الحديث هو حديث البراء بن عازب رضي الله عنه الذي رواه الإمام أحمد في مسنده وأبو داود في سننه قال البراء رضي الله عنه : خرجنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في جنازة رجل من الأنصار فانتهينا إلى القبر ولما يلحد فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم وجلسنا حوله وكأن على رؤوسنا الطير وفي يده عود ينكت في الأرض فرفع رأسه فقال: (( استعيذوا بالله من عذاب القبر )) - قالها مرتين أو ثلاثا - ثم قال : (( إن العبد المؤمن إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة نزل إليه ملائكة من السماء بيض الوجوه…)) الحديث. فذكر الحديث بطوله من أوله إلى آخره وانتهى من الحديث حينها دخلنا أبها وهناك سنفترق حيث سيذهب كل واحد منا إلى بيته فقلت له: يا أخي من أين أتيت بهذا الحديث ؟ قال : هذا الحديث في كتاب رياض الصالحين ، فقلت له: وأنت أي كتاب تقرأ ؟ قال: اقرأ كتاب الكبائر للذهبي.. فودعته.. وذهبت مباشرة إلى المكتبة - ولم يكن في أبها آنذاك إلى مكتبة واحدة وهي مكتبة التوفيق- فاشتريت كتاب الكبائر وكتاب رياض الصالحين وهذان الكتابان أو كتابين أقتنيهما. وفي الطريق وأنا متوجه إلى البيت قلت لنفسي: أنا الآن على مفترق الطرق وأمامي الآن طريقان الطريق الأول طريق الإيمان الموصل إلى الجنة، والطريق الثاني طريق الكفر والنفاق والمعاصي الموصل إلى النار وأنا الآن أقف بينهما فأي الطريقين أختار؟. العقل يأمرني باتباع الطريق الأول.. والنفس الأمارة بالسوء تأمرني باتباع الطريق الثاني وتمنيني وتقول لي: إنك ما زلت في ريعان الشباب وباب التوبة مفتوح إلى يوم القيامة فبإمكانك التوبة فيما بعد. هذه الأفكار والوساوس كانت تدور في ذهني وأنا في طريقي إلى البيت.. وصلت إلى البيت وأفطرت وبعد صلاة المغرب صليت العشاء تلك الليلة وصلاة التراويح ولم أذكر أني صليت التراويح كاملة إلا تلك الليلة. وكنت قبلها أصلي ركعتين فقط ثم أنصرف وأحياناً إذا رأيت أبي أصلي أربعاً ثم أنصرف.. أما في تلك الليلة فقد صليت التراويح كاملة .. وانصرفت من الصلاة وتوجهت بعدها إلى الشيخ سليمان في بيته، فوجدته خارجاً من المسجد فذهبت معه إلى البيت وقرأنا في تلك الليلة - في أول كتاب الكبائر – أربع كبائر الكبيرة الأولى الشرك بالله ، والكبيرة الثانية السحر ، والكبيرة الثالثة قتل النفس ، والكبيرة الرابعة ترك الصلاة . وانتهينا من القراءة قبل وقت السحور فقلت لصاحبي: أين نحن من هذا الكلام؟ فقال : هذا موجود في كتب أهل العلم ونحن غافلون عنه.. فقلت: والناس أيضاً في غفلة عنه فلا بد أن نقرأ عليهم هذا الكلام. قال: ومن يقرأ ؟ قلت له: أنت . قال : بل أنت ..واختلفنا من يقرأ وأخيراً استقر الرأي علي أن أقرأ أنا فأتينا بدفتر وسجلنا في الكبيرة الرابعة كبيرة ترك الصلاة. وفي الأسبوع نفسه، وفي يوم الجمعة وقفت في مسجد الخشع الأعلى الذي بجوار مركز الدعوة بأبها- ولم يكن في أبها غير هذا الجامع إلا الجامع الكبير- فوقفت فيه بعد صلاة الجمعة وقرأت على الناس هذه الموعظة المؤثرة التي كانت سبباً - ولله الحمد - في هدايتي واستقامتي وأسأل . الله أن يثبتنا وإياكم على دينه إنه سميع مجيب.

من كتاب قصص مؤثرة للشباب للشيخ احمد سلم بادويلان

الفاررة الي الله
08-02-2008, 06:01 AM
ما أطيب عيش الصدّيقين
يا هذا، لا يزال التائبون يهربون الى دير الخلوة هروب الخائف الى دار الأمان، لهم في سحر الليل تأنس بمدامع الأجفان، كتب السجود في ألواح جباههم خطوط العرفان، كم لأقدامهم في الدجى من جولان وكم لهم في وادي السحر من عيون تجري كالطوفان، فاذا لاحت أعلام الفجر كبّروا عند مشاهدة العيان، فديت طراق الدجى، فديت أرباب العزائم، فديت الفتيان.

بادروا رواهب الخلوة، نحن لكم جيران، تركنا الأسباب والأهل والأوطان، فرقنا شهوات النفوس والأبدان، وخرّبنا ديار اللهو، فأقفرت منذ زمان، طلقنا الدنيا بتاتا، وهجرنا الدار والسكان، سقينا من شراب الأنس شربة ولو كان ما كان، لبسوا حلة الجوع بالنهار، وتركوا خدمة من جلّ وهان، عمروا القلوب بالتقوى، وبالذكر اللسان، لهم تزاحم على باب الدجى، فمنهم من صاح ومنهم نشوان، ومنهم من خامره بالشوق، فهو من الحب ولهان، ومنهم من غلبه الوجد، فهو هائم سكران، أفناهم الخوف وأذبلهم الأرق وهم من القلق كل يوم في شأن. سيّرهم ذكر الحبيب ولهم في التلاوة ألحان، نالوا منازل التوكل، وأصبحوا فيها قطان، باعوا شهوات النفوس بأبخس الأثمان، سجلوا على أنفسهم سجل الرضا بالقضاء، فأهلا بالرجال الشجعان، تتجافى جنوبهم عن المضاجع ولهم تلحين بالقرآن، خامرهم الخوف فسكروا من شرابه مخافة النيران، منهم من سقي شراب المحبة صرفا، وتزايدت لهم الأحزان، ومنهم من مزج له بالأشواق، فعاين منه ألوان، كم خرّبوا في حبه منازل، وكم أيتموا فيه من ولدان. تراهم أبدا سكارى عرايا في القفار وفي البلدان. قلوبهم مملوءة بالخوف، وظاهرهم مضمّخ بالأحزان، ينادي لسان شوقهم: لا كان من ألم السلوى ولا كان، خرق لهم حجاب العادات وعقد على رؤوسهم للولاية تيجان، مجلس أنسهم مضمخ بالمشاهدة شديدة الأركان.

يا معشر الفقراء، طوفوا بهذا الدير، وزاحموا على بابه، وباكروا هذه الدنّات، طيبوا على هذا السماع، وتواجدوا على هذه الألحان، معكم جمال المحبوب، في الكون والحال.

يا معشر الفتيان، ما أطيب عيش الصدّيقين، شربوا هذا الشراب وباحوا بالكتمان، فما تراهم الا بين واجد وهائم وخائف وراج وولهان.

فعندما تجلى لهم محبوبهم في قلوبهم، أغناهم عن مشاهدة العيان. لاطفهم بملاطفة: يا عبادي لا خوف عليكم، اليوم لكم الأمان. بعيني ما تحملتم من أجلي، فكم من جفنت ساهر، وكم من كبد من الشوق ملآن، سأكشف لكم لمألم الحجاب عن وجهي فتتنعمون بما لم يخطر على قلب انسان. ألبسكم حلل الرضا، وأبسط مجالسكم بالرضوان، أسقيكم شراب التوحيد صرفا خالصا، وانا الحنّان المنّان.

يا أهل السماع تواجدوا، ويا معشر الاخوان، أين المشتاق؟ هذا الشراب، هذا كأس المتاب ملآن.

أين أنت من أهل الصفا يا مضيّعا عمره في العصيان؟ بادر قبل تغيّر الحال، فتعود بالخيبة والخسران، واعص من لامك وخالف من عدلك، وأطع من نصحك ودع قالا وقيلا.

{ فمن أوتي كتابه بيمينه فأولئك يقرءون كتابهم ولا يظلمون فتيلا ومن كان في هذه أعمى فهو في الاخرة أعمى وأضل سبيلا} الاسراء 71ـ 72.

قال عبدالله بن عباس رضي الله عنهما: صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة العصر، فقام في الركعة الأولى، حتى ظننا أنه لا يرفع رأسه، فرفع رأسه، ورفعنا بعده، فلما قضيت الصلاة، انفتل من محرابه صلى الله عليه وسلم وقال:" أين أخي وابن عمي علي ابن أبي طالب؟" فأجابه علي رضي الله عنه من آخر الصفوف، وهو يقول لبيك يا رسول الله. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" أدن مني يا أبا الحسن"، فدنا منه، فلم يزل يدنيه حتى جلس بين يديه. فقال:" يا أبا الحسن، أما سمعت ما أنزل الله عليّ في فضل الصف الأول، والتكبيرة الأولى؟" فقال: بلى يا رسول الله. فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم:" فما الذي أبطأك عن الصف الأول والتكبيرة الأولى، فهل شغلك حب الحسن والحسين عن ذلك؟" فقال له علي رضي الله عنه: وهل يشغلني حبهما عن حب الله تعالى؟! قال له:" فما الذي شغلك عن ذلك يا عليّ" قال: يا رسول الله، أذن بلال وأنا في المسجد، فركعت ركعتين، وأقام بلال الصلاة فكبّرت معك التكبيرة الأولى، فوسوسني شيء من أمر الوضوء، فخرجت من المسجد الى منول فاطمة رضي الله عنها، فناديت، يا حسن، يا حسين، فلم يجيبني أحد، فبينما أنا كالمرأة الثكلى، أو كالحبة في المقلى، وأنا أطلب ماء لوضوئي، اذ هتف بي هاتف عن يميني، فاذا أنا بقدح من الذهب الأحمر، وعليه منديل أخضر، فكشفت المنديل، فاذا هو ماء أشد بياضا من اللبن، وأحلى من الشهد، وألين من الزبد، فتطهرت للصلاة، تمندلت بالمنديل، ورددته على القدح، والتفت فلم أره، ولم أر من وضعه ولا من رفعه.

فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال:" بخ بخ، هل تعلم من اتاك بالمنديل والقدح يا أبا الحسن؟" قال: الله ورسوله أعلم. قال:" أتاك بالقدح جبريل عليه السلام، والماء من حظيرة القدس، والذي مندلك بالمنديل ميكائيل عليه السلام، والذي أمسك يدي على ركبتي حتى أدركت الركعة الأولى اسرافيل عليه السلام. يا أبا الحسن من أحبّك، أحبّه الله، ومن أبغضك أبغضه الله".

ويروى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جلس ذات يوم مع أصحابه، فاذا بيهودية قد أقبلت تبكي، حتى وقفت بين يديه، وجعلت تقول هذه الأبيات، وهي تبكي:

بأبي أفديك يا نور الفلك ليت شعري أن شيء قتلك

غبت عني غيبة موحشة أترى ذئب يهودي أكلك

ان تكن ميتا فما اسرع ما كان من أمر الليالي من اجلك

أو تكن حيا فلا بدّ لمن عاش أن يرجع من حيث سلك

فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم:" مالك أيتها المرأة؟"

قالت: يا محمد بينما أنا وولدي يلعب بين يدي، اذ خطف، وبقي المكان منه بلقعة.

قال لها:" يا هذه ان ردّ الله ولدك على يدي، أتؤمنين بي؟"

قالت: نعم وحق الأنبياء الكرام، ابراهيم، واسحاق، ويعقوب عليهم الصلاة والسلام.

فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم، فصلى ركعتين، ثم دعا بدعوات، فما استكملها حتى وضع الطفل بين يديه صلى الله عليه وسلم.

فقال له النبي صلى الله عليه وسلم:" أين كنت أيها الطفل؟"

قال: بينما كنت ألعب بين أمي، اذا أقبل عليّ عفريت كافر، فاختطفني وذهب بي من وراء البحر، فلما دعوت الله عز وجل، سلط الله عليه جنا مؤمنا أشد منه بطشا، وأعظم خلقا فانتزعني منه، وساقني اليك، فها أنا بين يديك صلى الله عليك.

فقلت المرأة: أشهد أن لا اله الا الله، وأشهد أن محمدا رسول الله صلى الله عليه وسلم.

مسلمة
08-03-2008, 01:10 AM
يا من يعد غـدا لتوبته
أعلى يقين من بلوغ غدِ؟
المرء في عيشه على أملٍ
ومنيةُ الإنسان بالرصدِ
أيام عمرك كلها عـددُ
ولعل يومك آخر العـدد


جزاكم الله خيراً وجعله الرحمن فى ميزان حسناتك يا حبيبتى الفاررة إلى الله
..إنى أحبك فى الله

والله قلبى أنفطر وتصارعت نفسى مع حالى ودمعت عينى على ما فات من عمرى دون صلاة قيام الليل والحمد الله أنا محافظة على هذا الكنز العظيم الذى أود أن يغتنمه الجميع

ربنا لا تُزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب...اللهم إنى أسألك أن أخشاك كأنى أراك ...اللهم أستعملنى قبل الموت فى حبك يا أرحم الراحمين.. اللهم إنى أسألك نفساً مطمئنة تؤمن بلقائك وترضى بقضائك ....اللهم آآآآآآآمين

ميمونه
08-03-2008, 12:45 PM
جزاكى الله خيرا

الفاررة الي الله
08-06-2008, 03:54 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكي الله خيراااااااا اختي الحبيبة بسمة الاسلام

وتقبل الله منا ومنكي واشهد الله وكفي به شهيدا

اني احبك في الله
وبارك لك اختي ميمونة :a7bak:

عايزين ندعو لبعض بظهر الغيب ان يرزقنا الله قيام الليل
ويثبتنا علي طاعته ويرزقنا الاخلاص في القول والعمل آميييييين :a7bak:


سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

الفاررة الي الله
08-06-2008, 04:11 AM
أين أرباب القلوب
يا من يذوب ولا يتوب، كم كتبت عليك الذنوب، ويحك خلّ الأمل الكذوب. واأسفا، أين أرباب القلوب، تفرّقت بالهوى في شعوب، ندعوك الى صلاحك ولا تؤوب، واعجبا لك، ما الناس الا ضروب.

يا دهر ما أقضاك من متلوّن في حالتيك وما أقلك منصفا

وغدوت للعبد الجهول مصافيا وعلى الكريم الحرّ سيفا مرهفا

دهر اذا أعطى استردّ عطاءه واذا استقام بدا له فتحرّفا

لا أرتضيك وان كرمت لأنني أدري بأنك لا تدوم على الصفا

ما دام خيرك يا زمان بشرّه أولى بنا ما قل منك وما كفى

روي عن الحسن البصري رضي الله عنه أنه قال: أدركت أقواما، وصحبت طوائف، كان ياتي على أحدهم الخمسون سنة ونحوها ما طوى منهم أحد ثوبا قط لفراش ولا نوم، ولم يأمر أهله قط بعمل طعام، ولا جعل بينه وبين الأرض فراشا، ولقد كان يأكل أحدهم الأكلة، فيودّ أنها حجر في بطنه، وما كانوا يفرحون بشيء من الدنيا أقبل ولا يتأسفون على شيء منها أدبر، ولهي أهون عليهم من هذا التراب الذي تطؤونه بأرجلكم، ولقد كان أحدهم يعيش عمره مجهودا شديد الجهد، والمال الحلال الى جنبه، فيقال له: ألا تأخذ من هذا المال شيئا لتقتات به؟ فيقول: لا والله، اني لأخاف ان أصبت منه شيئا يكون فساد لقلبي وديني.

ويروى عن سلمان الفارسي رضي الله عنه، أنه تزوّج امرأة من كندة يقال لها: صواب، فأتاها ووقف بباب البيت ونادى باسمها فلم تجبه.

فقال لها: يا هذه أخرساء أنت أم صمّاء؟ألا تسمعين؟.

قالت: يا صاحب رسول الله، ما بي خرس ولا صم ولكن العروس تستحي أن تتكلم.

فدخل المنزل، فاذا بالأستار والأرياش ولباس الديباج، فقال: يا هذه أبيتك هذا محموم فدثرته، أم تحوّلت الكعبة في مندة.

قالت: لا يا صاحب رسول الله، ولكن العروس تزيّن بيتها، فرفع رأسه فرأى خدما وقوفا على رأسه قد أتوه بالماء والطعام، فقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " من نام على الموثور، ولبس المشهور، وركب المنظور، وأكل الشهوات، لم يرح راشحة الجنة".

قالت: يا صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم: أشهدك أن كل ما في البيت صدقة لوجه الله تعالى، واكفني برا، أكفك اشتغال البيت ومحاولة العيش، فقال لها: رحمك الله وأعانك.

نفعنا الله ببركاتهم بمنّه.

الفاررة الي الله
08-07-2008, 07:53 AM
شاب أدركته عناية الله

أنقل هذه القصة بواسطة داعية ثقة مؤمن بالله تعالى حدثنا عن شاب تنكرلدينه ونسى ربه وغفل عن نفسه . كان يضرب به المثل في التمرد والعناد ، حتى لقد بلغ من أذيته للناس أن دعا عليه الكثير بالهلاك ليريح الله الناس من شره.

وعظه بعض الدعاة فما قبل ، نصحوه فما سمع ، حذروه فما ارتدع . كان يعيش في ظلمات من شهواته ، دخل عليه أحد الدعاة وكان هذا الداعية مؤثر صادقاً فوعظ هذا المعرض حتى أبكاه وظن أنه استجاب لله وللرسول صلى الله عليه وسلم ولكن دون جدوى عاد كما كان وكأنه ما سمع شيئاً أبداً .لا يعرف المسجد حتى يوم الجمعة ، يخرج من بيته بعد العشاء مع عصابة من الأنذال ولا يعود إلا قبيل الفجر ثم ينام النهار كله ، ترك الوظيفة وهجر العمل فأفلس في الدين والدنيا ، كانت أمه تنوح بالبكاء مما تراه من واقع ولدها بل تمنت كثيراً أن يموت .

ينام على الأغنية ويستيقظ عليها وعنده من صور الخلاعة والجنس والمجون ما يهدم إيمان أهل مدينته . بل ثبت عنه تعاطي المخدرات فأصابه سكار في العقل والروح .

طال شذوذه عن الله وحلم الله يكتنفه ، طال تمرده والله يمهله ، كثرت معاصيه ونعم الله تحوطه .

يسمع كل شيء إلا القرآن ويفهم كل شيء إلا الدين ويحب كل شيء إلا ذكر الله وما ولاه .

سبحان الله كيف يرتكس القلب إذا لم يعرف الله وسبحان الله كيف يتبلد الإحساس يوم يعرض عن الله عز وجل .

وتمر أيامه المسودة بالمعصية المغبرة بالمخالفات ويفكر أحد الصالحين من الدعاة في طريقة طريفة لانتشال هذا العاصي من المعصية ، إنها طريقة مبتكرة وأوصي بها الدعاة وطلبة العلم وأهل النصح والإرشاد إنها طريقة إهداء الشريط الإسلامي إدخاله بيوت الناس وسيارات الناس ، الشريط الإسلامي الذي ينقل علم المتكلم ونبرته وتأثره .

وتم إهداء هذا الشاب مجموعة من الأشرطة المؤثرة أخذها ووضعها في سيارته ولم يكن له إهتمام بسماعها ..

وسافر عن طريق البر إلى الدمام وطال الطريق واستمع ما شاء من غناء وسخف ثم جرب أن يزجي وقته بسماع شريط إسلامي ليرى كيف يتكلم هؤلاء الناس وما هي طريقتهم في الكلام وابتدأ الشريط يبث ذبذبات الإيمان حية على هواء الصدق مباشرة عبر أثير الإخلاص بذبذة طولها الرسالة الخالدة لمستمعيها في مدينة المعرضين وما حولها .

أنصت الشاب للشريط وكان الحديث عن الخوف من الله تعالى وأخبار الخائفين ووصلت الكلمات إلى قلب الشاب فاستقرت هناك في قرار مكين ، وانتهى الشريط وقد استعد الشاب واستنفر قواه الذهنية وراجع حسابه مع الله جلت قدرته وفتح الشريط الثاني ، وكان الحديث عن التوبة والتائبين وارتحل الشاب بفكره إلى ماضيه المحزن المبكي فتتابع الشريط والبكاء في أداء عرض من النصح أمام القلب وكأن لسان حال الموقف يردد : ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ ﴾ ..

واقترب مدينة الدمام وهو لا يكاد يتحكم في سيارته من التأثر لقد دخل جسمه تيار الإيمان فأخذ يهزه هزاً ﴿ وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ ﴾ .

وصل المدينة فدخلها وقد دخل قبلها مدينة الإيمان ، تغيرت الحياة في نظره ، أصبح ينظر بنظرة العبد التائب بعد أن كان ينظر بنظرة المعرض المتمرد .

بدأ بالمسجد وتوضأ والدموع مع الماء :



إذا كان حب الهائمين من الورى ***بليلى وسلمى يسلب اللب والعقلا

فماذا عسى أن يصنع الهائم الذي ***سرى قلبه شوقاً إلى العالم الأعـلى



ودخل المسجد فاستفتح حياته بالصلاة وبدأ عمراً جديداً :﴿ وَقُلْ جَاء الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً ﴾ [ سورة الإسراء ، الآية : 81 ] .

وعاد إلى أهله سالماً غانماً : سالماً من المعاصي غانماً من الطاعات . دخل البيت بوجه غير الوجه الذي خرج به لأنه خرج بوجه المعصية والذنب والخطيئة وعاد بوجه أبيض بنور الطاعة والتوبة والإنابة .

وتعجب أهله ( ماذا جرى لك يا فلان ؟ ماذا حدث ؟ ) قال لهم حدث أعظم شيء في حياتي ، عدت إلى الله تبت إلى الله عرفت الطريق إلى الله ودمعت عيناه فدمعت عيونهم معه فرحاً ، ومن الدموع دموع تسمى دموع الفرحة :



طفح السرور عليّ حتى إنني ***من عظم ما قد سرني أبكاني

وأشرقت أنوار البيت وتسامع الناس وأخذوا يدعون للتائب المنيب فهنيئاً له بتوبة ربه عليه : ﴿ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجاوَزُ عَن سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ ﴾ .

إن الملوك إذا شابـت عبيدتهم ***في رقـهم عتقوهم عـتق أبـرار

وأنت يا خالقي أولى بذا كرماً ***قد شبت في الرق فأعتقني من النار



(( يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني إلا غفرت لك ما كان منك ولا أبالي . يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي . يا ابن آدم لو أتيتني بقرا ب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً لأتيتك بقرابها مغفرة )) حديث قدسي صحيح رواه الترمذي عن أنس *.



--------------------------------------------------------------------------------

* من كتاب شباب عادوا إلى الله للشيخ عائض القرني .

ام الخنساء
08-07-2008, 11:29 AM
جزاك الله خيرا اخيتي وبارك الله فيك
:004111:

أم عمر السلفية
08-07-2008, 09:39 PM
جزاكى الله خيرا
موضوع جميل
:mashaAllah:

حسن البياتي
08-08-2008, 12:57 AM
اختي الغالية الفاررة الى الله جزاك الله خير جزاء

نور الهدى المغربية
08-08-2008, 01:24 AM
بارك الله فيكي و جزاكي الله خيرا
اختي الفاررة الى الله

الفاررة الي الله
08-09-2008, 12:17 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكي الله خيرا اختي الغالية ام الخنساء وبارك لكي

جزاكي الله خيرا اختي العزيزة محبة الرحمن واختي الحبيبة نور الهدي المغربية

والله اني احبكم في الله واسالكم الدعاء في هذه الايام المباركة

وجزاك الله خيرا :003:


وادعو الله ان يبارك لنا في شعبان ويلغنا رمضان آميييييييييين




--------------------------------------------------------------------------------

أبويوسف السلفي
08-09-2008, 03:59 AM
جزاكم الله خيرا على الموضوع

الفاررة الي الله
08-09-2008, 04:50 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هانحن في شعبان كل عام وانتم بخير

واذكركم بصوم 13 و 14 و15 وذلك يوم الخميس والجمعة والسبت القادم اي ابتداء من 14\8
.................................................. ...........

:astagfor:

بلاغ

هنك جمعية في الاسكندرية تقوم بارسال كتب ومصاحف لغير المسلمين وذلك 111 لغة ونوه عنها د\ حازم شومان جزاه الله خيرااااااااا
وفعلا اسلم الالاف بفضل الله عز وجل فهيا تبرع وشارك في هذا العمل العظيم فتخيل ان يجعلك الله سبب في ان يقول احدهم اشهد ان لااله الا الله وان محمدا رسول الله

وان لم تستطع التبرع استحلفك بالله ان تبلغ (الدال علي الخير كفاعله )

(لان يهدي الله بك رجلا واحدا خيرا لك من حمر النعم )

اسم الجمعية \ دار تبليغ الاسلام

رقم المسئول عن الجمعية فودافون ***6100335

ام حلا السلفيه
08-09-2008, 05:21 AM
http://www7.0zz0.com/2008/07/13/08/206508584.gif

ايوبة الصبر
08-09-2008, 09:34 PM
جزاكى الله خيرا اختاه
فقيام الليل من اروع العبادات ونصيحة غالية اسال الله ان يهبنا قيام الليل وان يجعلنا من المتقين القانتين

الفاررة الي الله
08-11-2008, 04:38 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله لكم اخواتي الحبيبات وجزاكم الجنة

وادعو الله ان يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون احسنه


واذكركم بصوم 13 و 14 و15 وذلك يوم الخميس والجمعة والسبت القادم اي ابتداء من 14\8
.................................................. ...........



بلاغ

هنك جمعية في الاسكندرية تقوم بارسال كتب ومصاحف لغير المسلمين وذلك 111 لغة ونوه عنها د\ حازم شومان جزاه الله خيرااااااااا
وفعلا اسلم الالاف بفضل الله عز وجل فهيا تبرع وشارك في هذا العمل العظيم فتخيل ان يجعلك الله سبب في ان يقول احدهم اشهد ان لااله الا الله وان محمدا رسول الله

وان لم تستطع التبرع استحلفك بالله ان تبلغ (الدال علي الخير كفاعله )

(لان يهدي الله بك رجلا واحدا خيرا لك من حمر النعم )

اسم الجمعية \ دار تبليغ الاسلام

رقم المسئول عن الجمعية فودافون ***6100335

أم حُذيفة السلفية
08-11-2008, 02:19 PM
جزاكم الله خير
بارك الله فيكم جميعا

الفاررة الي الله
08-12-2008, 02:57 AM
تحقيـــــــــق العبـــــــادة

أولاً: معنى العبادة في اللغة والشرع:

أ- في اللغة: العبادة والعبدية والعبودية: الطاعة([1]).

وفي لسان العرب: أصل العبودية: الخضوع والتذلل.

والتعبد: التنسك, والعبادة: الطاعة.

والتعبد: التذلل, والتعبيد: التذليل.

بعير معبد: مذلل, وطريق معبد: مسلوك مذلل([2]).

ويرى أبو الأعلى المودوي في معنى العبادة استنادًا إلى الاستعمال اللغوي لمادة (ع ب د) أن أصل معنى العبادة هو الإذعان الكلي, والخضوع الكامل والطاعة المطلقة([3]).

ب- العبادة في الشرع: خضوع وحب([4]), والعبادة المأمور بها العبد تتضمن معنى الذل والخضوع لله, ومعنى الحب فهي تتضمن غاية الذل لله بغاية المحبة له([5]).

قال ابن تيمية -رحمه الله-: (والإله هو المعبود الذي يستحق غاية الحب والعبودية والإجلال والإكرام والخوف والرجاء.....) ([6]).

وينص ابن القيم -رحمه الله-: على أن (العبادة تجمع أصلين غاية الحب بغاية الذل والخضوع)([7]). ودعائم هذه العبادة التي تنتظم أعمال الإنسان كلها القلبية, والعملية الفردية والجماعية: المحبة والخوف والرجاء, وقد جعل ابن القيم هذه الثلاث في قلب المؤمن: (بمنزلة الطائر, فالمحبة رأسه, والخوف والرجاء جناحاه فمتى سلم الرأس والجناحان فالطائر جيد الطيران, ومتى قطع الرأس مات الطائر, ومتى فقد الجناحان فهو عرضة لكل صائد وكاسر) ([8]), وبهذا يتضح مفهوم العبادة في الشرع.

ثانيًا: حقيقة العبادة:

إن من شروط التمكين لدين الله تحقيق العبادة لله في دنيا الناس وعلى الجماعة المسلمة أن تفهم حقيقة العبادة في القرآن الكريم وسنة سيد المرسلين , وأن تعمل على نشر المفهوم الصحيح لمعنى العبادة في شرايين الأمة حتى تخرج من الأوهام والمغالطات والخرافات التي ما أنزل الله بها من سلطان.

لقد ساد بين الناس مفاهيم خاطئة للعبادة, صرفت عقولهم وقلوبهم وأعمالهم عن هذه الوظيفة التشريفية التي خلق الله الإنسان من أجلها, وسخر له كل شيء في نفسه وفي الكون من حوله, ليقوم بها وفق أمر خالقه, وعند تأمل القرآن الكريم والسنة النبوية وما تحويه من أخبار وأوامر ونواه ووعد ووعيد, نجد كلها تدور حول تقرير ألوهية الله سبحانه وتعالى وعبودية الإنسان له.

فإذا كان خلق الإنسان وتسخير الكون له, وإيجاد العقل والقلب والإرادة فيه, وإرسال الرسل وإنزال الكتب وخلق الجنة والنار, وقبيل ذلك وبعده ما تقتضيه صفات الباري -جل وعلا- من كونه في ذاته وأفعاله سبحانه وتعالى حكيمًا عليمًا, خلق كل شيء فقدره تقديرًا, ولم يخلق شيئًا عبثًا ولم يوجد شيئًا لغير حكمة, وإذا كان القرآن المجيد, وما فيه من أخبار وأوامر ووعد ووعيد جاء لأجل هذه المهمة العظيمة, ألا وهي تعبيد الخلق كلهم لله سبحانه فكيف يصح حينئذ أن يتصور أن العبادة هي النية النقية وحسب, أو أنها الشعائر التعبدية فقط, أو أنها لبعض نشاطات الإنسان دون بعض, أو لبعض أفعاله وأحواله دون بعض.

بل إن دائرة العبادة التي خلق الله لها الإنسان, وجعلها غايته في الحياة, ومهمته في الأرض, دائرة رحبة واسعة, إنها تشمل شئون الإنسان كلها, وتستوعب حياته جميعًا, وتستغرق كل مناشطه وأعماله([9]), وبهذا المعنى الشامل, فهم السلف الصالح عبادة الإنسان فردًا كان أو جماعة, وقد لخص هذا المعنى الشامل للعبادة وحدد ماهيتها شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله تعالى- حين قال: (العبادة: هي اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه: من الأقوال والأعمال الباطنة والظاهرة, فالصلاة والزكاة والصيام والحج, وصدق الحديث, وأداء الأمانة, وبر الوالدين, وبر الوالدين, وصلة الأرحام, والوفاء بالعهود, والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر, والجهاد للكفار والمنافقين, والإحسان إلى الجار واليتامى والمسكين وابن السبيل والمملوك من الآدميين والبهائم, والدعاء والذكر والقراءة, وأمثال ذلك من العبادة, وكذلك حب الله ورسوله وخشية الله والإنابة إليه وإخلاص الدين له, والصبر لحكمه, والشكر لنعمه, والرضا بقضائه, والتوكل عليه, والرجاء لرحمته, والخوف لعذابه, وأمثال ذلك هي من العبادة لله..) ([10]).

وبهذا التعريف الجامع لا يمكن أن يخرج أي شيء من نشاطات الإنسان وأعماله, سواء كان ذلك في العبادات المحضة, أو في المعاملات المشروعة, أو في العادات التي طبع الإنسان على فعلها.

أما في العبادات والمعاملات المشروعة فإنها مما يحبه الله ويرضاه, وهذا أمره الشرعي الدائر بين الأحكام الخمسة التي اصطلح عليها الفقهاء وهي: (الواجب, والمحرم, والمستحب, والمكروه, والمباح) أما في العادات فالذي لم يحدد منها بأوامر الشرع, ولم يتقيد بأحكامه على وجه الخصوص, فإنه لا يخرج عن كونه داخلاً تحت عمومات الشرع باعتبار عبودية الإنسان في كل أحواله لله سبحانه, وباعتبار أن (العادات لها تأثير عظيم فيما يحبه الله, أو فيما يكرهه, فلهذا أيضًا جاءت الشريعة بلزوم عادات السابقين في أقوالهم وأعمالهم وكراهة الخروج عنها إلى غيرها من غير حاجة) ([11]).

وإن كان ينبغي لنا هنا الإشارة إلى أن الأصل في العبادات المحضة المنع حتى يرد ما يدل على مشروعيتها, وأن أصل العادات العفو حتى يرد ما يدل على منعها, وذلك مبني على (أن تصرفات العباد من الأقوال والأفعال نوعان: عبادات يصلح بها دينه, وعادات يحتاجون إليها في دنياهم, فباستقراء أصول الشريعة نعلم أن العبادات التي أوجبها الله, أو أحبها لا يثبت الأمر بها إلا بالشرع, وأما العادات فهي ما اعتاده الناس في دنياهم مما يحتاجون إليه, والأصل فيه عدم الحظر, فلا يحظر منه إلا ما حظره الله سبحانه وتعالى, وذلك لأن الأمر والنهي هما شرع الله, والعبادة لابد أن يكون مأمورًا بها, فما لم يثبت أنه مأمور به, كيف يحكم عليه بأنه عبادة؟!.

وما لم يثبت من العبادات أنه منهي عنه, كيف يحكم عليه أنه محظور؟ والعادات الأصل فيها العفو, فلا يحظر منها إلا ما حرم) ([12]).

وهذا التقسيم في الحظر والإباحة لا يخرج شيئًا من أفعال الإنسان العادية من دائرة العبادة لله, ولكن ذلك يختلف في درجته ما بين عبادة محضة وعادة مشوبة بالعبادة, وعادة تتحول بالنية والقصد إلى عبادة, لأن المباحات يؤجر عليها بالنية والقصد الحسن إذا صارت وسائل للمقاصد الواجبة, أو المندوبة أو تكميلاً لشيء منهما) ([13]).

وقال النووي في شرحه لحديث «في بضع أحدكم صدقة»([14]): (وفي هذا دليل على أن المباحات تصير طاعات بالنية الصادقة) ([15]).

ومن ذلك يتضح: (أن الدين كله داخل في العبادة, والدين منهاج الله جاء ليسع الحياة كلها, وينظم جميع أمورها من أدب الأكل والشرب وقضاء الحاجة إلى بناء الدولة, وسياسة الحكم, وسياسة المال, وشئون المعاملات والعقوبات, وأصول العلاقات الدولية في السلم والحرب.

إن الشعائر التعبدية من صلاة, وصوم, وزكاة, لها أهميتها ومكانتها ولكنها ليست العبادة كلها؛ بل هي جزء من العبادة التي يريدها الله تعالى.

إن مقتضى العبادة المطالب بها الإنسان, أن يجعل المسلم أقواله وأفعاله وتصرفاته وسلوكه وعلاقاته مع الناس وفق المناهج والأوضاع التي جاءت بها الشريعة الإسلامية, يفعل ذلك طاعة لله واستسلامًا لأمره..) ([16]).

والدليل على المفهوم الشامل للعبادة, من الكتاب والسنة وفعل الصحابة رضي الله عنهم: فأما من القرآن الكريم فقوله تعالى: *وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ" [الذاريات:56]، *وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا لاَّ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ" [التوبة:31], *قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ` لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ" [الأنعام:163،162], *وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا اللهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلاَةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ القَيِّمَةِ" [البينة:5].

ومن السنة أحاديث كثيرة بعضها في عموم العادات بدون تخصيص وبعضها الآخر في أفراد السلوك العادي, وفي هذا الأخير دليل وتشبيه على المعنى العام المقصود إثباته هنا فمن ذلك:

قوله e: «إن المسلم إذا أنفق على أهله نفقة, وهو يحتسبها كانت له صدقة» ([17]).

قوله e: «كل ما صنعت إلى أهلك فهو صدقة عليهم»([18]).

قوله e: «دينار أنفقته في سبيل الله, ودينار أنفقته في رقبة, ودينار تصدقت به على المسكين, ودينار أنفقته على أهلك, أعظمها أجرًا الذي أنفقته على أهلك» ([19]).

وقال e: «كل سُلامي من الناس عليه صدقة, كل يوم تطلع فيه الشمس تعدل بين الاثنين صدقة, وتعين الرجل على دابته فيحمل عليها, أو ترفع له متاعه صدقة, والكلمة الطيبة صدقة, وكل خطوة تخطوها إلى الصلاة صدقة, ودل الطريق صدقة, وتميط الأذى عن الطريق صدقة»([20]).

وأما الاستدلال على عموم العبادة وشمولها لحياة الإنسان بفعل السلف وفهمهم ففيما روى البخاري في صحيحه عن أبي بردة([21]) في قصة بعث أبي موسى ومعاذ إلى اليمن, وفي آخره قال أبو موسى لمعاذ: فكيف تقرأ أنت يا معاذ؟ قال: «أنام أول الليل فأقوم وقد قضيت جزئي من النوم فأقرأ ما كتب الله لي, فأحتسب نومتي كما أحتسب قومتي»([22]). وفي كلام معاذ رضي الله عنه, دليل أن المباحات يؤجر عليها بالقصد والنية.

وهذا الفهم يجعل المسلم يقبل على شئون الحياة كلها وكله حرص على إتقانها لكونها عبادة لله تعالى ملتزمًا بالشروط الآتية:

1- أن يكون العمل مشروعًا في نظر الإسلام, أما الأعمال التي ينكرها الدين
فلا تكون عبادة بأي حال من الأحوال, قال الرسول : «.. إن الله تعالى طيب لا يقبل
إلا طيبًا..» ([23]).

2- أن تصحبه النية الصالحة, فينوي المسلم إعفاف نفسه, وإغناء أسرته, ونفع أمته, وعمارة الأرض كما أمره الله رب العالمين.

3- أن يؤدي العمل بإتقان وإحسان, قال النبي : «إن الله كتب الإحسان على
كل شيء..» ([24]).

4- أن يلتزم في عمله حدود الله تعالى, فلا يظلم, ولا يخون, ولا يغش, ولا يجور.

5- ألا يشغله عمله لمعاشه عن واجباته الدينية([25]). قال تعالى: *يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلاَ أَوْلاَدُكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللهِ وَمَن يَّفْعَلْ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ"[المنافقون:9].

إن من أخطر الانحرافات التي وقعت فيها الأجيال المتأخرة من المسلمين انحرافهم في تصور مفهوم معنى العبادة.. وحين يعقد الإنسان مقارنة بين المفهوم الشامل الواسع العميق الذي كانت الأجيال الأولى من المسلمين تفهمه من أمر العبادة, والمفهوم الهزيل الضئيل الذي تفهمه الأجيال المعاصرة, لا يستغرب كيف هوت هذه الأمة من عليائها لتصبح في هذا الحضيض الذي نعيشه اليوم, وكيف هبطت من مقام الريادة, والقيادة للبشرية كلها لتصبح ذلك الغثاء الذي تتداعى عليه الأمم تنهشه من كل جانب كما تنهش الفريسةَ الذئابُ([26]).

إن من شروط التمكين أن يكون مفهوم العبادة في حس الجيل, إن عبادة الله هي غاية الوجود الإنساني كله, ما نفهم من قول الله سبحانه: *وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ" [الذاريات:56].

لقد كان الجيل الأول لهذه الأمة يفهم الحياة كلها على أنها عبادة تشمل الصلاة والنسك, وتشمل العمل كله, وتشمل لحظة الترويح كذلك, فلا شيء في حياة الإنسان كلها خارج من دائرة العبادة, وإنما هي ساعة بعد ساعة في أنواع مختلفة من العبادة, كلها عبادة وإن اختلفت أنواعها ومجالاتها([27]).

وبهذا الفهم العميق لمفهوم العبادة حققت تلك الأمة في سالف عهدها ما حققته من منجزات في كل اتجاه, فحين كانت تمارس الأمة إيمانها الحق, وعبادتها الحقة, وكانت الأخلاق في حسها جزءًا من العبادة المفروضة على المسلم, حدثت إنجازات هائلة لم تتكرر في التاريخ, ففي أقل من نصف قرن امتد الفتح الإسلامي من الهند شرقًا إلى المحيط غربًا, وهي سرعة مذهلة لا مثيل لها في التاريخ كله, ولم يكن الكسب هو الأرض
التي فتحت, وإنما كان الكسب الأعظم هو القلوب التي اهتدت بنور الله فدخلت في دين الله أفواجًا([28]).

وما كانت تلك الأمة لتقدر على دك حصون الشرك, واقتلاعها بمثل هذه السهولة, وبمثل هذه السرعة, وما كانت لتقدر على إبراز تلك المثل الرفيعة التي أبرزتها في عالم الواقع, من إقامة العدل الرباني في الأرض, ونظافة التعامل, والوفاء بالمواثيق, وشجاعة النفس, والبطولة الفذة في ميدان الحرب والسلم سواء, وما كانت لتقدر على إنشاء حركتها العلمية الضخمة, ولا حركتها الحضارية السامقة.. ما كانت لتقدر على ذلك كله, ولا على شيء منه, لولا هذا الإحساس العميق لديها بأنها في ذلك كله تقوم بالعبادة التي خلق الله الإنسان من أجلها وتقوم به بذات الحس الذي تؤدي به الصلاة([29]).

هكذا كانت العبادة تصورًا وفهمًا وعملاً عند الأجيال المسلمة الأولى([30]), ولن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها؛ تصحيح المفاهيم أولاً, ثم إقامة بناء جديد على المفاهيم الصحيحة للإسلام([31]).

إن قضية العبادة ليست قضية شعائر, وإنما هي قضية دينونة واتباع, وإنها لذلك استحقت كل هذه الرسل والرسالات, وكل هذا الاهتمام([32]).

وحتى تستحق الأمة الإسلامية اليوم وعد الله بالتمكين فإن عليها أن تصيغ حياتها كلها صياغة جديدة على منهج الله رب العالمين, لتصبح كلها عبادة من لحظة التكليف إلى لحظة الموت, لا تندّ عنها لحظة واحدة من لحظات الوعي, ولا لمحة, ولا خاطر, ولا لون من ألوان النشاط([33]), امتثالاً وتحقيقًا لقول الله تعالى: *قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ" [الأنعام:162].

إن من أسباب ضياع الأمة وضعفها, وانهزامها أمام أعدائها فقدها لشرط مهم من شروط التمكين ألا وهو تحقيق العبودية بمفهومها الشامل الصحيح.

ثالثًا: أهمية الجانب العبادي في حياة الإنسان:

إن العبادات التي سنها الله لنا ذات تأثير شامل مشرق, ولها أخطر المهمات في تمكين الحقائق العليا للرسالات الإلهية, وتحقيق الفطرة الإنسانية على وجهها الصحيح المستقيم, طالما تمثلت فيها عناصر الحب والذل, والرجاء والخوف ونحوها, ومعلوم لدى العلماء أن للعبادة مقصدًا أصليًا, وهو التوجه إلى الواحد الصمد, وإفراده بالعبادة في كل حال, طلبًا لرضا الله, والفوز بالدرجات العلا, وهناك مقاصد تابعة للعبادة: صلاح النفس, واكتساب الفضيلة, فالصلاة مثلاً أصل مشروعيتها الخضوع لله تعالى, وإخلاص التوجه إليه, والانتصاب على قدم الذلة والصغار بين يديه, وتذكير النفس بذكره, قال تعالى: *وَأَقِمِ الصَّلاَةَ لِذِكْرِي" [طه:14], وقال: *إِنَّ الصَّلاَةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللهِ أَكْبَرُ" [العنكبوت:45] يعني أن اشتمال الصلاة على التذكير بالله هو المقصود الأصلي, ثم إن لها مقاصد تابعة كالاستراحة إليها من أنكاد الدنيا وإنجاح الحاجات كصلاة الاستخارة وصلاة الحاجة, وكذلك سائر العبادات لها فوائد أخروية وهي العامة, وفوائد دنيوية وهي كلها تابعة للفائدة الأصلية وهي الانقياد والخضوع لله([34]).

وإذا تأملنا في مهمة العبادة يمكننا أن نستخلص الآتي:

1- تثبيت الاعتقاد:

إن روح العبادة هو إشراب القلب حب الله تعالى, وهيبته, وخشيته والشعور الغامر بأنه رب الكون ومليكه, والتوجه دائمًا بما شرع من شعائر ونسك, باعتبارها مظهرًا عمليًا دائبًا لصدق الإنسان في دعوى الإيمان, وتذكيرًا مستمرًا بسلطان الإله الأعلى, وإلهابًا متجددًا لجذوة اليقين في الله, ورجاء فضله وثوابه.

ولنأخذ مثالاً عباديًا لتثبيت معنى التوحيد, وإجلال الله تعالى, وهو (الأذان) وقد شرع بدخول أوقات الصلاة المفروضة, فهو يتكرر في اليوم والليلة خمس مرات, وينادي به منادي المسلمين صوتًا في كل مكان يوجد به تجمع إسلامي, ولو كان أدنى الجمع من المسلمين, بل شرع مع ذلك للمسافر, والمنفرد, ولو كان في بادية لما يمثله من معانٍ عظيمة ليس مجرد الإعلام بدخول الوقت.

إن المؤذن حين ينادي بصوته الأعلى: (الله أكبر الله أكبر) ثم يكررها, يطلب شرعًا أن يردده معه كل مسلم ومسلمة حين يسمعون هذا القول الأجل, لينسكب في مشاعر الجميع وفي أوقات متكررة متقاربة, معنى الكبرياء المطلق لله رب العالمين, وأنه تعالى فوق كل شيء وأكبر من كل شيء, فينبغي أن يعتز به وحده, ويلوذ بحماه وكنفه, ويستعلي فوق أعناق الطواغيت والجبارين بهذا النداء الجهير, الذي أراد الله عز وجل أن يتواطأ عليه المجتمع كله, وأن يظل حتى المنفرد على صلة دائمة به.

فإذا تقرر هذا المعنى عاد النداء الأجل ليملأ الآفاق: (أشهد أن لا إله إلا الله) وهو تذكير يومي بالعهد والميثاق الذي أعطاه العبد لربه بأن لا يعبد ولا يطيع إلا ربه الأكبر, المنفرد بالكبرياء في السموات والأرض.

ثم يأتي الشق الثاني من الشهادة: (أشهد أن محمدًا رسول الله) وهو كما علمت إقرار متكرر أيضًا بالطريق الذي تؤخذ عنه العبادة المشروعة, والتي لا تصح إلا بالتلقي عن الوحي الإلهي الذي جاء به المعصوم .

ثم تأتي رابعًا: الدعوة إلى الصلاة نفسها في جملتين فقط: (حي على الصلاة, حي على الصلاة) لأن الأذان كما قلنا أبعد مدى, وأشمل آثارًا.

ثم تأتي خامسًا: الدعوة العامة إلى الصلاح المطلق, المتمثل في الاستجابة لهذا الدين الإلهي الأغر, ومثله وتعاليمه, وفي مقدمتها الصلاة بداهة([35]).

ولذلك يعود الشارع بالمؤذن إلى نقطة البدء ليكبر في الختام التأكيد على تفرده تعالى بالكبرياء, وإعلان التوحيد بصيغة الإقرار والإثبات بعد صيغة الشهادة السابقة (الله أكبر, الله أكبر, لا إله إلا الله) معنى هذا أن الأذان وحده يجري على ألسنة المؤمنين, ويسكب في ضمائرهم, ويغرس في حياتهم ووجدانهم إفراد الله تعالى بالكبرياء (ثلاثين) مرة يوميًا, وإفراده تعالى بصفة الألوهية الذي تفرده بالعبادة والطاعة «خمس عشرة» مرة, وهو نداء لا يتقيد بحدود معبد, أو مسجد, وإنما ينطلق ليدخل كل بيت, ويصافح كل سمع, ويطرق كل قلب يريد الهدى.

وإذا كان هذا هدف الوسيلة في تقرير الأصول العليا فإن القصد الذي تؤدي إليه (وهي الصلاة) أعظم شأنًا, وأتم مظهرًا, فقد فرضها الله على كل بالغ من الذكور والإناث خمس مرات في اليوم والليلة, وهي تبدأ بالتكبير ويطلب من المصلي تكرار هذه الجملة (الله أكبر) في صلوات الفرض فقط (أربعًا وتسعين مرة) عدا ما يقرع سمعه بعددها من صلوات إمامه إذا صلى جماعة, فضلاً عن السنن الراتبة والنوافل المطلقة وهي أضعاف ذلك.

ثم إن العبد يتلو كتاب ربه في صلاته, ويحني له ظهره راكعًا, ويخر بجبهته ساجدًا, ويناجي مولاه معظمًا, ومسبحًا, وحامدًا, وداعيًا, وليس هناك في الوجود أسمى وأجل من هذه الشعيرة في ربط العبد بهذا السلطان الإلهي, وإلهاب نفسه بمعاني عظمته وسموه([36]).

إن الصلاة عندما تؤخذ على وجهها الصحيح -واحة وراحة- يسكن إلى ظلها المؤمن كلما مسه تعب الحياة ولغوبها, وهذا مصداق قول الله تعالى: *إِنَّ الإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا ` إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا ` وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا ` إِلاَّ الْمُصَلِّينَ ` الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلاَتِهِمْ دَائِمُونَ" [المعارج: 19-23].

2- تثبيت القيم الأخلاقية:

فقد جاء المنهاج الرباني في العبادة ليتمم مكارم الأخلاق, ويدعو الناس إلى المثل العليا, والفضائل الكريمة كالصبر, والمثابرة, والسماحة, والسخاء, والصدق, والتي تحقق للإنسان سعادته في الدنيا فضلاً عن الآخرة, وللعبادات بأنواعها مهمة عظيمة في تثبيت هذه الأخلاق, وتدعيمها, وغرسها في نفس المؤمن ووجدانه, (فالصلاة) مثلاً تعود المؤمن الصبر, والدأب, والإخلاص والنظام, حتى تصبح جميعًا خلقًا راسخًا في النفس, فالمسلم النائم حين يقوم من لذة النوم على نداء المؤذن «الصلاة خير من النوم», وكذلك حين ينسحب من ضجيج الأسواق والبيع والشراء ملبيًا لنداء «حي على الصلاة», ثم لا يزال دأبه هكذا عبر الساعات, والأيام, والأعوام, فهذا وأمثاله لابد أن تتربى فيهم هذه المعاني الخلقية العالية([37]).

و(الزكاة) التي أخذت من معنى الزيادة, والنماء, والتطهير, لها -هي الأخرى- أكبر الأثر في تنقية الخلق من زخم الشح والبخل والإمساك, وفي طبعه بطبائع البذل, والعطاء والسخاء, كذلك تستل صدور المحتاجين, وتبدل به شيئًا من خلق الحب, والمودة, أو على الأقل سلامة الصدور, فتشيع في المجتمع تبعًا لذلك كل علائق التداني والتقارب, وتتداخل صلات الناس بمشاعر الألفة, وإلى مثل هذا يشير قوله تعالى: *خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ" [التوبة: 103].

و(الصوم) له عمله الأساسي في تربية الإرادة الإنسانية, والضمير الحي اليقظ الذي يتعامل على أساس من رقابة الله تعالى له, واطلاعه عليه, فضلاً عن غرس خليقة الصبر, والضبط النفسي بالإمساك الطويل عن شهوتي البطن والفرج وبالكف عن
اللغو, والصخب, والقدرة على تغيير عاداته حتى لا يتعود الجمود, أوتستعبده
عاداته وتقاليده([38]).ثالثًا: إصلاح الجانب الاجتماعي:

ويظهر ذلك في الصلاة ودورها في إيجاد العلاقات الاجتماعية, وذلك واضح في الحكمة من صلاة الجماعة, لأن اجتماع المسلمين راغبين في الله, راجين, راهبين, مسلمين وجوههم إليه خاصية عجيبة في نزول البركات, وتدلي الرحمة, فيحدث التعاون, والتعارف, والوحدة والاجتماع على الخير.

ثم تأتي صلاة الجمعة: فتجمع أهل الحي على هيئة جامعة أكثر من ذلك في كل يوم جمعة, حيث شرع الله لنا خطبتها تذكيرًا وتعليمًا للمسلمين بما يصلح دينهم ودنياهم, كحد أدنى للتثقيف العام في أمور الدين, ثم تأتي صلاة العيد, فتجمع أهل المدينة كلها مرتين في السنة في عيد الفطر والأضحى, يخرجن الأبكار والعواتق([39]), بل والحيض يشهدن الخير ودعوة المسلمين, ويعتزلن المصلى كما جاء في الحديث الصحيح الذي ترويه أم عطية([40]) رضي الله عنها قالت: «أمرنا أن نخرج العواتق وذوات الخدور»([41]).([42])

هذا عدا ما شرعه الله تعالى لنا من صلوات جامعة في مناسبات شتى, كالاستسقاء والخسوف والكسوف والجنائز, والتراويح في رمضان, إن الصلاة -لو وعى المسلمون حقيقتها- لهي توجيه وتنظيم اجتماعي كامل, يتمثل فيه المجتمع الكبير, وبقدر ما يحسن المسلمون هذه الصلاة, وما تعنيه من معان وتوجيهات, بقدر ما يرجى لهم إحسان الحياة في اجتماعاتهم, ولا فرق في هذا المنهاج بين المسجد والمجتمع, فكلاهما تجمع يجب أن يخضع لدين الله وتعاليمه([43]).

أما الزكاة: في حقيقتها واجب مالي يؤخذ من الأغنياء ليرد على الفقراء وذوي الحاجة من الغارمين والأرقاء وغيرهم, وهي بذلك تمثل الحد الأدنى المفروض فرضًا للتعاون الاجتماعي, والتكافل الاقتصادي بين أبناء الأمة الواحدة, لذلك جعل الله تعالى معظم مصارفها اجتماعية بحتة, بأوسع المدلولات الاجتماعية في القديم أو الحديث على السواء, وكما جاءت صلاة العيد لتوسع دائرة الاجتماع في الصلاة, تأتي هنا أيضًا «زكاة الفطر» لتوسع قاعدة التكافل والتعاون إلى أقصى حد.

أما الأثر الاجتماعي لفريضة (الحج) فواسع شامل, ولا زالت آثاره تظهر كل يوم بجديد من حكمة الله تعالى في تشريعه, وقد أشار القرآن الكريم إلى كثير من ذلك, قال تعالى: *لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَبْتَغُوا فَضْلاً مِّن رَّبِّكُمْ فَإِذَا أَفَضْتُم مِّنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُوا اللهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ" [البقرة: 198].

روى البخاري بسنده عن ابن عباس قال: (كانت عكاظ, ومجنة, وذو المجاز أسواقًا في الجاهلية, فتأتموا أن يتجروا في موسم الحج, فسألوا رسول الله فنزلت الآية: *لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ" [البقرة: 198]([44]), وقال تعالى: *وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَميِقٍ ` لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللهِ" [الحج:28،27].

والمنافع المشهودة كلمة جامعة تشمل المنافع الروحية والمادية والاجتماعية والسياسية والثقافية, والاقتصادية وسائر ما يطلق عليه اسم (المنفعة), وقد جعلت غاية من غايات الحج وتقديمها على ذكر الله تعالى إيذان ببالغ أهميتها في مراتب المنافع والحكم الشرعية, وإن من أعظم هذه الفوائد جمع أطراف الأمة المسلمة كل عام, وما يحققه من استنفار جزء من كل إقليم سنويًا ليركبوا الأخطار والأسفار, ويقطعوا السهول والقفار, أو يمتطوا الأجواء والبحار, ويتركوا الأولاد والأهل والديار فيجتمع المسلمون من أطراف الأرض, ويلتقي الشرقي بالمغربي, والمصري بالهندي, في مؤتمر جامع, ورحلة مباركة, وليحققوا عمليًا دعوة القرآن بالسير في الأرض, والسياحة في الآفاق, ومطالعة المشاهد المقدسة, ومنازل الوحي, وآثار النبوة منذ أبي الأنبياء إبراهيم إلى خاتمهم محمد e ثم مدارج الصحابة رضي الله عنهم, التي تهب على المسلمين منها روح الإخلاص, والبذل, والعطاء والانقياد المطلق لأمر الله عز وجل([45]).

ومن ناحية أخرى فالحج نظام يوجب على الجميع زيًا واحدًا, وحركة واحدة, وكلمة واحدة, وطاعة واحدة. وبتثبيت الاعتقاد, والأخلاق وإصلاح الاجتماع تأخذ العبادات الإسلامية دورها العظيم في بناء الحياة الإنسانية على أرفع القواعد, وأنبل الغايات, وأكرمها وأطهرها, وتأخذ بالإنسان إلى أفق أرفع من التراب والطين, ومتاع الحياة الفانية, حيث تربطه بالحي الباقي, وبالنعيم الخالد, فهي غسيل مستمر لأدران المادة, وتهذيب لطغيانها, وعبادات الإسلام تقوم في أساسها على مراعاة الرقابة الإلهية, وابتغاء الآخرة, دون واسطة بين العبد وربه في العبادات كلها وتحرر الإنسان من عبودية الكهنوت وطقوسها ورسومها([46]).

إن القرآن الكريم اهتم اهتمامًا بالغًا ببيان حقيقة العبودية ودعوة الناس إلى تحقيقها كما ينبغي, كما بيّّن شروط قبول العبادة وأمر المسلمين بالالتزام بها, ووجه الناس إلى مفاهيم أصيلة في العبودية وحذرهم من الشرك ومن الانحراف عن معنى العبودية الصحيح, كما أشار إلى أهمية الجانب العبادي في حياة الناس في تثبيت الاعتقاد, وتأسيس القيم والأخلاق وزرعها وغرسها في نفوس المؤمنين, كما اهتم ببيان الجانب العبادي في إصلاح النواحي الاجتماعية, وركز القرآن في توجيهاته الكريمة في مجال العبادة على إفراد الله وحده في العبادة وتحرير العبادة من رق الكهنوت, واهتم بمسألة التوازن بين الروح والجسد, وفتح مجال الرخص والتخفيضات في العبادة, هذا كله من أجل أن تحقق الأمة عبوديتها لخالقها سبحانه وتعالى من أيسر الطرق وأسهل السبل وأخف التكاليف, وجعل طريق تحقيق العبودية شرطًا من شروط التمكين لهذه الأمة العظيمة.

إن تقرير حقيقة العبودية في حياة الناس يصحح تصوراتهم ومشاعرهم, كما يصحح حياتهم وأوضاعهم, فلا يمكن أن تستقر التصورات والمشاعر, ولا أن تستقر الحياة والأوضاع, على أساس سليم قويم, إلا بهذه المعرفة وما يتبعها من إقرار, وما يتبع الإقرار من آثار عندما تستقر هذه الحقيقة بجوانبها في نفوس الناس وفي حياتهم يلتزمون بمنهجه وشريعته ويستشعرون العزة أمام المتجبرين والطغاة, حين يخرون لله راكعين ساجدين يذكرونه ولا يذكرون أحدًا إلا الله تصلح حياتهم وترقى وتكرم على هذا الأساس.

إن استقرار هذه الحقيقة الكبيرة في نفوس المسلمين وتعليق أنظارهم بالله وحده, وتعليق قلوبهم برضاه, وأعمالهم بتقواه, ونظام حياتهم بإذنه وشرعه ومنهجه دون سواه.. في هذه الحياة.. فأما ما يجزي الله به المؤمنين المقربين بالعبودية العاملين للصالحات في الآخرة, فهو كرم منه وفضل في حقيقة الأمر وفيض من عطاء الله([47]).

إن الذين يستنكفون عن عبودية الله, يذلون لعبوديات من هذه الأرض لا تنتهي.

يذلون لعبودية الهوى والشهوة, أو عبودية الوهم والخرافة, ويذلون لعبودية البشر من أمثالهم, ويحنون لهم الجباه.. ويحكمون في حياتهم وأنظمتهم وشرائعهم وقوانينهم وقيمهم وموازينهم عبيدًا من البشر هم وهم سواء أمام الله.





--------------------------------------------------------------------------------

([1]) القاموس المحيط كتاب (الدال), فصل (العين) 378.

([2]) لسان العرب, كتاب الدال, فصل العين المهملة 3/271.

([3]) المصطلحات الأربعة في القرآن للمودودي, ص97.

([4]) العبادة في الإسلام للقرضاوي, ص 31.

([5]) انظر: مجموع الفتاوى (1/207).

([6]) المصدر نفسه (28/35).

([7]) مدارج السالكين (1/74).

([8]) مدارج السالكين (1/517).

([9]) انظر: العبادة في الإسلام للقرضاوي ص53.

([10]) مجموع الفتاوى (10/150).

([11]) اقتضاء الصراط المستقيم (1/399).

([12]) مجموع الفتاوى (29/116-117).

([13]) انظر: حقيقة البدعة وأحكامها للغامدي (1/19).

([14]) رواه مسلم, كتاب الزكاة, باب أن اسم الصدقة يقع على كل نوع من المعروف (1/697).

([15]) شرح النووي مع مسلم, كتاب الزكاة, باب كل نوع من المعروف صدقة (7/97).

([16]) مقاصد المكلفين, د. عمر الأشقر ص46-47.

([17]) رواه البخاري, كتاب الإيمان, باب: ما جاء أن الأعمال بالنيات (1/24) رقم 55.

([18]) سلسلة الأحاديث الصحيحة للألباني (3/22).

([19]) رواه مسلم, كتاب الزكاة, باب: النفقة على العيال والمملوك (1/191).

([20]) رواه البخاري, كتاب الصلح, باب: فضل الإصلاح بين الناس (3/227) رقم 2707.

([21]) هو التابعي الثقة أبو بردة حارث, وقيل عامر بن أبي موسى عبد الله بن قيس الأشعري, ثقة كثير الحديث, تولى قضاء الكوفة للحجاج, ثم عزله, ت107هـ، انظر: سير أعلام النبلاء (4/343).

([22]) البخاري, كتاب المغازي, باب: بعثة أبي موسى ومعاذ إلى اليمن (5/156) رقم 43،42.

([23]) مسلم, كتاب الزكاة, باب: قبول الصدقة من الكسب الطيب (2/703).

([24]) مسلم شرح النووي, كتاب العبد, باب: الأمر بإحسان الذبح (مجلد5) ج13, ص106.

([25]) انظر: العبادة في الإسلام, د. القرضاوي, ص 63،62.

([26]) انظر: مفاهيم ينبغي أن تصحح لمحمد قطب, ص 173.

([27]) المصدر السابق نفسه, ص 203-204.

([28]) المصدر السابق نفسه, ص 222.

([29]) انظر: مفاهيم ينبغي أن تصحح, ص192.

([30]) انظر: التمكين للأمة الإسلامية, ص 59.

([31]) انظر: مفاهيم ينبغي أن تصحح, ص 250-251.

([32]) انظر: في ظلال القرآن (4/1943).

([33]) انظر: التمكين للأمة الإسلامية, ص 59.

([34]) انظر: العبادة في الإسلام للقرضاوي: 48-49.

([35]) وسطية القرآن في العبادة والأخلاق والتشريع, ص 40.

([36]) انظر: المنهاج القرآني في التشريع, ص458.

([37]) وسطية القرآن في العبادة والأخلاق والتشريع, ص 42.

([38]) انظر: المنهاج القرآني في التشريع, ص 460.

([39]) العواتق: جمع عاتقة وهي التي عتقت من الخدمة أو من قهر أبويها.

([40]) هي نسيبة بنت الحارث وقيل بنت كعب من فقهاء الصحابة ت 70هـ, انظر: سير أعلام النبلاء (2/318).

([41]) ذوات الخدور: الستور.

([42]) رواه البخاري, كتاب العيدين, باب: خروج النساء والحيض إلى المصلى (2/9).

([43]) انظر: المنهاج القرآني في التشريع: 462.

([44]) رواه البخاري, كتاب التفسير, باب: ليس عليكم جناح (5/186) رقم 4519.

([45]) انظر: المنهاج القرآني في التشريع: 465.

([46]) المصدر نفسه: 468.

([47]) في ظلال القرآن (2/820).

الفاررة الي الله
08-14-2008, 02:53 AM
قصة شاب عجيبة

وهذه قصة عجيبة وفيها عبرة لكل شاب . وقد حدثني بها أحد المشايخ وهي لشاب معروف لدى بعض الشباب . وقد أخبر بقصته لهم فقال : كنت مقصراً بالصلاة أو بالأحرى لا أعرف المسجد .

وقبل رمضان عام ( 1420 ) نمت في بيتي ورأيت في منامي عجباً .

رأيت أني في فراشي نائم فأتت إليَّ زوجتي تريد إيقاظي فرددت عليها ماذا تريدين ، ولكن المفاجأة انها لا تسمع كلامي ثم إنها كررت إيقاظي مراراً وتكراراً وكنت أرد عليها : ماذا تريدين ، ولكنها كذلك لا تسمع كلامي . ثم ذهبت خائفة ونادت إخوتي فأتوا ومعهم الطبيب فكشف علي الطبيب ، فقلت له ماذا تريد ؟ ولكن المفاجأة كذلك الطبيب لا يسمعني وأخبر أخوتي أني قد توفيت ففزعوا وبكوا على وفاتي مع أني لم أمت ولكن لا أدري لماذا لم يسمعوا كلامي فقد كانت حالتي عصيبة جداً ، حيث أرى زوجتي وإخواتي وأكلمهم وأنظر إليهم ولكن لا يكلمونني ، ثم إني سمعتهم يقولون عن جنازتي عجلوا بها إن كانت شراً توضع عن الأعناق ، ثم اذهبوا بي إلى المقبرة وكنت أكلم كل من يواجهني في الطريق أني حي ولم أمت . ولكن لا يرد علي أحد . ثم لما وصلوا بي إلى المقبرة نزعوا ثيابي وغسلوني وكفنوني ثم دهبوا بي إلى المسجد ثم إني كلمت الإمام وقلت له إني حي ولم أمت ولكن الإمام لا يرد علي حتى إنني أسمعهم وأنظر إليهم وهم يصلون علي وبعد الصلاة ذهبوا بي إلى المقبرة وكنت انظر إلى الناس وهم يريدون دفني ثم وضعوني في اللحد . وكلمت آخر واحد اراه . كأني بيني وبينه اللبن . فقلت له إنني لم أمت فلا تدفنوني ولكن لم يرد علي . ثم هالوا علي التراب وبدأت اتذكر حديث الرسول صلى الله عليه وسلم : (( إن الميت يسمع قرع النعال )) فسمعت قرع نعالهم لما ذهبوا عن قبري . وبعد ذلك تأكدت الآن اني في مكان مظلم وأني في موقف عظيم وبعد ذلك اتى إلي رجلان هائلان مفزعان وقف واحد عند رجلي والآخر عند رأسي وسألني من ربك : فبدأت أردد ربي ربي وأنا أعرف من هو ربي ولكن لا أدري كيف نسيت . وكذلك سألني من نبيك : وما دينك فبدأت أردد نبيي نبيي ، فسألني : ما دينك ؟ فقلت : ديني ديني ولم يخطر على بالي إلا زوجتي ودكاني وعيالي وسيارتي حتى أتى بمرزبة كبيرة تضربني ضربة قوية صرخت منها صرخة أيقظت من كان نائماً في المنزل وبدأت زوجتي تسمي علي . وتقول لماذا تصرخ وتصيح . وبعد ذلك عرفت أنها رؤيا ثم أذن الفجر مباشرة وقد كتبت لي حياة جديدة وكانت هذه الرؤيا سبباً لهدايتي والتزامي وتكسيري للدشوش وغيرها من المحرمات حتى أقبلت بحمد الله على الصلاة وطاعة ربي وأعيش الآن مع زوجتي وأولادي وإخواني حياة السعادة والراحة . فأسأل الله عز وجل أن يمتني على طاعته *.



--------------------------------------------------------------------------------

* من كتاب الشباب بين العادة والعبادة ، تقديم فضيلة الشيخ عبد الله بن جبرين .

الفاررة الي الله
08-16-2008, 03:27 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

قال الشيخ الفقيه الامام العابد أبو محمد عبدالرحمن بن علي الجوزي، رحمه الله تعالى ورضى عنه بمنّه وكرمه:

الحمد لله الذي اخترع الأشياء بلطيف قدرته، وبديع صنعته، فأحسن فيما اخترع، وأبدع الموجودات على غير مثال، فلا شريك له فيما ابتدع، ألف بين اللطيف والكثيف من أعداد آحاد الجوهر وجمع، ليقرّ له بالوحدانية، ويستدلّ على وجود الصانع بما صنع، فالعارفون واقفون تحت مطارف اللطائف بأقبية أبينة التوبة والورع، ليس لقلوبهم مجال في ميدان الكبرياء على أن حماه رحب متسع، فهم ان مالوا الى نيل مطلوبهم، ردّهم قهر الهيبة الى مفاوز الخوف والجزع، وان همّوا بالذهاب عن الباب، عاقهم قيود الغيب، فعز عليهم الرجوع وامتنع.

فمنهم كاتم محبته قد كف شكوى لسانه وقطع

ومنهم بائح يقول اذا لام عذول ذر الملام ودع

أليس قلبي محل محنته وكيف يخفى ما فيه وهو قطع

أين المحبون والمحب لهم وأين من شتت الهوى وجمع

لهم عيون تبكي فوا عجبا لجفن صبّ اذا هما ودمع

قد حرّموا النوم والمتيم لا هجوعا اذا الخلي هجع

بالباب يبكون والبكاء اذا كان خليّا من النفاق نفع

تشفع فيهم دموعهم واذا شفع دمع المتيمين شفع

فبينما هم حيارى بين الخوف والجزع، سكارى من شراب اليأس والطمع، اذ بزغ عليهم قمر السعادة من فلك الارادة في جوانب قلوبهم ولمع، وأفيض عليهم من ملابس سنادس الاستيناس والبسط خلع، لكل خلعة علمان من الايمان، ما زيّن بهما بشر، الا ارتفع، رقم العلم الأيمن:{ سبقت لهم منا الحسنى} الأنبياء 101، ورقم العلم الأيسر:{ ولا يحزنهم الفزع} الأنبياء 103، فسبحان من يتوب على الجاني، ويقبل العاصي اذا تاب اليه ورجع.

وأشهد أن لا اله الا الله وحده لا شريك له، شهادة من أقرّ له بالوحدانية، واعترف له بالربوبية والألوهية، ولعز جلاله وجماله قد خضع.

وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، الذي سنّ السنن، وبيّن الفرائض، وشرع الأعياد والجمع، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ما ركد الماء ونبع، وظهر في ميدان سطح السماء نجم وطلع، وسلم تسليما كثيرا.

قال الله العظيم:{ وذكّر فان الذكرى تنفع المؤمنين} الذاريات 55، وفي الخبر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:" قال الله تبارك وتعالى: أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه اذا ذكرني في ملأ، ذكرته في ملأ خير منه، وان ذكرني في نفسه، ذكرته في نفسي، وان تقرّب اليّ شبرا تقرّبت منه ذراعا، وان تقرّب اليّ ذراعا، تقرّبت منه باعا، وان أتاني مشيا، أتيته هرولة" رواه مسلم حديث رقم 2675.

وعن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" من عجز منكم عن الليل أن يكابده، وجبن عن العدو أن يقاتله، وبخل بالمال أن ينفقه، فليكثر ذكر الله تعالى". صحيح بشواهد منه من حديث ابن مسعود.

وقال جابر بن عبدالله رضي الله عنه: خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن في مسجد المدينة، فقال:" ان لله تعالى سرايا من الملائكة تجول، وتقف على مجالس الذكر في الأرض، فاذا رأيتم رياض الجنة، فارتعوا".

قالوا: وما رياض الجنة يا رسول الله؟ قال:" مجالس الذكر، اغدوا وروحوا في ذكر الله تعالى، ومن كان يحبّ أن يعلم منزلته عند الله تعالى، فلينظر كيف منزلة الله عنده، فان الله ينزل العبد حيث أنزله من نفسه. صححه الحاكم في المستدرك، وضعفه الذهبي في التلخيص.

وقال عبدالله بن بسر: أتى رجل الى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، ان شرائع الاسلام كثرت عليّ فأمرني بشيء أتشبث به، فقال:" لا يزال لسانك رطبا من ذكر الله تعالى" رواه الترمذي 3375، وابن ماجه وصححه ابن حبان.

وفي الخبر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:" ما من يوم الا وبقاع الأرض تنادي بعضا بعضا: يا جارة، هل جاز عليك اليوم ذاكرا لله تعالى" رواه ابن المبارك في الزهد.

اخواني، اذا صعدت الملائكة من مجالس الذكر، قال المولى جل علاه: يا ملائكتي، أين كنتم، وهو أعلم، فيقولون: يا ربنا، أنت أعلم، كنا عند عبادك يسبّحونك ويقدّسونك ويعظمونك ويمجّدونك ويسألونك ويستغفرونك ويستعيذونك، فيقول: يا ملائكتي، وما الذي طلبوا؟ ومما استعاذوا؟ فيقولون: يا ربنا أنت أعلم، طلبوا الجنة، واستعاذوا من النار، فيقول: يا ملائكتي، اشهدوا أنّي قد أعطيتهم ما طلبوا، وأمنتهم مما خافوا، وأدخلهم الجنة برحمتي". مسلم 632.

وفي الخبر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الله تبارك وتعالى يقول:" عبدي اذكرني ساعة بالغداة وساعة بالعشيّ، أكفك ما بينهما".

وفي بعض الكتب المنزلة أن الله تبارك وتعالى يقول: يا ابن آدم ما أجبرك! تسألني، فأمنعك لعلمي بما يصلحك، ثم تلح عليّ في المسألة، فأجود برحمتي وكرمي عليك، فأعطيك ما سألتني، فتستعين بما أعطيك على معصيتي، فأهمّ بهتك سترك، فكم من جميل أصنعه معك، ومن من قبيح تعمله معي. يوشك أن أغضب عليك غضبة لا أرضى بعدها أبدا.

وفي بعض الكتب المنزلة أيضا: يقول الله تبارك وتعالى: عبدي، الى كم تستمر على عصياني، وأنا غذيتك برزقي واحساني، أما خلقتك بيدي؟ أما نفخت فيك من روحي؟ أما علمت فعلي بمن أطاعني، وأخذي لمن عصاني؟ أما تستحي تذكرني في الشدائد وفي الرخاء تنساني؟ عين بصيرتك أعماها الهوى. قل لي بماذا تراني، هذا حال من لم تؤثر فيه الموعظة، فالى كم هذا التواني؟ ان تبت من ذنبك، آتيتك أماني. اترك دارا صفوها كدر، وآمالها أماني. بعت وصلي بالدون، وليس لي في الوجود ثاني. ما جوابك اا شهدت عليك الجوارح بما تسمع وترى:{ يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضرا} آل عمران 30.

وأنشدوا:

تعصي الاله وأنت تدعي حبه هذا محال في القياس بديع

لو كان حبك صادقا لأطعته ان المحب لمن يحب مطيع

قال مالك بن دينار: دخلت على جار لي وهو في الغمرات يعاني عظيم السكرات، يغمى عليه مرة، ويفيق أخرى، وفي قلبه لهيب الزفرات، وكان منهمكا في دنياه، متخلفا عن طاعة مولاه، فقلت له: يا اخي، تب الى الله، وارجع عن غيّك، عسى المولى أن يشفيك من ألمك، ويعافيك من مرضك وسقمك، ويتجاوز بكرمه عن ذنبك. فقال: هيهات هيهات! قد دنا ما هو آت، وأنا ميّت لا محالة، فيا أسفي على عمر أفنيته في البطالة. أردت أن أتوب مما جنيت، فسمعت هاتفا يهتف من زاوية البيت: عاهدناك مرارا فوجدناك غدارا. نعوذ بالله من سوء الخاتمة، ونستغفره من الذنوب المتقادمة.

يا أخي أقبل على قبلة التوجه الى مولاك، وأعرض عن مواصلة غيّك وهواك وواصل بقية العمر بوظائف الطاعات، واصبر على ترك عاجل الشهوات، فالفرار أيها المكلف كل الفرار من مواصلة الجرائم والأوزار، فالصبر على الطاعة في الدنيا أيسر من الصبر على النار.

وأنشدوا:

أمولاي اني عبد ضعيف أتيتك أرغب بما لديك

أتيتك أشكو مصاب الذنوب وهل يشتكى الضر الا اليك

فمنّ بعفوك يا سيّدي فليس اعتمادي الا عليك.

قال بعض السادة الأخيار لولده لما حضرته الوفاة: يا بنيّ، اسمع وصيتي، واعمل ما أوصيك به. قال نعم يا أبت. قال يا بنيّ، اجعل في عنقي حبلا، وجرّني الى محرابي، ومرّغ خدي على التراب، وقل: هذا جزاء من عصى مولاه، وآثر شهوته وهواه، ونام عن خدمة مولاه. قال: فلما فعل ذلك به، رفع طرفه الى السماء وقال: الهي وسيدي ومولاي، قد آن الرحيل اليك، وأزف القدوم عليك، ولا عذر لي بين يديك، غير أنك الغفور وانا العاصي، وأنت الرحيم وأنا الجاني، وأنت السيد وأنا العبد، ارحم خضوعي وذلتي بين يديك، فانه لا حول ولا قوة الا بك.

قال: فخرجت روحه في الحال، فاذا بصوت ينادي من زاوية البيت سمعه كل من حضر وهو يقول: تذلل العبد لمولاه، واعتذر اليه مما جناه، فقرّبه وأدناه وجعل الجنة مأواه.

الهي ان كنت الغريق وعاصيا فعفوك يا ذا الجود والسعة الرحب

بشدّة فقري باضطراري بحاجتي اليك الهي حين يشتد بي الكرب

بما بي من ضعف وعجز وفاقة بما ضمّنت من وسع رحمتك الكتب

صلاة وتسليم وروح ورواحة على الصادق المصدوق ما انفلق الحب

أبي القاسم الماحي الأباطيل كلها وأصحابه الأخيار ساداتنا النجب

اخواني، هذا القبول ينادي صبيان الهوى، الشاب التائب حبيب الله، ويصيح بكهول لخطا عسى الله أن يتوب عليهم، ويهتف بشيوخ الندم: انا عند المنكسرة قلوبهم من أجلي.

وفي الخبر: اذا تاب العبد الى الله عز وجل، وحسنت توبته، وقام بالليل يناجي ربه، أوقدت الملائكة سراجا من نور، وعلقته بين السماء والأرض، فتقول الملائكة: ما هذا؟ فيقال لهم: ان فلان بن فلان قد اصطلح الليلة مع مولاه.

وفي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:" اذا قام العبد بالليل، تباشرت أعضاؤه، ونادى بعضها بعضا: قد قام صاحبنا لخدمة الله تعالى".

وعن أحمد الحواري، قال: دخلت على أبي سليمان الداراني، فوجدته يبكي، فقلت له: وما يبكيك يا سيدي؟ قال لي: يا أحمد، ان أهل المحبة اذا جنهم الليل، افترشوا أقدامهم، فدموعهم تجري على خدودهم بين راكع وساجد، فاذا أشرف المولى جل جلاله عليهم، قال: يا جبريل، بعيني من تلذذ بكلامي، واستراح الى مناجاتي، واني لمطلع عليهم، أسمع كلامهم، وأرى حنينهم، وبكاءهم، فنادهم يا جبريل، وقل لهم: ما هذا الجزع الذي أرى بكم؟ هل أخبركم مخبر أن حبيبا يعذب أحبابه بالنار؟ أم هل يحمل بي أن أبيّت قوما، وعند البيات أمرهم الى النار؟ لا يليق هذا بعبد ذميم، فكيف بالملك الكريم؟! فبعزتي لأجعلن هديّتي اليهم أن أكشف لهم عن وجهي الكريم، فأنظر اليهم وينظرون اليّ.

وعن أبي سليمان الداراني رضي الله عنه، قال: قرأت في بعض الكتب المنزلة: يقول الله تعالى: بعيني ما يتحمل المتحملون من أجلي، وكابد المكابدون في طلب مرضاتي، فكيف بهم وقد صاروا الى جواري، وبحبحوا في رياض خلدي هنالك فليبشر المصغون بأعمالهم يالنظر العجيب الى الحبيب القريب. أترون أني أضيع لهم ما عملوا؟ كيف وأنا أجود على المولين، وأقبل التوبة على الخاطئين وأنا بهم أرحم الراحمين؟!.

الفاررة الي الله
08-22-2008, 12:59 AM
سهام الليل
-----------------



يروى أن أهل بغداد اشتكوا إلى الخليفة المعتصم إساءة غلمان الأتراك وقد أكثر المعتصم من شرائهم ليقوي الجيش بهم, حتى ملئوا بغداد وكانوا عجمًا جفاة, وجاء وفد من الصالحين للخليفة المعتصم وقالوا له: 'تحول عنا بجيش الأتراك هذا وإلا قاتلناك' فقال لهم المعتصم: 'وكيف تقاتلوني وفي عسكري ثمانون ألف دارع؟' فقالوا: 'نقاتلك بسهام الليل'. فقال: 'لا طاقة لي بذلك'. وتحول بجيشه إلى مدينة جديدة اسمها 'سر من رأى' أو سامرا الآن.
حقًا إن سهام الليل لا يقوى على صدها أحد ولا يعرف قيمتها الآن إلا القليل فإنها السلاح الأقوى والسيف الأمضى الذي سقط من حسابات المسلمين, إنها وصلة العبد برب الأرض والسماء, ومسامرة المظلومين في حوالك الظلامات, فكم من سهام كشفت مظلمة وقمعت ظالمًا وردت طاغيًا, نحن في أمس الحاجة لأن نبري سهامنا ونشد أوتارنا ونرفع أقواسنا ونأجر في جوف الليل الغابر لمن وسع سمعه الأصوات كلها, ولمن يشك في قوة سهام الليل ومدى فاعليتها فليسمع لتلك المواقف.

لما قتل الحجاج العالم الرباني 'سعيد بن المسيب' ووصل هذا الخبر للحسن البصري رفع يديه في جوف الليل وقال: 'اللهم يا قاصم الجبابرة اقصم الحجاج' فمات الحجاج من ليلته.

كانت دولة الأغالبة ولاة الأمور على 'إفريقية' أيام الخلافة العباسية, وفي سنة 196هـ كان الوالي الأمير عبد الله بن الأغلب وكان سيئ السلوك والأخلاق ظلومًا غشومًا, وأسرف في ظلم الناس, فجاءه عالم إفريقية وقتها وهو 'حفص بن حميد' فقال له: 'يا أيها الأمير اتق الله في شبابك وارحم جمالك وأشفق على بدنك من النار, وارفع هذه الضرائب الجائرة عن الرعية, وخذ بكتاب الله وسنة رسول الله'. فأعرض الأمير عبد الله عن سماعه ولم يأخذ بنصيحته بل غالى في المكوس والضرائب كرد فعل عكسي للوعظ والإرشاد, فقال حفص بن حميد: 'قد يئسنا من المخلوق فلا نيأس من الخالق فاسألوا المولى وتضرعوا إليه في زوال ظلمه عن المسلمين فإن فتح في الدعاء فقد أذن في الإجابة' فقام الناس فتوضئوا وساروا إلى المصلى ودعوا الله بعد صلاة العشاء أن يكف عن المسلمين أذى هذا الأمير الظالم وأن يريحهم من أيامه, فإذا بالأمير الظلوم تصيبه قرحة تحت أذنه لم يستطع أن يصمد أمام وجعها سوى خمسة أيام فقط وخلالها تغير لون بشرته البيضاء وكان من أجمل أهل زمانه حتى ضربوا به الأمثال في الوجاهة والوسامة إلى اللون الأسود كأنه زنجي بعد هذه الخمسة أيام مات غير مأسوف عليه ولا مبكى.

عندما مات صلاح الدين الأيوبي رحمه الله سنة 589هـ تقسمت مملكته بين أبنائه وإخوته وكان حكم الديار المصرية من نصيب ولده 'العزيز عثمان' وكان هذا الولد مخالطًا لصحبة سوء من أصحاب العقائد الضالة وأتباع الفرق المنحرفة وكان معظمهم من فرقة الجهمية التي شعارها نفي الصفات والأسماء والقول بالجبر في القدر, وقد زين له هؤلاء الجهمية أن يقوم بطرد علماء الحنابلة وحتى أتباعهم من العوام من الديار المصرية بأسرها, وبالفعل عزم 'العزيز عثمان' على ذلك وشاع الأمر وانتشر الخبر فاجتمع علماء الحنابلة في أحد المساجد وأخذوا في الدعاء عليه في ليلة من شهر محرم وبالتحديد 19 محرم سنة 595هـ, فما كان من 'العزيز عثمان' إلا أن قد خرج من يومه للصيد فساق خلف ذئب بفرسه فكبا به فرسه فسقط من فوقه فمات في الحال وأهلكه الله عز وجل سريعًا وعظم قدر الحنابلة بين المسلمين بمصر والشام.

كان الحافظ عبد الغني المقدسي من كبار علماء الحديث وصاحب تصانيف بارعة في علم الحديث وأحوال الرجال كما كان من كبار علماء الحنابلة ومشهورًا بين العامة والخاصة بالورع والتقى والصلاح والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والجهر بالحق, لا تأخذه في الله لومة لائم, هذا إضافة لكونه واعظًا شديد التأثير, رقيق القلب, سريع الدمعة, له قبول كبير عند العوام, وكل هذه الصفات جعل حساده كثير والساعين عليهم أكثر, وفي يوم 24 من ذي الحجة سنة 594هـ جلس الحافظ عبد الغني بمسجد دمشق يلقي درسًا في العقيدة على مذهب السلف فغضب منه رجلان من الأشاعرة هما القاضي ابن الزكي والخطيب ضياء الدين الدولعي, وأثاروا عليه أمير البلد وعقدوا له مجلسًا للمناظرة انتصر فيه عليهما مما زادهما حسدًا وغيظًا فسعوا به عند الأمير حتى أخرجه من دمشق, فقام الحافظ عبد الغني فدعا عليهما دعوات بالغة فما كان من الاثنين إلا أن ماتا في نفس الفترة وقد أصيب القاضي ابن الزكي بالجنون والصرع فجأة فكان يصرع ثم يفيق ثم يصرع حتى مات.

وصدق الشاعرحيث قال:

أتهزأ بالدعاء وتزدريه...ولا تدري بما صنع الدعاء

سهام الليل لا تخطي ولكن...لهن أجل وللاجال انقضاء


المصدر: من التاريخ

الفاررة الي الله
09-04-2008, 05:44 AM
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، ثم أما بعد:

فنسأل الله تعالى أن يصلح حالكَ، وأن يردَّك إليه ردّاً جميلاً، وأن يوفقنا وإيَّاك لما يحب ويرضى، واعلم: أن الصلاة أمرها عظيم عند الله تعالى ومكانتها كبيرة، وهي أول ما يُنظر فيه من أعمال المسلم يوم القيامة؛ فإن حافظ عليها فاز وربح، وإن ضيَّعها خاب وخسر.

قال تعالى: {حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ} [البقرة: 238]، وقال تعالى: {إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا} [النساء: 103]، وقال تعالى: {فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا} [مريم: 59].

وفي (صحيح مسلم) من حديث جابر رضي الله عنه قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "إِنَّ بين الرجل وَبَيْنَ الشِّرْكِ وَالْكُفْرِ تَرْكَ الصَّلَاةِ"، وقال صلى الله عليه وسلم: "العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة، فمَنْ تركها فقد كفر" (رواه الترمذي والنسائي وابن ماجه).

وفي (سنن ابن ماجه) وغيره، عن أبي الدرداء رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ولا تترك صلاةً مكتوبةً، فمن تركها متعمداً؛ فقد برئت منه الذمة" ... إلى غير ذلك من الأحاديث في تعظيم شأن الصلاة، وتوعُّد تاركها والمتهاون والمتساهل في أمرها.

ولا شك أن المواظبة على الصلاة هو عنوان الفلاح في الدنيا والآخرة، وقد وصف الله الأخيار بأنهم {عَلَى صَلاتِهِمْ دَائِمُونَ} [المعارج: 23]، ووصفهم بأنهم: {عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ} [المؤمنون: 9].

وقد كتب عمر رضي الله عنه إلى الولاة على الأقاليم بخصوص المحافظة على الصلاة؛ فقال: "إن أهم أموركم عندي الصلاة، فمَنْ حافظ عليها فهو لما سواها أحفظ، ومَنْ ضيَّعها فهو لما سواها أضيع"، وقد جاء في الحديث قول النبي صلى الله عليه وسلم: "مَنْ حافظ عليها؛ كانت له نوراً وبرهاناً ونجاةً يوم القيامة، ومَنْ لم يحافظ عليها؛ لم تكن له نوراً ولا برهاناً ولا نجاةً يوم القيامة، وحُشر يوم القيامة مع فرعون وهامان وقارون وأُبيِّ بن خلف" (رواه أحمد، والطبراني) في "الكبير" و"الأوسط"، و(ابن حبان) في "صحيحه"، وفرعون وهامان وقارون وأُبيِّ بن خلف هم أئمة الكفر والضلال والعياذ بالله.

وقد علّق الإمام ابن القيم على هذا الحديث بقوله: "فمن شغلته عن الصلاة رياسته؛ حُشر مع فرعون، ومن شغلته عن الصلاة وزارته؛ حُشر مع هامان، ومن شغلته عن الصلاة أمواله؛ حُشر مع قارون، ومن شغلته عن الصلاة إدارة تجارته وأعماله؛ حُشر مع أُبيّ بن خلف)).

وقد أعدَّ الله لمن لا ينتظم في الصلاة واديًا في جنهم وعذابًا شديدًا، فقال سبحانه: {فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ سَاهُونَ} [الماعون: 4-5]، قال ابن عباس: "تلك صلاة المنافق؛ يجلس يرقب قرص الشمس، ثم يصلي أربعاً لا يذكر الله فيها إلا قليلاً "!!، وقال سعد بن أبي وقاص: "سألت النبي صلى الله عليه وسلم عن قوله الذين هم عن صلاتهم ساهون؟ قال: هم الذين وقتها" (رواه البيهقي)، وقال القاسم بن مخيمرة: أضاعوها: أخروها عن وقتها، ولو تركوها لكفروا. ذكره النحاس في معاني القرآن.
فعليكَ -أخي الكريم- أن تتدبر الآيات، وتتفحص تلك الأحاديث وأنت موقِنٌ مصدِّقٌ، وداوم على التضرع إلى الله تعالى أن يلهمك رشدك، ويعينك على نفسك، ويوفقك للقيام بما افترضه عليك، والابتعاد عمَّا يسخطه.

ومما يُعينك على الانتظام في الصلاة ما يلي:

1- التوجُّه إلى الله بالدعاء، والحرص على متابعة المؤذِّن، وترديد: (لا حول ولا قوة إلا بالله) عند قول المؤذِّن: (حي على الصلاة، حي على الفلاح).

2- الابتعاد عن الذنوب؛ فإنها تقيِّد الإنسان وتبعده عن كل خير، وقد شكا رجلٌ للحسن البصري وقال له: "أحاول أن أنهض لصلاة الفجر، فلا أستطيع"! فقال له: "قيَّدتكَ الذنوب"!!

3- البعد عن رفقاء ومجالس السوء؛ فإن الإنسان يتأثر بجليسه وصاحبه ولا محالة؛ ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم: "مَثَل الجليس الصالح والجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يحذيَكَ، وإما أن تبتاع منه، وإما أن تجد منه ريحاً طيبةً، ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك، وإما أن تجد منه ريحاً خبيثة" (رواه البخاري ومسلم) من حديث أبي موسى.

4- البعد -كل البعد- عن وسائل الإعلام والفضائيات؛ فإن فيها شرّاً كثيراً، وملهاةً عن ذكر الله تعالى.

5- عمارة البيت بالقرآن وذكر الرحمن.

6- القراءة في أحوال السلف الصالحين، وكيف كان حالهم مع الصلاة والله أعلم..










http://www.islam2all.com/dont/images/banner.gif (http://www.islam2all.com/dont/1.htm)


http://www.islamway.com/images/banners/belathnoob.gif (http://www.islam2all.com/sounds/show-mqtaa_1902.html)

http://www.islamway.com/images/banners/shytan.gif (http://www.islam2all.com/sounds/show-mqtaa_1904.html)

الفاررة الي الله
09-08-2008, 04:37 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تحرير قلب

اتركيني يانفس.....
ارهقتني ذنوبك

افقدتني صوابي
اهلكتني عيوبك
زادت من عذابي
ضاقت علي الارض
واختنقت...اختنقت

من طول غيابي
يانفس.....
كم طمحت الي الخير
وهممت باجابة داعي الله

وكدت اضع قدمي في قطار الصالحين
وامضي معهم في طريق النور
فحرمتني
وحلت بيني وبين النجاة
اما آن لك ان ترحميني
وتدعيني انجو
فكيني من اسارك

اطلقيني من قيدك المرير
ان رضيت الهجر فانا لااطيق منه لحظة
ان أبيت الا الهلاك فانا لاأتحمل غمسة في جهنم

ان رغبت عن جنات عدن
فانا المتيم في هواها منذ زمن
ويحك.........
انا منك وانت مني لكن....
ماذنبي وقد سددت علي كل منافذ النجاة؟؟..

ماذا أفعل وقد قتلت في اي بذرة خير؟؟
ماحيلتي وانتي تريدين قتلي ؟؟
أما أنتم يااعوان نفسي:

ايتها الغفلة الجاثمة
ايتها الشهوة العارمة
ايتها القسوة الغالبة
ايها الضالعون عمدا في المؤامرة
ياكل من شارك في الجريمة
ارحلوا عني الي الابد
غادروني الي غير رجعة
لم يعد لكم عندي موضع قدم
موتوا بغيظكم

قد رد الله الي روحي..

وعافاني في ديني
وأذن لي بذكره

.................................................


منقول من كتاب باي قلب نلقاه في سلسلة رد الي روحي للدكتور خالد ابو شادي

وانصح اخوتي في الله ان يقتنوا هذا الكتاب الرائع

اسال الله ان يطهر قلوبنا لذكره وبذكره آمييييين

تحب ربها
09-08-2008, 04:48 AM
بارك الله فيكى اختى ((الفاررة الى الله)) موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

تحب ربها
09-08-2008, 04:55 AM
بارك الله فيكى اختى

الفاررة الي الله
09-11-2008, 04:32 AM
بارك الله فيكى اختى

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


http://www.dubaieyes.net/gallery/data/media/69/no%20%2810%29.gif

الفاررة الي الله
09-12-2008, 08:34 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله "صلى الله عليه وسلم" قال: (ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى سماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول: من يدعوني فأستجيب له من يسألني فأعطيه من يستغفرني فأغفر له). رواه البخاري ومالك ومسلم والترمذي وغيرهم.






السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله
و الصلاة و السلام على خير خلقه
صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم

أثنى عليهم الله فى كتابه
و أخصهم بالذكر
و وعدهم بخير الجزاء
هؤلاء الذين تتجافى جنوبهم عن المضاجع:
" لا يستطيع أن ينام و يترك القيام "

{تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (16) َلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (17)}السجدة

هو متعب و مرهق من العمل طيلة اليوم
و لكنه
اذا ما جاء الثلث الأخير لا يستطيع أن ينام
لا يرتاح و هو على الفراش
لأنه لا يبحث عن راحة الجسد
بل عن راحة القلب و الروح
فهو يجد راحته فى طول القيام
رأسه لا ترتاح إلا حين تسجد على الأرض
عينه لا ترتاح إلا حين تدمع من خشية الله
نفسه لا تطمئن إلا بذكر الله
يقوم فى ظلمة الليل لينير الله وجهه يوم القيامة
يقوم فى ليالى البرد لأنه لا يحتمل حر جهنم
يقوم بالليل ليستغفر من ذنوب النهار

عن ابن مسعود رضي الله عنه
"أن رجلا أصاب من امرأة قبله
فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره، فأنزل الله تعالى
"وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفاً من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات"، قال الرجل: يا رسول الله ألي هذا؟ قال: لجميع أمتي كلهم".

{وَأَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفاً مِّنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ }هود114

هل لك ذنب تريد أن يغفره لك الله ؟
عليك بصلاة الليل تمحو ذنبك
يا من ترجو رحمة الله و مغفرته أين عملك ؟

{أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ }الزمر9

كم تتعب كثيرا من أجل عمل و مال و دنيا
و الله يقول :
َلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (17) السجدة

أين رغبتك فيما عند الله ؟
أين شوقك للجنة؟
أين حبك لأن تكون مع النبى محمد صلى الله عليه و سلم فى الجنة ؟
لقد وعدهم الله ب " قرة العين " جزاء من الله الكريم
طالبى الدنيا يسعون و يجرون خلف دنياهم
يقضون الليل و النهار سعيا وراء المال و السلطان
و لكن أنت يا طالب الجنة ؟
يا طالب رضا الرحمن ؟
أين أنت ؟
أين أنت فى ثلث الليل الآخير ؟
هل تجافى الجنب ؟

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

الفاررة الي الله
09-20-2008, 06:04 AM
خرج عمر بن عبدالعزيز في جنازة بعض أهله ، فلما أسلمه للديدان ودسه في التراب ، التفت إلى الناس
:فقال
أيها الناس :- إن القبر ناداني من خلفي ! أفلا أخبركم بما قال لي ؟ قالوا : بلى

قال : إن القبر قد ناداني فقال : يا عمر بن عبدالعزيز ألا تسألني ما صنعت بالأحبة ؟ قلت : بلى ....

قال : خرقت الأكفان ومزقت الأبدان ومصصت الدماء وأكلت اللحم .....

ألا تسألني ما صنعت بالأوصال ؟ قلت : بلى .....

قال : نزعت الكفين من الذراعين والذراعين من العضدين والعضدين من الكتفين

والوركين من الفخذين والفخذين من الركبتين والركبتين من الساقين والساقين من القدمين ......

ثم بكى عمر فقال :

ألا إن الدنيا بقاؤها قليل ...

وعزيزها ذليل ...

وشبابها يهرم ...

وحيها يموت ...

فالمغرور من اغتر بها ...

أين سكانها الذين بنوا مدائنها ؟ ...

ما صنع التراب بأبدانهم ؟ والديـــدان بعظامهــم وأوصالهــم ؟ ...

كانوا في الدنيا :

على أسرة ممهدة وفرش منضدة ....

بين خدم يخدمون وأهل يكرمون ....

فإذا مررت : فنادهم إن كنت مناديــا وادعهم إن كنت داعيا ...

أين سكانها الذين بنوا مدائنها ؟ ....

وانظر إلى تقارب قبورهم من منازلهم ...

وسل غنيهم ، ما بقي من غناه ؟ ....

وسل فقيرهم ، ما بقي من فقره ؟ ....

سلهم : عن الألسن ، التي كانوا بها يتكلمون وعن الأعين ، التي كانوا بها إلى اللذات ينظرون ...

: وسلهم

عن الجلود الرقيقة ...

والوجوه الحسنة ...

والأجساد الناعمة ...

ما صنع بها الديدان ؟ ...

محت الألوان وأكلت اللحمان وعفرت الوجوه ومحت المحاسن وكسرت القفا وأبانت الأعضاء ومزقت الأشلاء

أين خدمهم وعبيدهم ؟ ...

أين جمعهم ومكنوزهم ؟ ...

والله ما زودوهم فرشا ...

ولا وضعوا لهم متكئا ...

أليسوا في منازل الخلوات ؟ ...

وتحت أطباق الثرى في الفلوات ؟ ...

أليس الليل والنهار عليهم سواء ؟ ...

قد حيل بينهم وبين العمل وفارقوا الأحبة والأهل ...

قد تزوج نساؤهم وأهملت في الطرقات أبناؤهم وتوازعت القرابات ديارهم وتراثهم ...

فمنهم والله الموسع له في قبره الغض الناظر فيه المتنعم بلذته ...

ثم بكى عمر فقال :

يا ساكن القبر غدا ...

مالذي غرك من الدنيا ؟ ...

أين رقاق ثيابك؟ ...

أين طيبك ؟ ...

أين بخورك ؟ ...

كيف أنت على خشونة الثرى ؟ ...

ليت شعري :

بأي خدّ يبدأ الدود والبلى ؟ ...


اللهم إرحمنا إذا درس قبرنا ...

ونُسي إسمنا ...

وانقطع ذكرنا ...

فلم يذكرنا ذاكر ...

ولم يزرنا زائر ...


اللهم لا تجعل الدنيا أكبر همّنا

ولا مبلغ علمنا

ولا إلى النار مصيرنا

اللهم إنّا نعوذ بك من عذاب القبر

ومن عذاب جهنم

ومن فتنة المحيا والممات

ومن فتنة المسيح الدجال

اللهم ءامين

الفاررة الي الله
12-02-2008, 08:51 PM
معجزة علمية في قيام الليل


جاء في كتاب

الوصفات المنزلية المجربة و أسرار الشفاء الطبيعية

و هو كتاب بالانجليزية
لمجموعة من المؤلفين الامريكيين – طبعة 1993

أن القيام من الفراش أثناء الليل
والحركة البسيطة داخل المنزل و القيام ببعض
التمرينات الرياضية الخفيفة
و تدليك الاطراف بالماء
و التنفس بعمق
له فوائد صحية عديدة


و المتأمل لهذه النصائح
يجد أنها تماثل تماما
حركات الوضوء و الصلاة عند قيام الليل



و قد سبق النبي صلى الله عليه وسلم
كل هذه الأبحاث في الإشارة المعجزة
: إلى قيام الليل فقال

عليكم بقيام الليل
فانه دأب الصالحين قبلكم
و قربة إلى الله عز و جل
و منهاة عن الإثم
و تكفيرا للسيئات
و مطردة للداء من الجسد

أخرجه الإمام أحمد في مسنده
و الترمذي و البيهقي و الحاكم في المستدرك
عن بلال و ابن عساكر عن ابي الدرداء
و أورده الألباني في صحيح الجامع برقم4079


و عن كيفية قيام الليل بطرد الداء من الجسد
: فقد ثبت الآتي

يؤدي قيام الليل إلى تقليل إفراز *
هورمون الكورتيزول
( و هو الكورتيزون الطبيعي للجسد )
خصوصا قبل الاستيقاظ بعدة ساعات
و هو ما يتوافق زمنيا مع وقت السحر
( الثلث الأخير من الليل )



مما يقي من الزيادة المفاجئة في مستوي سكر الدم *
و الذي يشكل خطورة على مرضى السكر


و يقلل كذلك من الارتفاع المفاجئ في ضغط الدم *
و يقي من السكتة المخية و الأزمات القلبية
في المرضى المعرضين لذلك


كذلك يقلل قيام الليل من مخاطر تخثر الدم *
في وريد العين الشبكي
الذي يحدث نتيجة لبطء سريان الدم في أثناء النوم
و زيادة لزوجة الدم بسبب قلة تناول السوائل
أو زيادة فقدانها
أو بسبب السمنة المفرطة
و صعوبة التنفس
مما يعوق ارتجاع الدم الوريدي من الرأس


يؤدي قيام الليل إلى تحسن و ليونة *
في مرضى التهاب المفاصل المختلفة
سواء كانت روماتيزمية أو غيرها
نتيجة الحركة الخفيفة و التدليك بالماء عند الوضوء


قيام الليل علاج ناجح لما يعرف باسم *
مرض الإجهاد الزمني
لما يوفره قيام الليل من انتظام في الحركة
ما بين الجهد البسيط و المتوسط
الذي ثبتت فاعليته في علاج هذا المرض


يؤدي قيام الليل إلى تخلص الجسد *
( من ما يسمى بالجليسيرات الثلاثية ( نوع من الدهون
التي تتراكم في الدم خصوصا بعد تناول العشاء
المحتوي على نسبه عالية من الدهون
التي تزيد من مخاطر الإصابة
بأمراض شرايين القلب التاجية
بنسبة 32% في هؤلاء المرضى مقارنة بغيرهم


يقلل قيام الليل من خطر الوفيات بجميع الأسباب *
خصوصا الناتج عن السكتة القلبية والدماغية


كذلك يقلل قيام الليل من مخاطر الموت المفاجئ *
بسبب اضطراب ضربات القلب
لما يصاحبه من تنفس هواء نقي
خال من ملوثات النهار و أهمها عوادم السيارات
و مسببات الحساسية


قيام الليل ينشط الذاكرة *
و ينبه وظائف المخ الذهنية المختلفة
لما فيه من قراءة و تدبر للقرآن
و ذكر للأدعية
و استرجاع لأذكار الصباح و المساء
فيقي من أمراض الزهايمر وخرف الشيخوخة
والاكتئاب وغيرها


وكذلك يقلل قيام الليل من شده حدوث و التخفيف *
. من مرض طنين الأذن لأسباب غير معروفه


*****

فالله خير حافظا وهو أرحم الراحمين
اللهم ألطف بنا يا لطيف
وارحمنا وأحسن ختامنا يا رحمن يا رحيم

يا الله




http://up.damasgate.com/files/ucfzny7nbjtshjf40mj8.gif

http://forum.amrkhaled.net/images/element/buttons_blue/reputation.gif (http://forum.amrkhaled.net/reputation.php?p=1049155711) http://forum.amrkhaled.net/images/element/buttons_blue/report.gif (http://forum.amrkhaled.net/report.php?p=1049155711)

ام لينة
12-05-2008, 01:04 AM
السلام عليكم و رحمة الله
بارك الله فيك

اسراء سليمان شحاتة
12-13-2008, 10:20 AM
جزاكى الله خيرا اختى الفارة الى الله

عبــاد الرحمن
12-14-2008, 06:14 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكي الله خيرا اختي الفاررة الى الله

موضوعك مميز جدا

كنت محتاجة لهذه التذكرة بفضل قيام الليل

والله انا باحس ان قيام الليل من اعظم القربات الى الله لانك في قيام الليل تصلي وتتلو القرىن وتذكر الله وتدعو وفي هذا الوقت يكون الدعاء والصلاة بخشوع غير اي وقت تاني سبحان الله

اللهم اعني على قيام الليل اجعلني يا رب ممن يحيون الليل بطاعتك

آآآآآآآآآآميييييييييييييييين